لماذا بدأت الدانمارك بإلغاء إقامات لاجئين سوريين تمهيدًا لترحيلهم؟ وهل هذه الخطوة فرديّة أم سياسة أوروبيّة عُنصريّة ضدّ غير البيض والمُسلمين؟ وكيف يكون الرّد عليها؟

 

تسود حالة من القلق غير مسبوقة في أوساط لاجئين سوريين في أوروبا، وخاصّةً في الدّول الاسكندنافيّة، بعد إبلاغ السّلطات الدانماركيّة لعشَرات من هؤلاء المُقيمين على أراضيها بإلغاء إقامتهم المُؤقّتة، وعليهم الاستِعداد للرّحيل أو التّرحيل القَسري إلى بلادهم.

مصدر القلق يعود إلى أنّ مناطق كثيرة في سورية ما زالت ليست آمنة، خاصّةً تلك التي تقع تحت سيطرة الجماعات المُتطرّفة الخارجة عن سُلطة الدّولة، مُضافًا إلى ذلك أنّ بعض هؤلاء اللّاجئين يخشى أن يُواجه مُلاحقات قانونيّة لانخِراطه في أعمال عُنف ضدّ السّلطات، والأهم من هذا وذاك، أنّ الدّول الاسكندنافيّة من أكثر الدول الأوروبيّة رعايةً للاجئين والعِناية بهم صحيًّا وماليًّا وتعليميًّا بينما سيُواجِهون أوضاعًا اجتماعيّةً صعبة، في حالِ عودتهم طوعًا أو قصرًا، لارتفاع مُعدّلات البِطالة، وظُروف المعيشة الصّعبة، بسبب تفشّي الكورونا والحِصار المفروض على البِلاد من قبل أمريكا ودول أوروبيّة وعرقلة عمليّة إعادة الإعمار، لمُدن وأحياء عديدة مُدمّرة بسبب الحرب، من المُفترض، في حالة إعمارها، أن تُوفّر الملاذ الآمِن للمَلايين من اللّاجئين داخِل سورية وخارجها.

منسوب العنصريّة ضدّ المُهاجرين، وطالبي اللّجوء الأجانب يتزايد في أوروبا، ووصلت الأحزاب اليمينيّة العنصريّة، ومن بينها حزب الشّعب الدانماركي اليميني المُتطرّف، إلى الدّول الاسكندنافيّة الأكثر تسامحًا وترحيبًا من غيرها باللّاجئين ويسود انطِباعٌ مُتصاعد في أوساط هؤلاء بأنّ الدّول الأوروبيّة لا تُريد وصول اللّاجئين غير البيض إلى أراضيها، وأنّ قرارًا أوروبيًّا جرى اتّخاذه بطرد مُعظم هؤلاء لأنّ غالبيّتهم من المُسلمين، حسب أقوال بعض القِيادات الإسلاميّة في أوروبا.

ولعلّ ما تتعرّض له الجاليات العربيّة والإسلاميّة في فرنسا من مُضايقاتٍ أبرزها منع النّقاب والحِجاب، والمُعاملة الغليظة من بعض رجال الشّرطة لبعض العائلات المُسلمة، أحد الأمثلة التي يخشى اللّاجئون المُسلمون أن تَصِل إليهم في دول معروفة بتسامحها واحتِرامها للحُريّات والأديان والثّقافات الأُخرى.

النّغمة السّائدة حاليًّا في بعض الدّول الأوروبيّة تتضمّن التّرويج لاتّهامات بانخِراطِ بعض الشّباب المُراهِق من أُسر إسلاميّة في أعمال الجريمة وخاصّةً السّطو وتهريب المخدّرات، أو الانتماء لجماعات مُتطرّفة، ولكن هذه الاتّهامات غير صحيحة في مُعظمها، ولا توجد أدلّة مُوثّقة تُثبِتها حسب أقوال عاملين في منظّمات حُقوق الإنسان، مع الاعتِراف، بوجود حالات استثنائيّة في هذا المِضمار، ولكنّها تظَل محدودة.

ألمانيا استقبلت في الأعوام العشرة الماضية أكثر من مليونيّ مُهاجر نسبة كبيرة منهم من السّوريين وتُفيد التّقارير الرسميّة أنّ مُعظم هؤلاء تأقلموا مع المُجتمع الألماني، والسّوريّون منهم خاصّةً، وتعلّموا اللّغة الألمانيّة، وقدّموا خدمات كبيرة للاقتِصاد الألماني، لأنّ مُعظمهم من الشّباب أوّلًا، ووجود نقص في الأيدي العاملة لتقدّم نسبة كبيرة من الألمان في السّن ثانيًا، وديناميكيّة اللّاجئ السّوري وإبداعه، ومَقدِرتُه على التّأقّلم وتأسيس مشاريع خاصّة، وعدم الاعتِماد على الإعانات الماديّة الحُكوميّة ثالثًا.

