لماذا انفَجرت المُظاهرات في إيران على أرضيّة ارتِفاع أسعار البنزين؟ هل اتّخذ الرئيس روحاني القرار الصّحيح في الوقتِ الخطأ تحت عُنوان مُساعدات الفُقراء؟ وما هِي العلاقة بين الاحتِجاجات الإيرانيّة ونظيراتها في العِراق ولبنان؟ هل السّبب واحِد.. أم المُعلّم واحِد.. أم الاثنان؟

الأمر المُؤكّد أنّ الرئيس الإيرانيّ “الإصلاحيّ” حسن روحاني اتّخذ القرار الصحيح في الوقتِ الخطأ عندما أقدم على خطوة زيادة أسعار البنزين بأكثَر من 50 بالمِئة اعتبارًا من ليلة أمس الجمعة، الأمر الذي أدّى إلى انفجار الاحتِجاجات في مُختلف المُدن الإيرانيّة.

نشرح أكثر ونقول إنّ الرئيس روحاني يُعاني اقتصاد بلاده من مُشاكلٍ مُتفاقمةٍ بسبب شِدّة العُقوبات الاقتصاديّة التي فرَضتها الإدارة الأمريكيّة الحاليّة لإجبار بلاده إلى العودة راكعة إلى مائِدة المُفاوضات والقُبول بالتّعديلات الأمريكيّة الإسرائيليّة التي تَنُص على إلغاء البرامج الصاروخيّة والنوويّة بشَكلٍ نِهائيٍّ، وبسبب هذه المُعاناة قرّر رفع الدّعم جُزئيًّا عن المَحروقات من أجل توفير بعض الدّخل لمُساعدة الأُسَر الفقيرة المُحتاجة التي تُشكِّل 75 بالمِئة من الشّعب الإيراني (هُناك حواليّ 18 مليون أسرة تحت خط الفقر) وستتلقّى هذه الأُسَر أموال دعم إضافيّة نَقدًا من جرّاء هذه الزّيادة.

خطّة الحُكومة الجديدة التي فجّرت هذه المُظاهرات تنُص على أنّه مسموحٌ لكُل صاحِب سيّارة شراء 60 ليترًا من البنزين في الشّهر بسعرٍ مدعومٍ مِقداره 13 سِنتًا، أيّ ما يُعادل 15 ألف ريال من العُملة المحليّة، وإذا أراد شِراء كميّات أكبر من هذ الحصّة، فإنّ عليه أن يدفع 26 سِنتًا، أو 30 ألف ريال لكُل لِيتر إضافي.

وتُعتبر أسعار البنزين في إيران هي واحدة من بين الأرخص عالميًّا، بسبب الدّعم الحُكومي، الأمر الذي أدّى إلى زيادة الاستهلاك إلى نحو 90 مليون لِيتر في اليوم (عدد سكّان إيران 80 مليون)، وزيادة كميّات التّهريب إلى دول الجِوار من قبل عِصابات مُتخصّصة لانخِفاض السّعر، وزيادة نِسبة التضخّم التي وصَلت إلى 40 بالمِئة.

من المُفارقة أنّ الرئيس روحاني عارَض نظام السِّعرين للبنزين الذي طبّقته حُكومة الرئيس أحمدي نجاد، وأقدم على إلغائه فور انتخابه لأنّه يُؤدّي إلى زيادة الفساد حسب قوله، كما حاول رفع أسعار البنزين ورفع الدّعم عنها جُزئيًّا في شهر كانون أوّل (ديسمبر) الماضي، ولكن مجلس الشورى الإيراني عارَض هذه الخطوة تَجنُّبًا لحُصول مُظاهرات.

عندما نقول إنّ السيّد روحاني اختار التّوقيت الأسوَأ للإقدام على خطوة رفع أسعار البنزين هذه التي أشعلت فتيل المُظاهرات، فإنّنا نقصِد أنّ إيران وحُلفاءها ونُفوذها في دول جِوار مُهمّة مِثل العِراق ولبنان يُواجِه استِهدافًا غير مَسبوق، حيث تنفجر مُظاهرات احتجاجيّة، يستغل بعض المُتظاهرين فيهما للمُطالبة بإنهاء التّحالف مع إيران، ونزع سلاح أذرعها العسكريّة، وخاصّةً حزب الله في لبنان.

فإذا كان مجلس الشورى نجَح في تأجيل خطوة رفع أسعار البنزين قبل عام تَجنُّبًا للمُظاهرات وكان مُصيبًا في ذلك، فلماذا يُوافق عليها الآن، وهو يعرِف وكذلك الرئيس روحاني، أنّ الولايات المتحدة وحُلفاءها في المِنطقة يُريدون، بل يُخطّطون، لتفجير مُظاهرات احتجاجيّة تُزعزِع استقرار إيران، وتُضعِف النّظام، وتُساعد على إسقاطه.

لا نعرِف كم ستطول هذه المُظاهرات التي أسعدت الولايات المتحدة وحُلفاءها العرب، ولكن ما نعرفه، أنّ الطّبقة الوسطى والغنيّة لن تتأثّر كثيرًا بهذهِ الزّيادة، لأنّ أسعار البنزين ستَظل الأرخص عالميًّا، أمّا فُقراء إيران، فالأغلبيّة السّاحقة منهم لا تملك السيّارات، وتستخدم المُواصلات العامّة، وإذا جرى استِخدام أموال تقنين المحروقات، ورفع أسعارها، لتَخفيف مُعاناتها تحت الحِصار الأمريكي، فإنّها ستَقِف في خندق النّظام، وليس في خندق الاحتِجاجات.

قَتل أحد المُتظاهرين فأل سيّئ بالنّسبة للرئيس روحاني وحُكومته، وإذا تكرّرت أعمال القتل هذه، ومن غير المُعتقد ذلك، بالنّظر إلى تجارب احتجاجات أُخرى مُماثلة في طِهران، فإنّ هذه المُظاهرات قد تتوسّع ويطول أمَدها، خاصّةً أنّ هُناك مُتربّصين يُريدون هذه النّتيجة، ويَصبّون الزّيت على نارِها.

علينا أن نتذكّر أن حُكومات في دول نفطيّة مُجاورة مِثل السعوديّة والإمارات رفعت أسعار البنزين بأكثر من مِئة في المِئة، ورفعت الدّعم عن العديد من السّلع والخدمات مِثل الماء والكهرباء، ولم تَحدُث أيّ مُظاهرات احتجاجيّة، ربّما لأنّ عدد السكّان أقل مثلما هو حال الإمارات، أو لأنّ الحُكومة تستخدم القبضة الحديديّة في مُواجهة أيّ اعتراض على خطواتها في هذا الصّدد، والأهم من كُل ذلك أنّ أمريكا لا تفرض عُقوبات اقتصاديّة على هذه الدول لأنّها لا تُريد تغيير الأنظِمة فيها في الوقتِ الرّاهن على الأقل، ولعلّ أدَق توصيف للحال الإيرانيّة هو المَثل العِراقي الذي يقول “مكروهة وجابت بنت”، مع عدم قُبولنا بمُحتواه.

بغض النّظر عن توقّف المُظاهرات أو اتّساع رُقعتها مَكانيًّا وزمانيًّا، فإنّ قرار الحُكومة الإيرانيّة، وفي مِثل هذا التّوقيت، يظَل خطأ في ظِل وجود فساد ومُعدّلات بِطالة مُرتفعة، ومُعاناة تتفاقم بفِعل الحِصار، وهذا لا يعني عدم الالتِفاف الى مُعاناة الأغلبيّة السّاحقة من الإيرانيين الذين يَعيشون تحت خط الفقر، وإنّما البحث عن طُرق ووسائل أُخرى لا تُوَفِّر الذّرائع لمَن يُريدون زعزعة استقرار البِلاد وأمنها.. واللُه أعلم.

