“لقاء الجينز مع الشباب الأردني” يفشل بعد ساعات: سخط وهجوم كاسح على قرار بشراء “سيارات فخمة” لرؤساء البلديات بعد دعوة الملقي الشعب “لتخفيف الاستهلاك” واحتفاء بشاب “كركي” أعلن بأن العالم “رغيف خبز”

عمان- “رأي اليوم”- جهاد حسني:

هجوم كاسح على وسائط التواصل الاجتماعي على رئيس الوزراء الأردني الدكتور هاني الملقي، بعدما وقّع قرارا بشراء سيارات “فخمة” لرؤساء البلديات من طراز مرسيدس في اليوم التالي لدعوته العلنية الأردنيين للتقشف والتخفيف من استهلاكهم.

 مئات التعليقات الناقدة للحكومة التي لا تضرب مثلا بالتقشف، وتستهتر بالمواطنين برزت خلال الساعات القليلة الماضية، ونشر نشطاء على وسائط التواصل ومواطنين عاديين عشرات النسخ من قرار موقع لرئيس الوزراء بخصوص سيارات رؤساء البلديات من الدرجة الأولى.

 وصدر القرار بتنسيب من صديق الملقي وزير البلديات وليد المصري، وفي محاولة واضحة من الأخير لدعم موقع وزارته ضمن نخبة رؤساء البلديات المنتخبين وخصوصا البلديات الكبرى.

 القرار أثار غضبا عارما في صفوف الشارع، خصوصا انه اعقب دعوة مثيرة أصلا للجدل من الملقي خلال لقاء شبابي سمي إعلاميا وشعبيا ب”لقاء الجينز″ طلب فيها رئيس الحكومة من الأردنيين التخفيف من الاستهلاك ووصف الوظيفة العامة بأنها “معونة وطنية” مطالبا التفريق بين الوظيفة العامة والتشغيل.

 في ذلك اللقاء التقى الملقي و20 وزيرا بنحو 100 شاب يمثلون جميع محافظات المملكة وضمن هيئات شباب الأردن أولا.

 في اللقاء ارتدى الملقي وبعض الوزراء سراويل الجينز دلالة على التواضع والرغبة في حديث شبابي مفتوح  وأبلغ الملقي الشباب بأنهم دخلوا للاجتماع بدون إجراءات تفتيش معتادة دلالة على حرص الحكومة وإحترامها لهم.

 وفي اللقاء ايضا ذاع صيت شاب من المشاركين تحدث باسم شباب مدينة الكرك، وخاطب الشاب الرئيس الملقي قائلا” سيدي الرئيس مع الاحترام لكل ما تقولونه أحيكطم علما بأن المواطن يرى العالم اليوم رغيف خبز″.

وبدا واضحا أن الحكومة تتصرف بلا ترتيب أو مطبخ فمعاني التقشف التي برزت في اللقاء الشبابي، تبددت مع توقيع قرار شراء سيارات مرسيدس بقيمة تصل نحو 70 ألف دولار لرئيس بلدية السلط الكبرى بذريعة أن صيانة السيارة الحالية مكلفة.

 ويضع القرار معايير لدفع نفس المبلغ لشراء سيارات مماثلة لكل رئيس بلدية كبرى.

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

14 تعليقات

  1. رئيس بلديه تصرف له سياره فارهه ب ٧٠ الف دينار أردني فقط بصفته رئيس بلديه و رئيس وزراء النرويج التي دخلها القومي يزيد عن ٣٥٩ مليار يورو سنويا يذهب لعمله اما على البسكليت او في الباص و معه اللاب توب على كتفه . و اتخن بلديه في الأردن لا تنتج أكثر من ٣٥٩ تعريفه سنويا . هذا ليس فقط فساد و انما أكثر من ذلك . أين البنك الدولي اللي مش فاضي الا يلحق الناس ع رغيف الخبز و تنزيل الدينار و…و..و

  2. في اجتماع لمجموعة من الشخصيات الوطنية الاردنية في البادية الوسطى
    عقد في منزل الدكتور فارس ظاهر الفايز في بلدة ام رمانة في البادية الوسطى اجتماع لمجموعة من الشخصيات الوطنية الاردنية تم خلاله تداول الشان العام وما تشهده البلاد من ازمات وما يتعرض له الاردن من اخطار وتحديات واكد المجتمعون على
    إن خروج الأردن من الأزمة التي يعاني منها يقتضي اعتبار الإصلاح ضرورة تاريخية ومصلحة وطنية، من اجل استعادة الثقة بين الشعب والقيادة ومؤسسات الدولة، وهذا يستلزم اعتماد إستراتيجية وطنية شاملة للإصلاح السياسي والاقتصادي والإداري والأخلاقي من أجل إحداث التغيرات المطلوبة في الدولة والمجتمع على حد سواء، وذلك من خلال :