مُعظم الدّول الأوروبيّة، إن لم يكن كلّها، انخرطت في المُؤامرة التي استهدفت سورية، وموّلت وسلّحت بعض الجماعات السوريّة المُعارضة على أمل الإطاحة بالنّظام، ولا ننسى مجموعة “أصدقاء” سورية التي تأسّست بزعامة الولايات المتحدة وعُضويّة دول الاتّحاد الأوروبي، وشجّعت هجرة السّوريين، ومن الظُّلم إدارة الظّهر لهؤلاء اللّاجئين الذين باتوا أبرز ضحايا هذه السّياسات.

فإذا كان بعض السوريين انخَرطوا في صُفوف جماعات مُتشدّدة متّهمة بالإرهاب، فإنّ من دفعهم، أو نسبة كبيرة منهم إلى ذلك، هي الحُكومات الغربيّة التي ضخّت المِليارات في بداية الأزَمة السوريّة لزعزعة استِقرار البِلاد وأمنها، ودفَعت حواليّ 6 مِليارات دولار للسّلطات التركيّة لإغلاق الحُدود، ووقف وصول المُهاجرين السّوريين الباحثين عن الأمان إلى أراضيها، بعد أن فَشِلَت سياساتهم في إسقاط النّظام وتفتيت الأرض السوريّة.

هذه الحملة لسحب الإقامات، وإبعاد اللّاجئين السّوريين، سواءً في الدانمارك أو غيرها، يجب أن تتوقّف فورًا ولأسبابٍ إنسانيّة، وإذا كانت هذه الدّول تُريد عودة هؤلاء إلى وطنهم، فإنّ عليها تغيير سِياساتها ورفع الحِصار عن سورية، والتّعويض عن جرائهما في حقّ هذا البلد برصد عشَرات المِليارات المطلوبة لإعادة الإعمار، وتوفير الحدّ الأدنى من المَلاذ والحياة الكريمة لهؤلاء اللّاجئين في بلدهم، ولمُواطنيهم الذين رفضوا الهجرة.

السوريّون يُحبّون بلادهم، ولا يُمكِن أن يَرضوا بغيرها بديلًا، ويتَطلّع مُعظمهم إلى العودة، شريطة أن تتهيّأ لهُم الظّروف المُلائمة للعيش الكريم، ونحن لا نُبرّئ هُنا السّلطات السوريّة وأجهزتها الأمنيّة التي ارتكبت انتِهاكات خطيرة لحُقوق الإنسان السّوري، وباتت مُطالبةً بقوّةٍ لوقفها، وإصدار عفو عام حقيقي، واحتِضان جميع ضحايا المُؤامرة الأمريكيّة الأوروبيّة العائدين إلى وطنهم، سواءً برغبتهم وهُم الأغلبيّة، أو الذين أنهت، أو ستُنهِي بعض الدّول التي لجأوا إليها إقاماتهم لأسبابٍ عُنصريّة بغيضة، وهذا ما لا نأمله في الوقتِ الرّاهن، لأنّ هذه المُمارسات إذا تمّت تُشَكِّل مُؤامرةً ضدّ الإنسانيّة وحُقوق الإنسان.

“رأي اليوم”

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

49 تعليقات

  1. خاف الله ياصبوح لا تتهم الاخرين باتهامات باطله فالله فوق الكل يرى . وقليل من الاحترام للمعلقين الاخرين بذاءة اللسان لا تكسبك شئ.

  2. أغنية ’’ يا ظريف الطول وقف أقولك ’’ تراث فلسطيني قديم و لا أروع و لا أجمل ..
    يا ليت السوريين قرؤوه و استوعبوه .. لكن وكان اللّي كان ..

  3. الاخ صبوح المحترم .
    اخي الكريم . لا اعلق كثيرا على صفحات راي اليوم الغراء ، لكني من المتابعين لقراءتها .
    سبب تعليقي على الموضوع هو اقامتي وعملي في الدنمارك ومعرفتي الجيدة بالقوانين الدنماركية ومنها قوانين اللجوء والهجرة والإقامة وكل جديد فيها .
    بالنسبة لأردوغان تركيا فانا لا أدافع عن اي حاكم او رئيس لانهم جميعا من النوعية الرديئة . لكن هذا لا يمنع من كتابة انه يعيش 4 ملايين سوري في تركيا والغالبية العظمى منهم بكرامة واحترام ، والغالبية العظمى منهم لا يرمون انفسهم في قوارب الموت .
    اخي الكريم
    حرس الحدود والسواحل في اي دولة عليه واجبات ومسؤول عن ضبط الحدود كما تقول ، لكن الواقع ان حرس حدود اي دولة لا يستطيع ضبط كامل حدوده ليلا نهارا ضد التهريب والمهربين وأفضل مثال على ذلك حدود الولايات المتحدة مع المكسيك ، فبرغم الجدار والعوائق وكلاب الحراسة وحرس الحدود والجنود والشرطة الأمريكية وطائرات المراقبة ، فان المئات يتم تهريبهم أسبوعيا . .حتى حدود اوروبا لا يمكن ضبطها ضد المهربين .
    اخي من يريد المغامرة بحياته وحياة عائلته فلن يمنعه حرس حدود او حرس سواحل او غيره ، المسؤولية الأولى والأخيرة تقع على الشخص الذي يرمي بنفسه وعائلته في قوارب الموت ، ويدفع مبالغ طائلة للمهربين ، كل ذلك في سبيل حياة ؛؛كريمة؛؛ في دول اوروبا افتقدها ويفتقدها في بلده ، وهذه مسؤولية بلده وحكام بلده وليس أي شخص آخر . أطيب تحية للجميع

