لماذا نعتقد أنّ أزَمة فيروس الكورونا “بُروفَة” صغيرة للحُروب البيولوجيّة القادمة؟ وكيف سقطت الديمقراطيّات الغربيّة وأنظمتها الصحيّة ونجحت الصين في هذا الاختِبار الصّعب؟ وما هي التّغييرات الجذريّة التي نتوقّعها في مرحلةٍ ما بعد السّيطرة على هذا الوباء؟

حالة الانتشار السّريع لفيروس كورونا في مُختَلف أنحاء العالم وفشَل الدّول “المتقدّمة” خاصّةً في أوروبا في مُواجهته بالكفاءةِ المطلوبة، يُؤكَّد أنّنا أمام أوّل اختبار جدّي للاستِخدام المُحتَمل للأسلحة البيولوجيّة في حال اللّجوء إليها في الحُروب القادمة.

مِن المُفارقة أنّ الدول التي شاركت في تحالف الحرب الأولى ضِد العِراق عام 1991 بعد غزوه للكويت كانت تتحدّث عن احتمال أن يأتي “فدائي” أو “إرهابي” عِراقي وسيم ويُفرِّغ مُحتوى حقيبته “السّمسونايت” الفَخمة من الجراثيم، أو الفيروسات القاتِلة في شارع أوكسفورد الشّهير في قلب لندن ممّا يُودِي بحياة عشَرات الآلاف.

الآن ينتشر فيروس كورونا ويُصيب الآلاف في مُعظم الدول الأوروبيّة رُغم الاحتِياطات الاحترازيّة، وإغلاق الحُدود، دون حقائب “دبلوماسيّة” إرهابيّة، ودُون معرفة كيفيّة صُعود هذا الخطَر بهذه السّرعة؟ وهل هو نِتاج تصنيع أحد المعامل في دول غربيّة أو شرقيّة؟ ولماذا انتشر بهذه السّرعة الخياليّة؟

لا نملك إجابات عن جميع هذه الأسئلة، ولا تملك الدول الغربيّة وعُلماؤها إجابات أيضًا، وسَط حالة من الهلع والارتَباك غير مسبوقة، وسُقوط كُل المُحرّمات، بما في ذلك منع صَلوات الجمعة في المساجد، وقُدّاس الأحد في الكنائس، وإلغاء مناسك العُمرة، وربّما الحج في المشاعر المقدّسة في أرض الحرمين الشريفين في مكّة المكرّمة والمدينة المنورة.

الكثير من الثّوابت في عالم اليوم تتغيّر، وباتت الملايين، بل مِئات الملايين، تتعرّف على معنى حظر التجوّل، والاعتِقال الإجباري المنزلي، والعيش بُدون مُسابقات كرويّة، والمُناسبات الاجتماعيّة مِثل حفَلات الأعراس، وإغلاق المطاعم والمقاهي، وكُل التجمّعات الترفيهيّة، فأسباب الحِرص على البقاء واحتِياطاته باتت تتقدّم كُل شَيء.

هذه الأزَمة الكارثة ستَمُر حتمًا، مِثلما مرّت أزَمات وبائيّة مُماثلة على البشريّة في تاريخها بشقّيه القديم والحديث، ولكنّ عمليّة التّغيير الاجتماعي والسّياسي والاقتِصادي التي أحدثتها ستُؤدِّي إلى خلق مُجتمعات جديدة، بعادات جديدة، وتحالفات جديدة أيضًا.

الصين الدولة الديكتاتوريّة خرَجت النّاجح الأكبر في اختبار “الكورونا”، بينما باتت الأنظمة الصحيّة الأوروبيّة التي تُمَثِّل دولًا وحُكومات ديمقراطيّة مُتقدّمة هي الفاشِل الأكبر حتّى كتابة هذه السطور، فهذه الدّولة التي يَبلُغ عدد سكّانها 1.4 مليار إنسان أثبتت فِعلًا أنّها قوّة عُظمى عندما أدارت أزمة الوباء الذي انتشر في مدينة ووهان بكفاءةٍ عاليةٍ جدًّا، وحاصرت الفيروس، وأقامت مستشفى هو الأضخم في العالم في أقل من عشرة أيّام، وأوقفت انتِشار الفيروس تقريبًا، وأنقذت حياة 80 ألف مُصابًا تعافوا كُلِّيًّا نتيجةً للعناية الطبيّة عالية المُستوى والمهنيّة.

الغرب الذي يُعادي الصين من مُنطلقات أيديولوجيّة يرفض الاعتراف بهذه الحقائق المُذهلة، مثلما يرفض الاستعانة بالخُبرات الصينيّة لمُواجهة هذا الوباء من مُنطلقات الغطرسة وعُقدة التفوّق، والاستِثناء الوحيد كان إيطاليا، حيث ترفّعت حُكومتها عن كُل عُقَد النّقص هذه وفتحت أبوابها  لطائرتين صينيتين مُحمّلتين بالخُبراء والمعدّات الطبيّة والأدوية للاستِعانة بهم لمُواجهة الأزمة التي تعيشها، وتقديم مصالح شعبها وسلامته على كُل الخِلافات الأيديولوجيّة، فتحيّةً لها، وتحيّةً للصين.

لا أحد يستطيع أن يتنبّأ بِما يُمكن أن تتطوّر إليه الأمور، خاصّةً في أوروبا، وما يُؤلمنا في هذه الصّحيفة “رأي اليوم” أنّ أصواتًا لمَسؤولين كِبارًا في أوروبا باتت تتحدّث عن التّضحية بالمَلايين ممّن هُم فوق سن الستّين، الشّريحة الأكثر عُرضةً للموت بسبب الفيروس لضعف جهاز المناعة عِندها، والتّركيز على إنقاذ الأجيال الشابّة، وفق نظريّة “مناعة القطيع” المُتداولة حاليًّا في بعض أوساط الحُكومة البريطانيّة.

خِتامًا نقول إنّ على الدّول الكُبرى الاستعماريّة، وقد عاشت هذه التّجربة “البُروفَة”، أيّ انتِشار وباء “الكورونا”، أن تكون حَذِرَةً في المُستقبل، وأن تَكُف عن ظُلمها للشّعوب الصّغيرة المُضّطهدة، وأن لا تدفعها إلى أسوأ السّيناريوهات، واللّجوء إلى قنابل الفُقراء النوويّة البديلة المُحرَّمة دوليًّا في حالةِ يأس.

