لماذا سيفشل الاجتِماع الثّلاثي الروسي الأمريكي الإسرائيلي في تحقيق أهدافه بإنهاء الوجود الايرانيّ في سورية؟ وكيف جاء مُتأخّرًا؟ وهل بات الرّد على الهجَمات الإسرائيليّة على الأرض السوريّة وشيكًا بعد إسقاط الطّائرة الأمريكيّة المُسيّرة فوق هرمز؟

الاجتِماع الثلاثيّ الذي انعَقد اليوم الثلاثاء في تل أبيب بحُضور مُستشاري الأمن في روسيا وأمريكا وإسرائيل لبحث المِلف السوريّ يعكِس حالة “إيران فوبيا” التي باتت تُهيمن على الحُكومتين الأمريكيّة والإسرائيليّة، والقَلق المُتفاقم لديهما من جرّاء القوّة المُتنامية لمحور المُقاومة.

حسب التّسريبات الصحافيّة يُمكن القول أنّ الحُكومتين المَذكورتين، تُريدان مُساعدة روسيا في تحقيق هدفهما بإخراج إيران، سياسيًّا وعسكريًّا من سورية، مُقابل رفع العُقوبات عنها، وإنهاء الحظر على عودة علاقاتها مع العرب، وتحسين ظُروفها الاقتصاديّة، وبقَاء الرئيس السوريّ بشار الأسد في قمّة السّلطة.

هذه المطالب، أو الطّموحات الأمريكيّة الإسرائيليّة شِبه مُستحيلة، تبدو ساذجة وبعيدة المنال ليس لأنّ الجانب الروسي، ومثلما ورد في كلمة نيقولاس باتروشيف، ليس مُتوافقًا مع هذه المطالب أوّلًا، وإنّما لأنّ مُعادلات القوّة في المِنطقة تتغيّر بسرعة مُنذ تصاعد التوتّر في مِنطقة الخليج العربي، ونجاح إيران وحُلفائها في إسقاط طائرة تجسّس مُسيّرة فوق مضيق هرمز.

نيقولاي باتروشيف عندما حرص في مُداخلته في المُؤتمر الصحافي مع نظيريه الإسرائيليّ والأمريكيّ على التُأكيد على “أنّ إيران حليف وشريك راسِخ لموسكو وأنّ تشويه صورتها، ووصفها كخطر كبير على المِنطقة غير مقبول بالنّسبة إلى روسيا لأنّها تُشارك بفاعليّة في مُحاربة الإرهاب واستتباب الأمن في سورية”، وقع وقوع الصّاعقة على بنيامين نِتنياهو وجون بولتون اللذين كانا يقِفان إلى جواره.

نِتنياهو في المُقابل هدّد بمُواصلة الغارات والهجَمات الصاروخيّة ضِد أهداف إيرانيُة في سورية لمَنع طِهران من اتّخاذها كمنصّة لشَن هجمات ضد الدولة العبريّة، ولكنّ هذه التّهديدات تبدو بِلا أيّ قيمة أو فاعليّة، لأنّ مِئات الهجمات التي شنّتها قوّات جيشه طِوال السنوات السبع الماضية لم تُحقّق أيّ من أغراضها، فالوجود الإيراني في سورية شرعي وراسخ ويزداد قوّة، والرّد السوريّ الإيرانيّ على هذا العُدوان الإسرائيليّ بقُوّةٍ وفاعليّة بات وشيكًا جدًّا، خاصّةً بعد إسقاط صاروخ إيراني مُصنّع محليًّا أهم طائرة تجسّس أمريكيّة وهي على ارتفاع أكثر من عشرين كيلومترًا.

سورية تنتصر بفضل جيشها العربيّ الذي صمد طِوال السّنوات الثّماني الماضية، واستطاع الحِفاظ على كيان الدولة السوريّة، واستعاد سيادتها على أكثر من 80 بالمئة من أراضيها، ويُواصل الآن تقدّمه لاستعادة ادلب وبعدها شرق الفُرات.

