لماذا كَشفت إسرائيل فَجأةً عن قَصفِها لقاعِدة “الكبر” النوويّة المُفتَرضة في شَمال شَرق سورية؟ وإذا كان هذا الكَشف رسالةً إلى إيران هل يُعطِي مَفعولَهُ ويُرهِبها؟ وكيف سَيكون الرَّد الإيراني؟ وهَل تُحضِّر أمريكا وإسرائيل لحَربٍ قادِمة؟

بعد 11 عامًا من الصَّمت، اعترف الجيش الإسرائيلي رسميًّا بمَسؤوليّته عن غارةٍ نفّذتها ثَماني طائِراتٍ حَربيّة من طرازيّ “إف 15” و”إف 16″، واستهدفت مُنشأةً في مِنطقة “الكبر” قُرب مدينة دير الزور شَمال شَرق سورية، قالت أنّها كانت تَأوي مَفاعِلاً نوويًّا تُطوِّره دِمشق سِرًّا بالتّعاون مع خُبراء من كوريا الشماليّة.

الحُكومة السوريّة نَفت الرواية الإسرائيليّة، أو الجُزء المُتعلِّق مِنها بطبيعة هذهِ المُنشأة، وأكّدت أنّها كانت جُزءًا من قاعِدة عسكريّة مَهجورة، ولكنّها لم تَنفِ حُدوث الغارةِ نَفسِها.

توقيت الكَشف الإسرائيلي عن هذهِ الغارة التي وَقعت في أيلول (سبتمبر) عام 2007، ووثائِق وصُور مُتعلِّقة بِها أثار العَديد من التكهّنات وعلامات الاستفهام في الوَقت نَفسِه يُمكِن إيجازها في النُّقاط التَّالية:

  • أوّلاً: تَوجيه إنذار “مُبطَّن” إلى ايران تقول مُفرداته أنّ مُفاعلاتِها وبرامِجها النوويّة قد تكون هَدفًا لغارات ومُماثِلة ربّما وَشيكة، وأفصَح عن ذلك يسرائيل كاتس، وزير الاستخبارات عندما قال في تَغريدةٍ له على “التويتر” “أن هذهِ الغارة هي رسالةٌ بأنّ إسرائيل لن تَسمَح لدُول تُهدِّد وجودها مِثل إيران بامتلاك السِّلاح النَّووي”.

  • ثانيًا: تتواتَر تقارير عِدّة تُفيد بأنّ هُناك اتّفاقًا سِريًّا جَرى التوصُّل إليه بين رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وإدارته أثناء زِيارة الأوّل (نتنياهو) الأخيرة لواشنطن قبل أسبوعين يَقضي بِرَفع مُستوى التَّهديد بِتَوجيه ضَرباتٍ لإيران، وسورية أيضًا بعد الإلغاء المُتوقَّع من قِبَل ترامب للاتّفاق النووي في أيّار (مايو) المُقبِل.

  • ثالثًا: أن هذا الكَشف يأتي في إطار الحَرب النفسيّة التي تَشُنّها إسرائيل ضِد حِلف المُقاومة، وللتَّغطية على عَجزِها، ورغم تَهديداتها الكَثيرة، عن القِيام بأيِّ عَملٍ عسكريٍّ حقيقيٍّ وفاعِل في سورية ولبنان بعد إسقاط طائِرتها من طِراز “إف 16” بصاروخٍ سوريٍّ من صُنعٍ روسيّ.

اللافت أنّه ومُنذ إسقاط هذه الطَّائِرة الإسرائيليّة يوم العاشِر من شباط (فبراير) الماضي، لم تَجرُؤ القِيادة الإسرائيليّة على شَنْ غاراتٍ في سورية أو لبنان، خَوفًا من إسقاط طائِرة أو طائِراتٍ أُخرى، حيث اتّخذت القِيادتان الروسيّة والسوريّة قرارًا بالتَّصدّي لأيِّ غاراتٍ إسرائيليّة، وتردَّدَت أنباء بأنّ الدِّفاعات الجويّة السوريّة باتت تَمْلُك صواريخ مُتقدِّمة جِدًّا يُمكِن أن تُحقِّق مُفاجآت في هذا المِضمار بضُوءٍ أخضرٍ روسيّ.