الدّرس الأهم الذي يُمكن استِخلاصه من هذه الكارثة يتلخّص في أنّ العدالة، والتّعايش، والحِوار، التّكافل  الدّولي، واحتِرام الكبير للصّغير، وحُقوقه المشروعة في العيش الكريم وعلى قدمِ المُساواة، وبعيدًا عن أشكال الاستِغلال والتّمييز العُنصري، والدّيني، والطّائفي، كلّها تُشَكِّل أقصر الطّرق للسّلام والاستِقرار في العالم، فهل تصل هذه الرّسالة إلى أمريكا ورئيسها دونالد ترامب التي تَقِف خلف مُعظم إن لم يَكُن، كُل المظالم في العالم؟ لا نعتقد.

“رأي اليوم”

Print Friendly, PDF & Email

57 تعليقات

  1. حلال هاليومين سيعلن عن موت الملك سلمان وتنصيب محمد سلمان ملك للسعودية ..فرصة لان حظر التجول والصحافة والعالم مشسغول بكرونا

  2. العبقريات تتفتق وتُنَقِط من عقول النوابغ المعلقين . بعض الأمثلة من هذه العبقريات . الفيروس يحمل الجنسية الأمريكية ولكنه طلب اللجوء الى الصين ! الصين استقبلته وأعطته إقامة ولكن بعد سلوكه السيء صدّرته الى ايران ! ايران تحفظت عليه ثم صدّرته سرا الى الدول الخليجية ! قسم من هذا الفيروس لم يعجبه العيش في الصين والحجر والحجز عليه فذهب الى المطارات واستقل طائرات الى وجهات عديدة منها أمريكا و أوروبا والشرق الأوسط والمكسيك لكي يجد مرتع خصب له في أي دولة من دول العالم . عباقرة التعليق هنا وخصوصا الخواجة يعتبرون كل هذا بروفة وسيناريو ومسرحية وممكن عمل فيلم سينمائي عنه في المستقبل . مع الاعتذار لأي معقب عن أي خطأ غير مقصود مني لكم تحياتي

  3. الاخ الفاضل / تاوناتي ،، بعد التحيه ،، والله صدقت يا اخي ،،
    ثمانيه مليون لاجي ايراني في بلاد الغرب ،
    و بعض من يهاجمك من الاخوه يعيشون في الغرب وبريطانيا وأمريكا ،
    وهذه تركيا تهدد الغرب بفتح حدودها للاجئين السوريين ، لم تهدد روسيا او ايران او الصين لانها تعرف ان اللاجئين يفضلون الموت على اللجوء لهذه الدول ،،
    اخي العزيز من يهاجمك الان يستخدم وسائل اتصال غربية الصنع ،
    تحياتي وتقديري لك ،،

  4. ما يحدث في ايطاليا ليس مقياس .. فايطاليا مشهوره بالمافيا والخداع والغش والاحتيال ..

    ثم ان الموت بالمرض اثناء العمل افضل من الموت من الجوع اثناء الجلوس .. وايضا افضل من العبوديه والخضوع

    تضخيم كورونا يخدم الاستبداد وحيتان العمله..

    وقصة المصاب الهارب من الحجر في الاردن فيها دلائل عده

  5. الباذنجان يتساقط مع المطر في سماء طهران واخر يحدثنا عن الكرونا ماذا تساوي الكرونا مع الباذنجان ..لا شيء وللاسف كثيرون يجهلون السبب..العلماء فقط وحدهم يستطيعون تفسبره الحقيقة .الثابتة في كتب التاريخ .تستطيع التفسيرات ان تذهب بعيدا في الشرح ولكنها لا تستطيع الوصول الى تلك الحقيقة الخالدة .

  6. الاخ taboukar

    ’’ أطلبوا العلم و لو في الصين ’’
    ’’ فيروس القرن ’’ ؟؟؟!!!
    ’’ غربلة عامة .. ’’ !!!
    =============
    أحســــــــــــــــــــــــنت التوصيـــف ،،،،،

  7. الأحداث الأخيرة في العالم غير عادية وفي نفس الوقت متماسكة للغاية. يبدو أنهم يسعون لتحقيق هدف واحد. تغيير أو على الأقل توازن القوى العالمية. في رأيي ، کورونا هي أيضًا جزء من الحرب العالمية الأولى التي بدأت منذ فترة طويلة .

  8. حقا هي بروفه وتخضع للتقييم والمتابعة يا سيدي باستهداف أعداء أو انداد أمريكا مثل الصين وإيران وربما تتكرر الجريمه على نطاق أكثر فتكا وكما تفضلتم في بداية المقال حقيبه دبلوماسية او غير دبلوماسية مليئه بالجراثيم والفيروسات تدمر بلد بأكمله !! هذا تفكير شيطاني إجرامي كنا لا نتصور حدوثه أبدا بحكم احترام آدمية الإنسان ولكن الشئ المؤلم بأن وجد في أمريكا ادارة ترامب وفي لندن جونسون ولا نعفي ماكرون من الضلوع في هذه الجريمه البشعة إذ خطاباته تدل على ذلك على أية حال لن يبقى العالم بخير في ظل حكم أمريكا.

  9. الفيروس او البكتيريا لا تفرِّق بين شخص وآخر أو بين جنسية وأخرى أو بين بلد ديموقراطي وآخر دكتاتوري . الحرب البيولوجية هي حرب خطيرة ومن الصعوبة الشديدة إن لم يكن من المستحيل التحضير لها وتوجيهها صوب بلد معين بحد ذاته أو حتى عدة بلدان وتحصين بقية دول العالم منه . المشكلة على ما اعتقد ليست بايجاد فيروس معين او بكتيريا معينة ليس لها علاج او مضاد حيوي ولا يستطيع جسم الإنسان التغلب عليه ! والمشكلة ليست بايجاد طريقة لنشر هذا المرض في دولة معينة او عدة دول في آن واحد . المشكلة الرئيسية هي بايجاد لقاح مضمون للمناعة من هذا المرض والمشكلة الأكبر من ذلك هو إعطاء هذا اللقاح الى جميع المواطنين في الدول غير المستهدفة بهذا الفيروس او البكتيريا . لا يمكن لأمريكا مثلا ان تبدأ بتلقيح جميع سكان امريكا والدول الحليفة لها والدول المحايدة والمواطنين من هذه الدول الذين يتواجدون في بعض الدول المستهدفة بدون إثارة الشكوك والكشف عن هذه المؤامرة او الحرب البيولوجية ! فكل دول العالم فيها من العلماء والاذكياء ما يكشف هذه المؤامرات قبل حدوثها او انتشارها ! إلّا إذا كان الهدف انتشار المرض الجديد في كل أنحاء العالم . نرجو أن يتم التغلب على هذا الفيروس لمصلحة البشرية بغض النظر عن الجنسيات المختلفة ويتطلب ذلك التعاون بين بين هذه الدول وعلمائها وأطبائها وإنهاء الحصار الاقتصادي والطبي على أي دولة من دول العالم . أطيب تحية للجميع .