المشاريع التي أنفقت أمريكا وحُلفاؤها العرب أكثر من مئة مِليار دولار على تمويلها ويهدِف تغيير النّظام في دِمشق وتفتيت المِنطقة تنهار الواحِدة تلو الأخرى، والحلقة الأخيرة فيها صفقة القرن ومؤتمر المنامة الذي ينعقد حاليًّا لتدشينها، لأنُ وجود محور المُقاومة وأسلحته الذاتيّة الصّنع، وأعمدته الإيرانيّة والسوريّة والعِراقيّة والفِلسطينيّة واللبنانيّة باتت تملك أسباب القوّة، وقادِرة على التصدّي لأيّ عدوان إسرائيلي أو أمريكي أو الاثنين معًا.

اللّقاء الثلاثي في تل أبيب سيفشل والشيء نفسه يُقال عن نظيره في المنامة، فأمريكا لم تعُد تملك اليَد العُليا في المِنطقة، وهيمنتها تتآكل بشكلٍ مُتسارعٍ، أمّا حالة الرّعب الإسرائيليُة من جرّاء تنامي قوّة محور المُقاومة وقُدراته العسكريّة الهائِلة فإنّها مُرشّحةٌ للتّفاقم فيما هو قادمٌ من أيّام.

أمن سورية واستقرارها وشرعيّة دولتها وحُكومتها ليس موضوع مُقايضة أو مُساومة، وعندما يستعيد الجيش السوري كُل أراضيه، وطرد كُل القوّات الأجنبيُة المُحتلّة منها، لن تكون هُناك حاجة لأيّ وجود إيرانيّ عسكريّ حليف لانتِقاء أسباب هذا الوجود.

“رأي اليوم”

Print Friendly, PDF & Email

14 تعليقات

  1. هدفهم واحد أن لا تقوم للمسلمين قائمة هم أعدائنا على مر التاريخ وبعض الأغبياء يعتبرونهم أصدقاء
    قال الله نعالى { ومن يتوله منكم فإنه منهم}

  2. الحقيقية أمامنا ولكن ما زلنا لا نريد تصديقها و كاننا نحب ان نساق كالنعام. هوءلاء الغرب لا يكنون لنا سوى الحقد ولا يريدون سوى خيرات بلادنا…. نريد صحوة

  3. روسيا تدرك أنه لن تقوم لها قائمة في سوريا من دون إيران. روسيا لم تنتظر اسقاط الطائرة الامريكية لتعرف قدرات إيران وقد خبرت فواءدها في سوريا قبل ذلك. من مصلحة روسيا ان لا تفرط في إيران فالغرب لا يؤتمن أكثر مما اثبتت ذلك إيران مع كل حلفاءها

  4. من الملاحظ ان عقد هذا الاجتماع ودخول اميركا بمحاولة صدام مع ايران وصفقة القرن بنفس الوقت تقريبا ,, يريدون تحجيم ايران كيفما كان ليتمكن الصهاينة من العرب بمؤازرة ضغوط اميركا ليعودوا من جديد ويحققوا ما خسروه بالمنطقة بسبب ايران ,,
    لم تتحجم ايران بل فاجأت اميركا والعالم بوجود تقنيات محلية الصنع ترقى لمصاف الدول المهمة بصناعة السلاح باسقاط تاج صناعة طائرات التجسس الاميركية وهذا فيه ايضا مصلحة روسية لتهرع الدول وتشتري سلاح روسي دفاعي بدل الاميركي من اس ٤٠٠ او غيرها من سوخوي شبح وما شابه ..
    اميركا وغيرها لا زالت عاجزة عن فهم ايران والسر المتين بقوتها ,, انهم جند ايران من جيش وحرس ثوري وعلماء ومثقفون يصنعون ما لا يخطر بالبال ,,
    وسقطت صفقة القرن وباتت الصفقة فرصة كما يسميها كوشنير بعدما رفضت فلسطين ,, وباتت ورشة بالكلام ورشة بناء وشركات جسور وطرق ومعامل كهرباء ,, كما ان العرب اصرحوا بمن فيهمىل,,ا تمسكهم للقرارات الدولية والعربية بشأن فلسطين وحل الدولتن

  5. اشتراك روسيا مع العدو الصهيوني والأمريكي رسالة واضحة إلى ايران ومحور المقاومة الذي لا يضم سوريا.
    فهل وصلت الرسالة إلى طهران؟؟؟
    وهل تدرك القيادة الايرانية ان التحالف مع الروس يخدم أهداف روسيا والعدو؟؟ المتمثل في قصف جوي روسي مقابل مليشيات وقوات ايرانية شيعية على الارض، وبعد انتهاء المهمة، يطعن الروس حليفهم الإيراني بالتعاون مع أمريكا والكيان الصهيوني.

