لماذا نَعتقِد بأنّ استِنجاد زعيم الانقِلاب الفنزويليّ بوِساطة بابا الفاتيكان بداية لانحِسار “ثورته”؟ وما هي أوجُه الشّبه بين تَدخُّل “التحالف العربي” في اليمن والأمريكيّ في فنزويلا؟ وهل سيسير مادورو على خُطى الأسد ويرفُض الدّعوات الأمريكيّة بالمُغادرة؟

عبد الباري عطوان

أن يستنجِد خوان غوايدو، رئيس الانقِلاب في فنزويلا ببابا الفاتيكان فرانسيس الذي يعتبر أوّل من تولّى هذا المنصب الروحيّ من أمريكا الجنوبيّة، ويحثّه على التوسُّط لحل الأزَمة الفنزويليّة، فهذا يعني أنّه بدأ يُدرك أنّ “ثورته” بدأت تفقِد قوّتها، وتُواجِه صُعوبات كُبرى للوصول إلى أهدافِها في إطاحة حُكم نيكولاس مادورو البوليفاريّ اليساريّ المُعادي للهيمنةِ الأمريكيّة.

غوايدو الذي نسّق انقلابه هذا مع الرئيس الأمريكيّ دونالد ترامب وبعض الزّعماء الآخرين المُوالين لواشنطن في أمريكا الجنوبيّة مِثل قادة البرازيل وكولومبيا وباراغواي، أثناء زيارة سريّة قام بها إلى العاصمة الأمريكيّة، مِن المُفترض أن لا يلجأ إلى الفاتيكان، وهو الذي يحظى بدعم الولايات المتحدة وكندا ومُعظم دول الاتّحاد الأوروبي، فماذا يمكن أن يُقدّم له البابا فرانسيس غير “الدّعوات” عن بُعْد، هذا إذا قرّر الانحِياز لمُعسكره في هذه الأزمة الداخليّة، ولكنّ البابا خيّب أمله واختار الحِياد وعدم التدخّل كعادته في مُعظم النّزاعات المُماثلة، إن لم يكُن كلها.

الأُمم المتحدة اتّخذت الموقف الحِيادي نفسه، وواصلت التّعامل مع حُكومة مادورو الشرعيّة، حسب ما جاء على لسان المُتحدّث باسمها، وأكّدت تأييدها للحِوار بين جميع الأطراف للتّوصُّل إلى حلٍّ سياسيٍّ للأزمة يُجنّب البِلاد سَفْك الدّماء.

***

انقلاب غوايدو بَدأ يفقِد زخمه، بسبب انحِسار التًأييد الشعبيّ له، ومُعارضة المُؤسّسة العسكريّة له ودعمها الحاسِم لنظام الرئيس مادورو الشرعيّ، فالمُظاهرات التي دعا إليها رئيس الانقلاب لم تحظَ بتجاوبٍ جماهيريٍّ كبير رغم الظّروف المعيشيّة الصّعبة التي يعيشها الشعب الفنزويليّ تحت الحِصار، وكان عدد المُشاركين فيها أقل بكثير من عدد المُشاركين في الأُخرى المُضادّة المُوالية للرئيس، كما أنّ كُل الحملات الدعائيّة الأمريكيّة حول حدوث انشِقاقٍ في الجيش الفنزويليّ وجِنرالاته ثَبُت عدم دقّتها، إن لم يكُن كذِبها بشكلٍ فاضِحٍ.

الانقِلاب الفنزويليّ يُذكّرنا ببِدايات الثّورتين السوريّة والليبيّة، وتضخيم مَحطّات فضائيّة معروفة للانشِقاقات في السّلك الدبلوماسيّ والجيش وبعض الوزارات للإيحاء بأنّ سُقوط النّظام كان وشيكًا، لنَكتشف أنّها حملات دعائيّة من جِهات ودول خليجيّة معروفة، وتنطَوي على الكثير من المُبالغة والتّحريض، والأهم من ذلك أنّ نسبةً لا بأسَ بها من السُفراء والوزراء المُنشقّين حصَلوا على مبالغ ماليّة هائِلة مُقابل انشقاقهم، وبعد مُساومات شرسة مع “الوُسطاء” لرفع الثّمن.

