لطيفة اغبارية: مذيع إماراتي يُقبّل حذاء الشيخ محمد بن زايد ويدعو الإماراتيين لتقليده.. دجلة الخير تبتلع أهلها.. مذيعة “العربيّة” منتهى الرمحي بعد تصريحها “ابني أغلى من فلسطين”…”أصبحتُ سوقًا للمزايدات”.. ورئيسة وزراء نيوزيلندا مسلمة

لطيفة اغبارية

استطاع الإعلامي الإماراتي طارق المحياس في برنامجه “سوالف” على اليوتيوب، أن ينجح في لفت الأنظار إليه عندما أحضر معه للأستوديو فردة حذاء، وافترض أنّها تعود لولي العهد الشيخ محمد بن زايد فقام بتقبيلها داعيا المواطنين الإماراتيين إلى الاقتداء به وتقبيل حذاء بن زايد راجيا أن يحفظه الله وأن يديمه تاجًا على رؤوس الإماراتيين.

 المقطع أثار انتقادًا واسعًا بين النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، خاصة بين الإماراتيين، الذين اعتبروه إهانة كبيرة لهم رافضين سلوكه الغريب. آخرون قالوا إنّه تجاوز حدود العقل في التعبير عن ولائه لقيادة بلده وأنّ هذا المقطع هو ذل ومهانة للشعب الإماراتي، مطالبين بن زايد باتخاذ إجراءات رسمية ضده. وكما يبدو أنّ المحياس الذي ينظم القصائد لم يشتهر في هذا المجال، فابتكر هذا السلوك من منطلق “خالف تُعرف” فتحقق له ما يريد على وجه السرعة.

ليس لدينا أدنى شك أنّ قيمة المواطن كبيرة وعالية في الإمارات التي تحترم مواطنيها وتُعلي من شأنهم وترفض مثل هذه الترهات. ولا ندري   ما هو المغزى والرسالة التي أراد ايصالها من خلال هذا السلوك، وهل يعتقد أنّه بهذه الطريقة يكسب ودّ وعطف واحترام الشيخ بن زايد؟.

المحياس قلّل فقط من قيمة نفسه كإنسان كرّمه الله بالعقل، لكنّه أبى ذلك وانحدر إلى سلوك لا يرضاه صاحب عقل وفكر حر!.

*******

يقول الشاعر العراقي المرحوم محمد مهدي الجواهري:” وأنت يا قاربًا تلوي الرياح به ليّ النسائم أطراف الأفانين – وددتُ ذاك الشراع الرخص لو كفني يُحاك منه غداة البين، يطويني”.  ولا نعتقد أنّ حالة الموت هنا كانت أمنية وخيارًا كما حالة الشاعر، فها هي دجلة الخير تبتلع أبناءها من خلال عبّارة الموت التي أودت بحياة عشرات الأبرياء الذين كانوا في طريقهم إلى الجزيرة السياحيّة في غابات الموصل.

المشاهد المؤلمة كانت موثقة في هذا الوقت الذي يحمل فيه الجميع الهواتف الذكيّة في زمن الاهمالات الغبيّة والاستهتار في حياة أرواح المواطنين التي لا نجدها إلا في الوطن العربي. والأنكى من ذلك أنّ هذا الاستمرار في الاستهتار قد استمرّ عندما قامت سيارة محافظ نينوي نوفل العاكوب حسب وسائل الإعلام بدهس مواطنين أثناء فرارها من الحشد الغاضب الذي حاصر المركبة.

 وفي السياق تناقلت وسائل الإعلام العربيّة ردود الفعل الغاضبة من قبَل روّاد مواقع التواصل الاجتماعي كما عرضتها “بي بي سي ترندينغ” منها:” الشعب العراقي من أكثر الشعوب التي عانت في العالك كله، من مصيبة إلى مصيبة أكبر، ولكن هم شعب رضوا بقضاء الله وقدره ورحم الله شهداء العبّارة”.  فيما علّق أحد المواطنين:” هذه العبّارة ليست عبارة للاجئين….كان ذنبهم الوحيد أن يعيشوا يوم ربيعي جميل فتحوّل إلى دموي”. وكما يبدو أنّ الربيع من المحرّمات على الشعوب العربية التي تحظى فقط بأيّام خريفيّة للأسف.

