لقاء مرتقب بين وفد من “إخوان الجزائر” و”العدالة والتنمية المغربي” الشهر الجاري تزامنا مع أول زيارة لوزير جزائري للمغرب

الجزائر ـ “رأي اليوم” ـ ربيعة خريس:

كشف رئيس حركة مجتمع السلم الجزائرية (أكبر الأحزاب الإسلامية في البلاد)، عبد الرزاق مقري، عن زيارة مرتقبة لوفد من حزب العدالة والتنمية المغربي “في إطار برتوكول تعاون” خلال الشهر الجاري.

وقال زعيم إخوان الجزائر، في تصريح صحفي، لقناة محلية خاصة، إن “الزيارة ليس لها أي علاقة بالمبادرة التي طرحها الملك المغربي”، وأبدى في هذا السياق استعداده للدفع بالعلاقات الثنائية بين الجزائر والمغرب.

وتلقت “حمس” نهاية الشهر الماضي، دعوة رسمية من حزب “العدالة والتنمية المغربي” في إطار فتح حوار سياسي جاد بين الأحزاب السياسية الجزائرية والمغربية لحل المشاكل السياسية العالقة بين البلدين.

وأعلن منتصف نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري، حزب العدالة والتنمية الذي يقود الحكومة المغربية، على موقع الرسمي أنه ” قرر تنظيم زيارة لبعض الأحزاب الجزائرية من أجل بحث سبل الإسهام في تطبيع العلاقات الثنائية بين البلدين وتجاوز كل الخلافات التي تحول دون تطوير مختلف مستويات التعاون بينهما “.

وجاءت هذه المبادرة مباشرة بعد الخطاب الذي ألقاه الملك محمد السادس بتاريخ 6 نوفمبر / تشرين الثاني الماضي، توجه فيه بدعوة صريحة ومباشرة إلى السلطات الجزائرية للحوار وتجاوز الخلافات العالقة بين البلدين.

وتزامنا مع هذا الحراك، نشر وزير الداخلية الجزائري، نور الدين بدوي، صورا تبرز مشاركته في أعمال الهجرة الذي نظمته الأمم المتحدة في مراكش.

وكشف إنه يمثل الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة في هذا المؤتمر، وتعد هذه أول زيارة لوزي جزائري إلى المغرب منذ الدعوة التي وجهها الملك محمد السادس في نوفمبر / تشرين الثاني إلى الجزائر لفتح حوار مباشر لإنهاء خلافاتهما.

ورافع وزير الداخلية الجزائري، نور الدين بدوي، بمراكش ( المغرب )، للجهود الجزائرية المبذولة في مجال استقبال المهاجرين في أحسن الظروف والتكفل التام بالرعاية الصحية لهم و بترحيل غير الشرعيين منهم بالتوافق مع بلدانهم الأصلية، كانت معتبرة.

واعترف في مداخلته، بأن التدفق الكبير للمهاجرين كانت له آثار سلبية على الأمن والنظام العام.

وقرأ متتبعون للمشهد السياسي أن حضور وزير الداخلية الجزائري، افتتاح أشغال الميثاق العالمي من أجل هجرة آمنة ومنظمة ومنتظمة، بحضور الأمين العام للأمم المتحدة وعدد من رؤساء الدول، توحي بإنهاء قرار سياسي هام اتخذته الجزائر في ديسمبر/ كانون الأول 2013، يتعلق بخفض تمثيلها في المحافل والنشاطات والاجتماعات التي تعقد في المغرب.

Print Friendly, PDF & Email

10 تعليقات

  1. الأخ عبد الوهاب نحن نسمى مغاربة من طنجة إلى لكويرة ولا تحاول زرع الطائفية المقيثة بيننا لأنك فاشل لا محالة ، تاريخ المغرب الأقصى معروف ويمتد لأكثر من 14 قرنا وعواصمه معروفة من مكناس وفاس ومراكش والرباط … ، كلامك يدل على أنك غارق في عقدة المغرب إلى الأدنين ، نطلب لك الشفاء العاجل بإدن الله

  2. عبد الوهاب- الجزائري
    فيما يخص حادثة ألطائرة فقد فند ألمجاهدين ألكبيرين أايت أحمد وبوضياف هذه ألأكاذيب وقد كانا على متن ألطائرة إلا إذا كنت تريد تكذيبها وتصديق هيكل فهذا شأنك،
    ثم كيف يقبل بوضياف ان يستقر في بلد سلمه للمستعمر بعد ان تنكر له رفاق الأمس؟ أما دعم المغرب للشعب الجزائري فهو مسجل في التريخ ولا مجال لتزيف الحقائق، وموقف ألمغفور له محمد ألخامس حين عرضت عليه فرنسا إسترجاع أراضيه ألتي قضمتها من ألمغرب مقابل وقف ألدعم (ألذي تنكره) فرفض لأن ذالك سيعتبر طعنة في ظهر ألأشقاءو اختار ألتفاهم مع ألجزائريين بعد الإستقلال، فذلك موقف مسجل بمداد من ذهب، وأحداث 63 كانت نتاج ثورة ألقبائلين فكان ألبحث عن عدو خارجي هو ألحل للحكام ألجدد، وكذلك كان.

