لماذا فَشِلَت جميع مُحاولات “الموساد” في الوصول إلى السيّد نصر الله الذي يحتل رأس قائمة اغتِيالاتها؟ وكيف تَحمِل عمليّة اغتِيال البروفيسور فخري زادة بصمات فرقته الخاصّة المُكلّفة بالتّنفيذ؟ وما صحّة التوقّعات التي تُقسّم الرّد الانتِقامي الإيراني على مراحل؟

 

 

بعد اغتِيال عالم الذرّة الإيراني الأبرز محسن فخري زادة يوم الجمعة الماضي قُرب العاصمة طِهران، امتَلأت الصّحف الإسرائيليّة، والأوروبيّة، بتقاريرٍ تستمدّ معلوماتها من تسريباتٍ استخباريّة تُؤكّد أنّ هُناك قائمة اغتيالات لدى وحدة “كيدون” التّابعة لجِهاز “الموساد” الإسرائيلي تَضُم على رأسِها السيّد حسن نصر الله، وأُمناء فصائل فِلسطينيّة وعِراقيّة ويمنيّة، وقادةً في الحرس الثّوري، وعُلماء في البرنامج النّووي الإيراني، ويجري حاليًّا تفعيل عمليّات الاغتيال هذه بضُغوطٍ من الرئيس دونالد ترامب وحُكومته لخلط الأوراق، ونشر حالة من الفوضى في مِنطَقة الشرق الأوسط لتصعيب مَهمّة الرئيس الجديد المُنتَخب جو بايدن.

صحيفة “الصنداي تايمز” البريطانيّة واسعة الانتشار أكّدت أنّ تفاصيل عمليّة الاغتِيال التي استهدفت البروفيسور فخري زادة، واستِخدام الخليّة المُنفّذة درّاجات ناريّة، تَحمِل بصمات هذه الوحدة الإسرائيليّة التي أسّستها غولدا مائير لمُلاحقة وقتل مُنفّذي الهُجوم على مقرّ الرياضيين الإسرائيليين في دورة ميونخ الرياضيّة عام 1972، فمُعظم عمليّات الاغتيال التي نفّذها جهاز “الموساد” الإسرائيلي سواءً ضدّ خمسة من عُلماء الذرّة الإيرانيين، أو القادة الفِلسطينيين وأبرزهم الشّهيد فتحي الشقاقي، زعيم ومُؤسّس حركة الجهاد الإسلامي، الذي اغتيل في مالطا عام 1992، جرى تنفيذها بالطّريقة نفسها، الأمر الذي دفع السيّد علي خامنئي المُرشد الأعلى إلى توجيه الاتّهام بشَكلٍ فوريٍّ إلى “إسرائيل” والتّوعُّد بالانتِقام.

“الموساد” الإسرائيلي وبالتّعاون مع عُملاء محلّيين في لبنان لم يتوقّف مُطلقًا عن مُحاولاته للوصول إلى السيّد نصر الله، ولكنّ جميع مُحاولاته هذه فَشِلَت بسبب الحِس الأمنيّ اليَقِظْ للدّائرة المُكلّفة بحِمايته، ولا نَستَغرِب أنّ الطّائرتين المُسيّرتين اللّتين جرى إسقاطهما، والاستِيلاء عليهما وجميع أجهزة التجسّس فيهما، الدّقيقة، والمُتطوّرة، كانت في مَهمّةٍ إرهابيّةٍ لاغتِياله، وجرى رصدها مُسبَقًا وإحباطها بالتّالي.

