لماذا كشف الرئيس الأسد لوفدٍ تركيٍّ عن لِقائين على مُستوى رئيسَيّ المخابرات السوري والتركي في هذا التّوقيت بالذّات؟ وهل سيُواجه الرئيس أردوغان مُهلة الأسبوعين الأمريكيّة للتخلّي عن صواريخ “إس 400” بالتّوجّه شرقًا إلى دِمشق وبغداد وطِهران؟ وهل التّصعيد في إدلب انعكاسٌ لهذا التوجّه؟

بات من الصّعب على المُراقب أن يفهم توجّهات السّياسة التركيّة هذه الأيّام لما تنطوِي عليه من مُؤشّرات مُتناقضة تكشف عن حالةٍ من الغُموض وعدم وضوح الرؤية في قضايا عديدةٍ من بينها العلاقات مع سورية تحديدًا.

ففي الوقت الذي تتكشّف فيه الكثير من الحقائق المُؤكّدة حول وجود اتّصالات سوريّة تركيّة على مُستوى ضبّاط المُخابرات، وتُناقش قضايا أمنيّة حسّاسة في إطار تنسيقٍ مُتصاعدٍ بين البلدين، تتردّد أنباء عن زيادة وتيرة تسليح السّلطات التركيّة لفصائل سورية مُسلّحة مُعارضة، وتنظيم “النّصرة” المُدرج على قائمة الإرهاب خاصّةً، ولكن هُناك نظريّة أخرى تقول إنّ ارتفاع وتيرة المُواجهات العسكريّة في إدلب حيث يُواصل الجيش السوري عمليّاته لاستعادة المدينة تتم “بعدم مُمانعةٍ” تركيّة.

الصّحافي التركي محمد يوفا، الذي يعمل في صحيفة “ايدى لينك” التركيّة كشف وقائع لقاء مُغلق بين الرئيس السوري بشار الأسد ومجموعةٍ من السياسيين والصّحافيين الأتراك الذين يُمثُلون صُحف وأحزاب مُعارضة، يوم 8 أيار (مايو) الحالي في القصر الرئاسي في دِمشق، أبرزها قول الأسد في إجابته على أسئلة الصحافيين “نحن لا نتفاوض مع المسؤولين الأتراك عبر الأصدقاء الروس فقط، وإنّما بشكلٍ مُباشرٍ من خِلال لقاءات أمنيّة لكبار الضبّاط في الجانبين”، وأكّد الصحافي التركي “أنّ الرئيس الأسد كشف عن لقائين رسميين بين هاكان فيدان رئيس جهاز المخابرات التركي المُقرّب من الرئيس أردوغان ووفد أمني سوري رفيع المُستوى، الأوّل في العاصمة الإيرانيّة طِهران، والثّاني وهو الأهم في معبر كسب الحدودي، وشدّد الرئيس الأسد على “أنّ ضبّاط الأمن الأتراك أكثر فهمًا ومعرفةً بالأوضاع داخل سورية من نُظرائهم السّياسيين”.

ربّما تعكِس هذه المعلومات توجّهًا تركيًّا جديدًا بالعودة إلى سياسة “صِفر مشاكِل” مع الجيران، وخاصّةً سورية، وانضِمام تركيا إلى المحور الروسي السوري الإيراني، خاصّةً في ظِل تدهور علاقاتها مع الولايات المتحدة الأمريكيّة على أرضيّة رفض الأخيرة شِراء تركيا لصواريخ “إس 400” الروسيّة.

إذا صحّت المعلومات التي وردت في تقرير لمحطّة “CNBC” الأمريكيّة، وأكّد أنّ إدارة الرئيس ترامب أعطت الرئيس أردوغان مُهلة أسبوعين للتخلّي عن شراء هذه الصّواريخ وإلا فإنّه سيُواجه عُقوبات اقتصاديّة، وهي تبدو صحيحةً، فإنّ تركيا ستُواجه حربًا اقتصاديّةً أمريكيّةً قد تستهدف عُملتها الوطنيّة، وفرض حظر على صادِراتها.

