لماذا تنوي السلطات السعوديّة إغلاق دور تحفيظ القرآن؟ وكيف أُزليت “الأكشاك” الدعويّة من الأسواق التجاريّة تماماً؟.. هل تلحق مكاتب الإرشاد المسؤولة عن دعوة غير المُسلمين إلى الإسلام بنوايا الإغلاق ولماذا كانت تستثني “الأمريكي” من “الهداية”؟

عمان – “رأي اليوم” – خالد الجيوسي:

ينقل روّاد الأسواق السعوديّة المحليّة لـ”رأي اليوم”، ملاحظةً اعتبروها في بادئ الأمر عابرةً، أو تتماشى مع التوزيعة التجاريّة لتلك الأسواق، والمُلاحظة تكمن في انتباههم، إلى “تقليل” الأكشاك الدعويّة، والتي كانت تتوزّع بين دور الهداية الإسلاميّة، ودعوة غير المُسلمين إلى الإسلام، هذا بالإضافة إلى “الأكشاك” الخيريّة التي تجمع التبرّعات.

يقول المُتجوّلون في الأسواق السعوديّة هذه الأيّام، إنّ المسألة أكبر من توزيعات تجاريّة لتلك الأكشاك، فالأخيرة بدأت بالزوال من أمام أعينهم تماماً، فلا أكشاك دعوة وهداية، ولا حمَلات لجمع أكبر عدد من الداخلين في الإسلام.

المسألة بكُل اختصار، يقول عالمون بالشأن السعودي، إنّ إزالة تلك الأكشاك، من خطوات تطبيق الرؤية التي يُقدّمها وليّ العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، وهي خطّة انفتاحيّة بدأت بسَحب صلاحيّات الهيئة (المعروف والمنكر)، ويبدو فيما يبدو أنها ستنتهي بنزع “كامل الدسم” للمظاهر الإسلاميّة، والتي منها تلك “الأكشاك” الخاصّة بالهداية والدعوة، وهي كلها كانت تحت إشراف وزارة الأوقاف السعوديّة، وبتراخيص منها، والقائمين عليها، وهؤلاء يلتزمون الزي الشرعي الخاص بمن يعرفون باسم “المطاوعة”، ويرتدون الثوب القصير، ويُطيلون اللّحى، وبهيئةٍ شرعيّةٍ كاملة، وبدون ارتداء “العقال” كعلامة فارقة لتمييزهم بالدين والتقوى، وهي علامات يبدو أن القيادة السعوديّة الحاليّة تراها لا تتناسب مع “رؤيتها 2030″، أو حتى تجنّب اتّهامات دعم الإرهاب، التي لا تزال تلوح بالأفق، وتلاحق حكومة المملكة غربيّاً.

الأمر لا يبدو أنه سيقتصر على تلك الأكشاك في المحال التجاريّة، وتواريهم عن الأنظار أو تواروا بفعل فاعل، فبحسب كتاب صادر عن وزارة الشؤون الإسلاميّة، والدعوة والإرشاد، ومُتداول بين النشطاء، فالسلطات السعوديّة تنوي إغلاق معاهد ومراكز تحفيظ القرآن الكريم، ونقل الإشراف عليها لجهاتٍ أخرى، كما واعتبار الفصل الثاني لهذا العام هو الفصل الدراسي الأخير لهذه المراكز.

اللّافت في الكتاب الصادر، أنّ السلطات السعوديّة أشارت إلى آليات المعاهد الخاصّة بتحفيظ القرآن، وهي نقلها من مسؤوليّة جمعيات التحفيظ، إلى مُؤسّسات تأهيل المُعلّمين، والمُعلّمات، كما واقتصارها على الدورات التدريبيّة التي لا تزيد مدتها عن ثلاثين يوماً، والإشارة إلى انتهاء الدراسة بالجمعيّات للفصل الدراسي الثاني للعام 1440 هجريّة، أيّ أنّ العام الدراسي الهجري الجديد 1441 الموافق ميلاديّاً سبتمبر 2019، سيكون بلا مدارس تحفيظ القرآن بالعربيّة السعوديّة.

