لم ينفِ اجتماعه بابن سلمان.. رئيس الموساد بمُقابلتيْن نادرتيْن مع قناتيْ تلفزة إسرائيليتيْن: السلام مع السعوديّة قد يحدث قبل الانتخابات الأمريكيّة وتدريجيًا ستنضّم دولاً عربيّةً أخرى

الناصرة-“رأي اليوم”- من زهير أندراوس:

عرّاب التطبيع: ضمن الحملة الإعلاميّة المُكثفّة، التي يقودها رئيس الوزراء الإسرائيليّ، بنيامين نتنياهو، لتسويق الاتفاقيتيْن مع الإمارات والبحرين للرأي العّام في إسرائيل، الذي لا يهتّم تقريبًا بتاتًا بهذه الخطوة الـ”تاريخيّة”، ربّما بسبب توجّسه من انتشار وباء الـ”كورونا”، ودخول الدولة العبريّة إلى إغلاقٍ تامٍّ يوم غدٍ الجمعة، دفع نتنياهو، بـ”سلاحٍ من العيار الثقيل” إلى الواجهة، أيْ رئيس الموساد، ليُدلي بدلوه، في خطوةٍ نادرةٍ، ويؤكّد أنّ إسرائيل أمام لحظةٍ تاريخيّةٍ من إبرام السلام مع العرب، دون أنْ يكون للفلسطينيين أيّ حضورٍ.

ولذا لم يكُن مُفاجئًا أنْ يقوم رئيس الموساد يوسي كوهين بالإدلاء بـ”أقوالٍ خاصّةٍ”، وذلك في مقابلتيْن نادرتيْن ومُتزامنتيْن مع قناتيْ 12 وـ13 بالتلفزيون العبريّ، تمّ بثهما ليلة أمس الأربعاء، حيثُ تطرّق إلى الجهود التي بذلها بالوساطة لإبرام اتفاق السلام مع الإمارات والبحرين مع إسرائيل، وقال إنّ هذا مثل الحلم تحقق.

وفيما يتعلّق بانخراطه في الحياة السياسيّة، بعد إنهاء فترته بالموساد، أيْ بعد تسعة أشهر، قال إنّه لم يتخذ قراره بعد بالخصوص، وعن إمكانية إبرام اتفاقات مع دول عربية أخرى قال: أعتقد أنّ هناك دول عربيّة وغير عربيّة أخرى في الطريق للانضمام إلى نادي التطبيع مع إسرائيل.

وفي معرِض ردّه على سؤالٍ حول اللقاء الذي عقده مع وليّ العهد السعوديّ، محمد ابن سلمان، لمْ ينفِ ولم يؤكّد، ولكنّه عبّر عن اعتقاده بأنّ إبرام اتفاق سلامٍ مع المملكة السعوديّة بات أقرب من أيّ وقتٍ مضى، مُشيرًا إلى أنّه لا يستبعِد بالمرّة أنْ يتّم التوقيع عليه في واشنطن، حتى قبل الانتخابات الأمريكيّة، التي ستجري في الرابع من تشرين الثاني (نوفمبر) القادم.

وصرح كوهين خلال المقابلتيْن مع قناتيْ التلفزة العبريّة حول توقيع اتفاقات السلام مع الإمارات والبحرين، وقال: يوجد هنا كسر معين للسقف الزجاجيّ المتبع بيننا والدول العربية، الحديث يدور عن سنواتٍ من الاتصالات التي أديرت بطريقةٍ دقيقةٍ للغاية، بنسج علاقاتٍ مع دولةٍ ليس لدينا معها علاقات دبلوماسيّة رسميّة أوْ على الإطلاق، طبقًا لأقواله.

وأوضح كوهين أنّ هدف المنظمة التي يرأسها كان دائمًا الوصول إلى وضع تُحافِظ فيه إسرائيل على العلاقات بمستوياتٍ مُختلفةٍ، مُشيرًا في الوقت عينه إلى أنّه من الممكن أنْ تكون في البداية علاقات اقتصاديّة، تجاريّة، علاقات متبادلة بالتفاهم، وأيضًا في المجال الأمنيّ، وتدريجيًا في النهاية سنصل جميعًا إلى علاقاتٍ رسميةٍ مع الدول العربيّة.

وأوضح كوهين كيف انضمّت البحرين إلى اتفاق السلام مع إسرائيل، قائلاً إنّه يجب بناء نظام ثقة متبادل بيننا وبينهم، مع عرض صحيح للغاية، أيضًا للجانب الثنائي بين إسرائيل وبين هذه الدول، وبالطبع احتضان ودفع هائل وجدي من الرئيس الأمريكيّ.

