لماذا كان فايز السراج رئيس حُكومة الوِفاق الليبيّة أوّل الحجّاج إلى “الجزائر الجديدة”؟ وما هي ملامح سياسة رئيسها الجديد عبد المجيد تبون داخليًّا وخارجيًّا؟ وهل ستكسِر عُزلتها وتلعب دورًا مِحوريًّا في الأزمة الليبيّة والجامعة العربيّة؟

بعد نجاح الحِراك الشعبي في الإطاحة بحُكومة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة واجتِثاث رموز الفساد وتقديمها، أو مُعظمها، للمُحاكمة والمُحاسبة القانونيّة، وانتخاب رئيس جديد، وتشكيل أوّل حُكومة بقِيادة السيّد عبد العزيز جراد، بدأت مظاهر التّعافي تبدو واضحةً على الدولة الجزائريّة وإن كان ذلك التّعافي يتم ببُطء، ولكن بخطوات مدروسة مثلما يعتقد الكثير من المُراقبين.

بعد عُزلة جمّدت دور الجزائر ومكانتها الإقليميّة والدوليّة لحوالي عشرين عامًا، ها هي الجزائر تبدأ في استعادة مكانتها بشكلٍ ملحوظ، فقد اضطرّت السيّدة أنجيلا ميركل، المُستشارة الألمانيّة للتّراجع عن قرارها المُعيب باستثناء الجزائر من الدعوة لحُضور مُؤتمر برلين لبحث الأزمة الليبيّة الذي سيُعقَد بحُضور عشر دول من بينها أمريكا وروسيا وفرنسا وبريطانيا، وهي التي تزيد حُدودها مع ليبيا عن أكثر من ألف كيلومتر وتُبادر إلى مُهاتفة الرئيس الجزائري الجديد عبد المجيد تبون وتوجيه الدعوة رسميًّا لبلاده لحُضور المُؤتمر المذكور.

لم يكُن من قبيل الصّدفة أن يكون السيّد فايز السراج، رئيس حُكومة الوفاق الليبيّة المُعترف بها دوليًّا، أوّل زائر للعاصمة الجزائريّة في عهد رئيسها الجديد على رأس وفد كبير يضُم وزيريّ الداخليّة والخارجيّة، ومن المُتوقّع أن يصِلها أيضًا السيّد مولود جاويش أوغلو، وزير الخارجيّة التركي، في زيارةٍ رسميّةٍ تستغرق ثلاثة أيّام.

من تابع خطاب الرئيس تبون الذي أدلى به أثناء رئاسته أوّل اجتماع لمجلس الوزراء الجديد في عهده، يجد أنّه ركّز على عدّة نقاط أساسيّة، داخليّة وخارجيّة، أبرزها الفصل بين المال والسياسة، ومُحاربة الرّداءة في التّسيير، وأن يكون العُنوان الأهم للجزائر الجديدة هو قيام دولة القانون التي تضمن استقلال القضاء وترقية الديمقراطيّة التشاركيّة التي تمنح فُرص الرقيّ الاجتماعي والسياسي، والتصدّي لأيّ مُحاولة للتدخّل الخارجي في الشؤون الجزائريّة.

كان لافتًا في الخطاب نفسه أنّ رئيس الجمهوريّة الجزائريّة الجديدة رسَم أهم أولويّات السياسة الخارجيّة بالتّركيز على السّلم والأمن في مِنطقتها، وفي المغرب العربي وأفريقيا مع استمرار الالتزام بقضيتيّ فِلسطين والصّحراء الغربيّة، وهذا يعني أنّنا نقف أمام مرحلة جديدة من التحرّك الإقليمي والدولي تُعيد للجزائر مكانتها التي تليق بها في مُحيطها الجُغرافي الإقليمي، وعلى المُستوى الدولي.

نُدرك جيّدًا أنّ الحِراك الجزائري الشعبي ما زال مُستمرًّا، وأنّ جناحًا عريضًا فيه يعتقد أنّ القِيادة الحاليّة هي امتداد لسابقتها، وهذه مُمارسة ديمقراطيّة مشروعة تعتمد الحِوار السّلمي والحِفاظ على أمن البِلاد واستقرارها ووحدتها الجُغرافيّة والديمغرافيّة منهجًا لها تعكِس حسّها الوطني المسؤول، فلا ديمقراطيّة بدون مُعارضة شعبيّة وحزبيّة ورأي آخَر مسؤول.