الجيش الفنزويلي، ورغم المُعاناة الشّديدة، والظُروف الصّعبة التي تعيشها البِلاد، وهجرة أكثر من ثلاثة ملايين فنزويليّ إلى الدّول المُجاورة بحثًا عن لُقمة العيش، لم ينشَق ولم يتمرّد على قيادته، والانشِقاقات حصلت بشَكلٍ واضحٍ في صُفوف مُعسكر المُعارضة المُوالية لرئيس الانقِلاب، حيث عارَض بعض أجنحتها التَّدخُّل العسكريّ الخارجيّ لأنّه ربّما يُفجِّر حربًا أهليّةً تُدمّر البِلاد كُلِّيًّا.

أمريكا تتعاطى مع الوضع في فنزويلا بطريقةِ تعاطي التحالف العربي مع أهل اليمن، أيّ أنّها تفرِض حِصارًا تجويعيًّا خانِقًا، مع قصفٍ جويٍّ وغزوٍ أرضيّ، ثُمّ تقوم بإرسال المُساعدات الإنسانيّة لإنقاذ الشّعب اليمنيّ أو الفنزويليّ مِن المجاعة.

نقول هذا بمُناسبة وصول أوُل شاحنات مِن الغذاء الأمريكيّة إلى الشعب الفنزويليّ، والضجّة الإعلاميّة المُرافقة لها، فنزويلا لا تحتاج إلى هذه المُساعدات، ويكفي أن ترفع الحُكومة الأمريكيّة “التّجميد” عن الأموال الفنزويليّة في مصارِفها من عوائِد النّفط (تشتري ثلث النّفط الفنزويلي) وتُوقِف مُؤامراتها لكي تعيش البلاد في بحبوحة، وتشتري كل احتياجاتِها من الطّعام والمواد الضروريّة الأُخرَى.

***

كان اليوت أبرامز، أحد المُنظّرين المُحافظين الجُدد الذي اختاره الرئيس دونالد ترامب لكي يكون مندوبًا له في الأزمة الفنزويليّة، في قمّة الوقاحة عندما طالب مادورو بمُغادرة كاراكاس، لأنّه من الأفضل للمَسار الديمقراطيّ أن يكون خارِج البِلاد، وأنّ هُناك عدّة دول مُستعِدّة لاستقباله مثلما قال في تصريحاتٍ أدلى بها أمس.

ألا يُذكّرنا هذا الكلام بدعواتٍ أمريكيّةٍ وتركيّةٍ وخليجيّة مُماثلة جرى توجيهها لكُل من الرئيسين بشار الأسد ومعمر القذافي في بداية ما يُسمّى بثورات الربيع العربي للمُغادرة إلى ملاذاتٍ آمنةٍ في موسكو وباريس؟

مادورو لن يُغادر فنزويلا.. ولا نستبعِد أنّ من سيُغادرها هو غوايدو، رئيس الانقلاب، إلى واشنطن على وجه التّحديد، هذا إذا قبِلَت به، ولم تُغلِق أبوابها في وجهه، مثلما فعلت مع عُملاء آخرين أكثر أهميّةً مِنه مِثل شاه إيران.

الثورة البوليفاريّة في فنزويلا التي بَذَرَ بِذرتها الأُولى هوغو شافيز هي التي ستنتصر، أو هكذا نأمَل ونُصلِّي، ونفتخِر بذلك.. والأيّام بيننا.

Print Friendly, PDF & Email

41 تعليقات

  1. عندما تكون دولة فقيرة فلا تعادى دول عظمى عدى تقوى اقتصاديا و عسكرياوسياسيا….عندما تقوى و يكون لك دعم داخلى …عادى الظالم …..نحن نطلب من الحكام النهوض اقتصاديا و عسكريا و علميا وسياسيا اولا..

  2. سيدي الكريم

    لم تذكر بان السيد غوايدو قام بنفس الطلب بعد مادورو
    الرجاء الالتزام بلمهنية

  3. بعض التعليقات بعيدة عن الواقع ، لماذا يُهرب الرئيس مادورو أموال وذهب فنزويلا إلى الإمارات العربية المتحدة ، الشعب الفنزويلي انتفض ضد مادورو وأكثر من تسعون دولة ومن ضمنها دول أمريكا الجنوبية لا تعترف بشرعية حكم ما دورو ، إنتخابات ٣٠١٨ لم تكن نزيهة باعتراف معظم دول العالم والأمم المتحدة ، الرئيس مادورو متورط مع تجار المخدرات وهم من يحمون ويدافعون عنه،، وأقارب له معتقلين في دول أخرى بتهم الاتجار بالمخدرات.
    الولايات المتحدة ليست بحاجة إلى بترول فنزويلا ولا بترول العرب ، إنتاج الولايات المتحدة الأمريكية من البترول يزيد عن إنتاج السعودية وروسيا مجتمعة ، لماذا البعض يدافع عن مادورو وينتقد أنظمة الحكم العربية ، ما الاختلاف أليسوا كلهم فازوا بالحكم بانتخابات مزورة .
    دول أمريكا الجنوبية لا تتدخل في شؤون بعضها البعض، ولكن الفساد في إدارة حكم البلاد من قِبل مادورو جعلت غالبية الدول اللاتينية تعترف بالرئيس الانتقالي ، وأخيرا البعض من المعلقين يدافع عن الرئيس مادورو لأنه يُناصر حقوق الفلسطينيين،،، كيف وهو غير وفي ولا يحترم شعبه،، ويتمنون أن يضرب بيد من حديد كما هو الحال في معظم الأنظمة القمعية العربية مع الأسف.

