لقطات طريفة للزعماء في مؤتمر برلين حول ليبيا.. استنفار للبحث عن بوتين بعد غيابه عن الصورة الجماعية.. الرئيس التركي والعلم الجزائري.. وانتظار ميركل لأردوغان لخلع معطفه “فيديوهات”

برلين ـ وكالات: عادة ما تشهد القمم واللقاءات الدولية التي يشارك بها زعماء العالم بعض المواقف الطريفة التي ترصدها عدسات الكاميرات.

هذا بالضبط ما حدث في القمة المنعقدة الآن في العاصمة الألمانية برلين حول ليبيا ويشارك بها رؤساء من روسيا وتركيا ودول أخرى.

“أين بوتين؟”

لقطة طريفة التقطتها الكاميرات عندما استعد زعماء الدول المشاركة في مؤتمر برلين لالتقاط الصورة الجماعية، وإذا بالمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل تفاجأ بغياب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، فأخذت تلتفت يمينا ويسارا وتسأل “أين بوتين؟” ثم أخذ الزعماء الواقفون إلى جوارها ومنهم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بالبحث أيضاً عن بوتين، حتى أنه خرج من الصف ليبحث عنه.

ولأنه لا يمكن لقادة العالم التقاط الصورة الجماعية لمؤتمر برلين دون الرئيس الروسي انتظر الجميع حضوره حتى جاء وبدأ يبحث عن مكان وقوفه في الصورة من خلال اسمه المكتوب على أرضية المنصة بين بقية أسماء الزعماء.

وأخيراً وجد بوتين اسمه بجوار الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الذي عبر عن سعادة بلقاء بوتين وقام بمصافحته ثم قام المصور أخيرا بالتقاط الصورة الجماعية للزعماء.

وقوف معكوس

لقطة طريفة أيضاً حدثت على هامش قمة برلين أثناء الاستعداد لأخذ الصور بعد لقاء بين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ونظيره الجزائري عبد المجيد تبون.

وانتبه الرئيس التركي إلى أن وقوفه مع الرئيس الجزائري معكوس، فقام أردوغان بحركة أدار فيها الأخير ليصحح الوضع البروتوكولي لأخذ الصور ويصبح كل رئيس أمام علم بلاده، ويجلس في المكان المخصص له.

سؤال بالروسية

في موقف طريف آخر تحدث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش ببعض الكلمات باللغة الروسية، وكان ذلك في أثناء استقبال بوتين في مقر انعقاد القمة من قبل المستشارة الألمانية أنغيلا ميرك وغويترش.

والتقطت الكاميرات لحظة خروج الرئيس بوتين من سيارته وتوجه لمصافحة ميركل وغوتيريش، ثم توقفوا لالتقاط بعض الصور التذكارية. وخلال ذلك تجاذب بوتين أطراف الحديث مع غوتيريش، لتقاطعه ميركل بسؤال باللغة الروسية، قائلة، هل يتحدث معك بالروسي؟.

وأجاب بوتين ضاحكا بالإيجاب: “قليلا”.

“لحظة لأخلع المعطف”

في هذه المرة وقفت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل أمام مقر انعقاد قمة برلين حول ليبيا بصحبة أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو غويترش تنتظر وصول السيارة التي تقل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وعندما نزل الأخير من سيارته رحبت به ميركل كالعادة.

وكما يقول البروتوكول طلبت ميركل من أردوغان التقاط صورة تذكارية، لكن الأخير طلب منها الانتظار قليلا حتى يخلع معطفه وقال لها “لحظة لأخلع المعطف”، فانتظرت ميركل حتى فعل ذلك وهرع مرافقوه لأخذ المعطف ووضعه في سيارته، ثم قام الثلاثة بالتقاط الصورة التذكارية أخيرا.

وتستضيف العاصمة الألمانية، اليوم، فعاليات مؤتمر برلين حول ليبيا، بمشاركة دولية رفيعة المستوى، وواسعة النطاق، وذلك بعد المحادثات الليبية – الليبية التي جرت مؤخراً، في موسكو، بحضور ممثلين عن روسيا الاتحادية وتركيا.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

7 تعليقات

  1. يا الحالم تقول “سؤال محير ماذا يفعل الخليجيون في برلين؟ وما علاقتهم بالمشكل الليبي؟”
    قبل ان تسأل لماذا الخليجيون في برلين، عليك ان تسأل لماذا الاجتماع في برلين، اما الخليجيون كما تسميهم فهم اولياء نعم جميع ممالك الاستجداء العربية التي لولا خير اهل الخليج وكرمهم لأكلت شعوبهم رمال الصحراء.

