لفتح الحدود المٌغلقة … جزائريون ومغاربة يحضرون لتنظيم مسيرة الأحد القادم … هل تُداوي الرياضة جراح السياسية ؟

الجزائر ـ “راي اليوم” ـ ربيعة خريس:

في خُضم بُطولة نهائي كأس الأمم الإفريقية المُقامة حالياً في مصر. عاد ملف فتح الحدود المغربية إلى الواجهة. عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي. وبدأ نشطاء مغاربة وجزائريون التعبئة منذُ أيام من أجل تنظيم ” مسيرة الشعب لفتح الحدود المغربية الجزائرية المُغلقة منذُ سنة 1994.

وانتشرت دعوات على المنصات الاجتماعية. لتنظيم مسيرة انطلاقا منطقة ” بلجراف ” الواقعة في واد كيس ( أقصى الشمال الغربي للجزائر ). تُشكل نقطة التقاء بين الجزائريين والمغاربة الذين تجمعهم قرابة أو مصاهرة وصداقة رغم الأسلاك الشائكة المحيطة بالمنطقة والخندق الفاصل بين ضفتي المنطقتين. في اتجاه منطقة ” السعيدية ” بالمغرب. وفي الجزائر تكون انطلاقة المسيرة من مدينة ” مغنية باتجاه مدينة ” المرسى بن مهيدي وذلك يوم الأحد 11 يوليو/ تموز القادم.

وجاء في النداء. الذي حقق نسبة تفاعل كبير أنه ” حان الوقت لتعبر الشعوب عن أنها تريد فتح الحدود … الشعب هو من يصنع التاريخ “. وأرفق هؤلاء ندائهم بوسوم ” خلي الحدود تُفتح ” و ” اتحاد مغاربي من أجل غذ أفضل ” و ” اليد في اليد لفتح الحُدود “.

وأٌغلقت الحدود البرية بين المغرب والجزائر المُمتدة على طول 1500 كيلومتر مُنذُ سنة 1994. ورغم ذلك لازال الشعبان يرتبطان بأواصر متينة. وظهر هذا مع انطلاق نهائيات كأس الأمم الإفريقية 2019 بمصر. حيث أطلق العديد من المغاربة والجزائريين حملة “خاوة خاوة” عبر مواقع التواصل الاجتماعي لتشجيع منتخبي البلدين. وبعد إقصاء المنتخب المغربي من دور ثمن النهاية أجمع العديد من المغاربة على مساندة المنتخب الجزائري الذي تأهل للمباراة النهائية بعد فوزه على منتخب نيجريا.

وتُرجمت حالة التآخي التي سادت على مواقع التواصل الاجتماعي على أرض الواقع. حيث تجمع العشرات من المغاربة على أطراف الحدود بعد تأهل ” الخضر ” إلى النهائي.

وليست هذه هي المرة الأولى التي تتم فيها المُطالبة بفتح الحدود بين المغرب والجزائر. بل سبق وأن نظم نُشطاء مغاربة وجزائريين وقفات احتجاجية إبان تنظيم كأس العالم الأخير. وجاءت الدعوة إلى فتح الحدود ضمن عريضة على الأنترنت. شدد فيها مواطنون على أهمية هذه الخُطوة لخدمة مجموعة من الجوانب سواء الاجتماعية أو الإنسانية وحتى الاقتصادية.

Print Friendly, PDF & Email

21 تعليقات

  1. فتح الحدود او عدم فتحها موضوع تقرره قيادة البلاد لا تقرره المسيرات
    لأن الأمر يتعلق بأمن الدولة ، وأظن أن الأسباب التي دعت الى استمرار
    غلقها ما تزال قائمة ، اما ما يعانيه المغاربة نتيجة غلقها فهو مسؤولية نظامهم،
    ليسألوا أنفسهم ، ويسألوا نظامهم ، سياسة التوسل لا تنفع .

