ليبرمان يُلَوِّح بحَربٍ وَشيكَةٍ على قِطاع غزّة.. و”حماس″ تَرُد بِمُناورات عَسكريّة عَلنيّة للمَرّة الأُولى.. ما الذي يَجري بالضَّبط؟ ولماذا يَستبعِد وزير الحَرب الإسرائيليّ أيَّ هُجومٍ على الجَبهةِ الشماليّة مع لبنان وسورية؟ وهل سيُتوَّج اللواء ماجد فرج بَديلاً لعبّاس قريبًا؟

 

النَّغمة السائِدة التي يُردِّدها مُعظَم القادِمين من الأراضي الفِلسطينيّة المُحتلّة تُفيد بأنّ الأجواء مُلبّدة بِغُيوم الحَرب، وأن الانفجار ربّما يكون وَشيكًا، وما يُطمئِن أنّ مَعنويّاتهم، أو الغالبيّة العُظمى مِنهم، عالِية جدًّا، ولا يَجِد الخَوف والهَلع طريقًا إلى قُلوبِهم.

من يُتابِع تصريحات المَسؤولين الإسرائيليين والتطوّرات على الأرض، يَلمِس أن ما يتحدّث عنه الصَّامِدون في الأراضي المُحتلّة أقرب إلى الدِّقّة، وليس مُجرَّد أحاديث مجالِس، وهُناك العَديد من المُؤشِّرات في هذا الصَّدد لا بُد من التوقُّف عِندَها:

  • أوّلاً: أعلن إفيغدور ليبرمان، وزير الحَرب الإسرائيلي أن الجبهة الداخليّة الإسرائيليّة في المناطِق الشماليّة المُحاذِية لسورية ولبنان غير مُستعدِّة للحَرب على عَكس الجبهة الجنوبيّة في مُواجَهة قِطاع غزّة، مُؤكِّدًا في الوَقت نفسه أن إسرائيل لن تَسمَح بوجود عَسكري إيراني في سورية، ولن تكون هُناك إيران نوويّة.

  • ثانيًا: إجراء كتائب “القسام” الجَناح العَسكري لحركة “حماس” مُناورات بالصَّواريخ، والطَّائِرات المُسيّرة، والذَّخيرة الحيّة شارَك فيها أكثر من 30 ألف مُقاتِل، تحسُّبًا لعُدوانٍ إسرائيليٍّ، وهِي المَرّة الأُولى التي تَجري فيها الكتائِب مُناورةً علنيّةً كهذه، تَكشِف عن جُهوزيّتها القِتاليّة.

  • ثالثًا: نَشر الجيش الإسرائيلي حُشودات عسكريّة مُكثّفة في الضِّفّة والقِطاع يَضُم قنّاصة لتَفريق المُظاهرات والتصدِّي للمُتظاهِرين، حيث من المُتوقّع إطلاق مسيرات شعبيّة حاشِدة بمُناسبة نَقل السفارة الأمريكيّة إلى القُدس المُحتلّة في ذِكرى النَّكبة، وتُشرِف على إعدادها حركة “حماس”.

جميع الأطراف في حالٍ من الاستنفار، والسُّؤال المَطروح بقُوّة حول من سَيُشعِل فتيل قُنبلة الاحتقان في ظِل حال الإحباط التي تعيشها السُّلطة الفِلسطينيّة، ووصول مَشروعها التَّفاوضي “السِّلمي” إلى طَريقٍ مَسدود.

الرئيس محمود عباس وصل إلى درجة من اليَأس غير مَسبوقة، باتت تَنعكِس في خِطاب رِئاسي يحتوي على مُفردات وتَوصيفات جديدة على قاموسِه الذي كان يَتّسم بالهُدوء، مِثل الضَّرب بالكنادِر، و”ابن الكلب”، و”يَخرِب بيته”.

أكثر ما يُقلِق الرئيس عباس إدراكه بأنّ عُمر رئاسته للسُّلطة انتهى، وأن البَحث الإسرائيلي الأمريكي جارٍ على قَدمٍ وساق لإيجاد “بديلٍ له”، يَقبل بـ”صَفقة القرن”، وتُشير مُعظَم التَّسريبات إلى اللواء ماجد فرج، رئيس المُخابرات الفِلسطينيّة والقائِد الفِعلي لقُوّات الأمن ليكون هذا البَديل، وتستند هذهِ التَّرجيحات إلى مُخاطَبة الأمريكان والإسرائيليين لهُ بصُورةٍ مُباشرة، وبَعيدًا عن السُّلطة في رسائِل تهنئة بِفَشل مُحاولة “اغتيال” مَزعومة استهدفت مَوكِب الدكتور رامي الحمد الله، رئيس الوزراء، في مَدخل قِطاع غزّة، وكان هو من ضِمن أبرز الشَّخصيّات المُرافِقة.

