لطيفة اغبارية: فيسبوكي سوري شهير للقاتل النيوزلندي: يسلم دياتك… وكمّل رزقك في مكّة”… متى تغضب أيّها الزعيم العربي؟ كيف انتصر الطيّار الأردني يوسف الدعجة للفلسطينيين؟ وسوريات يتحدين الرجال

لطيفة اغبارية

كم نجحت وسائل الاتصال الاجتماعي في كشف كميّة “الهبل” أحيانًا والأمراض النفسيّة الكثيرة أحيانًا أخرى، التي يتمتّع بها البعض خاصّة إذا اجتمعت مع حبّ الشهرة.

لم نستسغ الفيديو غير “خفيف الظل” بتاتًا الذي نشره الفيسبوكي السوري المعروف” بشار يوسف برهوم” على الانترنت، متحدّثا إلى من وصفه بـ “صيّاد نيوزيلندا” بالقول له:” شو حالك ولو عيني بارودة وسيارة وحاطط كاميرا وبالآخر على 50 شخصًا”. داعيًا منفّذ الهجوم أن يذهب إلى مكة المكرمة والحج، حيث هناك ما وصفه “بالرزق”، في إشارة منه إلى تُجمع المسلمين بشكل كبير، خصوصًا خلال موسم الحج. وشكر بشار يوسف برهوم منفذ الهجوم على ما قام به بالقول: “الله يسلم دياتك”.

ارحمونا يا عشّاق الشهرة قليلا، عندما تستغلون كل مصيبة أو كارثة لتوثيق رأيكم وتحليلاتكم الإبداعيّة من خلال فيديو، وكأنّ هذه التحليلات “الألمعيّة” ستنقذ العالم… ولم ندرِ ما الهدف من هذا الفيديو، سوى أنّه رسالة تحريضيّة للحمقى ومساعدتهم في توجيه قِبلتهم المرّة القادمة واختيار مكان عبادة مكتظ كمكة المكرّمة ليقتل أكبر عدد من الأبرياء..  فاستشهاد أكثر من 50 إنسان يبدو أنّه لم يُشف الغليل…

 نرجوكم أن ترحموا مشاعر الناس وابحثوا عن وسائل أخرى “للنغاشة” و”التريقة” السمجة ووفّروا على الجمهور عناء شتمكم لتضطروا بعدها لحذف هذه الفيديوهات التي تكون قد حُفِظت وتناقلها الآلاف فيما بينهم، وكأنكم لا تكتفون من الدماء والقتل اليومي ضد أبناء جلدتكم وشعوبكم المسحوقة.

******

سرعان ما وصلنا الفيديو الإجرامي الذي يصوّر وقاحة وعنصرية المجرم الذي وصل  إلى المسجد بسيّارته وهو يستمع لأغنية يُقال إنّها أغنية صربية تحث على قتل المسلمين… وبدأ ببث جريمته من خلال موقع التواصل الاجتماعي “الفيسبوك” بكل أريحية وكأنّه في نزهة.

يبدو أن ّالقاتل ينتمي إلى خليّة إرهابيّة يمينية متشددة، كارهة للإسلام والمسلمين، فاختار مكان جريمته بعناية في منطقة ودولة آمنة لا يحمل فيها رجال الشرطة السلاح، وهذا ما نعتبره ضعفًا من قبل الدولة في هذا الزمن العنيف الذي لم يترك بقعة آمنة إلا وتمّ تلويثها بالعنف والإجرام.

صفحات التواصل الاجتماعي امتلأت بالندب والعويل والبصق على المجرم ولعنته، وهذا أقصى ما يمكن فعله من قبل المواطن المغلوب على أمره. لكنّنا نلوم القادة العرب الذين اكتفى بعضهم بالشجب والندب اللطيف والتغريد على تويتر من باب رفع العتب، أو من خلال البيانات الصحفيّة… فلم يعلن أحدهم حدادا ولو لمدّة يوم، أو  قام أحدهم بتنكيس علم دولته. وبالمقابل شاهدنهم في الصفوف الأولى عندما شاركوا في مسيرة الاحتجاج بباريس بعد الهجوم على مجلة شارلي إيبدو.

الإرهاب لا دين له ويستفزنا كل عمل إجرامي ضد أي إنسان مهما كانت ديانته أو جنسيّته. وقد استفزنا الفيديو الوحشي للقاتل الذي امتلأ قلبه حقدًا وهو يصوّر جريمته.

