لوموند تكشف خطة كيف تمكنت زوجة كارلوس غصن من تهريبه إلى لبنان

فاجأ رجل الأعمال اللبناني، كارلوس غصن، العالم بإعلان وصوله إلى لبنان، هاربا من اليابان التي يقضي فيها إقامة جبرية على خلفية اتهامات حول “سلوكه المالي” في الفترة التي شغل فيها منصب رئيس اثنتين من كبرى شركات صناعة السيارات اليابانية، نيسان وميتسوبيشي.

وأثيرت معلومات من مصادر مطلعة تؤكد أنه خرج من اليابان عن طريق التهريب عبر صناديق الآلات الموسيقية، مع أن هذا السيناريو لا يمكن أن يكون دقيقا إلا إذا كان ثمة خطأ قد حصل للتغاضي عنه في مطار اليابان.

وإذا لم يكن غصن يتمكن من النزول لشراء زجاجة حليب من المتجر بالحي الذي يقطنه دون أن يخبر أحدا بذلك ويعلمه بتحركاته، فكيف تمكن من الهرب إلى خارج البلاد؟

صحيفة “لوموند” الفرنسية، التي وصفت العملية بأنها “تليق بجيمس بوند”، أفادت بأن كارول غصن دبّرت هرب زوجها كارلوس من اليابان إلى لبنان، بمساعدة إخوتها من والدتها الذين يقيمون علاقات ممتازة في تركيا، وقرار الفرار اتخذ بعدما أصيب غصن بالهلع جراء وصول معلومات للسلطات اليابانية من مصرف سويسري ومن “الجهات الضرائبية” في جزر “العذراء” ومن دبي.

وقالت الصحيفة إنه جرى تهريب غصن على متن طائرة سرية متجهة إلى تركيا.

وذكرت صحيفة “وول ستريت جورنال” إن هروبه من اليابان جاء بعد أسابيع من التخطيط من قبل شركاء.

ونقلت الصحيفة قول أشخاص قريبين من القضية إنه تم تشكيل فريق للتدبير لعملية هربه ونفذوا الخطة نهاية الأسبوع الماضي.

وكتبت الصحيفة أن غصن هُرِّب من مقر إقامته في طوكيو المراقب من قبل المحكمة إلى طائرة خاصة نقلته إلى تركيا ثم واصل رحلته إلى لبنان.

وتفيد مصادر الصحيفة أنه التقى زوجته كارول هناك التي لعبت دورا كبيرا في عملية تهريبه.

وفي رسالة نصية إلى صحيفة “وول ستريت جورنال”، وصفت السيدة غصن لم شملها مع زوجها بأنه “أفضل هدية في حياتي”.

وتقول مصادر لموقع هيئة الإذاعة والتلفزيون الياباني، إن وكالة خدمات الهجرة اليابانية أفادت بأنه لا يوجد في سجلاتها ما يدل على مغادرة غصن للبلاد.

وتحدثت الصحيفة وتقارير إعلامية أخرى أن غصن وصل إلى لبنان عبر تركيا مستندة في ذلك على بيانات موقع “فلايت رادار 24” والتي يظهر فيها مغادرة طائرة خاصة من أوساكا باليابان إلى إسطنبول في تركيا وأخرى غادرت صوب لبنان في المدة الزمنية ذاتها التي قيل إن غصن وصل فيها إلى لبنان.

وفي التاسع عشر من نوفمبر/ تشرين الثاني 2018، ألقي القبض على غصن في العاصمة اليابانية بعدما وصل من بيروت بطائرة خاصة، واستمر حبسه لمدة أربعة أشهر حتى أقرت المحكمة في أبريل من العام الماضي الإفراج عنه بكفالة، وظل يعيش في طوكيو منذ ذلك الحين.

وأمرت المحكمة –كشرط لإطلاق سراحه- بتجنب الاتصال بزوجته، وسمحت بإجراء مكالمة فيديو مدتها ساعة واحدة فقط في نوفمبر، بعد موافقة المحكمة على قائمة بالموضوعات التي سيتم النقاش فيها.

وكان سبب إلقاء القبض على “غصن” الذي كان يعتبر أحد أنجح المديرين التنفيذيين في مجال صناعة السيارات في العالم، تشمل تزييف بيانات مالية عن طريق تقليل دخله بأكثر من 80 مليون دولار، وإساءة استخدام أصول الشركة لتحقيق مكاسب خاصة.

ظل غصن البالغ 65 عاما، ينفي كل الاتهامات الموجهة إليه منذ القبض عليه، زاعمًا أن الأمر بمنزلة مؤامرة ضده من قبل مسؤولي صانعة السيارات اليابانية “نيسان”، كما قال إن السلطات في اليابان تعاملت معه بطريقة غير إنسانية.

وعلّق محامي غصن في اليابان جونيتشيرو هيروناكا أنه علم بمغادرة موكله من اليابان من الأنباء، وفوجئ تمامًا بالأمر، وأكد أن جوازات سفر غصن الثلاثة اللبناني والبرازيلي والفرنسي لا تزال بحوزة فريق المحامين.

