لماذا نعتبر الراحل السبسي الأب الروحي لليبراليّة الثوريّة التونسيّة؟ وكيف كان وفيًّا للمرأة التي حقّقت أكبر طُموحاته وأحلامه؟ ولماذا ارتَكب حزب النهضة أكبر أخطائه عندما تراجع عن اختياره رئيسًا مُؤقّتًا للبِلاد عام 2012؟ وبأيّ صفة يدخُل التاريخ؟

ربّما لا نُبالغ إذا قلنا أنّ الدور الذي لعبه الرئيس التونسي الراحل الباجي قايد السبسي في إعادة الكثير من الهَيبة إلى الدولة التونسيّة، ومنْع انِزلاق البلاد إلى الفوضى عندما تحالف مع الشيخ راشد الغنوشي في مرحلةٍ ما بعد الثورة الديمقراطيّة العظيمة، يُعتبر إنجازه السياسيّ والشخصيّ الأبرز، وسيجعله يحتَل مكانةً بارزةً في تاريخ تونس، وربّما المِنطقة العربيّة بأسرِها.

كان شيخ الليبراليّة التونسيّة في القرن الواحد والعشرين دون مُنازع، وامتلك ذكاءً سياسيًّا حادًّا، ونفَسًا طويلًا جدًّا، وقُدرات براغماتيّة نادرة، وحِرصًا أكيدًا على التّعايش حتى مع خُصومه، ووفاءً لا يُجاريه فيه أحد لأبيه الروحي الحبيب بورقيبة، الذي كان أوّل من اكتشف هذه القُدرات فيه وعيّنه وزيرًا لثلاث وزارات سياديّة هي الداخليّة والخارجيّة والدفاع، وربّما لهذه الأسباب مُجتمعةً، أو مُتفرّقةً، انقطع حبل الود مُبكرًا بينه وبين الرئيس الأسبق المعزول زين العابدين بن علي، اللّاجئ حاليًّا وأسرته في مدينة جدّة بالمملكة العربيّة السعوديّة، الذي كان يَغار منه، ويعتبره مُنافسًا مُخضرمًا شرِسًا، وداهيةً لا يُشَق له غُبار.

بعد إشرافه كرئيس مُؤقّت للوزراء على أوّل انتخابات حرّة في تاريخ تونس عام 2012 لانتخاب برلمان انتقالي، كان الطّموح الأكبر للراحل السبسي أن يدخل قصر قرطاج رئيسًا لتونس مكان السيد محمد فؤاد المبزع، وكان يأمَل أنّ يؤدّي تحالفه وتوافقه السياسي مع الشيخ راشد الغنوشي، زعيم حزب النهضة الذي حصل على أغلبيّة المقاعد في تلك الانتخابات إلى تحقيقه هذا الطّموح الأمنيَة، ولكنّ الشيخ الغنوشي، وبعد أن زاره في منزله على رأس وفد من أربعة من قيادات حزب النهضة ليلة الانتخابات المُؤقّتة من بينهم علي العريضي وحماد الجبالي، وفاتحه برغبة الحزب في اختياره رئيسًا مُؤقّتًا، عاد الشيخ الغنوشي وتراجع، واختار الدكتور محمد المنصف المرزوقي لهذا المنصب، ولأسبابٍ ما زالت مجهولةً حتّى هذه اللّحظة، فهُناك من يقول إنّ دولة عربيّة مؤثّرة مارست ضُغوطًا عظيمةً دعمًا للدكتور المرزوقي، بينما يعتقد آخرون أنّ الحِرص على وحدة الحزب والحيلولة دون انشِقاقه، والحفاظ على تحالفاته البرلمانية، هو الدافع الحقيقيّ.

الراحل السبسي كظَم الغيظ، وقرّر الانتقام من هذه “الطّعنة”، مثلما استخدم هذا التوصيف في أحد حواراتنا الخاصُة معه، ولكن عبر الطرق الديمقراطيّة وصندوق الاقتراع من خلال توحيد مكوّنات التيّار الليبرالي والعَلماني، وتأطيره في حزب “نداء تونس” الذي جعل منه ندًّا للتيّار الإسلامي بزعامة حزب النهضة، ووصل عبر قنطرته إلى الأغلبيّة في البرلمان، ومنصب رئاسة الجمهوريّة في انتخابات عام 2014، حيث حصل على .6855 بالمئة من الأصوات مُقابل خصمه المرزوقي الذي حصل على 44.32  بالمِئة من مجموعها.