ولأنّ هذا المِلَف على درجةٍ عاليةٍ من السريّة والحساسيّة، من الصّعب التكهّن بالهدف المُقبل لأعمال الاغتِيال هذه التي يُمكِن أن يتم تنفيذها في الأسابيع القليلة المُتبقّية قبل انتهاء إقامة ترامب في البيت الأبيض، لكنّنا لا نَستبعِد أعمال انتقاميّة أوّليّة وسريعة تستهدف أهدافًا في دولة الاحتِلال الإسرائيلي، وربّما سِفاراتها في الخارج تَسبِق الانتقام الأكبر، على غِرار ما حدث بعد اغتيال اللواء قاسم سليماني ورفيقه أبو مهدي المهندس، حيث جرى قصف قاعدة عين العرب، وقاعدة أمريكيّة أخرى في كركوك، وإطلاق زخّات من الصّواريخ على السّفارة الأمريكيّة في بغداد، الأمر الذي دفع الإدارة الأمريكيّة إلى اتّخاذ قرارًا بتخفيض قواعِدها إلى ثلاث فقط من مجموع 13، وسحب مُعظم قوّاتها من العِراق إيثارًا للسّلامة.

القِيادة الإيرانيّة لن تَسقُط في المِصيَدة الأمريكيّة الإسرائيليّة، وتُقدِم على عمليّة اغتِيال انتقاميّة سريعة لسببين: الأوّل أنّ هذه العمليّات تحتاج إلى وقتٍ وإعدادٍ جيّدين لضمان النّجاح، والثّاني، أنّ القِيادة مُستعدّةٌ للتّأجيل، وكظم الغيظ إذا كان الثّمن المُقابل كبيرًا جدًّا، وخاصّةً من إدارة بايدن القادمة، مِثل تعهّد برفع العُقوبات والعودة إلى الاتّفاق النووي، خاصّةً أنّ اتّصالات سريّة جرت وتجري بين الجانبين في هذا الصّدد.

ما نطرحه آنِفًا يأتي في إطار التّحليل، وما يُمكِن أن يترتّب عليه من قراءاتٍ وتوقّعاتٍ، لكنّ الأمر المُؤكّد أنّ الأسابيع القليلة القادمة ستكون حافلةً بالمُفاجآت بسبب خُطورتها، والانتقام الكبير حتميّ وقادم، وتظل هُناك استِثناءات لكُلّ قاعدة.. واللُه أعلم.

“رأي اليوم”

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

33 تعليقات

  1. لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم
    اللهم أعز الإسلام والمسلمين

  2. اخر التقارير تشير بان ايران هددت بتوجيه ضربة عسكرية الى الامارات العربية المتحدة ردا على اغتيال العالم النووي فخري زادة ..وهذا بعد ان كانت الامارات اصدر ت بيانا نددت فيه بالجريمة البشعة في حق العالم النووي ..
    لا تعليق ..

  3. سيصل الرد في المكان والزمان المناسبين كردود سوريا التي لم ولن تصل ابدا .

  4. لو كانت اسراءيل او امريكا تريد التخلص من حسن نصرالله لحصل بدقاءق معدوده، لكن ليش العجله فاسراءيل تضرب سوريا يوميا، وتغتال من تريد وتدمر اي موقع تريد بدون اي رده فعل لا من حزب الله ولا من ايران ، فاذا تخلصت من حسن نصرالله سوف يحل محله امين عام اخر ويمكن ان يزعج اسراءيل ، فلذلك لن تتخلص اسراءيل من حسن نصر الله

  5. اعتقد بان على ايران مراقبة حدودها جيدا مع كردستان العراقية

  6. “الكلاب تنبح والقافلة تسير”
    العلياء والمجد لكل مقاوم ومناضل ولو بكلمة ضد الهيمنة الامريكية علي منطقتنا
    حمي الله قادة وافراد وعلماء المقاومة في كل بلادنا
    حمي الله ايران وسوريا وحزب الله وانصار الله والمقاومة العراقية والمقاومة الفلسطينية وقياداتها في كل زمان ومكان
    والخزي والعار للطابور الخامس من الشامتين الناعقين كغربان الشؤم
    والذل والهوان لدول التطبيع والتخابر والتحالف مع الكيان الصهيوني وسيده الامريكي وكل فرد رضي بهؤلاء حكام وقادة
    فالحياة وقفة عز وطريق الحرية طويل تضيئه دماء الشهداء ولكن نهايته النصر القادم لا محالة
    وحبوب سنبلة تموت ستملأ الوادي سنابل ..!

