لطيفة اغبارية: فتوى تطليق الزوجة الإخوانية.. الإعلام العبري والعمال الأفارقة.. ونتضامن مع معتقلي الجزيرة

 latifa-egbarya-24-(1).jpgne

لطيفة اغبارية

على ما يبدو أن “سخافة” الفتاوى العربية لا حدود لها، وقد كتبنا عن فتاوى جهاد النكاح، والخزعبلات من هذا القبيل، منها سبي السوريات كجاريات. بعض الشيوخ لا يستطيع أن يفصل بين آرائه السياسية والدين الصحيح، فيقوم ” بتفصيل” فتوى تتلاءم مع أهوائه ومصالحه فيفقد ثقة الناس على الحالتين.

على الرغم من أنّني لا أُستفز غالبا إلّا أنّ تصريح وفتوى  إمام وخطيب مسجد عمر مكرم في مصر مظهر شاهين، استطاع استفزازي بشكل كبير، هذا التصريح الذي يدعو  به الرجال المرتبطين بالإخوانيات في تطليقهن واصفا إياهن بالقنبلة الموقوتة في المنزل.

وهو لا ينسى حقوقهن فهو يطالب بإعطائهن جميع حقوقهن الشرعية، إلّا إذا عدلن عن أفكار الجماعة “الارهابية” لأنّ هذه الأفكار ضد الوطن وضد الدين وتقديم مصلحة الوطن تكون على حساب أي مصلحة شخصية.

شاهين خلال برنامجه “مع الشعب” على فضائية “صدى البلد” قال إنه “من غير المعقول أن تكتشف أن زوجتك التي تنام بغرفة نومك هي خلية نائمة تابعة للجماعة الإرهابية وأنت لا تعلم”، مشيرا إلى أن كل زوج يجد زوجته تابعة للإخوان عليه أن يجلسها في بيت والدها وكذلك الزوج الاخواني يجلس في بيت أبيه، فالزوج أو الزوجة قد يُعوضا في حين أن الوطن لا يعوض.

وأشار شاهين إلى أن فقه الأولويات يأمرنا بتقديم مصالح الدين والوطن عن المصالح الشخصية حال تعارضها.

لا أرى في هذا الطرح إلّا ضرب من الجنون الفكري، وتعزيز الانقسام وتخريب الأسر، والتحريض على الطلاق الشائع في مصر.

أثناء كتابتي لهذا المقال كنت أشاهد على قناة “سي بي سي” في مصر ببرنامج

 “ستّات” والذي يتناول مواضيع  اجتماعية عديدة، تمّ الإشارة في البرنامج لازدياد حالات الطلاق في مصر، والشيخ يريد رش الملح على الجرح وزيادة الطين بلة .

لا أدري كيف وصل شيخنا الجليل لهذه الدعوى وعلى ماذا استند. فهل قمن الاخوانيات بعمليات قتل وترهيب وترويع للمواطنين مثلا؟ وهو يتهم بذلك أنّ كل إخواني هو “إرهابي” ولنفترض ولنصدّق ذلك، فما هو ذنب زوجة الاخواني وأولادهم؟!

لا أعرف عدد الإخوان في مصر، ولا شكّ أنّهم كثر، وعلى هذا الحساب وبما أنّ كل إخوانية هي قنبلة، فقد تنفجر مصر قريبا من هذه “القنابل” في حال عدم تطليقهن!

كل إخواني ومن سار في دربهم أصبح مهمشا ارهابيا خطرا على مصر يجب محاربته بكافة الوسائل، وفي المقابل ما زالت موجة العشق السيسي في أوجها كما تصفها فضائيات مصر، وخاصة من قبل النساء اللواتي يصفنه بالرجل الوسيم، فهل هذا العشق” السيسي” حلال ومرغوب، وزواج الرجل من إخوانية حرام؟ سؤال ننتظر منه الإجابة من هذا الشيخ!.