  4. الى الاخ محاضر وأستاذ جامعي فلسطيني /// شرق أسيا
    من امريكا الجنوبيه و الشماليه ارسل لك تحياتي واحترامي وتقديري و محبتي و الأستاذ و الاخ عبدالباري و الدكتور عبدالحي زلوم و الصديق الاخ فؤاد البطانيه و الدكتور عبدالستار و جميع الشرفاء
    بعد التحيه والمحبة والسلام
    كلامك صحيح و انت نسيت المكسيك و يوجد كمان في المكسيك قريات تحمل اسم فلسطين و الاردن و اسماء القره الفلسطينيه و كل سنه في احتفالات في هذول القريات ضد
    الدولة الصهيونية و يقومون القرويون في الدعس و حرق اعلام الاحتلال و الشعب الفلسطيني بيقوم في عمله في الليل و النهار
    مش قاعد يعدد في الدولارات على مدار اليوم 24 ساعه و هو يفكر في فلسطين لا راحه و لا هدوء بال إلى بعد تحرير فلسطين من البحر الى النهر مش زي المنبطحين و انشالله و لا دوله في العالم سوف تقبل للجوء
    الزعماء العرب الخونه و الشعب الفلسطيني
    مش نايم

  5. الى خليد المغرب
    فنزويلا لها اصحاب الارض الاصلين لماذا الرجل الأبيض يتحكم في فنزويلا كيف تشعر في حكم ملك في المغرب بدل من الشعب يحكم المغرب

  6. انشاء الله الشفاء العاجل الى العم احمد الياسيني و يا جبل ما يهزك ريح

  7. دعائنا لک یا أخاناالحبیب احمد الیاسیني بالصحة و العافیة و أبعد الله عنک کلّ السوء أین ما تکون و ننتظرعودتک الحمیدة بفارغ الصبر .. مع اطیب التحیة و أجمل الادعیة..

  8. الى مواطن عربي ويخجل
    الي بخجل من بنت عمه فلا خلفه له
    يا اخي تكلام بدون خجل لكي نفهم عليك
    يحيا الفقراء و يسقط الاستعمار و الطعام هو الكرامه

  9. الى تحسين لوبين
    انت سعودي و من الافضل لك ان تتكلام عن ابو مشار و قول بعدي
    يحيا الفقراء و يسقط الاستعمار الصهيوني
    و السعوديه تريد دستور بدون بساطير كل يوم عشرة مرات

  10. الخطا الوحيد الذي ارتكبه النظام السوري الذي انتصر بنهاية المطاف على ثوار الناتو المدعومين من تركيا وإسرائيل انه لم يستخدم القوة منذ البدايه، ولذاك على نظام مادورو ان يضرب بيد من حديد منذ البداية اذا ما أراد الحفاظ على فنزويلا دوله مستقلة.

    تحية خاصة للقائد الفذ بشار الأسد

  11. الاخوة الاعزاء زوار راي اليوم الكرام
    احر تحياتي المقدسية واطيب تمنياتي الاخوية
    اضطرتني اصابة بانفلونزا حادة الزمتني الفراش وتحت ارشاد الطبيب لان اتغيب عنكم لعدة ايام قادمة عن اللقاء روحيابكم من خلال هذه الندومة الطيبة صحيفة راي اليوم ودعواتكم الصالحة مستجابة باذن االله من ذوي القلوب الطيبة وعلى يقين انكم كلكم طيبون ؟
    وطبتم وطابت اوقاتكم الجميع
    اخوكم المحب لكم والداعي لكم بالصحة دوما
    احمد الياسيني المقدسي الاصيل

  12. الذباب الإلكتروني يقوم بدوره المعتاد بالهجوم على كل من يقف في وجه الإمبريالية العالمية و السبب عبوديتهم و اسيادهم للغرب. الله ينصر القائد الذي يقف مع شعبه و قفة حق و عدل.