نيّة السلطات السعوديّة إغلاق مدارس تحفيظ القرآن، كان لها وقعها في العالم الافتراضي السعودي، وتحديداً “تويتر” الذي عجّ بتغريدات ناقدة، ومُستاءة، واعتبار أنّ تلك المدارس كانت وسيلة رفع القيم الأخلاقيّة بين الشباب، ومن يُغلقها لهو من المُفسدين، لكن فيما يبدو أنّ السلطات ماضية في ذلك الإغلاق، على اعتبار أن تلك المدارس التحفيظيّة، جزء من صناعة الرسالة الإسلاميّة المُتشدّدة، وتبنّيها للفكر المُتطرّف الذي يدعو لقتل أهل الكتاب أو الكَفّار على حد توصيف المناهج الدراسيّة السعوديّة التي كانت دارجةً في التّسعينات، والألفيّة.

سُلطات المملكة طالما أولَت اهتماماً كبيراً بالقرآن، وطباعته، وتحفيظه، وحفَظته على مدار سنوات طويلة من نظام حُكمها، لكن كما يرصد المراقبون، أنّ حفظة القرآن وتحديداً جيل الشباب منهم، لن يكونوا بكل الأحوال على وفاقٍ مع حالة الترفيه، والانفتاح التي يقودها الأمير بن سلمان، والوسيلة المُثلى للانتهاء من أجيال الصرامة الدينيّة، هو قطع الطريق على الشباب في عُمر الزهور، والذين يحفظون القرآن كعقيدة ثابتة، هذا عدا عن التّفسيرات المُتطرّفة التي خطّتها فتاوى الوهابيّة، وغيرها من المذاهب السلفيّة للآيّات القرآنيّة، التي تقاسمت الحكم مع العائلة الحاكمة آل سعود، وتدعو إلى القتال، والجهاد، والثورة على الحاكم في حال خروجه عن الشريعة الإسلاميّة، وتطبيقه الصارم لأحكامها.

السّؤال القادم، هو ما إذا كان التيّار الإسلامي الصامت، وأغلب رموزه خلف القضبان، سيُواصل صمته على هذه التغيّرات الصارخة في وجه الدين الإسلامي، وإعدام كُل مظاهر السعوديّة الإسلاميّة، واستبدالها بالترفيه، والحفلات، ودور السينما، وآخرها إغلاق مدارس تحفيظ القرآن، المُنتقدون للسياسات السعوديّة الحاليّة، يقولون إنّ مظاهر الدولة المدنيّة التي لا تدعم الإرهاب، لا تكون بالقضاء على ثوابت الدين الإسلامي، وحفَظة القرآن الذي كان أثنى عليهم نبي الإسلام محمد لحفظ دينه، ورسالته السماويّة من التحريف، بل وتتردّد أنباء عن أنّ سلطات بلاد الحرمين تدرس عدم رفع صوت الآذان بصوت مُرتفع، واقتصار رفعه على مسجد واحد في المنطقة، حيث تشتهر محافظات المملكة بتواجد العديد من المساجد القريبة، ولا يفصل بينها سوى عدّة أمتار، وكلها ترفع الآذان الإسلامي في آنٍ واحد، الموالون للدولة يدافعون عن القرار بكونه تنظيمي لا أكثر.

إذاً هل يكون شعار العربيّة السعوديّة القادم هو منع التدين التّام، وتخفيف منابعه، ويكون الدور القادم على مكاتب الدعوة والإرشاد وتوعية الجاليات بعد مدارس تحفيظ القرآن، والخاصّة بكُل محافظة، والشهيرة بدعوة غير المُسلمين إلى الإسلام، وتفطير صائم، وإقامة المحاضرات التوعويّة، ونشر الجوامع السيّارة المُتنقّلة، هذا بالإضافة إلى المُلتقيات الشبابيّة، والتي تنحصِر بفعاليّات ثقافيّة شرعيّة، يتساءل مراقبون.

مُعد هذا التقرير، كان له تجربة طويلة في هذه المكاتب الدعويّة، وهي منظومة إرشاديّة كان يُقال إنه يصعب تفكيكها، وسقوطها من سقوط الدولة فقط، وتقودها وزارة الأوقاف السعوديّة، حيث يترصّد دعاة هذه المكاتب الجنسيّات الأجنبيّة من أتباع الديانات المُختلفة، السماويّة وغيرها، ولهم حضورهم في الإعلام، ويصدرون المجلات التي أشرفنا على إصدار بعضها وتحريرها، واللّافت أنّ حملات إعلان مُسلم وإشهار إسلامه، كانت تتجنّب دعوة المُواطنين الأمريكيين العاملين على الأراضي السعوديّة إلى الإسلام، أمّا الفلبيني، البنغالي، والجنسيّات الآسيويّة بشكلٍ عام، والإفريقيّة، كانت سريعة الاقتناع للمُفارقة بالدين الإسلامي، على اعتبار أنّ الأمريكي يحتاج دوناً عن غيره إغراقاً بالشرح للاقتناع بالإسلام، وهي التّفسيرات التي كانت تصلنا في حال استفسارنا عن تلك المُفارقة، كوننا المسؤولين عن تغطية فعاليّات إسلام غير المُسلمين، وإرسالها للصحف المحليّة.

