لقاء مصري إيراني في طهران يبحث التطورات الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك ومنها العلاقات البرلمانية و التطورات المتعلقة بالقضية الفلسطينية والتاكيد على أهمية دعم الشعب الفلسطيني”

طهران/الأناضول-

بحث مساعد رئيس مجلس الشورى الإسلامي الإيراني (البرلمان)، حسين أمير عبد اللهيان مع مدير مكتب رعاية المصالح المصرية في طهران، ياسر عثمان، التطورات الإقليمية والدولية، في لقاء “نادر”، بالعاصمة طهران.

وقالت وكالة أنباء “فارس” الإيرانية الخميس إنه جرى خلال اللقاء “التباحث حول القضايا ذات الاهتمام المشترك من قبل البلدين ومنها العلاقات البرلمانية فضلا عن التطورات المتعلقة بالقضية الفلسطينية والتاكيد على أهمية دعم الشعب الفلسطيني”.

كما تبادلا وجهات النظر حول التطورات الاقليمية والدولية، وفق المصدر ذاته.

ولا توجد علاقات دبلوماسية بين البلدين منذ عقود لكن الجانبين يعقدان على فترات متباعدة لقاءات مماثلة لتبادل وجهات النظر كان أحدثها في أكتوبر/تشرين أول 2017 بين المسؤولين نفسيهما.

ويأتي اللقاء بعد أيام من زيارة غير معلنة مسبقا للواء علي المملوك، رئيس مكتب الأمن الوطني بالنظام السوري، الأحد، التقى خلالها رئيس المخابرات المصرية، اللواء عباس كامل.

ومؤخرا، زار الرئيس السوداني، عمر البشير، سوريا، وقابل رئيس النظام السوري، بشار الأسد، كأول رئيس عربي يزور دمشق منذ احتجاجات 2011.

كما أعلنت كل من الإمارات والبحرين عودة العمل في سفارتيهما في دمشق رغم تجميد الجامعة العربية منذ 2011 مقعد سوريا، على خلفية لجوء الأسد إلى القوة العسكرية لإخماد الاحتجاجات الشعبية المناهضة لحكمه.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. يجب ان تجتمع الأمة العربية والإسلامية من اجل فلسطين اللتي تجمع الامتين
    الكيان الصهيوني المحتل يهدد الجميع

  2. أنى أتعجب للحقيقة من القيادة المصرية ؟؟؟؟ حيث لا توجد علاقات دبلوماسية بين البلدين منذ عقود وبالتالي لا توجد علاقات اقتصادية بين مصر وأيران في حين أن الامارات تحتل المرتبة الثانية بعد الصين في حجم الصادرات مع ايران !!!! في حين أن مصر تحتاج الى كل دولار للتصدير مع ايران فكيف تحتل الامارات المرتبة الثانية عالميا في التجارة مع أيران في حين دولة في حجم مصر لا تقيم حتى علاقات دبلوماسية في حين ان مصر من الممكن لها أن تحصل على نفط أيران الجيد بأسعار تفضيلية للغاية بسعر اقل من السوق العالمي ويتم وضع أموال مبيعات النفط الإيراني لمصر في حساب دولة ايران في بنك مصر ايران للتنمية بمصر وبالعملة المصرية ويمكن استغلال تلك الأموال الإيرانية بالبنك في زيادة استثمارات ايران بمصر في الصناعات ” صناعة السيارات وصناعة البتروكيماويات ” كما يمكن تنمية استثمارات ايران بمصر في زراعة مناطق جديدة ” صوب زراعية” مشروع مصر ايران للصوب الزراعية ” أنشاء 20 ألف صوبة زراعية في كينج مريوط أو واحة سيوة لتصدير المنتجات الزراعية البيئية لدول أوروبا الغربية خلال الشتاء القارص في أوروبا. التعاون بين مصر وايران يمكن أن يكون في حدود 10 مليارات دولار سنويا في مجالات النفط والبتروكيماويات وفى الزراعية والاستصلاح الزراعي بين البلدين ومن المعروف رسميا أنه تصدرت دولة الإمارات العربية المتحدة قائمة الدول العربية من حيث حجم التبادل التجاري مع إيران وذلك على الرغم مما تعلنه أبوظبي بوسائل إعلامها من عداء لإيران وبحسب معطيات رسمية صادرة عن هيئة الجمارك الإيرانية فإن حجم التبادل التجاري بين الإمارات وإيران بلغ 11.114 مليار دولار في 2017 شكلت الصادرات الإيرانية 4.458 مليارات دولار أما صادرات الإمارات إلى إيران فقد وصلت إلى 6.656 مليار دولار !!!! من الممكن لمصر أن تحتل مركز مرموق في العلاقات الاقتصادية مع أيران . الحياه مصالح مشتركة بين الدول لماذا العداء بين مصر وأيران والاخوة العرب الخلجيين يتاجرون بكل أريحية مع ايران ؟؟؟؟

  3. التعليق:لقاءات و تطور العلاقات و تتم المباحثات في القضيه الفلسطينيه
    وهم غبر متفقون

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here