تركيا ومِثلما أكّد وزير دفاعها خلوصي آكار اليوم لن تتخلّى عن هذه الصّفقة، وستمضي قُدمًا فيها، وأرسلت بالفِعل كوادر تركيُة للتدرّب على استِخدامها تحت إشراف خُبراء روس في موسكو، ممّا يعني أنّ الصّدام التركيّ الأمريكيّ بات وشيكًا، وربّما في غُضون أسابيع، إن لم يكُن في غُضونِ أيّامٍ.

في ظِل هذه التطوّرات المُتسارعة، ليس أمام تركيا إلا طريق سريع واحد من شقّين، الأوّل شرقًا نحو دِمشق وبغداد وطِهران، والثّاني شِمالًا نحو موسكو، فهل نرى تحرّكًا تركيًّا وشيكًا في هذين الاتّجاهين كردٍّ على أيِّ قطيعةٍ مع الولايات المتحدة وتطويقًا لآثار أيّ عُقوبات تفرِضها؟

نحن لا نستبعد ذلك في هذه الصّحيفة، ليس من مُنطلق التمنّيات، وإنّما من مُنطلق الدّراسة العميقة للواقع الإقليميّ والتركيّ خاصّةً، بعد أن تحوّل التدخّل التركيّ في الأزَمَة السوريّة إلى عِبء على حُكومته ورئيسه بعد ثماني سنوات من الاستِنزاف، وبات التّغيير حتميًّا.. واللُه أعلم.

“رأي اليوم”

Print Friendly, PDF & Email

19 تعليقات

  1. ليس أمام التركي إلا الهرب من سوريا والتوجه إلى الشمال والعودة إلى بلده مع زعرانه ومرتزقته السورية والغير سورية ونقطة على السطر.

  2. كان لاردوغان اليد الطولى في الحرب على سوريا ولازال ، لقد جيش وسلح وناصر الارهابيين القادمين الى سوريا عبر بلاده ، حلمه في عودة السلطنة ،وحكم السلطان وبخلفية اخونجية جعله يقدم على ارتكاب جرم في حق الشعب السوري ،لقد اخطأ في حساباته خصوصا بعد سقوط مصر بيد الاخوان ، لقد ظن ان الدولة السورية ليست عصية وستسقط كما سقطت الدولة المصرية والدولةالتونسية ، لم يكن يدرك ان الدولة السورية تعني الشعب السوري ، ولولا صمود سوريا حكومة وشعبا طيلة الاربع سنوات الاولى من الحرب وانضمام الحلفاءبعد ذلك للدفاع عن سوريا ، لكان اردوغان هو السلطان الحاكم بامر الله في الشام ومصر و شبه الجزيرة العربية وبالتنسيق مع نتنياهو . اردوغان لاعهد له ولا امان ، لقد اضر بالعلاقة بين الشعب السوري والشعب التركي وسيدفع الثمن وسيذكره التاريخ انه كان جارا اذيا لسوريا . التحية لسوريا العربية شعبا وجيشا ودولة .

  3. الحين صارت سوريا وايران المازومتان هما طوق النجاة لدولة قوية اقتصاديا وعسكريا مثل تركيا؟!! يالهي اين ذهب التفكير الرغبوي بنا نحن العرب.

  4. ما نراه منذ فترة فيما يخص تركيا أنه هناك توجه اوروبي امريكي لا يراعي مصالح تركيا ( يدفعها للانتقال إلى ضفة السياسة الأخرى )
    ما يجري في سوريا يستهدف تركيا و خرائط التقسيم للشرق الأوسط الجديد تشملها
    اردوغان أدرك ذلك متأخرا لكنه مازال يكابر قليلا
    الفيصل في تغيير سياسة اردوغان هو القضية الكردية