حركة “حماس” وقُوّتها العَسكريّة المُتنامِية باتت تُشكِّل خَطرًا على المشاريع الأمريكيّة والمُتمثِّلة في صَفقة القَرن التي يُمكِن أن تفرضها إدارة الرئيس دونالد ترامب كحَلٍّ للصِّراع العَربي الإسرائيلي، وقد تَكون الحَرب المُقبِلة على قِطاع غزّة مُختَلِفة هذهِ المَرّة، لأنّها ستُحاوِل النّجاح حيث فَشِلت الحُروب الثَّلاث الماضِية، أي إضعاف حركة “حماس” ونَزع سِلاحها وربّما اجتثاث وُجودِها.

القِيادة الإسرائيليّة (بنيامين نتنياهو) الحاليّة المُطارَدة بتُهم الفَساد قد تُقدِم على هذهِ الحَرب لتَحويل الأنظار، وشِراء الوَقت، تمامًا مِثلما فَعل إيهود أولمرت بغَزو جنوب لبنان في تموز (يوليو) عام 2006، ولكن شن حَرب شيء، والفَوز فيها شَيءٌ آخر، فحَركة “حماس” عادَت إلى مِحور المُقاومة وباتت تَملُك حُلفاء أقوياء، وطَوّرت قُدراتِها العَسكريّة، وربّما يكون أداؤها في الحَرب في حال اشتعالها مُفاجأةً للكَثيرين.

ليبرمان يُمارِس كل أنواع الكَذب والتَّضليل عِندما يقول أن الجبهة الداخليّة الشماليّة غَير مُؤهّلة للحَرب، لأن الحَقائِق تقول غير ذلك، فإسرائيل تَخشى من قُدرات “حزب الله” الهُجوميّة، وتَرسانَتِه الضَّخمة من الصَّواريخ، مِثلما تخشى أيضًا من عواقِب أي هُجوم على سورية بعد إسقاط طائِرتها الـ “إف 16” والانتصارات الكَبيرة للجيش العربي السوري في جَبهات القِتال، وما يُؤكِّد هذهِ النّظرية أنّها لم تَشُن أيَّ غارةٍ على سورية مُنذ تاريخ إسقاط تِلك الطَّائِرة.

الوجود العسكري الإيراني موجود في سورية وكذلك نظيره الروسي، وإيران ستُصبِح دولةً نوويّة على غِرار ما فعلت كوريا الشماليّة، إذا ما انسحب ترامب من الاتّفاق النووي الإيراني في أيّار (مايو) المُقبِل، وتَهديدات ليبرمان سَمِعنا مِثلها الكثير، وسَتَظل جَوفاء فارِغة من أيِّ مَضمون.

شهر أيّار (مايو) المُقبِل الذي سيَشهد نقل السَّفارة الأمريكيّة إلى القُدس المُحتلّة، ومَسيرات العَودة الكُبرى التي تُخطِّط لها فصائِل المُقاومة احتجاجًا، وانسحاب أمريكا من الاتّفاق النووي، ربّما سَيكون من أكثر الشُّهور سُخونةً، وعلامةً فارِقة في الصِّراع العَربي الإسرائيلي.. والأيّام بيننا.

“رأي اليوم”

Print Friendly, PDF & Email

17 تعليقات

  1. انتصار حركات المقاومة الفلسطينية في غزة على العدو الصهيوني في الحرب القادمة ، سيكون شبيها بانتصار النبي محمد صلى الله عليه وسلم مع أصحابه على الأحزاب في غزوة الخندق . قال النبي محمد صلى الله عليه وسلم : ” الآن نغزوهم و لا يغزوننا ، نحن نسير إليهم ” .

  2. مرحبًا ، أرسل هذه الرسالة من إيران. السيد غازي الردادي على خطأ. إذا بدأت الحرب بيننا وبين إسرائيل ، فإن معظمنا مستعد للقتال ضد إسرائيل. نحن ندعم الشعب الفلسطيني المضطهد. لسنا مثل الحكام العرب الرجعيين الذين يرون لسوء الحظ كيف ينتهكون الشعب الفلسطيني وهم صامتون ، ونحن نرى نهاية حياة إسرائيل والحكام العرب الخونة ، أنا عربي وإيراني وفخوربانی ایرانی و عربی.و انا و کافه الایرانین فخورین ان نقاتل العدو الصهیونی یوما فی فلسطین .