  10. هذه الغمامة سوف تزول عاجلاً أّم اجلاً نتمنى المحبة والطمأنينة والسلام للبشرية والأنسانية ولكل معذبي الارض ..نعم هناك حسابات وإعتبارات كثيرة سوف يتم إعادة قرائتها من جديد هناك أقطاب جديدة ومحاور وسياسات دول ومفهيم سوف تتغير دائماً وأبداً الرأسمالية هي أحد أشكال الأمبريالية ..؟ ودائماً وأبداً الأمبريالية تحفر قبرها بيدها نتمنى للجميع الشفاء والسلامة وندعو كل الدول الغربية لأعادة النظر في مسألة الحروب والموت والدماروتصنيع الأسلحة ..لنعطي البشرية قسطاً من الراحة والسلام هذا الرعب المخيم وهذا الوجل والحيرة والخوف في عيون وقلوب ملايين البشر حول العالم الا يذكرهم بأن هناك شعوب أبيدت بالكامل وحلّت مكانها قطعان وطاويط وخافيش ومصاصي دماء وثعابين وهناك شعوب لازالت تُباد بإسم الأب والأبن والروح القدس وبإسم الدين ونبوءات وأساطير وخرفات هناك أطفال تموت بلاذنب وملايين البشر تفر من الشمال إلى الجنوب نشدانأ للحياة والسلام ..فيا سياسيي العالم أن الأوان لقراءة جادة لحقوق الأنسان والمظالم الشعوب ..نعم المستقبل سوف يشهد عالم جديد من غير سطوة أمريكيا والحركة الصهيونيه وأذرعها بعد أن بانت كل السوءات وتكشفت العوارات وسقطط الاقنعة … سوف تثور الشعوب على سياسيها هم فهموا الدرس الأن وفهموا اللعبة على العالم أن يتذكر من حق أطفالنا في فلسطين وسوريا واليمن والصومال واليبيا أن يفكروا ويحلموا بمستقبل أفضل مشرق من غير حروب ومجاعات مصطنعة هناك الكثيرممن يدعون التمدن والتحضر لازالت عوراتهم تقبح وجه التاريخ … أرجو من فرنسا وبريطانيا والمانيا أن تكون قد إستوعبت الدرس جيداً وأخذت درساً في الأخلاق والتاريخ وحقوق البشر ….

  11. كاريكاثيرات .
    ’’ خذوا الحكمة من أفواه المجانين ’’
    ’’ أطلبوا العلم و لو في الصين ’’
    ’’ فيروس القرن ’’ ؟؟؟!!!
    ’’ غربلة عامة .. ’’ !!!
    م \ تخيلوها و ارسموها كما تشاؤون في علاقة مع كوف د 19 .

  12. على الصينيين أن يتوقفوا عن أكل الخفافيش و الأفاعي و الفئران و ما شاكلها من حاملات الفيروسات. بعد السارس جاؤونا بكورونا و لا ندري ما سوف ينتجوه لنا في المستقبل ما لم تبادر السلطات الصينية و بضغط من العالم بحظر شامل و نهائي لهذه “العادة السيئة” كما وصفتها اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني في اجتماعها الشهر الفائت. لا يوجد حرب بيولوجية و لا بروفة و لا هم يحزنون. هنالك عالم تحول فيه البشر الى أكبر مدمر للبيئة من خلال عاداته الاستهلاكية المفرطة و تغلب ثقافة المظاهر و الانانية و الانحلال الأخلاقي و التفسخ الاجتماعي الى حد أن دولا أصبحت تشرع زواج الرجل بالرجل و المرأة بالمرأة و تعاقب من يعترض على ذلك و لو بالكلمة. إن كان كورونا من شيء فهو انذار من الله للبشر ليرجعوا عن غيهم و لتغيير نمط حياتهم. فقط في مجال السياحة هنالك مئات الملايين من البشر يسافرون سنويا الى أماكن بعيدة و قد تجد معظمهم لا يعرف حتى جيرانه أو مدينته. هؤلاء يشكلون عبئا على البيئة من خلال ملايين الرحلات كما أنهم يؤثرون سلبا على المجتمعات المضيفة. أما عولمة التجارة فقد أدت الى تشجيع الاستهلاك و استغلال البشر و تدمير الصناعات المحلية و التقليدية بما أضر بمجتمعات كثيرة.
    المشكلة الكبيرة أن البشرية حاليا تفتقد الى الرؤية الصائبة و الزعامات الثقافية و السياسية القادرة على قيادة التغيير.

  13. فلسفة الذرائعية التي تبناها الغرب عموما وانفرد بها الفكر الامريكي الاناني الذي خطف كل شيء من العالم متقدمه والمتخلف منه بكل الوسائل حربا او نحو ذلك ،حيث تعبر تلك الفلسفة بانه ( اذا كان وجودالرب ” الله” لايتعارض مع مصالحنا فليكن موجودا ،هذا بخصوص الاله القوي الذي جاء بالكتب السناوية ومنها مذهب الغرب كنيسة وانجيلا ممزوجة بالتوراة ،اما بخصوص الامم الاخرى التي تخالفهم المعيشة والديانة وهذه الفلسفة فلا يرونهم الا غنائم لا متناهية وجب الهيمنة عليها عند الازمات لنهب ما بباطن ارضها او فوقه ،وقد بنت اوربا وامريكا تفوقها الاقتصادي والعمراني وغيره على حساب هذه الشعوب المبتلاة باستعمار الغرب بداية بتجارة العبيظ الى جلب شبابها للحروب ضد اعدائها بل ضد اوطان هؤلاء العبيد ونموذج المانيا النازية ليس ببعيد ،واليوم يعود الغرب بقيادة امريكا للهيمنة من جديد بوسائل مخمليةللحفاظ على تفوقه الدائم وحفاظا على اسرائيل دجاجتهم التي تبيض لهم الذهب والنفط والعملاء الحكام بالمنطقة،والصورة جلية واضحة الا لمن فقد الاحساس ناهيك عن البصر والبصيرة،،،،،، صحفي

  14. نقطتان واحدة سلبية و اخري ايجابية

    الحقيقة المرة هي أن بناء سلاح البيولوجي ليس مهمة صعبة، و يمكن للعديد من البلدان و حتى الجماعات أن تبني هذا النوع من الأسلحة و تستخدمه، و هذا الأمر في حد ذاته قد يكون تهديد لكل عالم البشرية
    و
    الحقيقة الحلوة هي أن بعد هذا، لن يكون قتل الآخرين حكر لأميركا و الدول الغربية، بل إنهم أيضاً قد يكونوا معرضون لخطر القتل و القمع المتساوي و الظلم بالسوية هو عدل

