لطيفة اغبارية: “عصام زهر الدين” يشعل الجدل بين الفلسطينيين.. تحدّي الكبار” بين “مدحت صالح” و”علي الحجّار”.. خيري رمضان “شربتُ الخمر وأخاف الموت” “الهلالي”.. الجهاد في المنهاج التركي

latifa-25-(1).jpg-newwwww

لطيفة اغبارية

من قال إنّ الحرب السوريّة لم تصل تأثيراتها إلى الدول الشقيقة المجاورة بما فيها فلسطين وداخل الخط الأخضر فهو مخطئ جدّا. وبالطبع هذا يعود لمكانة سورية العظيمة في قلوب الجميع والتي وقفت لجانب فلسطين، وفي كل حادثة هامّة في هذه الأزمة يشتعل الجدل من جديد في كل مرّة، ليطفو على السطح النقاش والاختلاف الحاد في وجهات النظر، كما حدث قبل الأيام الماضية بعد مقتل اللواء “عصام زهر الدين”.

ناقشت قناة “بي.بي.سي” الانقسام في وجهات النظر التي تعتبر “عصام زهر الدين” بطلا دافع عن وطنه وضحّى بدمه، وبين من لا يوافق هذا الرأي. إذ عرضت القناة تغريدات للعديد من الإعلاميين الذين نعوه، وبعض الذين هللوا لمقتله، كما واستعرضت الآراء المختلفة حول لغز مقتله، إن كان اغتيالا أم حادثا بلغم.

وعودة على ما حدث من اختلافات حادّة حول مقتله، فقد اشتعلت حربا إعلاميّة بين لجنة التواصل الدرزية لفلسطينيي الداخل ونائب رئيس الحركة الإسلامية الشمالية الشيخ كمال خطيب، بسبب مقالة مقتضبة له معبّرا عن استغرابه ممّن يشيدون ببطولات عصام زهر الدين. فالأزمة السورية أثبتت أنّه لا يوجد بها حل وسط ، إمّا أن تكون مع أو ضد فقط. وكنّا نشعر بالخوف من اشتعال نار الفتنة والطائفية لولا التعقل الذي حدث لاحقا، ويبقى السؤال ألا يكفينا ما فينا؟! ولم نتذكر من هذه المسألة سوى الأشقاء السوريين فإذا كان هذا حالنا من بعيد، فكيف بحال السوريين والفصائل المعارضة؟!

*****

تحدّي الكبار في الفن والصداقة

نادرًا ما نجد صفة الوفاء والإخلاص، والصداقة الحقيقية بين من يزاولون الفن، لأنّ الغيرة والضغينة والخلافات هي السمة البارزة بين زملاء المهنة، كما كنّا نشاهد التصريحات والتعليقات التي كانوا يخرجون بها من خلال لقاءاتهم في الفضائيات.

 شاهدنا الحوار الراقي الذي أجرته الإعلامية المتميزة “منى الشاذلي” مع الفنانين “علي الحجار” و”مدحت صالح”  في برنامجها “معكم” المذاع على قناة “cbc”، وخرجنا بانطباع جميل يعكس الصورة الأخرى لعلاقة صداقة ربطتهما، وقد جمعها الفن المحترم والغناء الذي يحمل معنى.

شهدتْ الحلقة قيامهما  بأداء العديد من الأغاني، إضافة إلى فكرة جديدة قد أسمتها مقدمة البرنامج ” تحدي الكبار” إذ اعتبر “مدحت صالح” أنّ التحدي هو للديوك، ويليق بالصراعات، أمّا “علي الحجار” فهو صديقه.

المذيعة قامت بتوجيه العديد من الأسئلة  المحدّدة لكل واحد منهما عن بعض أغانيهما، مثل أن يقوم “مدحت صالح” بتعداد صفات القاهرة التي جاءت في أغنية زميله الحجار”هنا القاهرة”، ثم وجّهت سؤالا لزميله “الحجار” عن أهم الأمور التي يفعلها مدحت في أغنيته “المليونيرات”.