  5. اذا اردت ان تفهم اردوغان حاول اولا ان تفهم تصرفات وليد جنبلاط

  6. إلى الأخ عربي
    ألم يخبرك أجدادك أن فلسطين في عهد العثمانيين كانت مباشرة تحت سيادة السلطان ألم يخبرك أجدادك أن العثمانيين دافعوا عن فلسطين في حملة فلسطين من يناير 1915 إلى أكتوبر 1918 التي شنتها إنكلترا في الحرب العالميه الأولى وإستشهد 194ألف عثماني وقتل 172 ألف إنكليزي ألم يخبرك أجدادك أن سلطان العثمانيين كان يزور القدس ومن ثما مكه والمدينه بعد ما يتم تنصيبه ألم تقرأ أنت أن حوال 70ألف فلسطيني يقيموا الأن بتركيا ويتمتعوا بكامل حريتهم ولا أحد يحملهم منه ألم تقرأ أنت أن في وقت كان تتسابق الدول العربيه على تصنيف حركة المقاومه حماس بالإرهاب تركيا إحتضنت قيادات من حماس وأسرى مبعدين من صفقة وفاء الأحرار وفتحت لحماس مكتب تمثيلي ألم تقرئ وتطلع أن الشعب الفلسطيني يزج به في كل مشاكل العرب وجميع العرب يعايروه بما قدموه له أما الأتراك كشعب موقفهم جيد تجاه فلسطين ألا تسمع عن وفود الأتراك التي تأتي لتقديم دعم للمسجد الأقصى بإختصار العثمانيين إذا كانوا سيئين مع العرب هذا لايعني أنهم كانوا سيئين مع فلسطين وأنا أدعوك لكي تقرء عن شهداء الفلسطينيين في معركة فيننا 1683 وشهداء الفلسطينيين في معركة جنق قلعه ومعارك كثيرة أخرى بإختصار ما لابعجب العرب غير شرط أن لايعجب الفلسطينيين وعلى فكره عندما هزم الجيش العثماني وسقطت فلسطين تحت حكم إنكلترا قال هرتزل اليوم بدأـ أول خطه نحو مشروع دولة إسرائيل الرجاء النشر وشكر جزيلا

  7. سبق لي القول عدة مرات ان اردوغان لن يغامر مره اخري بمواجهة أمريكا في ظل إدارة المعتوه ترامب !!!خوفا من انهيار اقتصادي كبير سوف يطيح باردوغان وحزبه -خاصة بعد تمرد أعضاء بارزين من حزب اردوغان مثل رئيس الوزراء السابق اوغلو والرئيس السابق عبد الله غول وغيرهم ممن انتقدوا أداء الحزب بعد خسارة انتخابات البلديات والتي خسر الحزب اكبر مجدن تركيا انقره وإسطنبول وغيرها من المدن الرئيسيه !!!
    لهذا فانني أتوقع بان يتم الغاء صفقة منظومة الصواريخ الروسيه اس 400 في البربع ساعه الاخيره باعذار واهيه سوف يستند اليها اردوغان تبريرا لالغاء الصفقه خوفا من رد الفعل الأمريكي !!!وهاهي جبهة ادلب تلتهب مجددا وهذه ستكون من ضمن اعذار اردوغان لالغاء الصفقه والأيام بيننا