هذه الفتوى قوبلت بالنقد من قبل دار الافتاء المصرية وجهات عديدة معتبرة أنّ مثل هذه الفتاوى «تثيرالبلبلة والجدل والفرقة في المجتمع المصري». وهي رأي شخصي وليست فتوى شرعية وأنّ أبغض الحلال عند الله هو الطلاق. كلّنا بلا شك  يأمل من  هؤلاء الدعاة والشيوخ أن يكونوا دعاة بناء وتوفيق وليس دعاة هدم وتفريق.

الإعلام العبري المعادي

الإعلام العبري أو الإسرائيلي معادي للمجتمع العربي في الداخل الفلسطيني،  فهو نادرا ما يتناول قضايا المجتمع العربي،  وإن تناولها فهو يسلط الضوء على الجوانب السلبية.

 في كثير من الأحيان أشعر أنّ هذا الإعلام  معادي وانتهازي وبشع ولا يبدي أي انسانية في تعامله مع قضايا المجتمع في الداخل وغالبا ما يتغاضون عن فهم ومعرفة تركيبة المجتمع وتوازناته واعتباراته الداخلية.

التقرير الإخباري  الذي نشرته  “القناه الثانية الاسرائيلي”  مؤخرا، بعنوان “عرب عنصريون” وذلك على اثر هجوم مجموعة من اهالي قرية كفر مندا التي تقع في شمالي البلاد بين مدينة الناصرة ومدينة شفاعمرو وحيفا، في التقرير صور القضية على أنّها طرد للعمال السودانيين العرب الفارين من شمال السودان بسب الأوضاع الصعبة ومن أجل لقمة العيش وأظهرت أهالي كفر مندا على أنّهم عنصريين لا يوجد في قلبهم رحمة ولا شفقة وأنّه لولا تدخّل قوات الشرطة وحماية قوات الوحدات الخاصة لكانت قد وقعت جريمة لا تحمد عقباها.

“كاشف كوم” موقع محلي في قرية كفر مندا كان قد كشف حقيقة ما حدث في تلك الليلة ، فصحيح أنّه كان هنالك  خلاف تطور الى شجار على موضوع عيني بين مجموعة شباب من كفر مندا وبعض العمال السودانيين تحول إلى شجار واسع ووقوع إصابات ومن قام بحماية العمال هم أهل البلد ومن نقلهم بالسيارات أيضا شبان من البلد، وقد تمّ معالجة المصابين في عيادة داخل البلد، وكان قد دار نقاش في القرية حول بقاء هؤلاء العمال في البلد أفضى إلى حل يقضي بالسماح لهم بالعمل والبقاء في البلدة شريطة تسكينهم في مساكن مهيأة تبعد قليلا عن القرية.

كما ونشر الموقع نفسه أن أهالي القرية  كانوا ولا زالوا يشاركون العمال السودانيين وعددهم  فوق الـ 200 عامل في جميع المناسبات والأعياد ويدعونهم إلى بيوتهم ويقدّمون لهم المساعدات المادية والمعنوية والانسانية.

من الجدير بالذكر أنّه مع بداية العام الجديد قام حوالي 30 ألف عامل من السودان وإفريقيا بعدة مظاهرات واضرابات في منطقة المركز والجنوب تل- أبيب، إيلات       وبئر السبع ضد سياسة الحكومة الاسرائيلية الرامية لتركيزهم في معسكرات اعتقالات بظروف صعبة ومعسكرات عمل في النقب لإبعادهم عن المدن الإسرائيلية، ولترحيلهم القسري بوصفهم متسللين.

رفعت في المظاهرات شعارات عديدة ضد معسكرات الاعتقال والعمل في النقب والترحيل القسري والضرب والاهانة والاستخفاف والسخرية والاستهزاء والفقر والجوع والمرض والقهر والذل والبطالة ،  كما ورفعت شعارات تنادى بالحرية وكسر كل القيود!

اللاجئون الأفارقة والعديد المنظمات الحقوقية الإنسانية الدولية كمنظمة العفو الدولية ولجان مراقبة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة ولجنة مراقبة تنفيذ اتفاقية مناهضة التعذيب ، والاتحاد  الدولي لجمعيات الصليب الاحمر والهلال الاحمر ومنظمات أخرى عديدة ، طالبوا المجتمع المدني أن يسارعوا لإنقاذ حياة اللاجئين في دولة اسرائيل.