كان الرئيس السبسي يتباهى بأنّه وصل إلى قصر قرطاج عبر أصوات المرأة التونسيّة، وحيث صوّتت له مليون 300 ألف إمرأة من مجموع مليون و700 ألف إمرأة من مجموع الأصوات التي فاز فيها، ولهذا لم يخذل العُنصر النسائي، وكان وفيًّا للعهد، وتجسّد هذا الوفاء، حسب رأيه،  في إصدار قانون بالمُساواة في الإرث بين الرجل والمرأة، وإلغاء حظر زواج المرأة المُسلمة بالرجل غير المُسلم خاصّةً، الأمر الذي عرّضه لانتقادات عديدة من قبل أنصار التيّار الإسلامي للبلاد باعتبار هذه القوانين مُخالفةً للشّريعة الإسلاميّة، ولهذا لم يتم المصادقة عليها، وبالتالي اعتمادها من قبل البرلمان.

إذا كان الرئيس الحبيب بورقيبة دخل التّاريخ كزعيم قاد نضال تونس نحو الاستقلال من نير الاستعمار الفرنسي، ووضع حجر الأساس لبناء تونس الحديثة، فإنّ تلميذه الباجي قايد السبسي سيدخُل تاريخ تونس كأب للديمقراطيّة التونسيّة التي جاءت بها ثورة فبراير التونسيّة، وما تفرّع عنها من استقرار وحريّات سياسيّة وإعلاميّة، وانتخابات رئاسيّة وبرلمانيّة حرّة وشفّافة، وتجاوز العديد من الصّعاب والمُعوّقات.

رحم الله الرئيس التونسي الراحل، فقد كان أحد أبرز عُظماء بلاده، ولم يتردّد لحظةً في تلبية نداء الواجب وقيادة السفينة وسط بحرٍ هائجٍ عالي الأمواج، وهو فوق الثّمانين من عُمره، مُؤكّدًا حبّه لهذا البلد العظيم وشعبه المُتميّز، مُذكّرًا بالدكتور مهاتير محمد، رئيس وزراء ماليزيا، الذي فعل الشُيء نفسه تقريبًا، وأنهى تقاعده لخدمة بلاده مع اعترافنا ببعض الفوارِق.

لا نُجادل مُطلقًا بأنُ الراحل ارتكب أخطاء، وكان كبير المُجتهدين، أخطأ وأصاب ولكنّ إنجازاته أكبر بكثير من أخطائه، التي يصفها خصومه بأن بعضها يصب في خانة الخطيئة لانها تجسد خروجا على الشريعة الاسلامية، ونصوص القرآن الكريم وآياته، خاصة تلك المتعلقة بالمساواة في الميراث، وليس عيبًا أن نلتزم بالحديث “اذكروا محاسن موتاكم وكُفّوا عن مساوئهم”، ونترُك الباقي لأهل تونس الذين هُم الأحَق بشِعابها والأدرى بها.

“رأي اليوم”

Print Friendly, PDF & Email

52 تعليقات

  1. لقد دخل السبسي التاريخ كونه الرئيس الذي خالف شرع الله بمساواته بين المرأة و الرجل في الميراث و هو تحدٍ سافر  لما شرَّعه الله من قوانين ثابثة للبشرية لا تقبل التغيير و النقاش.. إن ما قام به السبسي أمر لم يسبقه إليه حتى بورقيبة أبو العلمانية التونسية نفسه.. و كما يقال إن كل شاة من ساقها تُناط..
    و لقد قرأت كلاما غريبا لأحد المعلقين (تونس ارض الحرية) يبدو أنه لا يفهم الإسلام بتاتا او بالأحرى جاحدا و كافرا به يحاول من خلاله تمرير مفاهيم لا تمت بصلة إلى الدين متحججا في مغالطته تلك بالقرآن و السنن الكونية و ما إلى إلى ذلك من مراوغات يستعملها العلمانيون للتجرد من الثوابت الإسلامية للتصرف في الحياة على حسب أهوائهم و ما تمليه لهم نزواتهم الذاتية لا غير.. .. كلام فيه من الجرأة و التطاول على شرع الله و عدم الإعتراف به باعتباره كلام من الماضي أكل الدهر عليه و شرب و لم يعد صالحا لكل زمان و مكان.. كلام يدخل صاحبه في الكفر البواح و من بابه الواسع و يترتب عليه توبة قائله إذ لا اجتهاد في الأمور القطعية الثبوتية في الدين بداعي أن التشريع الإسلامي يصلح حتى القرن 18 و لما بعده فلا كون ان ظروف الحياة تغيرت و أن المرأة لها حق التساوي في الميراث مثلها مثل الرجل كونها تعمل و تنفق ووو و .. و هي حجّة واهية أذ أنَّ الإسلام لا يجبرها على الإنفاق لا من مرتبها و لا من نصيبها في الميراث و لا من غير ذلك و أن القوامة ثابة على الرجل لا غير و لم تتغير و هو أمر ثابت لا يتغير .. و لو توفي الرجل فإن المرأة مجبرة كإنسان ان تكافح و تعمل و تنفق على أبنائها و لو من ميراثها الخاص الذي حدده الشرع و هو شرع الله لا شرع العباد و عيب أن نقرأ و نسمع كلام كهذا عن الإسلام و القرآن و ما شرعه و تبَّتَهُ الله تعالى من قواعد و ظوابط و قوانين ليس للإنسان حق تغييرها و لا المناقشة فيها أصلا.. كلام ينفث كاتبه السُمُّ من خلال ذكر عمر أمنا عائشة رضي الله عنها حينما تزوجها الرسول صلى الله عليه و سلّم و أشياء أخرى يريد بها تحليل إجراء المساواة في الميراث و هو من ألموبقات و الكبائر العظيمة التي لا يجوز للمرء التفكير فيها و الإقتراب منها ناهيك عن فعلها.. انا لدي حُجة واحدة ارد بها على هذا المتطاول عن شرع الله و هي أنَّ الله هو خالق كل شيئ في هذا الكون بمن فيهم انتَ و هو الآمر و الناهي و المُشرع الوحيد و كل الأمر يعود إليه في الأول و الآخر ثم إن كنت لا تستحي و لا تخشى من الله فقل ما شئت و افعل ما شئت فلن تخرق الجبال طولا ثم إنها سويعات قليلة و ستلقى الجبَّار الذي تحديته بكلامك هذا أمامك..