  8. حقيقة دعم اردوغان للعصابات الارهابية المتأسلمة هي واضحة تماما خلال 8 سنوات

    حقيقة دعم اردوغان للعصابات الارهابية المتأسلمة هي واضحة تماما خلال 8 سنوات في الدولة السورية و يجب التوبة .. غريب جدا ما فعله الرئيس التركي فجأة في حين كان قبل 2011 على صداقة مع الرئيس السوري . ما تفسير ذلك .. لقد انخدع التركي و ظن ان القيادة السورية سقوطها سهل و اغتر بحجم العصابات التي مولتها دول استعمارية بمؤامرة دولية كبيرة واراد التوهم باعادة السيطرة العثمانية وظن ان الامر قريب وان ميليشياته قادرة على ارباك الدولة السورية ولكن ثبت ان كل هذا هراء و اوهام لانه تناسى بان من يقاتله هو الشعب السوري 25 مليون وليس فقط الجيش السوري الضارب هذا غير الحلفاء المقاومين و الدوليين ايران و روسيا وهل يعلم بان مئات الالوف من المتطوعين و اصدقاء العالم جاهزون باشارة من الاسد لسحق كل من يعتدي على سورية و دولتها . المقاومة الضاربة من حزب الله ليست كميليشيات اردوغان الركيكة فحزب الله جيش محترف بمعنى الكلمة هزم اسرائيل و ردعها كما ان الحلف الايراني و الروسي مهول وعلى اردوغان الحساب باعادة حساباته بدقة وعدم الاستقواء بميليشياته و حتى بجيشه فالجيش العربي السوري اصبح من اقوى جيوش المنطقة نظرا لخبرته القتالية الهائلة و معنوياته القوية . النتيجة على اردوغان الاعتذار لسورية و التقرب من دولتها فورا وترك الاوهام و الخيالات والتي لا تتوافق اصلا مع الشرع الاسلامي الذي يحض على التعاون بين قوى الحق ضد الباطل الاستعماري وعدم قتل المدنيين الابرياء السوريين لدوافع السلطة و السياسة فهذا حرام امام الله القهار .

  9. انظمة الامارات و نجد ليست مرجعية وطنية بل هي ابواق و سجل للعدو الاسرائيلي المجرم منذ 70 عام . لذا التوجه لها خسران كبير . ولكن الغريب موقف نظام مصر بنفس التطبيل للتطبيع مع العدو الاسرائيلي تحت غطاء مؤتمر اقتصادي استعماري كفخ لمؤامرة القرن الهزيلة .. الا يفكرون امام 400 مليون من الشعوب العربية الحازمة .. رحم الله الزعيم القومي عبد الناصر .

  10. أعلنت وزارة الاقتصاد التركية أن إجمالي الاستثمارات الأجنبية المتدفقة إلى تركيا في الفترة الواقعة بين
    سنة 2010 وشهر شباط/ فبراير من سنة 2017 بلغ 140 مليار دولار ( منقول عن ترك برس ).
    إستثمارات رأس المال الغربي في تركيا تبلغ حوالي ٧٠ % من حجم الإستثمارات الأجنبية فيها
    وهذه الإستثمارات تدعم الإقتصاد التركي بشكل رئيسي.. والسؤال الآن :
    ماذا سيحدث لو انسحب رأس المال الغربي من تركيا نتيجة الضغوط الأمريكية ؟

  11. اقتباس : (فإنّ تركيا ستُواجه حربًا اقتصاديّةً أمريكيّةً قد تستهدف عُملتها الوطنيّة)
    قبل اسبوع ردت الصين على الإجراءات الأمريكية بفرض رسوم جمركية على سلع صينية بمقدار ٢٠٠ مليار دولار ردت بفرض رسوم جمركية على سلع أمريكية بمقدار ٦٠ مليار دولار وتخفيض قيمة اليوان الصيني بنسبة ٢٪ ، لماذا في الحالة التركية يُعتبر تخفيض قيمة العملة عقاب ؟ ولماذا امريكا هي التي تقوم بتخفيض قيمة العملة التركية ؟ بينما في الحالة الصينية امريكا تغضب إذا خفضت الصين قيمة عملتها أي أن تخفيض الصين لعملتها اصبح عقاب لامريكا ؟ لماذا الوضعين متضادين ؟

  12. الى Al-mugtareb
    رمضان مبارك لكم
    سيدي الفاضل لكي قلبي يطمئن انني بحث عن ديون تركيا و كلامك صحيح و انت صاحب و تعرف مربط الفرس و ازدنا كمان
    في المعرفه لك الشكر

  13. الفكر المتحرر كالاخوان لا يقف حجر عثره أمام تقدم الأمم
    ولاكن حكام القمع وتكميم الأفواه لن يتقدمو أبداً إلى الإمام
    وسيبقون دول استهلاكيه إلى ان يرث الله الأرض ومن عليها