    العودة الى دستور عام 1952، وتجديد المشروع الوطني الأردني والتمسك بالثوابت الوطنية الأردنية، بدءاً من مؤتمر أم قيس والمؤتمر الوطني الأردني عام 1928 العمل على بناء هوية وطنية جامعة وذلك من خلال تعزيز مقومات وعناصر الهوية الوطنية الأردنية الجامعة والعمل على تعزيز استقلال ونزاهة القضاء وتطوير آليّات تطبيق القوانين، وقف هيمنة السلطة التنفيذية وتغولها على بقية السلطات في البلاد، ووضع حد لحالة الانفراد بالرأي والحكم والقرار، وتهميش مؤسسات الدولة لصالح المؤسسة الأمنية التي لا تزال تسيطر على كافة مفاصل الحياة في البلاد، وتستخدم سياسة القبضة الحديدية في التعامل مع المعارضة أو المنادين بالإصلاح.وضرورة إعادة النظر بالنهج السياسي تجاه المعارضة المتمثل بالاستبعاد والشيطنة، فلا بد أن يكون للمعارضة موطئ قدم داخل النظام الديمقراطي، والأردن وطن لكافة أبنائه وكذالك إعادة النظر بالقوانين الناظمة للحياة السياسية ولا سيما قوانين الانتخاب، والأحزاب السياسية، والمطبوعات والنشر، وحق الحصول على المعلومة وإعادة النظر في النهج الاقتصادي وتأكيد دور الدولة في النشاط الاقتصادي، ووقف سياسات الخصخصة، والعمل على استعادة المؤسسات والشركات التي تم بيعها، والعمل على استعادة الأموال التي تم نهبها، والابتعاد عن الحل الأمني في مواجهة التيار الإصلاحي في البلاد ورفض الاعتقالات السياسية وسياسة تكميم الافواه واتباع الحلول السياسية، واطلاق سراح كافة المعتقلين السياسين
    وذلك من أجل تحقيق مصالح وتطلعات النظام السياسي والشعب الأردني، وبناء الأردن الديمقراطي القائم على مبدأ الأمة مصدر السلطات كحقيقة واقعة وليس مجرد شعار، والذي يشكل الركن الأساسي لثوابت الحكم الديمقراطي، ومشاركة جميع المواطنين في السلطة والثروة، وبناء المواطن الأردني الحر القادر على العمل والعطاء، وتحمل مسؤولياته الوطنية والفردية، وحمل رسالة الوطن والدفاع عنها، ومواجهة المصاعب والتحديات. وأنه ومن دون أدنى شك لا يمكن بناء الأردن الحديث، وضمان مستقبل أجياله، وتحقيق الاستقرار السياسي فيه بعيداً عن هذه الرؤية. كما اكد المجتمعون على رفض كل الدعوات المتطرفة التي يمكن ان تقوض الامن والاستقرار في البلاد وتدخل الاردن في نفق الفوضى والاضطرابات والمجهول

  3. عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
    (سيأتي على الناس سنوات خدّعات، يُصَدق فيها الكاذب ويُكذَّب فيها الصادق، ويُؤتمن فيها الخائن ويُخوَّن فيها الأمين، وينطق فيها الرويبضة، )
    قيل وما الرويبضة يا رسول الله ؟ .. قال: (الرجل التافه يتكلم في أمر العامة)

  4. بحال بقي تعين رئيس للوزراء بما هو قائم وعلى النهجة ذاتة ستبقى المشكلة قائمه حكومات متعدده ومخاصصه وترضيات على حساب الوطن والمواطن فالى متى ستبقى حالتنا هذه يقول لك مافي احزاب فاعله وعلى المستوى المطلوب اقول وهل كان شعبنا سنة 1956 اوعى مما هو عليه لان ام هناك قوى شد عكسي ترغب بافشال العمليه الحزبيه

  5. فقط للعلم انه يوجد في الاْردن حوالي اكثر من ٤٠٠٠ مواطن يحملون لقب معالي
    فكل من يحمل لقب معالي سابق او حالي له نفس الراتب
    4000 معالي يتقاضون من الخزينه رواتب شهريه بقيمه تزيد عن 17000000دينار ارني اي ما يزيد عن ٢٠ مليون دولار
    شهري اي سنوي 240 مليون دولار اي تقريبا ربع مليار دولار فقط لاصحاب المعالي
    اما اصحاب السياده ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    فالحكومه معها كل الحق في رفع الأسعار فكلمه النائب المخضرم في مجلس النواب تشليح المواطن مدروسة

  6. احد المعلقين يذكرنى بصديقى ابو قراد الذى دائما وابدا عند طرحه لى موضوع كان يبداء الحديث ويختتمه بعبارة وصلنى من مصدر خاص وموثوق ليؤكد وجهه نظره وطرحه حتى ضج به الحى والاهالى وصاحوا به وش مقعدك معنا يا…………..