  3. حين اطلعت عل هذه الافتتاحية للوهلة الاول تبلورت في ذاكرتي فكرة حد المبالغة اودعاية الترهيب النفساني من قبل هذا الصهيوني المتغطرس وزير الحرب الإسرائيلي ورجل المافيا المعروف افيغدور ليبرمان !
    فلقذ اطلق مثل هذه التصريحات بالحرب ضدمصر عهد الرئيس المعزول مبارك بانه سوف يغرق القاهرة في تفجير السد العالي ، وفي تهديده بحرب يعيد لبنان الى العصري الحجري وتهذيده دمشق وقصف مفاعل ايران النووية وسبق ان هدد مرارا بأغراق قطاع غزة في البحر الأبيض المتوسط !ولكن تهديداته هذه ذهبت وادراج الرياح والسبب هو :”قصر ذيل فيك يا ازغر “!وليس إلا ؟
    لكن بعد فراغي من الاطلاع على هذا المقال الافتتاحي لصحيفة راي اليوم وتصديقا لما طرحته من اراء وافكار صائبة وقويمة فأنني ابعدت من ذاكرتي تهديد الحرب النفسية او حد المبالغة حين تناقلت الاخبار من تل ابيب هذا اليىم ان الثعلب الماكر نتن ياهو قد وقع اخيرا في المصيدة وانه اصبح في ورطة قضائية بالفساد المالي الذي قد تطيح بسمعته ومنصبه ومكانته وتزج به في نهاية المطاف وراء القضبان الحديدية ليلحق بنظيره السابق إيهودا أولمرت الذ يقضي حكما بالسجن 7 سنوات بتهمة الرشوة والفساد المالى وهي التهمة ذاتها التي يواحهها الثعلب الماكر الصهيوني نتن ياهو نفسه !
    ولذا فإنني لااستبعد الاحتمال بان يعمد هذ ا الصهيوني المعتوه اوالمتغطرس ليبمان بإيعاز من نتن ياهو للقيام بعمل عسكري ضد حماس في غزة لا عن رغبة فعلية لشن هذه الحرب العشوائية التي يجهل عواقبها هذه المرة تماما ، وأنما من اجل ابعاد إنظار الاسرائيليين في الداخل وأنظار العالم في الخارج على هذا الزنديق الفاسد واعماله الشريرة التى خدع بها العالم فترة زمنية – مثل السييسي المصري وابن سلمان السعودي – وخاصة الدول الغربية والاميركية التى تنظر الى اسرائيل اليهودية الصهيونية كربيبة لها على مدى 7 عقود ماضية !
    لكن يا ليبرمان المافيا عليك ان تتذكر هذه المرة ان تواجه المصير نفسه الذي واجهته دولتك العنكبوتية في حرب حزيران عام 2006 في الجنوب اللبناني ،!
    فغزة لا تخشى هدير امواج البحر المتوسط صامدة بشعبها الجبارين ومقاومتها الاسلامية ومن وراءه شعوب الامة العربية وايران الاسلامية ، وياجبل مايهزك ريح فليس الجرة الاسراييلية تسلم من الكسر الذي سوف يصيبها في مقتل هذه المرة انشاء الله ؟
    اما فيما يتعلق بخليفة عباس الخناس واحتمال توريثه السلطة الى صنوه ماحد فرح الوسواس فهذا ليس بخاف على الناس ولاهو مستبعد ، لان الخلف يشبه السلف من طينة واحدة وبوتقة واحدة اسمها العمالة ، وخريجي مدرسة اميركية – صهيونية واحدة اسمها دالتون ولذ ا غير مستغرب ان يتردد الشعار الوحد للسلطة التنسيقية الامنية ” نفق عميل
    وبرز عميل ” ؟وحسبنا الله ونعم الوكيل !

  4. ففشل ذريع لنظومات القبة الحديدية (الورقية) في غلاف غزة. ومنظومات باتريوت الامريكية في الرياض وموثق يالفيديو.الاول اطلق عشرات الصورايخ لاعتراض رصاص ثقيل، والثاني قتل مواطن مصري بعدما اصطدمه في الارض ملاحقا قطعة من الصاروخ.

