لن يكون “ابن المنيف”إلا منيفا/ والأردن العظيم يبقى عظيما!

 

ديانا فاخوري

لا تكن ظلا لابن سلمان، ولا وكيلا لابن عوض الله .. دع عنك الإملاءات الدولية و شروط المكرمات .. فمكة المكرمة مسقط رأس الهاشميين .. تمسك باستراتيجية التشغيل (2011) بالتكامل مع الاجندة الوطنية (2005)، واعمل على نقل المملكة من دولة ريعية الى دولة منتجة!

لا تكن ظلا او و كيلا .. كما لن تكون “رباع الحمايل” من سلالات الملوك مهما تكثفت المحاولات من جون فليبي الى تيريزا ماي!

من “مملكة العرب” (الحلم – حلم الشريف حسين و نخبة من القوميين العرب ضمن مسار ازالة الاحتلال العثماني في مطلع القرن الماضي) الي “محمية عائلية” تدفع “الجزية (للطرنيب) عن يد و هم صاغرون” .. الا  تذكرون قيام ايفانكا و ابيها وزوجها بحج غير مبرور و سعي غير مشكور يوم انقلبت الأدوار وتبرع شهريار برواية الحكاية لشهرزاد .. من حكايات هز الفناجين الی مسرحيات هز الرؤوس، و الأكتاف، و الأرداف، و البطون الی ملحمة، بل مذبحة هز الجيوب لتجبير الجيوبوليتيك الأمريكي المحطم و المعطوب!؟ .. و كنت أشرت يومها الي بوليصة تأمين قابلة للتجديد بقسط أولي (أكرر أولي) مدفوع سلفا بقيمة نصف تريليون من دولارات العرب .. أما الأقساط الأخری فتشمل بعض دماء العرب و كل فلسطين (اعطاء كل فلسطين لهؤلاء اليهود المساكين – ولكن بخط جيد وطباعة انيقة هذه المرة)! .. و ختم شهريار متوجها الى ايفانكا/ شهرزاد: “لك الثُلثآن من قلبي، وثُلثَآ ثُلثه البآقي، وثُلثآ ثُلثُ مآ تبقى، وبآقي الثُلث والبآقي”

فماذا تبقى للأردن: حزمة من المساعدات الاقتصادية يصل إجمالي مبالغها إلى مليارين وخمسمائة مليون دولار أميركي!!؟؟ وهل هي “مكرمة” مشروطة بحصة وازنة من الحكومة قيد التأليف تضعها والبلد معها قيد الإقامة الجبرية و الدوران في حلقة مفرغة من الاقتصاد الريعي؟!

هو المشهد ذاته و التاريخ يعيد نفسه؛ قبل انتهاء زيارة صاحب السمو الاخيرة للندن و عودته لبلاده تسلم من رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي هدية هي عبارة عن رسم لشجرة العائلة ترجع نسبهم الى ملوك الجزيرة العربية . . التاريخ هو هو و الوثيقة هي هي التي تم إنشاؤها في الأصل من قبل القنصل العام للملكة فيكتوريا في جدة عام 1880م .. بهذا تصدر تيريزا ماي شهادة ميلاد الامير الشاب على غرار ما فعله جون فليبي مع اجداده.

و لعل هذا يعيدنا للثورة العربية الكبری .. فهل تم ضرب الهاشميين (سلالة النبي العربي الكريم، “ابنَاء الهواشِمِ من قُرَيشٍ، و أعز قبيلا” – والتعبير لمحمد مهدي الجواهري) في الجزيرة العربية للاطاحة بالثورة العربية الكبری في سياق تنفيذ اتفاقية سايكس/بيكو؟! و هل دفع الشريف حسين عام 1918 ثمن اعتراضه علی تأسيس “اخوان من طاع الله” كجمعية سياسية ترتدي عباءة الدين فكان الحشد باسم الدين، و الهجرة في سبيل الله، و الجهاد ضد الاخر والاغيار؟! كم قلت أنهم عملوا و يعملون علی ادغام العروبة بالاسلام بحجج التماثل و التقارب و التجانس في محاولة دؤوبة لاسكان العروبة و ادراجها فلجمها منذ “اخوان من طاع الله” التي، ولطالما كررت ذلك، قامت لاجهاض حلم الثورة العربية الكبری – ذلك المشروع القومي العربي في الحجاز الذي استقطب مجموعة من الثوار العرب المناضلين ضد الصهيونية و الاستعمار نحو دولة قومية عربية!