  13. التحيه والسلام على الجميع…… وإلى الجميع
    من مصادر مقربه ومن اصدقاء يعيشون في فينزويلا ..الزعيم الأنقلابي خوان غوايدو لايتمتع بشعيه واسعه . الكثيرون من قطاعات واسعه من الشعب الفينزيلي سواء من السكان الأصلين أو من العرق الأروبي لايثقون به ولا يتقبلونه ؟ لديه أراء معينه في مسالة معينه لازالت كثير من الشعوب المحافظه تتحفظ عليها .ولاتتقبلها هذه مسالة ؟؟ المساله الأخرى هو يلعب على مسالة حسم المعسكر الراسمالي ورجال الأعمال من جنسيات عربيه وشرق اوسطيه وهي التي تتحكم بالسوق والأقتصاد ونسبه كبيره منهم من الدول العربيه لبنان , سوريا , فلسطين ؟؟ محاولات يائسه لتاليب الرأي العام الداخلي والشارع الفنزيلي على هذه الفئه او الطبقة وإتهامها بسرقة الدخل القومي للفرد ولتحكمها بالسوق و لقربها من مركز صنع القرار في اعلى هرم السلطه الحاكمة على مر العقود اللعب على ورقة الحريات التي كانت ممنوحه لهم من ايام الرئيس هوجو تشافز والتحريض وعلى هذه الطبقة من رجال الأعمال وإتهامها بالفساد ومساندة نظام مادورو الحاكم . قطاع كبير من الشعب الفنزيولي وهم الأقرب للسلطه الحاكمه هم من السكان الأصلين للبلاد قبل دخول المستعمر الأرووبي ( الأسباني )وهم يفضلون العمل الحكومي على القطاع الخاص ,لسهولة الأمتيازات الممنوحه لهم . من سيحسم المساله هم هذه الطبقة من الشعب وهي التي تشكل الغالبيه العظمى من الجيش ..المساله محسومه لصالح مادورو ..وغير هيك هل أمريكا مستعدة لحرب عصابات في حديقتها الخلفيه ؟؟ على شاكلة نيغاراغوا و فيتنام وكلومبيا الجارة لفينزويلا ..اعتقد أن الزمن قد تغير وأن قوانين اللعب قد تغيرت أيضاً وللأمريكان تجربه قاصيه ومريرة في دعمها لثوار الكونترا من ستينيات وسبعينيات .وحتى مطلع الثمانينيات من القرن الماضي في دعهمها لأنظمه عسكرية وجنرالات وعسكر موالي لهيمنتها ولسياستها الأمبرياليه التوسعيه ,في كثير من جمهوريات امريكيا الاتيينه ( والتي يطلق عليها جزافاً جمهويات الموز ) .على شاكلة تشيلي ونيغاراغوا وسلفادور هندوراس لوا زالت اثارها حتى اليوم وندب وعار على جبين امريكيا ومعسكرها الغربي من حلف الناتو . عزيزي القارىء والمعلق المحترم ارجو مراجعة ادبيات الجبهة الساندينيه الوطنيه لتحرير نيغاراغوا ,, هناك الكثير من الأجابات حول الوضع هذا الملف في قارة أمريكيا الجنوبيه فما أشبه اليوم بالأمس ..فهل الثوره الساندينيه سوفف تتجد في فينزويلا .. وهل سوف تمتد إنتفاضة الشعوب المقهوره في السلفادور وهندواراس وغيرها على النظام الراسمالي الحاكم الموالي لسيد الأمريكي وهل سوف نشهد فضائح مشابه لأيران غيت ووتر غيت وفتح ملفات كانت قد أغلقت رائحتها لازلت تزكم الأنوف .. ؟؟؟( الثوره الساندينيه ..الثوره المنسيه) … فهل سيعتبر سيد البيت ألأبيض من ماضيه القذر ..ويلملم فشله وينصرف …الأيام القادمه تحمل الكثير وإذا غامر سيد البيت الأبيض في تكرار سناريوهات السبعينيات والثماننينيات من القرن الماضي … هناك الكثير ..من الأسئله والأيجابات …على سيد البيت الأبيض الأجابه عليها ؟؟ وكما نعلم ان اللعب بالنار يحرق الجميع ويكوي الجميع أم روسيا واروبا لها رغبة في توريط سيد البيت ألأبيض في مستنقع أمريكيا الاتينيه ؟ كثير من الأسئله صانع القرار في امريكيا يجهل الأجابه.. ولكن مبدأ لايلدغ المرأ من جحرٍ مرتين ..فهل من متعظ …. لنعيش ونرى لمن الغلبه …؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  14. الأستاذ عبد الباري عطوان
    تحية طيبة
    تابعت بحرص شديد الأزمة الفنزويلية وعلاقتها بالوضع العربي والمنطقة , ولم تُبقِ لمحلل ثغرة يجدها كي يضيف شيئا جديدا في هذا الموضوع , إنه تحليل موضوعي وبناء منطلق من تأريخك الفذ في دراسة الأوضاع السياسية للبلدان , وقد تابعتُ قناتكم على اليوتوب وقد تناولت الأحداث في فنزويلا بشكل لا نظير له وأنا فعلا استفدتُ من ذلك فائدة ثرةً .
    تحية مرة أخرى وندعو لك بمزيد من النجاح ومزيد من العطاء.

