لماذا طلب كيم قلماً غير الموجود في قمة سنغافورة؟

متابعات- اثناء توقيع الرئيس الأميركي، دونالد #ترمب، والزعيم الكوري الشمالي، كيم يونغ أون، على وثيقة التفاهم، الثلاثاء، استخدم ترمب قلمه الخاص. وسرعان ما اقتربت أخت كيم لتقديم قلم مختلف لأخيها عن الموجود على الطاولة.

ويعتقد محللون، بحسب صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، أن السبب يعود إلى خوف كيم من وجود سم في القلم قد يقتله على المدى البعيد، وسبب آخر هو حرص زعيم كوريا الشمالية على عدم ترك أي عينة DNA إن لمس القلم.

وتضمنت الوثيقة الموقعة على الرغم من أن الرئيس الأميركي لم يفصح عن مضمونها، تقديم الولايات المتحدة ضمانات أمنية لكوريا الشمالية بحسب موقع العربية .

وجاء في النص أن “الرئيس ترمب تعهد بتقديم ضمانات أمنية”.

إلى ذلك، نصت الوثيقة، بحسب ما أفادت وكالة فرانس برس، على تجديد زعيم كوريا الشمالية التزامه “بنزع كامل للأسلحة النووية في شبه الجزيرة الكورية”.

إلا أن الوثيقة لم تأت على ذكر المطلب الأميركي “بنزع أسلحة نووية بشكل كامل لا عودة عنه، والتحقق من ذلك”، وهي الصيغة التي تعني التخلي عن الأسلحة وقبول عمليات تفتيش، لكنها تؤكد التزاما بصيغة مبهمة، بحسب الوثيقة التي اطلعت عليها وكالة فرانس برس.

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

2 تعليقات

  1. السلاح النووي لكوريا اشماليه لا يكمها من ضربه نووية امريكيه مفائجه الا السلاح النووي الصيني وهذا لا ينتزع وتعرف الولايات الموحده ان ألقوه الصنيه النووي قاضيه ومدمرة وتقدم الحماية كويا الشمالية الحصار سنتهي أمميا” ولن ترضى الصين بعد نزع السلاح النووي في الكوريتين اَي حصار اَي جهه

  2. الوثؤقة تضمنت *التزامل امريكيا بعدم اقلاق راحة الزعيم كيم* حتى يتسنى له *بناء الوحدة الكورية* على مهل ورواقة* مقابل *تجيمد التجارب الصاروخية العابرة للقارات*
    حزر فزر تدرك من انتصر

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here