  4. الى كل المحترمين
    الان الغرب يعلم الاطفال في المدارس عن قضية اللاجئين السوريين في تركيا و تركيا تستقبلتهم من أجل التجاره بهم .
    انتهى

  5. وفاعت بهاليل وغ… السلطان…
    ما قاله الاخ “سوري في تركيا” صحيح
    تركيا اردوغان جعجعة استخدم اللاجئين السوريين ( كما استخدم الاعلاميين المصريين وغيرهم ) كورقة ضعط علي اوروبا
    لابتزاز المال والمواقف فكان يفتح “حنفية” الحدود باتجاه اوروبا حسب الطلب والدفع
    ونشطت العشرات وبرعاية شبه رسمية من عصابات التهريب التركية التي كانت تقبض مبالغ باهضة وبالدولار
    فكانوا يرسلونهم بقوارب محملة بالبشر اكثر من الحمولة المسموح لها به واغلبها غير صالح ومرخص للاستعمال “قوارب الموت”
    ويا استاذ “Joezief” الدولة التي تسمح بهذه الجريمة وتحت عيون خفر سواحلها وحدودها مشاركة بالجريمة
    او عن طريق البر وبالتهريب عبر الحدود المختلفة المشتركة مع تركيا حتي تم اغلاق الثغرات فكانوا يرمونهم علي السياج والاسلاك الشائكة في العراء
    هذا عدا عن استغلال اليد العاملة السورية ببخس الاثمان والمقابل تعداه الي الاعتداء عليهم بالضرب والاهانة والاحتقار والعنصرية وسرقة حقوقهم
    وهناك حتي تقارير لاستغلال بناتهم جنسيا في البغاء..
    اما بخصوص معسكرات ومخيمات اللجوء علي الجانب التركي فحدث ولا حرج فبالرغم من شفط المليارات من اوروبا ودول العالم ( الاتراك لم يدفعوا ليرة تركية واحدة دعما لهؤلاء بل بالعكس استفادوا من المعونات المالية والصحية والمعنوية التي تقدمها اوروبا والجمعيات الانسانية والطبية للاجئين.. ) الا انها ما زالت لا تصلح للسكنة البشرية ويعاني من مجبر للعيش فيها في كل فصول السنة..
    فكفي دفاعا عن وضع يخزي ويعر…
    ولصاحب “متلازمة السعداوي” فاعذروه بما يكتب فهي تقض عليه مضاجعه وتخرج له في احلامه فصاحبه الارهاق وضربه عدم التركيزواصابه الاعياء..

  6. سيدى ، يقول المتنبى وليس اكثر عروبة منه ، اذا انت اكرمت الكريم ملكته واذا انت اكرمت اللئيم تمرد الكثير منهم يمثل الشطر الثانى من البيت الشعرى .

  7. ونحن لانبرىء هنا السلطات السورية وأجهزتها الأمنية التي ارتكبت انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان السوري وباتت مطالبة بقوة بوقفها وإصدار عفو عام حقيقي …هل حقيقة ارتكبت السلطات السورية وأجهزتها الامنيه كل هذه الجرائم بحق الإنسان السوري …غازي الردادي … سبحان الله

  8. تعاني دول أوروبا من نقص في العمالة الشابة وزيادة في عدد كبار السن الذين لن يكون لديهم ما يكفي من الناس لرعايتهم. . فمنذ عدة سنوات طلبت السيدة ميركل من الشعب الألماني أن يكون أكثر لطفًا تجاه الجاليات الأجنبية حيث ذكرت إنه من أصل 30000 تأشيرة عمل كانت قد أصدرتها لخريجي تكنولوجيا المعلومات الهنود فقط ثلاثة آلاف منهم بقوا في ألمانيا والبقية استخدموا ألمانيا كنقطة انطلاق للذهاب إلى الولايات المتحدة. لهذا رحبت السيدة ميركل باللاجئين السوريين الذين تأمل ان يكونوا كأسلافهم من السوريين والفلسطينيين الذين استقروا في ألمانيا منذ سنين وقدموا لألمانيا الكثير من العمالة المفيدة والمهندسين والأطباء الجيدين ، السيدة ميركل بدأت تجني الفوائد بالفعل من سياسة الترحيب بالسوريين والذين سيكون من السهل اندماجهم في المجتمع الألماني خلال جيل أو جيلين على الأكثر بسبب قربهم العرقي من الأوروبيين وهو أمرلابد وإنه أخذ في الحسبان .

