لغوصة في قطر.. من ابومازن وجر

frih999

فريح ابومدين

بالتأكيد هذه هي الكلمة السليمة التي تعبر عما جرى في الدوحة بين القيادات الفلسطينية من ابومازن وجر. وماذا كنا نتوقع كشعب فلسطيني ما دام اللقاء في الدوحة! في تقديري كان يجب أن تكون أجندة الاجتماع كلمة واحدة: اعمار غزة بعد الحروب الثلاثة ومعالجة مأسيها في الماء والكهرباء والمجاري والصحة والبطالة … الخ.

ولكن بعد الاطلاع على المحضر الذي سربته قطر وهي خطوة مدروسة استخباراتيا وسياسياً لكشف ما يسمى بالقيادة الفلسطينية (مجازا)، ان محاضر الدوحة كاشفة لواقع بشع وليست منشئة لشيئ جديد لا نعرفه، وظهر ذلك جلياً حين أطلق أمير قطر العنان للكلام فاتضح للجميع أن كل ٌ يغني على ليلاه يسندهُ المحور الذي ينتمي له وهنا بانت أكذوبة الوحدة وحكومة الوحدة والتي كلٌ قبلَ بها على علاتها لاسباب تخصه، فحماس اساساً كانت تسعى للرواتب والمعابر ولكن ابومازن جاوبها على بلاطة حين قال من كان يدفع الرواتب عليه ان يستمر بالدفع، وتلك الجملة كانت القاضية وأحد اسباب الحرب.

وكان الرئيس يسعى لاعادة أي شكل للوحدة ليعطيه الفرصة ليقول اعدت غزة للشرعية (وهوالقائل الحمد لله اللى اعمى قلب حماس وأخذت غزة !!) حتى ينطلق في خطته السياسية التي لاهي فوق ولا هي تحت والايام بيننا. ولكن ربما سأغير موقفي وكثير من الشعب الفلسطيني أيضا بعد هذه الخطة الطوباوية اذا قادت الرئيس الى ادراك حقيقة الفشل وخاطبنا معتذرا عن نظرياته التفاوضية التي استمرت عشرون عاماً بقوله لنا:”خلص الفيلم والسلام عليكم … أنا مروح للدوحة أوعمان”.

وعودة لمحضر العار (وليس عمارة العار في رام الله) ولنبقى في بلاد الغاز والنفط والمال، فلقد قفز اسم العقيد دحلان في ذلك المحضر بدون مناسبة أومنطق، متهماً بالتامر مع حماس في قديم الزمان قبل الانفصال والانقسام والانقلاب والحسم.

سيادة الرئيس، ان العداء بينكما جر خسارة كبرى على الشعب الفلسطيني في دولة الامارات وغيرها ولن ادخل في تفاصيل ذلك، ولكن المذهل لماذا كل هذا العداء والاستقطاب عربيا وفلسطينيا بينك وبين دحلان.

ان من حقنا المشروع أن نسألكما وأن نطرح ملاحظاتنا على صراعكما وأولها هل تدركون حجم ما أصاب شعبنا من ذلك ؟ ألم يكن دحلان حليفا مخلصاً لك؟ ألم تكن تجد في الامن الوقائي مكانا للفضفضة والدردشة نقداً وهجوماً على الرئيس عرفات ؟ ألم تكن مصمماً في حكومة الاكراه التي رأستها أن يتولى دحلان الامن وسلام فياض المال رغم اعتراض الرئيس عرفات؟!! ألم تساعد دحلان في المؤتمر السادس لحركة فتح على النجاح مع عدم اغفالنا لشطارة دحلان!! ماذا جرى ليحتدم كل هذا الصدام ؟ أهي المصالح المتضاربة؟ أم ان اغتيال الرئيس عرفات فكك التحالف الغير مقدس مع دحلان وسلام فياض وكل منكما يتمسح بذكراه الان؟

أسئلة تطول وحقائق كثيرة لا بد وأن تتكشف عاجلاً أم أجلاً ، فأرضنا مقدسة لا تخفي سرا أثماً.

