لوثر ماتيوس: أفضل ميسي على كريستيانو رونالدو لأنه أكثر نفعا للفريق

 

 

مدريد ـ (د ب أ)- أكد اللاعب الألماني السابق لوثر ماتيوس أنه يفضل النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي على نظيره البرتغالي كريستيانو رونالدو، موضحا أن أسلوب لعب قائد برشلونة الإسباني يفيد بشكل أكبر أي فريق يلعب معه، على عكس لاعب يوفنتوس الإيطالي الذي يعتمد على القوة والسرعة فقط.

وأجرى ماتيوس مقابلة مع صحيفة “أ س” الإسبانية نشرت اليوم الثلاثاء، وفيما يلي نسلط الضوء على ما جاء فيها:

– ميسي أم رونالدو؟.

كمشجع لكرة القدم أفضل أسلوب ميسي على قوة رونالدو، هذا لا يعني أن أحدهم أفضل من الأخر، ليو يلعب أكثر مع باقي الفريق ويمنح تمريرات حاسمة أكثر، فيما يعتمد كريستيانو أكثر على القوة والسرعة، إذا كان بإمكاني التعاقد مع أحدهما لتعاقدت مع ميسي، أعتقد أن أسلوبه يمثل أهمية أكبر للفريق.

– متى اكتشفت أنك ترغب في لعب كرة القدم؟.

لست من عائلة تضم لاعبين كبار ولكن والدي كان يلعب في دوري الدرجة الثالثة، لقد بدأت في سن صغير للغاية، في الثانية أو الثالثة من العمر كنت أركل الكرة، لم تكن لدينا رياضة أخرى، لم يكن لدينا هواتف ذكية ولا مواقع التواصل الاجتماعي، لم يكن لدينا سوى كرة القدم، بدأت أشعر بأنني أفضل من الباقين عندما كنت في العاشرة من العمر لأنني كنت دائما الأصغر سواء في العمر أو في حجم الجسد، كانوا يجعلونني ألعب مع فتيان أكبر مني سنا، لقد بدأت مشواري مع ناديي في الـ 17 من العمر وكان يلعب في دوري الدرجة الرابعة، في تلك الحظة أدركت بأنه يمكنني أن أكون لاعبا محترفا.

– هل تشبه أي لاعب في الوقت الحالي؟.

لا، لقد كنت لاعب وسط مختلف، كنت أشغل جميع المراكز الممكنة، وكنت أحمل أي رقم، كنت أقوم في مباراة واحدة بماهم اللاعب رقم 8 بنقل الكرة إلى المناطق الهجومية وكنت أيضا أقوم بمهام لاعب الوسط المدافع بقطع الكرات، لم أر أبدا لاعب وسط يشغل عدة مراكز في المباراة الواحدة، الآن الأمر أصبح مختلفا، اللعب أصبح أكثر تمركزا، في السابق كنا نتمتع بحرية أكبر، لم أكن مارادونا أوميسي، كنت لاعبا يعمل بجدية كبيرة ويجري كثيرا، في البداية أيضا لعبت كمهاجم وكنت اسجل أهدافا.

– ما هي ذكرياتك الأجمل مع كرة القدم؟.

مونديال 1990، بالطبع، ليس فقط بسبب النهائي والنتيجة، ولكن أيضا بسبب التجربة التي عاشها الفريق طوال البطولة، كنا أصدقاء وخلقنا أجواء جيدة للغاية، لم يكن هناك ضغوط أو توترات، الجميع كان سعيدا لأنه كان جزءا من الفريق.

– ماذا يحدث لريال مدريد؟.

يحتاج إلى الراحة وإجراء تغييرات، إنه فريق مختلف عن أي فريق أخر، إنه الملك، اللعب لصالح ريال مدريد هو أقصى مستوى في نظر أي لاعب، لقد فازوا بدوري أبطال أوروبا أربع مرات خلال ست سنوات، إنهم لاعبون مذهلون، ولكنهم أيضا تقدموا في العمر وفقدوا بعضا من سرعتهم، السرعة أمر مهم للغاية في الكرة الحديثة.

– هل تعتبر رحيل كريستيانو رونالدو سببا في هذا التراجع؟.