  3. أتمنى أن يأتي أحد المدافعين عن عسكر فرنسا ظالمين أو مظلومين وهم دائما ظالمين بمافعلوه في البلاد والعباد…إلى هنا ليرى بأم عينيه مظاهر تطورية وعمرانية لم يصل إلى ربع ربعها من يسبح فوق النفط. ..ومن ضيع في الأوهام عمره على قول الأستاذ محمد عبد الوهاب. ..!!! وليت الحقد وتعليمات العسكر يتركانه ليذهب إلى مدن الصحراء المغربية ليشاهد كيف تحولت مناطق كانت مأهولة ببعض الخيام في فترة الاستعمار …إلى حواضر راقيةجدا. …تتوفر على أفضل البنيات التحتية في المنطقة كلها ….وبعد ذلك فليعد لتلصيق الكلمات المتقاطعة. ….!!!!!.

  4. ألحسن من العيون
    اولا اسمها الثورة الجزائرية ، ثانيا الثورة الجزائرية فرضت نفسها بالقوة على النظامين التونسي والمغربي ، ثالثا الذين تعاونوا
    مع الجزائريين من المغاربة كانوا اغلبهم من الريف المغربي ، ومعظمهم من اتباع محمد بن عبد الكريم الخطابي ، وكانوا يسهلون
    تنقل المجاهدين الجزائريين عبر الحدود ، رابعا النظام الملكي كان مفروضا عليه إلتزام الحذر ، ومسك العصا من الوسط ، وعمق
    المغرب لم تكن الثورة الجزائرية قد وصلته الا ما كان من باب العاطفة ، وبدليل أن الزعماء الجزائريين الذين إختطفتهم فرنسا وهم
    في طائرة متجهة الى تونس كان الحسن قد أنزلهم من الطائرة الملكية ، وأركبهم طائرة أخرى بعلم فرنسا ، وهذا سنة 1956 تاريخ
    منح فرنسا الإستقلال لكل من تونس ، والمغرب ، ولعله كرد للجميل سلم الأمير الحسن الزعماء الجزائريين الى فرنسا ، وشهد على
    هذا الكا تب الكبير حسنين هيكل ، وقد سمع المعلومة من فم الحسن الثاني، وأزيدك معلومة أن تونس البورقيبية كانت تأخذ منا خُمُس
    السلاح الذي يصلنا من مصر ، والمغرب أخذ منا ثُلث السلاح الذي وصلنا من مصر بواسطة اليخت ” دينا ” وكان على ظهرها المجاهد
    الراحل الهواري بومدين ، الذي نزل بالسلاح في ناحية الناظور شمال شرق المغرب ، وكانت حجة الدولتين هي تسليح جيشهما من باب
    التضامن الأخوي . هذه المعلومات ربما لا تعلمها ، والجزائريون لا يريدون نكأ الجراح ، وحسن المعاملة تظهر لك فيما وقع سنة 63 .
    الدولة التي وقفت معنا حتى نلنا استقلالنا ، وعانت الكثير حتى انتهت الحرب هي مصر ، ثم تأتي بعدها الدول العربية الأخرى بدرجات
    حسب امكانياتها ، وظروفها .

  5. نفس المناطق الشرقية التي يسخر منها بلقاسم هي التي كانت تحتضن ألمقاومة ألجزائرية ايام الإستعقمار، ونحن كمغاربة نفخر اننا كنا سندا لأهلنا في الجزائر في تلك الضروف.

  6. هده مبادرة حسنة سواءا جاءت من الاخوان المغاربة او الجزائريين لا يهمنا من كان سببها ، المهم هو ان ثمارها سيعود نفعا للطرفين ، المغرب والجزاير شعب واحد ثقافة واحدة لغة واحدة عقيدة واحدة فحتى الطبخ لا يختلف فكيف يعقل ان تظل الحدود مغلقة بينما هناك تقارب كبير بين الشعبين الشقيقين . فحرام ثم حرام ان تحرم عاىلات من صلة الرحيم لان هناك فىة عريضة من الشعبين يجمعهم النسب هدا من الناحية الاجتماعية اما من الناحية الاقتصادية فالمصلحة تتقاسم لان المغرب بلد فلاحي رقم ١ في افريقيا والجزاير لها ثروات طبيعية مهمة زيادة على الرواج السياحي الدي سيعرفه البلدين عند فتح الحدود . أنا في نظري ان تعطى الاولوية لهده الأمور لما فيها من مصلحة للطرفين ويتم مناقشة المساءل الاخرى على المدى المتوسط او البعيد ! .