دُعاةٌ غير سعوديين، كانوا يقولون همساً لمُعد هذا التقرير منذ سنوات وهو على رأس عمله الصحفي الدعوي، إنّ الأمريكي الذي تجنّبنا إدخاله الإسلام، سيأتي مُستقبلاً ويُطالبنا بإغلاق هذه المكاتب تماماً، سيأتي اليوم الذي سيعود فيه الإسلام غريباً عن هذه البلاد، تُرى هل تحقّقت هذه النبوءات بواقع الحال المُعاش؟

إغلاق دور تحفيظ القرآن، وربّما ما يليه من قراراتٍ لإغلاق المكاتب الدعويّة والإرشاد، قد لا يكون له تلك الآثار من الاعتراضات الشعبيّة، خاصّةً أنّ التيّار الإسلامي غالبيّة رموزه المُؤثّرة خلف القضبان، ومع هذا لا يُمكن استبعاد المُفاجآت، لكن إغلاق تلك الدور والمكاتب، يُمكن أن يكون لها كما يقول عالمون في الشأن السعودي المحلّي، تأثيرات اقتصاديّة، فكم من مُحفّظ للقرآن يتقاضى أجره من وزارة الأوقاف السعوديّة، وكم من دار كانت إدارته تحظى بالدعم المادي، والمعنوي من الدولة، هذا عدا عن الكم الهائل من العاملين في مكاتب الدعوة المُنتشرة في كل منطقة، ومدينة، وهؤلاء مع إغلاق تلك المكاتب سيتحوّلون إلى عاطلين عن العمل، والحكومة السعوديّة بالأصل تعد بتوفير وخلق فرص عمل جديدة للشباب ضمن رؤيتها، فما هو المجال الذي يُمكن أن يعمل فيه العاملون في تلك الدور، والمكاتب، هل الإشراف على مدى التزام روّاد الحفلات بالضوابط الشرعيّة الجديدة، يتساءل مراقبون.

Print Friendly, PDF & Email

34 تعليقات

  1. يا بلا مزح
    يبدو أنك لا تعرف أن دور تحفيظ القرآن وجدت منذ القرون الأولى للإسلام، قبل وجود الوهابية وغيرها من المذاهب، ولم يتخرج منها إلا العلماء والقراء والفقهاء…ولم يتخرج منها قاتل واحد، لا في المشرق ولا في المغرب ولا في الأندلس. ..واليوم، وبضربة حظ، أصبحت كل الشرور مرتبطة بالقرآن ودور تحفيظه!!! يبدو أن من صنعوا داعش وغيرها قد نجحوا في اللعب بعقول البعض حين صوروا لهم أن دور القرآن هي من يقوم بتفريخ الإرهاب..مع أن عدد ضحايا المحافظين المسيحيين الإنجيليين البيض في أمريكا يفوق بكثير عدد ضحايا الإرهاب العالمي، لكن لا أحد يقول إن الإنجيل أو الكنائس الإنجيلية اليمينية المحافظة هي السبب.

  2. قرار حكيم وطال انتظاره. يكفي التمادي بتسويق الدين بين الفقراء والمحتاجين من الدول الفقيرة مثل الفلبين وغيرها. وهذه مظاهر بائسة وتدعوا للاسف والتهريح. يجب الالتفات للتنمية والتعليم ورفع المستوى المعيشي للناس، ومن يريد حفظ القران والتعمق بالدين فعليه عمل هذا في البيت وليس في اكشاك الدين .

  3. يا ملاحظ،
    يبدو انك لم تلاحظ ان دور تحفيظ القران الوهابية في السعودية وغير السعودية صناعة اميركية لانتاج مجاهدي الناتو.