 وسائل الإعلام ركّزت على معرفة جنسيات الشهداء، وهذا لا ينفي أنّ حجم الألم نفسه سواء كان ذلك للأم العراقيّة التي كادت تنهار وهي تتحدث لوسائل الإعلام النيوزلندية وهي لا تعرف مصير ابنها الذي انقطعت سبل الاتصال معه. أو لذلك الشاب المثقف نجل الدكتور محمد عطا عليان من أبو ديس في القدس الذي استشهد هو ووالده الذي كان من مؤسسي مسجد النور في نيوزيلندا…، أو للمواطن السعودي محسن المزيني (61 عاما)، الذي ظهر في مقاطع مصورة وهو يرفع إصبع   السبابة، في طريقه إلى العناية المركزة جراء إصابته بخمس طلقات نارية، قبل أن توافيه المنية.. القصص كثيرة ويطول الحديث عنها، لكن ما هي التهمة التي ستلتصق بالقاتل الذي بدأت جدّته التسعينيّة تصفه بأنّه “ولد طيّب”!.

وبالمناسبة فقد سألنا ابن شقيقي النابغة الذي لا زال يدرس في المرحلة الابتدائيّة، ما الذي يجبر الكثير من العرب العيش في أوروبا  فقلنا له إنّ الشرح يطول ونصحناه الانشغال بطفولته بدلا من المتابعة المتعبة للأخبار، وعندما أصرّ قلنا له أن يقرأ المقال… وإذا وجد ردّا على سؤاله من القراء فهو محظوظ، وإلّا سيكتشف الجواب مع مرور الوقت!.

*******

“إنّه قامة وطنيّة شريفة”، بهذه الجملة الرائعة والعظيمة، وصف روّاد مواقع التواصل الاجتماعي، الكابتن الطيّار الأردني يوسف الهملان الدعجة الذي شاهدنا صورته في صفحة أحد الأصدقاء الأردنيين على الفيسبوك. حيث تفاعل مع الصورة الآلاف الذين عبّروا عن فخرهم وإعجابهم بمواقفه المناصرة للفلسطينيين، بعد إعلانه عن تبرّعه بفرش باب الرحمة بالسجاد في المسجد الأقصى على نفقته الخاصّة، عندما استفزه منظر أحد جنود الاحتلال وهو يدوس سجاد الصلاة بقدميه.

الطيار الدعجة لفت الانتباه سابقًا من خلال موقفه المساند للفلسطينيين، وحظي بنسبة استماع عالية للتسجيل الصوتي له من قبل الأردنيين وروّاد مواقع التواصل الاجتماعي في أعقاب إعلان ترامب القدس عاصمة لإسرائيل، والقصة هي عندما قال الدعجة وهو يقود طائرة “الملكية الأردنية”:” سيبدأ مسار الرحلة من مطار الملكة علياء باتجاه الأراضي الفلسطينية ثم نتجه شمالا فوق القدس الشريف عاصمة الدولة الفلسطينية”.

كلمات التقدير كثيرة التي تقال في حقّ الكابتن يوسف الدعجة، ودعونا نستخدم الكلمة الدارجة في الأردن لنصفه بها وهي “النشمي” التي تجمع في طياتها كل معاني النخوة والرجولة الحقيقية.

******

أعجبنا تقرير فضائيّة “الغد” السوريّة، الذي تحدّث عن مهن جديدة تعتبر حكرا على الرجال بشكل عامّ، وأصبحت النساء يخضنها مثل تعلم سياقة الحافلات والشحن الثقيل.

الشابّة “سمار” التي فازت في فرصة عمل في قيادة حافلة بعد أن أعلنت وزارة التجارة الداخليّة السوريّة عن حاجتها لسائقين عبّرت عن سعادتها في هذه الوظيفة الجديدة، مؤكدّة أنّ المرأة تستطيع العمل في أي مجال، فهي وقفت في الحرب مع الرجل، ولن تعجز عن قيادة حافلة. واعتبرت أنّ هذا العمل تحدّيًا ضد التقاليد وتجربة تخوضها المرأة بثبات وشجاعة.

بدورنا نُشجّع النساء على العمل في أي مجال يرغبن به، فقد كان يبهرنا مشهد قيادة امرأة لقطار أو حافلة في أوروبا، وبعضهن كنّ في جيل متقدّم ويعملن بهمّة عالية… وقد آن الأوان لنشاهد وبكثرة أمثال هؤلاء السيدات الفاعلات اللواتي يخضن مهنًا جديدة.

