لودريان يؤكد توقيف فرنسية في ايران منذ تشرين الاول

باريس ـ (أ ف ب) – افاد وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان الاربعاء أن فرنسية تتحدر من جزر المارتينيك موقوفة في ايران منذ تشرين الاول/اكتوبر “لتوقيعها عقدا غير قانوني” و”الاقامة من دون إذن”، مؤكدا بذلك معلومات صحافية.

وجاء كلامه ردا على سؤال في الجمعية الوطنية للنائبة عن جزر المارتينيك جوزيت مانين تناول قضية هذه المواطنة التي اشارت اليها صحيفة “فرانس انتيل”، فاكد ان نيللي ايرين كانبيرفيل موقوفة في ايران “منذ 21 تشرين الاول/اكتوبر 2018، لتوقيعها عقدا غير قانوني واقامتها من دون إذن”.

واوضح أن الفرنسية أوقفت في جزيرة كيش الايرانية.

واضاف “نحن على تواصل مع العائلة ومع السلطات الايرانية بهدف تحسين وضع السيدة ايرين مع احترام الآليات المعمول بها في ايران”.

وتابع ان “الخدمات القنصلية (الفرنسية) تمكنت من لقائها مرارا”، وخلال اجتماع أخير “لم تشتك مواطنتنا من ظروف توقيفها وبدت في صحة جيدة”.

وتدارك لودريان “لا أستطيع أن اقول المزيد” لان “العائلة (…) لا تريد دعاية حول هذه القضية”.

وذكرت “فرانس انتيل” أن نيلي ايرين كانبيرفيل (59 عاما) التي تدير شركة متخصصة في الاستيراد والتصدير كانت توجهت الى ايران في تشرين الاول/اكتوبر لبحث إمكان شراء خامات صناعية.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here