لقاء أولمرت عباس يضر فلسطين ولا ينفع

د. فايز أبو شمالة

تقول النساء في فلسطين: سلام الأصبع لا يضر ولا ينفع، ولكن لقاء رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس مع رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق إيهود أولمرت في نيويورك سيضر القضية الفلسطينية، ولن ينفع، ولا صحة لمن يزعم أن اللقاء سيحشد المجتمع الدولي ضد نتانياهو، وأن المؤتمر الصحفي سيحض الناخب الإسرائيلي لئلا يعطي صوته إلى اليمين المتطرف، وأن اللقاء سيخدم التوجه السياسي لرئيس السلطة، الذي قال عنه أولمرت لصحيفة يديعوت احرونوت : “إن محمود عباس يحظى بدعم الأجهزة الأمنية في إسرائيل، وإن تعاونه مع عناصر الأمن الإسرائيلي منع الإرهاب ضد مواطنينا، وإنه الشريك الوحيد لتحقيق السلام معنا”.

لقاء أولمرت عباس والمؤتمر الصحفي المشترك سيكون له تأثير عكسي على الناخب الإسرائيلي كما حدث في انتخابات سنة 2008، حين لجأت منظمة التحرير الفلسطينية إلى نشر إعلانات تجارية مدفوعة الأجر في الصحف الإسرائيلية، تشرح فيها منافع وأفضال مبادرة السلام العربية؛ لتكون النتيجة عكسية، حيث فاز حزب الليكود بزعامة نتانياهو، نتيجة كشفت عن مزاج المجتمع الإسرائيلي، الذي يزداد غطرسةً وتجبراً كلما ازداد أعداؤه خنوعاً وتذللاً.

اللقاء سيشجع المطبعين العرب، وسيطلق لسانهم ليكرر مقولة وزير الخارجية المغربي: “لن نكون فلسطينيين أكثر من الفلسطينيين” فطالما يلتقي رئيس السلطة الفلسطينية مع رئيس وزراء إسرائيلي سابق، فلماذا لا يلتقي البرهان في السودان مع رئيس وزراء إسرائيلي لاحق؟ ولماذا لا يستقبل السلطان قابوس نتانياهو في عُمان؟ ولماذا لا تستورد مصر والأردن الغاز من إسرائيل؟ ولماذا لا تلتقي الإمارات مع إسرائيل في واشنطن؟ ولماذا لا يصير التحضير للقاء موسع يضم نتانياهو وعديد من الحكام العرب في القاهرة؟ ولماذا لا تشارك البحرين وأخواتها في احتفال الإعلان عن صفقة القرن؟

لقاء عباس أولمرت يطعن الجماهير العربية في ضميرها النابض، ويلوث وجدانها النقي الطاهر؛ الذي لا يفرق بين نتانياهو زعيم حزب الليكود الحالي، وأي زعيم سابق لحزب الليكود أمثال: إيهود أولمرت، وشارون، وإسحق شامير، ومناحيم بيجن، فكلهم إرهابيون قتلة، كلهم مجرمون أوغلوا في الدم العربي حتى سال الموت من أصابع إيهود أولمرت في عدوانه على غزة سنة 2008، بالقدر نفسه الذي تلطخ فيه وجه نتانياهو بدماء أطفال غزة سنة 2014، وبالقدر نفسه الذي غاص فيه شارون بدماء العرب، ودماء الفلسطينيين في الضفة الغربية سنة 2002، وبالقدر نفسه الذي حز فيه مناحيم بيجن بسكين الأحقاد على عنق النساء والأطفال في قرية دير ياسين سنة  1948.

لقاء عباس أولمرت هروب من المواجهة الحقيقية على طرق المستوطنين، والغرق في مواجهة خادعة أمام وسائل الإعلام، واللقاء لهاث رخيص خلف أكذوبة المفاوضات، التي سقطت في أكثر من اختبار، لذلك يجب على الشعب الفلسطيني بتنظيماته ومؤسساته وشخصياته أن يصرخ في وجه السيد عباس: كفى، كفى استخفافاً بمصير شعب تهرب منه الأرض جراء هروبك من المواجهة الحقيقية والحتمية مع الاحتلال.

يا عباس، كفى للقاءات الانهزامية، والخطابات البلاغية، والبيانات الهزلية، والتهديدات اللفظية، وكفى انتظاراً للحسرات والنكبات والصفقات التي يمارسها المحتلون على أرض الواقع.

ملحوظة: إدارة فيسبوك تشطب منشور البروفيسور الإسرائيلي غولدبلوم، أستاذ الكيمياء في الجامعة العبريّة، لأنه ناشد الفلسطينيين في الضفّة الغربيّة بإنشاء ميليشياتٍ مُسلحّةٍ للدفاع عن مدنهم وقراهم ضدّ المًستوطنين الإسرائيليين!

كاتب فلسطيني

Print Friendly, PDF & Email

5 تعليقات

  1. الدول المطبعه حجتها عباس المفرط بل العميل امنيا وهو المنتهية ولايته منذ سنوات طوال. . وهذا أولمرت الفاسد يشهد لعماله عباس ويعطيه حسن السيرة و السلوك لانه يقدر ما قدمه لهم منذ اوسلو. الضفه مدجنه وكذا ألمنظمه وما تفرع عنها ولن يتغير الحال طالما بقي أهل الضفه صامتين تابعين

  2. هذا المقال هو مثال فاقع على عدمية المعارضة الفلسطينية …
    بغض النظر عن الموقف من عباس الا انه وللحقيقة تفوق على معارضية في تصديه الفعلي لصفقة القرن …. ولانهم لا يملكون المبادرة وكل برامجهم هي فقط (لا لما يقوم به عباس ) فانهم الان غارقون في الهذيان السياسي …لا اشك ان بعضهم تمنى لو وافق عباس على الصفقة حتى يستطيع رفع صوته المعارض …
    نعرف من هو اولمرت جيدا ولكن ان يقف الى جانب عباس قائلا انه ضد صفقة القرن هو امر جيد لنا ويجب ان نستغله اعلاميا …الم تستغل اسرائيل اللقاء مع البشير ضدنا !!

  3. ما دام الشعب الفلسطيني لا يتحرك ضد السلطة الفلسطينية ولا ينادي بقلعها من جذورها باعتبارها سلطة عميلة وخطيرة وما دام فلسطينيوا الشتات لا يتظاهرون اما سفارات السلطة ، فسيبقى عباس وزمرته يسرحون ويمرحون دون الالتفات الى الاراء المنشورة هنا وهناك. يجب ان تعرف السلطة انها مرفوضه من فلسطينيي الداخل والخارج لان حاشية عباس المنافقة تصور له ان مجرد وصولة الى مجلس الامن او الجامعة العربية هو الانتصار بعينه.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here