  14. الاعتراف بالخطأ فضيلة
    تركيا لا تستطيع تحمل الاذلال الامريكي كما يحصل مع انظمة الخليج وغيرها لذلك
    ليس لها سوى جيرانها مثل ايران وسوريا وروسيا
    نأمل استدارة تركيا نحو موقعها الطبيعي قبل فوات الاوان لان الامريكي
    لن يرضى من تركيا إلا ما ارتضته انظمة الخليج ببيعها لفلسطين
    والقدس يهودية و”إسرائيل” من النيل الى الفجيرة
    فعودة تركيا الى مصلحة شعبها يساعد في مواجهة هذا المخطط الامريكي الجهنمي

  15. أردوغان لن يعيد العلاقات مع النظام الأسد إلا إذا قبل الأخير بعودة الإخوان المسلمين جزء من الحل السياسي في سوريا هذا ما يسعى إليه أردوغان تحقيقه منذ السنوات طويلة قبل الأزمة 2011 هذا ما حاول الوصول إليه مع قطر يوسف القرضاوي حاول مع الأسد أثناء العلاقات الناعمة مع الأسد عندما فشلوا في إقناع الأسد رفض إعادة الإخوان اتجهوا أسلوب خشن بعد 2011 بشار الأسد بي امكانه إعادة العلاقات مع أردوغان بسهولة لو ارد ذلك لو قبل بدفع التمن السياسي الذي يريده أردوغان عودة الإخوان إلى سوريا يعتبرها رد الاعتبارد له رد الصفعة إلى محور الإماراتي السعودي الذي أسقط حلفائه الإخوان في القاهرة مواجهة محور الإماراتي السعودي المصري أصبح أكثر خطورة على أردوغان يسعى مواجهته أكثر من بشار الأسد وإيران عودة علاقات الأسد أردوغان المفتاح السر هو الاخوان هنا يجي على إيران التدخل القيام دور وسيط بما انها تملك علاقات جيدة مع الطرفين النظام الأسد أو الإخوان بي امكانها الحل هذه المسألة

  16. .
    — أيا كانت توجهات الرئيس اردوغان فهو كمن يدور في حفره عميقه سببها سياساته ألتي خلقت ازدهارا كبيرا بالاقتراض وصل لاربعمائه وثمانون مليار دولار ولا تملك تركيا حتى سداد فوائده .!!
    .
    — أخطأ الإخوان المسلمون كثيرا بربط انفسهم به لاستجابتهم لرغبته في استلامهم الحكم في مصر استنادا لخدعه أمريكيه انطلت عليه وورطتهم دون استعداد للحكم وكذلك في خوضهم حروبه مع اهلهم بالنيابة عنه في سوريا وليبيا .
    .
    .
    .

  17. لا يمكن الوثوق بأردوغان أو تركيا على الإطلاق لهذه الأسباب
    ١. اردوغان ينتسب إلى الإخوان المسلمين
    ٢. تركيا ثاني دولة إسلامية، بعد إيران الشاه، وسادس دولة تعترف بالكيان الصهيوني
    ٣. تركيا عضو موءسس للناتو
    ٤.ترتبط تركيا بعشرات الاتفاقيات، العسكرية والأمنية والاقتصادية،
    مع الكيان الصهيوني.
    ٥. ما اخبرنا به اجدادنا ان العثمانيين بنوا في فلسطين الكثير من السجون ومنصات الشنق وبعض المساجد والقليل القليل النادر من المدارس أو المصحات أو المستشفيات وغيره مما يفيد الناس

  18. أردوغان اصيب بالغرور و غدر بمفربيه أوغلو و غول و زج للكثيرين في السجون لمجرد الشك فيهم

  19. لا تستطيع تركيا أردوغان الخروج من مأزقها المتأزم حتى تخرج من إخونجيتها والله أعلم .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here