لماذا يزيد الشعور بالاكتئاب في يناير؟

لندن- متابعات: تشير الدراسات إلى أن تعرض كثيرين لنوبات الاكتئاب في يناير (كانون الثاني) أكثر من أي شهر آخر.

وبينما يكون الناس في حالة من البهجة بسبب الأجواء الاحتفالية في ديسمبر (كانون الأول)، يتغير المزاج العام في يناير (كانون الثاني) بسبب الطقس والمشاكل المالية.

وتشير الإحصائيات إلى أن الأمريكيين يراكمون حوالي 1300 دولار من الديون في المتوسط عند التسوق لأعياد الميلاد ورأس السنة، ويجد كثيرون أنفسهم تحت وطأة مستحقات بطاقات الائتمان في يناير(كانون الثاني)، وفق موقع “الإمارات”.

وتقول شارون إيبرسون كبيرة المراسلين الماليين في سي إن بي سي “غالبية المستهلكين يقولون إنهم سيسددون هذه الديون خلال 3 أشهر، في حين يفضل 15% تسديد الحد الأدنى في بطاقة الائتمان، ما يزيد من فترة السداد لغاية 5 سنوات وتتراكم الفائدة إلى نحو 600 دولار”.

لكن التمويل الشخصي ليس السبب الوحيد الذي يجعل الناس يشعرون بالضيق والاكتئاب في يناير (كانون الثاني)، فهو الشهر الذي يشهد الاضطرابات العاطفية الموسمية، وهي مشكلة مزاجية تحدث عندما تتغير الفصول، وعادة ما تبدأ في الخريف والشتاء وتستمر حتى الربيع.

وقالت الدكتورة ويندي وولش: “قلة الضوء تسبب أعراض الاكتئاب، وبحلول الأسبوع الثالث من  يناير(كانون الثاني) يزداد الشعور بالإحباط، ونحن نتحدث الآن عن ثلاثة أسابيع من السنة الجديدة يعاني فيها الكثيرون من مشاكل مالية”.

وأشارت وولش إلى أن ممارسة التمارين الرياضية، وتوفيرالمال للأعياد قبل وقت طويل، يمكن أن يساعدا في محاربة تلك المشاعر، حسب موقع إنسايد إيدشن.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here