ليبيا تتحول الى جمهورية موز امريكية وخطف ابو انس الليبي اهانة لحكومتها

 عبد الباري عطوان

 

شنت القوات الامريكية الخاصة السبت غارتين استهدفت الاولى ابو انس الليبي في قلب العاصمة الليبية طرابلس، والثانية مقر لحركة الشباب الاسلامية جنوب الصومال.

الغارة الاولى جاءت على الطريقة الاسرائيلية، وتتشابه مع عملية اغتيال الشهيد الشيخ احمد ياسين مؤسس حركة حماس، حيث انتظرته سيارتان امام المسجد الذي كان يؤدي فيه صلاة الفجر، وقام مسلحون يتحدثون العربية باعتقاله وتحذيره واقتياده الى مكان مجهول حسب رواية ابنه عبد الله ووالدته الذين تابعا العملية هذه من نافذة المنزل القريب.

الغارة الثانية فشلت بسبب صمود وشجاعة ومقاومة حراس مقر حركة الشباب المستهدف، مما اضطر المهاجمين الى العودة الى زوارقهم ومعهم المصابين والقتلى في صفوفهم دون ان يتمكنوا من اغتيال او خطف، قائد حركة الشباب الجهادي احمد عابدي غيدان المتهم بالتخطيط والاشراف على تنفيذ عملية اقتحام مركز التسوق المملوك لاسرائيليين في قلب مدينة نيروبي قبل عشرة ايام، حسب بيان حركة الشباب.

هناك اربعة اسئلة تطرح نفسها بقوة قبل التعليق على هذا التدخل الامريكي السافر في ارض دولتين مسلمتين، ومحاولة اختطاف، او قتل، مواطنين آمنين فيها:

* الاول: هل تشاورت الادارة الامريكية مع حكومتي الدولتين قبل الاقدام على هذا الاختراق الخطير لسيادتهما، واذا تم التشاور فعلا هل جرى اعطاء الضوء الاخضر الرسمي لهذا الهجوم؟

* الثاني: من اين جاءت هذه القوات الامريكية الخاصة لتنفيذ الهجومين، خاصة في العاصمة الليبية طرابلس، هل جاءت من مصر او تونس او من البحر، او من داخل ليبيا نفسها؟

* الثالث: الى اين اقتادت القوات الامريكية الخاصة الشيخ ابو انس الليبي، الى معتقل غوانتنامو الذي وعد الرئيس اوباما باغلاقه اثناء فترة رئاسته الاولى، او الى دولة عربية متواطئة لاستجوابه وتعذيبه لانتزاع اعترافاته، مثل زميله عبد الحكيم بلحاج احد ابرز الجماعة الليبية المقاتلة سابقا، وزعيم حزب ليبي حاليا؟

* الرابع: كيف عرفت المخابرات الامريكية التي رصدت خمسة مليارات دولار لمن يدلي بمعلومات عن مكان وجود ابو انس الليبي عن وصوله الى بلده ليبيا ومن الذي زودها بالمعلومات التي ادت الى اعتقاله ومن ثم اسره؟

***

مسؤول امريكي قال لمحطة تلفزيون “سي ان ان” ان الحكومة الليبية تبلغت مسبقا بهذه الغارة التي نفذتها القوات الامريكية الخاصة في وضح النهار، لكن السيد علي زيدان رئيسها ادعى عكس ذلك تماما، وقال في بيان انه طلب تفسيرا رسميا امريكيا للعملية العسكرية هذه، وابدت حكومته رغبتها في ان يحاكم المواطنون الليبيون في ليبيا، ولكن ابداء الرغبة شيء والواقع شيء آخر.

الحكومة الامريكية قادت عملية تدخل حلف الناتو في ليبيا من اجل تحويلها الى نموذج في الامن والاستقرار والديمقراطية، وها هي، وبعد “تحريرها” تحولها الى دولة فاشلة، ولا تتورع ان تكون هي اول من ينتهك سيادتها ودون اي اعتبار لكرامة مواطنيها، والحكومة التي تحكمها.

ومن المفارقة ان السيد علي زيدان رئيس الحكومة الليبية قال ان بلاده ترتبط مع الولايات المتحدة “بعلاقة استراتيجية في المجال الامني والدفاعي” معربا عن امله في “الا تتعرض هذه الشراكة الاستراتيجية الى اي مخاطر نتيجة هذا الحادث”.

