لماذا لم نُفاجأ بقرارات بوتفليقة التي نفّست الاحتِقان ودفعت بالآلاف إلى الشّوارع احتفالًا؟ وكيف قدّمت الجزائر درسًا في الحضاريّة والأخلاق لفرنسا ودُوَلًا عديدةً؟ ومتى كانت نُقطة التحوّل التاريخيّة وكيف؟ ولماذا نُطالب بأعلى درجات التّكريم للرئيس؟

فاجَأتنا الجزائر شعبًا وحُكومةً مرُتين: الأُولى عندما نزل الشعب إلى الشّوارع والميادين في احتجاجاتٍ حضاريّةٍ تفوّقت في سلميّتها وانضِباطها على جميع مثيلاتِها في العالم، بِما في ذلك “السّتر الصّفراء” في فرنسا، والثّانية عندما تجاوبت السّلطة مُمثّلةً في الرئيس عبد العزيز بوتفليقة للمطالب الشعبيّة المشروعة، واتّخذ الرئيس قرارات بعدم الترشّح لعُهدةٍ خامسةٍ، وانطلاق ندوة للحوار الوطني تتولّى وضع الإصلاحات السياسيّة والاقتصاديّة المطلوبة وتحديد موعد جديد للانتِخابات وبإشرافِ لجنة مستقلة.

إنّه درس جزائري في السياسة والأخلاق والحضاريّة ستكون له أصداؤه في المشرق والمغرب معًا، يدفع الكثيرين، خاصّةً في السودان وتونس ومِصر وربّما ليبيا أيضًا إلى مُجاراته والاقتِداء به.

إدارة الأزمات، والسياسيّة منها خاصّةً، بطريقةٍ ناجحةٍ، ومُتقدّمة، تقود البِلاد إلى بر الأمان، وتحول دون الصِّدامات الدمويّة، فَنٌّ لا يُجيده الكثيرون، دولًا وزُعماء، خاصّةً في العالم الثالث، ولا يُضيرنا الاعتراف بأنّ المؤسسة الجزائريّة الحاكمة بشقّيها السياسيّ والعسكريّ، أثبتت من خلال هذه القرارات مدى براعتها، ونُضجها، وقُدرتها على تَحمُّل المسؤوليّة في أكثر الأوقات صُعوبةً، والتّجاوب مع المطالب الشعبيّة بعيدًا عن نهج العِناد والمُكابرة.

الجزائر “شاخت”، وتصلّبت شرايينها، وباتت تحتاج إلى دماء جديدة شابّة تقودها إلى الحداثة والتّجديد ومُحاربة الفساد، وبِناء الدولة العصريّة، والأخذ بيدها إلى المكانة التي تستحق بين الأُمم، والمأمول أن يُجسّد العهد الجديد هذه الطّموحات في المُستقبل القريب.

نعترف أننا أدركنا، وبعد أن اطّلعنا على تصريحات الفريق أحمد قايد صالح، رئيس هيئة أركان الجيش الجزائري التي أدلى بها أمس، وقال فيها “إن هُناك تعاطف وتضامن ونظرة واحدة للمستقبل تجمع الجيش والشعب”، أدركنا أن هذه “اللهجة” التصالحيّة المسؤولة، هي مُقدّمة لحُدوث انفراجٍ في الأزمة خاصّةً أنّها تزامنت مع عودة الرئيس بوتفليقة من رحلته العِلاجيّة في جنيف.

لا يُخامرنا أدنى شك بأنّ الشعب الجزائري الذي قدّم مثلًا نموذجيًّا في الاحتجاج السلميّ المدنيّ، سيدعم هذه المُبادرة “الإنقاذيّة” وسيُوفّر لها فُرص النُجاح، طالما أنّها تسير في اتّجاه تلبية مطالبه المشروعة في التّغيير الجذريّ من خلال إصلاحات سياسيّة واقتصاديّة تطوي صفحة الماضي بكل إيجابيّاته وسلبيّاته، وتفتح صفحةً جديدةً من الديمقراطيّة الحقّة، والمُحاسبة، والتّعايش، وتقديم الكفاءات على الولاءات الحزبيّة والعرقيّة والمناطقيّة.

من حق الشعب الجزائري أن يحتفل بهذا الإنجاز الكبير، وأن ينزل إلى الشوارع والميادين مُعانقًا لأشقائه رجال الأمن الذين كانوا العون والمُساندة والتّعاطف، فهم أوّلًا وأخيرًا من أبناء هذا الشعب، ومن الطّبيعي أن يتفهّموا مشاعره الوطنيّة الحقّة.

الجزائر، شعبًا، وحُكومةً، رئاسةً وأمنًا، ومؤسسة عسكريّة، خرجت مُنتصرةً رافعة الرأس، أمّا الجِهة الخاسرة، فهُم أولئك المُتربّصين الذين كانوا يُراهنون على الصّدام وعدم الاستقرار والعودة للعشريّة الدمويّة.

خِتامًا نقول بأنّ الرئيس بوتفليقة الذي قدّم العديد من الإنجازات أثناء فترة حكمه التي امتدت لعشرين عامًا، علاوةً على عقود أخرى أمضاها في خدمة بلاده في مواقع مُتعدّدة، أوّلها عندما تقلّد منصبًا وِزاريًّا وهو في 23 من العمر، هذا الرئيس، يستحق التّكريم وعلى أعلى المُستويات، ونأمل أن يأتي هذا التّكريم من الجميع، من الشّعب والمؤسسة العسكريّة، والحزب.

شُكرًا للشُقيقة الجزائر على هذا الانتصار الحضاريّ، الذي يُضاف إلى سجل انتصاراتها الكثيرة ويُشكّل علامةً فارقةً في تاريخ المنطقة، الإسلاميّ والعربيّ، انتصار صنعته الإرادة الشعبيُة بكُل أطيافها وألوانها على أرضيّة المُساواة والتّعايش والحِس العالي جدًّا بالمسؤوليّة.