    و الحقیقة الثالثة و الأهم، هو العالم لابد أن يتغيير و فرصتنا نحن المسلمين كي نأخذ حصتنة في نظم العالمي الجديد
    لكن من الذي يأخذ بيدنا في طريق الصحيح؟

  15. للسادة معلقي رأي اليوم
    حتى يحل لغز كيفية انتشار الوباء في إيطاليا وإسبانيا خصوصا للحقيقة لدي قريب يعمل في بلدية كومو الإيطالية وقد تلاحظ له من بداية يناير ٢٠٢٠ كثرة اعداد الصينيين بالشوارع وكان يصرح لي بتلك الملاحظة انهم فجاءة كثرت اعداد الصينيين في بداية يناير بإعداد غير مسبوقة بالمنطقة ثم اكتشف ان البريد السريع الذي يسلمة يوميا في المطلق لصيينيين مقيمين في شمال إيطاليا ويمتكلون عقارات وهم من ساهم بنشر الفيروس في إيطاليا سريعا مع الاخذ في الاعتبار ان الفيروس انتشر في الصين بداية ديسمبر ٢٠١٩ وتأخرت الصين حتى ١٥ يناير للاعلان عن الفيروس رسميا ثم منعت الصين الشعب في الخروج في ٢٥ يناير ٢٠٢٠ وهنا الكارثة خصوصا لايطاليا وإسبانيا حيث سمح للالاف من الصينيين للهروب الي عقاراتهم في إيطاليا وإسبانيا حاملين الفيروس نفس الوضع لامريكا حيث دخل أمريكا ٤٠ الف إيطالي حاملي الجنسية الأمريكية في ١٠ ايام فقط وهو ما سرع ترامب الي إغلاق المطارات الأمريكية ٣٠ يوما من أوروبا.

  16. بقی أن یفاخر بالغرب و الدیموقراطیة الغربيه المسبح بحمد قرن ابلیس! و المطبل لآل منشار.. یتحدثون عن الصين کأنهم في عهد المائو!! و عن روسیا کأنها عهد اللینین.. العالم تغیر و هؤلاء لم یزل عاکفون علی الاعلام الإمریکی لیصدقوا .. أمریکا الصنم الأکبر لقوم أوفياء لما وجدوا علیه آبائهم فهم علی آثارهم یهرعون..

  17. تثبيت عرش بن سلمان
    تمرير وإنجاح صفقة القرن
    تخويف الناس من المظاهرات
    تنشيط تجارة العقاقير والمطهرات والتكسب من الأمراض

  18. تاوناتي فرنسا كلامك صحيح .. الا ان النخب الاوروبيه بحاجه ماسه لمراجعة نظامهم السياسي .. للاسف لا يوجد قاده سياسيين في اوروبا

  19. أين المفر من الفيروس؟ هل الهروب الي الصحراء الكبرى والربع الخالي لمدة سنة هو الحل الوحيد لتفادي انتشار الفيروس والهروب الي دول مالي وتشاد والنيجر وبوركينا فاسو حيث لا وجود للفيروس الهروب الي الجبال الصحاري

  20. يظهر بكل وضوح ان الموجه العالميه من فيروس كورونا المستجد تفرض على الكثير من حكومات دول العالم تعطيل نشاطها الاقتصادي مما يقودها حتما عاجلا ام اجلا نحو المزيد من الاقتراض اي نحو المزيد من رهن ثروات شعوبها وبيعها بثمن بخس ..
    **
    يبدوا ان موجة الازمه الماليه العالميه في 2008 لم تكن كافيه لتحطيم كل الدول والاستيلاء على كل خيراتها ..
    **
    على كل الاحوال .. فكما كان الحزب الشيوعي الصيني الملحد من كبار المنتفعين من الازمه الماليه السابقه و زاد على اثرها من تصدير وبيع منتجات عبيده في كافة انحاء العالم .. فهو كذالك اليوم سيكون من كبار المنتفعين ومن كبار المقرضين و وكلاء تجارة العملة ايضا ..

    **
    الحزب الشيوعي الصيني الملحد بهذه الازمه المصطنعه ايضا سيقوم باعلان ضم الدولار رسميا الى قائمة بضائعه .. فالحزب يملك من هذه البضاعه تريليونات .. وما كان له ان يملكها الا بدعم وضوء اخضر من اصحابها .. اي بعلم و اذن وتخطيط مسبق من عائلات بنك الاتحاد الفدرالي …
    **
    وهذا ما ياكد ويبرهن ان البيت الابيض الامريكي هو مؤسسه غالبا تابعه للبنك الفدرالي وليس العكس … وان الحزب الشيوعي الصيني الملحد سينقلب الى فرع للبنك الفدرالي لتكديس تريليونات الدولارات والمتاجره بها جنبا الى جنب مع منتجات المستعبدين الصينيين..
    **

  21. وباء الكورونا للحزب الشيوعي الصيني .. وفق اقوال الكثير من الاطباء ليس بهذا الحجم من الخطوره .. ليس بهذا الحجم الذي يريد البعض من السياسيين والعسكريين تضخيمه لهذه الدرجه وخاصه في الصين … لماذا؟؟ هل هي مناورة لتدريب الصينيين على التعايش مع كمامات الافواه؟؟ ام هي لتكريس تنميط الصينين وشعوب العالم على اعتيادها؟؟ ماذا يخطط القاده الصينيون ومن يقف خلفهم؟؟ ففي الوباء ايضا فوائد لتوجيه الصناعات نحو المجالات التي توافق التخطيط السياسي والعسكري … فيه فوائد لتقديم الصين قروض ربويه للدول وخاصه لدول اوروبا حيث ان الصين تملك مخزون هائل من الدولار واليورو……الخ .. …
    **
    العالم لا يسير بسذاجه ..
    **
    فالصين اكتسحت وتكتسح العالم بالخرده .. افسدوا كل الصناعات .. وهذا ليس بذكاء ومكر وتخطيط الحزب الشيوعي الصيني بل بذكاء وتخطيط من يقف خلفه .. بذكاء من سرق الاشتراكيه واليسار الاوروبي وسلم قيادته للمجرم استالين .. بذكاء من اغلق مصانع اوروبا وامريكا وذهب الى الصين لحياكة ملابس حتى الجيش الامريكي .. بذكاء من يسرج الحصان التركي ايضا لادخاله رقعة الشطرنج … بذكاء من وقف ويقف خلف امريكا ايزنهاور و بوش وترامب قاتلة امريكا لينكولن وكندي وكلينتون .. والتي محركات صواريخها الفضائيه تصنع اليوم في روسيا الدوله المفروض انها كانت وما زالت عدوها اللدود ..