  15. هذا الشخص خوان غوايدو ليس بعميل لا لأمريكا ولا لإسرائيل… هذا إنسان وطني له رؤيا أخرى تختلف مع دكتاتورية الشخص والإيديولوجيا… الرجل ذكي في حواراته، وفي نفس الوقت يغامر بحياته… الرجل يريد أن ينقذ بلده ويقول كفى لرجل آخر عنده أجندات إيديولوجية وجعل دولته دولة فاشلة… التضخم في ڤنيزويلا فاق مليون في المائة زيادة أن البلد مهمش…
    .
    “العملاء” كثيرون عندنا شائوا أم أبوْا يخدمون الأجندات الأجنبية مباشرة أو غير مباشرة : أولاً بعماهم الإديولوجي، إذ يجعلون كل من وقف إلى جانب القضية الفلسطينية يستحق أن يبقى في الحكم وإن كان ليس في المستوى وحاكم فاشل قد يذهب ببلاده إلى الهاوية (صدام والقذافي وهواري كمثال)… ثانيا كل من خطب خطبا ضد الإمبريالية فهو حاكم ناجح بغض النظر عن أعماله وإخفاقاته…
    .
    القضية الفلسطينية، فبما أنها مقياسكم، هي قضية عالمية يقف معها جل العالم بغض النظر عن انتمائاته العرقية أو السياسية… فأوقفوا عقلية شخصنة الحكم في الأفراد وإن كنا نعلم بأنه صعب عليكم، فمن مجد طغاة العرب لن يتغير بين يوم وآخر… طغاتنا هم أساس بلاء هذه الأمة والبقية تحصيل حاصل… واتركوا بلدانا أخرى تتخلص من حكامها الفاشلين، ولا تؤيدوا هؤلاء فقط لأنهم يقفون مع القضية الفلسطينية…

  16. عزائنا لعرب أمریکا المطبلین لآل منشار و الناقمین علی حکم مادورو الدیمقراطي!!! ما دخلکم انتم الجماعة بالونزوئلا اذا لیس سیدّکم الامریکی وراء الانقلاب فیها؟!! انتم الذین ما رأیتم طیلة عمرکم و لا لون صنادیق الرأی!مالکم و هذا الرئیس المنتخب شرعیا و قانونیا و ..لا یجمعکم و عدائکم ضد مادورو الا کونه رئیسا مستقلا خارجا عن العبائه الامریکیة و انتم دوما فی خندق امرکیا و اسرائیل یا جماعة السمع و الطاعة و بوس الاحذیة..مادورو یبقی لانّه مع الحق و معه شعبه و إن عارضه أروبّا و اسرائیل و امریکا .. فکیف بعرب أمریکا ..اما غوایدو فحاله حال المعارضة العمیلة فی وطننا یفشل و یرمی به سادته فی النفایات مع المراهنین علیه..

  17. ماذا يعني هذا, ان يستمر حكم مادورو وترتفع اعداد النازحين بحثا عن لقمة العيش,فقط لان مادورو ضد امريكا?
    ماذا استفاد الشعب الفنزويلي من حكم تشافيز ومادورو وعداؤهم لامريكا.اين الرخاء الذي وعدهم به تشافيز.
    مادورو يجب ان يحاكم على جراءمه في حق شعبه.
    كيف اؤيد حاكما حول دولة كانت افضل من اسبانيا الى دولة افقر من الصومال.
    كتب على العرب ان ياخدوا قدوة كل الحكام القتلة والفاشلين.اليس فيكم من يقف يوما الى جانب الشعوب.
    فليدهب ترامب الى الجحيم وياخد معه مادرورو وكل الحكام الذين قتلوا وهجروا شعوبهم باسم الممانعة ومحاربة الامبرياية,من دمشق الى كاراكاس.
    كل العالم يحفظ اسماء مادورو وبشار والقدافي وخامنءي ويحفظ كلامهم عن محاربة امريكا واسراءيل والجن الازرق,.لكن ,لا احد يعرف اسم رءيس وزراء الدانمارك او السويد, فهل شعوب الدانمارك والسويد وفنلندا اقل كرامة من شعوب سوريا وليبيا وفنزويلا.من ينزح عند الآخر.
    لا كرامة لشعب جاءع يضطر للنزوح الى بلد آخر بحثا عن لقمة العيش,ولا كرامة لحاكم جوع شعبه.

