للغز بقية في سراييفو.. عامان على اغتيال الزواري في تونس

تونس/يسرى ونّاس/الناضول

بعد عامين فكت السلطات التونسية بعض ألغاز عملية اغتيال مهندس الطيران التونسي، محمد الزواري، أمام منزله، في 15 ديسمبر/ كانون أول 2016.

وأعلنت وزارة الداخلية التونسية، الثلاثاء، عن تفاصيل جديدة للجريمة، التي قالت إن شخصين يحملان الجنسية البوسنية هما من نفذاها.

رغم التعرف على مرتكبي الجريمة، إلا أن الجهة التي تقف خلف الاغتيال تبقي “مجهولة” حتى اللحظة.

الداخلية التونسية قالت إن منفذي العملية هما “إيريك ساراك” و”آلان كامزيتش” (بوسنيان).

وأوضحت أنهما دخلا تونس، في 8 ديسمبر/ كانون أول 2016، عبر ميناء حلق الوادي، ثم اتجها إلى مدينة المنستير شرقًا.

أقام ساراك وكامزيتش في نزل بالمنستير، ثم انضم إليهما مرشد سياحي، وتواصلا مع شخص يدعى عبد القادر الوسلاتي، سهل لهما زيارة صانع، ضمن عملية تمويه.

زارا، في 10 ديسمبر/ كانون أول 2016، مدينة دوز بلولاية قبلي (جنوب)، عبر شنني ومطماطة بمحافظة قابس (جنوب)، ثم زارا في اليوم التالي مدينة تطاوين (جنوب)، في جولة سياحية.

** تتبع واختراق

قبل تنفيذ عملية الاغتيال استشكف ساراك وكامزيتش الطرق التي ستوصلهما إلى الزواري، وقاما بعمليات متابعة دقيقة عن كثب، عبر سيارتين “رونو ترافيك” و”ميتسيبتشي”.

وفي يوم التنفيذ انتقلا إلى مدينة عقارب في محافظة صفاقس (جنوب) للتمويه، عبر شراء كميات من الزيت البيولوجي.

جرى اختراق هاتف الزواري فنيًا من الخارج بغرض تتبعه، بحسب الداخلية التونسية، التي قالت إنه هاتفه (لم تحدد نوعه)، من السهل اختراقه.

ترددت فتاتان وشخص ثالث مجهول على محيط منزل الزواري لمراقبته، وفقًا لمعلومات أعلنتها حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، في نوفمبر/ تشرين ثان 2017.

“حماس” قالت حينها إن الزواري عضو في “كتائب القسام”، الجناح المسلح للحركة الفلسطينية، منذ 10 سنوات.

وأضافت أنه أشرف على مشروع تطوير طائرات من دون طيار، ومشروع غواصة مسيّرة عن بعد.

بينما قالت الداخلية التونسية إنه لا علم لها بانتماء الزواري لحركة “حماس”.

وفي ظهيرة 15 ديسمبر/ كانون أول 2016، اُغتيل الزواري؛ إثر تعرضه لإطلاق نار.

وقالت الداخلية التونسية إنه لم يتم تسليم السلاح المستعمل في العملية إلى منفذيها في تونس، مرجّحة أن يكون السلاح قد أُدخل إلى البلاد عبر ميناء حلق الوادي.

عقب الاغتيال مباشرة، غادر منفذا العملية تونس، عبر ميناء حلق الوادي، وتركا خلفهما هواتف جوالة وعقود إيجار سيارات بأسماء أشخاص ليس لهم علاقة بالعملية.

** عواصم أوروبية

بحسب الداخلية التّونسية، جرى التحضير للعمليّة في أكثر من عاصمة أوروبية، منها عاصمة المجر بودابست والعاصمة الإيطالية روما.

بدأ التخطيط في 28 يونيو/ حزيران 2016، باستقطاب فاعلين يجهلون بالعملية، عبر مواقع منها “فيسبوك” و”لينكدين”، ومنهم الصحفية مها بن حمودة، التي استأجرت السيارات.

وهنا تتقاطع الأحداث مع رواية “حماس″، التي أعلنت أن الصحفية طلبت في هذا التاريخ وظیفة، وأرسلت سیرتها الذاتیة إلى صاحب إعلان على موقع إلكتروني یطلب مساعدین.

وأضافت الحركة أنه بعد يومين اتصل شخص یدعى “یوهان”، وهو سویسري الجنسیة، هاتفيًا بالصحفية، وأخبرها أنه سیتصل بها بعد حوالي شهرین ونصف.

وقالت الداخلية إنه تم تسخير هياكل مختلفة، منها المنظمة الدولية للشرطة الجنائية (الإنتربول) والبنك المركزي ورئاسة الحكومة ووزارة الخارجية، لبلوغ الحقيقة.

وشددت على أن جميع العناصر التي تم ذكرها داخل تونس لم تكن على علم بعملية الاغتيال، التي كلفت الجناة 170 ألف دينار (57.3 ألف دولار) في تونس فقط.

** سراييفو ترفض التسليم

المتحدث باسم النيابة العامة التونسية، سفيان السليطي، أعلن الثلاثاء، أنه تم توقيف منفذي عملية الاغتيال لفترة، غير أن سراييفو رفضت تسليمهما.

وجرى إيقاف ساراك (مواليد 1976)، في 15 مايو/ أيار الماضي، في سراييفو، وتم توقيف كامزيتش (مواليد 1970)، في مارس/ آذار الماضي، في كرواتيا.

وأضاف السليطي أنه جرى إطلاق سراح منفذي عملية الاغتيال، ورفضت السلطات البوسنية تسليمهما لتونس، بموجب قانون محلي يمنع تسليم مواطني البوسنة إلى دولة أخرى.

“حماس″، ومن وقت مبكر، اتهمت جهاز الاستخبارات الخارجية الإسرائيلية (الموساد) باغتيال الزواري.

لكن المتحدث باسم النيابة العامة التونسية شدد على أنه لا يمكن إثبات أن “الموساد” مسؤول عن عملية الاغتيال ما لم يتم التحقيق مع منفذيها.

ما يعني أن بقية ألغاز الجريمة ستبقى على حالها، ما لم يحدث تطور يقود إلى كشف الحقيقة كاملة.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. بطلب من الحكومه التونسيه بإمكان الانتربول متابعتهم والقبض عليهم حال غادروا البوسنة مهما طال الوقت كما انه يجب ان يكون لدى حماس القدرة على الوصول اليهم في البوسنة واتخاذ ما يلزم من إجراءات للانتقام من قتله الشهيد وإفهام الموساد انها لا تفرط بدم أفرادها

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here