محامي ووزير عدل سابق

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

11 تعليقات

  1. المختصر المفيد في هذه الأيام يا أخونا الكبير ..

    لا يسعنا إلا أن تقول ” عظم الله أجركم ” فيمن يسمون أنفسهم ممثلوا الشعب الفلسطيني .. و بالفعل .. كما ذكر ما سَموه ” زعيم ” السلطة الفاشلة .. ” الفلم إنتهى ” و يا له من فلم طويل و طويل جداً على شعب إنتظر أن يفوز البطل .. ولكن للآسف الممثلون فاشلون و البطل لم يفوز و الغريب أن المخرج أوهم الحاضرون أن القصة لها نهاية سعيدة و إتضح أن حتى المخرج ترك البطل لوحده أن ينهي الفلم بطريقته .. و كان الفشل..
    الحل .. يجب البحث عن بطل جديد .. له شعبية كبيرة ولا يقبل بالهبوط بالمشاهدين إلى القاع ..

  2. تحية لكل من حاول تسليط الضوء على سلوك المهزومين نفسيا وسياسيا واجتماعيا ويضربون ضد مصالح بلدهم وشعبهم بالعصى الشينبيتية التي ترمي بهم في نهاية المطاف وبعد عصرهم وتجريدهم من ورقة التوت في اقرب مزبلة كالجيفة على قارعة الطريق وطالما ان هناك في الامة خير وقوة ومقاومة لماذا لاتذهب المقاومة الى تصفية العملاء من الدرجة الاولى كما صفت الكثير من العملاء من الدرجة الثانية والله من وراء القصد

  3. الجميع يتشدق وينشر حول المأساه في غزه ولكن السؤال هو هل كل من يكتب صادق هذا اولا واذا ما كان ما ينشره فعلا خوفا على الشعب المطحون ام هو فقط لاظهار الذات وعمل دعاية مجانيه اذا كان فعلا جاد في الخير والحق ان يتمتع بالشجاع والاخلاق ان ينشر ما يعرف كاملا ومهما كانت نتائج المنشورات هذا ان كنا نتاجر مع الله اما اذا كانت تجارتنا لدنيا نصيبها او مركز نعود اليه قالله سبحانه وتعالى موجود ومطلع على القلوب وما اظن ان تجارة هؤلاء ستكون تجاره رابحه

  4. لو كان في عدل يا استاذ فريح كان تحاكموا الاثنين وعرف الشعب الغلبان مين الحرامي ومين القاتل؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ….لك الله يا غزه.