“رأي اليوم”

Print Friendly, PDF & Email

55 تعليقات

  1. الأخ المحترم والفيلسوف المبجل ” غازي الردادي “””
    اراك خبيرا ًفي احصاء عدد الفقراء في إيران الإسلامية ويكاد فؤادك ينفطر على هاذا الشعب …ياإبن الردادي الشعب الإيراني العضيم لا يحتاج لشفقة اعدائه مثلك ومثل اسيادك في البيت الأسود اللذي يحاصر هاذ الشعب اللذي وضع على عاتقه حمل عبئ إنقاذا أمة من الإنقراض والسحق تحت جنازر الصهيونية وتلاميذها النجباء ، ووكلائهم المغفلين . منذ اربعين عاما وازداد الحصار وحشية منذ جاء حبيبك ترامب بمباركة وتحريض من اولياء أمرك وان كانت شعوب محور المقاومة تعاني من الفقر فانتم السبب والشعوب تعرف ذالك وغضبها اليوم هو ان السلطات في ايران لم تنتقم من اعداء الشعب اللذين يحاصروه ويحرضوا العالم الرأسمالي المتوحش عليه حتى منعوه من تصدير النفط وان كنت تضن ان الشعب الأيراني سيقضي على نضام بلاده ثم يقفز الى احضانك كالحمل الوديع طالبً ودك ومتيما في هواك فانت مغفل فعلا الشعوب تثور لتكسر قيود الدبلوماسية اللتي مازالت تدعوكم للحوار والتوقيع على معاهدة عدم اعتداء ….. واذانجحوا وكسروا قيود الدبلوماسية والعقلانية سترون كيف سيكون الإنتقام ممن جعل الثروة حقا حصريا لأعداء الأمة العربية ولإسلامية بدلا من ان يجعل منها مصدرا لبناء القوة وتوحيد الأمة جعلها سلاحا لتدمير الدول العربية وتفكيك الشعوب الحية لصالح العدؤ الصهيوني وحينها سترون كيف سيكون الإنتقام انني اراه بعين عقلي اللتي لم تخذلني يوما
    ………….
    والى الأخ امين الدهيني كيف يمكنني مساعدتك على تحمل عبئ الجدل مع الذباب الأكتروني اللذي نشط الآن وارتفع طنينه الى درجة مقززة اعتقد ان الجدل معهم وذكر أسمائهم يزيدهم نشوة وانتفاخ دعهم يطنون في اذن الفيل ولا تعباء بهم …وللتذكير هاذا الذباب حين تحرك الشعب المصري بتحريض من المقاول احمد علي … كانوا يتوسلون للشعب المصري ان يستكين وان لا ينزلق للمنحدر المفزع ويلقي بنفسه في التهلكة كذالك لو حدث حراك في الأردن او في بلد له علاقة مع اسرائيل فانهم بتحولون الى وعاض عقلاء حريصين على السلامة اما ان تحدث مثل ذالك في دول محور المقاومة فانهم يتحولون الى ايقونة للثورة ومنضرين للثوار ومحرضين على المزيد من التخريب والتدمير ويتباكون بدموع التماسيح على الشعب الإيراني الشقيق المضلوم وهم من كانوا يصفونه بالفارسي المجوسي الرافضي حت قبل 4ايام فقط .. .الأ خ ابو هانئ دواق الجزائر …الأخ عاشق زمان العروبة الأخ بن الوليد لكما جميعا خالص المودة ولإحترام .
    تحياتي لكل الشرفاء الأحرار فقطعلا هاذا المنبر الحر .

  2. انا جزائري من بيت قدم ثلاثة اخوة شهداء والدي واحد منهم ، وادافع عن ايران وشعبها لأنها الدولة التي تدفع ضريبة حصار ظالم جراء مواقفها الداعمة لفلسطين .. أحب كل من يدعم الشعب الفلسطيني في مقاومته للمشروع التهويدي لمقدسات امتنا العربية والاسلامية ، واكره بطبعي كل خائن وعميل للغرب المتصهين الذي زرع فيروس الصهيونية في قلب امتنا .. أما من يختبئ ولا يظهر اسمه ويشكك في ابناء الجزائر الداعمين والمناصرين لكل من يدافع عن فلسطين ، فهؤلاء لا يمكن أن يكونوا من ابناء الشعب الجزائري الذي عان طويلا من ظلم الاستدمار .. المشككون والجباء هم فقط من يعادي من يقدم تلك الخدمات الجليلة للمقاومة الفلسطينية .. نحن نعرف أن الكثير من دماء احرار الشعب الجزائري امتزجت مع دماء الشعب الفسطيني في منازلات سابقة مع الكيان الاستيطاني آخرها في 1973م ، كما أن مواقف الدولة الجزائرية الاكثر ايجابية والداعمة للاخوة العربية والاسلامية تتجلى في اتفاقية نزع فتيل الصراع الدموي بين ايران والعراق في 1975 م برعاية الرئيس الجزائري الراحل ” هواري بومدين ” فما الذي يغير يا طائفيين موقف بعض الناء الجزائر من ايران ما دامت تشكل سندا قويا للشعب الفلسطيني في الوقت الذي يهرول فيه المطبعون ويزحفون على بطونهم لتقديم القدس عربونا لولائهم المطلق لاسيادهم في واشنطن وتل أبيب ؟؟. فليقل المبتلون بعمى الطائفية ما يحلو لهم فإن ذلك لا يغير شيءً من قناعاتنا واخلاصنا لما نؤمن به ..

  3. حين تنفجر الإنتفاضات فجأة وتتسلسل من لبنان الى العراق وإيران هاذا ليس صدفة؟ ؟ ولايمكن ان يكون كذالك خاصة وكل عاقل يدرك حجم التأمر الموجه نحو مشروع المقاومة اخطر مافي هاذا الصراع المصيري هو يوجد طابور خامس يقود البسطاء ومحدودي المدارك في منحدر مفزع نهايته هاوية سحيقة لو كانوا يعلمون طبيعة هاذا الصراع المصيري لوجهوا غضبهم نحو عدوهم الحقيقي . على محور المقاومة الإنتباه لمنضمات المجتمع المدني ومعرفة من يمولها ؟ ومعالجة القصور في الإعلام فلقد اصبحت وسائل التواصل جبهة متقدمة لمحور الشيطان الصهيوني .
    ومن خلالها يجري إحتلال العقول تمهيدا لإحتلال الأوطان
    انها معضلة تحتاج استراتيجية فاعلة وعقول جبارة لمساعدة الشعب على فهم واقعه ومايراد له
    نحن بلاشك نعيش زمن المسيخ الدجال الذي يوعد من يتبعه بالجنة ويوهمه بذالك لكن اذا تبعه لا يجد الا النار والعار .
    ولأيام بيننا كما يقول استاذنا عبد الباري عطوان
    تحياتي للمقاومون الصابرون القابضون على الجمر في زمن الردة والنكوص والدونية .
    على المثقفين اليوم دور لايستهان به وعليهم الخروج من شرنقة الصمت وتوعية الجماهير
    بطبيعة الصراع الحاصل الآن ويعم معضم القارات انه صراع الاؤلاغارشية القلة المحضوضة العميلة للنضام الإحتكاري الدولي والطغيان الرأسمالي الجشع والمتوحش وليس امامن سوى المقاومة .فلإستسلام يعني الإنقراض للأمة الإسلامية وكل امم شرق وجنوب الكرة الأرضية .انضروا مايحدث الآن في بولوفيا مجازر وحشية يقوم به عملاء إمريكا وهاذا ماسيحصل لكم ولو سلمتم الأمور لعملاء امريكا واسرائيل ووكلائهم المأجورين

  4. أيها الشعب الإيراني الأبي … أياكم أن يخذلونكم الأعداء… الكرامة والإستقلال أفضل من الذل والإستعمار والإهانة… لاتتركوا دولتكم عرضة للخراب… أعداءكم لايردون لكم الأفضل ولن يريدوا… نحن في دول إسلامية أخرى نحلم بقيادة سياسية مثلما لديكم وينقل مع قيادتنا ولو نكتفي بالتمر والحليب في غذاءنا… فالعز والحرية والإستقلال والكرامة هي أفضل غذاء لأمة تواقة الحرية.

