لقاء الجنرال البرهان بنِتنياهو في أوغندا “طعنةٌ” للثورة السودانيّة قبل أن يكون “طعنة” لفِلسطين.. ولماذا تتطوّع الإمارات بدور “المُرتِّب” للتّطبيع؟ وهل أوضاع مِصر والأردن والسلطة الفِلسطينيّة تحسّنت أم ازدادت سُوءًا وتدهورًا بعد التّطبيع؟ الإجابةُ مكتوبةٌ على الحائط

أصابنا الإعلان عن اللّقاء الذي تمّ بين الجِنرال عبد الفتاح البرهان، رئيس مجلس السيادة الانتقالي السودانيّ، برئيس الوزراء الإسرائيليّ بنيامين نِتنياهو، لمُدّة ساعتين في أوغندا واتّفاقهما على تطبيع العُلاقات بين البلدين بحالةٍ من الصّدمة، ليس لأنّ الفريق البرهان تصرّف كديكتاتورٍ عسكريّ بادر باللّقاء من وراء ظهر شُركائه في الثّورة التي جاءت به إلى الحُكم والشعب السوداني مُفجِّرها، وإنّما لأنّ ارتِكاب هذه “الخطيئة” لن تحُل أزمات السودان بل ستزيدها تعقيدًا، وربّما ستُعيد البِلاد إلى حالةٍ من عدم الاستِقرار، وربّما التّقسيم أيضًا.

أزَمات السودان لم تأتِ بسبب انقِطاع عُلاقاته مع إسرائيل وعدم التّطبيع معها، بل بسبب الفساد وغِياب الحُكم الرشيد، والحُكومات العسكريّة التي أوصلته إلى هذا الوضع، حيت لا دولة، ولا مُؤسّسات، وفساد مُستشرٍ أهدر ثرَوات البِلاد، ولا نعتقد أنّ ذريعة التّطبيع ستُغيِّر هذه الحقيقة.

الأمريكان خدعوا السودانيين عبر عُملائهم العرب والأفارقة عندما موّلوا التمرّد في الجنوب، وأوعزوا لعسكر السودان أنّ المخرج الوحيد من كُل أزَمات البِلاد هو انفِصال الجنوب، فبلعوا الطّعم، ورَضخوا، وقَبِلوا بهذا الانفِصال، وخسِروا ثُلت أراضيهم، وكُل الثّروات النفطيّة بالتّالي، وازدادت الأزَمات تفاقُمًا وتضاعفت مُعدّلات الفقر، ولم يتم رفع الحِصار، وبقِيَت العُقوبات.

السعوديّون الذين يُمثِّلون الحليف الأكبر لأمريكا في المِنطقة أقنعوا الرئيس البشير، قائد ثورة الإنقاذ السودانيّة، بأنّهم سيستخدمون عُلاقاتهم الخاصّة مع واشنطن لإخراج السودان من لائحة الإرهاب، ورفع العُقوبات الاقتصاديّة الأمريكيّة، علاوةً على عشَرات المِليارات من الدولارات لإنعاش الاقتصاد والميزانيّة السودانيّة، والمُقابل هو إرسال 15 ألف جندي سوداني للتورّط في حرب اليمن، وقتل الآلاف من الأشقّاء اليمنيين الفُقراء المُعدَمين الأبرياء الذين يُصنَّفون بأنّهم الأقرب إلى أشقائهم السودانيين جُغرافيًّا وإنسانيًّا.

المِليارات لم تَهطُل على الشعب السوداني بعد تحويل جيشه إلى مُرتزقة، وإنّما جرى اختِصارها بـ 150 مليون دولار نقدًا ذهبت كرشوةٍ إلى الرئيس عمر البشير، وجرى العُثور عليها في منزله بعد اقتِحامه، واستمرّ السودان على قائِمة الإرهاب، وبقيت العُقوبات الأمريكيّة على حالها في انتظارِ خديعةٍ جديدةٍ، ولدغة ثُعبان أخرى، ومن الجُحر الأمريكيّ نفسه، ولكن هذه المرّة في أوغندا، وتمثّلت في لِقاء الجِنرال البرهان ونِتنياهو، وبترتيبٍ إماراتيٍّ للأسف، حيثُ جرى مُناقشة التّطبيع وتبادل السّفارات والسّفراء، حسب الإعلان الإسرائيليّ وصحيفة “الواشنطن بوست” الأمريكيّة.

لا نعرف لماذا تتطوّع دولة الإمارات وقِيادتها بهذا الدّور “المُسهِّل” لعمليّات التّطبيع في تجاوزٍ لكُل الثّوابت العربيّة، وبِما يخدم دولة الاحتلال، ويُحسِّن فُرص نِتنياهو العُنصريّ في الانتخابات الإسرائيليّة القادِمة، وهو المُدان بجرائم الفساد والتّزوير؟

فإذا كانت الإمارات تعتقد أنّ هذا الدور يحمِي أمنها القوميّ فهي مُخطئةٌ تمامًا، وما يُمكن أن يحدث هو العكس تمامًا، فحالة الانهيار العربيّ هذه لن تدوم، والشّيء نفسه يُقال أيضًا عن هذه الغطرسة الإسرائيليّة، ودليلنا خسارة إسرائيل جميع حُروبها مُنذ حزيران (يونيو) عام 1973، وحالة الرّعب التي تعيشها حاليًّا بسبب صواريخ المُقاومة في قِطاع غزّة وجنوب لبنان.

ما يحمي الإمارات في رأينا هو الحِفاظ على إرث الشيخ زايد العُروبيّ الوطنيّ، رحمه الله، وعُنوانه الأبرز الوقوف في الخندق المُقابل للاحتِلال الإسرائيلي، ومقولته الشّهيرة، النّفط ليس أغلى من الدّم العربيّ، والتي ترجمها بقطع النّفط عن الغرب تضامُنًا مع الجُيوش العربيّة التي خاضت حرب رمضان عام 1973.

نعود إلى الجِنرال البرهان الذي لم يتورّع عن التفرّد بالقرار والإقدام على هذه الخطيئة، والجُلوس مع نِتنياهو لمُدّة ساعتين ومن وراء ظهر شعبه، ودون التّشاور مع شُركائه في الحُكم الذين تزعّموا الثّورة السلميّة، وقادوا عمليّة التّغيير، وأطاحوا بحُكم البشير الفاسِد.

إنّنا نسأل الفريق البرهان وكُل المُعسكر الدّاعم له: هل تحسّنت أوضاع مِصر وعمّها الرّخاء بعد توقيع اتّفاقات كامب ديفيد عام 1979، أم ازداد سُوءًا؟ هل رفع العلم الإسرائيليّ على مقرّ السّفارة وسَط عمّان بعد توقيع مُعاهدة وادي عربة جعل من الأردن وشعبه الأكثر رخاءً في المِنطقة، أم زاده فقرًا ومُعاناةً، وتبعيّةً لأمريكا وإملاءاتها صندوق النّقد الدولي وشُروطه المُجحِفَة؟

ولا ننسى الفِلسطينيين، أو بالأحرى قِيادة السّلطة، التي تحوّلت إلى أداةٍ للتجسّس على الشّرفاء في الأراضي المحتلّة، وحِماية المُستوطنيين والأمن الإسرائيلي، بعد توقيع مُعاهدة أوسلو، وانتهى بِها الأمر بصفقة القرن المُذلّة.