********

قامت مذيعة “العربيّة” منتهى الرمحي وهي أردنيّة من أصول فلسطينية بحذف تغريدتها التي نشرتها قبل عدّة أيّام، والتي أثارت جدلا وهجومًا واسعًا عليها عندما كتبت في موقع التواصل الاجتماعي:” لا أضحّي بابني من أجل كل قضايا العالم، ولا حتى قضية فلسطين ولو دخلت قلب أم عمر أبو ليلى لوجدتها تتمنى حضن ابنها حتى لو في خيمة في القطب الجنوبي، لكنّها لا تظهر وجعها ولا حول لها ولا قوة”.

بعد الهجوم الكبير عليها وسيل الشتائم التي لم تنته، قامت الرمحي بحذف تغريدتها، وخرجت في فيديو لتبرر ما قصدتهُ قائلة إنّها حذفت تغريدتها الأولى ” ليس لأنني تراجعت لا سمح الله، بل لأنّني أصبحت سوقًا للمزايدات”.

لن نقوم بالاتهام أو المزايدة ضد المذيعة ولن نخوض في قصدها وتحليله فهذه وجهة نظرها الخاصة ولن نتدخّل في تفكير ومعتقدات أحد، ولم يطلب منها أحد التضحية بأولادها…. لكنّنا نعتقد أنّ مقارنتها هذه بين الأبناء والوطن هي مقارنة غير موفقة بتاتا، وكان بإمكانها أن تعبّر عن محبتها لأولادها بوسائل أخرى وترك فلسطين لأهلها فهم أدرى بحالهم وأوضاعهم، والتي ربما تجهلها المذيعة لأنّ قناتها بعيدة عن هموم وأخبار هذا الشعب، ثمّ أنّنا لا ندري كيف كان وقع كلماتها على أمهات الشهداء لبس في فلسطين فقط، بل في كل مكان!.

*******

شاهدنا رئيسة وزراء نيوزيلندا “جاسيندا أردرين” خلال الفترة الماضية بترقب حذر من ردّة فعلها.. وقلنا لعل السيّدة تستنكر لأنّ حادثة الإرهاب الأليمة تقتضي ذلك وبحكم منصبها وينتهي الأمر والسلام، وهذا أقل واجب تفعله. لكنّنا كشفنا جانبًا مميّزا في هذه الإنسانة قبل حملها منصبها الرفيع في دولة مسالمة.. وأبهرتنا بتصريحاتها وسلوكها الحكيم الذي لو تمتّع به الكثير من الساسة والزعماء لكانت الدنيا ورديّة وخلت من العنف.

تحدّثت هذه السيّدة اليسارية الرائعة أثناء حوار معها في “بي.بي.سي” عن نيوزيلندة التي تضم 200 اثنية و160 لغة يتفاخرون بها.

 وقد قامت بتأدية صلاة الجمعة مع المصلين مستعينة بالحديث النبوي الشريف الذي يحث على وحدة المؤمنين وتلاحمهم، والذي يقول:” مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى”. فيما كانت الكاميرا تركّز على الدموع المنهمرة من عيون المشاركين وبعضهم من النيوزيلنديين ذوي البشرة البيضاء الذين أبدوا تعاطفهم الإنساني في أسمى معانيه. فالمسلم الحقيقي من سلم المسلمون من لسانه ويده وهذه الرئيسة هي “مسلمة” بأخلاقها وتعاملها بغض النظر عن عقيدتها “وهذا آخر همّنا” كما نقول.