  5. الاخ / ابو هاني دواق الجزائر ،، ما اشوفك دافعت عن الوضع في الجزائر ،، رغم اني ذكرت الجزائر مع ايران ،
    عموما لماذا اصور  وهذا اعتراف الايرانيين انفسهم ان 28 مليون اسره تحت الفقر ،، وحط من عندك معدل افراد الاسر واحسبها ،،  اليس الاعتراف سيد الادله ، واحمدي نجاد هو من قال عن الطوابير ، وياليت البحث في القمامه فقط ، بل طوابير لبيع كلاهم ،،
    تحياتي ،،

  6. دعم الامریکان لاعمال الشغب فی ایران دلیل علی آن المظاهرات مدعومه من الخارج للاطاحه الحکومه الاسلامیه و لکن بفضل الله الثوره الاسلامیه مدعوم من ید الهی والغیبی سیحمی هذا هذا الید الثوره

  7. ” يارداري ” صوِّر لنا انت أو من على شاكلتك صورة واحدة لإيراني يأكل من قمامة كما رأينا ذلك في كيانات تعادي هذا الشعب وتنبطح لرهط ” ترامب و نتنياهو” والله إن الفقر مع العزة والكرامة والوقوف مع فلسطين ونصرة الاقصى الذي ذكره الله تعالى وجسّد ذكره في كتابه العزيز افضل عندي من أرغد عيش رغيفه ينضح بالمذلة والصغار ، وأصحابه يُبتزون من سفيه وضيع في كل خرجاته الاعلامية .. أنت يا ” رداري ” أعرف بهم مني !!.لماذا لا يصور لنا اعلام المنبطحين طوابير الشعب الايراني وهم يتقاتلون على مكبات النفيات لعلهم يجدون فيها ما يسدّون به رمقهم ؟؟!.

  8. فى الحقيقة قرار جيد جدا من القادة فى أيران للاسباب الاتية:
    اولا مازال البنزين حتى بعد الزيادة الاخيرة هو الارخص عالميا
    ثانيا للحد من تهريب البنزين الرخيص الى الدول المجاورة
    ثالثا للحد من الاستخدام المفرط للبنزين الرخيص وبالتالى الحد من أرتفاع نسبة الكربون بالجو وتلوث الاجواء فى ايران

  9. برايي المتواضع على النظام في ايران تخفيف القيود التي يفرضها على الشعب الايراني منذ 40 سنه وان لايتدخل في اسلوب حياة الناس كما يفرض حاليا من قيود صارمه على النساء من حيث الملبس والمظهر وان يلتفت الى احوال الشعب الايراني فالكفاح ضد الصهيونيه والامبرياليه لا يستوجب قمع الشعب وافقاره وفرض القيود على حرياته. يجب على النظام الاصغاء الى صيحات الشعب الايراني المطالب بالحريه والعيش الكريم والا فالخراب والحريق قادم لا محاله . نتمنى ان يستمع النظام الى صوت العقل والمنطق ويجعل مصلحة الشعب الايراني فوق كل شئ .

  10. على المتظاهرين اللبنانيين الوطنيين التمسك بالمطالب المعيشية فقط وعدم السماح لقلة الخفافيش وعملاء الطابور الخامس و اسيادهم بالاندساس لرفع شعارات سياسية كما يشتهون لتخريب استقرار لبنان . لذلك يجب طرد القلة من هؤلاء العملاء من الساحات و تسليمهم للسلطات فورا مع ترديد ” امريكا اسرائيل بره بره ” . او الانسحاب من كل الساحات و ترك العملاء لوحدهم اذلاء .

  11. يعتقدون أن شيطنه الشعوب…ووصمها بالسذاجه والغباء…لأنها تحاول أن تأتي ببعض من الضياء سيضمن البقاء ..لمن لا يستحقه بسوئات أعماله .احجار العثره…المتخلفون عن نضال الابرياء .. ..المتخمون ..الذين يتنفسون أنانيه الذين لا يسمح لهم كبريائهم وعنادهم أن ينزلو الى الشارع …كيف لا وهم أصحاب الأيادي الحريريه….الذين لا يعرفون الحياه الصعبه ..ولا يريدون الشعور مع البسطاء المعدمون .. لا يريدون تحطيم اصنام …ولا المساعده على ازاله الغشاوه كم هم فلاسفه وعباقره …وهم يهاجمون من ينادي بالتحرير ووقف النزيف
    سلام الله على شعوب الله على هذه الأرض سلام الله على الشعوب الثائرة الذي تتمرد على القافيه …التي ارواحها شاسعه …وايمانها ووجدانها يجعلها شجاعه…وتقرر المواجهه ..لديها الامل والإرادة والعزيمه وهداها الله عز وجل النجدين
    لذالك فليشيطن المشيطنون …موعدنا نهايه المطاف ..ويوم الإنصاف

  12. نقول بلغة بسيطة وساذجة للمتصهيينين والمتأمركين موتوا بغيضكم ، ايران لن تنكسر ولن تنهزم ، وستكون مؤرق مضاجع المنبطحين والمطبعين الذين يتلذذون جراء استفحال فيروس الطائفية العضال في عقولهم وقلوبهم مما تعانيهم من حصار صهيو – امريكي – اطلسي .. لن يُخدع الشعب الايراني طويلا وسيكتشف عاجلا ما يُحاك لبلده من مؤامرات خبيثة يتزعمها من يقف خلف حصاره ويفعل المستحيل لاذلاله وتجوبعه .. ايران تدفع فاتورة مواقفها المناصرة للشعب الفلسطين واليمني والعراقي والسوري ، ولو تنازلت عن مواقفها في نصرة – خاصة – القضية الفلسطينية لتلقتنا احضان امريكا الدائفة بالترحاب .. لو تعلن الجمهورية الاسلامية الايرانية اعترافها كحال الكثير من العرب بالكيان الاستيطاني الاسرائيلي لتغيرت اتجاهها في الحين دون انتظار جميع مواقف امريكا وبصمت لها على بياض لتكون شرطيا مؤدبا لكل الاعراب المحيطبن بها والبعيدين عنها .. عداء الكثير من المعتوهبن لايران ليس لانها فارسية – كما يزعمون – لكنه نتيجة لنصرتها لقضية فلسطين التي يريدونها دولة يهودية آمنة لا أثر فيها للعرب ولا للمسلمين .. اتفاؤل خيرا واشعر أن هذه الكبوة التي أحلت بايران لن تطول خاصة بعد أن بدأ الخبيث المتصهين حتى النخاع ” مايك بومبيو” يحشر انفه ويبث سمومه بين جموع المتظاهرين .. هل يعقل أن يتباكى صهاينة البيت الابيض على الشعب الايراني الذي يتعرض الى حصارهم منذ اربعين سنة ؟؟.. آخر من سيتألم – ربما لا يتألم أبدا – لآلام الشعب الايراني هي امريكا وأذنابها في المنطقة ، هؤلاء لا يهمهم سوى البحث عن أمن وراحة وسلامة قطعان المستوطنين ، ومتى تحقق ذلك لهم فلا يبالون ان يذهب الجميع بما فيه شعوبهم الى الجحيم ..

  13. بسبب الثورة
    اسوء ما يمكن أن يبتلى به شعب هو أن يصاب بثورة
    سيسعى الثوار لتحقيق أهدافهم الثورية و لو باد أو جاع الشعب كله

  14. كم نتمنى ان تتراجع الحكومة الايرانية عن قرارها بزيادة اسعار البنزين لتختفي المظاهرات التي يمكن ان تستغلها الدوائر الصهيوامريكية والغربية وعبيدها من الاعراب لصب الزيت على نيرانها فايران دولة اسلامية كبرى لا نريد لها الشر اطلاقا بل نفتخر بها لانها الدولة الوحيدة في المنطقة التي تقف في وجه امريكا وتابى الاستسلام والخنوع رغم الحصار الاجرامي الدي تفرضه امريكا على الشعب الايراني فكيف ستدعي امريكا انها مع مطالب الشعب الايراني وهي التي تخنقه وتعمل جاهده على زعزعة استقرار بلده؟ اليست امريكا هي من يقتل القتيل ويدهب في جنازته؟ فارجو ان تخرج ايران سالمة وان يعي الشعب الايراني ان امريكا او الصهاينة او الغرب او خدامهم من الاعراب لن يدعموه او يساندوه بل مواقفهم هده بفعل معاداتهم الشديدة للنظام وبالتالي الايرانيين جميعهم.