نحنُ نثِق بالشّعب السّوداني العظيم الذي وقف دائمًا في خندق أمّته وعقيدته ولم يبخَل مُطلقًا بدعم الشّعب الفِلسطيني وقضيّته، وكان لهذا الدّعم المُشرِّف دورًا في مُعاناته، ويكفيه فَخرًا أنّ لاءات الكرامة الثّلاث انطلقت من خُرطومه، ونحنُ على ثقةٍ أنّه، وهو الذي فجّر ثورته في وجه النّظام الفاسد ولم يتراجع حتى الإطاحة به، سيرفض هذه الإهانة التي تتعارض مع إرثه الوطنيّ وقيمه العربيّة والإسلاميّة، لأنّه يَعِي جيّدًا أنّ الابتِزاز الأمريكيّ الإسرائيليّ لن يتوقّف وسيستمرّ حتى يتم تفتيت السودان.

تطبيع الجِنرال البرهان مع العدو الإسرائيليّ، والرّشوة الأمريكيّة السّريعة التي جاءت ردًّا عليه باتّصال مايك بومبيو، وزير الخارجيّة الأمريكيّ، المُرفقة بدعوةٍ لزيارة واشنطن، ربّما يُؤدّي إلى رفع العُقوبات، ولكنّه لن يُخرِج السودان من أزَماته وإنّما سيزيدها تعقيدًا، فهذه العقليّة العسكريّة التي سرقت السّلطة هي مصدرها جميعًا، والشعب السودانيّ الذي يُعتَبر من أكثر الشعوب العربيّة ثقافةً ووعيًا ووطنيّةً لن يقبل بمُرور هذه المُؤامرة، وأنْ يتم خِداعه للمرّة الثّالثة، أو هكذا نأمل..  واللُه أعلم.

“رأي اليوم”

Print Friendly, PDF & Email

57 تعليقات

  1. عارُ آخر يضاف الى قائمة عارنا الطويلة العريضة ..لقد ضمن البرهان كرسي حكم السودان حتى فيما بعد الفترة الانتقالية..
    وبرهان البرهان على ذلك اجتماعه مع الصهيوني القذر نتنياهو.
    البرهان ,مجرم حرب في دارفور ومتربي (متدرب) في مصر كامب ديفيد و اردن وادي عربية..مع اعتذارنا لشرفاء مصر و الاردن (شرفائهما فقط)..
    هل كانت هذه الامة المكلومة ناقصة عاراً فاردت زيادتها..وهل كان السودان بحاجة للتوكل على صهيوني نجس و ينسى التوكل على الله خالقه ورازقة.
    اينما سرت سيلاحقك عارك ولن تحصد غير الذلة والمهانة..
    ويوماً ما ( ونحسبه قريباً) سيُرمى بك كسابقيك من خونة هذه الامة الى مزبلة من مزابل التاريخ لتتطهر ايدي السودانيين الشرفاء من قذاراتٍ و حثالاتٍ امثالك

  2. اظن ان كلما تحررت دوله عربيه من قيودها والحكم القديم يكون هناك شخصيات متربيه على ايدي العدو الاسرائيلي تتربص باول نسمه من الحريه لتروج للتطبيع كأنه تحصيل حاصل وخطوه متوقعه وعندما تسنح لهم اول فرصه يبدأون التحول الى التطبيع واسطوانتهم المشروخه لقد طبع الفلسطينيون مع اسرائيل ولماذا نحن نبقى نعاديها وهذه كلمة حق اريد بها باطل فالوضع لا يتساوى هنا والسودان ليست مجبره على التطبيع. وما هي الفائده اللتي تجنيها. لنأخذ مصر كعبره لباقي الدول اقتصاد متدهور ووضع سياسي مضطرب وانقلاب عسكري على اول رئيس منتخب وسحق كامل لكل طببقات الشعب الفقيره وديون لن تقدر الدوله على دفعها للمائة سنه القادمه وسرقات بالبلايين. ياترى هل اشترطت الدول المساعده للسودان الان التطبيع مقابل المال واذا كان هذا اظن ان هذه الدول عربيه قبل ان تكون اجنبيه.

  3. افريقيا السمرا, اصبحت اليوم تبسط الفرشه الحرا, لناتنياهو بعد غياب الرجل الذي كان لايستطيع احد من القاده الافارقه ان يقول حتي مزحا ان يعمل علاقه باسرايل انه الرجل الفد القذافي الذي باعه العملا, العرب ليخلي لهم اللعب بالقضيه الفلسطينيه علينا نحن العرب ان نندب بكا, عليه ان زمن الخيانه رجع هكذا هم ابنا, العلقمي

  4. لن أطيل الكتابه ولن أدخل في التفاصيل كفلسطيني لن أطالب العرب ولا الأعراب بعدم التطبيع مع الكيان الصهيوني الغاصب والسلطه الفلسطينيه والفصائل الفلسطينيه اللتي تدعي ظلماوبهتانا بأنها مقاومه الإحتلال …
    هم أول المطبعين وهم أول المفاوضين وهم أول المتعاملين مع الإحتلال…..
    ولن يقتنع لا العرب ولا غيرهم من قوى الحريه في العالم بعدالة قضيتنا والفلسطينيين مرتمين في الحضن الإسرائيلي وقادته تتجسس على أحراره ومقاتلين…
    فليثر الشعب الفلسطيني وأخباره على سلطته وقياداته وايفون بصوره مسلحه عارمه تحرق الخونه والمطبعين وسوف يجد أحرار الأمه والعالم خلفه يساندونه ويدعمونه …..
    عند إذن ستدخل الفئران إلى جحورها وتختبأ مرعوبه من نيران الثوره …..

  5. طيب ماذا عن التنسيق والتعاون الامني مع الاحتلال، هل يجب ان تكون اجهزه السلطة سودانيه حتي تنتقدها؟ ان من فتح كل ابواب التطبيع العربي مع الصهاينه هم سلطة عباس بما اقترفوه من تنسيق وتطبيع وتواطئ مع الاحتلال.

  6. ____ شايف أن ’’ سد النهضة ’’ له دخل بالموضوع .. من ’’ خطوة _ خطوة ’’ إلى ’’ قطرة _ قطرة ’’ !!
    ـــــــ بدون تعليق .

  7. مهاتير محمد ، هذا القائد الماليزي الشريف لابد وأنه ينظر بازدراء إلى أولئك القادة العرب الذين يرتبون ويشاركون في تطبيع العلاقات مع إسرائيل. فمن غير المنطقي أن تتم هذه الأنشطة المدانة بينما تقمع إسرائيل الفلسطينيين وتواصل ضم الأراضي العربية.
    آسف سيد مهاتير محمد هؤلاء القادة العرب ليسوا مصنوعين من معدنك الأصيل ولن يصلوا أبدا إلى معاييرك الأخلاقية المشرفة.

  8. نصيحة لمن يريد ان يحيا بدون أمراض نفسية حتي لا تعكر اجواء ومشاعر نفسك ، لا تقراء اي اخبار ، انه عالم مادي لا دين لمن يدعي التدين والمال اصبح الاه الناس ومعظم سكان العالم يسجد له وهو من يتحكم في نفوس الناس ، الناس وكمن يحيوا في سجن لا حدود له اسمه كذبا الحرية وكل الناس تحيا مقيده يتحكم فيها من يملك المال من السجانين ، لقد اصبحت الأرض وقد خلقها الله كقطعة من جناته ، وحولها الناس الي قطعة من جهنم بطبقاتها ومن فعل ذلك من جنة الاهية الي جهنم الشيطانية هم نفس الناس ، وكما اري واسمع والكثيرين من الناس معي هو ان ابليس ومن اتبعه فد انتصر علي بني ادم
    وهم من يدعوا السامية ذو الدماء الزرقاء ، أليس من الوان النار ان كانت بلا شوائب اللون الأزرق ، انهم ابناء ابليس . ويعملون علي تدمير الإنسانية . كما وعد ابليس الله .