عن اي علاقة استراتيجية يتحدث السيد زيدان؟ انها علاقة تبعية وخضوع مذل للسيد الامريكي الذي بات يعتبر ليبيا وكل الدول التي “تحررت” بفضل قواته مجرد جمهوريات موز، بل اقل من ذلك بكثير، يتدخل فيها مثلما شاء وكيفما شاء، ولا يحتاج الى مجرد التشاور مع حكامها الذين لا يقيم لهم وزنا او احتراما.

الربع العربي الذي ارادته وتريده امريكا هو ربيع التبعية والدول الفاشلة المفتتة على اسس طائفية ومذهبية وعرقية ومناطقية وهو مناقض تماما للربيع الذي ارادته، ونريده الشعوب العربية التي ثارت ضد الديكتاتورية واول عناوينه الكرامه والحرية والسيادة الوطنية.

حكومة السيد زيدان الليبية، مثلها مثل مثيلتها في الصومال، حكومة ضعيفة غير قادرة على تحمل مسؤولياتها الامنية والسيادية ولهذا لا تستحق تمثيل الشعب الليبي والنطق باسمه، رغم اعطائها الثقة من برلمان منتخب.

وبعد هذا الانتهاك الفاضح للسيادة الليبية، ولو كان رئيس الوزراء الليبي من الذين ثاروا من اجل الحرية والعدالة والكرامة لقدم استقالته فورا من منصبة احتجاجا على هذا الانتهاك السافر لسيادة بلاده او بادر فورا بطرد السفير الامريكي ولكنه لن يستقيل وسيفاجئنا ان فعل، نحن الذين لا نستبعد رواية السيد عبد الله ابن الاسير ابو انس الليبي، الذي اتهم الحكومة الليبية بالتواطؤ في عملية اسر واختطاف والده.

***

عارضنا تدخل الناتو عسكريا في ليبيا منذ اليوم الاول مثلما عارضنا تدخله في العراق واي تدخل في سورية وحذرنا من ان ليبيا ستتحول الى دولة فاشلة مثل الصومال، ليس دفاعا عن نظام ديكتاتوري فاسد، وانما لاننا لدغنا من جحر هذا التدخل وسمومه، وتعرضنا للكثير من السباب والشتائم، والاتهامات، ورد علينا الصديق عبد الرحمن شلقم وزير خارجية ليبيا الاسبق مؤكدا، بأدب جم، بان ليبيا لن تكون صومال اخرى بعد سقوط النظام الديكتاتوري، لا اعلم ما ذا كان السيد شلقم ظل على الرأي نفسه بعد ان تابع ما حدث ويحدث في بلاده من فوضى امنية وقتل وفساد، وانا متأكد انه متابع جيد ولا يمكن ان يكون راضيا عن هذا الحال، واتمنى شخصيا ان اعرف رأيه.

تنظيم القاعدة في ليبيا والمغرب الاسلامي قد لا يصمت على اعتقال احد ابرز قادته الشيخ ابو انس الليبي بالطريقة التي تمت، فهذا الرجل الذي رافق زعيم تنظيم القاعدة الراحل الشيخ اسامة بن لادن ولازم الحالي الدكتور ايمن الظواهري وساهم بدور كبير في توسيع قاعدة التنظيم وخلاياه خاصة في ليبيا والمغرب الاسلامي والقرن الافريقي وتجنيد المئات ان لم يكن الالاف الى صفوفه، ويملك خبرة كبيرة في علم البرمجة الالكترونية ووسائل الاتصال الاجتماعي، ولا نستغرب لان يكون التخطيط للانتقام لاسره سواء ضد اهداف امريكية او ضد المتواطئين في هذا الاسر داخل ليبيا وخارجها قد بدأ منذ ساعات فجر امس الاولى، خاصة ان تنظيم القاعدة والجماعات المنضوية تحت مظلته اثبت في الايام الاخيرة انه في مرحلة صعود وبات اكثر قوة وخطورة مثلما بات اكثر اعتمادا على الذات في المجالين التسليحي والمالي الى جانب المجال الاعلامي ولم يضعف مطلقا مثلما قال الرئيس اوباما بل ما حدث هو العكس تماما والفضل في ذلك يعود الى امريكا وتدخلاتها العسكرية وما توجده من دول فاشلة.