“رأي اليوم”

Print Friendly, PDF & Email

86 تعليقات

  1. الردادي
    أحنا ما عندنا نظام عسكر ، هذا واحد
    عندنا جيش وطني شعبي ، هذا ثانيا
    جيشنا يدافع عن وطننا و يحميه ، هذا ثالثا
    هو لا يتدخل في شؤون الغبر اي شؤون البلدان الاخرى ، هذا رابعا
    و الخامس هو قاهر افكار الوهبية و الجهادية التكفيرية
    أرجوا منك ، ان تنصح انصارك داعش و اخواتهم ، ان لا يحاولوا التشويش على جيشنا الوطني ، جيش ابناء الشعب الجزائري

  2. اللهم أحفظ الجزائر وأهلها وأجمع كلمتهم على خير …

  3. The western countries will never let any Muslim coutry to have real democratic systm, this against Isarel and getting money of corrupted Arab kings and to kep their hands on the Arab oil fields. They pay Army generals to keep the corrupted regimes in power.

  4. مهما اختلفنا تظل الجزاءر يبدا عربيا والشعب الجزائري شقيق و شقيق جدا وبالتالي المرجو من جميع الإخوة المعلقين عدم بت سموم التفرقة والفتنة في الشعب الجزائري .
    مع الاسف بعض التعليقات سامة اكتر من السم داته
    هدا اختلاف سياسي و سيحلونه يوما بأنفسهم.
    تقديري للشعب الجزائري الشقيق

  5. ايها الأشقاء لقد حققتم انتصارا وطنيا عظيما ورئيسكم استجاب لمطالبكم، عليكم بالالتفاف حول مؤسساتكم وحضروا انفسكم لبلورة ما ترونه مناسبا لكم من الندوة الوطنية. ولا تهتموا بمن يسعى الى جر البلاد نحو المجهول. الرجل استجاب لكم وأخرج البلاد من جحيم الإرهاب واليوم عليكم أن تكونوا في حجم المسؤولية….نتمنى للجزائر التوفيق والنجاح.

  6. المهم ان يكون مدير الندوة جزائريا وطنيا خالصا و لا علاقة له بالخارج الاستعماري و الشعب يراقب باستمرار .
    ثانيا يجب الاستمرار في التواصل مع فلسطين و سورية و زيارة سورية .

  7. نعم لجزائر قويه و متطورة و متقدمة في جميع نواحي الحياه السياسية و المالية و العسكرية و تحية لهذا الشعب الواعي و لقيادتة الحكيمة الرشيدة ممثلة بالرئيس المحنك عبدالعزيز بن محمد بوتفليقة …..

  8. نتمنى ألا يسقط الشعب في هذا الفخ وتسلب منه صحوته… هذه المناورة هي للإلتفاف… نتمنى أن يدفع الزمره لترحل بكاملها بما فيهم الرئيس ويقرر الشعب… نفس الوجوه هو بقاء النظام بكل فساده وفشله…

  9. جزيل الشكر للسيد المحترم عطوان , السياسة العالمية معروفة ب الدسائس والخبث ولهذا على الجزائريين ان يكونوا حذرين ، مطالبهم كلها مشروعة وانشاء الله الجزائر في بدية الطريق الصحيح

  10. جنرالات العسکر معروف عليهم المناورة ولن يستسلموا بسهولة ، علی الشعب الجزاٸري الا يتراجع عن مطالبه المشروعة واولی هذه المطالب تنحية هٶلاء الجنرالات الفاسدين بل ومحاکمتهم ۰

  11. الاخ الفاضل / مراد ،، اولا احييك
    اخي الكريم لا يوجد في بلداننا العربيه جمهوريات اذا استثنينا نسبيا لبنان ثم تونس
    بعد الربيع العربي ،، كلهم يكذبون ، ويستهبلون شعوبهم بانتخابات مسخره ونسب
    فوزهم خياليه ، وان كان في السنوات الاخيره خجلوا شوي وجعلوها بين الستين
    والثمانين في الميه ،، فاين هي الجمهوريات ،
    اخي القذافي سمى نفسه ملك الملوك وظل في الحكم اكثر من الملوك ، والبقيه لا يختلفون
    عنه ، جميعهم يظل في الحكم الى ان يموت ،، اذن لا يوجد جمهوريات على الإطلاق ،
    اخي الكريم هذه الأرقام ،، مليون قتيل ،، نصف مليون قتيل ،، ربع مليون قتيل ،، هذه
    حدثت في الدول ذات الانظمه العسكريه ،،
    اخي الكريم انا لم اشتم ولم العن ،، وهذه نجدها توجه لحكام المملكه والخليج ،،، الا اذا
    كنت لست متابعا ،، ثالثا ،، انا لم اتعرض للبلدان والشعوب ، فالبلدان العربيه والشعوب
    العربيه لها كل الاحترام والتقدير ، والجزائر والشعب الجزائري له كل الاحترام والتقدير
    انا انتقد الانظمه العسكريه لانها السبب في كل الكوارث التي حدثت في بلداننا العربيه
    منذ سبعين عاما ،، هذه الانظمه لم تقدم لشعوبها الا الفقر والمعاناه بدليل ان الثورات
    الاخيره حدثت في البلدان التي تحكمها هذه الانظمه ،،
    تحياتي وتقديري لك ،،

  12. أشكر كل التعليقات المتفائلة و التى تحمل فى باطنها ذلك الحب و إحترام لبلد المليون و نصف مليون شهيد ، إلا تلك التعليقات المكشوفة الحقودة ، التى تجرى فى جيناتهم الخذلان و الإنبطاح ، كتبت لما بدأ الحراك على العالم أن يتفرج و أحببنا و أصدقائنا أحرار العالم أن يدعو ، الشعب فى طريقه لبناء جمهوريته الثانية ، بطريقة التي إبتدعها و أبهر العالم بها و الأيام بيننا.

  13. لو لم ينتفض الشعب لمرت العهدة الخامسة مثل الرابعة. النظام باقي و لم يسقط و الأنظمة لا تسقط بين عشية و ضحاها، التغيير الجاد و الهادف يتطلب مراحل و وقت. خريطة الطريق المقترحة من النظام بعيدة عن الكمال، لكنها فتحت فجوات ستسمح للجزائريين بتعزيز سلطة الشعب على النظام. المعركة من أجل التغيير قد بدأت للتو. لا تثبطوا من عزيمة الجزائريين و دعوهم يفرحوا بأول إنتصار و باقي الإنتصارات اتية لا محالة ما دام الشعب واعي لما يحاك و ينسج حوله. لم نطلب مؤازرة أي كان في ما نحن فاعلون و لن نطلب لا من العرب ولا من العجم. فقولوا خيرا جزاكم الله أو اصمتوا. ألله يحفظ البلاد و العباد.
    Et aux Algeriens je dis le linge sale se lave en famille

  14. اين الرئيس بوتفليقة ؟
    العصابة خبأته و هي ترسل فقط رسائل ؟
    اعلامهم يقدم صور مفبركة للرئيس ، هي صور قديمة
    استاذنا عبد الباري الكريم ، لك كل الاحترام و التقدير
    ( بس سياسة العصابة يفهمها غير الشعب )
    الله يحفظ بلادي الجزائر .

