لم اجند اردوغان في التنظيم الدولي للاخوان وليتني املك الفراسة للتنبؤ بمواهبه

د. كمال الهلباوى

قرأت فى البوابة نيوز فى مصر العزيزة، يوم الجمعة 8 نوفمبر 2019 مقالا بعنوان: التنظيم الدولى جند أردوغان عام 1970 . وجاء فى المقال أن مصدر الخبر هو الكاتب الصحفى عبدالرحيم على رئيس مركز دراسات الشرق الأوسط بباريس، أثناء ندوة أقامها المركز بعنوان (السياسة الخارجية لتركيا ونتائجها الكارثية على أوروبا) .

شارك فى الندوة عدد من المهتمين والخبراء فى شؤون الشرق الأوسط وأوروبا، ومنهم بيير بيرتولوه، ورولاند لومباردى، وجواكيم فليوكاس وجارين شنورهوكيان وغيرهم من الصحفيين العرب والفرنسيين.

أما ما جاء فى كلام البرلمانى الاعلامى المصرى عبدالرحيم على، من إدعاءات خاطئة وإفتراءات تدل على جهل بالتاريخ حتى الحديث منه والوقائع فكثير ، أقتصر هنا فى هذا المقال على تفنيد أهم تلك الادعاءات:

ـ أولا: ما قاله الرجل من أن العلاقة بين تنظيم الاخوان وأنقرة ترجع إلى أوائل ستينيات القرن الماضى.

أقول، فى أوائل ستينيات القرن الماضى كانت تركيا تمر بمرحلة العلمانية الأتاتوركية الشديدة ، وشهدت تلك الفترة إعدام عدنان مندريس رحمه الله تعالى ، ولم يكن أربكان معروفا بعد فى الميدان السياسى. وقد جاء أول حزب يؤسسه أربكان فى أواخر الستينيات بإسم النظام أو الاتحاد وبعد إلغائه بعد سنة أو سنتين من تأسيسه قام بتأسيس حزب السلامة . وكلمة )مللى( تعنى وطنى أو دينى ، ولم يكن يستطيع أحد بموجب الدستور التركى آنذاك أن يتحدث عن الاسلام أو الدعوة الاسلامية ، كما هو معروف.

ـ ثانيا: قال الرجل: أن حركة الندوة العالمية للشباب الاسلامى (WAMY) أقامت أول معسكر للشباب لها فى شمال قبرص سنة 1970، وكان كمال الهلباوى عضو تنظيم الاخوان المصرى وأحد المشرفين على معسكر قبرص.

وأقول، إن الندوة العالمية للشباب الاسلامى كمنظمة لم تتأسس إلا سنة 1972، وكنت أول مدير تنفيذى لها ، وكانت قبرص موحدة وكان الصراع قائما ، وإضطهاد القبارصة الاتراك كان معلوما، ولم يكن هناك شمال قبرص حتى  1974، عندما أرسل اربكان رحمه الله تعالى الجيش التركى لانقاذ القبارصة الاتراك من الظلم والقتل الذى كانوا يتعرضون له آنذاك ، فكيف يمكن إقامة مخيم فى شمال قبرص سنة 1970 وهى لم تكن موجودة آنذاك؟! وأضيف هنا، نعم كنت من المشرفين على مخيم قبرص الذى أقمناه سنة 1977وهو أول مخيم بعد إنفصال شمال قبرص سنة 1974. ولكننى لم أستطع الخروج من مصر الا بعد ١٩٧٠، بسبب أصدقاء الاعلامى البرلمانى عبد الرحيم على.

ـ ثالثا: أن كمال الهلباوى كتب تقريرا  سريا حول المعسكر قال فيه ” إنه رأى اثنين من الشباب الاتراك يستشرف فيهما روح القيادة وهما ، رجب طيب أردوغان ، وعبدالله جول”.

