لودريان وبارزاني يبحثان في أربيل الحرب على “الإرهاب”

أربيل/ علي محمد/ الأناضول: بحث وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان، ورئيس حكومة إقليم شمالي العراق، نيجيرفان بارزاني، مساء الإثنين، الحرب على “الإرهاب”، وآخر المستجدات الإقليمية.

جاء ذلك خلال لقاء الطرفين في أربيل عاصمة إقليم الشمال، التي وصل إليها لودريان قبل ساعات قادما من بغداد، بعد إجراء لقاءات مع مسؤولي الحكومة العراقية.

وقال بيان صادر عن حكومة إقليم الشمال اطلعت عليه الأناضول، إن لودريان وبارزاني بحثا “الوضع السياسي في العراق والإقليم، كما تناول اللقاء مسألة تشكيل الحكومة العراقية الجديدة، فضلا عن مناقشة محاولات تشكيل الحكومة الجديدة في الإقليم”.

وأكد لودريان دعم بلاده للإقليم والعراق عموما. لافتا إلى أهمية تقوية العلاقات بين فرنسا والعراق، وفق البيان.

من جانبه، تقدم بارزاني بشكره لفرنسا على “دعمها للإقليم لا سيما خلال الحرب على الإرهاب، في إطار التحالف الدولي”.

وثمَّن بارزاني “دور الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، لجهوده الدبلوماسية ومساهمته في فتح أبواب الحوار بين أربيل وبغداد، من أجل حل الخلافات العالقة”.

وأشار البيان إلى أن “اللقاء تناول كذلك العلاقات بين الإقليم والحكومة العراقية، وآخر المستجدات في المنطقة ودول الجوار، إلى جانب الحرب على الإرهاب وعدد من المواضيع الأخرى”.

وكان لودريان وصل في وقت سابق الإثنين، إلى العراق في زيارة رسمية غير معلنة المدة، والتقى نظيره العراقي محمد الحكيم، ورئيس الحكومة عادل عبد المهدي، ومسؤولين آخرين في بغداد.

وفرنسا إحدى دول التحالف الدولي المناهض لـ”داعش”، الذي كان له مساهمة فعالة في إلحاق الهزيمة بالتنظيم في العراق أواخر عام 2017.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here