  2. كلهم مجرمون، واعجبنى تعليق الأخ “غساني “ولن ازيد عليه سوى دعوة الشعب الليبي للتفكير عن الخطيئة التي ارتكبها في حق وطنه والتوحد الآن واشعال ثورة سلمية والدعوة لإزاحة كل من تورط في المؤمرة على ليبيا من الداخل والخارج ومطالبة الجامعة العربية والناتوا المجرم بالتعويضات ووقف التدخل بالشأن اليبي والدعوة لإنتخابات حرة ونزيهة للخروج من هاذه الدوامة الغبية وملاحقت من اصغى ونسق مع الصهيوني “برنارد ريفي وتقديمهم للمحاكمة

  3. انا مواطن عراقي واثمن دور الدكتورة ميسون المعتز تجاة العراق وموقفها المشرف من خلال حزب الاحرار العرب قبل ان تتولي الامانة العامة للحزب تجاة عائلة الرئيس الشهيد صدام حسين . انا من المنتسبين للحزب واؤيد راي الامين العام

  4. يستنكر حزب الاحرار العرب محاولات التدخل الخارجية في الشأن الليبي الداخلي والمؤامرات المشبوهة التي تعمل لترسيخ وتكريس الاحتلال الحديث لليبيا العربية .ويؤكدالحزب دعمه الكامل للمعركة الوطنية التي يخوضها الجيش العربي الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر لتحرير ليبيا من الجماعات الارهابية المتطرفة التي تتخذ من الدين غطاء لاطماعها السياسية .. ويؤكد الحزب وجماهيرة في جميع الاقطار العربية . والمنتسبين اليه من العرب في دول المهجر علي ان تحرير ليبيا هو مسؤولية الجيش الليبي الوطني الذي يخوض الان اخر معركة للتحرير علي ابواب طرابلس الغرب
    وطن عربي حر للعرب
    دكتورة ميسون المعتز .. الامين العام لحزب الاحرار العرب
    https://www.facebook.com/groups/510885752410855/

  5. البيان الختامي لمؤتمر برلين الحقيقي الدي يتبناه المجتمعون على راسهم روسيا وفرنسا والمانيا ومعهم المتاسلم اردوغان هو ان على الشعب الليبي او من تبقى في وطنه بعد غزوة الناتو وما تلاها من اقتتال بين وكلاء الحرب عليهم ان يبحثوا باسرع وقت عن وطن بديل ليستولى المتدخلون الخارجيون على الارض اللبية على ثروات ليبيا وتقسيمها بينهم مع حفظ حق ترامب معلمهم ومن لم يخرج سيموت او يتيه في الصحراء

  6. سؤال محير ماذا يفعل الخليجيون في برلين؟ وما علاقتهم بالمشكل الليبي ؟ أم كلما وجد مشكل في العالم العربي الا ولهؤلاء بترول رجل فيه؟ أم أن هذه هي السياسة ؟ ألم يبق لهؤلاء شغل سوى خلق المشاكل وتبدير الدم والمال العربيين ؟ الا يرعوي هؤلاء ؟ ولا حول ولا قوة الا بالله

  7. اليست المدعوة الجامعة العربية هي السبب الرئيسي لتدمير ليبيا وقتل زعيمها معمر القذافي ؟
    لنعيد بعض الأحداث في ليبيا — في بنغازي جاء اليهودي الفرنسي برنارد ليڤي الفيلسوف وأقنع بعض الشباب بالثورة على القذافي.
    بدأت الثورة وعندما سمع عنها القذافي أرسل جيشه لإخمادها وعندما علم اليهودي برنارد اتصل هاتفيًا مع الرئيس الفرنسي آنذاك ساركوزي وهو ايضا من أصول يهودية مغربية وأعلمه بأن جيش القذافي في الطريق اليهم فما كان من ساركوزي ان أرسل قاذفات قنابله الى ليبيا ودمر جيش القذافي وطبعًا هدف ساركوزي هو التخلص من القذافي لان القذافي امدة بملايين الدولارات خلال حملته الانتخابية ( اتقي شر من احسنت اليه )
    على اثر ذلك اجتمعت المدعوة جامعة الدول العربية وكان رئيسها آنذاك معالي عمرو موسى وبعد التداول اتصلوا بالناتو وأعطوه الضوء الخضر للتدخل عسكريًا بليبيا
    وهذا ما كان دكت طائرات الناتو ليبيا بكل قوه ودمرتها وكان الهدف الرئيسي القذافي التخلص منه حتى يصبح ساركوزي بسلام من فضيحة القذافي وأمواله الانتخابية.
    وقتل القذافي ولحق بزميله صدام حسين.
    والباق الكل يعلم ما حل بليبيا من دمار وخراب واصبحت مقرا للارهاب الداعشي وفلم الدمارمستمر واين سينتهي هذا الفيلم لا احد يعرف سوى الله تعالى.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here