الرِّسالة الإسرائيليِّة وما تَحمِله من تهديدات لن تُخيف إيران، لعِدّة أسباب أبرزها أنّها سَتَرُد بِقُوّة على أيِّ عُدوانٍ إسرائيليٍّ يَستهدفها، وأن مُفاعِلاتها النوويّة مَبنية في مُعظَمها في عُمق جِبالٍ شاهِقة، مِثل مُفاعل آراك قُرب مدينة قُم، ومَحميّة بصَواريخ مُتطوِّرة.

ما كان يَحدُث في الماضي، وبالتَّحديد عندما قصفت الطائرات الإسرائيليّة مَعمل تموز (أوزيراك) النَّووي العِراقي عام 1981، أو مَعمل الكبر السوري عام 2007، إذا صَح أنّه كان مُفاعِلاً نوويًّا، لا يُمكِن أن يتكرّر اليوم، لأن هذا العُدوان في حال حُدوثِه قد يُشعِل حَربًا إقليميٍة وربّما عالَميّة، لأن الرَّد الإيراني ربّما يكون مُزلزِلاً بإطلاق آلاف الصَّواريخ لقَصف العُمق الإسرائيلي من سورية ولبنان وإيران نفسها.

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي من المُحتَمل أن يكون قد تَوصّل إلى معلوماتٍ من خِلال أجهزة استخباراته حول النَّوايا والخُطط الأمريكيّة والإسرائيليّة لتَوجيه ضرباتٍ إلى سورية (دِمشق تحديدًا) ولبنان وربّما إيران، أكّد أن بِلاده ستَرُد بقُوّة على أيِّ عُدوانٍ نوويٍّ تتعرّض لها بِلاده، أو أي من حُلفائها، كما أن وزير خارجيّته سيرغي لافروف قالها بكُل صراحة ووضوح أن أي عُدوان على دِمشق يُشكِّل خَطرًا على أرواح المُستشارين العَسكريين الرُّوس وسَيتم الرَّد عليه بِشَكلٍ غير مَسبوق.

إسرائيل تتخبّط، وتعيش مأزقًا وجوديًّا، وباتَت تُدرِك جيّدًا أنّها لا تَملُك اليَد العُليا عَسكريًّا في المِنطقة، ولم تَعُد تُخيف مِحور المُقاومة، وتَشعُر أنّ هذا المِحور بات يَمتلِك أمرين مُهمّين، الأوّل الإرادة القويّة بالرَّد عليها، والثاني امتلاك أسباب القُوّة العَسكريّة القادِرة على الرَّدع.

لو كانت دولة الاحتلال الإسرائيلي قادِرة على تَدمير البرامِج والمُفاعِلات النوويّة الإيرانيّة لفَعلت ذلك قبل عِشرين عامًا، ولكنّها “مَرعوبة” من رَدّة الفِعل الانتقاميٍة، والخَسائِر الكُبرى، الماديّة والبشريّة التي ستتكبَّدها.

من يُريد أن يَضرِب لا يُكبِّر حجره، ولا يَلجأ للتَّهديدات والتَّسريبات، ويُغرِق في الحديث عن أفعاله في الماضي مِثل العجائِز، أو هكذا نَفهَم في هذهِ الصَّحيفة “رأي اليوم” الاعتراف الإسرائيلي بِقَصف مُنشأة “الكبر” في مِنطقة دير الزور، وفي مِثل هذا التَّوقيت بالذَّات.