  2. إننا بحاجة ٍٍ لقادة مثله. يجب علينا أن نطبق المقولة التالية:الدين لله والوطن للجميع. فلنمارس الدين في بيوتنا،في المساجد،في الكنائس،في المعابد. يجب أن يكون ولاءنا للوطن مهما كان ديننا واعتقادنا. يجب علينا فصل الدين عن الدولة والسياسة.

  3. الكل صار يدلو بدلوه وصاروا كلهم فقهاء وعلماء دين. احدهم يقول الشرع يتغير والآخر يعمل الفكر في أشياء من الثوابت. أقول لهم شريعة الله بينها لعباده فيها أشياء لا تقبل الجدال وفيها أمور عفا الله عنها رحمة منه بعباده . فالأحكام والشرائع سنها الله لعباده ووضحها لهم عن طريق رسله. فلا السبسي ولا السيسي من الرسل.
    انتهى الكلام والله يحشر كل منا مع من يحب. قولوا أمين ان كُنتُم صادقين .

  4. تونس يحكمها العملاء والذين يبحثون عن المصالح والذين لايملكون نفس قومي عربي او اسلامي وهذا واقع عندما حدثت الحرب بين العراق وثلاثين دولة حرب الكويت نقل العراق طائراته الى تونس خوفاً من تدميرها في الحرب ورفضت تونس إعادتها بعد سقوط نظام صدام طلبت تونس مبلغ ٥٠ مليون دولار مقابل السماح في اعادة الطائرات دفع العراق المبلغ المذكور والطائرات لا تزال محتجزة في تونس هذا يثبت ان الحكومات التونسية اكثر حقد على العرب من اعدائهم .بينما يهب العراق بجيشه للدفاع عن العرب والتاريخ يشهد

  5. يقول الله عز وجل في ثلاث مواضع ،،ومن لم يحكم بما انزل الله فأولئك هم الفاسقون ،،فأولئك هم الظالمون ،،فأولئك هم الكافرون ’ هذا لمن لم يحكم بما انزل الله فقط فما بالك بمن سعى الى نغيير هذه الاحكام طلبا لرضى الغرب عليه .اما الذين يقولون ان الرجل اجتهد فاصاب واخطا فالاحتهاد لا يكون مع وجود النص فاتقوا الله يا اولي الالباب