وبذات الوقت يتغنّى الإعلام العبري بالأخلاق العالية والإنسانية والضمير التي تتمتع بها المؤسسة الحاكمة مقابل فاشية وعنصرية العرب ضد إخوانهم السودانيين.

نتضامن مع معتقلي الجزيرة

من يستحقون الاحتجاز من قبل السلطات المصرية ليس فريق محطة الجزيرة الناطقة باللغة الانكليزية او ما يسمى بـ”خلية الماريوت” ومعظمهم من الاجانب بينهم فتاة وانما بعض مقدمي البرامج في محطات تلفزة مصرية خرجوا عن القيم المهنية والصحافية المصرية في انحيازهم الكامل للسلطات القائمة وبطريقة تنطوي على الكثير من الاستفزاز والتضليل.

اذا كانت خريطة الطريق ستؤدي الى الديمقراطية فان اعتقال مراسلين اجانب بتهمة العمل مع “قناة الجزيرة” واقدامهم على تصوير اماكن فارغة من الموظفين خارج ميدان التحرير لاظهار خلوة من مؤيدي المشير عبد الفتاح السيسي تنسف هذه الخريطة من جذورها.

فريق الجزيرة تعرض للضرب المبرح من قبل انصار المشير السيسي، وجرى تسليمهم بعد ذلك لقوات الامن التي صادرت معداتهم وما زالت تعتقلهم حتى هذه اللحظة.

نختلف مع “الجزيرة” وطريقة تغطيتها لاحداث مصر وسورية وليبيا، وهي تغطية منحازة ايضا، ولكننا لا يمكن الا ان نقف مع فريقها تضامنا في مواجهة عمليات الاعتقال والقمع التي تعرض لها، ونطالب باطلاقهم فورا.

Print Friendly, PDF & Email

16 تعليقات

  1. ***** إلى صديقي اللدود البعيرالاهبل *****
    أحسنت وأبدعت. لكن إن سمحت لي: قوامة الرجل وليس قيامته كما ورد بتعليقك أعلاه. لكن عذرك يا صديقي اللدود أنك بعير وأهبل كمان ……. لكن يبدو انك بريء. الله يرضى عليك. د. خليل كتانة-قائد كتائب مثقفي الشعراوية

  2. مع احترامي للبعير الاهبل,, ومن خلال متابعتي للتعليقات اسمحلي بمداخلتي وربما انها ستزعجك ولا اتمنى ذلك,,, كما انك ذكرت بانك ستزوج احفادك وسبق لك الزواج منذ 35 سنه وهنا اعتقد بأن عمرك على لزيادة الان في الستينات او مقدم على الستينات , فانا استغرب جدا وانت بهذا العمر طبعا مع كل الاحترام لك ان تسمي نفسك بالبعير الاهبل .. فأنا اتمنى ان لاتنزعج مني اخي البعير وان تتقبل انتقادي . واتمنى ان تنتقي اسما يليق بك كإنسان محترم لان الله كرمنا عن باقي خلقه .

  3. الى من المتابعات – ما غريب الا الشيطان وانا لست شيطانا ، ولم اختزل المشاكل في التعدد وازواج وإن كنت في
    الحقيقه متعاطف جدا مع حقوق المرأه واراها اساس المجتمع وارفض جعلها سلعه لأن دورها في بناء المجتمعات
    هو الأهم وعبر عنه الرسول محمد عليه الصلاة والسلام حين سئل ايهما اولى برعايتي فقال أمك ثم أمك ثم أمك
    ثم أبوك – ثم قوله تعالى سبحانه (حملته وهنا على وهن ) ووصفه صلى الله عليه وسلم (من اهانهن الا اللئيم) وبدون المرأه الحياه جافه.
    وأنا من المؤمنين ان التعدد في الزواج مقرونا بالشروط الدقيقه وليس المزاج العكر للرجل وارى ان قيامة الرجل
    لا تعني بأنه الأفضل ولكنها المسؤوليه ومن النساء من هي افضل من الف رجل تعليما وفكرا ومروءه ومن الرجال
    ما له من الرجوله سوى الشنب واللحيه – وبدون المرأه الحياه صحراء قاحله جافه وهن مثل النسمه المنعشه في الحياه وبدونهن فقد الجمال ثلاث ارباعه في الدنيا .
    الى (soma) – انا اريد تزويج احفادي الثلاثه والرابع في الطريق ان شاء الله وانا متزوج من 35 سنه على الأقل
    ولا أأمن بالتعدد ( وليس قصر ذيل يا ازعر )