  5. الاخ الفاضل خالد الخصاونه ،، من يؤيد هذا الاستعراض بالسلاح تجده يسكن في باريس او السويد او دبي ، يذهب الى عمله وأبناءه يذهبون الى مدارسهم كل صباح ويعود هو وأبنائه الى منزلهم ليتناولوا غداءهم ثم يفتح التلفزيون ليشاهد القصف على غزه وهو يتناول الشاي ، لو كان يسكن غزه لتغير رأيه ووضع يده على قلبه مخافة ان يفقد كل عائلته بصاروخ ،، لو كان يسكن غزه لعارض مثل هذه الاستعراضات امام عدو مجرم لا يرحم يرد بقصف المنازل وتدميرها على رؤوس اهلها ، وكلامك عن الدول العربيه صحيح ، فهي لن تحرك ساكنا ، وأضف ايران وهي المتسبب ، ولكنها تختفي عند اي قصف اسرائيلي لغزه ، حمى الله اهل غزه من شر كل عدوان ،،، تحياتي لك

  6. ….خالد الخصاونه…الف شكر …صدقنى وبدون مبالغه هذا رأى اغلب سكان القطاع…..كفانا مهاترات…للمقاومه طرق مختلفه…وياريت تتناسب مع امكانياتنا الحقيقه…..وبدون تزييف…

  7. خالد الخصاونة الحمد لله لم نكن في عصر النبي عندما كان عدد المجاهدين ٢٠٠ وعدد الكفار ٤٠٠٠ شو الحل يعطوهم الارض او الصمت والجوع

  8. مما لا شك فيه ان الصهاينة سيحلبوا طاقة اميركا بظل ترامب الالعوبة وكوشنير الحليف بيد نتن ياهو المترقب بحذر ملفه الفاسد ,, والخوف على غزة هذه المرة قد تكون اكثر لاسباب عدة وبنفس الوقت ستكون فيها حسابات مخاطر جمة لدى الصهاينة عندما سيفشلوا كما فشلوا قبلا ,, فاميركا هذه المرة لن تتأثر بمجازر الصهاينة ولا السعودية وجيرانها من دول الخليج سيتأثروا ولا مصر ستقول للصهاينة لا بل هي قبلا اغلقت ابواب غزة للصهاينة فكيف الآن ,, والشارع الذي سيعلن غضبه في الضفة فلماذا فتحت السلطة ابواقها على غزة قبل هذا بفترة وجيزة ,, او لماذا حادث محاولة الاغتيال جرى بتوقيته الذي حصل ولماذا ايضا قتل المشتبه به او بهم ,, اسئلة تطرح وهدفها انقسام حاد مدروس فمن يقف وراءه ,, لان هذا من شأنه تخفيف حدة الغضب الفلسطيني على الصهاينة بيوم اعلان الصهاينة ذكراهم ,, فتمرير المشروع المتعلق بالقدس بات هناك من يدرس حركة الشارع وتخفيف اثارها على الصهاينة بوقت كانت جبهة داخلية تتفجر من اجل محاولة اغتيال ,, وتبدو صورة ٢٠٠٦ بنزع سلاح المقاومة باوامر عربية ما دامت مطلب السلطة ,, فالعرب باكثريتهم يعتبروا ان عباس هو القضية والقضية هي عباس ,, فقرار ضرب غزة ونزع سلاحها هو الاكثر احتمالا ,, فمتى سيستفيق شعب فلسطين ومصر والسعودية والخليج والبعض الآخر من مؤامرة حكام على فلسطين ,, فاميركا ستضرب كوريا وايران من اجل الصهاينة لاعتقاد الصهاينة ان ترابط بينهم قد يؤدي لوجود سلاح تمتلكه كوريا بيد ايران او سوريا او ربما العراق او اليمن يوما ما ,, لذا بعد ضربة الشعيرات قال نتن ياهو هذه رسالة لكل من كوريا الشمالية وايران ,, فكون نتن ياهو قالها لذلك ترامب الاداة ينفذ ,, والبارحة بدأت اصوات بداخل الكيان تقول انهم مع الاتفاق النووي الايراني في مؤتمر بالصهاينة ونقلا عن جريدتكم تحدث شاؤول موفاز أمام المؤتمر كل من موفاز والقادة العسكريين بيني جانتس ودان حالوتس وموشيه يعالون، حيث أكدوا أنهم ضد إلغاء الاتفاق النووي مع إيران، الذي يعارضه رئيس الوزراء بن يامين نتن ياهو بشدة.
    فلماذا ترتفع تلك الاصوات الآن وفي فترة القرارات الحاسمة ,, لان هذه حقيقة مرة للصهاينة في حال شن هجوم على إيران،ونقلا عن جريدتكم قال موفاز :”لا أعتقد أنه كان سيكون أمرا ذكيا، ولا حتى من جانب الأمريكيين اليوم ولا من جانب أي أحد حتى يصبح التهديد واقعيا”.
    هذه رسائل تؤكد حالة واقعية وتخوف مصيري اكيد بسبب اصرار ايران على التزاماتها التي تعتقد بها ,, ونعتقد ان القدس المقدسة لن تبقى للصهاينة ولو تم اعلانها ,, فقرارها ليس محلي او اقليمي عربي بل اسلامي مسيحي عالمي تقرره الشعوب بعدما فسد الحكام وتخاذلوا ,, فستبقى القدس مقدسة خارجة عن سلطة المحتل مهما تمادى ,ومنذ مدة قال نتن ياهو ان المشكلة التي يواجهونها هي بالشعب ,, وهذا يعكس انهم استطاعوا من الحكام لكنهم لا يقدروا على مليار ونصف , وايران باتت على عتبة فلسطين من ناحية سوريا ولبنان وداخلها دعما لغزة من قلب غزة ,, فهناك من قال قديما اذا ما كبرت ما بتصغر ,, فتنفيس حقد بولتون الاشد صهيونية من الصهاينة وغيره من العجائب الحاقدة المسماة ضقور سيحاولوا رمي عقدهم ومشاكلهم النفسية على منطقتنا نتيجة عقد الكراهية والعنصرية والفلوس احيانا ,, وربما ستكون كل ارض المنطقة عليهم وعلى الصهاينة جهنم ,, فليس من عاقل اساسا يفكر بمنطق حروب واستعلاء اميركا على العالم وطريقة اميركا باخضاع العالم بالقوة ,, فالبشر ليسوا روبوتات بحسابات المتغطرس الاميركي ,, فالبشر يملكون فطرة رفض المحتل لا يمكن نزعها ,, فكما في فيتنام والعراق فكذلك سترحل اميركا عاجلا أو آجلا عن المنطقة وحينها غضب شعب فلسطين وشعب العرب والمسلمين والمسيحيين العرب على الصهاينة وحكام الذل والعار من العرب سيطيح بالجميع ,, والذي قال انه تقوم حركة الصهاينة بالتوازي مع حكم آل سعود وينتهوا سوية بنفس الوقت فنعتقد ان هذا ما سيحدث ,, ومن ايدهم ,, فلولاهم ولولا فلوس الرشى من اجل تمكين الصهاينة لكانت فلسطين حرة منذ زمن بعيد ,,