  9. الاخ سوري في تركيا
    أوافق الاخ Joezief على تعليقه وعلى رده على مداخلتك .
    اخي لا يوجد مانع من قول الحقيقة ولا يجب التجني والكذب على تركيا لاي سبب من الأسباب ، تركيا لها اخطاء ولكنها لا ترسل لاجئين الى قوارب الموت حسب أعداءك .
    عن خبرة شخصية لقد زرت تركيا عدة مرات ، ومعظم السوريين في تركيا يعيشون مثل باقي الشعب التركي ، لهم محلاتهم وأعمالهم ولا يوجد تركي يعمل ضدهم سوى ضعاف النفوس وهم قلة . تحياتي

  10. من كان يظن يوما ان الغرب يقبل عنده العرب والمسلمين فهو واهم ومن كان يطمع من السوريين وغيرهم استبدال بلدهم بنعيم مزعوم في أوروبا فقد كان الوقت لكي يستيقظ من نومه فقد طال

  11. الدول الاوروبية وخاصة المانيا رأت في السوريين موردا بشريا جاهزا للعمل دون تكاليف تذكر . ورأى الشباب السوري (وغيرهم من العرب) فرصة ذهبية للعيش في اوروبا وباعوا الغالي والنفيس للهجرة الى الدول الاوروبية. حلم كل عربي ان يهاجر الى اوروبا وامريكا بإستثناء أبناء الخليج الذين يتقاضون رواتب خيالية ويسوحون بالعالم دون الحادة الى فيزا ودون أن يقدموا اي جهد أو عمل. فالهندي والباكستاني والفلسطيني واللبناني وغيرهم يعملون بدلا منهم.
    الدول العربية التي إستضافت السوريين كانت مدفوعة بامرين: الاول الحصول على مساعدات تفوق النفقات الف مرة واصبح اللاجئون مصدر دخل لهذه الدول ولذلك هم الان ليسوا لاجئين وإنما رهائن. ممنوع ان يعودوا الى سوريا. أما الامر الثاني فهو الاوامر من أمريكا وبعض الدول الاوروبية وإسرائيل بالسماح للسوريين بالهجرة الى بلادهم.
    مختصر الحديث عشرات الدول تأمرت على سوريا الوطن (وليس سوريا النظام كما يحلو للدول المارقة من العروبة تسميتها).

  12. لان قسم كبير منهم افكاره داعشيه.. و بغض النظر عن افكارهم لماذا على الدانمارك استقبالهم… قسم منهم ساهم في تدمير بلده فهل سيبنون الدانمارك..

  13. قلتها من قبل بناء على متابعتي بما يكتب وينشر بأن حادثتين دمويتين من قبل الهوس الديني الاسلامي المصلح للكون جميعا
    سيتم التطهير من ديار الكفار ,,,,,,,,,,,,,,,, الى أفغانستان أرض المحشر والمنشر والمخفر,,,, والنقاب وذو العين الواحده ,,,
    وسيتم اخراس كل صوت تنادي بحقوق الانسان ,,,,,,,,,,,,وسيطال رأسي شخصيا
    لأن حق ابناؤنا أولى بالرعاية والحماية
    وكل واحد ظلم في بلده يرجع يقلع شوكه من قدميه ولا ينتظر دائما من يقلع له ويسقيه ويطعمه وبعدها يفجر كل من قدم له يد المعونة والحماية ,,,
    وزمن الطبطبة ,,,,,,,,,,,,,,ولى

  14. سوري في تركيا
    ما ذكرته غير صحيح وفيه تجني على البلد التي استقبلتك، اذهب واسأل حزب الشعب ربما تجد إجابات عنده !!!!!

  15. فاروق
    هذا مصير من يخون بلاده
    ___________
    هذه العقلية هي السبب الرئيسي لما حصل في سوريا ، بل هي السبب الرئيسي لأندلاع ثورة سوريا التي انطلقت من درعا !!!!