  15. ماذا حقق الشعب الجزاءري بتظاهراته. ولاية خامسة دون انتخابات، وتعدي سافر على الدستور، ونفس الوجوه، رءيس عاجز ووزير الداخلية كرءيس للحكومة و ناءبه كان وزير خارجية سابق ،يقودون مرحلة تغيير جلد النظام.
    ذكرت مواقع عالمية أن القائد صالح رئيس أركان الجيش، حاول تسويق نفسه كسيسي جديد للجزاءر، لكنه قوبل برفض فرنسي قاطع وتهديد أمريكي.
    انا لا اقلل من تظاهرات الشعب الجزائري لكن يجب الإقرار بأن لفرنسا دور كبير في اللعبة السياسية الجزائرية، مادام نفس النظام يحكم الجزاءر.
    كلنا نتمنى أن نصدق بأننا مستقلين وأحرار وكل كلام الشعارات ، ونتهم المملكة السعودية بالتبعية ، لكن الحقيقة مغايرة تماما وصادمة.

  16. هدا نصف انتصار.
    لن يتخلى بوتفليقة عن الرءاسة الى ان يتوفاه الله….
    في رسالته الاولى طلب من الشعب انتخابه لسنة، وبعدها ينظم انتخابات جديدة، وبعد ان رفض الشعب بدل صيغة الاقتراح اما الغاية فتبقى نفسها.
    صبرا شعب الجزاءر مابقى قد ما فات….والاعمار بيد الله.

  17. نعم شكرا للحكمة والاتزان وتفويت الفرصة على الاعلام غير المستقل والتطرف بانواعه والجهل.

  18. يعتبر ما أنجزه الشعب الجزائري الشقيق البطل انجازا ملهما قد يطيح قريبا بالبشير، من يقف ضد شعبه خاسر حتى لو ربح على أنقاض وطنه وجراح شعبة .

  19. غازي الردادي
    من تتكلم عنه هو أحد الذين حرروا الجزائر من الإستعمار ، ولن يخذلها ساعة الحاجة ، والحل بيده ،
    قادها الى السلم ، وأعاد بناءها من جديد ، وها هو يضمن أمنها ، إهتم ببلدك ، وحرره من العبودية
    نحن نعرف من أنت ، ومن أيي بلد أنت ، هذا الفخر لا يعرفه الا الأحرار ، لا عبيد البخاري .

  20. MEGA CONGRATULATIONS FOR THIS declaration AND FOR THIS victory ✌ FOR ALL algira PEOPLE
    Good LUCK INDEED
    ….YES FOR LEGAL EGALITARIANISM FOR ALL YES FOR OUR PEOPLE volition

  21. بكل أسف لعبة النظام للألتفاف على المطالب الشعبية الشعب سوف يستمر في حراكه حتى ذهاب العصبة انتم لم تفهموا خيوط اللعبة

  22. عليك ان تاتي الى الجزائر وتنزل الى الشارق وترتش قهوة في حي شعبي وستعيد كتابة جميع كلمات مقالك استاذ

  23. إلى غازي الردادي انا من الجزائر سأقول لك انه طيلة فترة الاحتجاجات لم نشعر أبدا بالخوف لأننا نعلم جيدا خبايا النظام الجزائري و سياساته تجاه هذا النوع من الأزمات.هذا النظام الذي لم يرتكب اي جرم في حق شعوب العربية من خلال مواقفه الشجاعة منذ الاستقلال ( على خلاف أنظمة أخرى تدخلت وسلحت و أرادت إسقاط أنظمة عربية بدعم أمريكي ومباركة صهيونية) اكيد مثل هذا النظام لن يجر البلاد إلى الظلام. ملاحظة انا شخصيا مع تكريم فخامة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لأن رغم كل الخلافات الحالية لا نستطيع أن ننكر ما قدمه للبلاد لأن من سمات الجزاير ي أن لا ينسى من يقف معه في الأزمات.ارحموا عزيز قوم ….

  24. اذا الشعب يوما اراد الحياة *** فلا بد أن يستجيب (البقر )
    مشكلتنا نحن الجزائريين أن العالم لا يفهمنا
    لم يكن يصغى لنا لما نطقنا *** فاتخذنا رنة البارود وزنا
    وعزفنا نغمة الرشاش لحنا ***وعقدنا العزم أن تحيا الجزائر
    فاشهدوا .. فاشهدوا .. فاشهدوا
    ارادوها أن تكون مثل سوريا وارادها الشعب أن تكون مثل سويسرا او السويد فكانت كما قالا
    ثلاث جمع مليونية لم يحدث فيها حادثة تحرش واحدة او سرقة باستثناء سرقة شاب لهاتف احدى المتظاهرات فقبض عليه الشباب وسلموه لقوات الامن .

    (( (جزائريون) يعرفهم تراب الأرض‏

    ملح الأرض.. عطر منابع الريحان‏

    (جزائريون ) يعرفهم سناء البرق‏

    غيث المزن.. سحر شقائق النعمان‏

    نجوم الليل تعرفهم‏

    وشمس الصبح تعرفهم‏

    وبوح الماء للغدران‏

    وقد عرفوا طيور الحب‏

    فتك السيف‏

    شعر الفرس والإغريق‏

    والفينيق والرومان‏))

    (( وقد شاؤوا كما شاء‏

    صفاء النفس وحدهم‏

    لذا هبوا كإعصار فلا يبقي ولا يذر‏

    لهم في الموت فلسفة فلا يخشونه أبداً‏

    بذا أمروا‏

    لأجل بلادهم رفعوا‏

    لواء النصر فانتصروا‏ ))..انتهى

    بالمناسبة لواء النصر نصفه اخضر ونصفه الاخر ابيض يتوسطه هلال ونجمة مخضبة بدم الشهداء

    مع اعتذارنا للشاعر الكبير عمر الفرا على هذا التصرف في قصيدته الشامخة (( رجال الله))

  25. يقترح الرئيس بوتفليقة نسخة سريعة من الإجراءات المقترحة “لكنها بثوب الاستمرارية”، إذ أنها تضمن له البقاء في سدة الحكم الى غاية تنظيم انتخابات رئاسية مستقبلية، بعد عقد الندوة الوطنية. وفي نفس الوقت عين بوتفيلقة نور الدين بدوي وزيرا أولا، ليحل محل أحمد اويحيى، في حين تم تعيين رمطان لعمامرة وزيرا أولا، وهما رجلان مقربات جدا من السلطة، بل ويمارسان مهامهما حاليا في السلطة التنفيذية.