  22. تاوناتي فرنسا (نعلم أنك تسكن في الرياض و ليس باريس) يتحدث عن الديموقراطية الغربية بأنها الحل و هو لطالما دافع و كال المديح لابن سلمان و النظام السعودي.
    لماذا لا تبدأ من عندك من الرياض و هل تتجرأ أن تكتب رأيك هنا في النظام السعودي الشمولي الرجعي الذي رهن نفسه عميلا لقوى الاستعمار و الماسونية الغربية؟!

  23. الى تاوناتي فرنسا . مهما حاول الناس التفاخر بالغرب و ديمقراطيتهم المنافقة!…لكن الواقع ان الغرب يخشى الصين…الغرب اناني و عنصري و جشع و اثبتوا على مدار ال 200 سنة انهم استعماريون و انهم سببب معظم ان لم يكن كل الحروب في دول العالم…النموذج الصيني أثبت نجاحه لانهم لم يعتمدوا فقط على التطور التكنلوجي لوحده…بل على التعاون و التشارك مع شعوب الدول الاخرى في مصالح تخدم جميع الاطراف.وليس الانانية و الجشع..وفي أية حال فأن الديمقراطية الغربية لم تشمل العرب و المسلمين ..وهي ممنوعة عليهم …الغرب يتدخل بالسياسة و يختار من يمثل مصالحه بدون انيعطي الاخرين أكثر من 1% من حقوقهم…وان تم مخالفته يستخدم القوة و التدمير!! الصين لاتتدخل بالسياسة الخاصة بالدول الاخرى..وهذا بحد ذاته انجاز..

  24. الى تاوناتي فرنسا اقول رحم الله عبدا شغله عيبه عن عيوب الاخرين مادا تقول ياهدا عن السهرات والليالي الملاح على بعد امتار عن كعبة تبكي غياب الطائفين العبد الركع الساجدين بسب جائحة الكورونا ومادا عن اعتقلات في جنح الظلام لابناء طائفة مخملية تركها عبد العزيز ال سعود وصية على البلاد والعباد صراع عمالقة على استعباد خلق الله مادا عن اليمن السعيد الدي تحول بجبروتكم الى مقبرة انسانية كرونا اهون على امة الاسلام من سياسة حكامكم الدين تطبل لهم في كل مناسبة لعل قرن الشيطان الدي دكره نبينا الكريم (ص) قد نبت بينكم وحان قطافه .الانسانية يا هدا بحاجة الى تالف ورحمة ومودة اما ترامب والنظام الراسمالي البشع الدي تصفق له ارجوا من الله ان يحشرك بينهم لتندم حيث لاينفع الندم امريكا لايتجه لها الا الحالمون امثالك المنفصلون عن الواقع مدنها في مقدمة لوائح الاجرام العالمي مند عقود نظام شعاره النصب والاحتيال اينما حل وارتحل هاهو المجلس الفيدرالي الامريكي يسحب 700 مليار دولار من الاوراق النقدية من السوق ليتبين للقاصي والداني مدى المؤامرة التي يعيش فيها الشعب الامريكي اما نحن ياهدا فمؤمنون باسلامنا واوطاننا لن نتركها لاحد حتى نسلم المشعل لجيل متقف واع بمسؤوليته لايخاف في الحق لومة لائم يجدر بك ان تعتبر فيما يحصل في هدا العالم البئيس فلن ينفعك الشرق والغرب وما حك جلدك غير ظفرك هدا في الدنيا اما في الاخرة فلن ينفعك لا مال ولا بنون الا من اتى الله بقلب سليم والله المستعان

  25. يا تاوناتي فرنسا الغرب المتوحش لن يجد الدواء الذي سيجد الدواء هي الصين او روسيا وإيران لقد انتهى عهد التصديق بان الغرب حضارة انسانية هذا شيء مضى زمنه وهو من اخطر انواع التخلف في الوعي وسترى قريبا ان الامريكي يقتل أخاه الامريكي من اجل مطهر او معقم يا تاوناتي هذه مجتمعات متوحشة بملابس عصرية وأما قولك اننا نهر ول الى اوربا فهذا أيضاً شيء من زمن ولى وله سبب معروف الان وهو ان هذا ليس من اجل ان الغرب إنساني او آدمي بل لان الغرب نجح في إحراق المناطق الاخرى وقتل شعوبها وتدميرها فيجعلهم يضطرون الى الرحيل صوب الغرب وهذا قد انكشف الان لكل بصير وعلى كل حال لا شك ان العيش في الصين في هذه الايام اكثر تطورا وأمنا وحرية من امريكا ونحن نعاصر بداية نهاية الغرب المتوحش وبداية انكشاف أوراقه وأكاذيبه وهي البداية فقط وبعد سنوات قريبة سترى ان الامريكي والاوربي يهرب من جحيمه الذي صنعه لنفسه

  26. تثبيت عرش بن سلمان
    تمرير وإنجاح صفقة القرن
    تخويف الناس من المظاهرات
    تنشيط تجارة العقاقير والمطهرات والتكسب من الأمراض

    هذه بعض المقاصد من نشر رعب كورونا

  27. كل الذي يحصل الان في العالم هو

    عمليه تمهيدية لمعرفه ردود الفعل من قبل العالم والناس الذين يعيشون في كل البلدان ومعرفه مدى فاعلية هذا الفيروس ، لان هناك شئ كبير جدا سيحصل ،. وهذا مايريد ه الرؤس الكبار الغير المرئيين للناس العاديين مثلي. ومثلكم

  28. القلعة الصفراء
    تتبع. فلسفة. الطبيعة. وتعتبر (قوة الجزر تساوي قوة المد)
    والناتج. سيكون تسونامي.

  29. منع الحركة والتنقل بدون دعم مالي مستحيل، هذا هو وقت استخراج جزء من الأارصدة الحكومية والتبرعات الخاصة خاصة من البنوك لدعم الناس، نرجوا تشجيع هذا الأمر والا دخلت الشعوب بأزمات أسوأ من كورونا، يجب مواجهة تداعيات الوباء الاقتصادية والاجتماعية بضح مئات المليارات للشعوب الفقيرة.