  9. ان طبعت او لم تطبع مع اسرائيل فلا دخل لها بتغير الحال في بلدك
    الاردن ومصر والسلطه الفلسطينيه لديهم علاقات دبلوماسيه مع اسرائيل ولم يتحسن الحال ، وكذلك الدول الغير مطبعه العراق وسوريا ولبنان وغيرها لم تتحسن احوالها بل انها في وضع أسوأ ،،
    والامارات ودول الخليج التي تتهمونها بالتطبيع زورا وبهتانا هي في احسن حال
    الشاهد ان الاوضاع الاقتصاديه في البلدان العربيه لا دخل لها في التطبيع او عدم التطبيع مع اسرائيل انما حسب نوعية الحكام ،
    منهم من يعمل في بلده ويهمه شعبه ، ومنهم من ليس لديه غير العنتريات الفارغه ومهمل بلده وهذا يجب ازاحته ،،
    بالنسبه للبرهان فإجتماعه بالنتن ياهو عار ومذله ويجب عليه الاعتذار وبسرعه او يلحلقوه بالبشير ،،
    الخلاصه ان كل مسؤول عربي يصافح اسرائيلي قبل الحل العادل للقضيه الفلسطينه وفق المبادره العربيه
    يكون ارتكب جريمه كبرى وعار يلاحقه حتى في قبره ،،
    تحياتي ،،

  10. دعونا على (القذافي) فمات فسرنا
    عاشرنا أقواما بكينا على (القذافي)
    مع الاعتذار للبحتري

    ونفس الحال ينطبق على مصر والسودان والعراق. تونس فقط هي الاستثناء

    ما يسمى بالربيع العربي جاء بقيادات ضعيفة للدول تأخذ اوامرها من الامارات والسعودية وارتمت في احضان اسرائيل

  11. تسال اخ اردني كريم عن سر عن الدفاع اللامحدود عن التطبيع العربي الصهيوني الدي تتبناه شردمة العمالة والخيانة العربية المتحكمة في رقاب الوطن للاسف الشديد انهم ياخي وجهان لعملة واحدة يجمعهم العداء لدين محمد(ص) تلك العصمة البيضاء الساهرة على الانسانية والحافظة على العلاقة الوتقى بين العبد وخالقه شعارها رحمة بين العباد واخوة في الدين والانسانية وعدالة اجتماعية لافرق بين فسيفسائها الا بقوة العلاقة والمحبة لرب العباد خوفا ورجاءا من حساب محتوم سيدخل بعده الانسان مرحلة الابدية لعله يفوز فيها بالجنة وهنا الفرق الكبير بين الضمائر الحية واصحاب تلك العملة ايها الاخ العزيز عملة الشيطان عدو الله والانسانية فلا يغرنك سطوعها فمحقها ات بفضل الله والله المستعان

  12. كفاكم بالله نصيرا يااهل فلسطين..كفاكم بالله نصيرا يااهل فلسطين..كفاكم بالله نصيرا يااهل فلسطين..كفاكم بالله نصيرا يااهل فلسطين..فالذي نصركم منذ ازين من قرن لن يتردد في نصرتكم مادمتم متمسكين به.

  13. ما سر تداعي مخلفات الاستعمار على مساندة العدو بالتطبيع والدعم الاقتصادي والسياسي؟

    هل أوشك الكيان على الانهيار؟ ام أن مخلفات الاستعمار وصلت طريقا مسدودا؟

    نتمنى أن يكون الطرفان على وشك السقوط لتتخلص الأمة من قطعان الجواسيس التي تسلطت عليها بحبل من الجهل والمصالح الفردية الضيقة.

  14. اود ان اطمئن جميع الأخوة الأعزاء زوار وفي اليوم الغراء ان السودان العروبة العريق لن يقع في فخ التطبيع ولن ولن تخدعه مظاهر المغريات الاقتصادية الاميركية والاسرائيلية والخليجية الباهتة وعوير مصر تعاني اشد. مظاهر الفقر المدقع الذي جلبته اتفاقيات كمب ديفيد وكذ أبرزت الي يعاني الأمرين اقتصاداوفقزا بسب اتفاقية وادي عربة
    السودان العزوبية أفضل اقتصاديا متنصر ومن الأردن ولذا لن تنطلي عليه هذه المظاهر الزائفة والخداعات ويقع في الفخ المصوب له فهو عربيي اصيل في عرقه وعروبته ولن يصبح أعرابيا
    السودان الحبيب سوف يجهض هذه المؤامرة في مهدها ولن يتجحالفزيقبرهان في محاولته هذه لانا شعب السودان لن يقبل خيانة الفريق البرهان
    والأيام بيننا
    احمد الياسيني المقدسي الأصيل

  15. اود ان اقول قولا واحدا في مسألة التطبيع العربي الاسرائيلي انه ليس بجديد ولا يوجد دولة عربية او اسلامية لم تتطبع مع الاسرائيليين لانه بالمعنى الصريح لم يختار لاي دوله عربيه حكامها حتى ولو مثلوا على شعوبهم انهم وصلوا لكراسي عروشهم عن طريق الانتخابات ان كانت نريهه او غير كذلك كلهم معينين من قبل اسيادهم بأمريكا او دول الغرب ونحن نعلم ذلك ولا يخفى على احد سوف اقول لكم الفيصل الوحيد لكل هذه القضايا لا تحل عن طريق حكامنا الخونه بل نحن في انتظار فرج ربنا بخروج الامام المهدي عليه السلام وسوف تحل معضلة الشرق الاوسط به وبجنوده الشرفاء من كل اقطاب الدنيا مجتمعين على كلمة الحق وهو رجوع قدس الله من المغضوب عليهم وتكون هذه المره الثانيه والاخيره في عمر المغتصب والاحمق انه لوعد حق على الله الذي لايخلف وعده لا تظنوا انهم سوف يتركوننا في سلام الى ان يشاء الله العليم ببواطن الامور فقط ارجعوا الى الله وكتابه وسنة رسوله في جميع معاملاتكم اليومية وصدقوني عندما نبدأ بأنفسنا سوف يصطلح حال الامه بأيسر الحلول علمتم لماذا حقوقنا مهدره لاننا غير صالحين لذلك الله يولي علينا غير الصالحين الذين هم صناعتنا قبل ان يكونوا صناعة الغرب واقول قولي هذا واسغفر الله لي ولكم ولكي الله يا قدس …. ممع تحيات اخوكم المصري ابو سلطان