أقول فى سنة 1970 كان أردوغان عمره 16 سنة ، وكان عبدالله جول دون العشرين من العمر، وياليتنى أمتلك تلك الرؤية والاستشراف الذى إتهمنى به الرجل، ولا يعرف الرجل أننى لم أقابل الزعيم الراحل أربكان الا منذ ١٩٧٤ ولم أتعرف على تلامذته رحمه الله تعالى إلا بعد ذلك.

نحن تربينا فى الحركة الاسلامية على مفاهيم واضحة منها : الصدق والأمانة ومنها: وَأَوْفُوا الْكَيْلَ وَالْمِيزَانَ ، ومنها وَلَا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ ، ومنها: وَهُدُوا إِلَى الطَّيِّبِ مِنَ الْقَوْلِ، وقبل هذا وبعده قوله تعالى ” مَّا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ “.ولم يقل لنا الاعلامى عبد الرحيم على، أين هذا التقرير، وياليته ينشره أو ينشر جزءاً منه. ولم يكلف أحد من الحاضرين للندوة فى باريس أن ينظر فى موعد نشأة الندوة العالمية ولا فى تاريخ مخيم قبرص. كيف يكون هذا المنبر فى باريس للابحاث والدراسات منبراً محترما.

ـ رابعا: تحدث عبد الرحيم على، عن تأسيس مللي جوروش وأربكان. وأنا أترك هذا للمعنيين من الأتراك لتوضيح ذلك حتى لاتظل الالتباسات حول الموضوع تدور فى أذهان المفكرين والمثقفين ودوائر الاعلام الغربى التى سممها كلام عبدالرحيم على، وكثيرا ما أساءوا الظن بالاسلام والمسلمين، وبتركيا على الأخص ، وكان من وراء ذلك الحروب والفتن، وطبعا فتنة الاسلاموفوبيا المعاصرة، ليست بعيدة عن ذلك. ويتعجب الانسان أن باريس عاصمة  التنوير تسمح بإنشاء مراكز دراسات ، لا تقوم بمهمتها الاساسية ، وعمل الدراسات الموثوقة التى يعتمد عليها الآخرون والمجتمع فى بناء العلاقات وتربية الاجيال والتاريخ وإقرار الحقائق.

لم تكفى هؤلاء الاعلاميين المصريين الكذب فى مصر، فاتخذوا من باريس ساحة للصراع الفكرى والثقافى تحت سقف منظمة أو مركز دراسات ، من المفروض أن تقوم بمهمة البحث والدراسة والتحليل بدلا من تشويه الآخرين، وخصوصا الخصوم والمخالفين فى الرأى.

أكتب هذا المقال تفنيداً وتذكيرا لعل الاعلامى البرلمانى عبدالرحيم على، يكون شجاعا فيعتذر كما فعلت الاستاذة داليا زيادة عندما أدركت أن ما كتبته عنى، لم يكن صحيحا فأعتذرت عنه والرجوع إلى الحق دائما فضيلة. لعله يكون شجاعا مثل تلك السيدة.

وبالله التوفيق فى القول والعمل.

كاتب مصري

Print Friendly, PDF & Email

8 تعليقات

  1. نعم ، كان أربكان نائبا لرئيس الوزراء فى ذلك الوقت ، وهو الذى اتخذ قرار ارسال القوات الى قبرص لحماية الاتراك القبارصة

  2. الى الاخ محمود الطحان،
    المصيبة هو انه ليس اردوغان فقط من ينهش بلحم هذة الامة الفريسة. والله الواحد ما هو عارف من وين بده يتلقاه: من اردوغان من الاسد من ال سعود من المتصهينين. كل البلد العربية هي رهينة. ليس فقط لواء الاسكندرونة وفلسطين والجولان. هل حراس ووكلاء الصهيو امريكية العربان بيمون على حالهم. ابار النفط في البلاد العربية هي ذخر وملك استراتيجي للصهيو امريكيين وال سعود وال فلان وعلنتان ماهم الا خدم يتقاضون فقط مقابل ما يقدمونه من خدمات. ووقت الجد سيرمى بهم في مزبلة التاريخ كما حدث مع شاه ايران ومع صدام الذي تحرك في الوقت بدل الضائع.
    لذلك ما زلنا بانتظار الفارس العربي الاصيل الذي سيستاصل كل هذا العفن ويجعل لنا مكاننا الذي نستحق بين الامم…
    ويرضى عليك ويرحم والديك.