  18. صحيح … ما تقوله ينطبقى عليك مئة فى المئة يا سا مى …..

    محمد شهاب احمد …… صاحبنا يهجر !!!!

  19. انشاء الله ستنتصر إرادة الشعب الفنزويلي الشامخ بالإطاحة بالإنقلاب الترامبي الوقح وسيلحق العار بكل من ساهم فيه وسينتهي الأمر بغويدو منفيا كسائر الخونة من أمثاله

  20. سياسة الهيمنة والتسلط التي تنتهجها الولايات المتحده الامريكية واضحة ولم تعد تخفى إلا على الجبناء من الرؤساء والقادة الخونة لارادة شعوبهم .
    الثوار وحملة المبادئ وصائني العهد وحدهم من يرفض الإغراءات والمتاجرة بقضايا شعوبهم وطوبى لهم ونعم المسار والمصير الذين ينشدون من اجل الحرية والكرامة، وليذهب البيادق والخونة والمرتزقة الى مزبلة التاريخ وبئس الخاتمة .

  21. الإستاذ عبدالباري
    أنت تزدهر في الخوض في القضايا الإشكالية ، و لكن هلّل راجعت كل تنبؤاتك و ما عملت السنوات منها ؟
    لا أعرف كثيراً عن الشأن الفنزويلي لأخوض فيه ، و إن كنت عادةً أشك كثيراً بأمريكا ، غير أن ذلك لا يمنعني أن أقول إن صحّ كلامك و إقتدى مادورو بالأسد ، فهل ذاك يعني أنك تتنبأ بأنه سكون عنده العشرات من حمص و حماة و باب عمرو المدمرة و إدلب المحاصرة و ملايين من النازحين ؟

    كفانا همَّنا يا أخي !

  22. الأخ المكرم عبد الباري عطوان
    اما الجواب على هذا السؤال الوجيه والصائب فهو لا يحتاج الى عناء وتفكير ، فقد اوضحت في تحليلك القيم القضية الفنزويلية من جميع جوانبها ،وهذه ليست المرة الاولى ولربما لن تتكون الاخيرة في فشل المعارضة في تحقيق اهدافها لبسط السلطة على اغنى دولة في الكاريبي واربما في القارتين الاميركيتين فيانتاج النفط ومخزونه الاحتياطي وخاصة لاهميته القصوى ورخص تكاليف نقله الى الولايت المتحدة الت قد يكون دافعا لهذه الدول التغطرسة ان تستغني عن 70 % من استيرادها للنفظ من منطقة الخليج الفارسي وهذ هو السبب الرئيسى لدعم وتعزيز المعارضة والاعترف برئيسها الاحمق خوان غوايدو كرئيس شرعي لفنزوبلا بدلا من رئسها الشرعي والرجل الحديدي نيكولاس مادورو وذلك بعد انحبطت معنويات زعيم المعرضة وخاب امله ومُني بفشل ذريع جين تأكد له ان اكثر مايمكن ان يحصل عليه من الرئيسالاميركي المعتوه وامثاله هو مساعدة غذائية لملئ بطون انصاره من المعارضين الذين شعروا هم الاخرون بالاحباط لأنهم وزعيمهم غوايدو كانو يعتقدون ان ترامب الاحمق سوف يتدخل عسكريا لصالح المعارضة في حين ان ما اعلنه من اعتراف بالرئيس خوان غوايدو كرئيس شرعي فقط ولو على الورق هو اقصى مايمكن ان يفعله لصالح المعارضة مما دفع غوايدو الى طلب مسعدة باباوية دينية وهذا الاخير لابيده حيلة ولا وسيلة وبهذا يخرج الرئيس مادور و الشرعي رافع الهماة بينما غوايدو مطأطئ الرأس ؟
    الاخ عطوان
    وهناك نقطة هامة اخري وهي ان غالبية المعارض الفنزولية انفضوا عن الزعيم الاحمق غوايدو بسبب اخر هام جدا لم يخطر في بالكاو غاب عن ذاكرتك وهو ان معظم الشعب الفنزويللى شأنهم شأن الشعوب اللاتينية في اميركا الجنوبية الذين فقدوا الثقة بالرئيس الاحمق ترامب وهو يعمل بأصرار على اقامة جدر الفصل العنصري على الحدود مع الميك لمنع المهاجين من دول اميركا اللاتينية ودونم استثناء الشعب الفنزويللى ،وهكذ ا اختار تيكولاس مادورو موقف الرئيس السد في تحديه القوي لرئس البيت الابيض الذي يوصف بالبطة العرجاء يقول مالا يفعل وخاصة حين اعلنت روسيا والصين معارضتهما للتدخل العسمري الاميركي في فنزويلا ؟
    احمد الياسيني المقدسي الاصيل