  6. تحية وبعد … الرجل الآن في ذمة الله حيث العدل المطلق لمن يؤمنون بوجود الله، وأما من لا يؤمنون بذلك، والعياذ بالله، فلهم ديدان الأرض وسوء المصير.
    تتميز معظم بلدان العالم الثالث بقيادات من كبار السن بينما تتميز البلاد المتقدمة بقيادات شابة، فمع كل الاحترام والتقدير لكبار السن، وانا واحد منهم، فلا توجد ضرورة لتوليهم المناصب في الوقت الذي هم بأمس الحاجة للرعاية في معظم شئونهم، ولكن يمكن الاستفادة من خبرات وحنكة وحكمة البعض منهم بطرق كثيرة، وما يدفع الكثير منهم الى التمسك بالمناصب هي القوانين التي تضع كل شيء بأيديهم، وفِي كثير من الحالات تم تعديل هذه القوانين وأحيانا تفصيل قوانين جديدة لتحقيق مآربهم ، فالأمر الطبيعي أن يكون الإنسان المناسب في المكان المناسب، ولكن معظم البلاد المتأخرة لا تطبق هذه القاعدة، وهذا من أهم أسباب تأخرها علاوة على زرع الأحقاد بين فئات المجتمع.
    أما موضوع مخالفة الشرع في قوانين المواريث فتلك قصة أخرى طويلة، فلقد كتب الكثيرون عن موضوع ” للذكر مثل حظ الأنثيين” في محاولة منهم الاجتهاد في تفسيرات الأمر وأغلبها اجتهادات غير منطقية، ولا مجال للاجتهاد في هذا الأمر، وقد يكون من الأولى للإنسان قبل وفاته ان يوزع أمواله، فعليا وليس كوصية فلا وصية لوارث، كما يشاء، وهذا حقه أن يتصرف بماله في حياته دون سفه أو ظلم أو محاباة، وبصورة عامة فإن القصور الرئيسي في هذا المجال يقع على المتخصصين في دراسة الشئون الدينية، وأعتقد بأنه لا يجب أن يخضع هؤلاء المسئولين للتعيين وأن يكونوا كرجال القضاء فالمفروض ألا تكون للدولة سلطة عليهم، كما أن تكون هناك جهة واحدة تصدر الفتاوى لجميع المسلمين وألا تكون حكرا على دولة بعينها.
    أما بخصوص زواج المسلمة بغير المسلم، فإنني لن أخوض في الرأي الشرعي بهذا الأمر، وهو معروف، ولكنني أود أن أشير إلى معرفتي وعلى مدار العمر الطويل عن عشرات الحالات الخاصة بزواج المسلم من غير المسلمة، وهذا الأمر جائز شرعا ولا خلاف عليه، لقد رأيت كوارث اجتماعية نتجت عن مثل هذا الزواج، وهذا لا يعني عدم وجود حالات كثيرة ناجحة تماما، فما بالك بزواج المسلمة من غير المسلم.
    لا يخفى على أحد ما آلت إليه أحوال المسلمين من ضعف وهوان لبعدهم عن دينهم الحق، دين العدل والمساواة، لقد أصبحوا كغثاء السيل، فلم يعد يخشاهم أحد، وإنما خشية الحكماء من أعدائهم من المبادىء السمحة التي يحملها هذا الدين والتي يمكن أن تكون البديل الوحيد لكل الأنظمة الموجودة حاليا على هذه الأرض،

  7. للاسف منذ الف واربعمائة عام والاعراب الاشد كفرا ونفاقا يجهلون الفرق الشاسع
    في الدين بين العقيدة وبين الشريعة او القانون لانهم بعيدين كل البعد عن القراءن
    هم لم يفهموا ان الاعتقاد بوجود اله ثابت
    فطري لايتغير ولذالك فالامم كلها وشعوب
    الارض مؤمنين ومسلمين بوجود خالق وهدا الاسلام قد عبر عنه ابراهيم عليه السلام عندما تفكر في الوجود ثم قال حنيفا مسلما
    اما الشرائع فهي متغيرة حتى في الزمن الواحد ولكل جعلنا شرعة منكم شرعة ومنهاجا بما يتلاءم مع عادات كل شعب وامة كما ان هذه الشرائع متروك عملها للانسان بما يتوافق مع المتغيرات والله في القراءن عندما شرع احكاما كان ينسخها تبعا
    للمتغيرات وهو في نفس الوقت يعلم الانسان ان يجتهد تبعا للمتغيرات بما يتوافق مع الوافع والعقل والمنطق والفطرة
    السليمة تبعا لثوابت الفطرة العدالة والمساواة .المتإسلمين لم يفهموا او يفقهو دينهم الذي اقسم بالواقع والزمن الذي يعيش فيه الانسان حيث اقسم بالعصر اي بالواقع المعاصر للانسان ..والعصر ان الانسان لفي خسر …الا الذين امنوا وعملوا الصالحات وتواصو بالحق وتواصو بالصبر
    وعاب على الانسان التمسك بالموروث والاسلاف. ماوجدنا عليه اباءنا..فدين الملك او الرثيس ليس خروجا او كفرا بالاسلام ايها الاعراب ايها الاشد كفرا ونفاقا لان الاسلام
    شي والدين شي اخر الدين هو القانون وبشترط ان يتوافر فيه العدل والاحسان ان الله يامر بالعدل والله لم يعيب على دين ملك النبي يوسف الذي ماكان له ان ياخذ اخاه في دين الملك او القانون..طبعا الخرفان وعباد الاسلاف لم ولن يفهموا هذا الكلام لان الله قد طبع على قلوبهم بكفرهم
    فهم اشد كفرا ونفاقا واجدر ان لايعلموا حدود ماانزل الله..
    رحم الله ابو رفيبة
    رحم الله المجدد التسلامي العظيم الرئيس الراحل السبسي..ونسال الله ان يقيض لتونس العظيمة قائدا بحجم السبسي وابو رقيبة فهي غنية بالعقلا اولو الالباب

  8. تعادي على أيات الله وهو في هذا السن إرتكاب خطأ لم أتوقعه من أهل الكتاب فمابالك بمن يدعي ويعتبر نفسه مسلم. إنه حقق إنجازات وأفعال جيدة ومع بعض الأخطاء ولكن أن يبحث المرء عن الشهرة والطموح له في قيادة عظمى أو منصب عالي القمة و إرتكاب أخطاء في نصوص قرانية وإن ظلمنا كثيرا وتشريدنا من بلدنا من قبل عصابات مجرمة تسيطر على كل شيء بالبلد الوضع أسوء من القضية الفلسطينية المقدسة فإننا على إستعداد أن نقدم الغالي والنفيس بوضع اليد حتى مع من يخالفنا ويعادينا ويعارضنا.