الجزائر، العُظمى بشعبها، وإرثها الثوري العميق في مُحاربة كُل اشكال الاستعمار والهيمنة الأجنبيّة، تسير بثقة نحو استعادة هذا الدور وهذه المكانة وفق رؤية جديدة، وهذا سينعكس حتمًا، وبشكلٍ إيجابيٍّ على دول الجوار، فلولا خُروج الجزائر من السّاحة الإقليميّة بسبب حالة الانكِفاء الداخلي التي مرّت بها طِوال السّنوات السّابقة، لما تفاقمت الأزَمات في الاتّحاد المغاربي، وباتت دوله مسرحًا لتدخّلاتٍ خارجيّة، ونحن نتحدّث هُنا عن ليبيا تحديدًا.

أهلًا بهذه العودة الميمونة التي ربّما تقود إلى إصلاح، ليس للأوضاع الجزائريّة السياسيّة والاقتصاديّة، وإنّما الأوضاع الإقليميّة والعربيّة أيضًا، وفي الوقت المُناسب.

ربّما يتّهمنا البعض في هذه الصّحيفة “رأي اليوم” بالإغراق في التُفاؤل، ويذهب البعض الآخر إلى ما هو أبعد من ذلك ويُذكّرنا بأنّ أهل مكّة أدرى بشِعابها، وردّنا هو أنّنا نحن من صُلب أهل مكّة ومن المُحبّين لشِعابها، ونعتبر الجزائر التي احتضنت الجميع دون تفرقة في العِرق والدّين، هي وطننا أيضًا، ونسير على نهج رسولنا صلى الله عليه وسلم ومقولته “تفاءلوا بالخير تجدوه”.

“رأي اليوم”

Print Friendly, PDF & Email

32 تعليقات

  1. سيدي أبي مدين شعيب الغوث التلمساني الجزائري هو الذي كان قائدا لجند المغاربية في تحرير بيت المقدس ضمن جيوش صلاح الدين الأيوبي، وله كانت وقف حارة المغاربة.
    الجزائر دولة عريقة ضاربة في عمق التاريخ، صقلتها المحن والإحن، وليست “مخزنا” صنعته الخيانة والعمالة وبيع الشرف.
    عندما تساند الجزائر الصحراء الغربية وفلسطين فإن ذلك يدخل في صميم قناعاتها الأخلاقية والعقدية.
    شكرا على الورقة

  2. أخي مقارنتك للقضية الوهمية أي مايسمى بالصحراء الغربية التي تهدف لتقسيم المنطقة بإرهاب الصهاينة ضد إخواننا بفلسطين فيه تجني على التاريخ والإنسانية والأخوة العربية الإسلامية إن كانت فعلا في قلوب المتآمرين.
    أخي إسأل التاريخ عفوا الناصر صلاح الدين عن بسالة المغاربة وكيف أرسل المنصور الذهبي آلاف المغاربة للمشاركة في تحرير القدس من الصليبيين.وأمرهم بالرباط هناك ولا زال المغاربة هناك ،فتش عن حي المغاربة وحائطهم لتخبرك القدس عن بطولاتهم،وإسمع صلاح الدين ما يقوله في حق المغاربة لما كلفهم بأهم ثغور القدس.
    حينما سئِل صلاح الدين من قبل حاشيته عن سبب إسكان المغاربة عند السور الغربي للمسجد الأقصى، وهي منطقة سهلية يمكن أن يعود منها الصليبيون مجددًا، كون الجهات الثلاث الأخرى وعرة، أجاب بقوله: “أسكنت هناك من يثبتون في البر، ويبطشون في البحر، من أستأمنهم على هذا المسجد العظيم، وهذه المدينة “.
    المغرب دولة عريقة وليست مجموعة رحل تائهين صنعتهم أيادي إستعمارية وأحلام وردية والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