  15. الى الاخ أمين الدهيني
    اخي العزيز المحترم
    يا اخي لا تزعج نفسك مع ذباب مرتزقة و بدون ارضيه و هم مثل ضفادع البئر لا يعرفون المحيط
    مع تحياتي

  16. الاخ / ابو هاني دواق ،، ليس كثير من الايرانيين فقراء بل كلهم فقراء ،
    باعترافهم 18 مليون أسره تحت خط الفقر ، ولو حسبناها كل أسره مكونه من اربعه افراد
    وهذا على اقل تقدير ، فهذا معناه 72 مليون فقير من 80 مليون وال 8 مليون مهاجر ،
    اذن ايران بلد السبعين مليون فقير ليس كحال غيرها من الدول العربيه ، بل افقر الدول
    العربيه افضل من ايران ،، ياسيدي لا يوجد مقارنه على الإطلاق بين دول الخليج وايران ،
    يا اخ ابو هاني وانت من الجزائر شوف في زاويه ،، مختصر مفيد ،، خبر مستوى الفقر
    في البلاد العربيه وشوف موقع بلدك الجزائر بلد الغاز والنفط ، والتي لا تعقد الصفقات
    وليست في حروب ، شوف ترتيبها وشوف من قبلها في الترتيب ،، لتعرف ان اسباب
    الفقر والازمات والنكبات رغم وجود الثروات ،، هم الحكام ،،
    تحياتي لك ،،

  17. لا احد على كوكب الارض ..يمتلك فضل ..أو منه على الشعب العراقي في حمايته من تنظيم داعش الارهابي … الذي كان نقطه التقاء مصالح ما بين القوى الغازيه للعراق وسوريا ..ولا زال هذا التنظيم لغزا وتحوم حوله الشبهات وعليه علامات استفهام كبرى ..
    فكره التنظيم فتحت الآفاق لكل شداد الآفاق ..ومحترفي النفاق
    ليجدو لهم ارضيه للتدخل ..والغزو وبناء القواعد العسكريه…واقتناء مدن عربيه…بأبآرها ومرافئها وخيراتها ..ووضع اليد على المقدرات ..وتكريس الوجود على أرضنا… وشرعنه التتطفل..وحجه ملائمه …لشن الحرب الاجراميه على شعوبنا العربيه..وتوفير مبررات اخلاقيه…ليصبح الأمر بطولات وانقاذ انسانيه…وضرورات تبيع المحظورات …وقتل الملايين من اجل حمايه العالم من هذا الشر الداعشي العظيم. وفعلا نال المتآمرون الخبثاء الدعم المطلق ..وقتلو على انغام
    ..مكافحه الإرهاب معزوفتهم الدمويه.. .واستعبدت اكثر الانظمه السياسيه في هذه الاوطان وامتلك مصيرها وجعلو عمال اسطبلات وعتاله
    تنظيم داعش الارهابي المجرم…الذي صنعته عوالم الظلمات…وأرسلته ليدمر محاولات شعوبنا التخلص من الانظمه الاجراميه ووأد الثورات ..فلا يمكن للمتآمرين تخيل أوطاننا تعيش بسلام ..متفرعه لشؤون العالم الخارجيه
    خرج الشعب العراقي في ثوره …على نظام منذ تلك اللحظه وحتى اللحظه …وه ينهب الشعب ولا يدق مسمار على حائط ولا يبني مدرسه ولا يتبنى موهبه ..ولا يطور ولا يوفر فرص عمل …وجعل الارض خصبه للاضطرابات ..
    خرج داعش من تحت الارض ..تم تسليمه المدن ومليارات …من أجل تأمين نفقات هذا التنظيم …وتنظيم عمليات وهربت الجيوش
    اذا بداعش …ولمسات اجراميه متعمده
    وتصوير سينمائي …وقطع الرؤوس ..لاطفال وصحفيين اجانب ونساء …اشرأب العالم المنافق…قام البعض بإرسال صرخات الاستغاثة…مطالبا بتحالفات عالميه من أجل مكافحه تنظيم داعش وانقاذ البشريه ..
    وفي لحظات …واذا بالاعداء اصدقاء ..ويقاتلون سويتا ويكافحون الإرهاب ..والتقت المصالح …
    فيا ايها الذين يحملون شعب العراق وسوريا الجمائل بحمايتهم من الارهاب …ويغرقون بالتمنن ..داعش فكره محروقه ..وورقه ساقطه ..مستنفذه والشعب العراقي كان سينتزعهم مثلما سينتزع الوجه الاخر للدعدشه ..
    يقول هذا عراقي ….يقف أمام الرصاص وقنابل الغاز الخبيثه ….وقال هذا …وارتقت روحه إلى السماء..
    هو اصدق من أنصار الأعداء…واحصنه طرواده …والذين يريدون جلب الغزاه ..ويستخفون بعقول الشعوب وتضحياتها وحقوقها واحلامها وارادتها….ويمارسون الاحزان الاختياريه..
    لم يذرفو دمعه على ملايين التضحيات في سوريا ..على العكس كانو يروجون ويشجعون ويستببحون الدماء وهانت عليهم دماء شعوبهم..وكانو يشاهدون المدن تدمر والتاريخ يطمس …وهم سعداء يستبشرون خيرا ..المهم أن يبقى الطغاه
    المهم أن الشعوب المسخمطه ..تحتاج أن تدمر مدنها من أجل حمايتها من داعش….وتحتاج أن تتعلم لغه جديده…وتحترف صنعه تلميع احذيه الغزاه

  18. فرنسا الان فيها ثورة و يوجد فيها فقر وكل دول العالم فيها فقر ، ولكن يوجد في العالم من يتامر على دول بعينها وتاجيج ثوراتها ، الاردن مثلا دولة فقيرة جدا اكثر من ايران ولكن لانها تدور في الفلك الامريكي فانهم يغضون الطرف عنها ويعملون ليلا نهارا لكسر الشعب الاردني لانهم يريدون اخضاعه لتمرير صفقة القرن ولا يريدن في نفس الوقت انهيار الاردن

  19. تبقى الحالة الايرانية تختلف عن العربية
    تدرك غالبية الشعب الإيراني ان الحكومة ترغب في مصلحة ايران
    سوف يعتمد المظاهرات قلة يتلقون الدعم من الخارج
    لا يهمهم مصلحة البلد
    سوف تعرف الحكومة الايرانية كيف تتعامل لوقف المظاهرات وسوف تاخذ الدعم من غالبية الشعب الإيراني

  20. بعض التكفيريين وبيادق الصهيونية هم من تُشَمُّ من تعليقاتهم تلك الرائحة النتنة التي تنبعث من اعماق نفوسهم الموبوءة بالطائفية والصهيونية . هؤلاء يعلمون أن كل تعانيه الجمهورية الاسلامية الايرانية هو نتيجة حتمية ومنطقية لمواقفها الحازمة في نصرة الشعب الفلسطيني ومدِّه بمقومات الصمود في وجه اعتى آلة الموت الاسرائيلية .. اين كان هؤلاء المعتوهون حينما كان الشعب الغزاوي في الايام القليلة الماضية يواجه افتك اسلحة امريكا ” F 16 ” التي استخدمها جيش الاحتلال الصهيوني لقتل العزل وإبادة أسر بكاملها ؟؟.. ربما قد هؤلاء الرهط يختبؤون ٠مع اخوانهم وبني عمومتهم في سراديب تل أبيب وغيرها من خلايا ” مدن ” الاستيطان المنتشرة كاورام في اراضي فلسطين .. كل ما يحدث للشعب الايراني هو جراء شهامة ومروءة حكامه الذين كلما اشتدت عليهم وعلى بلادهم ضغوطات امريكا وخُدام مشاريعها التي تستهدف تصفية القضية الفلسطينية ، ازدادوا تشبثا بمواقفهم الداعمة للشعب الفلسطيني .. لم نسمع خلال العدوان الاخير على غزة من عبيد الصهيونية اي مواقف منددة بالعدوان في حين كان الصوت الايراني مدويّا ، وكانت خدماتها للمقاومة تصنع البطولات وترسخ قاعدة ثبات رجال المقاومة في الميدان وتفرض على قطعان المستوطنين التواري في جحورهم ” ملاجئ ” تحت الارض .. الباعوض الناقل للطائفية بدأ يخرج من شرنقاته ويبث سمومه مصخما ما يحدث في ايران ، وكأن شعب هذه الدولة يقف في طوابير للحصول على رغيف خبز من حاويات قماومة ، أو أنه يتقاتل من اجل التقاط رغيف مخضب بالمذلة تلقيه عليه طائرات امريكية أو صهونية . تلك الطائرات التي عودتنا القاء قنابل عنقودية وصواريخ فراغية على الشعب السوري والعراقي واليمني واليبي والافغاني .. كنت اتوقع منذ فترة آن فتنة ما ستنطلع في ايران عقابا لها على رفضها صفقة القرن التي هرع الكثير من العرب الى تبنبها ، لكنني في ذات الوقت كلي ثقة بالله تعالى أن تلك الفتة أو المؤامرة ستمر دون أن تترك اثارا سَلبية كبيرة على الجمهورية الاسلامية الايرانية ما دامت وفيّة للقضية الفلسطينية ، وتشكل جدارا تتحطم عليه مكائد امريكا المتصينة وسدنتها في بلاد الاعراب ..

