لندن.. مظاهرة ضد زيارة السيسي إلى بريطانيا

لندن/ إلياس طيفون صالجي/ الأناضول: شهدت العاصمة البريطانية لندن، الإثنين، مظاهرة ضد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الذي وصلها للمشاركة في قمة الاستثمار البريطانية الإفريقية تلبية لدعوة من رئيس الوزراء بوريس جونسون.

ودعا إلى المظاهرة المجلس الثوري المصري (تجمع مصري معارض في الخارج)، حيث احتشد المتظاهرون أمام الفندق الذي تعقد فيه القمة، حاملين لافتات ومرددين هتافين مناهضة للسيسي وجونسون.

وفي تصريح للأناضول، أوضحت رئيسة المجلس مها عزام: أن “كافة المصريين الأحرار اجتمعوا اليوم من أجل الاحتجاج على وجود السيسي هنا”.

وقالت: “السيسي قاتل، فقد قتل المصريين الأبرياء”، مشيرة إلى أنهم تقدموا بطلب لاعتقاله “بتهمة التعذيب”.

وتطرقت عزام إلى توثيق “غرف العدل الدولية” في بريطانيا (غيرنيكا 37)، التعذيب الذي تعرض له الراحل محمد مرسي أول رئيس مصري منتخب خلال فترة سجنه في مصر، وأضافت: “تمت ممارسة هذا التعذيب بعلم السيسي، ووفقا للقانون الدولي يمكن اعتقاله في هذا البلد”.

وتوفي محمد مرسي أثناء محاكمته في يونيو/حزيران 2019، إثر نوبة قلبية مفاجئة، وفق ما أعلنت القاهرة آنذاك.

وبينما قال خبراء أمميون، في بيان مشترك، آنذاك، إن مرسي “تم احتجازه في ظروف لا يمكن وصفها إلا بالوحشية” في مجمع سجن طرة جنوب القاهرة، مرجحين أن تكون هذه الظروف “أدت مباشرة إلى وفاته”، تنفي السلطات المصرية ذلك، وتقول إنها تقدم الرعاية الصحية لكافة السجناء دون تمييز.

و”غيرنيكا 37″، كما تعرف نفسها على موقعها الإلكتروني، هي مكتب من المحامين المؤهلين للمرافعة في المحاكم والمختصين في القانون الدولي.

ولفتت عزام إلى أن الشرطة البريطانية لن تعتقل السيسي مبررة ذلك بـ”وجود حصانة دبلوماسية يتمتع بها”، مؤكدًة: “حتى لو أنه نجا اليوم بسبب حصانته الدبلوماسية، لكن سنبقى نلاحق هذا القاتل في المحاكم الدولية والمصرية”.

ولم يصدر على الفور رد من السلطات المصرية على ما ورد في شكوى “غيرنيكا 37”.

وحسب مراقبين، من غير المرجح أن تستجيب شرطة لندن للشكوى بحق السيسي، نظرا للحصانة التي يتمتع بها، وكما يظهر تعاملها في وقت سابق مع شكاوى مماثلة تم رفعها ضد زعماء دول ومسؤولين أجانب كبار.

وأشارت عزام إلى انعدام حرية التجمع والتعبير في مصر، مشيرة إلى مداهمة الشرطة لمكتب وكالة الأناضول في القاهرة قبل أيام.

وأردفت: “تم توقيف الصحفيين الأتراك في مصر، وهناك العديد من الصحفيين المعتقلين، فلم يعد هناك صوت حر”.

واعتبرت عزام دعوة السيسي للقمة في بريطانيا “خطأ فادحا”.

بدوره، أشار المتظاهر محمد سعيد أنهم اجتمعوا اليوم للقول للسيسي أنه ليس رئيس دولتهم، مخاطبًا السيسي بالقول: “انقلبت على أول رئيس دولة منتخب ديمقراطيًا، وقتلته، وعذبت الآلاف وسجنتهم”.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

1 تعليق

  1. من الذي أسس الاخوان في مصر اثناء الانتداب البريطاني لمصر ؟؟
    كان اسم المؤسس المغربي اليهودي الأصل ( حسن البنا ) بالإنجليزية. ( the good mason ) اَي الماسوني الجيد.
    المتظاهرون في لندن هم اتباع الشيخ حسن.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here