Print Friendly, PDF & Email

36 تعليقات

  1. الذي مايندل حدود اسرائيل و يدعم في اليمن وسوريه والعراق مستحق هذا وبعد اكثر
    فرحنا ان القاعده ستهاجم العدوا الاسرائيلي و ستنتقم من القتله لكن انتقمت من كل الفقرا المسلمين الا اسرائيل ؟!! نصبح ونمسي علي اخبار الرادونات عسي هجوم كارثي علي اسرائيل ؟؟ و لكن الهجوم نتلقاه في شوارع يغداد لا علي الوزارات ولا علي المكاتب اصحاب الشئن

  2. يمكن ان نجاوب علي الاسئلة الطروحة باجاز,اما عن الدول الفاشلة في المنطفة العربية بللقناطير.الا ستاد عطوان مند اغتيال السفير الامريكي في بنغازي احست الادارة الامريكية بالتقصير في حماية سفيرها في ليبيا.مند دلك الوقت عملت ادارة اوباما علي تقوية وجودها عسكريا واستخبارتيا .فالطائرات بدون طيار تصول وتجول في المنطقة وخاصة الساحل وليبيا,اقامة قاعدة عسكرية لطائرات بدون طيار في النيجر,وبعض لغط عن وضع قاعدة امريكية جنوب تونس …فالمسافة بين طرابلس والجنوب التونسي قريبة جدا,والشيء المحير ان الاستخبارات الامريكية اعلمت الحكومة التونسية بوضع البراهمي الخطير وترصده من طرف جماعات ارهابية.كيف دلك؟ ربما عن طريق ترصد مكالمات هاتفية بين الجماعات النفدة وقيادتها نرجع الي انس الليبي ربما رصدته المخابرات الامريكية من خلال مكالماته مع القاعدة في الشعانبي او في الساحل,ام خطفه فطبعا يمكن مع جماعات معارضة للحكومة اللبية اوداخل القيادة اللبية نفسها.وباتالي تم اصطياده بالتعاون مع هده الميليشيات القريبة من استخباراتها.وربما وصلت بلاك ووتر الي ليبيا من خلال تجربتها في العراق.حقيقة هده الدول اصبحت فاشلة بامتياز.وايامها القادمة ستكون مع الطائرة بدون طيار….كاليمن وباكستان.ولكن مادا سيكون رد القاعدة في الايام المقبلة.نعم المنطقة علي فوهة بركان.كل واحد يعس باب دارو.والبقاء للاقوي.

  3. هي صحيح اهانة للعرب بس الى حيث القت فهؤﻻء القاعدة اساؤوا ﻻنفسهم اوﻻ ولدينهم وللعروبة ان كانوا عربا …فليتعاموا من اخواننا الشيعة طرق الوحدة والنضال .

  4. يا سيد عبدالباري عطوان المحترم :
    أليس ذلك الربيع العربي تتحدث عن ليبيا وخطف شخص يقع على الاراضي الليبية , من هم الذين يحكمون ليبيا الآن أليس هم الذين يحكمون اليمن وهل الربيع العربي أجاز الى امريكا ضرب السكان الآمنين في اليمن وهل الربيع العربي أجاز الى أمريكا بخطف أبو أنس الليبي , هكذا الربيع العربي الامريكي المشترك بالحكام الجدد

  5. كل شئ جميل في مقالك ماعداء محاولتك التبرير للأعمال القذره التي تقوم بها القاعده ؟ وهل تقصد هنا بأبن لادن شيه علم , ام كما نعرفه شيخ الأرهاب؟ ماحدث في المول التجاري في كينيا وقتل الأبريا ,أل يستحق الرد على من قامو بهذا العمل . من أي جهه كانت .

  6. ……….. نسيت أن أقول : ما يحدث في ليبيا الغالية : أنموذجاً صارخاً

  7. الربيع العربي يتيم الأبوين !
    ويبقى الخيار بين أمرين :
    أما البقاء تحت نير أنظمة شمولية قمعية أستبدادية تعيش مع الزمن وإن سقط الحاكم بأمره يأتي ولده جاهزاً مجهزاً
    وإما الفوضى العارمة في كل مناحي الحياة
    كي يُقال : ليتنا بقينا على ما كنا عليه ؟!