  4. الاسلام الوهابي يختلف تماما عن الاسلام الذي دعا اليه النبي عليه الصلاة والسلام ، فامريكا هي التي صنعت الوهابية وهو ما صرح به محمد بن سلمان بكل وضوح وهو ما يفسر ايضا سبب استثناء الامريكيين من الدعوة الوهابية لانهم هم من صنعوا اللعبة ولا يصح ان تمارس هذه اللعبة ضد مواطنيهم ، فالاسلام الوهابي اذا هو الاسلام الامريكي – اي الاسلام الذي تحاول امريكا فرضه ونشره ليصبح بديلا عن الاسلام المحمدي الاصلي الصحيح – ولذلك فنحن نؤيد القضاء على الوهابية ولكن الفرق بيننا وبين محمد بن سلمان هو اننا نهدف الى اعادة الناس الى الاسلام المحمدي الصحيح بينما بن سلمان لا يريد اسلاما بالمرة لا صحيح ولا مزيف .

  5. سؤال غير بريء
    ربما من الأفضل بالنسبة إليك، إغلاق دور تحفيظ القرآن وفتح مدارس حفظ الأغاني وتعلم الرقص…حتى نتجنب إنتاج الدواعش أليس كذلك؟
    أطرح عليك سؤالا غير بريء: دور القرآن موجودة منذ قرون طويلة، في كامل الدول العربية والإسلامية،،لماذا لم يتخرج منها دواعش في القرون الماضية؟ ولما ننسب الدواعش اليوم لدور القرآن بدل القول إنها منتوج غربي تم غرسه بيننا لأهداف يعرفها الجاهل قبل العالم؟ هل كل من تخرج من دور القرآن هو داعشي؟؟؟

  6. إحدى الأهداف المخطط لها بعناية حثيثة من صنّاع القرار(لوبي المال والنفط والسلاح الصهيوني) للمنظومه العالميه المتوحشه تناغما وبرتكول رقم 4 اقتبس النص “بتر العلاقه مابين المخلوق والخالق واستبدالها بالحسابات الماديه والهوى المصلحي الرغائبي مابين حملة الديانتين المسيحيه والإسلاميه ” ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ نجحوا وتحت ستار مكافحة الإرهاب(وهم صنّاعه ) بفصل الدين عن السياسه ؟؟؟؟؟؟وأفشلوا اقتصادات الدول على مذبح العولمة الإقتصاديه ا وقوانين مخرجاتها من تجارة حرة واسواق منفوخه والأنكى دراسات ووصفات أذرعهم الماليه من صندوق نكد وبنك دوليين تعلّل اسباب الفشل بضعف المناهج التعليميه ومخرجات دور العلم والجامعات حتى طالت دول ذات الموارد والفقيرة من دول سايكس بيكو ؟؟؟؟؟؟؟والأشد خطورة الإنتقال الى الحكومات ال الكترونيه من أجل الحوكمه الرشيده وروافعها الرخوة في ظل التبعيه وفقدان القرار (اشبه بالمثل اجى ينط من قاع القفّه قام وقع على اذنيها)؟؟؟؟ ومن يدري في ظل مخططات بن سلمان ومدينة نيوم وعشقه للروبيتات ان يستورد روبيتات كمدرسين لدور العلم والجامعات وأئمة مساجد مبرمجين غب الطلب ؟؟؟؟؟؟؟؟ “يريدون ان يطفئو نور الله بأفواههم ويأبى الله إلا ان يتم نوره ولو كره الكافرون”

  7. اطلقوا سراح الاستاذ حسن بن فرحان المالكي العالم المحكوم عليه بالاعدام في زنازن آل سعود ….. والذي لا يكاد يذكره احد لانه يحارب التطرف والارهاب الداعشي بالرجوع الى الاصول الاولى القرآن الكريم والسنة الصحيحة وتاريخ الاسلام الاول …. وهو الذي ينادي بتاسيس الوعي التاريخي لدى الشباب لاستكشاف دين الله الحق الذي يقول (لا اكراه في الدين ) ونبذ دين وعاظ السلاطين الذين لا يترددون في الكذب على الله والرسول لتبرير وتمرير ظلم الطواغيت منذ تاسيس الملك العضود الى اليوم ….. كتاباته وتغريداته في موقع almaliky.org متعة وفواءد لمن يبحث عن المعرفة متجردا من التحزبات والعصبيات ….