  16. سبب انني كتبت ستدخلون الجنة ولكن عليكم اولا دخول النار بطبقاتها ، هو ان هناك من يستحقها وهناك من لا يستحقها ، واتباع ابليس من نار ، وكما تعلمون ، النار تلتهم النار ، والماء يمتزج مع الماء ، فمن كان من المخلوقات الصالحة ولم يسيء للناس فهو يدخل النار وترهبه فيسير فيها كما سار جدكم ابراهيم ومن اساء فهو من نار والنار ستلتهمه . وهذا لجميع المخلوقات بلا استثناء .

  17. متبع 11 امثالك وطريقة نظرتكم للامور بهذا الشكل هي السبب الجوهري وراء قرار طرد هؤلاء اللاجئين . إن يسعى القادم من الخراب لارساء أسس المدينة الفاضلة لدى من يأويه فذلك قمة الجنون والعبث.

  18. يذكرني كاتب المقال بالمثل العراقي الذي يقول هم نزل وهم يدبج على السطح ،العرب والمسلمين اللاجئين وحتى الذين معهم جنسيات تم منحها اياهم من قبل مايسموهم بالكفار لايعملون وان عملوا يعملون بشكل غير قانوني اي كما يسمى اسود اي يتلقون مساعدات من الدولة في دعم السكن وغيرهم من مساعدات مادية ويعملون تحت الستار ولايدفعوا ضرائب او يسجلوا انفسهم انهم يخسرون وحتى ان ذهبت تشتري من مطاعمهم او محلاتهم يقلك فقط كاش اي لايوجد مانة دفع البنك لكي تدفع من خلال كارت البنك لانهم لايريدون من الضرائب ان تعرف كم يجنون من المال كل اعمالهم غير قانونية وطبعا اثناء رمضان يقولون لكم انهم الحمد لله صائمون !! بعد ذك ياتي صاحب المقال ويتحدث عن واجب الدول الاوربية ان تمنحهم اللجوء والاعانات وووو كانهم خلفوهم ونسوهم ، لماذا لاتتحدث عن لماذا لايذهبون الى الدول العربية والاسلامية الذين يرفضون ادخالهم الى بلدانهم وان ادخلوهم فيعاملوهم كعبيد ولايمنحوهم اقامات او جنسية او مساعادات ، كفى غطرسة على الفاضي ،اغلب العرب والمسلمين عالة على المجتمع الدولي.

  19. اللاجؤون السوريون اصبحوا عبيء كبير على اوروبا
    ياتوا شباب مع زوجاتهم ويبداؤا بتخليف الاولاد ليحصلوا على المعونة ولا يعملوا ولكن يحصلوا على سكن ومعاش سخي وكل شيء مجانا منذ ان يضعوا ارجلهم في اوروبا الى مماتهم
    الاوروبي يشتغل طيلة حياتة ويدفع الملايين من الضراءب وبالاخرة ياتي اللاجيء ويعين مجانا

  20. الاخ سوري في تركيا
    اولا اذا كنت انت سوري وفي تركيا فلماذا لم ترمك تركيا في قارب الموت ؟؟
    الذي يرمي نفسه في قوارب الموت هو الشخص نفسه باختياره وليس بطلب من الحكومة التركية او بالضغط علية او باجباره لرمي نفسه في قارب الموت !
    اخي الكريم . قوارب الموت تنطلق من السواحل الليبية على الأغلب ومن سواحل تونس والمغرب وتبحر الى جنوب إيطاليا او اسبانيا ، هؤلاء اللاجئين يدفعون آلاف الدولارات للمهربين لكي ينقلوهم بقوارب لا تصلح حتى لرحلة قصيرة ، ينقلونهم عبر المتوسط بحمولة ضعف احتمال القارب ما يؤدي الى انقلابه وغرق الكثير في البحر ، هذه هي الحقيقة التي تتعامى عنها حضرتك والكثير ، . لا تلوم تركيا او غيرها من البلدان على غرق اللاجئين . كما كتبت انا تركيا لا تُجبر احد على رمي نفسه في قوارب الموت ! يعيش حوالي 4 ملايين سوري في تركيا معظمهم له مطاعم ومحلات تجارية ويعيشون بكرامة اكثر مما تقدمه لهم بلادك العربية . أطيب تحية للجميع

  21. ان يتوجه هذا العدد الهائل من المسلمين الى اوروبا لنشر الاسلام في تلك الربوع بعدما بلغ الفساد والانحطاط الاخلاقي في اوروبا اوجه حيث اصبح زواج الرجل من رجل وزواج المراة بالمراة امرا تقره القوانين والمحاكم.

  22. لعنة الله والملائكة والناس أجمعين على كل من كان له يد فيما حصل ويحصل لسوريا وشعبها وغيرها من بلاد العرب والمسلمين وشعوبهم .