“رأي اليوم”

Print Friendly, PDF & Email

21 تعليقات

  1. فؤ الحقيقة مادام اسرائيل عندها علاقة حميمة مع بعض العرب وهناك وفود تتصل ببعض الدول العربية سرا وعلانية فهي مشكل مطروحة وحجرة كبيرة في الاحذية مما يشجع اسارئيل على ضرب بعض الدول العربيىة لو كانت اسارئيل اعني الصهاينة بان كل الدول العربية متحدة وكلمة واحدة وماكان تطبيع ولا مفاوضات سرا ولاعلنا ولو كان الكيان الصهيوني يعلم ان كل عدوان على اي دولة عربية يكون الرد مباشر ما استطاعت اسارئيل ان تعتدي على اي دولة اسف ان العرب في هذه الحروب التي يديرونها في بيوتهم وكشفوا جحم الاسلحة التي يملكونها ومتطورة ويديرونها في بيوتهم اسف جدا لو استعملوها في كل عدوان من الصهاينة مابقت قايمة للصهاينة فوق ارض الاسرم ارض العروبة ارض فلسطين ! يبقى الامل قايم في الاجيال القادمة التي ستحرر كل ارض الاسلام وارض العرب ؟

  2. /____ مقال ذا صلة وفائدة .. إفتتاحية عبد الباري عطوان بتاريخ 19 فبراير 2018 بعنوان { لماذا لم يَسْتمِع كيري إلى مَطالِب السعوديّة ومِصر بقَصف إيران قَبل ثلاث سنوات؟ وهل يَجرؤ نتنياهو على هذهِ المُقامَرة بِدَعمِ ترامب “إذا لَزِمَ الأمر”؟ ومتى “سَيلْزَم هذا الأمر”؟https://www.raialyoum.com/index.php

  3. الي التاوناتي
    تاونات من المناطق المغضوب عليها في المغرب حيث لا مدارس لا مستشفيات لا طرق… حتي الماء الصالح للشرب غير متوفر. فقر مدقع و معضم الشباب يعملون في زراعة المخدرات التي تصدر الى الخارج…
    اكيد بشار الاسد له يد في الحرمان الدي تعيشه منطقتك!!!

  4. /____ وقاحة و استعراض عضلات بأثر رجعي من جانب إسرائيل . و إذا كان هذا موجه اتخويف إيران فهذا خطأ .. و أي سياسة حمقاء للي الذراع مصيرها الحتمي هو أن الجميع في المنطقة سيخرج من المواجهة مبتور الأذرع .. يعني بطريق .

  5. تعلبق ونداء
    الى كل من لهم ابنا التحق بالتكفيريين : حاولوا الاتصال به واعادته الى حياة طبيعية . طالبوا قطر والسعودية والامارات واعوانهم بالتعويض عن ما كل الاضرار. لا تصدقوا أحدا من حكامكم . حماكم الله

  6. ايران لا تخشى إسرائيل او حتى اميركا .. وقالها الإيرانيون مرارا وتكرارا ان أي عدوان إسرائيلي او أميركي على ايران سيقابله سحق وتدمير لإسرائيل بحيث تصبح اثر بعد عين وان الطائرات الإسرائيلية التي ستقصف المنشآت الإيرانية لا تجد مطارات تعود اليها في إسرائيل.. هذا ليس دعاية نفسية او استعراض وانما الحقيقة والكل يثق في مواقف وتصريحات وقدرات ايران وهم الذين يخشون الحرب مع ايران وليس العكس.

  7. جميع الأحداث في سوريا و ليبيا و مصر و العراق و لبنان تخدم مصلحة إسرائيل و أمريكا أولا و أخيرا ……. إنها ( الحقيقة المؤلمة ) يجب على الشعوب العربية و المسلمة أن تعلم بأن العلاقات الدولية و العالمية قائمة على التحالفات السياسية و العسكرية و المالية مع القوى العالمية العظمى وخلافا لذلك إنما هو خسارة و أنقسام و تشرذم و ضعف و يجب عليها أن تعلم بأن من يريد المتاجرة بالقضايا المصيرية للشعوب يبيع الأوهام و الشعارات الزائفة من أجل المصالح فقط لا حبا و لا شغفا بل من أجل السلطة و المال و المنصب …..

  8. تخيلوا لو كانت تركيا كذلك ضد إسرائيل. تخيلوا لو ان اموال السعودية استخدمة ضد اسرائيل. تخيلوا تخيلوا تخيلوا. لكن بعض العرب وبعض المسلمين نسوا القضية الفلسطينية الى الله المشتكى وعليه المعول.