    ومن الواضح أن هذه القرارات تضمن بقاء الرئيس بوتفيلقة في الحكم حتى انتخاب خليفته،

    وهذا يعني أنه سيبقى في منصبه بعد 18 أبريل ، دون تحديد الأساس القانوني الذي تم اتخاذه لأن الدستور لا ينص على تمديد العهدة. إنه إنقلاب على الدستور الذي هم أنفسهم الذين وضعوه، وهم بهذا التصرف يُحاولون التمديد للعهدة الرابعة أو المرور إلى العهدة الخامسة من دون انتخابات. لكن الشعب الأبي لهم بالمرصاد ولن يسكت على هذه المناورة. إنه الشعب الجزائري فلا أحد يستطيع ترويضه بعد أن اسيقظ.

  26. أتمنى ألا يكون الجميع متفائلون أكثر مما ينبغي.
    إن ذهب بوتفليقة بهذه السلاسة و فرنسا هادئة في هذا الخصوص فهناك خطب.
    لا ننسى أن الانتخابات تم تأجيلها ، و هذه علامة مناورة واضحة للعيان.

    اللهم انصر الشعوب على ( الانظمة ) الفاسدة و الطغاة.

  27. إلى الأستاذ عبد الباري …نفسي افهم لماذا لا يُذكر الرأي النقدي بصراحة في حالة الرئيس بوتفليقة….و أرجو النشر
    انجازات الرئيس بوتفلية تشكر و مشهود له بنظافة اليد و سيكرمة الشعب الجزائري بلا شك …على عيني و راسي …و لكن هل هذه صفات اسطورية فوق العادة؟ هذا ما يجب ان يكون عليه اي رئيس في أي بلد تحترم نفسها و شعبها…ما هو الشي المميز بهذا الرئيس ؟ ..ام اننا ادمنا العفن و اصبح الشخص الذي يؤدي واجبه الطبيعي بنظرنا سوبرمان؟

    رئيس في منتصف الثمانينات من العمر و اصيب بجلطة دماغية ..بمعنى اخر اصيب بمركز قدراته العقلية ..حتى لو أظهر بعضا من الوعي و لديه تاريخ مشرّف…هكذا انسان كان من الاوجب احترام سنه و كان من يجب ان يرتاح في بيته و تحت إشراف الاطباء من ناحية انسانية على الاقل، لا ان يقود بلدا بحجم الجزائر بسكانها ال 40 مليون و ثرواتها و مساحتها الشاسعة…اسالكم بالله هل تسلم نفسك لطبيب لديه اصابة دماغيه ؟ او حتى لطبّاخ المنزل…ما هذا المنطق.

    لو كان لدى الرئيس بوتفلية أي نيّه حقيقة لتسليم السلطة و عمل انتخابات لكان فعل ذلك قبل خمس سنين على الاقل و سلّم الحكم بأناقة و هدوء لغيره …ليست بالأمر الصعب …يمكنه ان يرى ما فعل رووساء اخرون كما فعل الرئيس البرازيلي ديلولا عندما استقال بعد ولايته الثانية رغم الحاح الشعب عليه ليبقى …هذا هو المثال الذي يحتذى.

    عيب ان يُمدح تصرف الرئيس بعدم الترشح انه قمة الحضارة و درس للاخرين ..لا بل هذا درس عربي اخر مخزي …لانه ببساطة لم يتنازل من مبدا ديموقراطي و تشجيعا للمرشحين الاخرين …من الواضح انه تنازل لانه ما بقي لديه طاقة ليشرب كاس ماء …يعني تجنبا للاحراج و ربما خوفا من سيناريو حمام دم بالجزائر لا قدر الله …. لايوجد دليل يثبت عكس ذلك … وإلا ما معنى هذا التشبث بالسلطة طيلة هذا الوقت حتى لو كانت دوافعه وطنية ….كان بامكانه ان يبقى مستشارا للرئاسة طيلة حياته لو اراد…و بكل تأكيد ما كان الجزائريون ليرفضوا هذا…لكن سبحان الله …السلطة غير…….و ارجو النشر

  28. المظاهر خداعة.. و قد خدعت نسبة كبيرة من المتابعين. نظام ماكر مخادع يحتقر الشعب الجزائري. هذه القرارات تذر الرماد في العيون مما يسمح للنظام بتغيير القشرة الخارجية بعيدا عن الضغط الجماهيري.

  29. فرحان لأن النفوس سوف تهدأ قليلا في جزائرنا العزيزة. أقول قليلا لأن كم هائل من الجزائريين ينظرون فقط إلى الجزء الفارغ من الكأس، و هنا وجب حقا تغليب الحكمة و حساب كل خطوة ألف حساب. الشعب أبان عن لحمة حقيقية و في نظري هذا هو المكسب الأعظم، لأن الطريق ما زال طويلا أمام جزائر خالية من الفساد و المفسدين. مادامت اللحمة هذه موجودة علينا الإحتفال و الإفتخار بما تحقق لأن كثيرون كانوا يتمنون أن تنزلق الأمور، على الشعب أخد أنفاسه و التفكير في كيف سيحقق ما تبقى من مطالبه. القطار إنطلق فعلا علينا أن نبقيه في الخط الصحيح الذي يخدم البلاد و العباد.

  30. الجيش ليس صمام امان …فلا تراهن على ذلك….المراهنات السابقه خاسره ….الظاهر انك لم تلتفت للخلف

  31. الف تحيه طيبه الى الشعب الجزائري و انتم أبناء الوطن و تعرفون ماذا يحصل في وطنكم الله يحميكم من كل شر

  32. الى غازي الردادي
    شو هذه الكلام سقوط النظام العسكري في الجزائر يا ساحر انت تريد خراب الجزائر و فتح الجزائر الى الوهابيون و الخ و الجزائيرون يعرفون ماذا يحصل في بلادهم و الله يبعد عنهم السحره امثالك

  33. والله والله والله والله والله….. ياشعب الجزائرإنا بنحبكم ظالمين ومظلومين ..