  16. الأخ العزيز وشيخنا الجليل أحمد الياسيني حفظه الله ورعاه
    أوافقك الرأي تماما بما جاء في بعض مداخلتك وأنا أقرأ تعليقك أشعر بالمرارة ألتي اوصلتنا إلي مانحن فيه من انحدار لم يسبق أن وصلت إليه قضيتنا المركزية وأنت تعلم بداية الانحدار ومن تسبب فيه..هم ديناصورات أوسلو ومآ جلبوه من خزي وعماله علي المكشوف..إنت تعيش في الأراضي الفلسطينية وتعرف أكثر مني بكل ما فعلته السلطه ورجالها وتامرها مع جيش الاحتلال الإسرائيلي لمواجهة المناضلين من أبناء شعبنا الفلسطيني
    أخي الكريم…قبل أوسلو لم يكن أي عربي يفكر مجرد تفكير بإقامة أي علاقه سريه كانت أو علنيه..لكن بعد أوسلو وبعد مشاهدة العالم بأسره أفعال رجال الأمن الفلسطينيين ودورهم في حماية إسرائيل ومستوطنيها..فهل نطلب من الغير سواء عرب أو أجانب أن يكونوا فلسطينيين أكثر من قادة الشعب الفلسطيني؟؟؟لا أظن أننا نملك الحق بذلك..يوم السبت الماضي كذب عباس أمام وزراء الخارجية العرب في القاهرة وقال إنه أوقف التعامل أمنيا مع أمريكا وإسرائيل ويوم الإثنين قال مهددا إسرائيل بأنه سيوقف التنسيق الأمني أي أنه يهدد دون تنفيذ قرارات المركزي والوطني الفلسطيني منذ سنوات طويله وهو يهدد وجميعنا يعرف أن حرصه على مصالحه ومنافعه الخاصه له ومن حوله من المنتفعين أهم من حرصه على القضيه..سؤالي لك أخي الكريم وأرجو بالاجابه عليه كونك تسكن القدس
    هل كانت جموع المستوطنين يجرؤون علي اقتحام وتدنيس الاقصي المبارك كما نشاهد الآن بصفه يوميه!!!حين دخل شارون ودنس ساحات الاقصي قامت الانتفاضه الثانيه..هل كان الاستيطان قبل أوسلو كما نراه الآن؟؟؟
    أما عن إستقبال السلطان قابوس رحمه الله فإنه جاء بعد عدة زيارات قام بها عباس وعريقات وجبريل الرجوب الي السلطنه والطلب من السلطان التدخل بعد أن تم إهمال عباس وسلطته من الجميع وقد أعترف عريقات بذلك بأنهم طلبوا التدخل مع إسرائيل..
    وأخيرا دعني أكون صادقا معك لأنني أعيش بينهم أن الإمارات تغيرت سياستها ١٨٠ درجه بعد وصول القيادي الفلسطيني والإقامة فيها ولا أريد الشرح أكثر في هذا الطرح…هناك مثل شعبي يقول إن الخشب سوسه منه وفيه..علينا إيقاف مهزلة التنسيق الأمني وحل السلطه وبعدها ستجدني محارب ضد كل من يذكر إسرائيل بكلمة تطبيع..لكننا في ظل مايجري من السلطه فإن التطبيع الذي نراه هو نتيجة أوسلو ورجال أوسلو الذين فرطوا بثمانون في المائه من فلسطين مقابل تحكمهم برقابنا لمنافعهم وهاهم لن يحصلوا على ٩ في المائه وليس عشرون
    مانراه مصيبه بدأت من ممثلي الشعب الفلسطيني وليس من غيرهم..أخي الكريم أتمني عودة كرامة الشعب الفلسطيني كما كانت قبل أوسلو حين قارع شعبنا جيش الاحتلال لسنوات طويلة حتي جاءهم حبل الإنقاذ من هؤلاء المرتزقه..دعواتي لك بالصحة والعافيه وطولة العمر يارب العالمين

  17. ونحن نسأل رأي اليوم ، هل بقي السودان موحدا عندما تنكر لهويته الألإريقية و راح يجري وراء سراب العروبة ؟؟؟

  18. سؤوال للعرب ، لماذا تركتم السودان يتقسم ، بل لماذا ساهمتهم بفاعلية لتقسيمه ؟؟؟

  19. إذا فقأت عينيك
    ووضعت مكانهما جوهرتين
    هل ترى
    لن ترى
    هناك اشياء لاتشتري
    التطبيع مع إسرائيل لن يحل المشكله الاقتصاديه يا برهان

  20. اعبر عن ادانتي لتقارب اية جهة عربية او اسلامية مع الكيان الصهيوني لكن ادانة السودان في الوقت الذي يقيم محمود عباس رئيس فلسطين تحالفات امنية وسياسية مع اسرائيل تجعل من ادانتي مهزلة
    اصلحوا بيتكم اولاً

  21. نتائج الربيع العبري
    ١. استيلاء الصهيونية على مصر وليبيا والسودان والمغرب
    ٢. لا يزال الوضع غير مستقر لصالح الصهيونية في اليمن وسوريا والعراق ولبنان، لكن العمل مستمر لافلاس هذه الدول وتقسيمها تمهيدا لتركيعها.
    ٣. الكويت وتونس والجزائر نجحت في تجاوز الجولة الأولى من الصهينة حتى الان، لكن الجولة التالية قادمة وهي اشد وأكثر تدميرا.
    ٤. تبين للأمة ان مهالك جزيرة العرب دون استثناء لعبت وما تزال تلعب دورا مهما ومحوريا في تدمير اسباب نهضة الأمة ومحاربة الاسلام علانية وتبديد ثرواتها.
    ٥. كان منطلق هذه الجولة من التهويد والصهينة هو فك الارتباط بين الأردن وفلسطين والذي انتهى حسب المخطط إلى أوسلو ووادي عربة فكانت السلطة الأكثر عمالة في التاريخ حتى أنها اصبحت أداة تجسس على شباب فلسطين المجاهد للعدو ولمن يدفع في الغرب والشرق. أما الاردن، فالتطبيع على قدم وساق إلى أن وصل الأمر إلى المشاركة في سرقة الغاز الفلسطيني المنهوب.

    الخلاصة: تنظيم شعبي قابل للتسلح والضرب حيثما اقتضى الأمر خدمة للامة، يساندة الأنظمة الوطنية ويكون سيفا على رقاب الأنظمة العميلة وجواسيها.

    تشكيل تجمعات سبرانية لتتبع المطبعين مع العدو وشركاته والشركات المطبعة ومحاصرتها حتى تفلس، والأهم التضييق على المطبعين اجتماعيا وماليا وتعليميا بما يجعل منهم منبوذين وطبقة دنيا مسحوقة في المجتمع لأجيال طويلة قادمة.

  22. كمواطن عربي أضع علامات استفهام أمام بعض الحكومات العربية التي مولت حروب أمريكا في المنطقة إبتداءا من أفغانستان والعراق وسوريا واليمن ولبنان وليبيا وانقلابات على الشرعية في مصر وغيرها من الدول العربية والإسلامية حتى ماليزيا لم تسلم من تمويلهم الخبيث ..

    لمادا هذه الدول لم تمول الفلسطينيين والمقاومات الفلسطينية واللبنانية ؟؟؟

    هذه الدول لم تجد حرج في تمويل دول كثيرة خدمة لأمريكا وحروب أمريكا وإسرائيل ، لكنها لم تمول الفلسطينيين والعرب لحرب الكيان الصهيوني !!!

    هذا يدل على أن هذه الدول هي الحامي للكيان الصهيوني وحماية الكيان الصهيوني مرتبط بالعرش أي كرسي الحكم ..

    لهذا الأفضل أن تعرف الشعوب حكامها الصهاينة الذين يحكمونهم فهم لا يختلفون عن نتنياهو رئيس الكيان الصهيوني فكلهم صهاينة ..

  23. الحكام العرب كلهم يعرفون السبيل الوحيد للوصول إلى الكرسي او الاحتفاظ به. والادلة واضحة.وابن سلمان خير دليل انظروا إلى ما فعل بتلك البلاد الطاهرة من نشر الرذيلة والفساد والعهر بالاضافة الى الاتصالات السرية مع اسرائيل كل ذلك من اجل ان ينال الرضى من امريكا ومدللتها اسرائيل كرمى عيون كرسي الحكم. والبرهاني لن يشذ عن هذه القاعدة فهو يعرف مفتاح كرسي حكم السودان في اسرائيل ولذلك سوف يعمل على التودد والتزلف لنتن ياهو. شأنه كشأن باقي الحكام العرب. ويستثنى من ذلك الراحل حافظ الأسد رحمه الله وصدام حسين فهما رحلا دون ان يلوثا يديهما بمصافحة اي مسؤول إسرائيلي.