  9. اعتقد ان اسرائيل تبحث عن ردود فعل ايراني لتستخدمه امام المجتمع الامريكي. يحاولون اقناع الشعب الامريكي ان اليهود ضحايا امام المسلمين والعرب ورغم وجود بعض الصحفيين الاحرار في امريكا ، لكن الغطاء الصحفي الصهيوني هو الفائق في امريكا.
    العدو يتكلم عن حوادث وتجربات ماضيه كما صرح الجيش الاسرائيلي. ونحن نتكلم كثيرا عن قدراتنا العسكريه الحاليه ربما نهدد او لنشجع انفسنا . اعتقد ان العدو يعرف قوتنا كما يعرف ضعفنا ونحن مشغولين
    بالحروب الداخليه التي ترجعنا للوراء . ربما نستيقض ذات يوم وندرك ان اعدائنا هم من زرعو كل هذه الاختلافات التي تفرقنا وقتلو احدنا ليجعلنا نشك ونوجه بنادقنا تجاه اخوتنا في المصير.
    من صفات القائد وواجباته هو توحيد شعبه وقيادته ، يجب ان يكون ديبلوماسيا عند الحاجه ومحاربا في حاله اخرى. عندما تلعن السارق لا يجعلك محبوبا او مقبولا. ولكن عندما تستغل الفرصه لارسال رساله للعالم تشرح بها قضيتك ، ربما تحصل على تجاوبا مثمرا.
    اسرائيل لا تريد حربا مباشره في هذا الوقت لان قدرتهم العسكريه لاتكفي للهجوم ،وروسيا سبق وان ضمنت ان ايران لاتبدا الحرب مع اسرائيل ولكن تدافع عن نفسها عند الضروره.
    وكلنا نعرف ان ايران ممكن ان تدخل الحرب مع اسرائيل بطريقه غير مباشره.
    اعتقد ان تحييد المتمردين والمرتزقه في سوريه يتطلب سرعه ودقه افضل ، لان سوريا الصامده امامها الاحتلال الكردي الامريكي التركي.
    اوردغان انتبه لمشروع الدوله الكرديه و كل من سوريه ، روسيا وايران يعرفون ذلك والحكومه العراقيه يجب ان تدرك الامر. الدوله الكرديه سوف تقطع اراضي من كل من العراق ، سوريه ،ايران وتركيا حتى يستطيعون الوصول الى منطقه صغيره تعطيهم منفذ مائي.. انه مشروع صهيوني ولكن اكثر الاكراد لا يدركون ذلك.
    اشاره الى بعض التعليقات.
    المفاعل النووية العراقية ( تموز) كانت جنوب بغداد وليست في البصره والطائرات الاسرائيليه انطلقت من سيناء المحتله في ذلك الوقت وعبر السعوديه.
    علينا ان نتعلم من دروس الماضي ولانعتمد كليا على روسيا او ايران كل الاعتماد لان تاريخ العلاقات بين العرب وروسيا ليست هي نفس العلاقات بين اسرائيل وامريكا. روسيا كاي دوله كبرى تراعي مصالحها اولا ومن حظ سوريه انها وقعت تحت دائرة المصالح الروسيه وعندما وقع الاسد تصريحا لوجود القاعده الروسيه لمدة 50 سنه. التدخل الروسي نجح في بقاء الحكومه السوريه ومنع الارهابيين من الاستيلاء على الحكم.
    شكرا على روعة المقال.