*كاتبة فلسطينية

Print Friendly, PDF & Email

49 تعليقات

  1. أنا احيي لطيفة على المقال
    وقصدي كان كشف امثال نوعية برهوم

  2. تقول يا محمد الهادي:
    “طواحين
    المرض والحمقى والخونة والمتطرفون لا يختص بها شعب معين ، فلماذا لا يكون سوريا ؟ ”

    ولماذا لا يكون عضوا في حركة الاخوان ومقيم في اسطنبول؟

  3. لا يجوز اتهام الناس بدون بينة

    (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إثم)

    (وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا)

    فكما ورد في الكتاب:يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَلَا تَجَسَّسُوا. { الحجرات: 12 }.

    بالتالي الى من يتبجح بتأسلمه في الليل والنهار، يا اخينا واختنا انتما ترتكبان اثما.

  4. عندما يتحول نقل الكفر في الوعي الى حالة دائمة، يُصنف على انه حالة مرضية.

  5. لماذا يتخصص الكتاب من الاخوان في نقل الكفر من نوع واحد؟

  6. يا هادي، يبدو ان لطيفة اغبارية متخصصة في نفل الكفر في كل ما تكتب.

  7. يا لطيفة، سألك العرباوي:
    لماذا لا تكتبين عن التمويل التركي لداعش الذي يمكنه من انتاج فيديوهاته عبر شراء النفط منه وبيعه الى الاسرائيلي يا لطيفة؟
    لماذا لا تجاوبين؟

  8. اوليس العرعور سوريا؟ وماذا عن الجولاني العميل التركي على رأس جبهة النصرة؟ ما علاقة سوريتهما بأفعالهما؟ يا من لا تبثون الا الفتن من المتأخونين.

  9. هذا الرجل الفرحان بمصيبه المسلمين هذا ما هو سوري هذا إسرائيلي و يريد ان يوحي بأن الشامت سوري مسيحي ليذكي الصراع بين الأخوه المسلمين والمسيحين

  10. طواحين
    المرض والحمقى والخونة والمتطرفون لا يختص بها شعب معين ، فلماذا لا يكون سوريا ؟ ، والكاتبة لا تسأل عما قاله ، فارسل اليه وحاوره ، ولذلك لا ينبغي اتهام الكاتبة ببث الفتنة ، فالكاتبة نقلت ، وناقل الكفر ليس بكافر .ومثل هذه السلوكيات والعقليات تمتليء بهم الساحة ، فلا تدسوا الرأس في الرمال .

  11. الرجل له صفحة على الفيسبوك…ومعروف وبحكي لهجة سورية…معقول هندي؟
    يا ريت يصور جواز سفره

  12. يا لطيفة،
    طواحين لم ينكر جنسية الرجل، بل طلب منك اثبات ما تدعين وسألك ان كان هدفك اثارة الفتن بين ابناء الشعب الواحد.

  13. أسلوبك جميل في الكتابة واضح للجميع بدون لف ودوران
    أحب أن أحيي الكابتن الأردني لفتة جميلة ووقانا الله شر الفتن ما ظهر منها وما بطن

  14. اي شيء لا يعجبكم تنفون جنسيته وكأنكم تعرفون من اي جنسية فهل لك أن تقول لنا من أين هو
    مع تقديري لك وللقراء الأعزاء

  15. سلممت الأيادي
    مقالة رائعة …يا ليتك تكتبين أكثر من مرة في الأسبوع با كاتبتي المفضلة

  16. هذا شخص يحب الشهرة… لم يُذكر في المقال انه مسيحي…وسواء كان مسلم او مسيحي المهم يتوقف عن هبله. وهذا الخلاف وليس مهم دينه. انا سوري وما بعرف دينه..المهم افكاره تحريضية

  17. الدمشقي
    أنا سوري مسيحي أعيش من فترة طويلة في ألمانيا
    أزور الكنيسة مرتين إلى ثلاث مرات في السنة،وللصدفة ذهبت الْيَوْمَ الأحد إلى الكنيسة للصلاة
    وفِي خلال الصلاة تذكرت العمل الإرهابي في نيوزيلاندا ومقتل الأبرياء المصلين وقلت في نفسي إذا كان هذا الخوري(رجل الدين المسيحي) مسيحيآ حقآ فيجب عليه أن يصلي من أجل هؤلاء الأبرياء
    والحقيقة تقال وفي وعظة القداس قال رجل الدين
    لنصلي جميعنا للرب من أجل أخوتنا واخواننا المسلمين اللذين قتلو في العمل الإرهابي في نيوزيلاندا وهذا ما أفرحني كثيرآ لأن الأديان يجب أن تكون دائمآ رمزآ للمحبة والتسامح وليس رمزآ للتفرقة والقتل