  23. لمن يقول بأن سوريا آمنة. نسأل الله أن تبقى دائما آمنة. لكن واقع الحال أن السوريين الذين صمدوا في سنين الحرب لم يعد بمقدورهم الاستمرار بالنظر للأوضاع الاقتصادية المتردية جدا و الحياة أصبحت أقرب لجحيم و من كان صامدا أصبح يفكر بالسفر.
    قبل أن تعيد الدنمرك السوريين لسوريا يجب أن ترفع بصفتها عضو في الاتحاد الأوربي العقويات الظلامية الجائرة عن سوريا و الإرهاب الدولي الذي تمارسه أمريكا و حلفاؤها ضد سوريا. سوريا تتعرض لعملية تجويع و تركيع تشبه حصار المدن في القرون الوسطى حتى يموت الناس من الجوع و المرض و هي مخالفة لكل الأعراف و المواثيق الدولية. و الذرائع التي شنتها إدارة ترامب المجرمة لشن هذا الإرهاب واهية جدا. فبدل إصدار قانون قيصر عليهم إصدار قانون أبو غريب و أبو منشار.

  24. للأسف ٨٠٪ مما جاء في المقال غير صحيح، السورين في ألمانيا لم يقدموا للحكومه الالمانيه اي خدمات عدا شهادات السواق المطوره وتطوير وثائق أخرى ناهيك ان ٩٥٪ منهم يعيش على نفقة الحكومه الالمانيه( الشؤن الاجتماعيه) وليس بآخر الجرائم والاحتيال، السورين في ألمانيا يعيشون فوق مستواهم وهم يشتمون الألمان وينعتوهم بالكفار، اذا كان كذلك لماذا يعيشوا في ألمانيا، المفروض يقوموا بالشكر وليس العداء هذا هو الواقع هنا للأسف.

  25. من المعروف انه في ناس كتير اخدت اقامة لجوء في الدنمارك ها اساس انهن سوريين وهني مش سوريين وهون المشكلة. والاخ يلي ذاكر مع الاحترام طبعاً انه السوريين عايشين عا مساعدات الدولة بحب ضيف انه مش بس السوريين اغلب العرب عايشين عا مساعدات الدولة

  26. وتبقى اوربا بكل عنصريتها افضل من جنة العرب لربما تتعرض للعنصريه او التنمر في موقف خلال عام اما عند العرب فانت تتنفسه في كل جزء من الثانيه في الغرب يبقى الانسان انسانا فلن تسمع احد يناديك يا سوري بافلسطيني بل ستسمعه بناديك مسبو سيد لاباس فكل دوله من خقها ان تسن قوانينها وتطبقها اما ان السيد عبد الباري عطوان يحمل اوربا مسؤلية تدمير سوريا ودفعها المليارات اقول مليارات العالم كله لن تستطيع شراء مخلص لوطنه ومخب اما بحفنة من الدولار تستطيع ان تشتري الالاف ممن يترزق ويمتهن التخريب حتى ليخرب وطنه يا سيدي الدنمركيين والاوربيين عموما عندهم قناعه ان من بخرب وطنه لن يبني اوطان الآخرين

  27. قبل اندلاع الثورة السورية كان الكثير من ابناء الشعب السوري يعملون ليل نهار من اجل توفير مبلغ من المال لاعطائها للمهربين من اجل تهريبهم الى اليونان او رومانيا ومنها الانطلاق الى اوروبا ، ومع الاحداث الدامية في سوريا تم تهجير الكثير رغما عنهم وهناك من غادرها طوعا لانها فرصتهم للهروب والالتجاء لدول اوروبا التي كانوا يحلمون بها، ولو اردنا استفتاء اغلب المهجرين والهاربين من سوريا على ان يبقوا في بلاد اللجوء او ان يعودوا فستكون النتيجة ان اكثرهم لا يرغبون بالعودة حتى لو انتهت الازمة السورية بسيطرة النظام على كامل التراب السوري وعادت الحياة لطبيعتها لما قبل الثورة !!!
    وبهذا القرار الدانماركي بإلغاء إقامات الاجئين السوريين تمهيدًا لترحيلهم الى سوريا سيكون مصيبة حلت على رؤوسهم ،،
    وأعانهم الله ان تم تفعيل هذا القرار!!! وانا لله وانا اليه راجعون،،

  28. ما فيها اشي، معظم حتى لا اقول كل العرب و المسلمين الذين يعيشون بالغرب لم يجلبو سوا الكراهية للاسلام من تصرفاتهم و كراهيتم للغرب الذين يعيشون فيه و استغلالهم للقوانين ” الانسانية” التي تحكم عمل هذة الدول “العلمانية” و عند حدوث اي شي يبدأو بالتطبيل و التزمير للاسلام! نعم انا مع تهجيرهم.

  29. الذين إستبشروا خيرا لأكذوبة ’’ أصدقاء سوريا ’’ .. هذا أول سطل ماء بارد طارد للكابوس .