  23. تحية للاستاد عبد الباري

    اتمنى الاطاحة بهذا الديكتاتور الذي انهك الشعب و محو الفكر البوليفاري الذي هو ااسبب الرئيسي وراء وجود اقتصاد ريعي يعتمد اساسا على النفط. فالنفط يسخر لكل الحاجيات الاجتماعية.
    فاافكر البوليفاري يحارب الفكر اللبيرالي والاقتصاد الحر . هذا النظام مند تشافيز حارب اقتصاد السوق وجعل رؤوس الاموال تهرب كما يقول كارل ماركس رأس المال جبان. في البداية كان انتاج البترول اكثر من 3مليون برميل واليوم 1,3 مليون…الهو كبيرة…وكيف انك تكرر 40% من البيترول بالولايات المتحدة الامريكية وتنتهج في خطابك معاداة الامبريالية…انا لست مع اي احد لا امريكا ولا روسيا ولا الصين ولكن نقرأ المعطيات…بيتك من زجاج وانت ترمي الجيران.

  24. Venezuela for USA and Syria for Russia, it is the sharing for the powerful countries, Arab is a victim as usual.

  25. أستاذي وحبيبي عبد الباري :
    إنني قومي عربي سوري شامي..
    بوصلتي فلسطين..
    هو أخي وحبيبي وحليفي من تكون هذه بوصلته..
    لذلك أنظر إلى كل من يدعم هؤلاء السفلة أنه عدوي..
    من هذه الزاوية كان هوغو تشافيز حبيبي وحليفي..
    ومن نفس الزاوية أتمنى لخليفة هوغو النصر على مناوئيه في الداخل والخارج.. لكن!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
    لسوء الطالع ابتلينا نحن ( دول العالم الثالث..) بأنظمة تقدمية لكنها كانت دكتاتورية… فأصبحت شعوبنا المسكينة تواجه عدوين شرسين داخلي وخارجي…
    دعاء ونصيحة أوجههما إلى مادورو :
    أما الدعاء : نصرك الله ونصر شعبك المسكين..
    وأما النصيحة فهي : لتنتفع من هذه الأزمة وتصلح ما أفسدته الديكتاتورية… فالشامتون بك وبنا كثير..
    وفهمكم كاف..
    وملاحظة إلى معظم قادتنا من بني جلدتي : ألا هل بلغت؟؟؟ اللهم فاشهد..
    تحية للأبطال في غزة والجنوب اللبناني..
    ولكل من قاوم لا قاول…

  26. أحمد الأسدي ، العبيد الأذلاء لا يتعلمون من التاريخ . احلم كما شئت

  27. الشعب الفنزويلي أدرك أن غايه ترامب وكوشنر وبومبيو وبولتون. هو نفط فنزويلا. اذ طالبوا ب 50%.وان يلتزموا
    بالدفع مثل دول الخليج. مقابل ما يدعوه بالحمايه وعدم
    خلف المشاكل بوجه حكومه مادور وإطلاق يد مادور وحكومته وتمكينهم من البقاء بالسلطه.
    طبعا بلطجه وابتزاز واستقواء لأنهم استنتجوا بأن هذا الأسلوب
    ناجح خاصه وهم جربوه بالدول العربيه الخليجيه.
    الشعب الفنزويلي أدرك مدى خيانيه هذا الذي نصبته
    أمريكا رئيسا واتضح لهم إنه مجند من قبل السي آي أيه.
    بصريح العبارة خائن وعميل ويعمل صد مصلحه فنزويلا.