    الربيع العربي .. هو دورة حضارية بمشيئة الله وليست حالة إستثنائية في التاريخ لتجدد الأمة ذاتها ..
    لستُ أخوانيناً ولكني أؤمن بالتفسير القدري للتاريخ
    الربيع العربي ينتج دولاً حديثة الولادة حديثة التجربة بحاجة إلى وقت وجهد خارق ودؤوب لتواجه حقائق الحياة ؟!

    أعداء الربيع العربي وما أكثرهم :
    العلمانيون
    والحداثيون
    واللبراليون
    (طبعاً لا نعمم )
    وفلول الأنظمة المنهارة التي فقدت أمتيازاتها .. الذين أستفاقوا بعد الضربة وأخذوا زمام المبادرة ويتحالفون مع الشيطان من أجل عودة عقارب الساعة للوراء .. ؟!
    وبعض أيتام الأحزاب القومية واليسارية التي أوجعت رؤوسنا أكثر من نصف قرن من النضال على اللواقط والمقالات والقنوات الفضائية والتجمعات وتقسيم الأمة العربية إلى فريقين :
    دول تقدمية
    ودول رجعية
    جاء الربيع العربي ليضع النقاط على الحروف
    ويقول لنا بالأفعال لا بالأقوال
    أن المعادلة كانت معكوسة طوال السنين المنصرمة
    وأنا التقدمي هو الرجعي
    وأن الرجعي هو التقدمي
    أكثر من نصف قرن أنطلت علينا الخديعة الكبرى من بعض الرفاق ؟!
    ما أجمل يُتْمك وما أقساه .. أيها الربيع العربي !

    والله من وراء القصد

  8. السيد / عبدالباري عطوان …
    انا لا أنكر أن ماآلت إليه ليبيا كارثة في حد ذاتها …. لكن ماأستنبطته من مقالك أنك تتبجح بأنك كنت على حق في وقوفك مع الطاغية … وليبيا أخر همك … فطلبك الرد من السيد شلقم دليل شماته في كل الليبيين الذين وقفوا ضد القذافي وطلبوا المعونة من المنظومة العالمية لعجزهم عن مواجهة ولأرتعابهم من آلة القتل التي كان يملكها القذافي واولاده

  9. القري للتعليقات لا يستطيع ان يميز بين من هو مع الحق او ضده. و نحن المسلمين نعلم علم اليقين ان الآية الكريمة (لن يرضي عنك اليهود و لا النصاره حتي تتبع ملتهم).
    و لو ان الغرب بصفة عامة و أمريكا بصفة خاصة عرفوا لن الإرهاب لقلنا ما تفعله أمريكا للدول المغلوب علي أمرها صحيح ونويده و لكن بتنصيب أعوانهم و استباحة ديارنا لا يزيد المسلمين الا تطرفا حتي و ان كنا لا نشجع عليه و لكنه نتيجة حتمية لاستفزازات الغرب لنا و لو أرادوا ان ينهوا قضية الإرهاب لاستمعوا لنا و هم اصحاب المشكلة في الأساس. ام بخصوص احقيتهم في خطف او قتل مسلم أمن في بلده سوي أكان مذنب او غير مذنب فهي بالأساس كرامة وطن مهدور و السبب راس الهرم الذي يريد ود أمريكا حتي علي حساب كرامته الشخصية و هذه الحادثة لن تكون الاخيرة وهي قطعا ليست الأولي الي ان نختار من يحمينا و يخاف فينا الله.

  10. شكرا للاخت لطيفه على المقال الرائع والوصف المتكامل التي عبرت عن الحال المصري والسوداني

  11. انا غير متفق معك يا سيد عبد الباري. هل باكستان جمهرية موز و قد تم اعتقال بن لادن دون موافقة السلطة الباكستنية و هل فرنسا جمهرية موز و قد تجسس عليها الامريكان. نريد تحاليل اعمق و شكرا.