  7. مدينة السلط يوجد فيها احتجاجات ورئيس بلديتها يقوم بشراء سيارة فارهة على حساب الحكومة!

  8. أعيش في بريطانيا منذ اكثر من عقدين لم اسمع ولم اقراء عن تشريع هنا بمنح لا رئيس بلديه كبري ولا صغري حتى بسكليت. فما بالك بسياره فهمه او عاديه هل شاهد هؤلاء الناس رءيس وزراء استراليا يركب الحافلة مثل اي مواطن عادي ان لم نصل هذه المرعحلة فسيكون الفساد سيد الموقف ومبروك على روؤساء بلدياتنا االكبرى سيارات المرسيدس الفخمة
    وعقبال عند روءساء البلديات الصفري
    ولا حول ولا قوة الا بالله

  9. .
    — اوقح طلب يمكن ان تنادي به اي حكومه هي ان تطلب من المواطن ان يتقشف في اساسيات حياته فوالله لو وفرت دينارا انتزعته من جيب المواطن لهدرته سلفا ليغطي إسرافها .
    .
    — خلال موجه من موجات مكافحه الفساد والهدر التي يجري اطلاقها من حين لآخر تم إبلاغي بأنني ومسؤولين اثنين ستكون ثلاثتنا كامل اعضاء وفد لزياره رسميه لجنوب افريقيا ، وخلال بضعه ايّام ارتفع اعضاء الوفد الى اربعه عشر شخصا ( أعيان ووزراء وكبار مسؤولين ) وارتبك مسؤلوا البروتوكول في جنوب افريقيا لان عليهم تغيير التنظيم المحدد سابقا من حيث عدد السيارات والحماية وغير ذلك .!!
    .
    — المسار الطبيعي للرحله هو : عمان – القاهره / نفس اليوم – جوهانسبرغ يومين والعوده بنفس المسار اي اربعه ايّام . لكن مسار رحلتنا كان : عمان – لندن / يومين – جوهانسبرغ يومين – والعوده : جوهانسبرغ – بروكسل يومين ثم عمان اي ضعف ، ولم يكن لنا اي عمل في لندن وبروكسل وهما بالشمال وجوهانسبرغ بالجنوب .!!
    .
    — تكلفه زياره الوفد حسب الترتيب الاول كانت اقل من “عشرون الف دولار” منضمنه التذاكر والاقامه والخدمات ، تكلفه زياره الوفد حسب التعديلات “تعدت الثلاثمائه الف دولار” ..!!
    .
    — ذهبت بالارقام فورا الى سمو الامير الحسن فامر بإجراء تحقيق فوري ولكن من تولوا التحقيق دفنوا الامر بالمماطله وكسبت خصوما إضافيين اثنان منهم أصبحوا روؤساء وزراء ..!! اذكر ذلك وانا غير نادم بل بقيت اواجههم بالحادثه كمثال من عشرات اعلم بها كلما طرز علينا احدهم قصيده تقشف .
    .
    — الحادثه المشار اليها ليست استثناء بل هي الأساس وبتقديري الأولي فان الهدر السنوي بالاردن عبر قنوات الدوله وتحت مسميات مختلفه لا يقل عن خمسه مليارات دينار .
    .
    — الازمه التي تمر بها الاردن الان رغم سوئها البالغ لها جوانب صحيه لان اغلب المساعدات التي كانت تصل الاردن كانت اغلبها توزع كعطايا يقتسم مزاياها المسؤولين المرفهين والشعب لم يكن يشعر ان له الحق في رقابتها لانها ليست من جيوبه ، الان سيكون على الدوله ان تستيقظ وتفسح المجال لمشاركه شعبيه حقيقيه في رقابه واداره الاقتصاد لان الشعب استيقظ عندما وصلت يدها لجيبه لتاخذ منه وتهدر .
    .
    — وتخطيء الدوله خطا مميتا اذا لم تغير نمط ادارتها بشكل جذري وتسلم طواعيه اداره الاقتصاد ورقابته لممثلين ( حقيقيين ) منتخبين للشعب الذي يملك كفاءات عظيمه تحقق مكتسبات في دول كثيره وتقف عاجزه في بلدها لان عقليه الخاوه متعششه في هيكل النظام .
    .
    .
    .

