انطلاق المفاوضات المباشرة بين وفدي النظام السوري والمعارضة في جنيف

UN-Arab League envoy for Syria Lakhdar Brahimi gestures during a press conference in Geneva on January 24, 2014. Brahimi said Friday that delegations from Syria's regime and opposition had agreed to meet together for peace talks in Geneva on Saturday. "I met the delegations of the opposition and the government separately yesterday and again today and tomorrow we expect, we have agreed, that we will meet in the same room," Brahimi told journalists.   AFP PHOTO / FABRICE COFFRINI 

جنيف/ محمد شيخ يوسف/ الأناضول-

انطلقت في مقر الأمم المتحدة بجنيف السويسرية، اليوم السبت، أولى جلسات المفاوضات المباشرة بين وفدي النظام والمعارضة السورية في إطار مؤتمر “جنيف 2″، بحضور المبعوث الأممي والعربي إلى سوريا الأخضر الابراهيمي، في أول لقاء بين الطرفين تحت سقف واحد منذ اندلاع الأزمة في بلادهم منذ 3 أعوام.

ومن المنتظر أن يعرض الابراهيمي خلال اللقاء أجندة التفاوض التي قدمها الطرفان له، خلال لقاءاتهم معه خلال الأيام الماضية كلاً على حدا، وكذلك مناقشة تنفيذ بيان “جنيف 1” الذي عقد في يونيو/ حزيران عام 2012، وتضمن تشكيل هيئة حكم انتقالية كاملة الصلاحيات، بحسب مصادر في الأمم المتحدة.

ولم ترشح معلومات عمّا يدور في الاجتماع الذي ما يزال منعقداً حتى الساعة (10.30) تغ.

وجاء اجتماع اليوم بعد سلسلة من اللقاءات التحضيرية التي عقدها الابراهيمي مع كل من الطرفين منذ افتتاح المؤتمر، الأربعاء، كما سبقها أيضاً عدد من الزيارات إلى عواصم عربية وغربية للوصول إلى عقد المؤتمر المعول عليه إيجاد حل سياسي للأزمة السورية وإنهاء الصراع الذي أوقع أكثر من 100 ألف قتيل، بحسب مصادر في الأمم المتحدة، في حين أن مصادر المعارضة وعلى رأسهم أحمد الجربا رئيس الائتلاف الوطني المعارض تقّدر عدد القتلى بأنه يصل إلى 200 ألف، حسبما ذكر الأخير في كلمته بافتتاح المؤتمر.

وقال مصدر سوري مطّلع على مسار المفاوضات بين وفدي النظام السوري والمعارضة في إطار “جنيف 2″، في وقت سابق اليوم، إن جلسة المفاوضات المباشرة الأولى بين الوفدين، ستكون “بلا مصافحة أو حديث مباشر أو رفع أعلام”.

وأوضح المصدر من جنيف، أن “اللقاء بين وفدي النظام والمعارضة الذي أعلن عنه الأخضر الإبراهيمي، سيكون، بلا مصافحة بين أعضاء الوفدين، أو علم يرفع كممثل لهما، أو حديث مباشر بينهما، وإنما سيتم التخاطب عن طريق وسيط وهو الإبراهيمي”.

وأشار المصدر إلى أن “اللقاء سيكون بلا تصوير أيضاً، ومن المحتمل أن يجلس الطرفان على طاولتين منفصلتين وإنما في غرفة واحدة”، الأمر الذي لم يتسنّ التحقق منه كون اللقاء انعقد في ظل تعتيم إعلامي كبير.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. الثورة المسلحة ضد المجرم بشار هي الحل ولا غيرها سيقتلع هذا السفاح الدموي والله غالب على أمره ولكن اكثر الناس لايعلمون

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here