  24. الفقر أولى من ركوب العار.
    والعار أولى من دخول النار.
    ايران قدوتنا.
    إسرائيل عدونا.
    ((شاهت الوجوه)).

  25. .. هذه الزيارة خطيرة جدا على الامن القومي السوداني ودعكم من المبررات الفارغة فالاهداف واضحة جدا . الامور تغلي .

  26. .. اذا لم يقف الشعب السوداني الان وقفة رجل واحد ضد اسرائيل سيتطاول العملاء وها هو ترامب يدعوه بتوصية اسرائيلية ليعمل للبرهان ايضا غسيل دماغ ضد مصلحة الشعب السوداني فالحذر الحذر لن ولن تسمح الأمة العربية بان يخسر السودان عروبته .قبل ان يصل الفاس للراس وهذا دور الاعلام الان ولن تنفع الديبلوماسية في امور الامن القومي للدولة ,, برهان ارتكب اثما كبيرا و يجب اعفائه من مهامه فورا .. السودان بلد قومي عربي الى الابد و ليخسأ الاعداء .

  27. الاستاذ عطوان والمشاركون : بعد التحية
    التقييم الخاطئ ينتج نتائج خاطئة ومدمرة. اوضح أكثر: الجميع يتفق مع رأيكم أن إسرائيل الكبرى جارية التنفيذ ولا اعتراض على ذلك. السؤال هل تمدد إسرائيل افقى ام راسى أو الإثنين معا؟!؟! ارجح كفة التمدد الرأسى وذلك للأسباب التالية والتى قد تجعل من الخطوة التطبيعية السودانية شئ طبيعى لتطور الأحداث:
    أولا: اسرائيل لا تستطيع خوض حرب حاليا نسبة لتوازن الردع. هذا لا يعنى أنها لن تقبل على ذلك، بل لأن الخسائر ستكون أكبر من العائد حتى فى حالة انتصارها (على المستوى المادى والمعنوية)
    ثانيا: لماذا تخوض حرباً اذا كان هناك من يقوم بذلك عوضا عنها، حيث تصب كل هذه الحروب فى مصلحتها.
    ثالثا: هنالك من يدفع فاتورة التمدد الرأسى من اتفاقيات ثنائية تجارية واقتصادية ومعلوماتية…الخ
    رابعا: اكبر معوق للتمدد هو المياه، وحسب اتفاقية كامب ديفيد التى تنص على أن تروى إسرائيل من النيل، لكن كانت هنالك معوقات فنية وسياسية لإنفاذ هذا المشروع.
    خامسا: اذن دول حوض النيل هى الهدف وليس أفريقيا كلها. تم أولا فصل جنوب السودان عن السودان وتم التحكم في مياه النيل الابيض عن طريق السيطرة على قناة جنقلى. تم بناء سد النهضة فى إثيوبيا للتحكم فى مياه النيل الازرق. تم بناء خزان مروى فى شمال السودان (عادة تبنى السدود عند المنبع وفى السودان تبنى فى صعيد النيل وليس سافله لانحدار الأرض من الجنوب نحو الشمال) لتخزين المياه، السؤال لمن؟!؟!
    سادساً: فى الجانب السياسي: من بحكم مصر وإثيوبيا وجنوب السودان و يوغندا لهم علاقة وطيدة مع الكيان الصهيونى، أن لم يكن هؤلاء الرؤساء صهاينة بالفعل. اذا الدائرة تكتمل فى السودان.
    سابعاً: ماذا نحن فاعلون اذا كان هذا حال الأمة العربية والإسلامية: جهوية، طائفية، حزبية، عنصرية، أمراض اجتماعية وتخلف ثقافى واقتصادية ..الخ
    ثامناً: مهما كانت الصورة قاتمة، هنالك امل وهنالك حلول وهى بسيطة كالاتى:
    لا لحل النزاعات ذات الطابع السياسى عن طريق البندقية داخل القطر الواحد او بين الأقطار
    لا لتورم البعثات الدبلوماسية واشباهها
    لا للقواعد العسكرية الأجنبية والمساعدات ذات الطابع العسكرى
    لا للاستدانة الداخلية والخارجية
    ودمتم

  28. نحن في السودان ضد التطبيع قلبا وقالبا ونقف مع القضيه الفلسطينيه للابد وما قام به العميل البرهان لا يمثل الا نفسه وقله قليله باعت مبادئها ولاحول ولا قوه الا بالله

  29. في حالة البرهان وامثاله لا يكفي التنظير لان من يرتكبون جرم التطبيع لا يهمهم ذلك التنظير بل يهمهم ماذا سيحصل لهم هل ستتم اقالتهم مثلا و هل سيحاكمون من قبل ثوار الشعب بتهمة الخيانة العظمى مع عدو خبيث غادر .. بالتاكيد فانه خلال ساعتين غسل نتنياهو دماغ البرهان وعمل له من البحر طحينة وقال له نحن نسعدك بالمال و نحمي سلطتك ولدينا اجهزة تنصت متقدمة و و و و …الخ وساعلم ترامب بازالة السودان من القائمة السوداء وكأن السودان سيتحول الى دولة غنية وهذا ما لا يريده الاعداء وهذا كله هراء فالعدو لا يفكر الا بنفسه فقط و المغفلين يصدقونه .

  30. التعليق:نحن شعب فقير ونكاد نموت من الجوع خرجنا من أجل لقمة العيش وماتو أبنائنا ولم نجدها وتريدوننا نخرج من أجل الفلسطينيين وهم أكبر عملاء لإسرائيل ولو عوزتم الدليل عندي ..ابو عباس السودان.

  31. أإلى الأخ الحبيب محمود الطحان
    تحية مقدسية عاطرة من باب السهرة
    في مداخلتك العابرة للأخ والمناضل الكبير والكاتب السياسي والمحلُل القدير السيد عبد الباري عطوان تحاول تبرئة المسئولين في دولة التمرات العربية المتحدة متن في موقفهم القذر ودورهم المتطرف الذي يرقى الى مستوى الخيانة الوطنية والقومية والإسلامية في طعنهم للقضية الفلسطينية وسياساتهم المناوئة للشعب الفلسطيني وموالاتهم المكشوف للعدوالاسراقيلي الغاشم والشاذة في سياسات الشيخ زايد ال نهيان في مواقفه الداعمةسابقللقضية الفلسطينيةوالقضايا العربية القومية الأخرى
    ولكن ياأخي محمود لو كانواسقيمون وزنًا للشيخ زايد وحافظوا على التمسك بسياسة والهم بالفعل لما انتصروا لاسراييل واتخذوا هذا الموقف العدائي السافر ضد الشعب الفلسطيني ؟
    وأراك يا اخيمحمود تحط ميرراًلهم مقالرنة للموقف الفلسطيني مع انه لايجوز إصلاح خطف بهطيثةمنكرة
    ولو اقتصر الأمر على القضية الفلسطينية قبرين يكون لديهم وجهة نظر
    لكن الأمر تعدًىذلك فهاهم في الإمارات يدعمون المنشق خليفة حفار في ليبيا ويشاركون في الحرب السعودية العدوانية ضد الحوثيين قياديون وأخيرا يحرضون رئيس المجلسالعسكويالسوداني الفريق البرهان على الجاماع مع العدو الاسراثيلي وان ياهو والتطبيع مع اسرائيلي واقامةعلاقات سياسيةواعتراف بها
    تامًا كما فعل واستبعده السعودي محمد بن سلمان في اعترافه لليهود بانفلسطين وطن جدودهم ولهمالحق في اقامةدولتهم في ارض جدودهم وكماليات ذلك وزير خارجية الحرين وكما كان موقف سلطان عمان المقبور الذي استقبل متن ياهو في قصره في مسقط وكنتيامحمد تدافع. عن موقفالسلطات بحسن النيًة
    اخي محمًد
    أهل الكفر ملة واحدة !
    وكذالك الإعراب من حكام الخليج الرجعيين هم ملة واحدة فلايغرنك مواقفهمالخبيثة فالكرسي والعروش والقصور والخيانات أفقدهم
    مع تحياتي
    احمد الياسينيالمقدسي الأصيل

  32. سيبقى السودان عربيا يتصدى للعدو الاسرائيلي الى الابد بكل قوة .