  12. يا سيد عربي , تحية وبعد.
    أستغرب أن المتحدث فلسطيني , كي يتفاخر بأن سمعتنا الآن أصبحت ” متشددين” و ” ارهابيين” بعد أن كانت فاشلين و متخلفين.
    إذا يا سيد عربي وحسب هذا المنطق الإرهاب هو نقيض التخلف , والتشدد هو نقيض الفشل حسب رأيك؟؟!
    إذا لا عجب أن نرى كل هذا القتل والإجرام على أيدي فلول القاعدة بين صفوف الأبرياء في الدول العربية الإسلامية قبل أن تكون في دول ” الكفر ” و ” العهر”.
    لا يا عزيزي, الرد ليس بقتل أبرياء, ذنبهم الوحيد أنهم تواجدوا في مجمع تجاري يملكه إسرائيليون ” بالمناسبة المعلومة غير مؤكدة ” وهم أصلا لا يعلمون ولا يبالون بمن يملك ذلك المجمع.
    ما الذي كسبه هؤلاء القتلة وما هو مكسب الإسلام من هذا القتل الأعمى.
    يا صديقي , إذا كانت في الماضي سمعتنا بأننا فاشلين و متخلفين , أصبحنا الآن جبناء وقتلة

  13. حينما تدخل قوات أمريكية ليبيا وتختطف مواطنا ليبيا من قلب العاصمة ولا ترد الحكومة الليبية حتي يعلن البنتاجون عن نجاح العملية فيكون الرد المنبطح من الحكومة الليبية أنها تطلب مزيدا من التوضيحات عن العملية من الجانب الأمريكي …حينها لا يحق لك أن تتهم المجاهدين بالإعتداء علي السيادة الوطنية للدول العربية لأنه لا سيادة أصلا وإن كان ثمة سيادة فهي لأمريكا …

  14. تحياتي عندي سؤال للاستاذ عبدالبارئ وهو الذي يتحدث بحرقه عن اختطاف الارهابي ابوانس او غيره من شذاذ الآفاق وقتلة الابرياء من شيوخ وشباب وأطفال ونساء وهذا العراق وسوريا ومصر وتونس واغلب الدول العربية باستثناء دول الخليج المحمية والمرضي عنها إسرائيليا. والسؤال اين للقاعده او ماتسميهم (مجاهدين) عن فلسطين وعن القدس ؟ اسأل كل انسان عاقل ويفكر هل سمعتم يوما ان القاعده التي تسرح وتمرح في الدول العربيه انها تبنت عمليه في فلسطين !!؟ هل ابو انس وجه ولو طعنه بسكين لصهيوني ؟. مجموعة من المتخلفين السذج المخترقين الدبش الذين لامشروع لهم ولاهدف غير قتل الابرياء وكل من يختلف معهم !!! أهذا هو دين محمد او سنته!!!؟ صدقوني لو ان هذا الاسلام والعياذ بالله لكفرنا به !!!.

  15. الهجوم الامريكي تم لدافعين
    1-البحث عن اي انتصار حتى لو كان وهميا لتعويض فشلها بالعدوان على سوريا
    2-لتبث للعالم انها ضد القاتدة وتبرئ نفسها من تهمة دعمها للجماعات الارهابية في سوريا وهي مثبتة عليها

  16. الي السيد المحترم صاحب الرؤية الثاقبة والتحليل الموضوي عبد الباري لقد صدقت تنبؤاتك عندما كتبت اثناء التدخل الاطلسي في ليبيا بأنها ستتحول الي دولة فاشلة فبغض النظر عن موقفنا من نظام المجاهد معمر القذافي الذي فضل ان يموت وفيا لافكاره مجاهدا مقاتلا قوة الشر والعدوان التي تدخلت في بلاده حتي لاقي ربه مومنا بدينه ووطنه ومدافعا عن حوزته الترابية مفضلا تلك الشهادة علي ان يعيش في قصر من قصورتركيا او اي دولة اخري لم يكن يوما ديمقراطيا ولا يومن بالاتخابات ولكن كان وطنيا حتي النخاع مثل المرحوم صدام حسين ولعل هذا أحد القواسمهم المشتركة للرجلين فكلاهما بنا بلده بالبنيات التحتية والتعليمية الاساسية مع الاختلاف في مستواها في كل من القطرين
    فلوكنت ليبيا لحملة راية الفذافي عاليا مفتخرا لا حباله في ذاته ولكن حسرة علي ماءلت اليه ليبيا اليوم ليبيا الامس فيها كيان مهما كانت علاته فهو يوحدها وله كيان وصيت وسمعة في العالم ويوزع الخدمات بالمجان علي المواطنببن ويضمن التعليم لا ابناء بلده علي حد السواء في الداخل اوالخارج ان تطلب الامر واليوم كيانات ممزقة ومهددة بالانقسام وفاقدة للقوة والسيادة وتنخر كيانهاالرشوة والمحسوبية والزبونية والضعيف فيها بلا غضاء اودعم اجتماعي و تنهك اليبرالية الفوضوية دخله المحدود وفي كل مراحله سيتذكر معمر القذافي كما سيتذكره التاريخ ويذكره بانصاف ماله وماعليه ليقيم له نصبا علي ضربحه المخفي في التخوم الليبية من الضرف ثوار الناتو