  10. المشكلة اعمق مما تبدو وهي مكررة والسبب هو شخصية المسؤول في وطني و الذي يرى في المنصب تشريف وكرسي فقط وفرصة لتحسين وضعه ووضع محاسيبه واخر همه ادراك حقيقة سبب وجوده في موقع المسؤولية وهو خدمة المواطن ووحسب القاعدة الذهبية والسائدة بل هي الدستور الاقوى من كل الدساتير في وطني وهي ……. حكلي تا حكلك ,,,,,,,, ولان المسؤول هو نفس المسؤول فتراهم يتعاطفون مع بعضهم ويمررون الصفقات ويمارسون الضغط من كل الاتجاهات لتحصيل هذه المكتسبات ……ومع ان هذا السائد الا ان هذه الفعلة وهي شراء السيارات خطوة غير مبررة و لمن يملك ادنى ذرة فهم او ضمير هي القاصمة وذلك لعدة اسباب اولها ان البلديات ترزح تحت مديونية وفساد وتعيينات الاقارب وهذا للاسف لم يتغير في اغلب البلديات بالرغم من الانتخاب بدل التعيين وهذه ا لكارثة والسبب الثاني وهنا دعونا نحيي رئيس بلدية الزرقاء لان ما فعله قمة الاخلاق ولا يهمني لاي حزب او ملة ينتمي السبب الثاني هو انه لو تم استغلال ثن هذه السيارات في تصليح شارع فرعي او ردم الحفر الموجودة في السوارع والتي تتسبب بالاف الحوادث واذا لم تسبب فانها تسبب اعطال كارثية في السيارات الخلاصة ان رئيس الوزراء وبكل صراحة بفعلته هذه سقط سقطة مدوية بغض النظر عن من كان يضغط فاستجابته لا تفسير لها الا واحد من امرين اما انه ضعيف اتجاه بعض المتنفذين او انه فعلها بارادته وكلا الامرين كارثة بكل المقاييس

  11. لا يمكن لدوله تعتمد المحاصصة والعشائرية أن تتقدم خطوه إلى الأمام والمكرمات التي تمنح لمافيا العشائريه تؤخذ من مستحقيها واعطيت مكرمات لمن لا يستحقها بغرض شراء الولاءات واستمرار الطبقه المتنفذه الحاكمة في السلطه وتوريث اولادها المناصب والوطن والمواطن هو اخر همهم وتحميل الدوله الديون والمواطن البسيط هو من يتحمل تسديد المليارات المنهوبة عن طريق رفع الأسعار والخدمات.

  12. مجلس الوزراء الحالي مثل المجالس السابقة، لا يستطيع أن يقدم خطة واحدة للنهوض بالاقتصاد. وكل ما فعلته هذه المجالس هو خطط بهلوانية لسحب ما في جيوب المواطنين. المشكلة أن أصحاب الأفكار والأفعال خارج دائرة التأثير برغم أن المديونية لا تزال ترنفع، والاقتراض مما يسمى بالبنك الدولي يجري على قدم وساق. ثم يخرج علينا الملقي بجوائز ترضية لضعاف النفوس في المجالس البلدية يدفعها المواطن لصالح تاجر سيارات محدد، علما بأن هذه السيارات معفاة من الجمارك (أي لا يدخل الخزينة بسببها قرش واحد). أشكر رئيس بلدية الزرقاء على رفضه هذه الجائزة، وأرجوه أن يطالب بثمن السيارة من أجل تعبيد أوتوستراد عمان-الزرقاء الواقع داخل حدود محافظته الذي أصبح غير صالح حتى لمسير الجمال.

    لا يزال التحدي الذي عرضته على الملقي ومجلس الجباية الخاص به مفتوحا: وهو أن يقدم هو أو أعضاء مجلسه خطة تنموية واحدة للنهوض بالاقتصاد الأردني دون شحدة أو قروض، وأن تكون هذه الخطة مرفقة بمعايير تقييم يحتكم إليها في قياس نتائج الخطة من ناحية مردودها على الاقتصاد الأردني. ملاحظة: يمكن الاستعانة بأي من أعضاء المجالس السابقة الأحياء منهم والأموات، كما يمكن أيضا طلب العون من المستوزرين وأعضاء مجالس النواب الحاليين والمستقبليين.

  13. الحكومه تتخبط في قراراتها وبنفس الوقت تقول للمواطن تقشف لقد تقشفنا وتكشفنا دولتك من اجل ان نغطي الوطن ولكن ان الاوان بان تكون الحكومه جاده في خطواته المقبله دون تخبط

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here