ليبيا.. هدوء حذر جنوبي طرابلس غداة قتال ضارٍ

وليد عبد الله / الأناضول
تشهد الأحياء الجنوبية للعاصمة الليبية طرابلس، صباح الثلاثاء، هدوءا حذرا بعد يوم من معارك ضارية، فيما أقر مصدر عسكري تابع لحكومة “الوفاق” بإحراز قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر “تقدما ليس كبيرا” في محور “عين زارة”.

وأفاد مراسل الأناضول، أن المواجهات المسلحة كانت قد اندلعت في محوري “عين زارة” و”طريق المطار” و”شارع الخلاطات” جنوبي طرابلس.

وطيلة مساء الإثنين، سُمعت أصوات الانفجارات، قبل أن تتوقف مع الساعات الأولى من صباح الثلاثاء، وسط هدوء حذر.

فيما أفاد مصدر عسكري بحكومة الوفاق المعترف بها دوليا، بأن قواتهم “لا تزال تحافظ على تمركزاتها بأغلب محاور القتال في طرابلس باستثناء عين زارة، حيث أحزرت قوات حفتر تقدمات ليست كبيرة”.

وأضاف المصدر للأناضول، مفضلا عدم الكشف عن هويته كونه غير مخول بالتصريح لوسائل الإعلام، أن الطيران الحربي لا يزال يسمع بوضوح في مناطق الاشتباكات دون تحديد تبعيته.

والإثنين، أعلنت القوات التابعة لحكومة الوفاق، تصدّيها لهجوم عنيف شنه جيش “حفتر” على عدة محاور جنوبي طرابلس، وقالت إنها أسرت 11 عنصرًا من قواته.

وتشن قوات حفتر، منذ 4 أبريل/ نيسان الماضي، هجومًا متعثرًا للسيطرة على طرابلس؛ ما أسقط أكثر من ألف قتيل، ونحو 5 آلاف و500 جريح، وفق منظمة الصحة العالمية، في 5 يوليو/ تموز الجاري.

وتعاني ليبيا، منذ 2011، من صراع على الشرعية والسلطة، يتركز حاليا بين حكومة الوفاق الوطني، المعترف بها دوليًا، وخليفة حفتر، قائد القوات في الشرق.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here