*كاتبة فلسطينية

Print Friendly, PDF & Email

24 تعليقات

  1. كل انسان يحب ابنه ، بل حتى الحيوان يحب ابنه / ولكن يامنتهى : هل قالت النساء الفرنسيات اللواتي دفعن بأبنائهن لاستعمار الجزائر ما قالته منتهى الرمحي ؟ دفعن بهم ليس للدفاع عن فرنسيا بل من اجل تحقيق مكاسب لفرنسا . ايس للانسان اغلى من الوطن ففيه يعيش ، وإذا وجد مكاناً للعيش في غير وطنه فهذا من باب ( ثوب العيرة ما بدفي وإن دفّا لا يدوم ) .

  2. الى هشام ابن الالاردن

    فلسطين الها رجالها وشبابها وابنائها ونسائها ومستعدين للضحية باولادهم واولادهم وكل ما يملكون , وليسو بحاجة لامثالك .

  3. هذه سابقة لم نسمع وان حدثت في الشرق الاوسط سمعنا انهم يقذفون الحكام بالاحذية وليس تقبيلها ،اسألوا الرئيس الامريكي السابق بوش ،، فمن أين خرج لنا هذا الجربوع ليعلن عن عبوديته لاسياده،، البشر كرمهم الله فلماذا ترضى بالاستعباد والمهانة وتعلنها امام الملا لتفضح نفسك وعشيرتك اهل بلدك ،، كفانا ما نراه في جهة اخرى من وطننا ، هل نقلت الرياح الغربية العدوى لتصل الى الخليج

  4. بالرجاء النشر

    (( الحمد لله الذي شرفني باستشهادهم وأرجو من ربي أن يجمعني بهم في مستقر رحمته ))
    الخنساء عندما استشهد ابناؤها الاربعة في معركة القادسية ليصبح العراق بلدا مسلما وهي من نجد

    (( لا أضحّي بابني من أجل كل قضايا العالم، ولا حتى قضية فلسطين)) منتهى الرمحي

    كل التحية والاكبار الى خنساوات فلسطين امهات الشهداء امهات اشرف نعالوة وصلاح البرغوثي وعمر ابو ليلى
    هناك فرق كبير ..بين رقيق الدنيا ..وسيدات الاخرة
    منتهى الرمحي تعرف عن الفساتين .. اكثر مما تعرف عن فلسطين وتاريخ فلسطين .

  5. من زمان وانا اكتب أن العرب تركوا جزيرة العرب إلى الماء والخضراء والوجه الحسن في بلاد الشام والعراق وشمال أفريقيا والأندلس وتركيا واقاصي اسيا.

    السؤال هو: من هم هؤلاء الذين يقيمون في جزيرة العرب حاليا ولا يجدون حرجا في تقبيل صرامي أعداء الامة؟

  6. فعلتها من قبل المذيعه الشهيرة التي أتت بالحذاء وتفتخر به !!
    وايضا ذلك المسؤول الذي يقول كلنا تحت صرماية السيد !!
    وايضا والد قتيل ، يقول ابني فداء صرماية السيد !!
    تحياتي ،،

  7. يبقى الوطن عزيزا وكذلك الابناء ولا مجال للمقارنه ولاداعي لهذا الهراء ،،، التضحية في سبيل الوطن والعقيدة شرف ما بعده شرف للمضحي وذويه رغم ان الألم والمعاناة رفيقه به ولذلك التضحية بالنفس هو غاية الجود ولقد كرم الله الشهداء والتضحية بالنفس من اجل الوطن شهادة

  8. والله اعلم

    معتقد رئيسة وزراء نيوزيلندا . هو نفس معتقد ترمب الذي يتباهى بعنصريته ومعتقد بوش الذي أحرق ثلاثة ملايين في العراق …. القضية ليست قضية معتقد وانما تربية وثقافة وتنشئة .

  9. انشر
    الله كرم الإنسان ورفع قيمته ، حتى للوالدين لا يقبل أن تلعق حذاءه مثل هذا الدجال، والحاكم الصالح الذي يخاف الله هو الذي يخلق الكرامة في نفوس مواطنيه ولا يجعلهم احذية وشباشب لو كانوا يعلمون .