  21. بارك الله تعالى فيك يا أخذ ” أمين الدهيني ” تعليقك ينمّ على نظرة ثاقبة ومعرفة دقيقة بمشاريع أمريكا المتصهيينة وبيادقها في أمتنا العربية والاسلامية .. ايران ستتخطى ما يُحاك لها من مؤامرات ، وستقزم كما عودتنا اعداءها .. نحن نعلم أن الاعلام العالمي الخبيث الموالي للصهيونية ، والذي رضع لبنها الى حد التخمة سيضخم ما يجري في الجمهورية الاسلامية من مسيرات تطالب بضمان عيش كريم ..

  22. The whole world including Muslims, Jewish, and Christians are fighting Iran, then expect some economic difficulties for Iranian people. May be Arabs don’t deserve Iran policy against Israel.

  23. ان اكتشاف مندس في العراق يحمل كلاشينكوف لقتل المتظاهرين و بناء جدار في بيروت من قبل مندسين يثبت بتدخل العدو الاسرائيلي الامريكي في شؤون لبنان و لهذا انحسرت المظاهرات بوعي الشعب .

  24. الى حاملي اعلام العم سام التلمودية ليس لي او لغيري الحق في الدفاع عن الانظمة كيفما كانت والمقياس الوحيد لخدمة النظام لوطن هو منجزاته ونتائج اعماله غير دلك فهو في خانة الحق الدي يراد منه باطل وما علينا الا مراقبة حركة الشعوب التي لم تكن في اي وقت في التاريخ ملائكية الطبع فنحن ايها الاخوان بشر تحكم علينا نسبة السلبية او الايجابية وكمال صفة العمل للخالق وحده عز وجل فمعاملا الزمان والمكان يؤثران على اي حركة جماهرية في اي بقعة من بقاع الارض وجوابا عن المعلق الدي استفاق باكرا اقول له لقد ضيعت الطريق والطائفية المقيتة هي شعار ردودكم السابقة وهي خصلة مدمومة يتجنبها كل انسان سوي
    فقبل الحكم على اي حركة او سكنة يجب وضعها في السياق الزمكاني الدي انتجت فيه وليكن في علمكم ان الراسمالية العالمية قد دمرة اقتصاد العالم باغنيائه وفقرائه فهده حركة القمصان الصفر تجول في اوروبا مند اكثر من سنة لكن الاعلام المنافق لم يعطيها حقها في التمحيص والدراسة وصعود اليمين المتطرف في اغلب الاستحقاقات الانتخابية في الغرب قبلة ديموقراطيتكم المزركشة والكل اعلم بخلفيات مثل تلك الاحزاب وقواعدها الاجتماعية مامدى صحية هدا التغير وانت قابع وراء الشاشة في الولايات المتحدة الامريكية هدا ان كنت صادقا فاحداث نيو اورليانز في سنة 2005 كشفت مدى هشاشة الاقتصاد الامريكي اكثر من 1000 قتيل ومدينة مدمرة هل تطن اننا كننا في المريخ رؤوس الاموال وشركات السلاح وكبريات الشركات العالمية حولت معطم سكان الارض الى فقراء بالله عليك اخبار الاجرام والقتل بالجملة الدي تشهده المدن الامريكية الهده الديموقراطية تسوقون ومادا عن ثمن البنزين في البلد الاول في العالم في انتاج النفط مقارنة مع ايران المحاصرة وهل في علم الشعب الامريكي مدى التدهور البيئي الدي يسسببه استخلاص النفط من الصخر وفداحة كمية المياه المبدرة عن اي انسانية تدافع انت وامثالك خلاصة القول انا واعود بالله من كلمة الانا لست متشيعا ولا ادافع عن الانظمة العميلة للغرب وانما محب للشعوب المبتدا والخبر في قيام الاوطان ولكم واسع النطر

  25. الاخ امين الدهيني
    بالنسبة لردك على تعليقي فهذه قناعاتك الغير منطقية بالنسبة لي، ومن المضحك ان تقول ان إيران تساند الشعب العراقي، العراق تحت الاحتلال الأمريكي الإيراني يا سيد امين، ويبدو انك لم تسمع حتى الآن باحتجاجات شعب العراق ضد الطغمة الحاكمة الفاسدة التابعة لإيران وتمزيق صور ملالي طهران، والشعارات التي يرددها الشعب، ويبدو انك لم تسمع بإعداد الشهداء والجرحى الذين سقطوا على ايدي ميليشيات إيران،
    اما ردي على سؤالك، بالنسبة لي إيران والعرب مجرمون وشركاء في الجريمة ، وموضوع غزة ومساندة المقاومة فما سمعته من السنوار وغير السنوار كلها تصريحات للاستهلاك الاعلامي فقط لا غير،

  26. السيد عربي اصيل
    مفترض بك ان لا تحتاج الی شرح فالقاصي والداني والعالم والجاهل يدرك ان الحصار اقتصادي ومالي وليس عسكري. فإيران ليست محاصرة من اربع جهات وعلی طول آلاف الكيلومترات مع جيرانها براً وبحراً . هذا أمر لا يتجرأون علی فعله مع ايران لأنهم أجبن من ذلك… هم يستقوون علی شعب اليمن الاعزل وشعب غزة الأبي.
    نشكرالله ونحمده أن أيران لا زالت قادرة علی أن تصول وتجول في العراق لتقدم العون للشعب العراقي كما قدمت لهم العون والسلاح والرجال لسحق داعش صنيعة ثالوث الشر الامريكي الصهيوني السعودي ونشكر الله انها لا زالت تصول وتجول وقادرة علی ايصال المال والسلاح الی المقاومة الشريفة في لبنان وفلسطين وهذه حقيقة ثابتة رغم انف الناكرين والحاقدين والفتنويين الذين لا كلام لهم يُسمع امام كلام قادة المقاومة وآخره كان ما اعلنه الأخ السنوار عن دعم ايران اللا محدود لحركة المقاومة الاسلامية حماس.
    هذا جوابي علی سؤالك. أما سؤالي لك وانت صاحب نظرية أن ايران تتآمر علی العرب لنهب ثرواتهم وتمزيق وحدتهم: متی كانت ثروات العرب غير منهوبة من امريكا ومتی كان العرب موحدون؟؟؟؟؟؟؟

    تحياتي لكل الشرفاء علی هذا المنبر الحر.

  27. عندما يحتج اي شعب ضد الفساد والاضطهاد في بلده استغرب من الآلة الإعلامية عندما تصور ان هذه الاحتجاجات ممولة خارجيا، وأن لها أجندات خارجية تنفذ مؤامرة كونية على البلد !!!! وكأن هذه الشعوب الغاضبة كانت تعيش عيشة الملوك في بلادها ولا يحق لها الاحتجاج،
    والله لو ان الشعوب تعيش على أقل وابسط مقومات الحياة لما قامت ولما نهضت،
    حسبنا الله ونعم الوكيل في الظالمين،،،،

  28. الاخ امين الدهيني
    حسب كلامك الشعب الايراني يدفع ضريبة الحصار من قبل الثالوث الامريكي الصهيوني السعودي ،،،،
    كيف لإيران ان تصول وتجول في العراق وسوريا بجيشها وميليشياتها والاتها العسكرية وهي محاصرة؟ كيف لايران دعم حركات المقاومة في لبنان وغزة وهي محاصرة، وغزة محاصرة من مصر والصهاينة ؟ كيف لايران ان تقدم الدعم العسكري والمادي للحوثي وهي محاصرة ؟ فلماذا تأثر الشعب الإيراني من الحصار فقط؟
    سبعين مليون إيراني فقير ومشرد ،
    يا عزيزي اعتقد ان هذه الاحتجاجات هي الجولة الأولى ،،،،

  29. نحن نؤمن أن في الشعب الايراني الكثير من الفقراء وحال السواد الاعظم من الشعوب العربية لا تختلف عن الايرانيين ، لكن هناك فرق كبير بين من تضيق سبل عيشه جراء الحصار الصهيو- امريكي ومحورهما الشرير ، وبين من يكابد الفقر والحرمان لأن ثرواته تذهب الى عصابات الحكم أو الى أسر استبدادية تهيمن على كل شاردة وواردة .. رفع سعر البنزين في ايران لن تكون – بعون الله تعالى – اثاره سَلبية على نظام الحكم المؤيد للقضية الفلسطينية التي لم يبق لها سند – بعد الله عز وجل – عدا ايران التي تدفع ضريبة عالية جراء مواقفها الداعمة لكل من يعادي مشاريع امريكا المتصهينة وأدواتها في المنطقة .. حنكة الايرانيين وحكمتهم ستكون فيصلا في وضع حدّ مناسب للاحتجاجات الناجمة عن رفع بعض الدعم عن اسعار البنزين .. دخول اعداء فلسطين وعلى رأسهم الخبيث ” مايك بومبيو ” على خط تأجيج الاحتجاج وتحويله عن مساره الى مسارات ستفضي إذا نجحت الى تصفية جذرية للقضية الفلسطينية التي تمدها ايران بالحياة والاستمرار .