  3. محمود الطحان
    اراؤك تثير السخرية والتقزز ، عرفتك لا تكل ولا تمل في دفاعك عن ممالك الخليج ، وكم من مرة بررت بصورة مشمئزة تعاونها مع اسرائيل وتحالفها الاستراتيجي ، ومع ذلك تستخف بعقول القراء وتصر على تحالف تركيا مع اسرائيل، مع ان مواقف تركيا المشرفة من فلسطين في عهد اردوغان يعجز عن اتخاذه حبايبك ، ولو واحد من مائة ولا ينكرها الا الجاحد،.. تعرف ان الذين اخرجوا سوريا من الجامعة العربية هم حبايبك ، وان من جند المقاتلين ودربهم في الاردن وزج بهم في سوريا هم حبايبك ، وان من ظل يصرح بان على الاسد ان يترك الحكم سلما او حربا هم حبايبك ، لكن يبدو ان الذي اعمى بصيرتك هو موقف تركيا من تقطيع خاشقجي في السفارة ، فصرت على غير هدى وفي غيظ وحنق تصول وتجول وتختلق التفاسير والتحليلات ، اما تدخل تركيا في سوريا ، فشانه شان كل حريص على وطنه ، فسوريا بفضل حبايبك اصبحت في المشاع ، جاءوا اليها بقواتهم من وراء البحار والمحيطات، فهل حلال عليهم حرام على تركيا ؟وهي ملاصقة لما يجري ، وقد ادركت الحكومة السورية والروسية صحة الموقف التركي ، وعرفتا انه يخدم وحدة سوريا ويقطع دابر الانفصاليين فغضتا الطرف عن التدخل التركي .
    عموما …ليدع حبايبك سوريا ، فسوريا بخير ..طالما تركيا على حدودها ..لانها لن تسمح باقتطاع اي شبر منها ، وتعرف الحكومة السورية ذلك …هداك الله وقشع الغمامة عن ناظريك .

  4. الى د. كمال الهلباوى
    بعد التحيه والتقدير
    انا موهبتي احب المغمارت و في الماضي حاولت ان اكون اخوني و لكن عندما قرات الطلب في دار الاخوان فيه شروط لم تعجبني مثل ممنوع المزح و الضحك الخ و لا ارغب في هذه الشروط المطلوبه و الان موجود قرب مسكني مركز او نادي ماسوني و كل يوم افكر في زيارة هذه المركز لكي اعرف ما هي قصتهم و موهبتي حب المغمارت و المعرفه بماذا تنصحوني ؟
    و هل هو حلال ام حرام و لك جزيل الشكر

  5. ____ إعلام يكذب هو إعلام أكل عيش .. يكذب بالبنط العريض .. و يعتذر يالبنط الصغير و في صفحة داخلية لا يقرأها أحد .

  6. هل تعجبك مواهب أردوغان يادكتور؟؟؟أي المواهب من التاليه أعجبتك..
    أولا..تدمير سوريا بالسماح لعشرات الآلاف من الإرهابيين من كافة أنحاء العالم لدخول سوريا وممارسة الفوضي والقتل والتشريد والتدمير
    ثانيا..اطماعه بالأرض العربيه سواء في سوريا أو في العراق بحجة إقامة منطقه أمنه..
    ثالثا..تحالفه الإستراتيجي مع إسرائيل في نفس الوقت الذي يعتبر نفسه حليفه الإسلام..
    رابعا..الجحود الذي يتمتع به بإنكار دور أقرب الناس إليه أمثال عبد آلله جول ورئيس الوزراء السابق اوغلو..
    أهم مواهبه هو إقناع ترامب بإنشاء المنطقه الامنيه لكي يستولي عليها وتصبح لواء اسكندرون جديد..مواهب أردوغان كثيره جدا يادكتور عليك تحديد أي منها افضل..مع تحياتي

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here