  34. بإذن الله يتهيأ للشعب الذي نحب القيادة الشابة الوطنية المخلصة التي تقود البلاد لخير العباد والبلاد.

  35. يجب التريث جماعة بوتفليقه في كل مكان يجب الحذر من قائد الجيش والوزراء . اعتقد انهم يرتبون امورهم ويجب الحذر يا اهل الجزائر.

  36. في الهول في لهب المجازر. ألقاك يا بطل الجزاير
    الف تحبه واكبار للشعب الجزائري

  37. يا ريت لو بشار عمل مثل ابو تفليقه !! تشرد نصف الشعب السوري وبالآخر رجع التمثال لدرعا!

  38. راقبوا واخذرو جواسيس فرنسا في الجيش والمخابرات فان فرنسا لن تسمح باقامه انتخابات حره ونزيه في الجزائر لانها تعلم ان لانتخابات النزيهه ستاتي ب جزائري مسلم ينقل فرنسا خلال سنوات قليله الى التقدم وسيقضي على جواسيسها في الداخل وفي أفريقيا كلها وسيدعم الانتخابات الحره في ليبيا وتونس ووو ، احذروا فرنسا ولا تكرروا اخطاء الثوره المصريه.

  39. الشعب الجزائري يرفض رفضا قاطعا استلام عملاء الاستعمار الحكم و يجب الالتزام بالثوابت الوطنية للشعب االجزائري وهي خارطة طريق على مدى الزمن ويجب توثيق هذه الثوابت في كافة الاحزاب الجزائرية و اعضاء البرلمان االجزائري وكل افراد الشعب الجزائري 42 مليون بحيث يحفظها عن ظهر قلب يوميا ويجب ان يتم تضمينها في الميثاق الوطني الجزائري و هو جزء من الدستور الجزائري يحيث يضمن بناء مؤسسي دائم لعشرات السنين : وهي :
    – المحافظة على الدولة الجزائرية وبنيتها التحتية و قيادتها و ثوابت الثورة الجزائرية فلن يتم القبول باي طرف يعيد الدولة ا لى نقطة الصفر .
    – عدم الصلح مع اسرائيل و عدم توقيع اي اتفاقات معها تحت اي ظرف كان و بخلاف ذلك يسقط اي فصيل فورا و يستبعد من الساحة اذا خالف ذلك .
    – عدم تقسيم الجزائر و المحافظة على وحدة اراضيها تحت اي ظرف والتقسيم على اساس طائفي مرفوض رفضا تاما
    – تبني مبدأ المقاومة ضد اسرائيل كخيار وحيد لحين تحرير كل الاراضي العربية المحتلة .
    – تدعيم اسس التعاون العربي القومي الاسلامي و تدعيم الاتحاد العربي الفيدرالي ببرامج فعلية .
    – التشاركية في الحكم بين مختلف الاطياف ولكن ضمن المبادئ المذكورة اعلاه .

  40. الى ردادي،
    شكر الاستاذ عبد الباري عطوان على هذه الروح الطيبة تجاه الجزائر وأبنائها، ونتمنى ان دعاة الفتنة داخل الجزائر وخارجها يعتبرون ويعودون الى الصواب.
    بالنسبة للمدعو غازي ردادي كنت دعوته بالتي هي أحسن إلى عدم الإساءة للدول العربية ونظم الحكم فيها، والحديث عن حكم العسكر وكان السعودية لا وجود لجيش فيها. ولأنه يقدم نفسه كسعودي ، قلت له لا احد في الجزائر تحديدا أساء للسعودية حكاما ومحكومين، وذكرت له انه في عموم بلاد المغرب ينظرون بعين التقدير للسعوديين بحكم وجود البقاع المقدسة في ديارهم. والآن ما زلت ادعو له بالهداية، وأذكره أن النظام في الجزائر نظام جمهوري ديمقراطي بكل ما تعنيه الكلمة. والجيش فيها ملتزم بمهمته في حماية الحدود والدفاع عن سيادة البلد. واعرف ان الديمقراطية ينظر لها في السعودية على أنها نوع من الكفر او الزندقة. لكنه ظهر للعالم أجمع انه نظرا لما تتمتع به الجزائر من ديمقراطية خرج الملايين من الجزائريين في مختلف المدن للتعبير عن رفضهم لانتخاب بوتفليقة مجددا في منصب الرئيس نظرا لحالته الصحية. وقد استجاب لتلك المطالب ولم يتدخل الجيش الذي يسعى ردادي للتحريض ضده. لكن نتمنى ان لا تتدخل قوى الشر التي دمرت العديد من البلدان العربية للعب في الجزائر. وندعو ردادي مجددا ان يحاول النقد بما يفيد وليس بما يضر. فنظام العسكر موجود في ذهنه فقط وهو يعرف تماما دور الجيوش في حماية الأوطان، فلماذا يسعى للتحريض ضد الجزائر وجيشها وهو لا يقود حروبا في دول مجاورة ولا يتدخل في شؤون دول عربية ولا يسعى لدفن القضية الفلسطينية ولا لبعث عداء تاريخي مع إيران لمصلحة أعداء الأمة ولا لتكميم افواه الجزائريات ودفنهم في السجون من دون من محاكمات…..

  41. النفوس الخمجة و ضباع الحقد و الكراهية التي تسود كل ما هو جميل تريد هدم مابنيناه مند 1962 ولعن جميع من ساهم ولو بلبنة في سبيل ان تبقى الجزائر واقفة .
    الشعب مختطف في وسائل الاتصال الاجتماعي . بات يرى سراب الجنان ياتي بعد اسقاط النظام .
    ضباع السياسة في الجزائر تريد ان تشبع المواطن اليوم شعارات الكراهية و تجوعها لسنين قادمة بسبب مطامعها السياسية .
    الايام كفيلة بالجواب على كل امعة سلم عقله لغيره .

  42. أعتقد أنه من السابق لأوانه إعلان النصر وبدأ الإحتفالات! ومن يعتقد أن العسكر بجنيرالاته سيتراجع بهذا الشكل السريع والمهين فهو واهم!!!
    لمن لا يعلم، فمحاولة انتزاع الحكم من يد الجيش هو كمن يحاول نزع العضمة من بين أنياب الكلب، وبالتالي نحن في بداية الطريق، الطريق طويل وشاق، ولكننا ندعوا لإخواننا الجزائريين بالصبر والإستمرار في مطالبه، لأن قيمة الحرية أعلى من كل القيم.