  30. ‏في الاسبوع الفائت واثناء الهجوم الوحشي الصهيوني علی غزة الأبية لاحظنا غياب معظم اصحاب الاقلام المأجورة أي ما يُسمی “بالذباب الالكتروني”. وإذا بهذا الذباب يحوم فجأة وبكثافة بعدما اشتم رائحة خبر المظاهرات والاحتجاجات في ايران ليتباكی ويذرف دموع التماسيح علی الشعب الايراني.
    هؤلاء ذاتهم الذين يذرفون دموع النفاق علی الشعب الايراني وينتصرون ل “١٨ مليون جائع” في ايران، نسوا أن هؤلاء الفقراء وبغض النظر عن صحة التوصيف، هم فقراء بسبب الحصار الظالم والجائر الذي يفرضه ثالوث الشر الامريكي الصهيوني السعودي، وهم نفسهم العباقرة اصحاب نظرية أن الأمريكان والايرانيين متفقين على تدمير العرب!
    السؤال:
    لماذا أمريكا تحاصر إيران إقتصاديا وسياسياً وتفرض قيود على الدول التي تتعامل مع إيران، هل يا ترى هذا الحصار هو مكافأة العمل المشترك بين الدولتين!؟
    نؤيد بحق وصدق اي حراك مطلبي مشروع للشعوب. سواء كان في لبنان أو العراق أو ايران. وهذا ما يحصل في أي دولة تحترم شعبها وتعطيه حقه في حرية التظاهر والتعبير عن الرأي. وقد شاهدنا هذه الأيام مظاهرات حتی في اكثر الدول تقدما وازدهاراً أي في شوارع العاصمة الفرنسية باريس.
    وكل عزائنا وتضامننا مع تلك الشعوب المظلومة المقهورة التي تعيش في بلاد انظمة القهر والظلام والجاهلية الأولی حيث تُدمر الاحياء الفقيرة علی رؤس اهلها إذا ما طالبوا بابسط حقوقهم كما حصل في العوامية وحيث يُلاحق اصحاب الرأي والكلمة في البلاد وفي اصقاع الأرض وبشتی الوسائل حتی يتم إلقاء القبض عليهم فتُقطَّع رؤسهم بالسيوف واجسادهم بالمناشير وتُذوب بطرق مستحدثة لم تُعرف حتی بالجاهلية الأولی.
    ثقتنا كبيرة بالشعوب العربية والاسلامية المؤمنه والمخلصة لأوطانها وبإذن الله ستتحقق مطالبهم وكل ما ينشدونه في حراكهم ونضالهم من اجل استعادة حقوقهم وثروات وخيرات بلادهم وسيفشل المشروع الامريكي الصهيوني الهادف الی تجويع الشعوب ليفرضوا عليهم فيما بعد ما فرضوه علی الشعب العراقي سابقاً. النفط مقابل الغذاء. لا سيما بعد اكتشافات النفط والغاز في السنوات الاخيرة في سوريا ولبنان.
    وبإذن الله وبإرادة هذه الشعوب الحية والحرة وبوجود محور المقاومة العزيز الشريف القوي سوف تفشل هذه المخططات الشيطانية بفرض سياسة الحلب المُّتبعة والمفروضة علی انظمة الخيانة والعمالة والانبطاح.
    تحياتي.

  31. الشعب الإيراني بأغلبيته الساحقة يتميز بالانتماء العالي جدا لبلده. لهذا قد يتظاهر كرد فعل لكنه سيدرك وبأسرع مما يتصور الكثيرون أن أسعار البنزين بعد الرفع في ايران تكاد تكون الأقل في العالم كله. وان هذه الأسعار ليست في مصلحة ايران وشعبها لأنها تغري ضعاف النفوس او الجشعين على تهريب البنزين للاستفادة من فرق السعر وبالتالي انخفاض المتوفر منه للشعب الإيراني. كذلك كما ورد في المقال، فإن الرفع لا يطال الفقراء الذين لم تتغير عليهم أجور النقل العام وهي لا تؤثر على الميسورين مالكي السيارات الخاصة.
    الغالبية الساحقة من الإيرانيين سيضعون مصلحة بلدهم فوق كل اعتبار ولن يسمحوا بأن تقوم قلة قليلة بعضها قد يكون مأجورا والآخر مضللا، ان تخرب وتدمر موارد البلاد لتساعد في كسر شوكة ايران امام أمريكا وحلفائها، والرضوخ بالتالي لمطالب أمريكا التي تريد قلع اسنان ايران وكسر اذرعها لتنقض عليها بعد ذلك وتجعلها مثل بعض الممالك من جيرانها.
    انا اراهن على ان الشعب الإيراني لن يسمح طويلا باستمرار الفوضى في بلده، وان حكومته صادقة في محاولتها تحقيق عدالة اجتماعية من خلال رفع سعر البنزين.
    كل التحية والاحترام لإيران حكومة وشعبا وعساكم على القوة.

  32. ثمانيه عشر مليون جائع…في إيران
    وانا شاهدت فيلم وثائقي عن إيران
    وتاريخها وطبيعتها وجبالها..وانهارها ..وثقافات رائعه…وشعب مبدع يحب الحياه
    فرضت عليه عوالم الظلمات وأصحاب الخبرات المتراكمة …أن يعيش بإنطوائيه …يحجب عنه شعاع الشمس …يجبر على الذبول …وانعدام فرص العمل…تحول الشباب إلى عوالم مهجوره …ويصبح الإنسان يمشي يعتل هموما تهد الجبال …
    أنهم يتشاركون بجريمه ….قتل النفس البشريه على كل الأصعدة .. قتل الخشوع …اغتصاب السكينه ..وجعل الحياه مريره الطعم لذالك لا شيئ بيد البسطاء…سوى عاصفه هوجاء
    واما بالنسبه الى المجهول …والمستقبل ..والمخاض العسير…والثمن الباهض مقابل واقع جديد ..ومستقبل الأجيال القادمه
    التي اذا بقي الحال على ما عليه اكثر ..ستجد نفسها تعيش في مستنقع ..في اوطان تم التفريط بها …ولم يبقو لها شيئ يذكر ..لا اخلاق ولا مبادئ ولقمه العيش تعوث فسادا …والبقاء الصعب يضرب زلازله …ماذا يظن هؤلاء أنهم فاعلون..؟؟؟
    هل يعتقدون أن الشعوب …اغنام ودواجن وآبار نفط تتنفس