  7. ولماذا لا تقوم المقاومة في فلسطين او ايران او حزب الله تفعيل وحدة خاصة باغتيالات الشخصيات السياسية الهامة والعلماء الاسرائيلين في فلسطين المحتلة وفي دول العالم. داوها بنفس العلاج.

  8. Any news that Iran and China are doing negotiation to give China a naval base in Persian gulf will change USA policy in the area. Iranian are so stubborn to understand the power of balance in the new world.

  9. لا تستغربو من افعال اليهود الصهاينة
    فهذه افعالهم من قديم الزمان

    والذي قتل الانبياء لا يتردد بقتل احد ضده
    لان هذه افعالهم الجبانة التي لا يملكون غيرها

    لكن هذا وعد الله بأن الحق باقي ورجاله باقون

    مهما فعل الصهاينة فأنهم سيفشلون

    عاشت المقاومة

  10. “الموساد” الإسرائيلي وبالتّعاون مع عُملاء محلّيين في لبنان لم يتوقّف مُطلقًا عن مُحاولاته للوصول إلى السيّد نصر الله، ولكنّ جميع مُحاولاته هذه فَشِلَت بسبب الحِس الأمنيّ اليَقِظْ للدّائرة المُكلّفة بحِمايته،

    يعنى ايران ما عندها حس امني

  11. واضح ان الامن الايراني استفاد من درس اغتيال العالم فخري زادة وهي عملية اليكترونية جبانة بالطبع . حيث الاجهزة الايرانية تطور اساليبها الاليكترونية في وملاحقة الاعداء استباقيا في عقر دارهم و باستخدام الاقمار الصناعية .. الخ . كذلك فتح خط ساخن مع اجهزة الامن الايرانية لاستلام ملاحظات الشعب عن اي سيارة او جهاز او شخص مشبوه في اي منطقة . كذلك تشديد الرقابة في المنافذ الحدودية و المطارات من خلال مراكز امنية خاصة فيها تحقق في القادمين الاجانب من دول معينة بحيث يتم مقابلتهم قبل خروجهم من المطار . اضافة الى ذلك التغيير الدائم في روتين حركة كبار المسؤولين في الوقت و المكان لارباك الاعداء مثلا لا يجوز لآي مسؤول هام الذهاب لقضاء اجازته مثلا صباح كل جمعة الى منتجعه خلال نفس الطريق و الوقت و استخدامه عدة موبايلات للتمويه و بعضها من خلال القمر الصناعي كما يفضل قضاء الاجازة في منطقة جبلية عالية و التنقل بالهوليكابتر . ايضا عدم الخروج من السيارة المصفحة مهما كانت الاسباب بل متابعة السير بسرعة اكبر . ايضا التحقق من مساكن جيران المسؤول لان المتأمرين يختارون السكن قربه لتصوير سكنه و مراقبته ايضا اضافة لاجراءات سرية اخرى . اما بخصوص مجاهدي خلق فيجب مراقبة قادتهم باستمرار بالقمر الصناعي واغتيالهم سواء بالطائرات المسيرة او بصواريخ من الهيلوكابتر

  12. واضح ان الامن الايراني استفاد من درس اغتيال العالم فخري زادة وهي عملية اليكترونية جبانة بالطبع . حيث الاجهزة الايرانية تطور اساليبها الاليكترونية في وملاحقة الاعداء استباقيا في عقر دارهم و باستخدام الاقمار الصناعية .. الخ . كذلك فتح خط ساخن مع اجهزة الامن الايرانية لاستلام ملاحظات الشعب عن اي سيارة او جهاز او شخص مشبوه في اي منطقة . كذلك تشديد الرقابة في المنافذ الحدودية و المطارات من خلال مراكز امنية خاصة فيها تحقق في القادمين الاجانب من دول معينة بحيث يتم مقابلتهم قبل خروجهم من المطار . اضافة الى ذلك التغيير الدائم في روتين حركة كبار المسؤولين في الوقت و المكان مثلا لا يجوز لآي مسؤول هام الذهاب لقضاء اجازته مثلا صباح كل جمعة الى منتجعه خلال نفس الطريق و الوقت و استخدامه عدة موبايلات للتمويه و بعضها من خلال القمر الصناعي كما يفضل قضاء الاجازة في منطقة جبلية عالية و التنقل بالهوليكابتر . ايضا عدم الخروج من السارة المصفحة مهما كانت الاسباب بل متابعة السير بسرعة اكبر . ايضا التحقق من مساكن جيران المسؤول لان المتأمرين يختارون السكن قربه لتصوير سكنه ايضا اضافة لاجراءات سرية اخرى .