  43. حسب الدستورستنتهي رئاسة بوتفليقة للجزائريوم18افريل القادم فعلى النظام احترام الدستور.

  44. الحذر واجب نامل ان لا تطول الفترة الانتقالية .وحسن فعل الرئيس

  45. مشكل الخلاف بين السلطة و الشعب سيبقى عالقا يا سيد عبد الباري لأن الشعب يريد اختيار قيادة جديدة و الرئيس بوتفليقة قرر وحده فقال للشعب …أنا سأفعل لكم كذا و كذا …
    و الشعب يقول.. نحن لم نطالب الرئيس بفعل شيء لأن الرئيس مريض -شفاه الله- و اعترف في رسالته للشعب أنه عاجز عن فعل شيء …. إذن نحن (الشعب) من يقرر.
    و سيفعلون

  46. عندما بغيب رجال الدين من العالم العربي تغيب الغريزه الدينيه التي تقود الى الفوصى والدماء فنعيم رجل الدين العربي ببؤس وتخلف اهل بلده لم يستطع رحال الدين ر كب احتجاجات الجزائر من احل داك كانو نموزجا ان بلاء العالم العربي هو مايسموهم علماء دين وانقباد قطيع لاباس به خلفهم فختما هدا القكيع سيحرق الاخضر واليابس

  47. “”خاصّةً في السودان وتونس ومِصر وربّما ليبيا””
    هل سقط سهوا بلد النصف مليون قتيل سوريا، ام انهم مشغولون بنصب تماثيل حافظ الاسد ابو الرئيس الحالي بشار الاسد والذي فاز بنسبة ٩٧,٢ بالمائة في انتخابات نزيه كأنها استفتاء لخوف المعارضين من الهزيمة، قبل ان يتمرد ٢,٨ بالمائة على الجيش الذي استعان بقوات ايرانية وروسية وميليشا لبنانية وعراقية وافغانية لهزيمتهم.
    وتعتبر سوريا بلد المواهب حتى انك قد تجد قائدين رمزين من نفس العائلة وثالثهم قائد عسكري وابن خالتهم رجل اقتصاد لن يتكرر وعمهم صاحب مواهب متعددة حزبية وتجارية وعسكرية ومن كثر مواهبه قرر الشعب السوري منحه مكافأة بمئات الملايين وارساله في اجازة مفتوحة في فرنسا.
    سبحان الله هذه العائلة كتلة مواهب وهدية الله الى هذه المجرة

  48. التحية ..كل التحية ولكل الجزائريين دون استثناء
    أتمنى للجزائر التقدم والسلام والأمن ..

  49. مبروك للجزائر التي كانت عنوان التحرر في العالم. من جمعت فرانس فانون ودريدا وسيسير وجيفارا وسارتر والبير كامو في الفكر قادره ان تدير سياسة التصالح مع شعبها…. يوم عظيم في تاريخ الجزائر.نسال الله أن يحميها ويحمي شعبها لان خسارة الجزائر ومرض العراق وسوريا مدمر.

  50. اعتقد ان صاحب المقال افرط في تفائله المبالغ فيه كثيرا . فعلا حفظ الله الجزائر و انا مع الشعب الجزائري . لكن ما يجب ان يعرفه صاحب المقال ان بوتفليقة كان و ما زال خارج التغطية فالرئيس هو فقط صورة و واجهة للدولة العميقة التي اجلت الانتخابات الى اجل غير مسمى ز بدون سبب مثل اعلان حالة الطوارى خارقة الدستور و الهدف هو اكتساب المزيد من الوقت و الترتيبات للحصول على مرشح من اختيارهم و ليس من اختيار صناديق الاقتراع . و تعود حليمة الى عادتها القديمة

  51. تملل الشعب الجزائري من حكم الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في الحقيقة لم يكن جديدا وانما كان قد بدأ من العهدة الثالثة حين رأى يومها ان الرئيس صارت له نزعةلاالحكم الملكي اكثرمن الحكم الرئاسي
    وهو مااثار حفيظة الجزائريين وهو اصطحابه لاطفال عائلته عندكل ظهورله امام الناس في كل الانتخابات الوطنية وهو تصرف استاءي منه اغلب الجزائريين فكانوا يعلقون على هذا الموقف بقولهم لست ملكا يا بوتفليقة والجزائر ليست مملكة ولن تكون كذلك ابدا .

  52. مبروك للشعب الجزائري الشقيق وكمغربي أتمنى من الله ان تكون الخطوة الأولى على طريق الحداثة والنهضة المنشودة وعودة اللحمة بين دول المغربي العربي الكبير لما فيه خير لجميع شعوبه

  53. هناك رواية بسيطة لكاتب مغربي اسمها الثعلب الذي يظهر ويختفي.
    ما الفرق بان يترشح بوتفليقة لعهدة خامسة ويعيد الرءاسيات بعد سنة ،وان ياجل الرءاسيات الى اجل غير مسمى، فقط توفير النفقات المالية.المهم ان يبقى رءيس الى ان يتوفاه الله.قولبة الشعب من ثعلب يظهر ويختفي.
    ما دخل فرنسا في الاخلاق ، وهل نقارن ديموقراطية فرنسا بدمقراطية الجزاءر ؟!. (وليس وحدها من الماء الى الماء ).

  54. ماذا حصل؟
    كان محيط الرءيس يريد عهدة خامسة لرؤية منهك تماما فخرج الشعب رافضا لعهدة أخرى للحاكمين باسم الرئيس من وراء الستار.
    النتيجة اليوم ان الرءيس ادا ترشح او لم يترشح فإن الأمور لا زالت على حالها رءيس غاءب والمحيطين به هم من يسير شؤون البلاد إلى أجل غير مسمى.

  55. مبروك للجزائر … باقي الرئيس اليمني والسوداني والسوري هل يقررا المغادرة بهدوء ؟ .

  56. تحية للشعب الجزائري الذي اظهر للعالم بأسره بان بلد المليون ونصف مليون شهيد قادرة على تخطي كل الصعوبات وأنهم على مستوى من الإدراك والوعي يصعب على المتربصين جرهم الى سيناريوهات لاتخدمً مصلحة البلاد الف مبروك لاخوتنا في الجزائر هذا الانتصار الذي أسعدنا جميعا وطمأننا على مستقبل الجزائر الواعد ان شاء الله

  57. حفظ الله الجزائر وطنا وشعبا..