  8. اهلا بالعلمانية، اهلا بالانفتاح، واخيرا التخلف سيزول من الدول العربية
    اهلا بحقبة الستينيات والسبعينيات.
    بكفي تخلف يا عرب رجعتونا مية سنه لا ورا كل مالنا منتخلف اكثر واكثر
    مع اني ضد ابن سلمان بسياساته الخارجية (خاصة اليمن وصفقة القرن) وقمعه للمعارضه، الا انه الوحيد الذي تجرأ على هذا الانفتاح والتحول العلماني.
    اذا السعودية توقفت عن نشر الوهابية فابشروا بخير عظيم آت على الامه

  9. للاسف بعض دور تحفيظ القران اتخذت في مطلع الثمانينات من القرن الماضي كمراكز لتجميع المتطوعين للجهاد في افغانستان . وانا حين اقول هذا الكلام ليس كلام صحافة او حديث موتورين بل اقوله كشاهد عيان ، فكان لهذه الجمعيات دعاة يتغلغلون في صفوف الحجاج والمعتمرين ويختلون بالشباب وخاصة في البيت الحرام بين الصلوات ويقومون بدعوتهم للانخراط باسلوب دعوي شيق يبعث فيهم حب الجهاد والاستشهاد فاذا ما قبل الشاب فيكون موعد اللقاء في احدى هذه المراكز ، حينها تتم اجراءات قيده وعلى الفور يتم نقلهالى بيشاور في باكستان ومن ثم تدريبه ،ثم الزج به في ساحات القتال ، واستمر هذا الحال حتى تغيرت العلاقة بين السعودية وحركة الجهاد ، بعد ان ادت دورها باخراج السوفييت ولم تعد الحاجة اليهم لا من السعودية ولا من امريكا ..ولما كانت السعودية تحتفظ بقوائم هؤلاء المجاهدبن وجنسياتهم ، فقد اخذت منذ التسعينيات في تقديم هذه القوائم الى الاجهزة الاستخباراتية في بلدانهم ، فكان كلما عاد احد الى بلده يكون في استقباله جهاز الامن ومن ثم المعتقل ولربما اندهش البعض من حيوية جهاز الاستخبارات في بلده وقوته حين يتم القبض عليه اذ لم يدر بخلد احد ان الذي جندهم يوما قد لفظهم وباعهم بثمن بخس لدوائر الامن في بلاده .

  10. لقد كان اهتمام امرىكا بعد هجمات ٢٠٠١ ان تغىر من تعالىم الدىن الا سلامى فى معظم الدول الا سلا نوة. هد فهم بدا ىتحقق.

  11. القرار الأكثر جمالا ، بما فيه الكفاية ، والكراهية ، وحروب الانتهازيين باسم الدين ولا

  12. نسبه كبيره من التعليقات تؤيد هذه الخطوات السعوديه وانا منهم , ما كان يحدث هو جزء من منظومه لم تفد العالم بشىء , بل زادت التطرف والإرهاب وآن الآوان للمراجعه .

  13. ما فاءدة ان تقرا القرآن ثم تطبقه على هوى السلطان. يعني القرآن يقول ان فصيلة من البشر هم اشد عداوة للذين امنوا ثم يأتي ما يسمى برجل الدين ليقول ان هاته الفصيلة ليست العدو الاول. او ان تنهى اية عن الولاء للكفار ثم ياتي رجل الدين ليمتدح الكفار ويمتدح العلاقة الودية معهم. يفتحوا او يغلقوا المدارس القرانية الامر لا حدث.

  14. اغلاق مؤقت و سوف تصبح الأكشاك الدعويّة الى دعوات ليليه في نوادي الديسكوات و البارات الحلال