  33. على البرهان التواري عن الانظار حتى يتم اتخاذ قرار محاكمته و تنحيته .

  34. عار لا يغتفر للبرهان بلقاء المجرم نتنياهو . قوله بان الاجتماع هو لمصلحة الامن الوطني للسودان كلام فارغ لان العدو الاسرائيلي عندما يندس يخرب وهذا سجله في 70 سنة , على العكس ان لقاء مجرمي الخرب هو ضد مصلحة السودان ثانيا متى تتوقف دويلة الامارات عن دس المؤامرات ضد التضامن العربي و التسويق للاعداء ما هذه التصرفات غير الوطنية لن يقبل اي عذر كما ان لائحة العدو الامريكي لا تهم العرب الوطنيين لان ذلك وسام للعرب ومن يدخل القائمة السوداء هو العدو الامريكي ومن قال بان امريكا عي مرجعية للتقييم . العدو الاسرائيلي لا يستطيع حماية نفسه امام المقاومة العربية الصلبة فكيف سيدافع عن عملاءه وليتعظ الجميع من انتصار الزعيم بشار الاسد في التصدي للنظام الامريكي بقوة . .كذلك يجب اقالة البرهان لانه المسؤول عن ارسال و مقتل الاف الجنود السودانيين في مستنقع اليمن و يجب سحب الجيش السوداني من اليمن فورا و الشعب يراقب بكل حزم .

  35. الخيانة كانت موجودة ولكنها على استحياء وكما يقولون التآمر من تحت الطاولة ( بالســـــــر ) ،،
    ولكنها اليوم انتشرت كانتشار الفيروسات،، فبأنعدام الضمائر وضعف القيم وإنعدام الوطنية وافتقارها إلى الوفاء للوطن وإنعدام الكرامة ،، وسقوط الاقنعة الزائفة،، أصبحت الهزائم تلاحقنا وجعلت منا مجرد خراف لقوى الظلام والطاغوت، فأصبحنا مستسلمين لكل الاوامر التي تبعدنا عن ديننا ومبادئنا واخلاقنا وقيمنا،،غيرنا المناهج ،، حذفنا آيات قرآنية،،غيرنا اسماء بعض سور القرآن الكريم، حرفنا في بعض الاحاديث النبوية ،، وجعلنا من قوى الشر والظلام العالمي أبطالا يدافعون عن كرامتنا وأمننا وهم يشتموننا وينظروا لنا اننا مجرد حراس اموال نسبح فوقها ومن حقهم يأخذونها متى ارادوا،،واننا حثالة،، واصبحت عندنا الهزيمة عزة،، والخيانة كرامة ،، فثارت الشعوب ،، وتم تسيسها وشيطنتها وذبحها من الوريد للوريد وتدمير المساكن على رؤوس اصحابها ،، وهجروا وابادوا الملايين ،، خلطوا الحابل بالنابل ،، فأصبحنا لا نعرف من علينا ومن معنا ( الهرج والمرج ) فتلقت شعوبنا ضربات مؤلمة وموجعة حتى فقدت قيادات محترمة ،، ومناضلين برره ،، ورموز وطنية ،،
    فالخيانة يا سادة هي سبب الكوارث الكبرى التي تعيشها امتنا اليوم،،،،، وسبب ضياع البوصلة للهدف الذي نؤمن به ،، والتي للاسف اصبحت كفيروس كورونا ،، تنتشر وبكل وقاحة وانعدام للضمير ،،،
    فوالله لو كانوا هؤلاء ينتمون للاسلام وحتى لو لم يطبقوا الفروض لوجدت عندهم بعض من مسائلة النفس
    والضمير !!!! ولكن للاسف اصبحت الخيانة عنوان ( والشماعة التي يعلقون عليها قاذوراتهم هي فلسطين) وهم من باعها وتخلوا عنها،، وحتما ستصنع شعوبنا المعجزات وتنتج الموبيدات لابادة هذا الفيروس الخبيث،، فلن يبقى الحال عما هو مهما شيطنوا وطال الزمان، فالاقنعة سقطت، والخيانة عنوان، وكلهم مجرمون شركاء في الجريمة،،
    ورحم الله زمن رسائل قادة امتنا الاسلامية الى ملوك الظلام العظماء وزمن كسر انوفهم !!!!
    ورحم الله سيدنا الفاروق عمر بن الخطاب عندما قال :
    نحن قوم اعزنا الله بالاسلام، فان ابتغينا العزة بغيره أذلنا الله ،

  36. تريدون العزه بالتقرب لعدو الله السفاح نتن ياهو خسئتم وخسئت جهودكم ولله العزه ولرسوله وللمؤمنين ماذا ستجنون من تقربكم بهذا الخنزير بل الطيور على اشكالها تقع

  37. أدان السيد صائب عريقات الحكومة السودانية وقال “ما جرى في أوغندا هو طعنة في الظهر”
    هذا تصريح  طبيعي وحق مشروع يسانده كل انسان حر.
    ولكن دعونا نحلل الموضوع بحرية وشفافية.

    لماذا لا يدين السيد عريقات علنا الدول الخليجية لوقوفها مع إسرائيل واستعدادها لدفع ثمن بيع فلسطين في صفقة القرن؟
    لماذا لا تدان تركيا والتي لديها علاقات جيدة منذ عقود مع إسرائيل وفي كل المجالات الإقتصادية والعسكرية والدبلوماسية وتبادل الخبرات والإستشارات؟

    لماذا لا تُدان الحكومات المتعاقبة في مصر لعلاقاتها الدبلوماسية والتجارية مع إسرائيل حتى الآن؟ بل وأكثر من ذلك : الحكومة المصرية الحالية وسابقاتها تحاصر الشعب الفلسطيني وتقلص من تحركاته عبر الحدود وتمنع عليه السلع والتموين والدواء، وحتى مواد الإسمنت والحديد لبناء ما تهدمه إسرائيل في غزة كل يوم ؟

    وقبل كل هذا وذاك : أليس من المعقول والواقع أن يدين الفلسطينيون سلطة الضفة الغربية، والتي تتعاون بوميا مع إسرائيل في المجال الأمني والإسخباراتي والمالي والإستشارات أو ليس هذا تطبيع ؟ بل هو تعاون ثنائى بكل معنى الكلمة.!؟

    دولة السودان لا تقدم الأموال ولا تمنح المعونات لفلسطين ومن الطبيعي في غياب المصالح مع دولة السودان ، يجوز إدانتها، وعلى الملأ.!!
    ولأن البرهان السوداني ليس في مرتبة ما يسميه السيد محمود عباس ” أخي وحبيبي السيد ترامب !! ”

     منذ عقود وفي الأراضي المحتلة يعتقل ويجوع ويجلد ويهان ويقتل ويسجن الشعب الفلسطيني ورغم كل هذا و ذاك، ما تزال السلطة تصر على التعاون الأمني والذهاب إلى مجلس الأمن والرباعية الدولية والأمم المتحدة – ياسدي عباس هذا زمن المقاومة وعفى الله عن الديموقراطية  وحقوق الإنسان وحرية التعبير والشرعية الدولية ،كل هذه المصطلحات لم تعد تجدي نفعا.!