بالطبع، نضيف إلى هذا افتقادهم لكريستيانو رونالدو، هو لاعب كان يضمن لك تسجيل 50 أو 60 هدفا في الموسم، بنزيمه لاعب جيد وزيدان يثق به، ولكن أثار تقدم العمر بدأت تظهر عليه، لنرى ماذا سيحدث مع هازارد، هل سيكون قادرا على اللعب بنفس المستوى الذي كان عليه مع تشيلسي، إذا نظرت إلى التشكيلة الأساسية لريال مدريد في الأسابيع الأخيرة ستجد نفس اللاعبين السابقين مثل مارسيلو وكارفاخال وراموس ومودريتش وكروس، إنهم يلعبون منذ خمس أو ست سنوات مع ريال مدريد، تحتاج إلى إجراء تغييرات، وهذا ليس لأن اللاعبين ليسوا جيدين، ولكن لأن كرة القدم تتغير.

– لماذا لا يستطيع توني كروس أن يظهر في أفضل مستوياته؟

إنه يلعب منذ وقت طويل، وفاز بدوري أبطال أوروبا أربع مرات، ولعب في ريال مدريد وبايرن ميونخ، هو لم يكن أبدا لاعبا سريعا، قبل سنوات كان أحد افضل اللاعبين في العالم، ولكن الآن كرة القدم تحتاج إلى سرعة أكبر.

– ماذا يحدث مع خاميس رودريجيز الذي لعب مع بايرن ميونخ في الموسم الماضي ولا يستطيع الاستقرار في فريق محدد؟.

إنه لاعب كبير ويروق لي كثيرا ولكنه يحتاج إلى المدرب الصحيح وإلى مركز محدد في الملعب، بايرن ميونخ وريال مدريد لا يعتمدان على اللاعب رقم 10 في طريقة لعبهما، خاميس لا يمكنه اللعب على أحد أطراف الملعب، عليه أن يلعب في الوسط، في طريقة لعب زيدان أو كوفاتش (مدرب بايرن ميونخ) لا يوجد مكان لخاميس، بالإضافة إلى أنه لاعب يشعر بالانزعاج عندما لا يلعب في مركزه أو عندما يضطر للدفاع، على سبيل المثال في كولومبيا يلعب خلف المهاجمين ويفعل ما يحلو له، كما يفعل ميسي في برشلونة، إنها مشكلة لأنه لا يوجد الكثير من الفرق الكبرى التي تلعب اعتمادا على هذا المركز.

– ما رأيك في أرتورو فيدال؟ هل كنت تفضل أن يبقى في باين ميونخ؟

لقد قرر الرحيل لبرشلونة، إنه لاعب كبير ودائما ما يظهر شغفا كبيرا في الملعب، يلعب بقوة ويعمل كثيرا من أجل الفريق، أعتقد أنه يتبقى له عامان أو ثلاثة، كنت أرغب في أن يعتزل مرتديا قميص بايرن ميونخ ولكن أحترم قراره، أعتقد أنه كان تغييرا جيدا بالنسبة له، ليس فقط بسبب تغيير الفريق، ولكن أيضا بسب اللعب بجوار ميسي لأنه شيء عظيم لأي لاعب كما كان الحال باللعب بجوار مارادونا.

– هل تتفهم قرار لوف (مدرب منتخب ألمانيا) باستبعاد هوميلس وبواتنج ومولر من المنتخب الألماني؟

نعم، أحيانا يتعين عليك إجراء تغييرات، وخاصة بعد المونديال السيء لألمانيا في روسيا، بايرن ميونخ باع هوميلس، بواتنج يقدم أداء جيدا ولكنه لم يتحل بالتركيز اللازم في بعض المباريات في الموسم الماضي، السرعة تصنع الفارق، وجود اللاعبين الذين يتمتعون بالسرعة أمر مهم في جميع المراكز سواء من أجل الهجوم أو من أجل الضغط بشكل جيد، لوف وكوفاتش يبحثان الآن عن مدافعين أكثر سرعة.

– كيف تتذكر نهائي بطولتي كأس العالم 1986 و1990 أمام مارادونا؟.

أنا لم ألعب ضد مارادونا، هو من لعب ضدي (ساخرا)، اللعب أمام مارادونا كان دائما صراعا استثنائيا، هذا يشبه كما لو كنت تلعب أمام ميسي أو كريستيانو رونالدو.

– من الأفضل ميسي أم مارادونا؟.

المقارنة بين ميسي ومارادونا أمر صعب للغاية، دييجو (مارادونا) لعب قبل ثلاثين عاما كرة قدم ذات أسلوب مختلف تماما، أعتقد أن مارادونا كان الأفضل في نهاية الثمانينات، ميسي كان الأفضل في السنوات العشر الأخيرة.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here