  18. ليس من عادتي الدخول في جدالات عقيمة،
    ولكن لنفترض جدلا ان هذا الشخص الذي نشر ما نشر عن مجزرة كرايست تشيرتش، سوري رغم انه ليس هناك اي اثبات مادي على ذلك، فكما تعرفين يا سيدة اغبارية، يمكن للمرء، والمرأة طبعا، ان يدعي ما يشاء على الشبكة العنكبوتية، فلا حسيب ولا رقيب على ذلك، اذ يمكنني مثلا ان ادعي انني فلسطيني واقيم في القدس، ولكن في حقيقة الامر قد اكون تركيا واقيم في اسطنبول، وهذا على سبيل المثال طبعا.
    طالما انه ليس هناك من اثبات على هوية هذا الشخص، فما الذي دفعك الى اعتباره مسيحيا غير نزعة تخريبية لاثارة الفتن بين ابناء الشعب الواحد؟

  19. لابن شقيقك الصغير أقول:
    لم يترك، ياعزيزي، القادة والحكام العرب أي مجال للمواطن المخلص والمحب لوطنه ومواطنيه مكانا للمشاركة الإجتماعية أو الإقتصادية أو السياسية؛
    لقد استحوذوا وعائلاتهم وأقاربهم وأحزابهم وطوائفهم على كل شيء تقريبا في هذه الاوطان، ولم يصبر على ظلمهم وتسلطهم ويبقى مكانه إلا من لا حول له ولا قوة للهرب من جحيم الوطن،
    أو من يتغنى بقلبه المرهف بمقولة الأجداد:
    بلادي وإن جارت علي عزيزة
    وأهلي وإن ضنوا علي كرام!
    حفظك الله ورعاك وابقاك وسدد على دروب الخير والصلاح خطاك لتقوم وجيلك (أمل المستقبل) بما لم يستطع القيام به جيل ابائك وأجدادك من الإصلاح والتغيير بطريقة ما؛
    عندها سيحل الخير والعدل والسلام محل الظلم والهوان.
    …..
    ولبعض القراء أقول:
    هذا الإرهابي “المسيحي الأبيض” المتطرف لا يمثل عامة المسيحيين والبيض،
    تماما كما داعش والقاعدة وأمثالهما من الإرهابيين “المسلمين والعرب” لا يمثلون عامة المسلمين والعرب؛
    فلا تأخذكم العزة بالإثم،
    وأيضا، “ولا تزر وازرة وزر أخرى”.
    إستأصلوا الحقد والكراهية من قلوبكم تجاه الآخر من بني جنسكم، أيا يكن هذا الآخر، فهو “نظيرك في الخلق”؛
    وازرعو الحب والمودة والوئام مكانها تعيشوا بسعادة وسلام.
    تحياتي للجميع،،،

  20. ومن جعل هذا التافه مشهورا يا أخت لطيفة. …وفي أي ميدان هو مشهور اصلا. ..هل اخترع شيئا. ..أو أبدع في شيء…أو قدم شيئا مفيدا لقومه وللإنسانية. …؟؟؟؟ إنه مجرد ببغاء لقن تعليمات ليفي وانطباعاته. ..فأخذ يرددها مثل كل الببغوات والغربان الذين ملؤوا الفضاء الإعلامي في سنوات الخريف العربي….؛ وأعتقد أنه لو كان في بلد يطبق فيه القانون. …لكان الآن وراء القضبان في السجن. …بجوار من سيستقبلونه بالترحيب. ..وربما بالزغاريد. ..!!!!.

  21. برابو عليكي! هل أنت راضيه عن عدد التعليقات والمشاهدات بعد عنوان هذا البوست المستفز؟ بالله مالفرق بينك وبين هذا المختل الفيسبوكي (الشهير) الذي يحاول لفت الأنظار وإثارة الجدل مستغلاً عدم وجود من يهتم بمحاسبته قانونيا؟! ومالذي ترمين إليه بوصفه بالشهير؟ هل هي إشاره منك إلى أنه يمثل طائفته مثلاً؟! من لديه تفكير منطقي يعلم أن هؤلاء المعتوهين المشبعين بالكراهية موجودون في كل المجتمعات لكن هناك من يحاسبهم ويلاحقهم ويخرسهم. في نيوزلاندا الحكومة تلاحق كل من ينشر فيديو الجريمة؟ وتلاحق كل من يحاول نشر أي شيء يمكن أن يؤدي إلى خلق الكراهيه بين الأديان والأعراق، بل وتلاحق شبكات الهراء الاجتماعي وتحملها مسؤوليه حذف خطابات الكراهيه هذه. أما نحن -ماشاء الله- فنتسابق في البحث عن المعتوهين في هذه الشبكات لنشر هرائهم على مواقع من المفترض أن تكون رصينه وتعرف معنى المسؤوليه الصحفية كهذا الموقع… وبعد هذا نستغرب لماذا نحن في ذيل الأمم!! …صحافيين آخر -وأسوأ- زمن فعلاً.

