للمرة الرابعة.. دورية أمريكية تعيق تقدم الجنود الروس بين منبج والقامشلي في منطقة الحسكة

 

 

 :الحسكة / الأناضول: للمرة الرابعة خلال 8 أيام، أعاقت القوات الأمريكية تقدم الجنود الروس باتجاه الطريق الدولي (إم 4)، الواصل بين منبج والقامشلي، في منطقة الحسكة، شمال شرقي سوريا.
وقالت مصادر محلية، للأناضول، إن دورية أمريكية تضم 10 عربات مدرعة، وصلت السبت إلى مركز بلدة تل تمر، غربي الحسكة، حيث اعترضت طريق القوات الروسية بينما كانت تتجه نحو الطريق الدولي (إم 4).
كما أجبرت طائرتين مروحيتين أمريكيتين مروحية روسية على الهبوط، كانت قد أقلعت من القاعدة الروسية في تل تمر.
وعادت القوات الروسية أدراجها باتجاه القاعدة نتيجة اعتراض طريقها.
وسبق للقوات الأمريكية بين 18-21 يناير/ كانون الثاني الجاري، إعاقة تقدم القوات الروسية باتجاه منطقة رميلان النفطية، 3 مرات.
وبهذا يبلغ مجمل حالات إعاقة القوات الأمريكية للروسية 8 مرات خلال 8 أيام.
كما أعاق عناصر تنظيم ي ب ج/ بي كا كا الإرهابي في 15 يناير الجاري، تقدم القوات الروسية باتجاه منطقة الرميلان، حيث تتواجد القاعدة الأمريكية.
وخلال الأشهر الثلاثة الماضية، تمركزت الشرطة العسكرية الروسية في 10 نقاط وقواعد على الأقل شمالي سوريا، بعضها كانت قواعد أمريكية، قبل أن تنسحب منها الأخيرة عقب بدء عملية “نبع السلام” التي أطلقها الجيش التركي في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.
ورغم الانسحاب الأمريكي من القواعد المذكورة، إلا أنها أبقت عل تواجدها في القواعد القريبة من الحقول النفطية، وعززت تواجدها فيها، وأرسلت مئات الشاحنات تحمل تعزيزات عسكرية ولوجستية إلى تلك القواعد.
وفي نوفمبر/ تشرين الثاني 2019، أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، في بيان، إرسال مزيد من القوات والتعزيزات لحماية آبار النفط شرقي سوريا.
وفي تصريحات سابقة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، حول قواعد بلاده في سوريا، قال: “سنحمي النفط.. وسنقرر ما الذي سنفعل به في المستقبل”.
فيما اتهمت وزارة الدفاع الروسية، في بيان سابق، واشنطن بممارسة “اللصوصية” على مستوى عالمي، بعد إعلان نيتها حماية حقول النفط شرقي سوريا.
ونشرت الوزارة صورا عبر الأقمار الاصطناعية لما قالت إنها قوافل من الصهاريج تتجه إلى خارج سوريا، معتبرة أن هذه الصور تدل على أن عمليات استخراج النفط السوري تمت تحت حماية العسكريين الأمريكيين قبل وبعد هزيمة “داعش” شرقي الفرات.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

4 تعليقات

  1. لا تصدقوا.
    مسرحية لتطمين الشعب السوري أنو مو لحالو، وروسيا عم تشتغل.

  2. المهم سرقة النفط للطرفين الله يرحم العرب صاروا ياخذوا كل شي خاوه وعلنا الله المستعان

  3. أساسًا دخول الروس الى سوريا بإذن امريكا ، والروس دخلوا أفغانستان في الماضي بدون إذن امريكا فتم سحقهم هناك وهزيمتهم وكانت تلك الهزيمةهي السبب في تدمير الاتحاد السوفييتي ،أرجو ان نستخدم عقولنا في التحليل والربط بين الأحداث لنفهم .

  4. شي وضحك عالم مزدوج المعايير والسرقة عيني عينك بدون رقيب ولا حسيب ولا قانون دولي يحاسب لصوص النفط ومحتلي الدول .. الأمم المتحده والقانون الدولي وجد فقط لمحاسبت الدول الصغيرة عندما لا تنفذ أوامر الدول الكبيرة ومعاقبتها تحت ذريعة القانون الدولي .. اما الدول الكبيره المتحضرة التي تنادي في الحريه وتلديمقراطيه وحقوق الانسان والعدالة فهي من تخترق القانون وتسرق وتحتل وتدمر وتقتل بدون اَي حساب .. أتمنى قيام الساعه لاننا نعيش في غابه .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here