لقاء كبير مستشاري الملك محمد السادس ووزير خارجيته بولي العهد السعودي تمهيدا لزيارة مقررة للعاهل المغربي للمملكة بداية لعودة العلاقات الى طبيعتها بعد الحديث عن توتر صامت وتباحث موقف الرياض من حضور البوليساريو القمة العربية

الرباط – “رأي اليوم” – نبيل بكاني:

 زار كبير مستشاري الملك محمد السادس، ووزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة السعودية، تمهيدا لزيارة من المقرر أن يقوم بها العاهل المغربي للمملكة في اذار/ مارس القادم.

واستقبل ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، أمس الأربعاء، بالرياض، مستشار الملك محمد السادس، والذي أبلغه رسالة شفوية من العاهل المغربي بحضور وزير الشؤون الخارجية والتعاون ناصر بوريطة.

الزيارة التي وصفها الاعلام المغربي بالهامة، تأتي أيضا بعد يوم من لقاء جمع وزير الخارجية المغربي ورئيس مجلس الشورى السعودي الشيخ عبدالله بن محمد بن إبراهيم آل الشيخ في الرباط.

وذكر التلفزيون الحكومي المغربي، أن بوريطة قد أجرى، الاثنين الماضي، بالعاصمة الرباط مباحثات مع رئيس مجلس الشورى السعودي، عبد الله بن محمد آل الشيخ، تم خلالها “التأكيد خلالها على جودة العلاقات الثنائية، والاتفاق على مأسستها وأجرأتها في لقاء مرتقب بالرياض”.

وأعلنت وزارة الخارجية السعودية، تأكيد المستشار الملكي، لولي العهد السعودي الرغبة الجادة للملك محمد السادس لتطوير الشراكة المتميزة بين البلدين الشقيقين في كافة المجالات وسبل تعزيزها وتطويرها.

وبدوره، أكد ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، أهمية العلاقات السعودية المغربية، وبحث المزيد من فرص الشراكة الثنائية بما يخدم المصالح المشتركة للبلدين.

وينتظر متتبعون أن تنهي الزيارة المرتقبة الجدال الدائر حول “توتر صامت” بين المغرب والسعودية.

  ووفق وكالة الأنباء السعودية، أعرب وزير الخارجية المغربي، عن أمنياته أن يعزز البلدين الشقيقين في المرحلة المقبلة من جهودهما بما يعكس العلاقة التاريخية بين البلدين ويترجم الإرادة المشتركة للقيادتين في تكثيف العمل المشترك والتعاون المستمر.

وكان رئيس مجلس الشورى السعودي، خلال زيارة عمل إلى المملكة على رأس وفد هام، قد أجرى، أيضا، مباحثات مع رئيس مجلس النواب الحبيب المالكي، اضافة الى عقده لقاءات مع عدد من المسؤولين المغاربة.

 ويُنتظر أن تعيد الزيارة المرتقبة للعاهل المغربي الى العربية السعودية، العلاقات بين البلدين الى طبيعتها، بعد توتر استمر لأزيد من عامين، بسبب بعض المواقف المغربية، خاصة خلال المقاطعة الرباعية لدولة قطر، والحرب على اليمن التي يقودها التحالف العربي.

وتأتي زيارة بوريطة والهمة، بالتزامن مع زيارة لم يكن معلنا عنها، للرئيس الجزائري الجديد، عبد المجيد تبون، الى الرياض بدعوة من الملك سلمان بن عبد العزيز، سبقتها زيارة لوزير الخارجية السعودي، الأمير فيصل بن فرحان قام بها الى الجزائر في السادس من شباط/ فبراير.

ويرجح أن يكون الخلاف حول مشاركة جبهة البوليساريو التي تتنازع مع المغرب اقليم الصحراء الغربية، في القمة العربية، السبب وراء دعوة العاهل السعودي للرئيس الجزائري لزيارة الرياض.

كما برزت مؤخرا عدد من النقاط التي تؤرق الرياض، منها الدور الجزائري في عملية السلام بليبيا والتقارب الجزائري التركي بعد الزيارة التي قام بها الرئيس التركي رجب أردوغان في نهاية الشهر الماضي الى الجزائر.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

12 تعليقات

  1. اللهم اجعل جمعهم جمعا مباركا.ووفقهم لم هو غير للعرب والمسلمين.امين

  2. الدولة المغربية لطالما كانت عصية على الدولة العثمانية التي حكمت دول الشمال الإفريقي ولا نريد زيارة رئيسها المصلحجي the end

  3. سؤالين محيرني واتمنى حد يجاوب عليه , اعطوني اسم اي ملك او رئيس اي دولة في العالم يعيش مثل ملوك و رؤساء العرب , و اي شعب في العالم يعيش مثل الشعوب العربية في ذل و عبودية والمشكلة ان الشعوب مبسوطة على الوضع

  4. لماذا لم يترك لحاكم المغرب بفرصة و مجال إذا كان يريد بالتصحيح والتغيير الإيجابي لشعبه و يأتي لغير البلدان خارج الحدود والجيران خاصة ببرامج هندسية مقبولة و عقلانية و شرعية لو إستطاع إقناع والأخرين به بالبرهان والدلائل. هذا مجرد رأي وفكرة وإن أصابت فمن الله وإن أخطأت فإننا نصيب ونخطيء.