الأصالة ليست فقط في الصوت، وعندما تجد الأصالة في الأخلاق والمعاملة فهنا تحترم الفنان وتقدّره، ونكاد نجزم أنّ هذه المرة من المرّات النادرة التي نشاهد بها حوارا لا يتخلله قال وقيل وأسئلة خبيثة من قبل المذيع التي لا يحاول بها إحياء الخلافات وتأجيجها من جديد بين الفنانين.

*******

خيري رمضان وفضفضة صريحة

جميل أن تتعرّف على الجانب الشخصي والإنساني لحياة إعلامي ما، بعيدًا عن عالم السياسة والجديّة. فقد استضافت الإعلامية “سمر يسري” مقدمة برنامج ” أنا وأنا” على قناة “on ent” حوارا مع الإعلامي  المصري”خيري رمضان” الذي يبتعد عن الشاشة حاليا منذ أكثر من شهر، ولا نعلم سبب ذلك.

تم طرح العديد من الأسئلة عليه، بالإضافة لتعليقه على بعض العناوين الصحفية الغريبة والمثيرة للجدل في وسائل الإعلام بناء على طلب المذيعة. من بينها قيام الشيخ الأزهري”إيهاب يونس″ بأداء أغنية لأم كلثوم في أحد الحوارات التلفزيونية معه، فأكد أنّه ضد إيقاف الشيخ من عمله،  لأنّه لم يقلّ أدبه،  ولم يغني أغنية أو شعبية مثل “بحبك يا حمار”، والمشايخ يدرسون الأداء الصوتي.

وفي سؤال له عن تصريح أحد أساتذة الأزهر الذي اقترح فرض “ضريبة رفاهية ” على اقتناء الكلاب، أجاب بالسخرية والنقد لهذه الفوضى التي جعلت بعض الشيوخ يتكلمون في الكرة، وفي كل شيء، مطالبا أن يتحدث كل شخص وفق اختصاصه.

وعن الصحافة في مصر فقد عبر عن عدم رضاه في هذا المجال، فليس جميع من يخوضون هذا المجال يملكون المؤهلات، بما فيها إتقان اللغة العربيّة، ناهيك عن التضييق على هذه المهنة.

وعن ذكرياته أيام الشباب فقال إنّه أحب فتاة ولم يتزوجها لأن هناك من تقدم لطلب يدها ودفع مهرا أكثر منه. وأشار إلى أنّه قد شرب الخمر في أيّام شبابه وشقاوته، من باب الفضول، وقام بتركها. مشيرا إلى أنّ فتاوى الأستاذ الأزهري الدكتور “سعد الدين الهلالي” مستفزة وله آراء وفتاوى خاطئة، مثل إباحة الخمر التي أجمع الأئمة على تحريمها عبر العصور، بعيدا عن الآراء الشاذة كما وصفها، وقال إنّه يستعد للموت وينطق الشهادة يومي قبل النوم، ويخاف من الموت بسبب تقصيره في الصلاة وفي “حق ربّنا” الذي أعطاه أشياء كثيرة وستره.

حتى اللحظة لم يُعرف بعد إلى أي قناة سينتقل خيري رمضان للعمل، في ظل انتقالات كثيرة يقوم بها الكثيرين من مقدمي برامج “التوك شو” في الآونة الأخيرة، وفي حواره هذا يظهر الجانب الإنساني، الشخص الذي يقلق لمستقبل أبنائه، وتشغله ارتفاع سعر فاتورة الكهرباء، لعدم وجود عدد كافٍ ممّن يقرؤونها، فيظلمون المواطن!.

********

الجهاد في المنهاج التركي

أثارت المناهج التعليمية الجديدة في تركيا جدلا واسعا. فمفهوم الجهاد مثلا عاد ليحتل حيزا هاما في المدارس التركية، إضافة إلى ازدياد المدارس الدينية، وتسريح عدد كبير من المعلمين بتهمة مساندة الانقلاب في 15 تموز/يوليو2016. ما دفع بمعارضين إلى الخروج في مظاهرات رافضة للبرامج التعليمية حسب تقرير “فرنسا 24”.

