للتخلص من الكرش..أربع عادات خاطئة تجنبها أثناء “الدايت”

لندن- متابعات: التخلص من دهون البطن، حلم يراود الكثير من الأشخاص، وفي سبيل تحقيقه، يسعون إلى اتباع الأنظمة الغذائية القاسية، فضلًا عن ممارسة التمارين الرياضية، ولكن دون جدوى.

واستعرضت مجلة “الكونسلتو” الصحية العادات الخاطئة التي يقع فيها متبعي الدايت، وتمنعهم من فقدان دهون البطن، نقلاً عن موقع “Health”.

1- تجنب الدهون تمامًا

يعتقد البعض أن أفضل نظام غذائي للتخلص من دهون البطن، هو الابتعاد عن الدهون تمامًا، ولكن الحقيقة أنه يفضل تناول الدهون الصحية، لأنها تساهم في رفع معدل حرق الدهون بالجسم، كما تمده بالطاقة اللازمة.

وهذا ما أكدته إحدى الدراسات، حيث تبين للباحثون أن النساء اللاتي اتبعن نظام غذائي يحتوي على 1600 سعرة حرارية، فقدوا ثلث دهون البطن خلال شهر واحد.

ومن جانبه، قال الدكتور ديفيد كاتز، مدير مركز أبحاث وقاية ييل، إن الدهون الصحية تساعد على تناول طعام أقل، ومن أبرز مصادرها “المكسرات، زيت الزيتون، الأفوكاو”.

2- تناول الوجبات السريعة

الإفراط في الكربوهيدرات المتوفرة بالوجبات السريعة، يتسبب في ارتفاع نسبة السكر بالدم، وبالتالي ترتفع مستويات الأنسولين بالجسم، ما يؤدي إلى تراكم الدهون بالمناطق ذات العضلات الضعيفة بالجسم، ولا سيما منطقة البطن

3- الابتعاد عن الأطعمة الغنية بالمغنيسيوم

المغنيسيوم من المعادن المسئولة عن تنظيم أكثر من 300 وظيفة في الجسم، حيث وجدت دراسة أن هذا المعدن يفيد في خفض معدل الأنسولين في الدم، وبالتالي تقلل فرص تخزين الدهون حول البطن.

لذا، ينصح بتناول الأطعمة الغنية بالمغنيسيوم على الأقل مرتين في اليوم، مثل الخضروات الورقية الداكنة والموز وفول الصويا، لتجنب تراكم الدهون في منطقة البطن.

4- عدم تناول الفواكه والخضروات

تحتوي الخضروات والفواكه على نسبة عالية من فيتامين سي، الذي يساهم في تعزيز معدل الأيض بالجسم، وأظهرت دراسة حديثة في مجلة التغذية، أن الأشخاص الذين يتناولون الفواكه والخضروات الحمراء والبرتقالية والصفراء، يكون محيط خصرهم أصغر، من الذين لا يتجنبون الخضروات والفواكه.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here