  10. إلى تاوناتي
    “بعد سقوط الطاءرة اغارت اسراءيل ودمرت مواقع ايرانية في سوريا ولم ترد لا الدفاعات السورية ولا الايرانية ولا الروسية.”
    يا أخي هذه فرقعة إعلامية كذبها عسكريون إسرائيليون فندوا قيام إسرائيل بأي هجوم منذ إسقاط طائرة ف ١٦
    إسرائيل بدأت تعي خطورة الوضع ومعها أمريكا لأن المشروع الذي رصدوه هو تدمير سوريا وتقسيمها والقضاء على النظام وحصر سلطته في جزء صغير من البلاد تحول إلى عكس ذلك بحضور القوة الإيرانية إلى الجوار المباشر لإسرائيل إضافة للدرع العسكري الروسي الذي بات يحمي سوريا والنظام ويشل المبادرات الأمريكية الصهيونية

  11. هذه قصص ضرب اسرائيل للمفاعلات النوويه العربيه لم تعد تنطلي على احد. يعني الاعلام الصهيوني والمتصهين شقلبو الدنيا على قصف المفاعل النووي العراقي في اوائل الثمانينات، لتبين لنا لاحقا انهم قصفو مبنى عراقي ليس فيه جهاز طرد مركزي واحد ولا حتى فيه ماكنه خراطه واحده. وليتبين ايضا ان نية صدام الجديه بالتوجه للنووي لم تبدأ الا بعد قصف ذلك المبنى. اما قصه النووي السوري فهي مضحكه، لان اي عاقل يعرف ان اخر ما يمكن لسوريا ان تفكر به في ذلك الوقت هو مفاعل نووي يعرضها لاجتياح من دوله عظمى..وحتى لو كان الرئيس الاسد اهوج ومتسرع، وهو ليس كذلك بل عكسه، فهو بالتأكيد لن ببني منشآت نوويه في مناطق قد يندل الذبان الازرق..

  12. من يُريد أن يَضرِب لا يُكبِّر حجره، ولا يَلجأ للتَّهديدات والتَّسريبات، ويُغرِق في الحديث عن أفعاله في الماضي مِثل العجائِز، أو هكذا نَفهَم في هذهِ الصَّحيفة “رأي اليوم” الاعتراف الإسرائيلي بِقَصف مُنشأة “الكبر” في مِنطقة دير الزور، وفي مِثل هذا التَّوقيت بالذَّات.

  13. كم من غارة اسراءيلية على سوريا وكم من طاءرة اسراءيليةأسقطت.
    للتذكير وللتصحيح: بعد سقوط الطاءرة اغارت اسراءيل ودمرت مواقع ايرانية في سوريا ولم ترد لا الدفاعات السورية ولا الايرانية ولا الروسية.
    سؤال بسيط.هل روسيا تنتمي لحلف المقاومة والممانعة.اطرح السؤال لانني لاحظت انكم تعولون على روسيا في اي حرب قادمة مع اسراءيل.وهذا خطء.فبوتين قال يوجد مستشارون روس ولم يقل سوريون او ايرانيون. ولم يهدد اسراءيل.ولن يجرء على تهديد اسراءيل ولن يعطي لبشار اسلحة تسمح له بالتفوق على اسراءيل.

  14. إسرائيل مثل الصقر عندما يبحث عن الطعام يقول غزال وإن لم يستطيع يقول طير وإن لم يستطيع يقول (خنفساء ) اصغرحيوان يراه واسرائيل أصبحت بعد ف 16 وتدميرها تبحث عن خنفساء سوريه تدمرت ولم يبقى سوه تدمير اسرائيل اذا حاولت ضرب المقاومه

  15. للأسف قنوات عربية كثيرة – عند تناولها هذا الخبر – جسدت المثل الشعبي اليمني ” أعور ويتنقور ” فقد أزبدت لهذا الخبر وهولت وكأن الكياان الصهيوني الغاصب سيطبق السماء على الأرض في ايران وسوريا وبقية دول محور المقاومة .. غير أن استاذنا القدير عطوان بأسلوبه السهل الممتنع وبنهجه العلمي والمنطقي كشف المستور عن هدف نشر هذا الخبر وهو : التغطية على تخبطه وعجزه أمام محور المقاومة الذي يمتلك القوة الضاربة ويمتلك بجانبها الارادة والشجاعة لاستخدام هذه القوة ضد هذا العدو الغاصب .. رغم هذا البؤس الذي نعايشه نحن اليمنيون فنحن نرى بأم أعيننا الفرج القريب لقدسنا الشريف والتحرير الكامل لأرضنا الفلسطينية من النهر الى البحر وصدق الله القائل ( انهم يرونه بعيدا , ونراه قريبا )