  7. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    إلى الاخ بلقاسم. تحليل واقعي خاصة فيما يتعلق بالجهة الشرقية من المغرب و تأثير فتح الحدود . لكن لا تنسى أن الجزائر أو بالاحرى المواطن الجزائري الذي يسكن الغزوات و بوكانون و مغنية الخ حتى وهران كانو يستفيدون من المنتجات الفلاحية لمنطقة ابركان الغنية بالخضر و الفواكه .
    ما يؤسفني في تعليقك هو عدم ايمانك بأن فتح الحدود فيه مصلحة الارحام المقطعة أولا قبل المصلحة الاقتصادية . لاننا و بكل بساطة شعب واحد .
    فلا تلعب نفس لعبة المخزن عندنا او قصر المرادية عندكم . فحينها انك لم تفهم شيئا .

  8. تعليقا على السيد بلقاسم ، أقول له كفاك سيدي الكريم من التضليل والتحدث بنبرة فيها الكثير من المغالطات ، وكانك الولايات المتحدة والجهة الشرقية للمملكة المغربية ، هي المكسيك . والحال بأن كل جانب له إيجابياته ونواقصه ، المبادرة المغربية تهدف أساسا إلى تحريك عجلة التقارب بين الشعبين الشقيقين بغض النظر عن الخلافات العالقة ، وكل مبادرة تسير في هذا الاتجاه ، هي من الامور المحمودة وفي صالح الجانبين ، اما من يصفق للركود والجمود فمصيره معروف ، كمن يغلق على نفسه الزجاجة من الداخل.
    السياسة معروفة كونها فن الممكن ، لا يهم ان كان المبادرون من فصيلة الاخوان او غيرهم ، اذا كان الهدف كسر الجليد ، يكفي الرجوع الى الأمثلة التاريخية القريبة والبعيدة في دول اخرى والتي بادرت الى التقارب من اجل مصلحة شعوبها ، بدل التنطع الذي ينتج الخسارة وضياع الفرص.

  9. الأخ بلقاسم بل سميه شجاعة وبعد نظر أما ماتقوله عن المغرب وإقتصاده فالأرقام الدولية كفيلة بفضحك ، يكفيك مقارنة العملة المغربية وعملتكم والحد الأذنى للأجور في البلدين ووو وهذا كله بدون نفط ولا غاز ، يا أخي قل كلمة طيبة أو أترك سطوانة الحرب الباردة عندك فالناس تعرف من يقف أمام تنمية المنطقة وإزدهارها وتعرف من يصنع الحركات الإنفصالية ويسلحها ويجمع لها الناس من دول الجوار ويرفض إحصاءهم والدقق من هوياتهم ويسوقهم على أنهم شعب عرقة أصفى من السل

  10. هل هوتحايل ام خداع أم نفاق ..لست أدري ماذا نسميه ؟ وكيفما كانت تسميته فان الهدف منه واضح وهو لا يخرج عن نطاق إلحاح ملك المغرب على فتح الحدود لفك الخناق على الساكنة الشرقية للمغرب للتخفيف من أثار أزمة البطالة لان المنطقة خالية تماما من أي مشاريع اقتصادية وصناعية لامتصاص اليد العاملة
    المخزن كان دائما يطلق على هذه الجهة ،، بالمغرب غير النافع ،،لانها تخلو من أي استثمار خاصة الجانب السياحي الذي يجلب العملة الصعبة ولذلك فقد تم ترك السكان لتدبير أمورهم دون الاستفادة من المشاريع الاقتصادية فلم يجدوا مفرا من اللجوء الى التهريب مغتنمين الفارق في الاسعار بين السلع الجزائرية المدعمة من طرف الدولة والسلع المغربية الباهضة الثمن
    . بعد تشديد الرقابة على الحدود -وتأثيرها على الجهة الشرقية وليس غلقها فقط- توقف التهريب وتوقفت اليد العاملة في التدفق على الجزائر وفتح الحدود يهدف الى تدفق جيوش من اليد العاملة المغربية نحو الجارة الشرقية ، ومن هنا جاء إلحاح ملك المغرب على فتح الحدود ، وعندما لم يجد من يستجيب له لجأ الى الاخوان وفي هذا الاطار سيكون التباحث في اللقاء القادم الذي أعلن عنه السيد مقري وهو بطبيعة الحال حساب خاطيئ للمخزن
    لانه يراهن على الانتخابات الرئاسية القادمة وما قد تحمله من تغيير قد يكون للاخوان نصيب منه وهذا هو السبب الذي من أجله تستر السيد مقري عن فحوى اللقاء

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here