    الخريطة الجغرافية الحالية لفلسطين لا يوجد مثلها في الكتب الجغرافية ! فهذا الوضع الجغرافي حقيقة مخيفة ، خطط وعمل عليها الإسرائليون منذ إتفاقيات “أوسلو”. والسؤال، كيف وصل الوضع إلى ما هو عليه الآن، أولم توجد هناك سلطة تلتزم بالدفاع عن المصالح الفلسطينية بما فيها الأرض؟
     لا أريد أن أغوص في الموضوع الفلسطيني الفلسطيني هنا…..الفلسطينيون عليهم أن يحلوا مشاكلهم في ما بينهم ويلتزموا الشفافية والمصداقية والإتحاد في ما بينهم.
    والله المعين.

  38. الى شريف المصري ؛ هل الرد العربي على الأنقسام أو الإنقسامات الفلسطينيه هو الجري وراء اسرائيل والتطبيع معها ، علما بأن الإنقسامات الفلسطينيه للعرب والدول العربيه باع طويل فيها ، لكن بالطبع ، اللوم أولا يوجه للفلسطينيين على بيع أنفسهم للتيارات العربيه المختلفه ألإتجاهات . أن بعض الفئات والقطاعات الفلسطينيه لم يكن لديها الخيار في اختيار طريقها بحريه أمام الكثير من الأنظمه العربيه مثل النظام العراقي السابق والنظام السوري والأردني والسعودي والخليج بأمواله الهائله ، فهل البيئه العربيه بأجمعها هي بيئه صحيه عدا البيئه الفلسطينيه المنقسمه على بعضها . هل تعتقد أن القأئميين على الشؤون الفلسطينيه كان لديهم يوما خيار الحياد ، الموضوع طويل والمرض في الأمه مزمن ، هل اختار العراقيين والسوريين والليبيين واليمنيين تدمير بلادهم أم أنهم دفعوا ثمن المرض العربي العضال . بالنسبه لمصر الآن ؛ هل تعتقد أن لدى قيادتها الحريه باختيار سياستها التي تعود على شعبها بالخير .

  39. الى scrutinized Jordan. انتو شو بوجعك مش حافظ غير هالكلمتين( الفلسطينيين باعو ارضهم ) وتستمر بتكريرها في كل مقال بمناسبة او غير مناسبة وانا كنت لا اهتم بالرد ولكن اردت ان افهمك حتى تكون موثوق المعلومة لتأكدي انك اذكى واحد في ربعك؟؟؟ او هيك مفهمينك اذا كانت الخيانة بسيطة وسهلة عندك فهي عند الفلسطينيين الشرفاء غالية ولست هنا بصدد الشرح لك كيف انه لا يوجد فلسطيني واحد من ابناء شعبنا باع ارضه لليهود وهنا اقصد ابناء الشعب الفلسطيني الاصيل وليس ممن كان يقيم على ارض فلسطين وللاسف من اخواننا العرب او غيرهم ويمتلك الاراضي في فلسطين ومع ذلك لا مانع ان تثقف نفسك وتبحث في الامر فمع توفر النت اصبح ذلك ليس صعبا والخبر المفرح لك انه لا يحتاج الى نسبة ذكاء عالية

  40. الحقيقة ان ما يجدث هذه الايام لا يعبر الا عن الألم والحسرة, فدول العرب تتساقط كالذباب امام رغبات العدو الصهيوني الجامحة والتي لا نهاية لها, ولا أ اقول إلا: لعن الله أوسلو ومن اخترعها فهي من مهد الطريق أمام هؤلاء الجواسيس المخفيين
    بالنسبة للسواداني الذي يريد تطبيع العلاقة مع العدو فهذا الامر ليس بالجديد على السودان, فقد ساعد “الشيخ” جعفر النميري اسرائيل على تهريب يهود الفلاشا في ازمة المجاعة في الحبشة والمسماة عملية سليمان ساعدهم عبر المرور من السودان, وقيض 22 مليون دولا من اسرائيل, ومنذ سنة وأكثر صرح وزيران سودانيان علنا وفي الفضائيات انهم على استعداد للاعتراف باسرائيل واقامة علاقات دبلوماسية معها ولم يفعل البشير شيئا تجاههم مما يدل على رضاه عن الموضوع
    اكاد ان اخلص إلى نتيجة ان المخابرات الامريكية والموساد الصهيوني يعشعش في بلاد العرب, ينحي هذا ويعين ذاك.

  41. مصر وسوريا والاردن قامت بالتطبيع مع اسرائيل ولم تقم شعوبها باي ثورات رفضا لذلك التطبيع ولكن تلك الشعوب ذاتها قامت بثورات كاسحة من اجل لقمة الخبز ، وكذلك الشعب السوداني قام بثورة عاتية من اجل لقمة الخبز ولكن لا تنتظروا منه ان يثور من اجل التطبيع .
    للاسف ان الشعوب العربية والاسلامية اصبحت مدجنة واصبح اهتمامها لحظيا ومحصورا في لقمة الخبز اما القضايا الكبيرة التي تمس الامة بكاملها كمسألة التطبيع مع اسرائيل والتبعية لامريكا فلا تثير اهتمامهم رغم ان هذه القضايا تمثل في حقيقتها الخطر الاكبر على حياتهم كلها “سلامتهم وارزاقهم ودينهم وشرفهم” ولكن اهتمامات الشعوب اصبحت لحظية فقط ولسان حالهم يقول “اشبعني اليوم واقتلني غدا” وصدق من قال ان الجوع يجلب الكفر

  42. هذا ما أريد به للجزائر ان تلعبه عن طريق المجلس التأسيسي، الأمر الذي رفضه المرحوم القايد صالح

  43. لقد كان تحليلي في بدايات “الثورة السودانية المشؤومة” بأنها بدايات لمخطط الصهيونية لربيع عربي آخر، وعند خلع البشير قلت بأنه بداية سقوط السودان في المستنقع الصيهوني!!!!

  44. حتى لو كل العرب خونه
    فات اسبوع على اعلان الصفقه ولازال الانقسام. هل اصطلحت فتح مع حماس بعد قطيعه ١٠ سنين
    وهل الفلسطينيين متفقين على دول واحده فى الضفه وغزه ام هناك فصيل يسعى لاقامة اماره فى غزه
    الشاهد ان مستحيل ومن غير المعقول ان يتوقف كل شئ وننتظر تكرم الفرقاء الفلسطينيين على الجلوس سويا وبالمناسبه لن يجلسوا
    سيبك من اللى يقولك مع فلسطين على طول الخط واعرف ما هو وضعك فى سوريا ومصر والسعوديه وليبيا وخصوصا سوريا التى كانت محتضنه المقاومه وتم الغدر بها
    اصلحوا ما بينكم ثم اصلحوا ما تم كسره مع كثير من الدول العربيه
    لا تنحازوا لاحد واجعلوا الاولويه لقضيتكم
    تعود فلسطين للصداره قولا وفعلا