بعدها جاءت “قبلة حسن البنا” علی يد “ابن سعود” و اجتماع الاخير ب “روزفلت” علی متن الباخرة “كوينسي” و ما كتب بخط اليد الرديء مرورا بالاخوين “دالاس″ ابان عهد الرئيس″ايزنهاور” الذي استقبل الملك سعود عام 1957 لانشاء حلف اسلامي ضد العروبة و الناصرية و الاشتراكية .. و هكذا استخدموا و بستخدمون الاسلام تكتيكا في خدمة الرأسمالية و الصهيونية ضربا للعروبة و اسقاطا للقضية الفلسطينية .. كم قاتلوا و يقاتلون العروبة بالاسلام مسخما بالذهب الاسود .. اما ما كتب بخط اليد الرديء فيتلخص باعطاء فلسطين لليهود و انتزاعها من الخارطة العربية تنفيذا ل “وعد بلفور” فيما سماه “لويد جورج” قربانا ل “يهوة” .. وهذا ما أعاد صياغته احد ورثة “رباع الحمايل” خلال زيارته لزعيمة الدول المارقة انصياعا لما بات يعرف ب “صفقة القرن” و هي الى “الصفعة” اقرب!

و عليه لم يكن باسم الله تأسيس القاعدة و داعش و النصرة و اخواتهم و المشتقات و الملاحق الاخری لنصرة الرأسمالية و أنظمتها و أحلافها.. لنذكر ان ارادة الله جاءت بالوحدة من خلال التنوع و التعددية فالتوراة و الانجيل و القران و الحكمة كلها خرجت من أرض العرب أو هبطت من سماء العرب تأكيدا للتنوع و الغنی الثقافي و التعددية في الوحدة .. فبأي مشيئة نقوی علی مسخ التنوع طوائف و مذاهب و فئات أو فتات لتفكيك الموحد باسم او اسماء “الحرية و السيادة و الاستقلال” تهجيرا للتنوع و التعددية، و نفيا للتلاقي مع الاختلاف، فدعوة للجهاد ضد الاخر و الاغيار، و بالتحليل النهائي خدمة للدولة الدينية الصافية، بل المذهبية الصرفة انسجاما مع ما كتب بخط اليد الرديء لتتوج بضرب الهاشميين، أصحاب الثورة العربية الكبری و ولاتها!.

و هكذا تم انتزاع واغتصاب السدانة على بعض الأماكن المقدسة عام ١٩٢٥بتوسل بعض “رباع الحمايل” و إسنادهم بالنيران البريطانية و بغطاء من ” اخوان من طاع الله” عقب ازاحة العثمانيين – اجهاضا للثورة العربية الكبری و في سياق القضاء على “مملكة العرب” تنفيذا لاتفاقية سايكس/ بيكو لتفتيت و تجزئة و تقسيم و شرذمة و تشظية و تفكيك منطقتنا و تفريغها من مسيحييها و بالتالي من عروبتها تبريرا ليهودية الدولة كما يجسدها وعد بلفور .. وضمن السياق ذاته تمت الأطاحة بوحدة الضفتين (١٩٨٨/١٩٧٤) بلافتات وعناوين و شعارات بدت براقة حينئذ! اما اليوم، فما لبثوا يحاولون الفصل بين “الكعبة المشرفة” و “أرامكو المكرمة”، و يجهدون في انتزاع واغتصاب السدانة على المقدسات القدسية انسجاما مع “المصالحة التاريخية نحو اسرائيل الكبرى” ضمن لعبة (لا أقول استراتيجية) ترامب الجديدة للأمن القومي .. و ترجمتها الى “صفقة القرن” في المنطقة و ما تتطلبه من محاولات دؤوبة لدفع الاردن علی ظهر او الی بطن صفيح ساخن و تحويل “الدوار الرابع” الى نسخة أردنية عن “ميدان التحرير”!

خسؤوا، و لن تفلح محاولات المحور “الصهيواعروبيكي” اليائسة البائسة كما ينفذها وكلاء الداخل – بدفع الأردنيين لتلقي “صفعة القرن” صاغرين! وها هم لاجئو و نازحو الأردن و لبنان والدول العربية يتأهبون للتوجه والعودة الى الجمهورية العربية الفلسطينية، و عاصمتها القدس.

