ليبيا.. البعثة الأممية تعبر عن قلقها لاستمرار العنف في “مرزق”

وليد عبد الله / الأناضول – عبرت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، السبت، عن قلقها العميق إزاء استمرار أعمال العنف في مدينة مرزق (جنوب) وتأثيرها على السكان.
وتشهد مدينة مرزق جنوبي ليبيا، مواجهات مسلحة بين قبيلتي التبو والأهالي، أسفرت عن سقوط عشرات القتلى والجرحى.
وأضافت البعثة في بيان، أن الأمم المتحدة وشركاءها قاموا بمساعدة 2150 نازح، من خلال تقديم الرعاية الصحية والغذاء والمأوى، وساعدت في الإجلاء الطبي للجرحى.
ودعت البعثة الجميع في مدينة مرزق، إلى تبني مبادىء التسامح المتبادل، وعرضت تقديم مساعيها الحميدة للجمع بين الأطراف.
يشار أن قوات اللاء المتقاعد خليفة حفتر، أعلنت منتصف فبراير/ شباط الماضي سيطرتها على مدينة مرزق ، لكن قطاع كبير من الأهالي، وخاصة التبو ، أعلنوا رفضهم لوجود قواته داخل المدينة.
ومنذ ذلك الحين وعلى نحو متقطع، تندلع اشتباكات بين مؤيدين ورافضين لحفتر من أهالي المدينة.
ويتهم بعض السكان من التبو ، حفتر بتسليح بعض الأهالي الموالين له، والإيعاز لهم بالعمل على زعزعة الاستقرار في مرزق.
ويقول هؤلاء، إن حفتر يتعمد إثارة القلاقل في المدن التي يقطنها التبو، لمنعهم من الالتحاق بقوات حكومة الوفاق ، المعترف بها دوليا، في دفاعها عن العاصمة.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here