  45. زمن العهر السياسي العربي بكل الاوصاف والمقاييس استهانت فيه الشعوب بدينها وانسانيتها مقابل بريق غدار لايحصد منه الا الحنضل او ماهو اقسى منه مرارة تبتلعه الشعوب العربية الشبه ميتة في كل لحظة وحين استحضرت بالامس وانا اسمع بالخبر العاجل ان البرهان قد التقى بالساحر الاسرائيلي صاحب القباعة السوداء وتدكرت كلمات ابي احمد رئيس الوزراء الاثيوبي اي حبشة الاسلام التي حلت دراعيها لدين التوحيد قبل الكثير من الاقطار استحضرت كلامه امام الصحافة لما طلب من ثعلب الصحراء ابن زايد ان يعلمه اللغة العربية ليعلم بلاد العروبة والاسلام اسلامهم هاهو دا يعلمهم الالتحاق بالضابور الخامس حيث العمالة وبيع الدمة والغدر بالدين والاوطان هي العملة والميزان نعم ايها الاخوة هنا يظهر جليا ضعف مصر المهددة بالعطش بعد ان اداقها ابناء كامب ديفيد كل انواع القهر والدل والطغيان مصر التي كانت عمود الحضارة العربية الاسلامية التي اصبحت اليوم تحاصر غزة هاشم بدل احتضانهم والاخد بيدهم لتحقيق مصير امة يجمعها الدين واللغة وكل قيم العز والكرامة الانسانية للاسف ايتها الشعوب وبالاخص الشعب السوداني الشقيق ثورة ودماء بيعت بارخص الاثمان استاجرتم من الرمداء بالنار فهل عندكم ماء تطفؤن بها لهيب جهنم هدا الدي ركب ثورتكم ايطن البعض ان السودان بفعله هدا سيلغى من لوائح الارهاب وسيغرق في رغد العيش تحت مظلة الحلم الامريكي لا ايها الاخوة اسالوا جيرانكم واخوانكم في الدين بقاهرة المعزعن ماهية الحال والاحوال ستجدون انفسكم في كابوس لا اول له ولا اخر لاتغرنكم كهرباء السد المزعوم فلن تصيبكم منه الا الظلمة لان الشركات المتعددة الجنسيات القائمة على انجازه في زمن الدل العربي لايهمها الانسان هل سال البعض نفسه عن حملات التنصير التي تعرضت له اثيوبيا وكدا حكاية اليهود من الدرجة السابعة يهود الفلاشا انها حكاية لها بداية في زمن الخدلان والغباء العربي ولن تكون لها نهاية الا باختفاء الاسلام على وجه الارض وهدا من المستحيل لان حافض الاسلام هو الله الواحد القهار ولا راد لقضاء الله وقدره اخاف عليكم انتم من الانقراض ادا لم تغيروا ما بانفسكم من خوف ودعر من غير الله فاعتصموا بحبل الله فلا احد يقوى على مجابهتكم وانتم على حق تدعون الى الحق فليدهب البرهان وعملاء الغرب كلهم الى الجحيم لا تكونوا اوراق في حملة نتانياهو الانتخابية فهو عدو الله وعدوكم فاحدروا والله الموفق المستعان
    ارجوا من الاخ الرقيب ايصال الامانة الى اهلها فوصلها من سمات المؤمن التقي اجارنا الله واياكم من شياطين الجن والانس

  46. ما انتفض الشعب السوداني الا من اجل هذا ان يكونو عبيد على ابواب تل ابيب ودليل اليوم لم نسمع منهم لا تنديد ولا مضاهرات

  47. الأستاذ والأخ الكبير ابو خالد حفظه الله تحياتي وتقديري ومحبتي لفلسطيني حر حمل ولا زال يحمل هموم ومشاكل وطنه
    أخي الكريم ابو خالد أنت تعرف وجميعنا كعرب ومسلمين يعرفون إمارات الشيخ زايد رحمه الله وأسكنه فسيح جناته كان عروبيا أصيلا وبفطرته البدويه النقيه كان في كل المحافل الدولية نصيرا لقضايا أمتنا العربيه والاسلاميه ولم يبخل على أي دوله بكل ما يستطيعه..ومن المستحيل أن لا يكون بأي دوله عربيه أو إسلاميه إلا وبها مدينه أو مستشفي أو مدرسه تبرع من الشيخ زايد وتحمل إسمه
    أما اليوم فعلينا الإعتراف أن مانراه الآن من سياسة التطبيع مع إسرائيل جاءت بعد كل ماقامت به السلطه الفلسطينية من أفعال مشينه بل ومخزيه لكل فلسطيني بعد أن كنا مثالا للمناضلين من أجل التحرير من دوله الإحتلال الإسرائيلي حولتنا أوسلو إلي مرتزقة نحرس ونحافظ علي أمن الإحتلال ومستوطنيه!!!
    والأهم من ذلك كله وهو السبب الرئيسي لسياسة الإمارات الحاليه والتغيير من أقصي اليمين إلي أقصي اليسار هو وصول شخصيه فلسطينيه معروفه سياسة وانتماء تلك الشخصيه علي مستوي العالم العربي والاسلامي..إذن لا داعي لتوجيه اللوم للإمارات قبل أن نغير سياسة سلطه تعمل تحت إدارة أجهزة الأمن الإسرائيليه وأيضا كل مانراه هو تنفيذ اجنده صهيونيه بواسطة فلسطيني
    حالنا لا يبشر بالخير عباس أساء للقضيه والشعب الفلسطيني ساكت ومستكين لماذا؟؟؟لا أحد يعرف السر وراء هذا الخمول الذي أصاب شعبنا
    كل التقدير والاحترام لك أخي الكريم لأن بوجودك هو إثبات أن الرجال الأوفياء الشرفاء لم ينقرضوا بعد

  48. محمود عباس وسلطته مطبعه كثير من الفلسطينيين باع ارضه لليهود.كثير فر من فلسطين ويلهث وراء متع الحياه الممزوجه بالذل وقلة القيمه .ثم يصبحوا فجأة شرفاء ويلوموا السودان لوموا انفسكم. السودان لم يخطئ .

  49. ما تقوم به الامارات والسعودية للضغط على الأنظمة العربية للتطبيع مع إسرائيل ما هو إلا عمل اكثر من خيانة لكتاب الله القران الكريم ومن ثم للشعوب العربية التي تعاني من حكامها الظلمة بدعم اماراتي لتضييق عليهم ووعودا بكل من يطبع مع إسرائيل ستنهال عليه المليارات من دول الخليج وامريكا وبعد ما طبعنا اتفاقية وادي عربة التي وعدنا من خلالها لم نلمس الا الذل والمهانة فالامارات مصيبة الأمة العربية التي تدفع بالأنظمة العربية للتعاون مع إسرائيل ومصلحتها إذلال الشعوب العربية وحكامها والسيطرة عليهم كما فعلت مع مصر وتقوية اسرائيل على حساب الأمة بعدما تقوم بتدميرها بأموالها كما فعلت بالعراق وسوريا واليمن وليبيا لماذا الغرب لم ينتقدها لأنها تنفذ ما تريده اسرائيل في المنطقة العربية.

  50. متاجره حكام العرب (دون استثناء) بالقضيه الفلسطينيه أدت الى حاله القرف والاشمئزاز من قبل المواطنيين العرب للقضيه الفلسطينيه

  51. الأنظمة العربية باعت القضية المركزية الفلسطينية هذا أمر مفرغ منه ولا فائدة من تكرار الحديث عنهم.

    الأمل في الشعوب العربية الإطاحة بهذه الأنظمة الموالية لأمريكا والصهيونية العالمية.

    كل شيء أصبح واضح وضوح الشمس والذي لا يرى انحطاط الأنظمة نسأل الله أن يعميه دنيا وآخره.

  52. المشكلة انهم يعتقدوا عن طريق الإمارات ان الوصول إلى اميركا يمر عن طريق نتن ياهو لا ثقه لهم بأنفسهم ولا بالله. وهي هي مصيبة حكامنا

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here