  22. الى البدوي
    لا تتكلم عن ما لا تعرفه
    هل تعلم ان رجال الدين المسلمين لم يكفروا داعش او النصره. وأفتى بعضهم بقتل اليزيديين او استعبادهم. احدهم من السعودية الذي قال اذا كان البعض يقول ان في الا سلام لا يوجد عبوديه فهو لا يعلم شيا.
    هل تعلم ان في السجون ألعربيه عند الحكام آلاف المعتقلين والجميع يؤيد الحاكم
    هل تعلم ان من قال المسيحيين الى بيروت والعلويين الى التابوت هو مسلم وشيخ
    هل تعلم ان في ديانتنا منذ موت النبي صلعم والقتل يدور
    وأخيرا هناك الملايين من المسلمين في الغرب لماذا?
    ولماذا يعتقل المسيحيين في السعودية اذا ارادو ا ممارسة دينهم
    اصلح نفسك وكن عادلا وقل ان القتل باسم الدين حاليا عندنايتخطى الان في بلادنا المعقول. ونحن اكثر عنصريه منهم فقل لي اي دوله خليجيه أخذت مليون سوري. وحضنت الفلسطينيين واللبنانيين والعراقيين.

  23. با استاذة لطيفة السعوديه تقتل اطفال اليمن و تقصف البيوت و الاسواق و مجالس العزاء و الاعراس و هناك مئات الآلاف من المسلمين المصلين الصائمين يقولون لها تسلم يدك و عليك بالمزيد و المزيد
    فلماذا الاستغراب

  24. كان أولى بالحكومة السعودية أن تقوم برفع الصلوات والدعاء في مكة المكرمة والتنديد من قبل أمام الحرم المكي الذي يمتدح ترامب اللعين وان ينبه المسلمين ويجمعهم على أن هذه الحادثة الأليمة ما هي إلا بداية للانتقام من المسلمين الأبرياء وان ما صنعته امريكا واوروبا بالعراق وسوريا وليبيا واليمن ما هو إلا حرب على الاسلام والمسلمين حسابك عند ربك ايها الامام.

  25. يا عاشق عبد الباري هذا شخص مجرم مثل الذين يقطعون الرؤس باسم الله ويرهبون ويفجرون ويدمرون باسم الله
    كلهم واحد وسيدهم واحد وهدفهم واحد

  26. غريب امر الاعلام وكأنه هدفه صب الزيت على النار واثارة الفتن والبغضاء؟؟
    شخص سطحي تافه تجعله الكاتبه فيسبوكي شهير !!!!
    هذا الشخص المريض وجه اخر للذين يقومون بالقتل والذبح وقطع الرؤوس
    وكلهم دورهم واحد ومشغلهم واحد
    اتقوا الله في هذه الامة واعملوا على مايجمع لا على التفرقة

  27. يا متابع، بتلاقي هذا المدون الذي يدعي انه سوري مقيم اما في تل ابيب لاثارة الشقاق، او في اسطنبول لاثارة العصب الغرائزي.

  28. نقول لابن شقيقك الصغير . ذهب العرب الى اوربه بسبب اغلاق الاخوه العرب االحدودوبسبب الظلم والقهر وقلة فرص العمل وانعدام العدل والحروب والدمار. وووووو

  29. مشاهير الفيسبوك فعلا اغلبهم من الهبل …واهل الجدب والفن ..زمن التفاهة

  30. البدوي
    أمرك غريب يا أخي…، تعلّق و تتهم الناس بالظّنّ ثمّ تقول ‹ و لا تعليق من جانبنا ›!!
    المصيبة من صنع المستفقهين المنحرفين منّا قبل أن تكون في غيرنا …

  31. احسنت كالعادة
    لعنة الله على كل مجرم … وكل التقدير للنشامى أمثال الطيار فهم قلة للأسف