وأوضح هيروناكا أن آخر مرة التقى فيها غصن كانت في الخامس والعشرين من ديسمبر، وكان من المقرر أن يقابله في يناير للنقاش بشأن إجراءات ما قبل المحاكمة.

تساؤلات عدّة طُرحت حول كيفية مروره على الحواجز الأمنية في المطار، وهي لا تزال موضع تساؤل حتى الآن، لكن السؤال الأهم هو عن جواز سفره، فهو دخل لبنان آتيا من تركيا على متن طائرة خاصة، من خلال جواز سفره الفرنسي، مع العلم أن السلطات اليابانية صادرت جواز السفر الفرنسي الخاص به، فكيف تم الاستحصال على جواز سفر جديد؟

وسائل إعلام لبنانية محلية كشفت عن بعض تفاصيل طريقة وصول غصن إلى لبنان، وقالت: دخل رئيس نيسان السابق إلى بيروت بعد مسيرة أشبه بالأفلام البوليسية.

وأوضحت أن العملية نفذتها مجموعة “بارا عسكرية” تزامنا مع وجود زوجته في الولايات المتحدة ودخلت الفرقة إلى منزله في اليابان تحت غطاء فرقة موسيقية لعشاء ميلادي، ثم عادت وخرجت بعد انقضاء الوقت المنطقي للحفلة.

ولم تعلم حينها السلطات اليابانية أن كارلوس غصن اختبأ في أحد الصناديق المخصصة لنقل الآلات الموسيقية، ثمّ غادر البلاد عبر مطار محلّي.

ولم يفصح غصن -الذي يحمل الجنسيتين الفرنسية واللبنانية- كيف غادر اليابان، لكنه أوضح أنه لم يتهرب من محاكمته، وأنه هرب مما وصفه بالظلم والاضطهاد السياسي.

(سبوتنيك)

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

12 تعليقات

  1. إسأل عن أسرارتكنولوجيا صناعة السيارات اليابانية المتفوقةعالميا على نظيرتها الفرنسية إذا عرفتم السبب بطل العجب إنها فرنسا الخبيثة.حول….علم

  2. نسمة حرية أصبت وشكراً تعقيب جميل وثري ….

  3. أثناء تداول القضية في الاعلام الفرنسي الذي كان في غاية الاهتمام
    لما قام به غصن من نجاح مدو في بيع السيارة الفرنسية
    هناك ادعاء بأن الغيرة اليابانية من النجاح له
    وظهر أن هناك مستمسكات على غصن بالتهرب من اقراره الضريبي بشكل سليم
    كما أنه اتضح بأنه كان يصرف مثل كثير ممن في مركزه على الزوجة ولم يعلن عن هذه المصروفات وأخفاها تماما
    الثقافة في اليابان تختلف عن باقي الثقافات وتعتبر ما قام به فضيحة تؤدي بالياباني الى أن يطلق النار على رأسه
    الفضيحة الاجتماعية باليابان أقوى من أي شيء
    وبثقافة اللبناني هذا بطل قومي يجب أن يحمل على الأكتاف ويسير به منتصرا مزهوا
    هناك من يطالب بأن يختاره رئيسا للجمهورية اللبنانية !!!!
    وكأن المشرحة اللبنانية ناقصها جثث هذا مثل مصري صرف وجدته الأصلح للتعبير عما وصل الحال بلبنان

  4. اليابانيين من فصيلة ألجنس الأصفر وعندهم تمييز في الوقوف مع جنسهم وطمس الحقاالحقائق ولذا اللبناني الأصل هرب بجلده وتجنب المآمره عليه وأنقذ نفسه ومايملكه

  5. ثلاثة أجهزة مخابرات عالمية نافذة إشتركت بالتنسيق مع مافيا دولية عابرة للحدود في ترتيب هذه العملية الدقيقة ….؟؟؟
    السيد او السيدة ليس إلا ! :
    كلامكم غير صحيح وغير دقيق البته شركات سيارات عالمية دفعت الملايين لشيء في نفس يعقوب ….؟

  6. اعتقد ان تركيا إردوغان تلعب دور شبيه بالدور الذي تلعبه إسرائيل في العالم كل العمليات الوسخه توكل لها . انه فعل مشين لتركيا .
    كلام غصن عن القضاء الياباني و تسييس القضيه كلام غير منطقي و خاصه في اليابان .
    كلامه ممكن ان يكون صحيحا لو كان الاعتقال في دول أوروبا الاستعماريه و امريكيا او دول العربيه أما في اليابان أشك بذلك

  7. أكثر ما اريد معرفته، هو الدور الفرنسي في هذه العملية على اعتبار ان كارلوس غصن صاحب جنسية فرنسية و هو رئيس شركة رنو الفرنسية ايضا

  8. تحالفوا عليه في اليابان بكل عنصرية ومهانة وإساءة وتلفيقات … فقد لأنه عربي – ليس إلا!

  9. اتأسف على تورط حكومتنا بهذا العمل المشين الذي ساعد مجرم على الفرار من وجه العدالة.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here