  15. من يتولى امور الحكم في السعوديه ومنذ التأسيس انشأت الدولة السعودية على تحالف الدين مع السياسة – لهذا شكلت السعوديه دينا يتماشا مع سياساتها وارتباطاتها مع الدول الغربية – بقية الدول العربية والاسلامية المزاج الديني فيه يمثل قمة الاعتدال والحكم فيه تماشا معه لهذا سار الحكم في طريق العلمانية المتصالحة مع الاديان – حاولت السعودية تصدير مفاهيمها الدينية الى بعض الدول نجحت في بعضها ولكن الفشل جانب الكثير من جهودها لان الشعوب العربية الاخرى متفاوته في التعليم وفي فهم معنى الحضارة والاحتكاك بالعالم – الان السعودية ممثلة بالحكم الجديد تحاول ان تنشأ دين جديد يتماشا مع سياسات العهد الجديد من خلال علمانية الدولة وضبط التدين بقوانين وانظمة واقصاء المتشددين وابراز جانب الاعتدال من خلال اعتماد خطاب اسلامي يتماشى مع الغرب ويجنب الانغلاق الفكري الداخلي قد ينجح هذا التوجه ولكن كل مرحلة في التحول الاجتماعي والثقافي والفكري بحاجة الى منظرين لها السؤال هل اعدة السعودية المنظرين لحمل هذا التحول الجديد نأمل ذلك .

  16. نتمنى أن تكون هذه الخطوة خطوة على طريق الألف ميل، على أن تتبعها خطوات جادة، في مجال الحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان من حريات شخصية وحرية للتعبير وحق للاختلاف والاختيار الديني والعقائدي وحرية للمرأة ونزع القداسة الدينية عن الحكام … فقط، ليت هذه الخطوة كانت منذ زمان و بوازع ديني حقيقي وليس تحت الضغط الأمريكي … والمهم أن التطور قادم لا محالة شاء الحاكم أم أبى … والإسلام نبع لمفاهيم الحرية لمن شاء أن يفهم … للأسف دفع آل سعود فقهاؤهم بآلاف الشباب للجحيم بدعوى الدفاع عن الإسلام و و و … وأدخل آل سعود والخليجيون فيروسات التطرف والتعصب والعمالة لبلدان كثيرة ….واليوم يناقضون أنفسهم وكأن شيئا لم يكن ….لكن كل ذلك لتطوير الاستبداد لا أكثر ..

  17. وماذا عن الشبان الذين ضحكوا عليهم مشايخكم وذهبوا ليجاهدوا في العراق وفِي سورية وليبيا وفِي اليمن ويفجرون انفسهم في مراكز الشرطة وفِي الاسواق املا بالفوز باكبر عدد ممكن من الحور العين ؟ ماذا سيقول ابناء هؤلاء القتلى المرتزقة وهم ادركوا الان ان آبائهم كانو يقاتلون لمصلحة امريكا ومصلحة العدو الصهيوني وليس لمصلحة الاسلام والمسلمين كما كان يدعي مشايخكم ؟ هل ستعتذرون لاطفال ثوار الناتو الذين يقتلون في سورية والعراق وليبيا واليمن بعد ان ضحكوا عليهم مشايخكم بفتاوى الجهاد في بلاد العرب وفتاوى جهاد النكاح ؟ افيدونا ياسعوديين ماهو حكم الذي يكذب بإسم الاسلام ؟

  18. القراءن للفهم وليس للحفظ
    الحفظ تكفل به الله تعالى
    اذا كان الخبر صحيحا فالسعودية تسير في الطريق الصحيح

  19. الوهابيين آل الشيخ تقاسموا الحكم مع آل سعود وما يجري الان هو طلاق بين آل سعود وآل الشيخ

  20. ما هو الإسهام الحضاري الإسلامي الإنساني الذي قدمته الأكشاك ومدارس تحفيظ القرءان للشعب في المملكة وللعالم العربي والإسلامي من تعايش واخوة إنسانية وحفاظ وتقدم صناعي وزراعي واستقرار إقتصادي ومشاركة في الحكم والبناء والتنمية ، فقط كان دورها ان تضرب وتلعن الغلبان ليؤدي الطاهات وذوي المال والجاه والسلطان يقولون لهم المقوله المعروفة هداك الله .. رؤية 2030 رؤية ان تفرط في الدين وتعالميه السمحة المستنيرة التي تقبل بالحكمة باعتبارها ضالة المسلم انا وجدها اخذ بها ، الترفيه والسعادة والفن والمسرح والسينما لم تفشل الصين وامريكا وسنغفورا وهولندا وبلجيكا وسويسرا ولم تضيع فرص العلم والأنتاج والبناء والتنمية ، فهل من إعتراض واعي يبني ولا يهدم إلا إن كانت مناكفات سياسية وسجالات أقتصادية ومصالح ستضرر من رؤية 2030 هي السبب ! وكلمة لا بد منها الا وهي ان لا تفريط في اي شبر من الأرض العربية الفلسطينية ولا تطبيع مع مغتصب محتل جُلب من اوروبا ليحعل من ارضنا العربية الفلسطينية وطن لهم ولا بكل ثقة وجزم لما يسمى صفقة العصر .