  9. والله لن تقع حرب بين ايران واسرائيل ،، منذ اربعين عاما وهم يتبادلان التهديدان ، سنه او خمس او عشرين سنه ممكن يمرروها علينا ، اما اربعين عاما ، فلا اعتقد ان الغباء العربي يصل الى هذا الحد ، اسرائيل دكت حزب حسن شهرا كاملا ، وحسن يوجه نداءاته لكل دول العالم لإيقاف الحرب ، الا ايران لم يذكرها ولم يطلب منها التدخل لانقاذه لانه يعرف البئر وغطاه ، ايران حاستها النصره ، وجنودها جوعى ، هولاء ليس اهل حرب ، انهم اهل دسائس ومكائد ، لا استبعد ان روحاني ينام والسماعه بجواره ، والنتن ياهو ، يقول الو الو ، ثم يغلق السماعه ويقول مع السلامه ياروحي آنا تصبح على خير ،، بالامس اخترق لبنان من فوق ومن تحت ، بعد دخول زورق اسرائيلي المياه الاقليميه للبنان والطائرات الاسرائيليه استعرضت في سماء لبنان ، وهذا اعتداء صريح على لبنان وعلى حزب حسن ، هيا يا اهل الحرب ، هذا الميدان يا ايران ،

  10. لقد ضجرنا من اسراءيل وإيران بتهديدهاتهما الخطابية لبعضهما البعض بينما يلعبان كرة الطائرة بِنَا ويتبادلان الأدوار في الرفع والكبس.
    فلتقع الحرب وعساهما ان يدمران بعضهما البعض ونرتاح.