وتطرّق كوهين إلى إمكانية توقيع اتفاقات مع دولٍ عربيّةٍ أخرى وقال أعتقد أنّه يوجد المزيد من الدول في الخليج العربيّ التي ستُقيم علاقاتٍ رسميّةٍ مع إسرائيل، وبخصوص انضمام السعودية قبل إنهائه فترته، قال إنّه بحسب تقديره، فإنّ الاتفاق مع السعوديّة يُمكِن أنْ يكون خلال فترة ولايته، أيْ خلال تسعة أشهر، على حدّ قوله.

يُشار إلى أنّ كوهين (59 عامًا) يُوصَف في المُستوى السياسيّ بعارض الأزياء، حيثُ يقوم أقطاب دولة الاحتلال بدعمه على أعماله الخطيرة والكثيرة، التي قام فيها الجهاز منذ توّليه المنصب، ولكن، بحسب صحيفة (ذا ماركر) العبريّة فإنّ الكثيرين من المسؤولين الإسرائيليين يُشدّدون على قدرته في التحّبب لأصحاب رؤوس الأموال والشخصيات المؤثرة والمُقررة في الدولة العبريّة، لافتين في الوقت ذاته إلى أنّ طريقه لرئاسة الموساد تمّت بواسطة العلاقات الحميمة والانصياع الكامِل لتوجيهات رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو وزوجته سارة، بالإضافة إلى علاقاته الوطيدة مع الملياردير أرنون ميلتشين، والأخير تحوّل إلى شاهدٍ ضدّ نتنياهو في قضايا الغش والخداع وخيانة الأمانة وتلقي الرشاوى.

بالإضافة إلى ذلك، فإنّ كوهين، بحسب الإعلام العبريّ يختلِف عن سابقيه في أمرين اثنين، بالإضافة إلى تشديده على أنْ يكون أنيقًا دائمًا: الأوّل، أنّه يصُبّ جُلّ اهتمامه في كبح المشروع النوويّ الإيرانيّ، والثاني أنّه قد يتحوّل بعد إنهاء فترة ولايته الحاليّة إلى رجلٍ سياسيٍّ من الدرجة الأولى (بعد تسعة أشهر)، بعدما سرّب نتنياهو أخيرًا، لوسائل الإعلام العبريّة، أنّه يرى في كوهين خليفةً له في منصب رئيس الوزراء، خصوصًا وأنّه تربطهما الواحد بالآخر علاقات صداقةٍ قويّةٍ جدًا.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

11 تعليقات

  1. الفاضل المغترب،
    فاتك ان تذكر ان غرفة العمليات هذه كانت في بئر السبع كمل ذكرت سابقآ تعليقا على موضوع مشابه،
    كل الاحترام.

  2. يقين الخبيث بما بقول يشير الى ان لدى الموساد أوراق ضغط على الطرف الاخر ….و ربما “جزبرة ايبشتاين” و “ملف غيزلين ماكسويل” المغيبان اعلاميا ليسا ببعيد عما يقع …
    اننا محكومون كعرب بكراكيز تحركها حبال الابتزاز الصهيوني.

  3. اذا طبعا السعودية فإن نفوذها بالعالم الإسلامي يتلاشى لصالح غريمتها إيران ان اخطر شيء يواجهه العالم الإسلامي هو قيام أنظمة عربية وإسلامية تتبع المذهب السني بالتطبيع مع قتلة اطفال فلسطين وتسطو على بيت المقدس جهارا نهارا وتدمر بيوت اهالي فلسطين

  4. إلى الأخ Al-mugtareb.. تحية طيبة وبعد..
    أراك في معظم الأحيان والحالات تسهب وتمعن في نقد حكام السعودية ومدى علاقتها بالكيان الصهيوني رغم عدم عقد اتفاقية تحالف رسمية وعلنية مع الكيان الصهيوني .. أما عندما يتعلق الأمر بحكام الإمارات وسياساتهم واتفاقية التحالف والتطبيع التي وقعتها الإمارات بشكل رسمي وعلني نراك تصمت صمت القبور.. اذا كنت معارض لمجرد علاقات السعودية مع إسرائيل فلماذا لا تنتقد العلاقة بين الإمارات وإسرائيل بنفس الحدة والتفاصيل؟!!! عملا بمبدأ عدم الكيل بمكيالين.
    أرجو أن يتسع صدركم لملاحظتي.. ومع تحياتي لك..انا في إنتظار الرد من سيادتكم.