  30. الى لبناني في همبوج المحترم
    الرجاء التأكد من الاحصائيات الرسميه. ثلاثه مئه الف سوري دون الثلاثين تمكنو بعد تأهيلهم لمده ثلاث سنوات من الانخراط في الاقتصاد الالمانى، خبر احصائى المانى قديم من صيف 2019 مع اعتراف الفينانشل تايمز البريطانيه وقت اذن بذلك والتحدث عن نجاح حكومه ميركل بتاهيلهم

  31. تقول يا سيد Joezief: “البلد الوحيد في العالم الذي لم ولا يطلب من اللاجئين السوريين العودة الى بلدهم هي تركيا”، صحيح فتركيا ترمينا في قوارب الموت باتجاه اليونان، ومن لا ترميه في قوارب الموت يعامل كعبد اجير، وان تركيا هي البلد الوحيد في العالم حيث يقتل سوريون في شكل اسبوعي من دون ان تعتقل الشرطة احدا بتهمة قتلهم.

  32. السعودية التي دعمت الدواعش
    وتركيا التي سهلت مرور ثوار الناتو
    وقطر التي دعمت ارهابي جبهة النصرة
    هؤلاء اولى باللاجئين السوريين من اوروبا ومن اي مكان اخر
    لانه لولا دعمهم للارهاب الوهابي الاخواني الصهيوني في سورية لما تشرد الشعب السوري
    صحيح فلتت الصيده من عملاء امريكا واسرائيل ي سورية لكن ماذنب السوريين في الطوشة بين دواعش السعودية ودواعش قطر !!!؟؟

  33. الى ” لبناني في هامبورج” غريب أنك تعيش في ألمانيا منذ 1990 ولا تتابع اخبار البلد التي تعيش فيها.. الكل يعلم بأن نسبة الشباب بين اللاجئين السوريين في ألمانيا تحديدا حوالي 60% ان لم نقل أكثر وأعتقد بأنك على علم بأن مكاتب العمل هنا لا تسمح للشباب بالحصول على الاعانات الا أثناء الدراسة وتعلم أيضا بأن مكاتب العمل تساعدهم في الحصول على عمل او في الحصول على مقاعد دراسية ومهنية ليعملوا بعد تخرجهم كما هو الحال لدى الشباب الالمان. فكيف تبين معك بأن نسبة 95% تعيش على الاعانات؟
    للأسف أنت تردد كلام النازيين الجدد والاحزاب العنصرية الالمانية المنبوذة من غالبية الشعب الالماني

  34. ولماذا تتحمل هذه الدول هوؤلاء اللاجئين والكثير منهم كانوا من المتطرفيين والارهابيين الذين كانوا يقتلون الناس باسم الدين وبحجة محارب النظام السوري وهمهم الوحيد الان هو الحصول على المساعدات وسب البلاد التي هم فيها واهلها هذا بالاضافة الى التطرف والعقلية الدينية المتشددة لأغلبهم. أعيش في لندن منذ 40 عاما ولم أرى مثل هذه الموجة السيئة على كافة الأصعدة, أتمنى ان يتركونا نعيش بسلام في وطننا المسالم الحبيب ويرحلوا الى البلدان التي تلائم أفكارهم مثل السعودية وقطر.

  35. قطر والسعوديه اولى بهم من اوروبا. ممولين الدواعش لازم يستقبلو ضحايا الدواعش
    وهم ذوي القربى

  36. أين العيب ان تلغي الدول الغربية اقامات السوريين بعد سنين من الاستقبال والرعاية ام ان العيب ان لا تستقبل الدول العربية الغنية هؤلاء اللاجئين من الأصل.
    نتهم الدول الغربية بالعنصرية فبماذا نتهم هذه الدول العربية ولا أريد أن أضيف الإسلامية.

  37. مهما تحدثتم عن عنصرية أوروبا وامريكا ضد العرب والمسلمين
    تبقى عنصرية ال سعود ضد العرب والمسلمين الأكبر والأكثر تطرفا

  38. الاخ عمر شعبان .. تقول (منذ متى يُؤْمِن ال سعود بالحرية والديمقراطية وحقوق الانسان وهم الذين يعدمون مواطنيهم ويقطعونهم بالمنشار لأجل رأي مخالف ؟)
    يا اخ عمر مادام السعوديه مثل ما تقول لماذا تطلب من السعوديه استقبال اللاجئين السوريين ؟؟. يا اخ عمر يقول الاستاذ عبدالباري وهو صادق بكلامه (ونحن لا نُبرّئ هُنا السّلطات السوريّة وأجهزتها الأمنيّة التي ارتكبت انتِهاكات خطيرة لحُقوق الإنسان السّوري، وباتت مُطالبةً بقوّةٍ لوقفها، وإصدار عفو عام حقيقي،)
    تحياتي ..