  9. مقال غير موضوعي و فيه نفخ لشخصية نشرت الانحلال مركزة على العنصر النسوي , اما ان المراة صوتت له فهدا لا يمكن معرفته في الانتخابات ..! التصويت لا يكون كالاعراس ( سعدية تصوت لسبسي و تهدي له زغروتة ..!!) .
    الحقيقة المرة ان تونس تلاعبت بها اطراف اجنبية و عربية الى يومنا هدا و ما فعل السبسي هو انه ساهم في تدهور الدولة التونسية و زاد في انحلالها بالعلمانية المطلقة و التنكر لانتمائها الاسلامي حتى الغنوشي نعتبره نتواطيء ..!
    جهب و ترك تونس اكثر تعقيدا و اكثر سوءا من كل النواحي ..!
    قالك اعاد هيبة تونس …!!!؟

  10. من قال ان ملكً اليمين انتهى
    بل ان ما أسوأ منه مازال موجود ويتمدد الا وهو الدعاره وتجاره الجنس
    اما عن الجلد ومن قال اننا لا نريد فرض عقوبه الجلد ما يمنعنا عملاء ابليس المتحكمين بِنَا ومن قال ان الحبس افضل من الجلد وأنجع الاعلام المحارب لشرع الله ؟
    ثالثا زواج الرسول من السيده عائشه في عمر ٩ سنوات هذا مختلف عليه والأرجح ان السيده عائشه كانت اكبر من ذلك بكثير لانه يستحيل ان يفعل الرسول ما يخالف الفطره
    وانا أظن ان هذا من التحريفات التي دخلت على السيره النبويه كما حرف عملاء ابليس من قبل التوراة والانجيل
    ولما فشلوا في تحريف القران لان الله حفظه حرفوا السنه النبويه وهذا ما يعاني من الاسلام الان

  11. ترامب يعزّي التونسيين برحيل رئيسهم وينوّه بـ”قيادته العظيمة…ما رأيكم في هذا …ألم يقل الله عز وجل …لن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم …من الواضح جدا أنه إتبع ملتهم وحارب شرع الله عز وجل فرضوا عنه أسياده .اللهم أحشره معهم في الدرك الأسفل من النار مع ترمب وجنوده.

  12. تحدثّ القرآن ايضا عن العقاب بالجلّد وما ملكت ايمانكم وتزوج النبي عائشة وعمرها 9 سنوات ….. كل هذا اصبح اليوم من الماضي، آليس كذلك؟!
    كل القوانين والاحكام التي لها علاقة مباشرة بالمجتمع هي قوانين مرجحة للتغيير والزيادة والنقصان حسب تطور المجتمع والمرحلة الزمنية…. هته القوانين ليست جامدة للان التغيير سنةّ من سنن الله…القوانين التونسية اعطت لكل ذي حقّ حقّه، فاذا كان الذكر والانثى يتساوان في الانفاق اذان فاليتساوان ايضا في الميراث، اين المشكل؟؟؟ في حين انّ القوانين والاحكام الشرعية التي لها علاقة بالعبادات كالصلاة والصوم والحجّ وغيرها هي قوانين ثابت لا تغيير فيه، لانّ الله واحد ولا يتغير بالزمان !
    الحقيقة انّا المجتمع الشرقي، مجتمع ذكوري بامتياز، يعتقد ان لديه تبجيل وتفضيل من الله على الانثى ….يهوى ويعشق القوانين التي تتماشى مع مصالحه دون رعاية الطرف الثاني ويتحنّط التفكير ويتجمّد العقل ويتهمونك بالكفر والزندقة اذا ما تمت معالجة تلك القوانين…. والثقافة الشرقية يطغو عليها النفاق والرياء … في عوض ان تضيعو وقتكم مع قوانين تـونـــس، دون ان يطلب منكم احد ذلك ودون اي يشتكي تونسي اليكم… الاجدر انّ تهتمو بما يفعله حكامكم وان تدافعو على حقوق المستضعفين منكم!!! ولكنكم لن تفعلو لانّ تفكيركم محاصر وسطحي!
    تــــونــس تـتـقدم بثــبـات والقافلة تمرّ …. والجاهلون يتألمون!!