  5. الجمهورية الصحراية ستحضر القمة العربية الإفريقية أو سيتم تأجيلها، لأن الإتحاد الإفريقي ملتزم بحضور كل الدول الأعضاء والجمهورية الصحراوية عضو مؤسس،وقد سبق أن حضرت قمة الإتحاد الإفريقي مع الإتحاد الأوروبي ومع اليابان وكذلك الصين.. رغم كل الضغوط التي مارس المغرب، وفي القمة الإفريقية العربية السابقة إنسحبت بعض دول الخليج من القمة تضامنا مع المغرب لكن الوضع اليوم مختلف فالمغرب اليوم يجلس بجانب الجمهورية الصحراوية في الإتحاد الإفريقي ولا يستطيع أن يطلب من السعودية أن تكون ملكية أكثر من الملك،وطبعا هذا ماستقوله لمستشار الملك

  6. ربما يتم التنسيق على أعلى مستوى ” لمواجهة كورونا ” والتراجع عن قرار ” إلغاء الحج والعمرة ” بعد دراسة قيمة الموارد التي ستفقدها السعودية في حالة التمسك بقرار إلغاء الحج والعمرة ” مغارة علي بابا ” بعد تركيز الحوثيين على استهداف أرامكو !!!

  7. انه الرعب من عودة الجزائر ديبلوماسيا بقوة جعلت المغرب يقتفي اثارها حيثما حلت …فمن يلاحظ طبيعة الزيارات للجزائر جاءت كلها اما بمبادرة من الاخرين فوزير الخارجية الموريتاني جاءت بمبادرة منه و كذلك زيارة امير قطر و زيارة تبون للسعودية هي تلبية لدعوة السعودية في الوقت الذي اسثنى لردوغان زيارة المغرب و كذلك فعل امير قطر و قيس سعيد لم يلقي لدعوة المغرب بالا ..
    الاكيد ان المغرب اليوم يدرك انه اعجز عن التامر على الجزائر لان الله حباها بطاقم قيادي حكم شهرين فقط و اخلط اوراقها ..
    فهل تقبل السعودية العفو و الاعتذار و الصفح عن عدم استقبال بن سلمان من وزير و مستشار او اشترطت حضور السادس

  8. الى الاخ شمس الدين
    احسن شئ بعد قراءة هذا الموضوع هو تعليقك.
    توصيف و تلخيص في مستوى 👏

  9. الان بدا اللعب الخشن بقيادة الجزائر .. السعودية خائفة مما يحدث في كل المنطقة و من دور الجزائر و تركيا ثم تخلي امريكا عنها جعلها تائهة تريد الخلاص فمابالك ان تفيد المغرب الضائع هو كدلك …!؟ انها العاصفة تجرف كل مرتعش ..

  10. لا يمكن للسعودية أن تستقبل صنيعة الجزائر مرتزقة البوليساريو فهي تعترف علنا بمغربية الصحراء ونتمنى أن تفتح السعودية قنصلية لها في إحدى مدن الصحراء المغربية على غرار ما فعلت الكوت ديفوار وأفريقيا الوسطى وغامبيا وجزر القمر وغينيا وغيرها

  11. زيارة الرئيس عبدالمجيد تبون الى المملكةالسعودية اعلنت عنها مصادر اعلامية برئاسة الجمهورية قبل تاريخ الزيارة باسبوع كامل ، كما ان التقرير يتضمن بعض المغالطات عن الجمهورية الصحراوية
    فبما انها دولة مؤسسة للاتحاد الافريقي وبعضوية كاملة فلايحق للجزائرولالغيرها ان ينوب عن شعب الصحراءالغربية او التكلم باسمه و لا يلغي دولته ولا يحرمه حقوقه في تقرير مصيره بنفسه ،
    ربما قد تستطيع دولة من الدول ان تقطع او تجمد علاقاتها الدبلوماسية مع الجمهورية الصحراوية لكن مع ذلك ليس بامكان احد ان يزيلها من خريطة العالم ابدا،،

  12. لقاء سيتآمرون فيه على تصفية المعارضين و الطرق المثلى لنهب ثروات الشعوب…و المزيد من الأخوة على طريقة مرحبا بولادكم عندنا و بناتنا عندكم

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here