  30. اذا كان هذا الفايروس بروفه او تجربه بيولوجيه صغيره لحروب بيولوجيه قادمه
    فاعتقد انها تجربة قد فشلت واعطت النتيجه واضحه لا لبس فيها انها حروب عقيمه لن يجني من يستخدمها الا الدمار ولفناء الصامت مهما كانت قوته وعظمتها
    الرسالة ربما وصلت لمن اراد ان يعرف نتيجة هذه البروفه او التجربه ولملم اوراقه وسياساته واستراتيجياته ودفنها بادراجها الى الابد
    اذا كان هذا الفايروس مفتعل أي هجوم بيلوجي امريكي ضد الصين فسوف يكون اخر هجوم واخر مغامره تقوم بها امريكا ضد احد
    لانه اتضح للعالم كله ان هذا الخطر ( الخطر الجرثومي ) لا تعيقه حدود ولا يتقوقع في مكان نشره وانه خطر قاتل على المجرم والضحيه في نفس الوقت
    يستطيع أي كان يملك مختبرا عنده علم في ذالك في المجال البيولوجي ان يطيح في الولايات المتحده في زمن قياسي عجيب
    هذا السلاح ربما كان يوضع على طاولة الاحتمالات في أي حرب يخوضها رعاة الارهاب العالمي بقيادة امريكا ولكن بعد هذا الفايروس فهذا السلاح سوف لن يكون بعد الان على طاولة احد
    لانه تستطيع دولة ذات قوة عظمى ان تمتلك مضادات طيران وصواريخ وما شابهها ولكن مهمها كانت عظمة قوتدها لن تستطيع صد فايروس مصنع لا تدري ماهيته ولا تمتلك مضادات له لتصده
    انها صواريخ مختصه بتدمير الانسان والاقتصاد دون غيرهم وبصمت رهيب دون ضجه ولا دوي انفجارات
    تستطيع امريكا ان تحتفظ باسرار صواريخها وطائراتها وفايروساتها وكذالك الاخرين يستطيعوا ان يحتفظوا باسرار فايروساتهم ولو لم يكن لاسلحتهم الاخرى اسرار ثم يطيحوا امريكا بكل سهوله بسر سلاح الفايروس لان سر النجاة من هكذا سلاح هو ان تمتلك مضادات له او علماء ومختبرات تستطيع ان تجد مضادات له في ضرف ٢٤ ساعة فقط اذا كان يستهدق حياة الانسان والا سوف تنهار الدوله بسرعة تطارديه رهيبه جدا اذا ما امتلأت الشوارع بالجثث ودب الرعب بين الناس
    اعتقد ان هذا الفايروس هو فعل امريكي هدفه الاقتصاد لا حياة البشر وما نتج عنه من وفيات فهى خسائر جانبيه كما أي حرب ولكنه فلت من بين ايديهم واصابهم بمقتل وهذا تراه ظاهرا على وجه ترامب وحاشيته اذا وقفوا امام الجموع يتحدثون عن هذا الفايروس
    وجوه كوجه عامل عمله ورتدت عليه اصابته بدوش يريد ان يخفيه ويوقف ما الخسائر الهائله بنا اقترفت يديه ولكن لا يدري كيف

  31. سيجد الغرب الدواء، وسينقد العالم من هذا الوباء كما انقده من اوبءة وفيروسات كثيرة ..الديموقراطية الغربية هي الحل وليس النظام الشمولي الصيني رغم تقدمه العلمي، أو النظام الديكتاتوري الروسي رغم تقدمه العسكري، أو النظام المتخلف الإيراني رغم شعاراته البراقة..الغرب وحده من فتح أبوابه للعالم، وساوى بين الكل في الحقوق والواجبات…والغرب من سينتصر، لانه منفتح، ويجب أن ينتصر، لأن انتصار الصين أو روسيا سيكون وبالا على شعوب العالم..
    انظروا الى اي بلد يتجه كل المظلومين والمظطهدين، لتعرفوا اين يوجد العدل وحقوق الانسان..حتى هؤلاء الذين يغنون للصين وروسيا وكوريا وإيران، اذا خيروا، سيشدون الرحال للدول الغربية، ويولون ظهورهم للصين المبهرة، والدب الروسي، وإيران المقاومة، وكوريا التي “مرغت” انف ترمب.

  32. الغرب اصبح بالونا منفوخا لم يعد تلك القوة العلمية والبشرية التي حكمت الدنيا سابقا فقد ظهرت امم اخرى تفوقت عليه كثيرا الصين شرق اسيا وما زال لكنه ما زال يمسك بادواته الاستعمارية القديمة وينهب مقدرات الفقراء في اسيا وافريقيا وما زال بعض المخدوعين بحضارة الغرب يعتبرونه الافضل علميا واقتصاديا و ثقافيا ويسعون الى تقليده ولكن هيهات ان تحيي الاموات

  33. انا برأيي ان سبب نجاح الصين و إيران لان هناك أحزاب تحكم البلاد أحزاب على قلب واحد فلا مشكلة كمامات و لا معقمات و لا مشكله اكل وخبز لان الدوله التي يديرها حزب واحد تدخلت بشكل منظم و استطاعت عزل المناطق ب اريحيه دون مشاكل . لكن في الدول الرأسماليه الغربيه انظر لهم الكل يريد أن يستفيد و يحقق أرباح و يسجل مواقف سياسيه ( جعجع ) لم يستطيعوا فرض اغلاقات على الشركات فشل كامل لا يوجد اسره كافيه لا يوجد استعداد. الناس في ايطاليا يموتون في المستشفيات لانه لا يوجد اجهزه تنفس كافيه انظر ماكرون انه يخضع بالكامل للشركات و مصالحها و سينظم انتخابات . الرأسماليه ستسقط بعد هذه الفضيحة. ٥٠ مليون امريكي لا يملكون تامين صحي بينما ١٣٠٠ مليون صيني يتمتعون بتأمين صحي كامل هذا شيء مهم . أن أكثر دوله انتصرت في هذه الحرب هي الصين الشيوعيه

  34. ولله جنود السماوات والأرض.هكذا قال الله تعالى ! وهذا البلاء الذي حل بالعالم لا نعتقد انه من صنع البشر بل أنه عذاب من رب البشر رب السماوات والأرض . والسبب هو الظلم الذي تمارسه الأنظمه في الدول الكبرى على بقية الشعوب من قتل وحصار ودمار والتعدي على كل المحرمات حتى على فطرة الإنسان التي خلقه الله عليها.. الرأسماليه الربويه المتوحشه التي تقودها الصهيونيه العالميه بقيادة امريكا هي التي تمارس ابشع الجرائم المحرمه ضد الإنسان في كل بقاع الأرض وهذه الجرائم ليست عسكريه فقط بل جرائم متعدده مثل نهب ثروات الشعوب الفقيره بالترهيب او بالترغيب وكذالك تعمل هذه العصابه الشريره على نشر الرذيله والفسوق بين المجتمعات لتتمكن من مسخها وبالتالي استعمارها اما الحروب العسكريه فهي تستخدمها في حالة الضروره ضد الشعوب المستنيره المتمسكه بهويتها وثقافتها وعاداتها وتقاليدها واللتي ترفض سياسة تلك العصابه .كالذي يحدث في اليمن والعراق وايران وسوريا مثلا … لذه نقول ان مابحدث اليوم في العالم هو نوع بسيط من عذاب الله سببه افعال تلك العصابه التي انتهكت كل الشرايع السماويه واغظبت الله سبحانه وتعالى ……………………… ونتوقع استمرار الضربات الالاهيه حتى سقوط الرأسماليه وامبراطوريتها المبنيه على انهار من دماء البشر منذ تأسيسها..والله الغالب على امره ولاكن اكثر الناس لا يعلمون..صدق الله العلي العظيم…والله اعلم بعاقبة الأمور…