  16. إسرائيل دولة معتديه ضربت في الصميم بعد اسقاط الطائرة f16 وصبحت تعيش على الماضي الذي ولي

  17. لأن اسرائيل لم تعد تستطيع ان تقوم بقصف فعلي، ونتنياهو في حاجة ماسة لحرف انظار رأيه العام داخليا بعد المباشرة بالتحقيق معه بتهم الفساد.

  18. عندما بدأ الكيان الصهيوني اللقيط يغرق في بحر المقاومة العربية الحقيقية، هرع الأذناب من كل حدب وصوب بكل ما أوتوا من تطبيع وقناطير من الجزية ونباح ملأ الدنيا في محاولة لمساعدة العدو الصهيوني ورفع معنوياته. ذلك أن وجوده أساس وجودهم. لكن، هيهات. آن أوان صفعة القرن لهذا العدو المجرم ومن معه.

  19. صدقوني ان الكيان اللقيط الصهيوني لم ولا يتجراء على قصف المفاعل النووية الايرانية و السبب سوف يكون الرد قاسيا بالصوايخ البعيدة المدى من قبل الجمهورية الاسلامية الايرانية
    و يتم قصف المفاعل النووية الصهيونية ( دايمونة ) من قبل ايران و على الفور !
    نعم هذا صحيح ان اسرائيل قصفت المفاعل النووية العراقية ( تموز) في البصرة عام 1981 و العراق كان متورط في الحرب مع ايران و العراق لم يكون يملك صواريخ بعيدة المدى لكي يقصف اسرائيل في ذالك الوقت و من الصعب ايضا فتح جبهة حرب ثانية مع الكيان اللقيط الصهيوني في نفس الوقت !
    و ايضا قصفت اسرائيل موقع مفترض نووي سوري عام 2007 …

  20. بسم الله الرحمن الرحيم
    ان الحراك الصهيوني الامريكي في المنطقه في الوقت الحاضر من اقامة مناورات بين بعضهم والتشديد للحرب على ايران اسبابه وهي بان امريكا تريد ان تنقل السفاره لقدس وليكن المسلمون والعرب في هذا لوقت مختلفون مع بعضهم ملتهون بالحرب على ايران وسوريا وان قامت حرب او لم تكن فان الحركات كلها لاهاء المسلمون لاعرب ببعضهم بعضا ولكي ينقل الامريكيين السفاره للقدس من غير ان يكون هناك مظاهر احتجاج او وجود ايه عمل فعال ضد امريكا والصهيونيه. وام البلاد العربيه واولهم السعوديه وبكل ما فعله ترامب من قول بان القدس عاصمه يهوديه ولا ولا ولا لحقوق الشعب الفسلطينين. ولغلق النروا, ووو. فان هذا لم يهز شعره من القياده السعوديه وكان المر لا يهمه بل ذهب ولي العهد لامريك اليعلن ولاءه وصداقته مع تلك البلد ويعزز علاقاتها. وقد انزل وليالعهد السعودي العجب بادارة ترامب من صرهفاته حيث انهم يعلنون العداء للفلسطينيين والمسلمين وهو يعلن التقرب لهم. اكيد بانهم يقولون بانه اله ومجنون. وليس من الممكن ان يجدو ابلها اكثر منذلك وان كان ولي العهد السعودي كذلك فانه سوف يكون اهلا وسهلا لابلها كهذا ليتعاملوا معه. والسؤال هنا اين شرع الله وروسله في علاقه المسلم مع من يحارب الاسلام عنوه ومن ينكر رسول الله والمسيح, والدين الاسلامي وفي اقامه عالقات وديه معهم؟

  21. اسرائيل لا تضرب ولم تضرب لا سوريا ولا العراق هذه يد الولايات المتحدة الامريكية الطولى ضد العرب بمساعدة دول العربان

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here