    لذالك الثوره …شر لا بد منه ..والله عز وجل وتعالى اعلم..ولطالما كان يرحم

  33. ثمانيه عشر مليون فقير …
    وكأن الشعب الإيراني فتح عيناه واذا به يعيش على كوكب المشتري…والأرض قاحله واقرب بحر يبعد مسيره نصف قرن والغيوم لا تعبر الوطن ..والشمس اظلت طريقها …والعقل الإيراني توارى …..ليجد شعب إيران نفسه جائعا …يعيش بوطن تم ايقاف نبض قلبه …وازاحته لإتاحه الفرصه للأمم الأخرى بأن تعيش حياتها رغيده ..وتعتلي القمم …وتصبح مضربا للامثال بالتطور والحظاره والانسيابيه
    ملايين الجوعى…ويأتو لتشوهو وجه الشعوب وثوراتها …وتتفلسفو عليها وتأتوها بإختراعات عبقريه واكتشافات مذهله…بأن الشعب هنالك من يمتلك دفه مشاعره بمشاعره ..ويظبط ايقاع الغضب العارم في وجدانه….هذا يقول الشعب باع الوطن بخمسين دولار ..وحبه مخدر..وهذا يقول ذالك الشعب يشعر بالملل ..ويبحث عن الاثاره والتشويق ..ومراهق لا ىمتلك بعد نظر..ملايين الجوعى…وسيدافعون عن لصوص الخيرات..والصراع وما يحتاجه من تضحيات …..واستغلوا برائه الشعوب وبساطتها المهلكه..سيستعينون بالمنطق واللا منطق من أجل تشويه ثورات الشعوب …ورد فعلها الطبيعي الفطري على الأوضاع المزريه ..وما يأتي به التعب..من واقع مرير لا يوجد له تبرير …غير أن هنالك ظلمات وعبيد …يخربون الوطن ..ويأججون الأوضاع به …لصالح الصناع السياسه .. ومبتكري المهزله …ويصبون الزيت على النار ويستفزون الشعب ..ويجبروه على الانفجار كخطوه أولى نحو الاندثار ..وتقليص الاعداد . هالات اعلاميه ….واضائه …وخرافات …وقصص اسطوريه ..ووقائع تاريخيه مزوره ..تجعل الشعوب فريسه الغضب العارم
    ليأتي هؤلاء ويقررو اطعام الفقراء لحم الفقراء ..أنهم اورثو اوطان مدمره على كل الأصعدة..والأهم بطرق ممنهجه
    اقحمو شعوبهم في صراعات عالميه .. خطابيه.. واقتصادية أنتجت ملايين الجوعى ويريد من يجوعهم نصره المستضعفين ..وتحرير الأمم الأخرى
    واذا بها الشعوب أمام ثورات عارمه …ومعركه وجوديه ..معركه.. اكون اولا اكون ..تجد الشعوب نفسها تقع في شباك عنكبوتيه نسجت بطريقه شيطانيه احترافيه ..

  34. الى الاخ
    عابر سبيل . . Yesterday at 8:10 pm
    تحيه لشعوب امريكا الجنوبيه الثائرة كما البراكين.

    اخي الكريم لماذا ثائره و على من اذا تكرمت

  35. عاشق زمن العروبة
    اصوات الشعوب
    ألم يحن الوقت ان تفيقوا من اوهامكم وتحيزكم الأعمى لإيران والى متى ستظلون منخدعين.
    لماذا لا تعترفون انه يوم الحساب وانها ثورة الشعوب ضد الذين يُتاجرون ويسرقون و يضطهدون شعوبهم وباسم الدين. إسرائيل تقتل الفلسطينيين وإيران تقتل العرب.
    ننتظر رأي وتعليقات الذين يستميتون في الدفاع ايران.

  36. وما رميت اذ رميت ولكن الله رمى
    ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين
    انه يوم دفع الحساب استاذ عطوان ، لقد انتهى وقت استغفال الشعوب وسرقتهم
    لقد صحا العراقيون ويا ويل من يقف في طريقهم
    انه نهاية حكم الملالي في العراق ولبنان وايران ان شاء الله واليمن سيكون تحصيل حاصل
    الفخر كل الفخر لشباب العراق

  37. قناة روسيا اليوم ذكرت أن إيران رفعت سعر المشتقات النفطية 3 أضعاف!! وهنا نقرأ أن الزيادة هي ٥٠% فقط..
    على كل حال واضح أن القرار استفزازي جداً قد يكون لاختبار شدة غليان الشارع وجس نبض لردود الفعل أو توجيه ضربة استباقية لمعرفة إن كان ثمة مؤامرة تحاك ضد إيران في هذا الوقت من عدمه، بالتوازي مع ما هو جاري في العراق ولبنان، على غرار المثل القائل: ( اتغدى بيك قبل ما تتعشى بيا ) ! وإذا لم يكن هذا ولا ذاك فلا شك أن القرار أحمق أتى في وقت غير مناسب.. لكن مع ذلك لا غرابة إطلاقا فمزاج إيران أصبح انتحارياً في الآونة الأخيرة!

  38. * تعددت الأسباب والموت واحد *

    لقد بدأ ومنذ سنين تنفيذ النظرية الخطيرة
    ألا وهي نظرية ” الفوضى الخلاقة ” !!!!!
    وكل ما يجري في محيط منطقتنا العربية
    هو نتاج ذلك المخطط الشيطاني المريب

    فلماذا لا تقع مثل تلك الأحداث في مكان
    آخر من العالم المليء بالظلم والإستبداد ؟

    الجواب يأتي عندما نرى النتائج الوخيمة !
    ويكون الأمر الواقع هو تحصيل حاصل !!!

    المنطق يقول أن المعتدي لن ينصف المظلوم
    والعقل يقول أن الإنسان يدفع ثمن أخطائه !

    نعم للتظاهر السلمي الحضاري البناء
    نعم للتعبير عن الرأي بأسلوب واعي
    نعم للمطالبة المشروعة بالإنجازات
    وكلا للقتل والتخريب والفوضى !!

  39. من يصدق أن دولة تمتلك ثالث احتياطي نفط في العالم وثاني احتياطي غاز في العالم تقوم بتقنين البنزين؟ ومن يصدق أن ٧٥٪؜ كم سكان هذه الدولة من الفقراء الذين ينتظرون دعمًا من الحكومة!!

    محزن ما أنتجته الثورة الخمينية للشعب الايراني.. قال مفكر سوفياتي قبل سقوط الاتحاد السوفياتي بأشهر “ليت القنابل النووية تتحول قمحا”. نقول في حال ايران “ليت الصواريخ تتحول ارزا”..

  40. لو ننظر الى ما يجري اليوم في سوريا والعراق ولبنان واليمن ولربما غدا في ايران وما جرى في غزه في الايام القليله الماضيه ونربطها مع بعضها نصل الى نتيجه يؤسفنا ان نقول بان محور المقاومه قد انتهى او سينتهي قريبا .

  41. ما هِي العلاقة بين الاحتِجاجات الايرانيّة ونظيراتها في العِراق ولبنان؟ هل السّبب واحِد.. أم المُعلّم واحِد.. أم الاثنان؟

    فإنّنا نقصِد أنّ إيران وحُلفاءها ونُفوذها في دول جِوار مُهمّة مِثل العِراق ولبنان يُواجِه استِهدافًا غير مَسبوق !!!!!

    ان فكرة وجود استهداف للنفوذ الإيراني بالعراق من قبل امريكا واسرائيل والأداة هي المظاهرات الاحتجاجية هي فكرة غيرة مقبول ياعباد الباري عطوان ، من شيطن ايران لدى المواطن العراقي البسيط هو تصرفات الاحزاب والمليشيات التي تدعمها ايران اضافة الى تصرفات الدبلوماسسين الإيرانيين في العراق وتصريحاتهم وتدخلاتهم في ابسط الأمور حتى ان تعيين ضابط مهم في الجيش العراقي اصبح يحتاج الى موافقة قاسم سليماني، منذ ١٦ عام والحكومة يتم تشكيلها بناء على توافق بين الجانب الأمريكي والإيراني ، الدولتين متفقتان على جعل الفاسدين حكاما للعراق واذلال الشعب العراقي واهدار كرامته !!! نعم لماذ يخرج العراقيين ويرفضون ايران لان احزاب الفساد والمليشيات المدعومة من ايران سرقت العراق وقتلت العراقيين بدعم من ايران وخصوصا في المظاهرات الأخيرة ، القمع يحصل بإشراف جهات تابعة وممولة من ايران !!! اما لماذا ايران لان من يحكم العراق ولبنان هم الاحزاب الشيعية الفاسدة ولو ارادت فعلا إصلاح البلاد لاستطاعت وكن كيف للفاسد ان يصلح انه يعرقل حتى من يحاول الإصلاح !

    ان القول ان الاحتجاجات العراقية ممولة وموجهة من خارج العراق فهذا الكلام غير صحيح استخدمته الاحزاب والمليشيات كحجة لقمع المحتجين وتصفيتهم عن طريق القتل والتعذيب والاختطاف والترهيب إلخ !!! الفاسدين هربوا اكثر من ٦٠٠ مليار دولار من عام ٢٠٠٣ والى اليوم ، كل حزب فاتح تجارة على حساب أموال الشعب شركات نفط مصارف تهريب نفط تقاسم أموال المنافذ والمطارات !!! المواطن اهدرت كرامته وأصبح كالعبد في وطنه !! وصلت حالات اليأس من الوضع الراهن الى ان شباب العراق يواجهون بصدور عارية الرصاص والقنابل ويعرفون شيئا واحد ان لم يموتوا شهداء فسيموتون من الجهل والفقر والمرض والبطالة ! اما ان نغير الوضع نحوًا الأفضل او نموت !!! سرقوا الوطن وأثاروا النعرات العنصرية والطائفية !!!!! وسنعيد الوطن رغمًا عن أنوفهم !!! انه العراق العظيم سينهض كعملاق من تحت هذا الرماد !! عودة العراق الى حجمه الطبيعي سيغير المعادلات الإقليمية والدولية !