  5. اكثر ما يشعرني باﻻشمئزاز من تصرفات السلطة المحسوبة علي الشعب الفلسطيني هو تصريحاتهم التي تعطي كل الذرائع لﻻعداء واﻻصدقاء علي نظرة دونية لقضيتنا وﻻ احد يمكننا لومة بهذا ﻻن من يسمي نفسة رئيس الشعب الفلسطيني يهاجم كل من يحاول اظهار اي نوع من المقاومة سلمية كانتاو غيرها ﻻنة متمسك بنهجة الفاشل دعني اردد ماقلتة ان عدد المستوطنين في الضفة الغربية كان عام 2005 عام تسلم المدعو محمود عباس السلطة لم يتجاوز مئتا الف 200000 او اقل واليوم وبفضل سياسة محمود عباس التفاوضية تجاوز العدد سبعمائة الف مستوطن 700000 وهذا يرجع للتنسيق اﻻمني الذي بموجبة حول رئيسنا العبقري جميع اجهزتة اﻻمنية حماة وحراس يسهرون عليراحة المستوطنين من عبث المشاغبين الفلسطينيين فهل هناك جريمة اكبر من هذا التغول في نهب اﻻرض نتيجة سياسة هذا اﻻنسان المنتهي الصﻻحية .!،،! اﻻ يكفي سذاجة السلطة بحق غزة التي هي بحاجة ماسة للمساعدة بعد هذا التدمير والقتل والمصابين وترك كل الخﻻفات الي وقت ﻻحق اهكذا يكافأ المدافعين عن اﻻرض والكرامة واعطاء الناهب لﻻرض ذريعة للعدوان وعدم نجدة غزة ﻻنكم تريدون التصرف بمبالغ اعادة اﻻعمار دون حسيب لكي تزداد اﻻرصدة للمنتفعين من حول هذا المنتهية صﻻحيتة . غزة لن تركع ﻻح غير اللة عز وجل ان استطاع عباس تدجين اهلنا بالضفة بالقمع من قوات دايتون او بتحميلهم اعباء قروض هدت كاهلهم وسموة السﻻم اﻻقتصادي كل ماجاء بمقال اﻻستاذ فريح هو حقيقة وطلبت منك يااستاذنا الكبير بوزنك الشريف بكل تصرفاتك منذ كنت بوفد السﻻم في مدريد مع بعض الشرفاء من ابناء فلسطين واخص منهم المرحوم الدكتور حيدر عبد الشافي والذين طبلو واشادو باتفاق اوسلو سئ الذكر تمت مكافأتة واصبحوا اصحاب مﻻيين وسكان قصور والشرفاء الذين لم يسبحوا ويحمدوا اللة علي عبقريتهم تنحو حرصا علي ارثهم وتاريخهم الناصع فأنت لست بحاجة لشهادتي او شهادة احد الذي ﻻ يعرف من هو مصطفي ابومدين وما قام بة في فترة العمل الفدائي مع مصطفي حافظ قبل قيام فتح بسنين طويلة وبمبادرة دون انتظار مقابل ﻻنة ليس بحاجة رد علي عمل من اجل فلسطين هكذا هم الرجال ولهذا كلي ثقة وامل منك يااستاذ فريح ان تكشف كل ماتملك من خفايا ماحصل وما يحصل وهذة امانة وانت القادر علي ذلك انا لستمن مؤيدي حماس وﻻ فتح انا فلسطيني احلم بان تعود قضيتنا ناصعة واضحة يقودها الشرفاء من ابناء شعبنا المناضل وامنيتي عودة فتح التي عرفناها برجالها اﻻوفياء لقضيتهم وليس برجالها المنتفعين لمصالحهم الشخصية بارك اللة فيك ياابومصطفي واطال اللة في عمرك حتي تحقيق ما ناضل من اجلة ابوك الشيخ مصطفي

  6. الاستهبال بقدسية الحق الفلسطيني و بدماء الشعب الفلسطيني والاستخفاف بعقول وامال واحلام الشعب الفلسطيني هم المسار الذي يعتمده محمود عباس بدون ان يدري فهي مصيبة وان يدري فالمصيبة اعظم
    لا ادري ====== المفترض كونه الامين العام للجنه التنفيذيه ردحا من الزمن وبالضرورة اطلاعه على ما تعتمده مخططات الصهيونيه في فلسطين … المفروض انه مطلع على كل هذا وذاك فعندما يتمسك باتفاقيات وقعتها اسرائيل تلزمه هو فقط ولا تلزم اسرائيل بحكم المعادله الدوليه يتمسك بشده لدرجة الشبهه
    الا يشعر بان اسرائيل وضعت البردعه على ظهره وركبته للوصول الى كل اهدافها؟ لا اعتقد انه يشغر بذلك فكما يقال في امثلتنا العاميه (جلده تمسح)

  7. سلام تعظيم للسيد فرح ابومدين لانه انار دربي في القراءة واوجد لنفسي الحقائق التي ابحث عنها ولم اؤكدها في السابق ، واعتبزني من القارئين الاوائل لكتاباتك بعد عبد الباري عطوان لانه لا منازع له حتى الان ،مشكور ، والوحدة الوطنيه هي الاساس والانتخابات الرئاسيه والبرلمانيه هي الضرورة وتشكيل وحدة وطنيه والا لا قيمة لنا ،،،،،،وارى انه قريبا تدور ان ايران هي العدو الاول وليس اسرائيل ستلحقها ،،،، حماس عدوتنا وليس ايران وستصبح درجات ويبعدون اسرائيل حتى لو هدمت غزة لرابع مرة ،،،سامحونا ،،،،،،ومازلنا هل نذهب لروما هل نذهب للجرائم الدوليه لا بل للمفاوضات بعد عشرين سنه لا تكفي لا افراج عن مساجين بل زيادة اقلها ٣٨٧٤ العام الماضي ،،ومرة يصبح الصديق عدو كدحلان ، والباقي الى الابد