  6. فكرة خروج إيران من سوريا دي لعبه خبيثه لكن لو تمت بالفعل أقدر أقول لكم ان الحرب على إيران هتكون تاني يوم لان وجود إيران في سوريا هتكون الحرب ع ثلاث جبهات إيران البلد؟ سوريا؟ حزب الله في لبنان

  7. الصيف الماضي، تمكنت روسيا من إقناع إيران بسحب قواتها بعيدا عن الحدود السورية مع إسرائيل. في المقابل، أعطت الولايات المتحدة وإسرائيل الضوء الأخضر لعملية عسكرية سمحت لدمشق باستعادة جنوب سوريا. هذه المرة، قد يكون هناك أيضا تنازلات في قضايا تكتيكية تناسب الجميع.
    في واشنطن يعتقدون بأن العقوبات تشكل ضربة لقدرة إيران على تمويل قواتها المسلحة وحلفائها في المنطقة. إذا لم توافق طهران على المفاوضات، فسوف تستمر في رؤية اقتصادها ينهار.

  8. لاول مرة في التاريخ يسقط القناع كاملا عن الأنظمة الخائنة …و تظهر سوءاتهم بوضوح تام لكل الملأ …شكرا ترامب ….خدمتنا من حيث لا تشعر
    ايران المشيطنة فازت بالقلوب …و الانظمة الخائنة لفظتها الشعوب …و الفيلق : فلسطين.
    فسطاط الايمان الذي لا نفاق فيه مقابل فسطاط النفاق الذي لا ايمان فيه ….برزا للعيان ….و ذرر العقد ستتسارع في السقوط…السنوات الخداعات انتهت ….

  9. There IS NO harmony life in the world with Zionism ENTITY
    This IS pragmatic truth
    العالم العربي سيبقي تحت المذلة والاستبداد العنصري ما دام الانقسامات الفارغة تسود هذه المجتمعات
    نعم التخلص من الجهل ومن الأنظمة العربيه المريضة العقيمة المجرمة بحق شعوبها هي الطريق والوحيد لنيل الحريه والكرامة والعزة والاستقلال
    وحتي يتم ذلك علينا بسلاح العلم أولا. حتي ندرك خباث الاستعمار الصهيوامركانبيرطنفرنسيروسي المجرم بحقنا جميعا
    نعم لرقينا العلمي والاجتماعي والحضاري
    حب لأخيك كما تحب لنفسك وعامل الآخرين كما تحب أن تعامل

  10. إسرائيل في اجتماع ثلاثي مع أمريكا و لروسيا، بينما يخضع “العرب” لاستدعاء قهري لحضور اجتماع البحرين قصد تلقي توجيهات و إملاءات للتطبيع و الاستعداد لحضور ما سيأتي و الامتثال لما سيأتي من خذذ مكتوبعليها “ممنوع المناقشة ،، طبق الأوامر” ،، والله لو عرف القادة “العرب” ما ينتظر طراسيهم من لدن أولئك الحماة المزعومين (الصهاينة 1 و 2) لبكوا، أو لقبلوا الأرض تحت أقدام شعوبهم …

  11. رغم المعانات الذي يمر به الشعب البحرين الشقيق منذ عام 2011 فلن ينسا واجباته الاخلاقية الاسلامية العربية و هذه ردة فعله على ورشة البحرين الفاشلة = صفقة القرن الفاشلة ,
    —————————————————
    انتشرت على مواقع التواصل الإجتماعي صور لعدد من المنازل البحرينية التي اختارت رفع العلم الفلسطيني إلى جانب العلم البحريني تعبيرا منها عن رفضها للورشة المقامة في المنامة ضمن صفقة القرن لتصفية القضية الفلسطينية.

    وأعلن البحرينيون رفضهم لهذه الورشة التي تنطلق فعالياتها اليوم (الثلاثاء) عبر مواقع التواصل الإجتماعي والاحتجاجات والمسيرات في عدد من المناطق.

    كما أعلنت قوى المعارضة البحرينية موقفها الواضح من هذه الورشة مؤكدة أنها ورشة عار ومؤامرة على القضية الفلسطينية، ومشددة أن الموقف الرسمي لا يعبر عن رأي الجماهير الشعبية في البحرين التي وقفت دائما إلى جانب فلسطين حتى في أحلك الظروف.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here