  42. الاحتجاج بأن دول الخليج العربي قد رفعت أسعار المحروقات بدون ان تحصل فيها احتجاجات هي مقارنة فاسدة ، يجب ان نتذكر ان مداخيل هذه الشعوب هي أيضًا عالية وتبلغ آلاف الدولارات شهريًا وليس ١٠٠ دولار شهريا كما في ايران … لذلك فإن أية زيادة بسيطة في الأسعار في ايران فانها تكون قاتلة للطبقات الفقيرة التي تمثل أغلبية الشعوب الايرانية

  43. دائما فتش عن خفافيش الطابور الخامس و تسليمهم للسلطات سواء في لبنان او العراق او ايران .. هم و اسيادهم سبب المشاكل .

  44. تحيه لشعوب امريكا الجنوبيه الثائرة كما البراكين
    على النظام العالمي المعاصر………والطريقة التي يدار بها العالم….ويجر الى الهاويه. ….
    من الجيد أن البشريه …بدأت بالاستيقاض من غيبوبتها …وعرفت ان هنالك داء في هذا العالم وباء …يريد من العالم الانحناء …من أجل لقمه العيش …في عالمه عظيم خلقه الاله العظيم واغدق عليه بالخير…. لذا نحن الانسانيه اعظم خلق الله عز وجل…ونستطيع التمرد …ولا يمكن ظبط ايقاعنا….وزج ارواحنا بالسجون الانفرادية الى الابد….نحن ولدنا احرار….ونموت احرار

  45. سلام عليكم ورحمة الله وبركاته. اخي الكريم عبدالباري كلامك صحيح مائة في المائة.هل معقول في هذا التوقيت بالذات و رقم مظاهرات جارنا العراق و لبنان و كل المظاهرات على موضوع المعشيه ان يتم رفع الاسعار البنزين اقسم لك اخي الكريم نحن في حيره من أمرنا صدقني في شى في هذا الموضوع؟؟؟ و تحيه لك و جميع العزاء

  46. 18 مليون اسرة تحت خط الفقر، يعني اذا كانت كل أسرة تتكون من أربعة أفراد فقط فإن عدد الايرانيين تحت خط الفقر يصل الى 64 مليون شخص..رقم مهول يقلب اي نظام في العالم غير النظام الكوري الشمالي ونظام ملالي طهران.
    طبيعي ان يثور الشعب العراقي على نظامه ومليشياته العميلة لايران، وهذا يجب أن يكون فخرا لكل عربي حر لا يرضى بأن يكون بلده ولاية من ولايات نظام طهران، العدواني الذي لا يصنع إلا المليشيات والحروب.
    كما أنه من الطبيعي أن يثور الشعب الايراني على حكامه الذين خلقوا له عداوة مع شعوب الدول المجاورة ،بسياساتهم التوسعية الطاءفية.
    لا تحتاج أمريكا لتحريض المتظاهرين العراقيين واللبنانيين والايرانيين، فالنظام الايراني بتصرفات ، يقوم بالواجب ، واكثر

  47. أسوأ خطأ ارتكبه روحاني هي قراره برفع أسعار البنزين إلى ثلاثة آلاف تومان مرة واحدة .
    أحمدي نجاد عندما كان رئيسا للجمهورية ، ارتفعت أسعار النفط من 700 إلى 1000 تومان لللتر الواحد و إنخفضت العملة الإيرانية من 1000 إلى 1600 تومان مقابل الدولار الواحد ولكن دعم شرائح كبيرة من الشعب عن طريق الإعانات الشهرية التي كانت تصل الى 45000 تومان شهريا ُ . بل كان يجيب على أسئلة كثير من العامة عبر موقع رئاسة الجمهورية الالكتروني ، سواء كان الشخص من الجنوب أو الشرق أو الشمال أو الغرب . بغض النظر عن شكلة ولونه ومذهبه ولمست محبة الناس له كثيرا خاصة الطبقة الفقيرة . و سمعتها من أكثرهم و كان يقف على عتبة باب بيته في بعض أيام العطلات ليقضى للناس حوائجهم .
    لكن خلال السنة الماضية ارتفعت الأسعار بشكل جنوني في ايراني و انخفضت العملة بشكل كبير من 3000 تومان إلى 18000 تومان في شهر أغسطس . ثم تراجع الى أن وصل الى 11000 تومان في الوقت الحالي . و أستغرب كيف للنواب والتجار والفاسدين والذين لا يتجاوز عددهم 110 شخص ، استطاعوا أن يقوموا بتحويل أموال و ممتلكات أكثر من 3800 مليار تومان خلال السنوات الماضية .
    و يريدون في لوقت الحالي تعويض النقص من جيوب المواطنين ؟؟!!!!
    أعرف إيرانيين زملاء لي كانوا يشتكون من الغلاء الفاحش ، وبعضهم آثر السفر الى العراق أو أفغانستان للعمل و كسب الرزق هناك . لكن كان الأولى بحكومة روحاني أن ترفع الإعانات الشهرية التي أقرتها حكومة أحمدي نجاد من 45000 تومان إلى 300000 تومان كأقل تقدير و أن يكون الحد الأدني للأجور 3000000 تومان للشخص الواحد .
    هناك مآخذ على حكومة روحاني بشكل كبير و هذه غلطة كبيرة منه ، و رأيت عبر تطبيق التلجرام حجم الغضب الشعبي في أكثر من 53 مدينة و منطقة في كل ايران . لكن أتمنى أن تتراجع حكومته عن رفع الأسعار و تصحح السياسات و بدل أن تجبر المواطنيين على تحمل تبعات الديون العامة ، أن تقوم باسترداد جميع الأموال من الأغنياء والفاسدين الذين أنهكوا النظام الاقتصادي بمشروعاتهم الفاشلة .

  48. هي حكاية اعلام نفاق ايها الاخوان – يوجه روبيرت ميردوخ وامثاله من اباطرة الاعلام الاضواء الى حيث اراد الصهيوامريكي ان توجه وما على اعلامنا العربي التابع الا ان يلبي اوامرهم فرسوم البث قد تتحول الى كارثة لو رفض الاصغاء اما حصارتهم الغير المنقطعة النظير فحديث ولا حرج فالخارج عن الطاعة الامريكية يطرد من جنانهم المغشوشة الزائفة وهي كدالك حكاية شعوب جاهلة تحملت امانة الاسلام وهم ابعد عن تعاليمه بعد السماء عن الارض اي مواطنة هده التي تغلب فيها الانا الفردية على مصلحة الجماعة ومصلحة وطن ادا كان سعر البنزين في ايران اقل باضعاف عن ثمن انتاجه فمادا يريد هدا المواطن من بلد محاصر مند عشرات السنين فثمن البنزين بدول المغرب العربي يفوق بعشر مرات ثمنه الحالي بايران ورغم دلك فالشعوب تحاسب بدرجة عمالة الوطن للغرب المجرم فلا ديموقراطية ولا هم يحزنون قد يقفز بعض الاخوة المتفقهون في السياسة بهدا الركن الاعلامي الحر ويضع السم في العسل ويدافع عن طائفيته المعهودة واجنداته صاحبة الدفع بالتسبيق ويعلن فشل حلف المقاومة وهو من افشل خلق الله يتعبد انظمة العهر العربي المتواطئة مع الصهيونية العالمية في استعباد شعوب لادنب لهم الا قالوا ربنا الله لن نركع الا له فتمادوا في الطغيان والظلم مع تطبيل وتزمير لفرق اعلامية يرمونها بفتات موائد اللئام واقول لبعض الاخوة للاسف لقد حولتم هدا الركن الابي الى ناد لتبادل التافه من الكلام والردود السلبية التي لن تبدي للمتتبع الا ضئالة تفكيربعض المعلقين سامحمهم الله فكونوا حفطكم الله في مستوى المسؤولية الملقات على المتقف العربي لاخراج الامة من ضلالتها—–.والله المستعان

  49. أنها ثورات ضد الملالي و سياساتهم الطائفية المذهبية القاءمة على الباطنية و العدائية ،، أن الأوان للتخلص منهم و العودة بايران دولة مدنية محبوبة

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here