لم اعمل مطلقا في وزارة المعارف السعودية ولم افسد التعليم وادخل كتب الاخوان فيه

كمال الهلباوي

جاء  فى صحيفة عكاظ السعودية  اليوم ٢٣-١٢-٢٠١٨؛ خبر بعنوان (كيف اخترقت أيديولوجيا «الإخوان» السعودية لتخريب وإفساد التعليم؟ جاء فيه:

“وعلى الرغم من الانتشار السريع لجماعة الإخوان في إدارات وزارة المعارف والتعليم العالي وفي مجال التدريس في مؤسسات التعليم السعودية بكافة درجاتها، إلا أن كتب سيد قطب وحسن البنا، لم تدرس فعلياً في المدارس الرسمية السعودية ولم تطبعها وزارة المعارف السعودية إلا حين تولى الدكتور كمال الهلباوي القيادي الإخواني السابق والمتحدث باسم التنظيم الدولي منصب «رئيس لجنة مستشاري بناء المناهج المدرسية في وزارة المعارف السعودية» على مدى خمس سنوات ما بين عام 1982 وحتى عام 1987، وخلال تلك الفترة تم إدخال هذه الكتب بشكل رسمي للمدارس السعودية، ومن بينها «العقيدة الإسلامية» و«الوصايا العشر» لحسن البنا و«معالم في الطريق» لسيد قطب، «الإنسان بين المادية والإسلام» لمحمد قطب، وكتاب «الجهاد في سبيل الله» لأبو الأعلى المودودي وحسن البنا وسيد قطب، و«قبسات من الرسول» لمحمد قطب.

وجاء أيضا فى صحيفة العين الاخبارية اليوم ٢٣-١٢-٢٠١٨، خبر بعنوان (8 عقود من المحاولات الفاشلة.. السعودية تلفظ الإخوان فكرا وتنظيما): جاء  فيه:

(ومع تولي كمال الهلباوي القيادي الإخواني السابق والمتحدث باسم التنظيم الدولي منصب رئيس لجنة مستشاري بناء المناهج المدرسية في وزارة المعارف السعودية لخمس سنوات ما بين عامي 1982 و1987، تم إدخال كتب حسن البنا وسيد قطب بشكل رسمي للمدارس السعودية).

أقول: هذا الكذب والافتراء مع العلم بأننى لم أعمل ساعة واحدة بوزارة  المعارف السعودية ، ولم أعمل على موضوع المناهج فى السعودية على الأطلاق. ألا يفهم هؤلاء؟، ألا ينتهون عن الكذب والتضليل؟.

لقد عملت فى السعودية مديرا تنفيذيا للندوة العالمية للشباب الاسلامى منذ نشأتها فى أوائل السبعينيات حتى 1982، ثم عملت مديرا لادارة المنظمات العالمية بمكتب التربية العربى لدول الخليج وقمت بمجموعة من الأعمال التى نشرت فى كتاب الدكتور محمد الأحمد الرشيد رحمه الله تعالى بعنوان: مسيرتى فى الحياة. ولم أعمل فى وزراة المعارف ولا فى مجال المناهج ساعة واحدة . وإن شاء الله تعالى أكتب مقالا تفصيليا عن هذا الموضوع، وتوضيح سبب عملى فى السعودية وعلاقة الاخوان المسلمين بالملك فيصل رحمه الله تعالى . وبالله التوفيق

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. كلمة “اخوان”بالنسبة لبعض الناس تعني مفيش خمرة مفيش رقص مفيش حرية ويستغل الحكام هذه الافكار لمصلحته

  2. الاخوانية او الاردغانية بالمفهوم المعاصروالوهابية هم من دمروا سورية . فكل هؤلاء ثنائية في ايد الدول الإمبريالية لإخضاع الشعوب العربية …

  3. مآخذهم على الاخوان ان لهم منهج اسلامى ، ويدعون الى الامر بالمعروف و ينهون عن المنكر ويحبهم الناس ويزداد الالتفاف حولهم ، هذه الاسباب تجعل الحكام الظلمة يكرهونهم .

  4. إذا كان للجميع مآخذهم على الاخوان المسلمين وجلّها محق , ولكن لماذا كل هذه المواقف العدائية من قبل السعودية عليهم وهم من طينة وعجينة واحدة !!!؟؟؟.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here