  3. بصراحة و بدون مبالغة اشتراك الجزائر او حتى تونس و المغرب من عدمه غير مؤثر لان الامر تجاوز مرحلة اعطاء النصائح و الحلول السياسية
    الامر سلسلة من العداء الطويل بين اردوغان و الاخوان من جهة و السيسي من جهة اخري
    اردوغان يكره السيسي كراهية شخصية و لا يريد لحفتر المدعوم من السيسي الانتصار فى ليبيا
    خاصة بعد تصالح السيسي و حماس و سقوط البشير الاخوانى فى السودان
    لذا اردوغان يجر الجيش التركي فى معركة خطيرة و صعبة لتحقيق طموحه الشخصي
    الله يسترها على اللبيين

  4. اهلا و مرحبا برجوع الجزائر الحرة العظيمة ام الثوار والمظلومبن في العالم إلى الساحة الدولية كادت الحرية أن
    تنطفئ لو لا ظهور الجزائر و بدأ العالم يشعر بهذا الشعور و يتنفس السعداء
    الحمد لله

  5. بأسم الله، شخصيا متفق مع الأخ المزروعي في تحليله،
    لكن هناك ملاحظة..المعلقين بأسم الجزائريين أشك في
    أنتمائتهم، أعرف العديد من الإخوة الجزائريين،
    مللوا صراحة من شيئ يسمى بوليساريو..
    قضية فلسطين..بعيدة جد البعد عن قضية الصحراء المغربية،
    وللعلم فالمغرب تمكن كل التمكن في صحراءه، بحارها وسمائها
    أما المعلقين من تندوف أو بوليساريو، فأتركهم في غيهم يهيمون..
    والسلام على من أتبع الهدى…

  6. ميركل تدعوا إلى مؤتمر بشأن ليبيا من دون الجزائر هههه
    من تكون هى أبدعوا ذلك وتعقل ذلك
    ألا يكون المسلمون بصفة عامة والعرب بصفة خاصة
    رجالا وليجلسوا هم دون هؤلاء ليبحثوا هم شئوننا
    على رئيس الجذائر أن يتجاهل هذا المؤتمر وان يذهب إلى ليبيا هذا إن كان يملك الشجاعة لذلك
    وإن لم يملكها فقد ذاد العرب سيسي أخر
    ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

  7. الجزائر دولة شقيقة وجار مهم لليبيا تربطهما حدود مشتركة ، وعلاقات نضال طويلة بلغت أوجها في دعم الشعب الليبي لشقيقه الجزائري في حرب التحرير الشعبية ضد الإحتلال الفرنسي البغيض .. ليبيا والجزائر تربطهما مصالح إقتصادية وأمنية متشابكة ، وعلاقات شعبية وإجتماعية عميقة في التاريخ . وبما أن أي توتر وعدم إستقرار في أي من البلدين قد تكون له إنعكاسات سلبية على أمن وإستقرار البلد الآخر ، عليه فإن مطالبة الجزائر بضرورة مشاركتها في مؤتمر برلين حول ليبيا ، إسوة بدول الجوار ، وبدول أخرى لها علاقة بالملف الليبي له ما يبرره ، وضرورة تفرضها حاجة الجزائر لحماية أمنها وإستقرارها الداخلي ومصالحها الإقليمية ..
    ومن هذا المنطلق نعتقد أن دعوة السيدة ميركل – المتأخرة – الجزائر للمشاركة في المؤتمر ، جاءت إدراكا من ألمانيا كدولة مضيفة لأهمية ومصالح الجزائر السياسية والإقتصادية والأمنية في المنطقة ، وربما تعويلا على قيام الحزائر بدور إيجابي قد يساهم مع الدول المشاركة الأخرى في التوصل الى مصالحة سياسية حقيقية بين الأطراف الليبية المتصارعة ، تحقق الأمن والإستقرا السياسي في ليبيا ، وتنزع فتيل التوتر من المنطقة !