وليبق الأردن، وقف الله، أرض العزم .. وطنا بهيا شريفاً لا نبغي و لا نرضى عنه بديلا .. تعالى الله و الأردن ولتسقط “صفقة القرن” بقرونها “باسمين” كانوا او “”عابسين”!

 كاتبة من الاردن

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

34 تعليقات

  1. بمختصرك التاريخي / لن يكون ابن المنيف الا منيفا والاردن العظيم يبقى عظيما/ ربطت ببراعة المتعمق للتاريخ وكفاءة القارئ للزمن القائم ربطا توثيقيا يكشف طموحات الماضي التي غدت مصاعب الحاضر ..ابدعت بالقدرة على الربط والحبكة اللغوية والتاريخية والفكرية والسياسيىة بتعابير مختصرة هي من صلب اسلوبك الذي لا يمكن ان يضاهيك به احد غيرك …هو انت وانت هو….مع تنويه اسمح لنفسي به تتناولين اسماء وتعابير خاصة إما بمكان محدد او بزمان محدد مما يصعب على من هم خارج ذلك المكان او ذاك الزمان فهم مقاصدك….احسست بلحظة وكأنك تكتبين فقط للاردن والأ ردنيين …مع ان قراءك اكثر شمولا وانتشارا ما بين المحيط والخليج…ويزدادون. وإضافة حول لن يكون ابن المنيف الا منيفا اقول كم من شوكة أنبتث وردة وكم من وردة انبتت شوكة …لنراقب!!!

  2. جانبك الصواب ايتها السيدة . كأنه ينقصك قراءة تاريخ العرب والمسلمين. الاسلام لم يستخدم يوما للقضاء على الفومية العربية التي لم تقم على اساسها يوما ما دولة للعرب منذ جاء الاسلام الحنيف. العكس تماما هو الصحيح ايتها السيدة ، فقد اخترعت القومية لمحاربة الاسلام الذي كان دائما هو الاساس الذي قامت عليه نهضة العرب واصبح لهم وزن ومجد ووجود قوي على خارطة العالم . هل هناك مرة واحدة في التاريخ القديم والحديث قامت دولة على اساس العروبة ؟ الا تتساءلين لماذا الاصرار في فجر القرن العشرين على هدم الخلافة ولماذا تكالب العالم الصليبي والصهيونية العالمية ضد دولة الخلافة؟ ثم الا ترين الان كيف اصبح حالنا بعد تلك الهجمة الشرسة؟ هل قامت لنا قائمة؟ تساؤل اخير ارجو ان تتأمليه وهو يثير يعض الشكوك حول الدور الذي اريد للقومية العربية ان تقوم به في محاربة الاسلام الذي يشكل الخطر الحقيقي على خططهم ومشاريعهم ؟ التساؤل هناك كثيرون ممن رفعوا راية العروبة في وجه الاسلام وتصدوا للمشروع القومي العربي بحماس تحوم حولهم الشبهات .

  3. بداية المقال كان قوياً وجيداً بمعناه ومبناه وكذلك آخره لكنك حشرتي الاسلام وحضارته العربية الاسلامية خارج الموضوع وبشكل احتوى على اخطاء تاريخية ومعرفية .
    • حضارة العرب في الجزيرة العربية كانت حضارة داحس والغبراء وحضارة عرب الشمال الغساسنة والمناذرة كانت التبعية بامبراطوريات العصر كما هي حضارتنا اليوم .
    • كانت الحضارة العربية الاسلامية هي التي اصبحت بوتقة انصهار بحضارات الاتراك والاكراد والبربر وعندما تم تحييد هذه الحضارة عن قصد من المستعمر برزت القوميات تلك مرةً اخرى لتصبح اداة فرقة لا اداة توحيد ووحدة .
    • الحضارة العربية الاسلامية انتجت العلماء كابن سينا والرازي وفقيه اللغة العربية سيباويه وكلهم من العجم . وانتجت من قاد عمليات تحرير بلاد العرب بما فيها فلسطين من المحتلين كصلاح الدين الكردي وقطز العجمي .
    • الحضارة العربية الاسلامية هي اداة العولمة الحضارية التي لا تفرق بين ابيض واسود وعربي وعجمي بل وبين الاديان حيث تقول (لكم دينكم ولي دين).