  32. سلام على المرسلين
    سلام على سيدنا محمد صل الله عليه وسلم
    وسلام على سيدنا عيسى ابن مريم عليهما السلام
    الديانات السماويه من لدن رحمان رحيم سلام غفور رؤوف ……كفى تفرقه اكاد اجزم ان ما حدث جرح وادمى المسيحي والمسلم على حد سواء….والسلاااام

  33. الا يقتل داعش المسلمين، ومن دون توقف، منذ 8 اعوام يا لطيفة؟
    الا يستخدم داعش الفيسبوك والتويتر لنشر فيديوهاته التي توثق جرائمه يا لطيفة؟
    الا يستخدم داعش الاغاني الدينية التي تحرض على القتل في تلك الفيديوهات يا لطيفة؟
    الا يستخدم ناشطوا الاخوان من الذباب الالكتروني حسابات وهمية كي يثيروا المشاعر على اطراف بعينها يا لطيفة؟
    الم يقم داعش بعد ساعات من مجزرة نيوزيلاندا بثلاث تفجيرات انتحارية راح ضحيتها العشرات من المسلمين الفارين من الباغوز يا لطيفة؟
    لماذا لم تكتبي ولا مرة واحدة عن ما اقترف ويقترف داعش في حق الابرياء يا لطيفة؟
    لماذا لا تكتبين عن التمويل التركي لداعش الذي يمكنه من انتاج فيديوهاته عبر شراء النفط منه وبيعه الى الاسرائيلي يا لطيفة؟

  34. الى الاستاذ متابع،
    هناك هوس اخواني في تصوير المسيحيين على انهم اعداء للمسلمين، فهم يعتبرون التجييش الطائفي “بضاعة مربحة”,
    ولكنهم يتناسون ان الديانة المسيحية هي نتاج ارضنا نحن، وابناء هذه الأرض هم من نشر المسيحية في ارجاء العالم.

  35. الى البدوي
    اسمح لي ان اكدبك لا يوجد مسيحي حقيقي موءمن يقبل بهذا العمل الاجرامي كاءننا من كان الضحيه ومن اي ديانه فما بالك ان يشمت جارك بك خاف الله يا رجل المسيحي والمسلم يقفون مع بعض عند الشده او في الغربه لا تصيد بالميه العكره

  36. نعم مساء امس اطفئت الانوار في احد اهم ساحات موسكو حدادا على القتلى وكذلك اطفئت انوار برج ايفل في باريس حدادا لكننا لم نقراء او نسمع اي دوله عربيه او اسلاميه فعلت شيء من القبيل حدادا على القتلى.

  37. المجرم بنتمي لنفس المنظمة الارهابيه التي ينتمي اليها من قتل اكثر من 50 طفلا في حافلة مدرسيه في اليمن واحرق وقتل الابرياء في بيوت العزاء والاعراس مع سبق الاصرار والترصد الى قبل يوم من جريمة هذا المجرم حيث شيع اهل اليمن جريمة ارتكبها اعضاء هذه المنظمه الارهابيه بحق الابرياء لا تقل حقارة من جريمة هذا المجرم

  38. للأسف يوجد من جلدتنا ومن يعيش معنا ويحمل الكره والحقد على العرب والمسلمين.
    رحم الله الشهداء وصبًر اهلهم.
    نحن ضد الإرهاب والحقد والكراهية من اَي دين كانت .
    الأمن و السلام والمحبة والتعايش مع الجميع هو الحل.

  39. تعليق هذا الفيسبوكي ليست حالة فردية أو إتصرف من احمق مريض ، انه للاسف شعور اجتمع عليه إعداد لا يستهان بها من المسيحيين العرب ، ومن يتابع مواقع مسيحية سيكتشف حالة الشماتة والتشفي التي أظهرها هؤلاء ، وانتقل هذا الشعور المتنامي إلى بعض المحطات الفضائية ، وكأن لديهم ثأر بايت ، أي أن هؤلاء كما قال أحد المعلقين علينا أن نسمي الأشياء بأسمائها فليس دائما أن تكون الكنيسة هدفا والمصلي المسيحي مقصودا . ولا تعليق من جانبنا .

  40. برهوم عم يتظارف، لكنه لم يكن موفقاً، و كان الفيديو بغيضاً و مثيراً للقرف..
    لا يمكن أن تصدر كمية الحقد عن شخص عربي ضد الناس الأبرياء و خصوصا في أماكن العبادة.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here