  13. رحل السبسي …رحل الذي قال يوما:
    لا علاقة لنا بحكاية الدين ولا بحكاية القرآن ولا بحكاية الآيات القرآنية…
    احنا نتعامل مع الدستور،الي أحكامه آمرة كما قلنا…واحنا في دولة مدنية…
    والقول بأن مرجعية الدولة هي مرجعية دينية خطأ..خطأ فاحش…
    الدستور هو لي يحكم فينا…وهو السلطة العليا في القوانين…
    رحل السبسي ورحلت معه اقواله وافعاله…وغدا يوم القيامة سيقف السبسي أمام الله عريان…بلا قصر…بلا حرس…ما معه إلا أفعاله وأقواله ….. ولينفعه الدستور حينئذ!!!
    وليكن عبرة للذين يفرطون بما أنزل الله ويتخلون عن الاحتكام إلى الشريعة و يتعدون حدود الله…
    كل من عليها فان ويبقى وجه ربك ذو الجلال والاكرام

  14. نرجو من المعلقين المفتين ان يلحقوا تعليقاتهم بمستواهم الجامعي وتخصصهم واعمالعم.

    اما رمي فتية الصبيان في مقاهي الغوغاء، فهذا إما عمل صبياني او نغز من شيطان، نعوذ بالله من كل هذا.

  15. خسرت تونس اعظم شخصيتين في تاريخها المعاصر الحبيب بورقيبة والرثيس السبسي
    وتونس.وطن ملئ بالعظماء وشعب تونس
    شعب.مثقف واعي ومدرك ان اخطر مايهدد تونس هم الاخوان والوهابية والسلفية هؤلاء هم ادوات بريطانيا وامربكا لتدمير العرب والمسلمين وتدمير الاوطان ووضع العراقيل والمعوقات امام نهضتها خدمة للصهيونية العالمية البغيضة .

  16. آية حكم الميراث بين الرجل والمرأة واضحة ومفهومة ولو كانت هناك استثنائات تتماشى مع تغيير فى تركيبة مجتمع ما لبينها الله (العليم الخبير) في كتابه المبين ،
    فللذكر مثل حظ الأنثيين تعني للذكر مثل حظ الأنثيين بلا زيادة ولا تعديل ولا تلفيق

    قال تعالى {فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللّهِ كَذِبًا لِيُضِلَّ النَّاسَ بِغَيْرِ عِلْمٍ إِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ} [الأنعام:144

    وقال تعالى: {قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالْإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَنْ تُشْرِكُوا بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ} [الأعراف:33]

  17. رحمه الله فقد انقذ بلاده من شر كان قد اقترب من سقوطها في براثن الاخوان او الوهابيين

  18. ان شاء الله تعالى مع اي لهب في جهنم وبئس مصير هذا هو مصير أعداء الإسلام قضى كل عمره في محاربة الاسلام الى جهنم لانه غير شرع الله ولم يكن مسلما

  19. رحم الله الباجي قائد السبسي كان رجلا استثنائيا بما تحمله هذه الكلمة من المعاني.ويكفيه فخرا انه اول رئيس عربي ينتخب مباشرة من قبل الشعب في انتخابات نزيهة

  20. شكرا استاذ عطوان على المقال. حقا تونس في طليعة الاوطان العربية فيما يخص الاشكاليات السياسية العويصة، وعلى رأسها التضاد الاسلامي-العلماني.

    نرجو من اخواننا الكتاب التونسيين ان يشاركونا انشغالاتهم وتجاربهم السياسية في هذه الجريدة، فقد مضى عدة سنوات على جمهوريتهم الجديدة.

  21. رحم الله فقيد تونس. كان رجل دولة وحافظ على الدولة. قاد البلاد في وقت عصيب وساعد على الانتقال الديمقراطي و تركيز الديمقراطية هو و رجال تونس البررة مهما اختلفت مشاريهم و ايديولوجياتهم، و حافظوا على البلاد والعباد.
    نحمد الله، نحن كتونسيون، على هذه النعمة.
    اما مشاريع قوانين الميراث و الزواج فهي اجتهاد والاسلام اباح و حث على الاجتهاد ” فمن اجتهد واصاب فله اجران ومن اجتهد ولم يصب فله اجر واحد”. وفي الاخير هو مشروع قانون و مجلس الشعب له الكلمة الفصلى.

    اللهم ارحم موتانا وموتى جميع المسلمين و اسكنهم جنتك. يا رب.

  22. العبرة من موت السبسي انه لاول مرة في العالم العربي يقع انتقال ديمقراطي سلس و تسير الحياة عادية في كامل البلاد وهذه تحسب للشعب التونسي اما فيما بقى لكل شخص محاسن تقابلها مساوئ
    هو الان بين يدي ربه يعرف مايصنع به و اي جزاء يجزيه
    ليس لنا ان نقول اكثر من رحمه الله و تحية للشعب التونسي و المؤسسات الدستورية بتونس على النضج الذي بلغته

  23. الشيخ حسن الترابي اصدر فتوى عام ٢٠٠٦ تجيز زواج المسلمة من الكتابي.

    قال الترابي إن منع زواج المرأة المسلمة من غير المسلم، ليس من الشرع في شيء والإسلام لم يحرمه ولا توجد آية أو حديث يحرم زواج المسلمة من الكتابي مطلقا، إلا أن الترابي نوه الى أن الحرمة التي كانت موجودة، كانت مرتبطة بالحرب والقتال بين المسلمين وغيرهم تزول بزوال السبب.