    من حيث المبدأ، نفذ الرئيس قراره برغبته بالبقاء في الحكم مدة أطول (اعلن سابقا أنه يترشح للإنتخابات على أن يقوم بخطوات اصلاحية ويدعو لانتخابات مبكرة بعدها، كما فهمت من الأخبار التي تم تداولها في الأيام الماضية)؛ يعني عمليا هذا التأجيل للإنتخابات لا يغير في الخطة أ إلا في طريقة التنفيذ.
    ترى متى ستجرى الانتخابات القادمة؟!
    وما هي الإصلاحات التي سيعمل على إدخالها؟
    نسأل الله أن يطيل في عمر الرئيس حتى لا يحدث فراغ قبل أن يحل موعد الامتخابات القادمة.

  58. الضغط حتى يستسلم النظام حذاري من السيسي الجزائري خذوا العبرة من الأتراك عندما تحصنوا في الميادين حتى تمكين الرئيس المنتخب من الرجوع إلى منصبه لا نريد بنصيحة كإخوان مصر عندما أمروا الشعب بالرجوع إلى أعمالهم وجاءهم السيسي من حيث لم يحتسبوا وانقض عليهم نحو سجون مصر والحكم حتى 2030 أو يزيد إلى ماشاء الله …. حذاري من سيسي الجزائر.

  59. كل التحية والمحبة والتقدير للجزائر الحبيبة وهي مثال العزة والكرامة فهي بلد المليون شهيد وأكثر، ونرجو الله تعالى أن يحفظ الله الجزائر وأهله من كل مكروه، وهذه الأمنيات واضحة وجلية في كل كلمة من مقالك هذا يا أستاذ عبد الباري.
    أنا شخصيا غير متفاؤل، لأن وطننا العربي كله من المحيط الى الخليج مستهدف وبات جاهزا بعد أن نجحت الفوضى “الخلاقة” من هدم بعض أهم أعمدته بدءأ من كامب ديفيد ووادي عربه وأوسلو مرورا بالحرب العراقية الإيرانية فاحتلال وتحرير الكويت ومن بعدها احتلال العراق وما بعد العراق والعمل الجاري على الهدم والتفتيت بكل جد ونشاط.
    لا يوجد نظام عربي واحد، بما فيه الأنظمة الملكية، مستثنى من هذه الفوضى الملعونة ممن يخططون لها، ولا يوجد بلد عربي واحد خَطط وعَبّد الطريق ونفذ نظام قائم على تبادل السلطات وتسليم الراية من جيل الى آخر، فلو كان هذا الأمر واردا في حالة الجزائر لما وصلت أحواله لما بعد العهدة الثانية، وحتى في الأنظمة الملكية أو الأميرية، فإن تسليم الراية لولي العهد لم يكن مضمونا ثباته.
    أسأل الله القدير، ولا أمتلك غير الدعاء، أن ينير درب كل قادة أمتنا ويهديهم سواء السبيل وأن يجمع شملهم ويوحد كلمتهم ويقفوا صفا واحداً مستندين على شعوبهم وهذا هو الضمان الوحيد للبقاء والتقدم، علنا نجد الطريق لأخذ المكانة اللائقة بِنَا بين الأمم.
    ليس كل ما يتمنى المرء يدركه … تجري الرياح بما لا تشتهي السفن، ولكن بالعمل الجاد والتخطيط السليم في ظل نظام عادل، ولو بدرجة معقولة، فأن الرياح ستجري بما تشتهي السفن، وعلى الأقل، لن تكون هذه الرياح مدمرة.

  60. هذا اول الغيث و ان شاء الله سيخرج سيدي الرئيس من الباب الواسع و سيدون في التاريخ انه لم يرمي بنفسه من السفينة و لم يحاول ثقبها لاغراقها
    ان شاء الله سوف يتحد الكل من اجل ان تصل الجزائر الى بر الامان
    نحن كشعب و اتكلم على نفسي خصيصا نحترم الرئيس و نقدر له ما بذله من وقته و صحته في سبيل ان نعيش نحن جيل الاستقلال في كنف الحرية و الامان
    و نتمنى ان يكمل اخر خطوة و يمرر المشعل و من ثم سيصبح رمزا من رموز الجزائر التي نفتخر به و بحكمته دائما و ابدا
    دامت افراح الجزائر و المجد و الخلود لشهدائنا الابرار

  61. الحمد لله الجزائر تبقى لها خصوصية في الثورة و السلم و بفضل حكمة الجميع و على راسهم الجيش تمكنت البلاد ان تتجنب الاسوء و بهدا القرار الرئاسي اثبت الشعب انه يستطيع التغيير بكل هدوء ..و يقررمصيره الى الاحسن ان شاء الله معطيا درس عظيم للامة كافة …
    شكرا لكم جميعا و لصحيفة راي اليوم
    اما غازي الردادي
    اتحداك ان تقول كلمة لطويل العمر او امير المؤمنين ؟ انا لا اطلب منك ان تقول له ارحل هو عائلته التي تستعبدكم و لكن قل له فقظ (اصلح ) و ليس (اعدل) ؟ و ستجدني وراء الشمس في استقبالك ..!!

  62. الف مبروك للاخوة الجزائريين نتمنى لكم الافضل كلنا خاوة اخوكم من المغرب

  63. مبروك للشعب الجزائري الذي قدم نموذج حضاري حكومة وشعب . للاسف لانتوقع سيناريو مثل هذا بالسودان الذي تحكمه جماعه تريد ان تحكم مهما كان

  64. هنيئاللشعب الجزائري ولكل مؤسساته وشكرجزييييل لهذه الصحيفة الغراء ولكل العاملين بها لمواقفها الإنسانية والعربية الموضوعية ولغيرتها على الحق اينما كان

  65. حقا أثبتت الجزائر أنها معجزة في طرد المستعمر عندما دمرت أوهامه فرنسا بإدامة احتلالها الجزائر ؛ وشكلت تظاهراتها الأخيرة “مدرسة لبقية الشعوب في الإصرار على انتزاع كرامتها وحريتها واستقلال قرارها ؛ فهنيئا للجزائر شعبا وجيشا وحكومة على هذه اللحمة الثلاثية التي سيخلدها التاريخ مثلما خلد جهاد المليون ونصف شهيد