إحدى المتظاهرات ضد المناهج أبدت عدم إعجابها بازدياد المدارس الدينية. فيما ترى الدولة أنّ تعليم الجهاد ضروري ليميّز النّاس الجهاد الحقيقي، لكن المعارضين يرون أنّ هذا المنهاج يهدف إلى تنشئة جيل جديد يحمل مبادئ حزب العدالة والتنمية.

عضو حزب العدالة والتنمية “أحمد حمدي” أشاد بهذه الخطوة، مؤكدا إنّه لا فائدة من تدريس الرياضيات للطلاب الذين لا يعرفون الجهاد، والجهاد يأتي قبل الصلاة، وعندما نلقي نظرة على السلاطين العثمانيين فإنّ أغلبهم لم يذهبوا إلى الحج حتى لا يتخلوا عن الجهاد.

لا يمكن أن نجزم إن كان الهدف من إدخال هذه المناهج هو فقط بهدف التعريف بمفهوم الجهاد الصحيح، أم أنّها خطوة لتعزيز هذا المفهوم، والتخطيط لـ”فتوحات” مستقبلية.

*كاتبة فلسطينية

مشاركة

9 تعليقات

  1. سلم قلمك ولسانك أخت لطيفة . ولا ندري ان من يقوم بالدفاع عن وطنه يسمى شوك او يوصف بالشوك . المفروض على اللواء ان يهرب ليلا مع حجاب ليكونا رديفين وجليسين في احد غرف فنادق جدة او الرياض يجاوران هادي في الغرفة المقابلة ، ويتركان وطنهما لشذاذ الحروب والمستمعين بهوس الفتاوي الدينية الملغومة ، والقادمين من كهوف تورا بورا . حجاب عندما هرب إلى الأردن وتوجه إلى مقر الفنادق لم يكن شخص عادي بل كان رئيس حكومة ، ولكن هذا الحجاب المحجب حسبها في عقله ان حرب الأفاقين على سورية لن تستمر سوى بضعة أسابيع او أشهر وعندها تسقط الحكومة وحجابها معها ، ويكون هذا الحجاب برسم الأعدام ! فاغتنمها خوفا على نفسه ، وبقي سنوات واسمه لا يذكر لا في فنادق الرياض ولا قطر ولا تركية ، وبعدها كشف الأمر عن حجاب وأخذ بالظهور . وان كنت يا سيد حجاب لا تريد الحكم في حكم بشار ، لماذا تهرب من سوريا ؟ وكان عليك التوجه للعسكريين المنشقين داخل سورية وتشد أزرهم قبل ما تشد أزرهم أميركا واحلافها . الذين يدافعون عن وطنهم معروفين وترفع لهم القبعة ، كما دافع عن وطنه الشيخ الشهيد أحد شيوخ الكويت ومن معه عندما دخل الجيش العراقي الكويت في سنوات التسعين عندما كان المرحوم صدام يحكم العراق . نحن نحترم من يدافع عن أرضة ولو كان جني . واقرب مثال نحترم الشعب الشمالي الكوري ورئيسها ، والفنزويلي أيضا ، ومن هم على شاكلتهم ! بالرغم انه لا يجمعنا معهم لا لغة ولا دين ولا اعراق .

  2. ____.. الإعلامي خيري رمضان أرى بأنه يصلح كناقد إعلامي ناجح بالنظر إلى تجربته و صراحته .. و خاصة كشاهد على عصره .
    … المادة خصبة نظرا لكثافة العناوين المقروءة و المسموعة و المرئية .. بما يكفي أن يكتب مجلدات و مجلدات و بالجلد المبرّح .. !!

  3. وتبقى نظرية اغتيال عصام قائمة.
    1- الرجل مطلوب دوليا بجرائم حرب وواقع تحت عقوبات مالية ودولية
    2- في اخر تصريح ناري له هدد اللاجئين وعائلاتهم ان فكروا بالعودة لوطنهم، مخالفا النظام الذي يبحث عبثا عن طي صفحة الحرب.
    3- جثمانه الذي صرح بعض اقربائه على الفيسبوك انه مصاب بطلق ناري ولم يكن اشلاءً كحال من تعرض لقنبلة.
    4- تاريخ النظام الغني بحوادث مشابهة لانتحار او مقتل رجاله المتهمين بجرائم دولية.
    وفي النهاية نقول بكل الاحوال ومن كل الزوايا لم يكن بطل فهو واحد من القادة الذين خسروا الحرب لسبع سنوات حتى تم استبدالهم بقادة روس.