  35. اخالف الكاتب الرأي في موقفه المتقدم من الصين و اعتبارها قيادة الزعامة للعالم. في القديم كانو يقولون ان ٢.١٥ ستتفوق الصين على العالم. الان يقولون ٢٠٢٦. لكني ارى الصين قوه تجاريه كبيره و لكنها مسخره تعمل لإكمال استهلاك العالم الحر. و لا أراها اكثر من ايجاد رفاهية لمواطنيها أو بمعنى اخر، اذا ارادت امريكا و الغرب افلاسها و تدميرها فباستطاعتهم من خلال استثمار في شركات في الهند و تركيا و إيران و مصر و شمال إفريقيا و جنوب شرق اسيا لإنتاج ما تنتجه الصين. العبره ليست بالسلعة، إنما اختراع الآلات و الأجهزة المتقدمة الذي يحتاجه المصنع. الصين تشتري طائراتها من روسيا. و الشي الأهم هو ألقوه الشراءيه للغرب لهذه السلع و العامل الأخير هو ألقوه التي تتحكم بمن يتعامل مع الصين كما الحال الان مع إيران عندما أقيم الحذر عليها. لا احد يجرى على تحدي امريكا و الشراء من إيران بما في ذالك الصين. هناك تمنيات ولكن حساب البيدر يختلف.

  36. تشكر دكتور زلوم واعطاك الله الصحة والعافية
    معظم الحروب و منذ القدم كان كان المال هو من يحركها, ومن قبل البترول كان الاستعمار لافريقيا وآسيا هدفه الحصول لى الثروات من زراعية ومعدنية كالذهب والحديد والنحاس والفحم الحجري والرصاص والزنك ومن ثم اليورانيوم, ولما اكتشف النفط وامسى هو البديل المحرك للآلة الميكانيكية التي تدير عجلة الصناعة والتجارة اصبح التنافس عليه الى درجة الصراع قويا وقامت حروب واستعبدت شعوب وافيمت عروش واسقطت عروش
    الشعب السعودي مستعبد بالوكالة من قبل حكومته كنائبة عن امريكا وقلة منهم من تعلم بذلك, ان فئة ال 1% في امريكا والتي تحدث حضرتكم عنها سابقا هي من تشعل الحروب من اجل بقاء هيمنها المالية والاقتصادية على امريكا ومن ثم على بقية العالم وهذه الفئة هي يهودية صهيونية وماسونية بالأساس, تريد الان ان تغير في مسار البشر من غير ما يدرون فنشرت وباء الكورونا لغاية في نفسها ولا اقول في نفس يعقوبعليه السلام لانه بريئ منهم

  37. ____ الأخ العزيز الفاضل \ خواجة فلسطين .
    شكرا كثير على اهتمامك و تعقيبك ذي الصلة الرائع . كما شكرا على حسن فهمك و حسن ربط الأحداث . سعيد جدا بتعقيبك و لك مني تحية خاصة و بارك الله فيك .

  38. اثبتت بوضوح احداث فيروس لكورونا، الحرب البيولوجية اخطر من السلاح النووي وتملكه الدول العظمى.
    واثبت هذا الفيروس الخطير ان العالم بكل شعوبه هش جدا وكذلك ان العالم كاملا هو وحدة واحدة.
    اعتقد جازمًا ان منظمة هيئة الأمم فشلت في إقرار السلام العالمي وفي التعاون الدولي لخير البشرية.
    المطلوب التخلص من نظرة وتعامل الاستعلاء للعرق الأوربي الأبيض.
    البشرية كلها متساوية في حقوق الحياة والمطلوب التعاون بين الشعوب في كل مجالات الحياة.
    الاستعمار ابشع ما قام به الإنساني تجاه اخوه الإنسان، والحروب لعنة وقتل ودمار والكل خسران.
    الحاجة ماسة إلى نظام عالمي جديد يعتمد القيم الإنسانية وروح الإيمان لخير البشرية في كل مضمار.

  39. يبدوا ان الولايات المتحدة الامريكيه أصبحت ترفض سياسة العولمة . فنشر سياسة الخوف هي العدوا اللدود للعولمة. لعبه كبيره يلعبها الكبار المحترفون.

  40. على الرغم من مقال ناجحٍ، استخدامكم كلمة ال “الديكتاتورية” لوصف الصين ليس في مكانه، وتم أخذه بشكل فضفاض من المفردات الاستعماريه لتصنيف الدول وفقًا للأنظمة السياسية التي تعارضها.

  41. الفلسفة الأوروبية مازالت قائمة على نظرية التطور لداروين والتي من أهم ما جاء بها (البقاء لللأفضل) ومتاولية مالثوس للحد من زيادة البشر, ومنها نشأت جميع الغزوات الآستعمارية للكرة الأرضية واستعباد الشعوب والنازية والفاشية والشوفينية وتفوق الرجل الأبيض والعنصرية والصهيونية, ولما كان غالبية المسنين من غير المنتجين ففي ثقافات صانعي الوباء بان هؤلاء أصبحوا عبئا على الدول التي ترعاهم فيجب التخلص منهم, ولما كانت القوانين تحميهم,, اذا لا بد من اختراع وباء عن طريق المختبرات ونشره حتى يفتك بهم ومن دون الوقوع تحت طائلة القانون والعقاب, ففي اعتقادي وحسب علمي ان هذا الوباء هو وباء داويني مالثوسي. وشكرا