  4. صدق المثل القائل
    {االلي مابيعرفك بيجهلك}
    واحنا أسفين ست ديانا يا ريت تواظبي على الكتابة في رأي اليوم أو دلونا على موقعها الأصلي

  5. “صفعة القرن”تعبیر ممتازیااستاذه دیانا.اتمنى ان اقراءالمزيد من كاتبتک.ابداع جید لم اراه فی کتابه الکتاب فی هذه الجریده.
    انا احیکی من ایران .
    من الهاشمیین ومحب للاردن.

  6. عزيزتي .
    • بداية المقال كان قوياً وجيداً بمعناه ومتناه وكذلك آخره لكنك حشرتي الاسلام وحضارته العربية الاسلامية خارج الموضوع وبشكل احتوى على اخطاء تاريخية ومعرفية .
    • حضارة العرب في الجزيرة العربية كانت حضارة داحس والغبراء وحضارة عرب الشمال الغساسنة والمناذرة كانت التبعية بامبراطوريات العصر كما هي حضارتنا اليوم .
    • كانت الحضارة العربية الاسلامية هي التي اصبحت بوتقة انشهار بحضارات الاتراك والاكراد والبربر وعندما تم تمييز هذه الحضارة عن قصد من المستعمر برزت القوميات تلك مرةً اخرى لتصبح اداة فرقة لا اداة توحيد ووحدة .
    • الحضارة العربية الاسلامية انتجت العلماء كابن سينا والرازي وفقيه اللغة العربية سيباويه وكلهم من العجم . وانتجت من قاد عمليات تحرير بلاد العرب بما فيها فلسطين من المحتلين كصلاح الدين الكردي وقطز العجمي .
    • الحضارة العربية الاسلامية هي اداة العولمة الحضارية التي لا تفرق بين ابيض واسود وعربي وعجمي بل وبين الاديان حيث تقول (لكم دينكم ولي دين).

  7. وين كنت يا ديانا من زمان رائع معلومات خصبة

  8. يبدو أنني مقصر فهذه المره الأولى التي اقرأ فيها لكاتبه تستحق الاحترام والتقدير والثناء كتبت فاجدت فن الكتابه وتحفه المضمون أكرر شكري وتقديري لك

  9. وعن أم المؤمنين عائشة قالت: خرج النبي صلى الله عليه وآله وسلم غداة وعليه مرط مرحّل من شعر أسود فجاء الحسن بن علي فأدخله ثم جاء الحسين فدخل معه ثم جاءت فاطمة فأدخلها ثم جاء علي فأدخله ثم قال:

    {إنما يريد الله أن يُذهب عنكم الرجس أهل البيت ويُطهّركم تطهيراً }. في فرق بين الهاشميين و اهل البيت

  10. و يجعل الله من الشوكه ورده و من الورود شوكه
    والهاشمين ناس مثلانا حديث الكساء قال اللهوَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلَاةَ وَآتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا . عن اهل البيت و ليس عن الهاشمين

  11. لا يكفي غياب الديناصورات والحيتان عن المشهد السياسي ولكن يجب اجبارهم على اعاده هذه الأموال الطائله المنهوبة وهم من اوصل المديونيه إلى أربعين مليار دولار. لا يمكن لدوله تعتمد المحاصصة والعشائرية أن تتقدم خطوه إلى الأمام ومطلوب تغليب مصلحة الوطن والمواطن على المصالح الخاصة والمنافع والتي تتمثل فى المكرمات التي تعطى لمن لا يستحقها بغرض شراء الولاءات واستمرار الطبقه المتنفذه الحاكمة في السلطه وتوريث اولادها المناصب والوطن والمواطن هو اخر همهم وتحميل الدوله الديون والمواطن البسيط هو من يتحمل تسديد المليارات المنهوبة عن طريق رفع الأسعار والخدمات والتي هي حق من حقوق المواطن العادي

  12. كلامك كله صحيح ولكن الان لايوجد من يحافظ على سلاله النبي الهاشمي ص وخاصه في الاردن من سنه 1948 عندما تم الاتفاق مع الصهيونيه ان لاتنطلق طلقه واحده من الاردن لكي تتحرر القدس واكبر دليل حرب 1973 لم تحرك ساكن ابدا ولانتسي ان من يرفع في بلده علم الكيان الصهوني كيف يحافظ على السلاله الهاشميه

  13. أرجو ان يقرأ الدكتور الرزاز مواضيع وتعليقات راي اليوم .

