لن أغادر الصين ولست أغلى من أهلها

عامر الضبياني

​أتلقى يوميًا مكالمة أو رسالة أو بريدًا إلكترونيًا من عائلتي وأقاربي وأصدقائي في اليمن. أخبروني أنه يجب عليك مغادرة الصين ، الوضع خطير للغاية، إنها أكبر كارثة في العالم. أجبته من قال ذلك؟ أجابوا أننا نشاهد وسائل الإعلام. أخبرتهم مرارًا وتكرارًا ، كل شيء على مايرام. يجب أن نثق بالله .. يجب أن نثق في الصين ، يمكنهم أن ينتصروا على هذا الفيروس وسبق لهم وان انتصروا في أكثر من موقف.

 

في الواقع فكرت وفكرت مليا. هناك أكثر من مليار شخص هنا.. ماذا عنهم؟ أساتذتي وزملائي الصينيين وأصدقائي.. سألت نفسي كيف يمكنني أن أترك كل هؤلاء الناس وأذهب .. هل أنا أناني؟ بالطبع لا .. إذا كان هناك خطر قادم يجب أن نواجه الأمر معًا. إذا غادرت الصين بسبب الفيروسات وعندما تكون أكون آمنة سأعود.. كيف يمكنني مقابلة أساتذتي وأصدقائي.. آسف ، لقد غادرت الصين لأنك انت وبلدك كنتم في خطر. 

 

شيء آخر يجعلني أبقى خلال هذا الوقت العصيب وهو أنني أعرف الصين ، قرأت عن الشعب الصيني ، انهم أعظم أمة ، يمكنهم التغلب على الكارثة وغيرها مرارا وتكرارا. وأعلم أيضًا لماذا تظهر معظم وسائل الإعلام هذه الظروف مثل هذه الصورة .. إنهم يشعرون بالغيرة والحسد من الصين لأن الصين تنمو وترتفع. 

 

أخيرًا ، قررت ألا أغادر الصين ، حتى لو أرسلت بلدي طائرات لنقلنا. أنا أحب الشعب الصيني. أحب مشرفي، أحب زملائي في الدراسة د، أحب أصدقائي الصينيين. أسأل الله كل يوم أن يباركهم. رحمة الموتى ، انتعاش المرضى ، وسلامة لنا جميعا. 

 

 

طالب دكتوراه في جامعة شاندونغ نورمال

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

7 تعليقات

  1. الموقف الزماني والمكاني هو الذي يحدد مستوى الإيمان للشخص.
    وهذا الموقف المشرف للطالب اليمني يعتبر مصداق لمعنى الاية الشريفة : ((أينما تكونوا يدركم الموت ولو كنتم في بروج مشيدة)).
    فلا يستطيع أي منا دفع قضاء الله وقدره عنه مهما كان عنده من حول وقوة. ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.

  2. Some logic ya Sadah, if he can’t help the others at least he can help himself and leave. That kind of false feeling sent Arabs to dark ages.

  3. ليس غريب هذا الشيء عن أهل اليمن الشرفاء
    سلمك الله من كل شر وابعد الله الشر عن الصين
    كلنا امل بالله ان يتخطى هذا البلد هذه المحنة العصيبة

  4. موقف راق جدا، وهذه هي الأخلاق العربية الرفيعة التي للأسف يسعى الحكام لقتلها في شبابنا العربي. موقفك نبيل حقا، وليس غريبا أن يصدر عن يمني، فاليمن أرض حضارة عدن وسبأ وما حولهما.. لقد كانت في اليمن المدن في وقت لم تكن نيورك ولندن وباريس قد ظهرتا بعد إلى الوجود..

  5. تتشرف بك الإنسانية ياإبن اليمن الأصيل ، اليمنيون لم ولن ينسوا مواقف الصين ودعمها للشعب اليمني في شق وتعبيد الطرق بلامن ولا أذى ،والأطباء الذين عالجونى ولأبتسامة تملئ وجوههم دون تأفف من ملابس الفقراء المهترئة. الصين امل العالم في الخلاص من المؤمرة الرأسمالية المتوحشة أحسنت صنعا بموقفك هاذا لك من القلب اجمل تحية انشر من فضلك

  6. شئ جيد ان يكون موقفك مشرف هكذا ….. و ان لا تقول اللهم حوالينا و ليس علينا ….. !!!!!!!….. تربيتك جيدة …..

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here