  8. الالتزام بقضيتيّ فِلسطين والصّحراء الغربيّة !!!!!
    الجزائر تدعم جمهورية وهمية منذ عقود و تقدم سلاح السلاح انفقت علي وجودها و تسلحيهاا مليارات الدولارات نكاية فى المغرب
    لو تم انفاق تلك الاموال على فلسطين لتحررت
    او على الاقل ينفقوها على الشعب الجزائري الذى يعيش ثلثه فى فقر رغم ان الجزائر تمتلك ثروات طبيعية ضخمة
    هذا الشعب الذى خرج فى مظاهرات من اجل الكرامة و العيش الكريم لا من اجل انفاق الاموال على حروب عبثية

  9. مقال غير واقعي كما يقولون باللغة الاجنبية lots of wishful thinking الجزائر مازالت غارقة فى المشاكل و الحراك لم يحقق امانيه ولم يتمكن من تغيير البطانة الفاسدة تم تغيير الواجهة فقط

  10. اول خطوة نحو الاتجاه الخاطىء هو الشعور بالعظمة ووهم الدولة دات الثقل والدور الدولي . اعادة نفس الاخطاء التي اقترفها القدافي وصدام حسين.
    دولة الانتقام الاسراءلية تتربص بالجزاءر ، وهي الدولة الوحيدة المعادية لاسراءيل لم تؤدي ثمن بعد ، وكونوا على اليقين انها ستؤديه.الصهاينة اليهود لا ينسوا .يترصدون النازيين الى الان رغم ان جميع الضحايا الاخرين نسوا المءساة.
    اولى محاولات الانتقام كان سيبدءها بولتون بادعاءه الدفاع عن شعب صحراوي ، وتساءل عن جدوى وجود صحراويو تندوف ولمدا لا يعودون الى الصحراء : تطبيق نظرية الفوضى الخلاقة.
    على النظام ان يهتم بشؤون وطنه والتفرغ لبناء دولة الحق والقانون وتحصين مؤسسات الدولة وان تاخد العبرة من التارؤخ : الدول والامم التي ارادت لعب دور خارج حدودها بدون ان تكون لها مقومات الدولة العظمى انهارت ،وامتلاك سلاح قوي بدون انسان قوي لا ينفع شيءا : اقرب مثال ،انهيار العالم الثاني الشيوعي .
    رحم الله انسانا عرف قدره. واخطر مرض الغرور.

  11. الربط بين القضية الفلسطينية و عصابات البوليساريو فيه تقزيم كبير و خطير على القضية الفلسطينية، فحاشى معاد الله أن يستوي الشرف بالخيانة والتآمر، فلسطين قضية عالمية تتجاوز حتى العرب أنفسهم بل وحتى المسلمون ايضا ، فهي قضية العصر و قضية الضمير الكوني الإنساني النبيل ناهيك عن كونها تابتا من التوابت الإسلامية، أما عصابات البوليساريو فهي صنيعة بوخروبة مع فرانكو إسبانيا في مرحلة أولى تم تلقفها المقبور القدافي لتكون في النهاية ورقة متسخة في أيدي الغرب يحاربون بها أي محاولة للتقارب بين شعوب المنطقة و يحتفظون بها للمستقبل.
    فشتان بين الأمرين ومن هنا يظهر أن من إخترع الفكرة وربطها بالقضية الفلسطينية إنما كان يريد الاسترزاق و المتاجرة لا غير فصنعوا لها علما يشبه العلم الفلسطيني وكوفية تشبه كوفية الشهيد عرفات.
    أما مسألة لعب دور خارجي فالوقت لازال مبكرا لهدا فالرجل مرحليا يحاول لملمة الوضع الداخلي وما إنخراطه في الحوار الليبي على حالته هده والتي بدل أن يكون هو من يوجه الدعوة لميركل صار ينتظر مجرد الدعوة للحضور، إنما هو لإلهاء الداخل بالهروب نحو الخارج ومحاولة رسم صورة للخارج على أن الداخل بخير وبالتالي محاولة الاستغلال المزدوج للحدت الليبي.