  17. اذا كانت غارة امريكيا لاختطاف عناصر من القاعدة فنرحب بمثل هذه الاختراقات؟؟؟ لكن الغريب جدا بالنسبة لي هو هل ليبيا ضعيفة لدرجة انها لاتستطيع ان تلقي القبض على هذا الشخص المنتمي للقاعدة ام انها متعاطفة مع القاعدة لدرجة انها تعتبرهم ابطال فيعيشوا فيها حياة طبيعية؟؟انا لا انتقد امريكا لكونها اخترقت سيادة ليبيا و اعتقلت هذا الشخص بل بالعكس يعتبر عمل جدا رائع, و لكن الذي بدأت استنتجه هو ان امريكا و بطرق غير مباشرة او مباشرة تشجع على نمو هذه التنضيمات ثم تحاربها عندما تراها تشكل خطرا على مصالحها.الم يذهب الكثير من المقاتليين و خاصة من ليبيا و تونس و مصر و السعودية و بدعم سعودي قطري بعلم امريكي لتخريب سوريا؟ امريكا تدعم هذه التنضيمات في اماكن لتخريب دول و تحاربها في اماكن اخرى عندما ترى انها بدأت تشكل عليها خطر . من الخطاء ان نيسمي هذه العناصر الاجرامية مجاهديين رغم مايرتكبوه من جرائم ضد اوطاننا و بمايتوافق و مصالح الغرب و يجب على اي انسان عربي ان يكون على استعداد لتطهير ارضه من هذه العناصر الاجرامية دون انتضار القوات الخاصة الامريكيا

  18. السيد عبد الباري المحترم .
    اتفق مع كل آراءك وتحليلاتك ،ما عدا رئيك في موضوع القاعده .

  19. تحياتى لك يااستاذ عبدالبارى
    1 عملية إختطاف مواطن ليبي الشيخ أبو أنس الليبي تمت بتنسيق أمني ودعم من قبل الحكومة الليبية.
    2 الوصول إلى الرجل وترقب مكانه هوإختراق أمني .
    3 أرجوا من السيد على زيدان وحكومته الرحيل

  20. أمريكا لم تأتي لدول الخريف العربي سوى الفوضى والقتل والدمار والتفرقة

  21. الا لعنة الله على اسرائيل سبب الفتن والحروب في المنطقة والعالم

  22. متى قامت القاعدة بعملية داخل إسرائيل ؟ أن القاعدة عميلة لأمريكا وإسرائيل .