    وأضاف الترابي، انه يقدم الأسانيد لما أفتى به، وقال إن «التخرصات والأباطيل التي تمنع زواج المرأة المسلمة من الكتابي، لا أساس لها من الدين، ولا تقوم على ساق من الشرع الحنيف»، وأضاف «وما تلك الا مجرد أوهام وتضليل وتجهيل واغلاق وتحنيط وخدع للعقول، الإسلام منها براء».

  24. مش عارف كيف انتم تفكروا تعظمو في رجل اراد ان يبدل شرع الله لكن الحمدلله اماته قبل ان يفعل دلك ولكن لا اعتقد ان التونسيين سيختاروا واحد تافهه مثل هدا

  25. كل من يخالف شرع الله ويشرع بغير ما امر الله هو كافر هذا امر لا خلاف فيه بالنسبه لكل مسلم متدين
    والله ابلغنا من قبل اكثر من ١٤٠٠ عام ان الكافرين يفعلون ما يفعله هنا بعض المعلقين من غمز ولمز والسخرية من الشرع بحجه التخلف او بحجه عدم مواكبه الشرع للعصر وأخبرنا القران كم سيكون حالهم يوم القيامه ونحن نسخر منهم ولكنها سخريه ماحقه أبديه
    وان غد لناظره لقريب

  26. إنّا لله وإنّا إليهِ رَاجعُون، رحم الله الباجي قايد السبسي….
    الباجي لم يخالف شرع الله، فالله عادل ولايرضى بالظلّم، اذا كان اعطى حقّ الذكر ضعف الانثى لان الذكر ملزم بالانفاق وهذا كان صحيح الى القرن 20…. حيث تغيرت الامور وتنّوع العمل واصبحت الانثى تعمل وتنفق مثلها مثل الرجل وهي مخلوق كامل بل اكثر كفآة في الكثير من الآحيان من الرجل…. وعليه من حقها ان يكون لها مثل الرجل بدون نقصان…

  27. رحم الله الباجي قايد السبسي…. جدّه من اصول غربية، اعتنقّ للاسلام وعاش في تونس وعمل في بلاط الباي ….
    لانّ مرأة مخلوق كامل ولها حرية الاختيار منّ تتزوج ومن تطلقّ….
    التساوي في الميراث هو اقرب للعدل في زمان تعمل المرأة فيه وتنفق على ابيها واخيها واولادها وزوجها….
    القوانين التونسية هي اكثر القوانين عدلا ورأفة من باقي الدول العربية المتكلّسة والتي لم تفهم بعد انّ التغيير سنة من سنن الله في الارض!!

  28. ارجوكم ان تقرأو هذا التوضيح لانه مهم جدا للجميع:
    هل تعرفون ان الله وضع عقوبة معينه لمن يخالف احكام المواريث بالذات !! .. الله بين احكام المواريث في اكثر من موضع في سورة النساء ومنها في الايتين 11 و12 من سورة النساء التي اوضح في بدايتها ان “للذكر مثل حظ الانثيين” ثم تحدث عن بقية احكام المواريث وبعد ذلك مباشرة قال الله في الايتين 13 و 14 ( تِلْكَ حُدُودُ اللهِ وَمَنْ يُطِعِ اللهَ وَرَسُولَهُ يُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ * وَمَنْ يَعْصِ اللهَ وَرَسُولَهُ وَيَتَعَدَّ حُدُودَهُ يُدْخِلْهُ نَارًا خَالِدًا فِيهَا وَلَهُ عَذَابٌ مُهِينٌ )

    لا اعرف كيف كان يفكر السبسي !! هل كان يعتقد انه اكثر عدلا من الله او اكثر رحمة بالنساء من الله ام ماذا ، ولكنني اعرف جيدا ان ما قام به لا يسمى اجتهاد ولا يسمى خطأ وإنما هو في الحقيقة “تجاوز لحدود الله ومخالفة لحكمه” .. وبالطبع ليس من حقي ان احاسبه وانما حسابه عند الله ومرهون بمشيئة الله ، ولكن هذا هو ما افهمه من ايات القرآن آنفة الذكر وهي آيات واضحة جدا لا مجال فيها للتأويل والاجتهاد.