  13. كريم محمد، مو محتاجة كاريزما، بل شجاعة. نحن محظوظين بشخص و كاريزما السيد حسن لكن الاهم من الكاريزما هي الصدق. انصار الله لا يوجد عندهم كاريزما او بشكل اقل، لكن القائد قائد.

  14. ‏عليم الله لو بدهم يقتلوا قتلوا زمان بس لما يخلص دورو ما رح يوفروه

  15. على المخابرات الايرانية اعادة بناء نفسها، اساليبها قديمة جدا، و اغتيال فخري زادة فضيحة في جبين الاجهزة الامنية الايرانية و هي تعرف ان الموساد يبحث عنه منذ سنوات..و الفضيحة قتله في العاصمة الايىرانية… ان لم ترد ايران فلتنتظر قتل المزيد من علماءها النووين و جنرالاتها…

  16. يعني شو الرد المتوقع مثلا. بايدن لن يخفف اي شئ عن ايران، فالاولولية دائما لإسرائيل. الرد عندما قتل السليماني، كان اقل من قيمة الرجل لايران، و تقليل عدد القواعد في العراق تكلم فيه ترمب سنوات قبل اطلاق الصاروخ او الاثنين على القواعد الامريكية، ردا على مقتله. والفكرة انو يجب التريث فكرة خاطئة. الاولى بايران الرد عسكريا الان و حتى يتسنا لهم التهدئة و التقاط الانفاس بوصول بايدن. الرد بعد وصول بايدن يجعل ايران تظهر كالمعتدي الاول بالرغم من التهدئة. الله يحب العلماء، ان شاء الله ان يكون هذا العالِم من المقبولين و يغفر له و يرفع درجاته. أما إذا كان من السفاحين و عبد لاسياده الظالمين فإلى جنهم و ساءت مرتفقا. والله اعلم.

  17. الموساد هو سبب مشاكل الوطن العربي منذ الخمسينات .. لذا
    كل من يقتل و يتأمر في الخفاء يعاقب . المتوقع التركيز على قصف وكر و مركز الموساد الرئيسي اولا بصواريخ جو ارض خارقة للاسمنت فهي دائما مراكز الشيطنة و الشر الاسرائيلي ضد ايران و محور الممانعة خلال عقود . هذا يتطلب التجسس على هذا الوكر ومعرفة كل التفاصيل و الهيكل التنظيمي و نقاط ضعفه اولا لاراحة العالم من شروره .

  18. اجاوبك عن سؤالك لماذا فشلت في اغتيالة الجواب هي لم تفشل بل نجحت في وضع حسن نصر الله على الحدود اللبنانية لحماية إسرائيل
    والرجل صراحة لم يقصر وإسرائيل تحاسبة أن قصر في أداء عملة

  19. في النهاية ايران منتصرة انشاء الله… التضحية والشهادة في سبيل الله هو السبيل دائما. الحكمة الايرنية وطول النفس لن يعطو فرصة لترمب او خدامه من ضرب ايران

  20. بادين او ترامب .نفس العملة بوجه مختلف ..كل رؤساء أمريكا تعمل لحماية إسرائيل .ولصالحها حتى أوروبا وتركيا .كلهم منفاقين وأيضا بعض دول الخليج .هذه هي الحقيقة المره ..إيران يجب أن ترد لكن بحذر لكي لا تسمح لأمريكا وإسرائيل لشن حرب عليها

  21. ايران كظمت غيظها منذ سنوات طويله وقبل مجيئ ترامب عندما اغتالت اسرائيل عدد من علمائها في قلب طهران ولم ترد وايضا لم ترد على قصف اسرائيل لمليشياتها وقواتها في سوريا وفي العراق قبل ترامب وفي عهد ترامب .