  10. ولماذا لايقبل حذاءه كلنا نقبل رؤوس حكامنا سواء في السعودية اوالامارات أو البحرين لأنهم منا وفينا اباء يخافون الله في شعوبهم من اخطاء من شعوبهم يعاقبونه بكتاب الله فالحكم فيه اما من لم يخطىء فله كل الحقوق ان لم يكن اكثر نحن في نعمه نحمدالله عليها أمان وعبادة وتعليم وايضاً مستشفيات ووظائف برواتب عاليه ومجزيه وإصلاحات كثيره نحن نقبل اقدامهم ونتقرب الا الله بطاعتهم فلاتكونو من ينظر بعين واحده افتحو عينيكم لكي تنظرون أفضل ويكفي اننا نرى بأعيننا ونعرف مانريد

  11. عزيزتي لطيفة : النفاق يصنع المعجزات في الإعلام وكل شيء
    العربية ما أدراك العربية ……………..
    وبالمناسبة هل تذكرون توفيق عكاشة عندما طلب رز أو خيار على الهواء من الامارات ..انه المال

  12. لعل امهات جهاد النكاح هن الوحيدات اللاتي لا يعتبرن اولادهن اغلى ما على هذه الارض، منتهى الرمحي لم تجافي الحقيقة في ما قالت، فهذا شعور كل ام، حتى امهات الشهادء، وهنا تكمن عظمة تضحياتهن.

  13. رءيسه وزراء نيوزيلندا تتصرف بناءا على ما تعلمته من معتقدها الديني

  14. الإنسانية التي أبدتها رئيسة وزراء نيوزلندا تدرس لها الاحترام و التقدير جبر الخواطر خلق نبيل و راقي و هذه السيدة كانت صادقة في حبر خواطر أهالي الشهداء
    لها كل الاحترام و التقدير بل و علينا ان نكرمها باي طريقة كما فعلت إمارة دبي و على اعلى ابراج العالم
    وفقك الله سيدتي و الإنسانية دائما ما تطغى على كل الحواجز

  15. للأسف هذه المذيعة تفكيرها وسلوكها يتناسبان عكسيا مع تقدمها في السن هى تنحدر بشكل دراماتيكي مؤسف تنحدر مع المنحدرين المطبعين العرب لزوم ارضاء أولياء الامر

  16. اول مرة اسمع عن تغريدة المذيعة منتهى الرمحي هى متعودة على ان تسبح عكس التيار ولم يكن هناك داعي لذكرها هنا ياست لطيفة لانه منتهى محسوبة على نظام ال سعود لانها تعمل في قناة العربية وكلنا نعلم توجه القناة التي تعمل ضد ألأسم الذي تحمله زورا وبهتانا

  17. هل تستطيع ان تقول ان الامهات السعوديات ان ابنائهن قتلوا في حرب اليمن اغلى من السعودية
    هي تمثل نفسها المريضة و القناة التي تصف الشهداء الفلسطينين بالقتلى

  18. منتهى الرمحي صادقه وامينه. في كلامها نعم بالنسبة لها ابنها أغلى من فلسطين وصدقت القول

  19. Everybody likes his kids ! even the mother of Omar Abu Layla ! but Montaha Ramhi saying this is out of any courtesy to the Martyrs and Palestine. Montaha had to say that first because she is working in Al Arabia and second she is working comfortably with high salary and villas and cars so why care about Palestine if she has all this pampering. No one feels the pain of the Palestinians except the ones living under occupation ( NOT THE PALESTINIAN AUTHORITY AND ITS GANG ) and the honorable pPalestinians who have feeling towards their brothers. I want to ask , dod Montaha ever contributed to the cause of Palestine ?? I am sure never !

  20. البعض الذي تفاجأ او استغرب و استحسن ما قامت به رئيسة وزراء نيوزيلاندا، لا يفقه من دينه الا ما لقنه اياه اامة السوء، فكما قال الصحابي الأول ابن ابي طالب: “من ليس اخوك في الاسلام، فهو اخوك في الانسانية”.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here