  29. لمن ينتقدون السبسي لتعديله قوانين الميراث والزواج،من قال لكم ان شرائع ولدت في بيئة بدوية قبل 1400 عام تناسب العصر الحالي حيث الحرية والمساواة واحترام حقوق المرأة واتفاقيات حقوق الانسان ومحاربة العبودية ؟؟؟ ولكن لا غرابة عندما نقرأ ان هؤلاء المعلقين هم رجال ويلبسون عباءة الدين لتبرير احتقارهم للمرأة وشعورهم بدونيتها وتفوقهم عليها. من ينتقد الحبيب بورقيبه والسبسي اقول تحتاجون الى الالاف السنوات الضوئية لتصلوا الى مستوى هاذين الخالدين ورقيهم وفكرهم المتحضر ولن تصلوهم.ارجو النشر

  30. وداعا الى الراحل العظيم الباجي قايد السبسي…لماذا دايما يرحل العظماء بهذه السرعة ويبقى الظالمون طويلا كاتمين على انفاس من حولهم؟

  31. الله يرحمه ويغفر له لكنه استقبل ابو منشار بعد قتل وتقطيع خاشقجي وهذه كانت سقطة كبيرة منه خاصة انه المرحوم كان يدعم حرية التعبير اذا كيف يستقبل شخص قتل صحفي وقطعه بالمنشار قتله غدرا ومع سبق الإصرار والترصد ؟!

  32. ربنا يرحم الرئيس السبسي ويحسن الله
    وخالص التعازيي لاهل تونس التحضر
    وانا لله وانا اليه راجعين

  33. البقاء لله. حزننا عظيم على رحيل الرئيس الباجى قايد السبسى. فهو يعتبر بحق من أنقذ ثورة الحرية والعدالة والإخاء االتونسية من الوجه الكالح الذى اكتست به بعد هروب الرئيس بن على. ظل الرئيس السبسى مخلصا للدور التنويرى للرئيس بورقيبة بطل الإستقلال. قاد الراحل سفينة الوطن فى بحر ملىء بالأنواء، واحسب أنه ترك أساسا راسخا لدولة ديموقراطية مستنيرة فى تونس الخضراء.

  34. يا حج عبد الباري
    اللي بيخالف شرع الله ليرضي ناخبات، هذا ارتكب اثم كبير.
    الله يحسن ختامنا

  35. الحديث الذي ذكرته ” اذكروا محاسن موتاكم.. الخ حديث ضعيف .
    يكفي هذا الليبرالي أنه تعدى حدود الله عندما ساوى المرأة بالرجل في الميراث واباح لها أن تتزوج غير المسلم .
    لقد امتدت يده الى نصوص دينيه وتلاعب بها ولن ينفعه ذلك عند الله .
    شيخ الليبراليه من أعدى أعداء الاسلام ولاشك وقد أفضى لما قدم .

  36. من منكم، لم يخالف الله ورسوله،أرسل فيكم سبعون ألف رسول ونبي، ولم نزل في آخر الطابور ،طابور التخلف ،طابور أن نجعل المرأة درجة ثانية،

  37. الرئيس قايد السبسي يعتبر خريج المدرسة البورقيبية، وهي مدرسة سلكت في منهاجها السياسي في تونس منهج اديولوجي غربي من اهدافه نشر العلمانية اللائكية بين التوانسسة و معاكسة وتسفيه شرائع الدين الاسلامي ..

  38. تطاول على شرع الله فيما يخص الإرث وزواج المسلمة من غير المسلم
    بأي وجه يلقى ربه ؟؟؟؟

  39. مايحسب،له ولوطنه انه اول رئيس عربي ينتخب من الشعب ويموت لا هارب ولا مقتول في ارضه يحترمه من انتخبه ومن يعارضه،يمشي في جنازته كل شعب وتسير دواليب دولته بلا حرب ولا فزع ولا جنارالات ،الاستثناء التونسي

  40. لقد تطاول الراحل على شرع الله بتجاوزه على الآيات القرآنية الصريحة
    فيما يخص الإرث وزواج المسلمة من غير المسلم
    فتبا لديمقراطية تتجاوز حدود الشرع

  41. للله يغفر له
    اجتهد فيما ليس فيهاجتهاد تعديل قواعد الارث اكبر خطيئة ارتكبها الرجل قواعد الارث ليست سبب فقر المراة او تخلفها
    ثم انه اثار السلطة وتحكم في وجه السياسة واستعان بابنه ….
    وبقيت تونس كما كانت او اشد فقرا

  42. قانون بالمُساواة في الإرث بين الرجل والمرأة، وإلغاء حظر زواج المرأة المُسلمة بالرجل غير المُسلم. عطل شرع ربنا وبتقول كان سياسي مخضرم. مع السلامة. ايات الميرزث واضحة للاعمى قبل المبصر. ولكن تعمى القلوب. امور واضحة

  43. يا سي عبدالباري، نحسبك ابنا لتونس…انت تعرف البير و غطاه..و كما قلت، له مساويء و ايجابيات…اعتقد ان الايجابيات كانت مفروضة عليه، التيار سيجرفه حتما لو تصرف بغير ذلك

  44. رحمه الله كان بامتياز نموذجا للبراقماتية السياسية المتآلفة مع طبيعة رهانات اللحظة وكان قد فكّر وقدّر ودخل في مواجهات عسيرة مع الخصوم والمؤسسة الأمنية وارتكب كذلك أخطاء سياسية كشف هو نفسه عنها. وفي المحصلة كان رجل دولة ولم يخذل بلده

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here