  22. ان اغتيال العالم النووى الايرانى فخرى زاده الاجرامى و الجبان، هى سياسة إجرامية يتبعها الكيان الصهيونى و الغرب الاستعمارى ضد خصومه و المناهضين له منذ عقود … سواء من خلال الاغتيال عبر قوات خاصة أو من خلال طائرات مسيرة أو من خلال سيارات مفخخة أو وضع عبوات ناسفة فى السيارة.
    ان البرنامج النووى و الصاروخى الباليسى الايرانى هما الهدف المنشود لازالته أو تدميره من قبل الكيان الصهيونى و داعميه من المستعمرين الغربيين و عربان الخليج … لذا فإن الوعود و التعهدات و الكلام المعسول الذى صدر عن الدول الموقعة على الاتفاق النووى مع إيران و خاصة المانيا و فرنسا و بريطانيا برفع العقوبات و الحجوزات على الأموال المجمدة فى بنوكها ذهب مع أول تهديد أمريكى لهم إدراج الرياح … و بقيت تلك العقوبات و انسحبت شركاتهم من إيران…
    لذا … فعلى ايران أن لا تثق بتلك الدول الاستعمارية و وعودها و تعهداتها … لانها فاقدة لأى سلطة أو سيادة … و ما هى إلا مستعمرات أمريكية وقرارها بيد السد الأمريكى… و عليها أيضا خلق قوة الردع لمنع تلك الدول من القيام بأى نوع من العداء أو العدوان أو التخريب ضدها … كما فعل حزب الله و فرض قواعد الاشتباك على الكيان الصهيونى… و كما يجب على إيران الرد على مقتل فخرى زاده برد قاس وصارم.. لكى يكون عبرة للآخرين… و عدم فقدان إيران لمصداقيتها امام شعبها و شعوب محور المقاومة فى مواجهة أمريكا و اداتها فى المنطقة الكيان الصهيوني و عبيدها من دول الخليج … و كذلك الثأر لمقتل علمائها و قادتها و جنودها فى سوريا و العراق ..و خاصة القائدالفريق سليمانى .

  23. نجاح العمليات الإرهابية الإسرائيلية راجع إلى تواجد اليهود في سائر أنحاء العالم وبالتالي فهم يتكلمون لغة البلدان المتواجدين بها ولكن باستثناء البعض كالارطدوكس الدين هم ضد المشروع الصهيوني في إقامة دولة يهودية على أرض فلسطين جل اليهود الدين يعيشون في ذالك الدول يحسبون وطنهم الأصلي هو فلسطين المحتلة ويرسلون مساعدات إلى الكيان كما يقدمون لهم خدمة استخبارية هامة وهدا هو سر نجاح الموساد في جل عملياته الإرهابية. ولكن في المواجهة مع المقاومة يكبد بخسائر كبيرة لأنهم جبناء.

  24. نعم الأعمال القذرة للرجل الأبيض يقوم بها الكيان الإسرائيلي و الحكام العرب الصهاينة بديل عنه