  2. لماذا يحشر الردادي انفه في ما لا يعنيه
    الحدود تفتح لما تزيل المغرب اسباب غلق الحدود وهي واضحة العلاقات بين الدول لا تحكمها العواطف الزائفة بل تحكمها المصالح فما مصلحة الجزائر من فتح الحدود ام ان مصلحتها في التهريب وتدفق المخدرات
    سلام

  3. أوّلا ،فتح الحدود هذا أملنا في الظروف العادية و الطبيعية بين الأمم، لكن الجزائري لا يقبل أن تُكشف عورته و تداس كرامته تحت أي ظرف من الظروف و مهما كانت إعتبارات الحق الجميلة التى من المفروض تجمعنا ..، فلن نتقبّل بتبعاتها أبداً ظُلما و باطلاً.
    ثانيا ، غلق الحدود، أسبابها المأسوية كانت بادرة من المخزن المغربي فمذا عمل المطالبون بفتح الحدود لتصحيح الوضع و الإجابة على الحد الأدنى من إرهاصات الجزائريين ؟؟
    ثالثا ، نكن للشعب المغربي الشقيق كل مشاعر الأخوة و الإحترام ، و كجزائري أخاطب المخزن المغربي و من كل من يرتزق بترديد أسطواناته المش…. قائلا: تُفتح الحدود
    و ننظر للمستقبل إذا كان هناك تعهّد مغربي رسمي كتابي بالعمل على التالي :
    أوّلا ، الكفّ عن الزج بالجزائر في قضية الصحراء، فالقضية تُدار وفق القانون الدولي في الأمم المتحدة، و طرفاها معروفين ورسميين .
    ثانيا ، إبداء حسن نية بتوثيق رسمي مُعلَن لحدودنا الغربية، التي إستشهد الجزائريون من أجل إسترجاعها و الدفاع عنها قبل الإستقلال و للأسف بعد الإستقلال كذلك. و إخراس الأبواق (و إن كانت غير رسمية) التى تثير أحيانا مسألتها، لغرض … هم أدرى به.
    ثالثا ،الكف عن الإغراق الممنهج لحدودنا بأطنان المخدرات و العمل على محاربة كل أنواع التهريب و الجريمة، حفاظا على صحة مجتمعنا و إقتصادنا و أمننا القومي.
    رابعا ، رفض تواجد القواعد العسكرية و الإستخباراتية الأجنبية على حدودنا خاصة الوجود الصهيوأمريكي و مرتزقتهم ،إذا كنتم تنوون حقا بناء ثقة على أمننا القومي.
    خامسا ،التعهد بضمان كرامة و حقوق و سلامة الجزائريين بالمغرب (الرسمي)، في كل الظروف و مهما كانت الأحداث السياسية الرسمية بين البلدين .
    سادسا ،فتح الحدود، و للمرة المليون، سوف يكون نتيجة أو المرحلة الأخيرة من عملكم الموثق و العملي على تلبية الحد الأدنى من مطالبنا المشروعة و هي من (أوّلاً) إلى (سادساً)، قبل هذا… أعفونا يرحمكم الله من نفاق دغدغة العواطف و الشطحات الإعلامية المضلِلة.

  4. ان المطالبة بفتح الحدود التي ظلت مغلقة مدة ربع قرن دون تنفيذ اي شرط من الشروط التي وضعتها سلطات البلاد غاداة غلقها … هو وهم يراود بعض الانتهازيين المتعطشين للاغتناء منذ سنوات ولو كان ذلك على حساب امن وسيادة الدولة الجزائرية ..كما ان فتح الحدود سياسيا وامنيا واقتصاديا لايتأتى هكذا لنزوة اشخاص معينين
    ومن هنا فان للسلطات السياسية والامنية الجزائرية كامل الحق في وقف ومنع اي شخص الاقتراب من الحاجز الامني الحدودي ومهما كانت تلك الظروف والاحوال ..
    فتح الحدود بعد هذه المدة هو بمثابتة الاستقلال ،،، والاستقلال لايتم الا بناء على مفاوضات ،،،

