لن تقف سوريا على بوابة الجامعة!

حسن علي كرم

للمرة الثانية وربما الثالثة اوالرابعة التي نسمع من أمين عام ما يسمى جامعة الدول العربية السيد احمد ابوالغيط ان استعادة سوريا لعضويتها والتي تم تعليقها قبل سبع سنوات تحتاج الى توافق عربي، وحتى الان لا يوجد اتفاق بين أعضاء الجامعة، لتتسلم سوريا مقعدها، جاء تصريح أبوالغيط في اثناء اللقاء الصحفي المشترك يوم الاثنين الماضي مع وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي في بروكسل بمناسبة اللقاء المشترك الذي جمع وزراء الخارجية الأوروبيين مع نظرائهم وزراء الخارجية العرب …

من يسمع كلام السيد ابوالغيط يتصور كما لوكانت سوريا الابن غير الشرعي اوالابن المشاكس والشقي لأسرة كبيرة وطيبة تحافظ على وضعها الاجتماعي وسمعتها بين الناس، اوان سوريا بمثابة ضيف غريب يحتاج لغرفة في فندق ولذلك يتعين على ادارة الفندق ان يدقق على مصداقية هوية هذا الضيف الغريب الداخل من بوابة الفندق ليحجز غرفة …!!!

قطعاً كل ذلك لا ينطبق ولا يليق ببلد بحجم سوريا ولا بشرعية سوريا ولا بالشعب السوري، فسوريا احدى الدول العربية المؤسسة للجامعة، وسوريا احدى الركائز والعضوالاهم في المجموعة العربية، سوريا كانت في كل عهودها السالفة ولازالت البوابة المفتوحة لكل العرب، وسوريا التي دفعت ثمن الخيانات والمؤامرات العربية، وسوريا التي تحتض نصف مليون لاجئ فلسيطيني على أراضيها ويعاملون معاملة السوريين، وسوريا ااتي لم تكن تحتاج لتنافق اوتنهال عليها مليارات الدولارات حتى تعارض الغزوالعراقي الاثم للكويت صيف 1990 ولم تكن مجبورة لترسل قواتها في حرب تحرير الكويت، لكنها فعلت ذلك عن كونها علمت بفداحة احتلال بلد عربي لبلد عربي شقيق، وسوريا التي حرصت على التماسك العربي، لا تحتاج لكي تعود الى مقعدها في الجامعة الموبوءة التي دُنست بأقدام الحقد والفتنة والمؤامرات والنفاق والاصطفافات في البيت الواحد، هذه الجامعة لا تشرف كي تدخلها اوتستعيد سوريا مقعدها، والتي يتوهم أمينها العام الذي يتصور نفسه الحاكم بأمره يمكن بفرمان قراقوشي طرد عضواوادخال عضو، وماذا يضير سوريا اذا بقيت بلا عضوية في الجامعة اورفضت العودة اليها، هل الجامعة في عهدها البائس والمشؤوم فاعلة اويجمع بين أعضائها الاثنين والعشرين فهم وتفاهم مشترك، والمخاطبة فيما بينهم بلغة عربية رصينة، ام بعضهم بحاجة الى مترجمين لكي يفهموا الاخر …؟!!

وللتوضيح، نحن لا ندافع عن سوريا ولا عن النظام السوري ولا عن بشار الأسد، فالسوريون ادرى بأنفسهم ومشاكلهم واقدر على الدفاع عن بلدهم وقضاياهم، ونحن على يقين ان هناك اخطاء قد ارتكبت وان هناك دماء أُريقت وأرواح أُزهيقت وان الملايين من الفارين والنازحين والمشردين الذين تَرَكُوا سوريا وكان يمكن الا يفروا لوسادت بين النظام والشعب لغة متصالحة، وسلاح يبني، لا سلاح يهدم اويفضي الى الموت …

 دخول اوعدم دخول سوريا الجامعة واستعادة مقعدها لا يشكل مكسبا لا لسوريا ولا للسوريين، بل لعلي أزعم ان البقاء في منأى من المشاكل التي يثيرها حفنة من المشاغبين في داخل قاعاتها هوالمكسب الحقيقي …

ان الجامعة العربية مبنى بارد كئيب، وهيكل عظمي بلا روح، بلا فعالية، ولا هناك اندفاع اودوافع اورغبة لدى غالبية أعضائها، هذا اذا لم يكن لدى كلهم رغبة لتفكيكها واعلان موتها وتشييعها الى مثواها الاخير …

ان العرب اليوم ليسوا امة واحدة ولا ذات رسالة خالدة، ان العرب دول وكيانات مستقلة، وكل دولة تتقوى بذاتها لكي تتقوى على الاخر، ليسوا للعرب اعداءً، انما العرب اعداءً أنفسهم، ولا هناك في عصر التحرر وخروج الاستعماريين من يطمع بالثروات والاراضي والممتلكات والممالك العربية، بل لعل المطامع ومن داخل النفوس العربية، ان العرب لازالوا يعيشون البداوة والغزوات، وعندما ينزعون عن نفوسهم نزعة الخشونة والحسد والتامر على الاخر، عندها لا بحتاجون لا لجامعتهم ولا للقرارات الحلمنتيشية التي سيصدرها الباشا ابوالغيط، بيعوا مقعدها على تجار الخردة، فلن تقف سوريا على بوابة الجامعة، ولا لسوريا حاجة حتى لدخولها …

 صحفي كويتي

[email protected]

Print Friendly, PDF & Email

10 تعليقات

  1. ” للمرة الثانية وربما الثالثة اوالرابعة التي نسمع من أمين عام ما يسمى جامعة الدول العربية السيد احمد ابوالغيط ان استعادة سوريا لعضويتها والتي تم تعليقها قبل سبع سنوات تحتاج الى توافق عربي ” إهـ .
    هذه ليست جامعة الدول العربية إنما هي جامعة أبو الغيظ .

  2. كان يجب على جامعة الدول العربية التدخل والوساطة لحل الخلافات بين النظام السوري والمعارضين له في بداية الأزمة السورية وليس تجميد عضوية سوريا فيها بعد أن دخل الى سوريا من ما هب ودب للاقتتال بسسب أمور شخصية ومنافع فردية أو منافع لدول أخرى أو مساعدة الارهابيين وما حدث بعد ذلك من فوضى عارمة اجتاحت سوريا غير الخسائر البشرية الهائلة من الشعب السوري الذي قتل وشرد وهدمت بيوته ومدنه وقراه من قبل جميع المتقالتين بدون استثناء . كتبت قبل ذلك أن الجامعة العربية هي حبر على ورق!! ولكن يجب على الجامعة العربية ممثلة برئيسها المبادرة باجلاجراءات والاتصال مع المسؤولين السوريين للتمهيد لعودة سوريا الى مكانها الطبيعي في الجامعة العربية وعدم الانتظار أكثر …………

  3. تاسست الجامعة العربية اصلا للتشويش على بعضها البعض ، و اكبر وكر للتجسس على بعضها البعض، و كر الدبابير الذي تم تجميعهم في الكهف لرصدهم عن بعد ، خدمة للصهاينة و الغرب.

  4. ما يسمى جامعة الدول العربية منظمة فاشلة حسب كل المعايير الدولية فكرة بريطانية . .
    و الواقع أنها مفرقة وليست جامعة.

  5. الله محييك للهجتك الصادقة، ولو أنني كسوري أردت أن أكتب عن هذا الموضوع لما أجدت كما فعلت أنت بكل بساطة وبدون تشنّج.
    د.مازن

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here