  21. انقلبوا 180 درجة فقبل ذلك كانوا في أوائل الثمانينات يشحنون البسطاء عن كرامات المجاهدين في أفغانستان وان المجاهد هناك يستطع ان يسقط المروحية برمية حجر وأنّ سلاحة لا ينفد من الطلقات وذلك للتخلص من هؤلاء الشباب وإلقائهم في مجاهل أفغانستان – طبعا كل ذلك كان بتوافق مع الراعي الأمريكي وبناء على توجيهاته ومن ثم جاءت الأوامر الآن على العكس تماما إشاعة الفلتان الأخلاقي وتسهيله بدعوى ان مملكة ( بني سعود ) كانت منارة للانفتاح والتقدّم قبيل عام 79 كما صرح بذلك أميرهم عموما مملكة ( بني سعود ) حتى في تدينها أجرمت في حق الغير وعملت على إقصاء أي فكر أو ثقافة لا تعتمد منهجية التطبيل والتزمير لولي الأمر وضرورته عبادته لا طاعته فقط ، تقلبات فكرية وسياسية غريبة وعجيبة ففي أزمة الخليج عام 90 حمّلوا صدام حسين ( رحمه الله ) مسؤولية الحرب مع إيران وكانت إيران وقتها الجمهورية الإسلامية ولم نكن نسمع بمصطلحات ( صفوي ، مجوسي . فرس، … ) طبعا هذا كله للتحشيد لتدمير البنية التحتية والعسكرية لدولة عربية وأصبح صدام وقتها كافرا وحزب البعث حزم إلحادي بناء على فتاوى صدرت مما يسمى بهيئة كبار العلماء هذا كله عام 90/91
    ببنما في العام 80 كان صدام حامي البوابة الشرقية للوطن العربي
    لا أعرف كيف سيقابل ولي الأمر الله -سبحانه وتعالى وفي رقبته كل هذه الأرواح والدماء !!!!!!!

  22. انا أقول ياابن سلمان هدي السرعة واصعد على السلم خطوة خطوة بدل المصعد الكهربائي اللى انت راكبه لانه احتمال تقطع امريكا عنك الكهربا وانت في منتصف الطريق هذا وحسب الحكمة التي خرج بها مبارك طيلة الثلاثين سنة في الحكم انه المتغطي بامريكا عريان

  23. قرارات حكيمه لأنها كانت تدعو للتطرف
    وشعبيه سمو الأمير محمد بن سلمان
    في ازدياد. وندعوه للمزيد الأخلاق الحميدة
    واحترام الآخرين هي كن يشجع الآخرين على دخول الدين الإسلامي وليس خطابات الجهله وأصحاب العقول المتحجره.

  24. إملاءات صهيونية “لتدجين” الاسلام بعدما فشلت المحاولة الوهابية لإلصاق صفة الاٍرهاب بالدين الحنيف و التي أتت بنتائج عكسية تماماً، حيث أضفت الى المزيد من نشبت المسلمين بعقيدتهم السمحاء و انتشار الاسلام في الأوساط الغربية خاصة بين المثقفين و الفنانين و في بعض الأحيان بين متطرفيهم.

  25. بعد انكشاف حقيقتهم وحقيقة مشايخهم الان ال سعود علموا انه تجارة الدين على المحك الان لذلك سيبدآون تجارة من نوع جديد واللبيب بالاشارة يفهم
    وكل هذا يتم حسب المخطط الامريكي الصهيوني لتدمير ماتبقى من قيم ومبادئ اخلاقية وإنسانية في منطقتنا العربية

  26. مرحباً بهم في سوريا. هنا معاهد تحفيظ القرآن ومدارس شرعية بتسهيلات مميزة وعندنا كليات دينية تستقطب من أفغاستان إلى الصومال.
    كلما انفتحت السعودية اظلمت في سوريا ولا تنسَ قناة نور الشام . من في الوطن العربي عنده ” القُبَيسيات؟؟
    هل تعلمون ما القُبيسيات؟؟؟
    لا تحزنو فكل ما تفقدونه في السعودية تجدونه في الشام.

  27. القرآن الكريم الله حافظه الى يوم القيامة وليس العبيد .