  4. يجهد الردادي نفسه ويواصل نشر هرطقاته على صفحات هذه الصحيفة المحترمه يتناسى جرائم قطعان الوهابيين من الدواعش وباقي صنوف المرتزقه بحق السوريين وبكل صفاقه يتجنى على ابطال سوريه العظام الذين اجهزوا على المشروع السعودي الامريكي الصهيوني والى الابد !
    ياردادي صحيح ان دماء السوريين لن تذهب هدرا وسينال المجرمين الذين سلحوا ومولوا وافتوا عقابهم في الدنيا والاخره والله ياردادي كل من ساهم في اهراق الدم السوري ستلاحقه اللعنات الى اعماق قبره ولن ينجو من غضب الله وسخطه وحقيقة ان الله يمهل ولا يهمل وعندها لن تنفعكم امريكا في شئ ولن ينفعكم التقارب والتماهي والتحالف مع نتنياهو وان غدا لناظره قريب

  5. الحرب قادمة إلى المنطقة، لذا تركيا تستعد للمواجهة، و بنفس الوقت الدول العربية تستمر في وضعية الطوبزة، و بناءً عليه بدأت بحذف كل ما يتعلق بالجهاد من المناهج الدراسية..

  6. نافذ أسد الله استشهد شريفا عزيزا طاهرا قانعا بقضاء الله و قدره طبعا هذا لا يرضي الخانعين لمشاريع اسرائيل و ال سعود . بطل استل سيفه و أجهز على شذاذ الافاق الذين و فدوا الى وطنه ارضه و عرضه من أطراف الأرض كلها و جز رقابهم واحدا تلو الآخر. و ان شاء الله سيتم جز رقاب من تبقى منهم ليتم مسحهم و مسح اسرائيل معهم . واللي مش عاجبه يشرب من مية البحر الميت بكون احسن .

  7. شوك الدين قام بمجازر في سوريا ، وله مقاطع تظهره بين الجثث المعلقه ، وايضا له تسجيلا يهدد اللاجئين السوريين وينصحهم بعدم العوده الى ديارهم ، ولو سامحت الدوله فهو لن يسامح ،
    والله جرائمه لا تقل عن جرائم داعش والحشد وغيرها ، والادهى ان المفتي حسون يستقبله ويعتبره بطلا وينصح الجميع ان يسيروا على نهجه ، اي على القتل وتعليق الجثث ،، والله لن تذهب دماء السوريين هدرا فإذا هذا المجرم نال جزاءه بالدنيا وتحول الى اشلاء بسبب لغم وضعه له اسياده ، فإن جزاء كل من جعله بطلا وتغاضى عن جرائمه ، ربما يناله نفس جزاء المجرم ان لم يكن بلغم ، يكون بمرض وسقم ، وان أمهله الله فإن الله يمهل ولا يهمل ، وموعده عند ربه يوم تجتمع عنده الخصوم ،

  8. ____.. زمان ليس بعيد كان الفن ’’ مدارس ’’ زمن اليوم الفن ’’ دكاكين ’’ بنفس الطبوع و الطلوع و الإيقاع و الطبقة و المخارج … طبيعي أن تكون المنافسة لأن العرض لبضاعة واحدة و الصعوبة أن المستهلك لن يتمكن من أصولها فبحيث إختلط الخليجي بالمصري بالسوري باللبناني بالمغاربي بالسوداني .. كوكتيل عربي _آسياوي_ إفريقي _ أروبي _ أمريكي .. بلا لمسة و لا دراسة و لا تميز و الكل ينهل من الكل .. و ’’ الشباك ’’ واحد .. يبتسم للبعض .. و يكشر للبعض .. الفن حوزوز .. !!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here