  12. يجب تشجيع مع مراقبه اداء الرئيس المنتخب تبون على أعاده الاعتبار للجزائر وهذه فرصه عظيمه في ليبيا برد المجرم حفتر ومحور الشر الى جحورهم ، نعم لجزائر قويه ديمقراطيه متحالفه مع تركيا ورئيسها المنتخب اردوغان والحذر كل الحذر من الثقة باي رئيس دوله غير منتخب كمحور الشر .

  13. رشيد
    Today at 7:58 pm (32 minutes ago)
    الى المعلقين المغاربة :
    من فظلكم التزموا الصمت ولا تكبوا الزيت على النار.
    —————
    أي زيت و أي نار يا سي رشيد … أحدهم ذكر الجزائر فقال “…لا خير فيها …” هكذا ..بهذه الجرأة ..هذه هي الزيت…ربما !!!
    كل العالم يعرفون الجزائر إلا الإخوة في المغرب الذين يتصورون أن هناك صداما بين النظام الحاكم و الشعب فيعمدون إلى التفريق بين الشعب الجزائري و النظام الجزائري عن جهل بطبيعة الفرد الجزائري .
    – التورات الشعبية الكبرى ضد الإحتلال الفرنسي من بداية الإحتلال الفرنسي قادها جزائريون 100% قيادة و أفرادا.
    – ثورة التحرير الكبرى من 1954 إلى 1962 “نشطها” جزائريون 100%قيادة و أفرادا.
    – فتنة التسعينيات بين النظام و المسلحين شارك فيها جزائريون 100%قيادة و أفرادا.
    إذا أدرك المغربي مغزى 100%..يفهم أن الجزائربين (نظاما+ شعبا ) لا يتدخلون في شؤون الآخرين و لا يقبلون بتدخل الآخرين في شؤونهم …. كل جزائري يخرج عن هذا المبدأ /العرف الجزائري الخاص هو مجرم في حق الجزائر … وخائن و عميل .

  14. سلامي الى إخواننا و جيراننا الأعزاء المغاربة الاشقاء،و لعن الله النمامين،دامت أسرتنا و محبتنا و ثحيا الشعوب العربيه الحره ، الابيه.

  15. السيد الطيب ـ المانيا
    كل مواقف الجزائر تنادي بترك القضية الصحراوية بيد الامم المتحدة وحدها قديمها وحديثها ومنذ البداية والى يومنا هذا دون تغييرفي المواقف رغم تغيير الرؤساء والحكومات،،،
    اما مسألة فتح الجزائر لحدودها مع المغرب اعتقد ان ذلك الامر تخص دولة المغرب وحدها دون احدغيرها والممثلة في الملك محمد السادس الذي عليه ان يتحلى بالشجاعة ويعلنها جهارا نهارا الاعتذار للشعب الجزائري عما بدرمن سلفه من ارتكابه لخطإ استراتيجي تضرر منه الشعب المغربي بالدرجة الاولى ، وكماسبب ايضا كثيرا من الامتعاض للشعوب المغاربية كلها.

  16. الى اسامة الاحمدي
    اذا كان هناك شعب صحراوي، فهو يوجد كذلك في الصحراء” الجزائرية”، ويوجد في كل الدول التي تملك صحراء، اذا تبعنا منطقك!
    لا تظن انك اذا ايدت تقسيم المغرب، فان بلادك -العزيزة علينا يشهد الله- لن تسلم من نوايا التقسيم، من كان بيته من زجاج لا يرمي الناس بالحجارة، انا ضد ان تمس وحدة الجزائر، وضد ان تمس وحدة اي بلد عربي اخر، الا يكفيكم ما نحن فيه من تمزيق و فرقة ؟