  14. الاْردن والهاشميين سيبقون في المقدمة والشعب الأردني صفا معهم بكل اطيافه

  15. لما لانقرأ لكِ دائمآ ؟ انت محللة وكاتبة رائعة…لكِ كل الإحترام.

  16. مره اخرى اقرأ مقالا ملفتا ل دينا فاخوري واحد نفسي امام ضرورة التفكير بعمل مقاوم يعيد الامور ااى نصابها. تفيدنا ديانا ان المنطقه باسرها ما زالت تدور في فلك سايكس بيكو الاستعماري الذي يهدف الى الجهاز على المنطقه. يكمن الشواذ في ان هناك من يقدمون خدمات لتنفيذ سايكس بيكو عبر الاجيال ممن يدعون العروبه والاسلا م وتقول نهم ‘خسؤوا’.خسؤوا لان شعوبنا تقاوم ولا ترضخ ذليله للمستعمر تحت اي ظرف.

  17. قرات مقالك مرتين واظن بل اجزم انني ساقراه ثانية لما يحتويه من معلومات قيمه كما جاء بتعليق الاخ المغترب انه اكثر من عدة كتب اضم صوتب للمغترب واتمني عليكي الكتابه بصوره دائمه مقال اكثر من رائع

  18. يا ست ديانا باذن الله ستسقط كل المؤامرات عن الاردن وهو وطن للهاشميين بوجود المثقفين ل يحاربوا بكلمتهم ..وبمقاومة رجاله وسواعد اولاد العز والكرامة ..ربنا يحمي الاردن ولبنان وكل بلاد العربية ..ويحمينا من الطغات والمستبدين ..😍

  19. آل سعود تاريخهم أسود فهم قطاع طرق كانوا يهاجمون قوافل الحجيج
    تحالفوا مع بريطانيا ضد الدولة العثمانية

  20. كل ما يجري من مصائب على الشعب العربي هو من صناعة وتنفيد عربي. كم تحتاج هذه الامه الى زعماء متل الشريف حسين وسلطان الاطرش واخبرا جمال عبد الناصر ابو القوميه العربيه.
    اسم ابو خالد لوحده كان يخبف الغرب كله.

  21. كل الماسي القديمة كانت من صنع العرب وما يحدث اليوم من ماسي كذلك من صنع العرب ولا داعي للحديث عن العدو الخارجي لانه غير موجود اصلا وعلينا ان ننتظر الماساة القادمة التي يقودنا اليها ابن خادم الحرمين .

  22. اخت ديانا ، فعلا ابدعت باختصار، مقالك ينم على انك من الكتاب المثقفين المطلعين على التاريخ بشكل صحيح. فعلا الخطر الاكبر والتامر على فلسطين والاردن ياتي من الاعراب والبترودولار .

  23. أيام “الإحتلال” العثماني كان جدي رحمه الله مع الجهادية يدق أبواب موسكو بحذائه وفي غياب هذا الإحتلال يدوس بوتين سوريا بحذائه!والشريف حسين رحمه الله كان حليف العثمانيين ضد آل سعود حلفاء بريطانيا!ولكن بعد انتصار الحلفاء لم يعد هناك خيار ولم يكن الشرفاء في يوم من الايام إلا رجالا للخلافة ومستخلفيها في مكة إلى أن استولت جمعية الاتحاد والترقي ويهود الدونما الأتاتوركيين عمليا على الحكم!فثار عليهم وليس على الخليفة!

  24. والله يا أميرة ديانا الأخبار على قلتها الواردة من مطبخ تشكيل حكومة الرزاز ما تبشر بخير اذا كان عدد الوزراء ٢٩ وزير ، دولة بحجم الاْردن كثير عليها ١٢ وزير

  25. كتابات جميلة،
    كم نتمنى المزيد من الكاتبة..

  26. .
    — ما هذه الثقافه التاريخية السياسيه الاجتماعية الجامعة النادره .!!
    .
    — أتمنى عليك يا أستاذه ديانا ان تكتبي أكثر في ” رأي اليوم ” لنقرأ بمقال واحد ما لا يتقن الغير شرحه بكتب .
    .
    .
    .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here