  25. لا أشك مطلقا أن حزب الله قد عرف كل أساليب الموساد. ووسائلها. وبعون الله وقدرته لن يستطيعوا الوصول إلى النيل من سيد المقاومة .
    ومن يقراء كتاب “جواسيس في الرمال “التاريخ السري للموساد لتعرف على الكثير من أساليبهم. وهم لاينجحون إلى عبر تعاونهم مع كل المخابرات الغربية. وربما العربية ؟وكل تحركات القتلة من عناصر الموساد تأتي عبر جوازات إمريكية وكنديه وبريطانية وفرنسيه. وهلم جرا. .. وهاذا الدول لاتمانع من استخدام وثائقها في ارتكاب الجرائم ولإغتيالات الإرهابية الصهيونية …
    ومن يريد أن يقاوم الكيان الصهيوني عليه الحذر من الغرب الإمبريالي الرأسمالي المتوحش كله
    من هاذا المنطلق تعجبني كوريا الشمالية كونها لاتسمح بذالك. وتفضل العزلة على الإختراق ..
    حمى الله المقاومة. من شر اليد الخفية الشيطانيه المجرمة. العالم كله متصهين وهاذا ممايثير التعجب ولإستغراب فلأمم المتحدة تنضر لهذا الإجرام الصهيوني بإعجاب وكل ما تقدر عليه هو دعوة الضحية لضبط النفس ؟؟؟؟!!!!!
    تحياتي لكل المقاومين ورضي الله عن شهدائهم الأبرار
    رجاء النشر

  26. بسم الله الرحمن الرحيم

    وَإِذْ يَمْكُرُ بِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِيُثْبِتُوكَ أَوْ يَقْتُلُوكَ أَوْ يُخْرِجُوكَ ۚ وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ ۖ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ

    وَمَا جَعَلْنَا لِبَشَرٍ مِّن قَبْلِكَ الْخُلْدَ ۖ أَفَإِن مِّتَّ فَهُمُ الْخَالِدُونَ

    صدق الله العظيم

    الموت لنا عادة و كرامتنا من الله الشهادة

  27. حسن نصر الله ميت لا محالة
    اما بالاغتيال او قدر الله من مرض اوغيره من الاسباب
    يجب عليه تنظيم الفراغ الذي قد يحصل عند وفاته
    من المؤسف الا يوجد في حزب الله من يملك نفس الكاريزما

  28. الحل العادل يكمن في أن يخلق محور المقاومة جهاز مضاد لتعقب أعضاء الموساد أينما حلوا وارتحلوا لتصفيتهم وليس فقط انتظار قدومهم ؛ فالهجوم أفضل وسائل الدفاع !

  29. المسلسل الإجرامي لإسرائيل في استهداف العلماء والنشطاء والمقاومين فعال منذ عقود مضت ، ولكن سكوت وعدم ادانة بربرية إسرائيل من قبل الامم المتحدة او مجلس الأمن الدولي جعل إسرائيل تتمادى في غيها وحتى الفصح والاعلان في صحفها عن خطط اغتيالاتها المستقبلية …..انها شريعة الغاب التي تعمل بها إسرائيل والعالم المتمدن يباركها !!
    ولكن هناك سؤال يطرح نفسه ؛ لماذا لا يخطط المقاومين لاغتيالات بحق مسؤولي النظام الصهيوني واينما كانوا ؟

  30. السيد عبد الباري
    من وجعنا نكتب ، والوجع يدفع إلى مناطق رمادية ، تختلط فيها الاشياء ، وتندفع إلى السطح الاماني القديمة .
    يعلمنا التاريخ عن أحوال البشر ، كما يعلمنا الادب المبدع . على أية حال ، ستبقى إيران مستهدفة حتى تدخل في المنظومة العالمية !!! إن تصير مستنبتا لرفاهية الغربي ، وساحة لتفوقه التكنولوجي والعرقي ،،! تماما مثلما هو حاصل في أغلب الساحات . العرق والدين هما رافعتا الاستحواذ بكل معانيه .
    وكيف الخلاص ؟ لا سبيل سوى قوة قاهرة بيد ايران ، رادعة ، ومدمرة ، ففي الحرب كما في الحب ، كل شيء مباح .

  31. نعم بايدن الحنون، اللطيف والشفيق على ايران … سيعطيهم العسل وسيبكي لهم… ماهذا التفكير. امريكا لا تفعل ماتفعله بدون تخطيط مدروس، وضعت اسسه منذ سنين. ترامب ينفذ بوتيرة اسرع ما هو اصلا موجود في المخططات

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here