  23. شكرا لك سيد عالباري على كل آرائك وتحليلاتك التي أعتبرها من الأكثر واقعية وشرح لواقعنا الحالي بين جميع الصحف التابعة وغير التابعة.
    اما ردا على السيد علاء، ارجوا منه ايضاحا أكثر لنوع الردود التي يجب على القاعدة او غيرها من التنظيمات اعتمادها لايقاف التدخلات الامريكية والاسرائيلية في المنطقة؟؟والرد على جميع المجازر والقتل والذل والاغتيالات والابتزازات والسرقات والتدخلات “المعروفة وغير المعروفة للعامة” التي تعاني منها امتنا ( واتحدث عن امة عربية، ليس دولة واحدة)؟؟؟؟ هل هي الاستنكار والشجب!!!!
    لست من الغارقين بحب القاعدة او المعجبين بجميع اساليبهم وطرقهم، لكن لا انكر انهم غيروا حسابات عديدة في المنطقة، واصبحت هنالك جبهة ( بغض النظر عن سياساتها ) يحسب لها حساب غير حساب انظمتنا العظيمة المريضة والهائنة.
    لقد قامو بتغيير سمعة المسلمين والعرب خاصة لتصبح “متشددين” و “ارهابيين” بعد ما كنا “فاشلين” و”متخلفين” بنظر الغرب.. لكن لا نستطيع انكار ان المتشدد يحسب له حساب اكثر من الفاشل..
    ولدت القاعدة بيد امريكا و دعم مالي عربي وتشجيع وافتاءات شيوخ الاسلام.. ( والله اعلم )
    تمددت حركتهم وحاربو في افغانستان وافريقيا ومعظم بقاع الارض بعد محاولات التخلص منهم ( لانتهاء دورهم المفترض )..
    لن اطول بالكلام او ادافع عن فئة، لكن ارجوا قراءة التاريخ والتثقف بطرق تحرر الامم السابقةبدون الاغفال عن الأثمان التي دفعت خلالها..
    ملاحظة: المجمع التجاري الكيني ملك لاسرائيليين، ذلك سبب تواجد قوات كوماندوز اسرائيلية في محاولات تحريره..

  24. يا أخ عبد الباري أنت تعرف أكثر من غيرك أن ربيع العربي أو خريفه ماكان ليحدث لولا الضوء الأخضر الأمريكي ولكن لابد أن لا نخلط الأوراق فالقاعدة تعتبر من التنظيمات الإرهابية التي تفتقد إلى برنامج سياسي بل لا تؤمن بأي برنامج وتضع نفسها فوق الشعوب باعتبارها الناطقة الوحيدة و خليفة الله في الأرض.

  25. كلام صحيح وصائب. ولكن لا ارى مبرراً لادراج عبارة ” دولتين مسلمتين ” في هذا السياق لان الاعتبارات هنا لا اراها دينية بل سياسية!

  26. بالفعل أمريكا من صنعت القاعدة, وأمريكا من أسقطت القذافي, وأمريكا من نصبت حكام القاعدة في ليبيا, وعندما وصل الأمر بقتل الأمريكيين ذو البشرة البيضاء, اعتقلت من تريد ومتى تريد وماذا تريد فليست هذه اهانة لحكومة ليبيا وأمريكا من صنعتها كبقية من يعتمدون على أمريكا في كل شيء كما حصل في قطر عزلت الأب, ووزير خارجيته , وبامكانها تعزل الابن اذا تعدى حدوده حيث أكبر قاعدة أمريكية بامكانها اسقاط كل حكومات الخليج, واستفزازهم وتهديدهم, فهؤلاء لا يعتمدون على شعوبهم ولا يملكون جيشا يحمي بلادهم فالاعتماد على سيدتهم أمريكا, أما ايران فالوضع أكيد يختلف كليا, ولا يوجد مقارنة مع كل الدول العربية, من حيث التصنيع والقوة والتطور

  27. أتحدى لو أمريكي واحد وسخ يديه في هذه العمليه
    ليش يتعبوا حالهم ويخسروا بنزين طيارات وسيارات ويعرضوا أرواح أمريكيين للخطر ،لان الكثير من اجهزة المخابرات العربية تتمنى شرف ابتسامه ألأمريكي ورضاه عنهم .

    طبعا كل ما يصلنا عن القاعدة من وسائل ألإعلام انهم إرهابيين وخطريين ويجب النخلص منهم ، طبعا أعمالهم على أرض الواقع لا تساعد على كسب تعاطف العالم.

    نحن نتمنى باحث مثل السيد عبدالباري يكتب كتب و مقالات أكثر فيما يخص طريقة تفكيرهم وتبريرهم لأفعالهم على الرغم ان من سيبحث و ينقل وجهة نظر القاعده وأفكارها سيواجهه انتقادات واتهامات كثيرة .