  28. الدين والشرع الاسلامي هو المنتصر دائما بارادة الله ملك الاكوان و الملوك مهما حاول اعداء الدين التآمر عليه بل هم الخاسرون في الدنيا و اليوم الاخر عندما يجلسون على ركبهم امام الله القهار من ذل العذاب الابدي . لكن على الكبار وارباب الاسر في المجتمعات العربية الاسلامية رقابة اولادهم في كل ساعة من ان يضلوا بتاثير وسائل الفيس يوك و تويتر و يوتيوب و الواتس اب الهدامة التي تستعمل في الفجور و المخدرات و الالحاد واضاعة الوقت و تدمير الانسان العربي بخطط جهنمية ليلا نهارا من قبل الصهيونية و الماسونية في الخفاء . يجب تربية الاولاد الشباب بحزم وحتى منذ سن السادسة ولم يعد احدا صغيرا قي دنيا العولمة ليتشربوا الدين الاسلامي بقلوبهم ايضا و ليس بعقولهم فقط و شرح مؤامرات الاعداء و مساوئ الاستخدام الخاطئ لهذه الوسائل الاجتماعية و حتى الالعاب العدوانية الشريرة التي تبرز القتل و الدماء و استخدامها فقط في العلم و المعرفة التي تفيد وضرب امثلة لهم على ذلك وكلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته فمن يشط متعمدا من الشباب فيجب حرمانه من التعامل الطبيعي داخل الاسرة بل الرسمي كحد ادنى لكي يشعر الولد بالذنب و يتوب . ان الخروج عن الدين السمح سيسبب لكل انسان بالغ التعاسة الدائمة و ستنتشر حالات الطلاق و تفكيك الاسر و الاكتئاب مهما توغل في المتع الزائفة الفارغة وهذا هو قدر الله خالق كل شيئ . ان طرح المثلية الجنسية مثلا هو امر ماسوني شيطاني وهو سيؤدي الى عقاب الله المهول ولو بعد حين وقد دمر الله امم لجأت الى الرذيلة وكل شيئ بحساب و الله يمهل ولا يهمل ليضع الحجة على العبد فالعفاف و الزواج الطبيعي بحسب الفطرة الحلال للذكر و الانثى هو الذي يجلب النسل الصالح و تماسك الاسر ومن يشط فسيهوي الى جهنم حتما . والله القادر على كل شيئ هو من سيعيد الفئات الصالحة في المجتمعات لاحقاق الحق و تطهيرها من الملوثات و الفسق عندما يأتي بالمهدي المنتظر و يهبط المسيح لقتال الاشرار و يسحقهم في وقت ما يعلمه الله فقط . الله رب البشر و خالقهم اوضح لهم سبل الخير و الشر و المسؤولية على العبيد وهذه هي قمة الديموقراطية .. فالله لا يظهر قوته و جبروته و معجزاته لكل انسان في الدنيا الا بما يشاء لكي لا يجبره على الايمان بالرعب بل يتركه الى حين ثم يحاسبه وهذه قمة الديموقراطية ايضا . فليتعظ الجميع وليقوم الائمة و الوعاظ الصادقين و المدارس بدورهم الحقيقي في طرح و معالجة مشاكل الناس العملية وليس التقوقع في الماضي فقط . الله جاء بنا الى هذه الحياة لكي نعبده وليس لنأكل و نشرب و ننام فقط . هذه التكنولوجيا التي تبعد البشر عن الايمان بالله سيدمرها الله في وقت ما و ستعود البشرية الى ما يشبه العصور الحجرية فلا وسائل اتصال او طاقة فالخوف الخوف .

  29. حتى مصر الذي قالو انه السيسي هدم عدد من المساجد لم يقوم نظام السيسي باغلاق دور تحفيظ القرأن
    عجيب اين الشعب السعودي من هذا كله ؟ او انه السعوديين فعلا غير مهتمين بالدين من أصله ؟
    فتاويكم يامشايخ السعودية التي لا يقبلها المنطق اخرجت السعوديين من دينهم وكرهتهم بالاديان
    اذا ماذا سيبقى لعائلة ال سعود حجة ليستمروا في السيطرة على الجزيرة العربية بعد ان خلعت السعودية ثوب العروبة وتركت راية الاسلام خاصة انهم كانو يتدخلون في الدول العربية على هذا الأساس ؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here