  28. بالنسبه للامريكي ؛ يجب ان تستمر الحروب والصراعات في العالم ، اذا كان هناك بوادر لنهاية الازمه في سوريه ، فيجب إشعال فتنه في مكان آخر ، لكي تبق عجلة صناعاتها العسكريه شغاله !!.
    اذا استطاع الشعب الفنزويلي إفشال هذا المخطط ، فهذه ضربه لامريكا وتجار سلاحها ، وتراجع سياساتها !.
    اما بقاء مادورو والاسد رغماً عن امريكا ، فهذا موضوع آخر !!.

  29. يعاني الشعب الفنزويلي من نقص كبير في الغذاء والدواء والامن.
    اشتراكية شافز انتهت بشعب كان من اغنى دول اميركا الجنوبية الى شعب فقير لا حاضر له ولا مستقبل
    مناصرة نظام يحرم شعبه من مقومات العيش الكريم فقط لانه يناصر القضية الفلسطنية فيه تناقض كبير
    اذا كنا نناصر القضية الفلسطنية من منطلق مبادئ انسانية فلا يجوز انكار حق الفنزوليين بحياة شريفة
    مناصرة الشعوب وحقها في حياة كريمة هي الاساس
    مادورو اوقع بلده في فساد وتخلف ولن يستطيع تكملة الطريق وهو ما يفسر انفتاحه للحوار مع المعارضة
    لا اعرف كيف ان رئيس اوقع بلاده بتضخم تجاوز الملايين هو رئيس صالح وسنتصر

  30. نحن بوصلتنا تتجهه دائما باتجاه فلسطين فنحن نقف الى جانب الذي يؤيد ويساند الحق الفلسطيني. انتهى.

  31. نعم، نعم، نعم……لهذا المقال، والنصر سيكون حليف الرئيس والقائد مادورو ، أما عملاء الولايات المتحدة الأمريكية ، فنهاياتهم تتناسب دائما مع حجم خياناتهم لأوطانهم، وقضايا شعوبهم، والجيش الفنزويلي لم ينشق عن رئيسه لأنه جيش وطني وليس جيشا من المرتزقة، كما أن الشعب الفنزويلي رغم المعاناة بعرف أن الخير لن يأتي من الولايات المتحدة وعملائها….

  32. استاذ باري عطوان انا اتفق معك في طرحك هذا الذي يخالفه كل من يري ان المهدي المنتضر هو نفسه دونالد ترامب ، من يوافق و يأيد التدخل اللا مقبول من رعات البقر هو نفسه من يضعه في نفس الخانة في الدول العربية ، نعم هي نفس العربدة الامريكية على كل الشعوب الفقيرة عن طريق وسائل لا اخلاقية كما في اليمن و ليبيا و سوريا و العراق و قبلهم الجزائر ،

  33. استاذ عبدالباري عطوان ما هي نظرتك في ما يحصل في السودان وتدهور الوضع الاقتصادي فيه و عدم دعم دول الخليج له.. مع العلم ان نحن كشعب لا نتمنى دعم الخليج لنا في ظل هذا الرئيس الفاسد والفاشل

  34. عشم ابليس فى الجنة ! سيكون مصيره اسوا من القذافى انشاءالله

  35. اظن الحق يعلو ولا يعلى عليه فان كان للباطل جوله فللحق جولات ومن ثم صولات فالغرب بالخليج سيدفعون حتما ثمن تامرهما

  36. النصر للفقراء على الدجال الامريكي و الخون المويين بحق شعوبهم المحرومه

  37. أمريكا قرصنت الشعب الفنزويلي ؛ وتطلب فدية “لافتكاكه” تنصيب خائن لإذلال الشعب أكثر وأكثر بإفقاره من خلال إيجاد قنوات لتمرير ثروة فنزويلا “لقاء عمولة” بقائه على “العرش” ثم يأتي من يعيره بعد ذلك “لولا أمريكا لما وصل غوايدو إلى العرش” “إدفع يا غوايدو “أكثر وأكثر” !!!
    وعندما يلتئم المتعوس “طرمب” على خايب الرجا “غوايدو” ؛ فليس أمامهما سوى الاعتكاف “بمحراب التسول” لاستجداء الأتاوات ; والصدقات!!!

  38. الثورة البوليفارية في فنزويلا التي بذر بذرتها الأولى هوغو شافيز هي التي ستنتصر، او هكذا نأمل ونصلي، ونفتخر بذلك.. والأيام بيننا.
    نعم سنيور عبدالباري الصديق
    يحيا الفقراء
    و الامبرياليه تحت البساطير

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here