  39. من خلال قراءتنا لصحيفة رأي اليوم الغراء نتذكر الكثير من الاخبار والمقالات التي تؤكد ان معظم الاراضي السورية هي مناطق آمنة بسبب سيطرة النظام السوري عليها واستعادتها من المجموعات المسلحة ، 80% وهذا كافيا لتقرر الدنمارك والدول الاسكندنافية ان على اللاجئين الذين يحملون اقامات مؤقتة العودة الى بلادهم .
    الدنمارك لا تسحب إقامة من احد او تلغي إقامة احد بدون دراسة وافية من جميع الجهات وخصوصا البلد الأصلي وهو سوريا .
    السلطات الدنماركية لا ترسل هؤلاء اللاجئين الى سوريا بدون دعم مادي ، بل تقدم دعم مادي لكل شخص يعود الى بلاده وهذا الدعم المالي يكفي لمدة سنتين على الأقل .
    لا علاقة بالدنمارك بما يقدمه النظام السوري من تعليم وخدمات للمواطنين السوريين فالدنمارك ليست مسؤولة عن هؤلاء بل المسؤول هو النظام السوري والدول العربية .
    البلد الوحيد في العالم الذي لم ولا يطلب من اللاجئين السوريين العودة الى بلدهم هي تركيا ، وعلى الرغم من ذلك تنزل الانتقادات على تركيا كالصواعق من الكثير من المعلقين .
    رأيي أن الدنمارك تعمل لمصلحتها وتحترم حقوق الإنسان ولذلك يوجد قوانين هجرة ولجوء ولا يتم تسفير احد تعسفيا بل بعد دراسة جدية ويحق للشخص الذي تلغى إقامته او يتم عدم تجديدها ان يرفع التماس الى المحكمة العليا الدنماركية لكي تعطي الحكم النهائي .
    السؤال هو ماذا فعلت الدول العربية لمساعدة اللاجئين السوريين ؟ وكيف تتم معاملتهم في لبنان والاردن ومصر وغيرها من الدول العربية ؟ وهل تم استقبال لاجئين سوريين في اي دولة خليجية ؟ وأخيرا ماذا يعمل النظام السوري لكي يعود هؤلاء اللاجئين الى بلدهم ؟ . أطيب تحية للجميع

  40. سيدى اوروبا تخشى من الغزو الاسلامى المنوى . معظم المسلمين همهم الوحيد هو اخذ ما امكانه اخذه من المعونات الاجتماعية و الانجاب لاخذ اكثر و صب اللعنات على البلاد التى تاويهم

  41. الدنمارك لم تلغ اقامات احد ولم تبعد احدا، السلطات الدنماركية توقفت عن التجديد لمن تم منحهم حق اللجوء المؤقت من السوريين بسبب الوضع الامني المتردي في سوريا، حكومة الدنمارك ترى ان هناك مناطق شاسعة من سوريا تتمتع بالأمن والآمان تحت سلطة الحكومة السورية بامكان من لجأ الى الدنمارك بسبب الأوضاع الأمنية في سوريا في الفترة السابقة العودة اليها.

  42. انا اعيش في المانيا منذ سنة 1990 , وسوألي الى موقع الرأي اليوم ،ما هي الخدمات التي قدمها السوريين البالغ عددهم 820000 الى المانيا ؟؟؟ حاولي 95 بالمئة يتقاضى راتب شهري من الحكومة الألمانية…

  43. بواقع معرفتي بحالات فردية وليست جماعية في كندا وليس الدانمرك فان منهم متشددين اصوليين يعترفون بان عليهم اخضاع بلاد المهجر المستضيفة لنظام الخلافة الاسلامية الذي يسعون لاقامته. ضاربين بعرض الحائط الحقوق المدنية العلمانية التي لولاها لما استضافتهم تلك الاوطان بعد العيف الذي حاق بهم في اوطانهم الاصلية جراء سياسات نظمها الاستبدادية.

  44. هؤلاء اللاجئين المفروض تستقبلهم الدول التي دعمت الدواعش وثوار الناتو
    السعودية وقطر أنفقوا مليارات لدعم الارهابين لتدمير سورية
    اذا من دعم الارهابين لتشريد السوريين المفروض ان يفتح بلاده للاجئين الهاربين من جحيم الحرب هذا هو المنطق !!
    منذ متى يُؤْمِن ال سعود بالحرية والديمقراطية وحقوق الانسان وهم الذين يعدمون مواطنيهم ويقطعونهم بالمنشار لأجل رأي مخالف ؟
    تخيلوا ماذا سيفعل محمد بن سلمان لو تم إرسال ثوار لبلاده مسلحين بكل انواع الأسلحة الثقيلة لنشر الحرية والديمقراطية في ارض الحرمين كما فعلوا مع سورية ؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here