لندن تحذر موسكو من استخدام ضابط البحرية الأميركي البريطاني اتهمته بالتجسس بهدف المناورة وهو يواجه عقوبة السجن حتى عشرين عاما

 

لندن-(أ ف ب) – حذر وزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت الجمعة موسكو من استخدام الضابط السابق في البحرية بول ويلان الذي يحمل الجنسيتين الأميركية والبريطانية ومتهم ب”التجسس″، في لعبة مناورة.

وقال هانت للبي بي سي “لن نقبل باستخدام أشخاص في لعبة شطرنج دبلوماسية”. وأضاف “نحن قلقون جدا بشأنه وبشأن عائلته”، موضحا أن بريطانيا لم تحصل بعد على موافقة لحصوله على مساعدة قنصلية.

وأوضح ناطق باسم وزارة الخارجية البريطانية أن المملكة المتحدة تلقت “طلب مساعدة من قبله”.

وكان فلاديمير جيريبنكوف محامي ويلان أعلن ألخميس أن القضاء الروسي وجه تهمة “التجسس” الى موكله.

ونقلت وكالة الأنباء الروسية ريا نوفوستي عن المحامي قوله إن “المحكمة أمرت بتوقيفه احترازياً”، وهو إجراء يلي توجيه الاتهام ويسبق المحاكمة، موضحا أنه استأنف هذا القرار طالبا الافراج عن موكله بكفالة.

وأكد مصدر قريب من الملف لوكالة انترفاكس أن ويلان اتهم رسميا ب”التجسس″، وهي تهمة ينفيها.

وأضاف المحامي أن المحققين يتعاملون معه “بشكل انساني ومهني”.

وتؤكد أجهزة الامن الروسية أنها أوقفت ويلان “فيما كان يقوم بعمل تجسسي” الجمعة في موسكو، وهو يواجه عقوبة السجن حتى عشرين عاما.

وزاره السفير الاميركي في موسكو جون هانتسمان في سجن ليفورتوفو في العاصمة الروسية، بحسب الخارجية الاميركية.

وويلان (48 عاما) هو مدير الامن الدولي في مجموعة “بورغ وورنر” التي تصنع قطع غيار للسيارات ومقرها قرب ديترويت، بحسب شقيقه ديفيد ويلان.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. هي لندن ستطرد الفير والديبلوماسيين الروس يعني ؛ الكلب بلا أسنان لا يعض ؛ وإذا عض ضرب !!!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here