  5. الجزائر تفوز باللقب وفرحة عارمة تهز العالم العربي والدول المغاربية الستة (اذا حسبنا الجمهورية الصحراوية المعترف بها افريقيا ) كدولة سادسة في الاتحاد المغاربي ان شاء الله البعض يريد افساد. هذه الفرحة واستغلاله سياسيا لتحقيق بعض المكاسب كفتح الحدود المغلقة ويغلفون هذا المطلب بفرحة الانتصار ،كل الفيديوهات من مختلف العالم بمن فبهم سكان غزة والضفة الغربية وتونس والسعودية والامارات وقطر فرحوا لانتصار الجزائر الا المغاربة كل فيديوهاتهم لابد ان يطلبوا فيها فتح الحدود وهذا يعكس ان الفرحة المزعوعمة جاءت لحاجة في نفس يعقوب لذا وان متأكد بان الشعب الوحيد الذي فرح لنا ودون مجاملة او يريد تحقيق. شيئ هو الشعب الفلسطيني ويليه شعب الصحراء الغربية الذي خرج البارحة في العيون رافعا راية البوليساريو والراية الجزائرية فتم قتل فتاة دهسا من طرف سيارة القوة المساعدة ، وهكذا نجد الفرق في الشمال يحتفلون مع الجزائر لفتح الحدود ويمنعونه. عن الاخرين في الجنوب

  6. اللهم آخي بين الشعبين واجمعنا مع إخوتنا الجزائريين على قصعة كسكس بلحم البقر السمين ونجنا من الفتن تالله لإنه كلما فكرت بهدا الموضوع ينتابني البكاء كيف لشعبين مسلمين أن ينصاعا لثلة من من يتخدون القرار من قصر الإيليزيه

  7. تفتح الحدود وتغلق المعسكرات ، وربكم سميع الدعوات ،،
    واللي كان السبب سقط او على وشك ، لما الانتظار ،
    وللمعلوميه فتح الحدود بين البلدين ليس تفضلا
    من دوله على دوله ، فكل دوله في غنى عن الاخرى ،
    ولكن البلدين شقيقين وحرام تغلق الحدود بينهما ، في حين
    ان الحدود الاسرائيليه مع بعض الدول العربيه مفتوحه ،،
    وحتى لا يجيني واحد ويقول حدودكم مع قطر مغلقه ،
    اقول له اولا خلاف قطر مع عدة دول عربيه ،
    وثانيا انا لست راضيا على الخلاف مع قطر من الأساس ،
    وثالثا الحدود السعوديه القطريه اغلقت من سنتين فقط
    وليس من ربع قرن ،، وعندي امل بفتح الحدود مع قطر قريبا ،،
    تحياتي ،،

  8. مرة أخرة يتم التلاعب اعلاميا بالجزائريين ويمصالح الجزائر السياسية والاقتصادية والوسيلة شعار حق يراد به باطل..
    يتناسى الجميع من هو عدو الوحدة الوطنية الذي يشتم على المنابر الرسمية
    من تم حرق علمه تحت رعاية أمنية بعد أن تم انتزاعه من سفارته
    من تم رفض مقترحه لتنظيم كأس عالم مشتركة وتفضيل اسبانيا والبرتغال عليه..
    أعلم أن الجزائريين العاطفيين سيأخذهم الحنين سريعا ولكن قضبة الحدود لا علاقة لها بأخوة الشعبين فالقضية بما فيها لعبة ذكية يراد بها تحقيق ما يريده المخزن بأفواه الجزائريين وأياديهم..
    نعم لفتح الحدود ولكن بشروط الجزائر التي تضمن مصالحها وعلى المخدوعين أن يتريثوا حتى يتم طرح قضية الصجراء الغربية على طاولة مجلس الامن ليتأكدوا أن غبق الحدود ليس موجها ضد الشعب المغربي ولكن لا يمكن فتح الحدود والجزائر هي جارة الشر الحسدودة

  9. بقايا البولساريو ينتحلون أسماء من دول المغرب الكبير لزرع الفتنة بين الشعوب ولكن هيهات لن يحصدوا إلا ما زرعوا وعاشت شعوب المغرب الكبير الخمس ولا عزاء للحاقدين