  17. لولا غياب الجزائر لما سقط القذافي ؛ كان يكفي إرسال بطاريات صواريخ أس 300 لليبيا و إبلاغ ساركوزي أن تحليق الطيران الفرنسي فوق ليبيا ممنوع و إبلاغ مجلس الأمن أن فرنسا تقوم بقصف دولة ذات سيادة ثم تبحث عن دعم روسي و صيني لإلزام فرنسا بإصدار قرار أممي قبل التدخل فيما لا يعنيها؛ لكن للأسف سقط القذافي و حدث ما كنا نتوقعه ؛ إد خرجت الأسلحة من الثكنات و أصبحت في قبضة الجماعات المسلحة و كادت تسقط مالي بسببها ، نتائج التدخل الفرنسي في ليبيا ستدفع المنطقة ثمنها و ربما ستتجاوز الحدود الليبية لداخل دول الجوار و ربما تقع حرب بين تركيا و مصر التي تتدخل في الشأن الليبي ؛ أعتقد أن الجزائر تداركت الموقف الأن و الأمر سيتوقف عند الدعم اللوجستيكي لحكومة الوفاق الوطني دون التدخل العسكري ؛ لأن دخول جيش أجنبي سيؤدي لنشؤ جيش تحرير ليبي ،فبعض القبائل ستعتبره إحتلال و إدا تركيا تورطت لن تخرج إلا بحرب

  18. يا طيب كن طيب مع الصحراويين و قبلهم مع الجزائريين ليكن في علمك أن الجزائر هي التي تدعو الي ترك ملف الصحراء الغربية في يد الأمم المتحدة ليس المغرب .الجزائر لا تعاكس أحد انها مع الشرعية الدولية في قضية الصحراء الغربية . عليك يا طيب ان تكن واقعيا مع نفسك فلا انت و لا مغربي آخر له صلة مع سكان الصحراء الغربية (الإقليم المتنازع عليه أي المروث عن الاستعمار )و لا يوجد قبر واحد لأحدي أجدادك أو اجداد من هو مغربي فيها .الصحراء الغربية لأهلها و عليهم تحديد مصيرها هم وحدهم فدعام يختارون ما يريدون ليكون بناء المغرب الكبير الذي تنشده مبني علي اساس صلب و متين لا ان يأكل القوي الضعيف. و يسيطر علي ثرواته.

  19. لتعلم الجزاير العظيمة انها استقبلت المثلث التركي في ليبيا بقايا التركة العصملية القديمة دما وسحنة واجندة. السراج. باشاغا. سيالة. وهم يحاولون صناعة جيب تركي في المغرب العربي. فلتكن بلد المليون شهيد على علم وحذر.
    َ

  20. وعقدنا العزم ان تحيا الجزائر وها نحن عاقدين العزم ان نتخلص من جرذان الصهيونية من ابناء جلدتنا. حان الوقت الطابور الخامس..

  21. هذا يعني أنّنا نقف أمام مرحلة جديدة من التحرّك الإقليمي والدولي تُعيد للجزائر مكانتها التي تليق بها في مُحيطها الجُغرافي الإقليمي، وعلى المُستوى الدولي.§تفاءلوا بالخير تجدوه§ مادامت الجزائر مواصلة في تأجيج العداوة لجيرانها فلا خير يرجى منها, وستبقى الشعوب المغاربية هي الضحية وبالأخص الجزائرية والمغربية.

  22. حفظ الله الحزائر و اهلها الكرام و حكومتها الرشيده المنتخبه و جيشها الوطني البطل الشجاع

  23. كل كلامك وتحليلك على انا كمغربي اتمنى من كل اعماقي كل الخير للجزائريين لاني سافرت الى الجزائر واعرف كرم اهلها لكن ما اعيب عليه النضام الجزائري هو معاكست المغرب وهنا ااكد انه من يريد ان يلعب دورا قياديا في المنطقة عليه لن يبتدئ بالجوار وهنا اتمنى من الاخوة في الجزائر ان يتركوا ملف الصحراء تحت الامم المتحدة ويفتحوا الحدود مع المغرب اذا كانوا جاديين في سياستهم وشكرا السيد عبد الباري

  24. اعتزال الجزائر في العالم يذكرني بي انعزال امربكا حتى الحرب العالمية .استيقض المارد العربي.تحيا بلد الشهداء

  25. كلنا معكم في التفاؤل و مستبشرين خيرا بادن الله …الجزائر تملك كل مقومات اللاعب الرئيسي في المنطقة و العالم الاسلامي و القارة الافريقية ..!

  26. اعتزال الجزائر في العالم يذكرني بي انعزال امربكا حتى الحرب العالمية .استيقض المارد العربي.تحيا بلد الشهداء

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here