  11. ارجو ان تسمى القضايا بمسمياتها الاسم “صفقة القرن” اسم لتفاحة مسمومة ظاهرها وردي وباطنها زرنيخ مسموم عالي السمية الأسم الموازي ل “صفقة القرن” هو (كارثة القرن) أو (جريمة العصر) او( ام الهزائم) الاولى كانت عام 1917 تدمرنا في عالمنا العربي وضاعت فلسطين والعراق ودول عربية أخرى وام الهزائم الثانية صفقة ترامب” شيلوك العصر” لابد أنكم تتذكرون قصة تاجر البندقية و سنبدأ حاليا بالدخول الى قرن جديد والغوص في( ام الهزائم) الثانية وعظم الله اجركم امة العرب ولا يسعكم إلا أن تقولوا لي شكر الله سعيكم ولا عزاء لكم اخوتي في بلاد العرب ارجو ان لا تضيق صدوركم من سوء فهمي

  12. لقد سبق أن قدمت الدول العربية كل وأكثر مما تستطيع بالعراق وسوريا ؛ ومع ذلك جرت ومشغليها من الغرب الصهيوني كل أنواع الإذلال والخيبة ؛ فبعض الدول العربية ؛ متوقع أنها تنجاز لكيان الاحتلال مثلما فعلت بالعراق وسوريا وليبيا واليمن ؛ وقبل ذلك بلبنان بعدوان تموز
    2006

  13. يا استاذي خلى مسيرات للشعب و ابعد عنها الفصائل خليها شعبية سلمية حتى لا نعطي مبرر للكثيرين بشن هجمات طاحنة مش خوف بسي المنطق بيقول انو لنا حق فى العودة وخلينا نطالب فيه بصورة جماعية وسلمية ونفوت عليهم الفرصة وخلى عمل الفصائل من وراء الكواليس

  14. التلاعب بمصير اهل غزه الطيبين لا يجوز ومواجهه دوله نوويه مدججه
    بالاسلحه سيجلب دمارا وخرابا على الناس
    والظهور بغزه وكأنها كيان مسلح ومدجج بالاسلحه يعطي اسرائيل الحق
    من قبل المجتمع الدولي على الرد وبدون رحمه على من يقابلهم من حماس
    والدول العربيه لن تحرك ساكنا بل منها من سيؤيد اسرائيل.

  15. قلنا مراراً و تكراراً عبر صفحات جريدة رأي اليوم أن الهالة التي كنت تحيط بجيش الكيان الصهيوني قد سقطت و ولت بلا رجعة و الفضل -بعد الله- يعود للمقاومة التي طالما إستهزأ بها العديد من الساسة و الكتاب و لا زلت أذكر وصف صواريخ حماس باللعبة! ها نحن نرى اين كانت المقاومة و اين اصبحت حيث تقوم بأداء مناورات تستنفر لها قيادات الجيش الصهيوني و أؤكد لكم ان الحرب إذا وقعت فإن خسائر الكيان الصهيوني ستتجاوز كل ما خسرته في الحروب السابقة و ستكون بداية النهاية لصفقة القرن و من وراءها، و الأيام بيننا !

  16. وتبقى الاسود اسود وتبقى الكلاب كلاب
    لان حكام العرب باعوا فلسطين من قبل و قد قبضوا ثمنها

  17. “رعد بولتون يفرقع بواشنطن ؛ وبرقه يشع بأذهان صهاينة فلسطين”!!!
    الخوف من الجبهة الشمالية أيا كانت تسمياته أو مبرراته ؛ يسخن على قد وساق ؛ والجبهة الجنوبية ؛ التي يفر إليها انتن ياهو ؛ فرار أولمرت إلى عدون تموز 2006 ؛ على موعد مع نفس النهاية التي انتهى إليها أولمرت مع فارق أن الحظ أسعف أولمرت ليقبع فقط وراء القضبان بينما سيقبع النتن ياهو تحت التراب ؛ سيما في ظا نعي أبو شنب بولتون “أسلو” من خلال تصريحه بأن حل الدولتين أصبح من الماضي وكأنما يقرأ فنجان يرى فيه نهياة كيان الاحتلال الصهيوني!!!
    وكما يعد الصهيانة للوقوف في وجه “حملة العودة ؛ كذلك أعد السنوار قناصة مقابل كل قناص صهيوني ؛ يتلقى الرصاصة مقابل الرصاصة التي “يهم بإطلاقها” وهذا ما يوحي بأن فلسطين على موعد لعناق المهجرين والمغتربين عوض نقل السفارة كما “يصبو إلى ذلك الحالمون!!!
    فمؤشر العد التنازلي انطلق ؛ وموعدنا أيار!!!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here