  28. نحن ضدالتدخل في شئوننا من أي دولة كانت ،ولا نقبل بأن تكون ليبيا مرتعاللمخابرات الاجنبية وأن تقوم بمساس الامن القومي العربي لأي دولة عربية وماحدث يجب علي الحكومة أن تقف عنده من تخابر وتجسس علي هده الدولة الجريحة ليبيا بدا أسلامي سني بالاجماع لايوجد تعدد المداهب والطوائف وهدا مايجعل سهولة توحيد الصفوف ،والنهوض بها.

  29. أمريكا لا تخش أحدا سوى مجاهدو القاعدة ﻷن الكل تستطيع شراءه ومساومته والجلوس معه على الطاولات سرا وعلنا والكل يبيع ويشتري إلا هؤلاء كما عرفناهم من قبل لا زالوا نفس خطابهم ونفس نظرتهم لم تتغير لسياسة ولا لمصلحة مزعومة ولا ﻷي دريعة أخرى وكدليل على صدقهم أن قادتهم في مقدمة القتلى والجرحى والمطاردين لا يقعد للتنظير ويرسل غيره للموت
    منصورون بإذن الله تعالى منصورون ولو تحالفت عليهم أمم الكفر قاطبة

  30. هؤلاء المتطرفين الذي تتحدث عنهم بشغف
    هم من خربوا سورية وثورة السوريين
    هم من اشعلوا الحرب الأهلية
    هم من يقتلون السوريين لأتفه الأسباب

  31. أن التطرف مرفوض وممنوع لمن يعرف قيم الاسلام ،فالقاعدة تأخد الاسلام ساتر .وهدا الستار هو من ضيع العالم الاسلامي والعربي في الدول الغربية .
    الاسلام برئي من هدا التطرف ،تنظيم القاعدة أين ماوجد هو تنظيم متطرف يدعو الي الارهاب .

  32. عفوا أستاذنا الفاضل وهل كانت ليبيا جمهورية (لوز) قبل هذا؟؟ كل دول العرب مجتمعة لا تملك فوائد موز واحد من العناصر الغذائية!!

  33. الأستاذ القدير عبدالباري عطوان المحترم. كم أنا شغوف بعروبتك وقوميتك ودفاعك عن القضايا الوطنية الكبرى إلا انك مؤخراً صرت تعطي قادة الشر والإرهاب صبغة تعاطف غير مبرره ! أولاً ، إذا كان هذا الليبي الرامز لخوارج عصرنا الحديث مشترك في جرائم القاعدة , فالجحيم له ولأتباعه ثانياً تقول دوله إسلاميه سيدي لم تفلح هذه التجمعات الشلليه لا إسلاميًا ولا عربياً وكأنك تعطيها ميزه تفاضلية بإضافة اسلاميه. بينما عصابات الحكم على ترابها تدعي ذلك لكسب تعاطف العامه فقط . ثالثاً ابعد جريمة اقتحام سوق ممتلئ بالمواطنين وقتل الأبرياء. يستحق القتلةالمدعوون الشباب في ارض الصومال الطاهره والبريئه من اعمالهم ان تتعاطف معهم ! ! !

  34. إن الغرب وخاصّة الولايات المتحدة لاتعترف ببشر إسمهم عرب أومسلمين سوى بإيران وحزب االه أين سيادة اليمن أوالصومال أو السودان أوباكستان ؟؟؟

  35. يا سيدي , وأنت خير العارفين بما جلبتة القاعدة على الأمة العربية والإسلامية من مصائب وويلات , أستغرب أن تتحدث عنهم بهذا الأسلوب من الغزل ونعتهم بالجهاديين بدون أقواس حول الكلمة.
    لا شك أن أي تدخل أمريكي في أي دولة عربية أو غير عربية مرفوض تماما مهما كانت الذرائع. لا شك أن ليبيا والصومال دول موز , ولكن لا شك أيضا أن هؤلاء هم مجموعة قتلة. أنظر ما فعلته زمرة الشباب الصومالي مؤحرا في المجمع التجاري في كينيا تحت حجج واهية. وما يفعله أمثالها كل يوم في العراق , في سورية . في اليمن والقائمة طويلة.
    بالله عليك أن لا تجعل كرهك للأمبريالية الأمريكية يطغى على حب الإنسانية والحياة الموجود بداخلك لتتحدث بهذه النعومة عن أعداء الإنسانية والحياة
    ودمتم منبرا لقول الحق

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here