  42. القول في هاذا الموضوع ،بدون علم حماقة
    فجة لكن هناك من ينبري للدفاع عن إمريكا مستندا الا دليل ساذج وهي ان امريكا لن تفعل ذالك وهي تعلم ان الفيروس سيصيب مواطنيها وقواعدها المنتشرة في العالم ؟؟؟؟ وأصحاب هاذا الرأي اما انهم لايعرفون من يحكم العالم ويوضف إمكانيات إمريكا لتنفيذ اهدافه وردع خصومه والتخلص من المشاكل والعقبات اللتي تعترضه وتهدد بقائه وإستمرارة .انها القوة الخفية للصهيونية والماسونية العالمية – او بمعني ادق – القلة المحضوضة المسيطرة على النضام الرأسمالي الدولي واللذي وصل الى مرحلة قريبة من تهديد وجوده عبر صعود قوى منافسة وتطور ديماغرافي يوشك ان يسبب مشاكل جمة أكان ذالك عبر الهجرة واللجؤ للغرب او عبر طلب المساعدة .. وهنا علينا تذكر ان من جاء بالرئيس ترومب للبيت الأبيض جعل من أولوياته الحد من الهجرة وبناء سور على حدود المكسيك ومنع دخول مواطنين من البلدان الفقيرة .ولما فشل في تحقيق ذالك بسبب القضاء الإمريكي المستقل وجوانب اخرى فقد قرروا تنفيذ سياستهم بهاذه الطريقة الإرهابية والمهاجرون في إمريكا -اي الشعب الإمريكي من غير الجنس الابيض ؟!!هو الهدف الأول وقرروا نشر الوباء في الصين عبر ارسال حقنة منه الى هناك لتشتيت الأذهان وتشويه سمعة الصين العدؤ الاول الذي يهدد سيطرة القلة المحضوضة المسيطرة على النضام الإحتكاري الدولي .وحقنة لإيران التي تهدد مصالحهم في الشرق الأوسط ثم ايطاليا بلد الفاتيكان الكاثوليك العدؤ العقاىدي للبروتستانت والإنجيليين والهدف الحقيقي هو الشعب الإمريكي من الملونين غير الجنس الابيض الذي يمكن قد حصن نفسه وانصاره بالمضاد لهاذا الفيروس ..
    والا كيف يجتمع العلماء في امريكا قبل ايام ويتوقعون اصابة 250 مليون إمريكي وموت مابين 60 ومئة مليون كيف عرفوا ذالك قبل وقوعه انها إمريكا المجنونة ، ولارادع لشرورها الا الله والشعوب الذكية والحية وطبيعي ان الأعراب ليس منهم
    ولا حولة ولاقوة الا بالله اللهم احمي الأبرياء بقدرتك يارب

  43. ____عطوان قدم الأسباب و الحلول لما آلت إليه الصحة العالمية .. فهل من عاقل يستخلص و يخلص ؟؟

  44. قرارات فيها معصية لله سبحانة وتعالى قد يتخذها اشخاص وينفذونها ويراها الكثيرين بانها مجرد قرارات عادية وبسيطة ولكنها في حقيقتها تؤثر على ملايين البشر وتسبب لهم اضرارا قد يمتد اثرها الى عشرات الاجيال ، ولذلك كان عذاب جهنم كبيرا ومهولا ، فعندما يدخل الله شخصا في جهنم بسبب قرار اتخذه في الدنيا فان كل هذا العذاب المهول جدا جدا في جهنم ليس بسبب القرار نفسه وانما بسبب ما نتج عنه من ضرر وبذلك يكون ذلك الشخص مستحقا فعلا لكل ذلك العذاب المهول في جهنم .

  45. أحس بطعم الغصة و المرارة في حلق أستاذنا القدير أبو خالد عميد الصحافيين العرب فأنت أستاذ عبد الباري بحكم عمرك (أطال الله في عمرك) واحد ممن يسعى بوجو للتضحية بهم في مقاربته لهذه الأزمة التي تشبه اللعب بالروليت الروسية.
    هذا هو الحال عندما يصبح البشر مجرد قطيع و الإنسان مجرد رقم بغض النظر عن قيمته العلمية و الاجتماعية للناس. فلعل إنسانا في الستين أو السبعين أو الثمانين من عمره يدفع به البلاء عن كل أمتنا و تنزل علينا به الرحمات و قد ذكر رسولنا الكريم عليه أفضل الصلاة و التسليم هذا في الحديث الشريف في سنن البيهقي عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : “مَهْلًا عَنِ اللَّهِ مَهْلًا ، فَإِنَّهُ لَوْلَا شَبَابُ خُشَّعٌ ، وَبَهَائِمٌ رُتَّعٌ ، وَشُيُوخٌ رُكَّعٌ ، وَأَطْفَالٌ رُضَّعٌ ، لَصُبَّ عَلَيْكُمُ الْعَذَابُ صَبًّا”
    حماك الله أستاذنا الغالي و أدامك و أدام كل أحبابنا و من يعزون علينا ذخرا لنا و لكل أجل كتاب و لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا.

  46. الغرب يستهلك المقتنيات من الاسواق ويتفرجون من منازلهم باعجاب و(قلق) من نجاح الصين في مواجهة الفيروس. الشعوب الغربية ليس بعيدة عن البدء بمراجعة ديمقراطية و نيولبرالية حكوماتها القلقة علي سلامة اسواقها قبل صحة شعوبها.

  47. الى الأخ العزيز
    taboukar March 13, 2020 (2 days ago) at 9:07 pm
    ____عشان السدّج ما يزعلوا . لا نقول لهم ’’ مؤامرة ’’ بل نقول لهم ’’ سيناريو ’’ ليذهب خيالهم إلى حيث يحبون و يمرحون !!

    أحسنت و بعد السيناريو بُروفَة و هو عنوان مقال صحيفة رأي اليوم.
    مع تحياتي لك

  48. السلام عليكم …
    قد كثر الحديث فضعفت العقول وتشابكت الآراء حتي تفشى (الجنون) في سكان المعمورة !
    فيروس (كورونا) من النوازل ألتي تريد العامة أن تتلبس بها بقصد و بغير قصد في حالة (غفلة) وحيرة من الزمن أو في حالة (مس) جنوني !
    و( الموت ) هو الذي تخافه الناس و ليس (الكورونا) ، لكن الغفلة أنست الناس أن (الموت) باب و كل الناس داخله و أن( الروح) من أمر الله و أن سبب (الوفاة) و (وقته) و (مكانه) قد حددهم (مالك الملك) قبل زواج (آدم) و ( حواء) عليهم السلام !
    فلا تتسرعوا و لا تحزنوا و لا تتوجسوا و لا تفروا عن (كورونا) و لكن فروا إلي الله
    تحياتي …

  49. الصين قادمة لكرسي الزعامة العالمية ومن بابها الصحيح باب التعاون والتراحم الانساني فهاهي دي تقدم العون لكل طالب للمساعدة من شعوب العالم لمكافحة جائحة الكورونا بدل حصارات وحروب ترامب المنقطعة النظير فالى مزبلة التاريخ يارسمالية امريكا ومن يجري في فلكها فالسحر بنقلب دائما على الساحر

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here