  8. لو ان من يهاجم حماس غير عباس صدقناه ….عباس اخر من يحق له النقد …عباس مدمن مفاوضات يجب لاجل فلسطين ادخاله لمصحة لعلاج مدمني المفاوضات لانها لا تقل عن ادمان المخدرات …ولو لم يكن هناك سلطة تبيع فلسطين بالتقسيط وبدون دفعة اولى لما وجدت حماس …. السلطة وابومازن وقبله سيء الذكر دحلان ضرورة لبقاء حماس .

  9. ياأستاذنا الكبير فريح أبو مدين، أنت مدين للشعب الفلسطينى لأن تضع النقاط على الحروف وتقول كل ما تعرفه عن الحقائق الخافية على الشعب. بق البحصة لأنه لم يعد متسع من الوقت، وكما ترى فإن عباس لن يتخلى عن المفاوضات مهما طال الزمن، وكما تعرف فإن الزمن ليس بصالحنا. فى إقتراحه الذى قدمه لمعلمه كيرى والذى سيقدمه للأمم المتحدة إذا رفض كيرى، إقترح عباس إقامة دولة فلسطينية على حدود الرابع من حزيران 1967 فى غضون ثلاث سنوات، أى أنه يريد إقامة دولة بالتقسيط المريح! عباس ملك المفاوضات يريد التفاوض ثلاث سنوات أخرى فوق العشرين، ونسى أو تناسى ما حصل فى العشرين سنة الماضية من سلب للأرض وإستيطان وتهويد. ملك المفاوضات عباس لن يتراجع عن سياساته التفاوضية وسيستمر فى هذه السياسة حتى ينجز المهمة التى جىء به لتنفيذها وهى تصفية القضية!! هل نسيت ياأستاذ فريح من قام بفرض عباس على عرفات؟ للتذكير فقط، الذى فرضه كان بوش الإبن وشارون. مرة ثانية ياأستاذ فريح ولأجل خاطر فلسطين العزيزة والغالية على قلبك وقلب كل فلسطينى وعربى شريف، أرجوك بق البحصة وإفضح العملاء والسماسرة. هذا هو حق الشعب الفلسطينى عليك….

  10. Mahmoud Abbas is challenging the Palestinians’ will, sensibilities, common sense and sense of patriotism continuing going it his way as un-elected President of the Ramallah Vichy Government deciding solo on strategic matters of most critical consequence to the future of the Palestinian cause. As has become proven in his recent tirades with the Emir of Qatar and attacks on Mohammad Dahlan during the Fateh Movement’s Revolutionary Council meeting, Mahmoud Abbas is becoming megalomaniac and is increasingly unbalanced. So shame on the Palestinian Intelligentsia to continue to play the Ostrich allowing Abbas to carry on with his most destructive policies against the Palestinian cause and the Palestinian people.

  11. هل كان بالإمكان اختزال الزمن أم أن الأمور جرت في سياقاتها الطبيعية؟ وهل أدواتنا المستخدمة كانت صالحة للسير بها في المسارات المتعرجة لحركة التاريخ، أم كانت هناك وسائل وبرامج أكثر نجاعة؟ هل ما تحقق يكفي لإقناع الشعب الفلسطيني بجدارة الخيارات والأحزاب القائمة عليها أم كان بالإمكان تحقيق أكثر؟ وماذا عن خلافاتنا وما علاقتها بأزمتنا الوطنية والإنسانية وتداعياتها في قطاع غزة ؟……….دمت بخير عزيزي أبو مصطفى ورحلة موفقه

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here