  10. شخصياً لا مشكلة لي أن تفتح الحدود و نذهب للسياحة و الزيارة و التجارة كما كنا نفعل و يأتي المغاربة لنفس الغرض أو لأغراض أخرى ؛ لكن المشكلة في المخدرات التي لم نكن نعرفها فأصبحت في كل الشوارع ؛ أعتقد أنه على المغرب أن يتاجر في أشياء أخرى بدلاً من هذه السموم ؛ هناك المواد الفلاحية و الجزائر و تونس و ليبيا و حتى مصر بحاجة لها ؛ أبواب الخير أنتم من يفتحها على نفسه ؛ الإنسان لازم يكون عنده بعد نظر

  11. اعتقد ان الاسم أو اللقب المزروعي هو إماراتي اي اللقب و انا اتابع كتاباتك دايما متميز للمغرب في كل شي هل لا قلت لي لماذا حصار قطر الشقيقة لماذا لأتمد الإمارات الأيادي البيضاء المفتوحة و باسم الإنسانية لقطر .و انتم أقرب المقربين الي بعض .لماذا لاتكتب في هذا الشأن و تترك شأنها نحن أهل المغرب العربي .

  12. ليس من حق اي جهة غلق الحدود بين الشعبين الشقيقين . يجب على المسؤولين في الجزائر ان يتصالحوا اولا مع المنطق و الحقيقة “المُضَيعة المغيبة” ثم التصالح مع التاريخ و و قفة مع الذات و لا عيب في نقذها. المشكل معروف و هو الصحراء ، و الحقيقة التى لا مفر منها انها مغربية …
    سرقة التاريخ و الجغرافيا من أخطر و انذل السرقات. ماذا ربح بوتفليقة و من قبله بو مدين و الشادلي و بن بلة…رحم الله من مات منهم؟ لا شيئ سوى تفرقة شعبين، يجمعهم كل شيئ و يفرقهم مزاج بضعة اشخاص…

  13. الحدود مغلوقة و المخدراتت تتدفق بالاطنان و حين تفتح يصبح سعرها ارخس من البصل و ما هي مصلحة الجزائر من فتح الحدود الاشقاء في السراء و الضراء . ان فتحت الحدود تصبح في مصلحة المغرب انا من رايي غلق الحدود حتى مع تونس للايقاف التهريب المتنوع

  14. لن تفتح الحدود حب حب من أحب و كره من كره .لا نريد مسيرة اخري بلون آخر احمر أو ماشابه لن نجني نحن الجزايريون منها إلا دمار أبنائنا بالمخدرات لقد غزتنا و الحدود مغلقة فما بالك و هي فتوحة. لا النظام الحالي سيفتحها و لا القادم مادامت كل الملفات لم تفتح و هذا ما يتهرب منه الجار الغربي هو يريد مصلحة بلده و نحن نريد مصلحة بلدنا لا تؤاخذنا أيها الأشقاء العرب أن قدمنا مصلحة بلدنا علي اي شي .انشر ياراي اليوم هذا هو رأي الجزايريون أو بعضهم علي الاقل .

  15. ما يثير تساؤلات هو لماذان الآن فقط هذا النشاط المكثف من اجل فتح الحدود، بينما لأكثر من عقدين لم تكن هناك حياة لمن كنا ننادي؟ صراحة اشك في نوايا اصحاب هذا الحراك. علما باني مع فتح الحدود، واحياء وحدة الدول المغاربية.

  16. المغرب والجزائر دولتان لشعب واحد، لافرق بين الجزائري والمغربي، فأنا مغربي ومسرور جدا لتأهل المنتخب العربي الجزائري لنهائيات كأس إفريقيا للأمم، أتمنى له الفوز بهذه الكأس الكروية، فوز الجزائر كأنه فوز لنا نحن المغاربة، عروبتنا التي تجمعنا كشعبين أكبر بكثير من كل ما يفرقنا..

  17. اسمى مظاهر الرقي و النبل
    نتمن بجد و بقوة وبحرارة وأخوة الأيادي البيضاء
    الأيادي الإنسانية السامية
    بالتأكيد سيحصل يوما و الله متم نوره
    سبحان الله و بحمده

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here