  4. ***** الفرق بين العربي والاعرابي *****
    الكاتبة الفاضلة واللطيفة على ما يبدو لي لاتغرف الفرق بين الاعرابي (الضال) والعربي (المهتدي والهادي)؟؟
    قال أبو تمام مادحآ سيف الدولة الحمداني يوم فتح عمورية: واعتقد أن حالة الامة كانت مثل اليوم.Com
    رمى بك الله برجيها (برج عمورية) وليس برج (حمود بطرابلس اللبنانية) فهدمها،ولو رمى بك غيرالله لم تصب.
    أبقيت بني الاصفر(سكان شرق أسيا وكانوا أسياد الاعراب) الممراض كاسمهموا صفرالوجوه وجلت أوجه العرب . الله يحميك من (المستعربين) يا سيدتي. ……… آمين
    د.خليل كتانة-قائد كتائب مثقفي الشعراوية-فلسطين [email protected]

  5. موضوع جميل , ولكن بالنسبه لي من وجهه نظري بأن دفع المفسدة مقدم على جلب المصلحه هذا بالنسبه لموضوع تطليق الاخوانيات اما بالنسبه لموضوع السودانيين من المفترض ان يطردوا من البلاد وذلك لاني متأكد بأن ولائهم لاسرائيل اكثر من ولائهم للاسلام وذلك لانه مصلحتهم الان في اسرائيل.

  6. ليش كل البهرجه والتعليقات حول هذا التقرير..يبدو ان اكثرية المعلقين تابعين لل ” هيصه” الاعلاميه..معاك معاك وعليك عليك..لم اجد اي تعليق ذو معنى وفحوى نقديه..معلقين ” مديح” مثل اللي بيلعبوا زهر او ضاما على ابواب الدكاكين في فلسطين….ما يتعلق بفضائية الجزيره هي تزج بالصحفيين الى الهلاك حتى تجمع نقاط للنظام القطري ..

  7. المقال رائع كالعادة. تعليقي على البعير الاهبل يبدو انك تتمنى الزواج مرة اخرى وتخاف من زوحتك.
    ارجو ان اكون مخطئة.

  8. رايك غريب يا البعير الاهبل. هلأ اختزلت كل مشاكل اﻻمة في قضية التعدد والزواج

  9. يلعن عرض الستات كلهن في البيت ارهابيات وبهن من الإخوان الكثير جدا من السمات – بيصلن وبيصومن واذا
    قلت لهن من حق الزوج مثنى وثلات ورباع لا يعترفن بالنص ويقلن عنه انه مدسوس او ضعيف ….؟ اما الكذب فحدث عنه ولا حرج ، دائمات الشكوى من كل شيء ويقلبن الحق الى باطل وصدق الشيخ مظهر انهن قنابل موقوته جاهزه للإنفجار بسبب وبدون سبب ، اتحدوا ايها الرجال ضد هذا الإرهاب اخوانيا كان او نسائي .. وليست كل النساء زيك يا أخت لطيفه .. لطيفه .
    يقول المثل ( كثرة النوح بيعلم البكا ) لا تلومي الإعلام المصري والمصريين بما يفعلوه بالجزيره التي اظهرت
    انحيازها التام للإخوان وزيفت الحقيقه واتخذت من نفسها منبرا غير موضوعي سواء في مصر او سوريا او ليبيا
    وسمومها طالت الجميع فانصرف عنها الملايين ممن انخدعوا بها ، وليس كل الإعلاميين محترمين ومنهم من يعمل
    لأجندات خارجيه مشبوهه مقابل المال فقط وقد اساءوا للإعلام والإعلاميين الشرفاء ..؟؟

  10. ممتاز وأروع من الروعة.
    هكذا هم الفلسطينيون مبدعون في الكتابة.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here