  66. الشعب الجزائري يعى جيدا انه حقق نصف انتصار ويمكن تلمس ذلك عبر ردود الفعل ف الشارع و عبر منصات التواصل الاجتماعى ..الكل مجمع على ان اول مطلب تحقق و بقى ماهو اصعب وهو تغيير النظام من الداخل وهدا يعنى حكومة تكنوقراط و عدم استوزار اى من وجوه النظام القديم و تاسيس مجلس انتخابى للتحضير للانتخابات ..واول ما يجب فعله الان هو التحضير للندوة الوطنية و ستكون شاملة من كل الفعاليات السياسية و التقافيةب المؤترة و بعدها سندخل ف الانتصار الاكبر وهو انتخاب رئيس جديد يعبر عن طموحات الشعب تانيا الاعداد لدستور جديد شامل تالتا ابعاد الجيش عن مراكز القرار ف مقابل تقوية مؤسسات البرلمان واهمها البرلمان واعطاؤه صلاحيات اكبر و انشاء مجلس المحاسبة و تقوية قطاع القضاء و الفصل بين السلطة التنفيذية و القضائية.. حيت يصير الرئيس غير مؤتر على القضاء..

  67. بوتفليقة يقرر عدم الترشح ويؤجل انتخابات الرئاسة !! الإنتخابات تؤجل لسنوات، هذا يعني أنه سيبقى رئيسا لسنوات أخرى دون اللجوء إلى الانتخابات

  68. حذار حذار من تغلغل رجالات اميركا الى نسيج الجزائر السياسي، فهم الوجه الاخر للاخوان المسلمين، فكلاهما مرجعيتهما واحدة في البيت الأبيض.

  69. بوتفليقة يقرر عدم الترشح ويؤجل انتخابات الرئاسة !! الإنتخابات تؤجل لسنوات، هذا يعني أنه سيبقى رئيسا لسنوات أخرى دون اللجوء إلى الانتخابات

  70. شكرا لصاحب المقال و لصحيفتكم.
    الحمد لله انني من هذا الوطن و هذا الشعب الذي يعرف كيف يستجيب عند المحن. لقد اظهر الكل حاكما و محكوما مستوى من النضج و الوطنية تؤكد اننا في الطريق الصحيح نحو بناء جزائر الغد ,جزائر تتسع لكل ابنائها الشرفاء الذين يعيشون فيها بكل عز ويربطهم الإحترام و التعاون مع كل شعوب العالم الصديقة

  71. شكرا استاذنا النبيل حماك الله يا ابن الأمة العربية والإسلامية تفرح لها وتحزن لها جعلك الله نجما نهتدى به

  72. هم يحكمون بإسم الرئيس منذ عام 2014 ما الجديد في إعلانهم بإسم الرئيس دائما من الغاء العهدة الخامسة؟

  73. خوف الناس ووضع الجميع أيديهم على قلوبهم مخافة المجهول وعطل مصالح الناس
    طوال الأسابيع الماضيه ثم نطالب بتكريمه ،، حلوه هذه
    لو كان بصحته لما تراجع ، علما ان بوتفليقه ليس اساس المشكله بل النظام العسكري
    الذي يهيمن على الحكم ، والذي يتدخل في الانتخابات ويلغي نتايجها اذا اراد ،
    ان شاء الله هذه البدايه ، لسقوط النظام العسكري بالكامل ،
    اما من يستحق التكريم هو الشعب الجزائري الشقيق فقط ،،
    حفظ الله الجزائر والشعب الجزائري الشقيق ،،

  74. شكرا للسيد الرئيس بوتفليقة لأنه غلب كعادته لغة العقل والحكمة والمنطق فجنب الجزائر الكثير من السيناريوهات التي كانت تعد لها وللأسف من بعض أبنائها الذين يعيشون بعيدا عنها لكنهم يريدون العودة إليها عبر الدم والدمار لأنهم تجار الموت.

  75. سيد عبد الباري نشكرك على إهتمامك و مواكبتك للاحذاث في الجزائر
    كما نشكرك على هاذا التفاءل الذي أبديته , لاكن !
    الشعب الجزائري عندما خرج يقول لا للعهدة الخامسة لم يكن يقصد بها بوتفليقة وحده لأننا نعرف ان الرئيس بوتفليقة قد إنتهى من خطابه الذي قال فيه طاب جناني و سنترك المشعل للشباب
    العصابة التي لم تهضم هاذا الخطاب فعلت به فعل ما !!! كيف نفسّر تعرضه للمرض مباشرتا بعد هاذا الخطاب !!؟
    لاكننا صبرنا عليهم بعدها 6 سنوات و لم يبدْلو تبديلا
    مطالب الشعب هي لا للنظام الحاكم ولا لكل من يملك تاريخ في هاته النظومة الحاكمة مند سنوات , لهاذا اقول لك و لكل العالم لن نرضى الا باستقالت كل أفراد الحكم حتّى بمن فيها القيادة العسكرية
    وشكرًا لك

  76. أحمد الله على هذا المخرج المشرف للجميع، إن إحترام الإرادة الشعبية والسعي للتغير العقلاني،هو العمل الإيجابي الصحيح، عاش الشعب الجزائري المناضل والطيب، وعاشت الجزائر

  77. تق تماما ياسيد عطوان لو كان الجيش الجزائري عقائدي”طائفي” من مله الرئيس لتم اتخاذ المسار السوري في التعامل مع الجزائريين

  78. مبروك للجزائر دولة وشعب
    عسى يتعض الشعب العربي من هذه الدروس
    وياخذ حريته المسلوبة في اغلب الدول العربية

  79. اكبر تحيه واحترام للشعب الجزائري وارئيس الجزائري والجيش الجزائري

    اللهم من اراد با الجزائر واهلها سؤ فاشغله بنفسه واجعل كيده في نحره

  80. ممنونينك بوخالد… تحيات من القلب لاخوتنا في بلدنا الموازي لفلسطين قلبا وقالبا … عقبالنا … امييين

  81. اللهم احفظ الحزاىر ..رغم هذه القرارات التي أعلنها الرئيس عبد العزيز بوتفليقة استجابة للشعب ستظهر بعض الغربان و لا يعجبها شيء منها لانها تريد شرا لبلدنا ..لكن الشعب سيتصدى لهؤلاء ..الشعب كان يرفض العهدة الخامسة و كان له ذلك و رحيل بعض الوجوه مثل اويحي و سيدي السعيد و غيرهما و كان له ذلك …و هذا القرارات فاجأت اعداء الجزائر و اذيالها في الداخل و الخارج

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here