  5. سوف تطبع السعودية قبل نهاية أكتوبرلأن ليس لمحمد بن سلمان اختيارات أخري للإرتقاء
    سوف يرتقي محمد بن سلمان العرش قبل رحيل ترامب وسوف يطبع لأنه ليسله اختيارات أخري .
    العرش مع التطبيع وإلا قضية خاشقجي والجبري وجاستا وحقوق الإنسان ٠٠٠
    طرق الإبتزاز المعهودة لأن الأمير المتهور وضع حياته بين أيدي رجل الأعمال وفي بعض الأحيان رئيس للولايات المتحدة٠

  6. عاطف لا تنسى قانون جاستا الخاص بخسائر الاقتصاد الأمريكي من تاريخ 11/9 لتاريخ اليوم محمد سلمان ورط اخوتنا في السعودية وسوف تتحمل السعودية كل هذه الخسائر. لا حول ولا قوة الا بالله.

  7. بس بدي اسأل من يسمون انفسهم حراس الاسلام ودعاة الاسلام من سياسيين وشيوخ ورجال دين، سؤالي كيف شطبتم العهدة العمرية وكيف خالفتم تعهدات امير المؤمنين عمر بن الخطاب في فلسطين ومن اعطاكم هذا الحق وهذا التكليف؟؟ كونوا صريحين واعترفوا.وبكفي.

  8. .
    — لقب MBS الذي اصبح يعرف به بالغرب الامير محمد بن سلمان هو اصلا رمز العمليه التي اطلق عليها تعريف “غزوه الرتز ” ونظمتها بكل تفاصيلها غرفه عمليات اسرائليه خاصه تولت تخصير ملفات دامغه سلفا لابتزاز او اخضاع من سيتم اعتقالهم ( مخالفات ماليه وشخصيه لهم او لافراد من عائلاتهم )
    .
    — واشرفت غرفه العمليات المذكوره بادق التفاصيل على رصد الذين سيتم اعتقالهم وتم تعطيل كافه هوانهم وعائلاتهم واحهزه اتصالهم واجهزه الكمبيوتر لهم ولمعاونيهم وحاشيتهم من مرافقين وسائقين مع رقابه مواقع تواجدهم بحيث تم اعتقالهم دون ان يتمكن بعضهم او افراد من عائلاتهم او معاونيهم من تحذير الغير .!!
    .
    — هذه عمليه ستسجل بالتاريخ لضخامتها ودقتها وكفائتها عندما تتسرب تفاصيل اكثر عنها ولا يفوتنا التنويه بدور مميز لعراب العلاقات الامنيه مع اسرائيل من عقود وهو الامير تركي الفيصل.
    .
    — اسرائيل لن تكتم طويلا اسرار عمليه MBS وستسرب تفاصيلها على مراحل حسب مصالحها وتعرف جيدا كيف تستغلها مع الامير محمد به سلمان خاصه اذا اصبح ملكا وعنده من الخصوم الاقوياء ضمن ال سعود انفسهم ما يؤدي لازدياد حاجته الشخصيه لمؤازره استخباريه اسرائليه قويه ودائمه وقطعا يفصل الطرفان ان تكون سريه لا علنيه .
    .
    — اذا سقط ترامب فعلى الارجح ان الملك سلمان سيبدل ولي عهده باحد ابناءه غير المتورطين في قضايا حساسه والامير محمد يعي ذلك جيدا مما يزيد من حاجته لعلاقه متينه مع الاجهزه الامنيه الاسرائيليه للحيلولة دون تغييره لان الاجهزه الامريكيه الامنيه لا تعبا بمن يكون الملك المقبل للسعوديه .
    .
    .
    .

  9. استعلاء واستكبار الصهاينة يقابله خنوع وانبطاح العرب
    اللهم ابعد عنا شر صهاينة الخليج المطبعين الجدد

  10. يبدو انه القدر يدفع امريكا لإنهاء دور ال سعود
    اول ورطتهم بحرب اليمن وهناك حديث عن جرائم حرب ارتكبتها السعودية والامارات في اليمن
    ثم ورطتهم بمقتل خاشفجي وكان بإمكان المخابرات الامريكية إنفاذ حياته
    ثم الورطة الأكبر التطبيع او التحالف مع اسرائيل
    وبهذا نستطيع ان نقول انه ايران انتصرت على حكام الخليج عقائديا واخلاقيا وبالضربة القاضية

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here