لطيفة اغبارية..صفعة للمشعوذين.. عندما يقول الفلسطيني ابني مجرم.. سكّين نوال السعداوي.. ونهفات بدير

 latifa egbariheh3

لطيفة اغبارية

هل من مشعوذ يخرج ويجرؤ على تفنيد أقوال العالم الأثري المصري زاهي حوّاس في إنكاره من جديد لحقيقة وجود الزئبق الأحمر والذي يستخدم لأغراض في السحر؟ هذا أول سؤال خطر بذهني بعدما شاهدت الحوار معه  في فضائية ” صدى البلد” المصرية، مع الإعلامية رولا خرسا. حواس سرد مجدّدا قصة الأمير العربي الذي توجّه إليه قاصدا تزويده الزئبق الأحمر بهدف معالجة والدته المريضة، لكن الأمير لم يكترث بنصيحة حواس حول هذه المادة الخرافية،  فوقع في الفخ.

حِرفة الدجل والشعوذة ليس لها قانون ولا دين، ولا حدود جغرافية . فهي  تأخذ مناحي كثيرة في عالمنا العربي، ويساعد الإعلام في ترويجها لنا وتقديمها على طبق جميل، وما علينا إلّا ابتلاعها.

 في إعلام الوهم والدجل والكذب تدخل البرامج التقليدية واليومية بعضها مستنسخة عن برامج غربية. هذه البرامج التي لا تقل” أهمية عن أحوال الطقس″، والطبخ، والتجميل والسياسة، وهي برامج التنجيم “والحظوظ” التي يجتهد من خلالها          “علماء” الفلك بتقديم  تحليلاتهم وتنبؤاتهم الفذة لنا، لذلك ينبغي ألّا نعجب من الفيض الهائل لهذه الوجبات الدسمة والمتكرّرة  التي تزخر بها  وسائل الإعلام  المقروءة  والالكترونية ، والفضائيات التي نُشاهدها أثناء احتسائنا للقهوة الصباحية، فتمتزج هذه التوقعات بطعم القهوة فإمّا تكون حلوة المذاق، أو “سادة” وعلينا أن نتجرّعها شئنا أم أبينا، في ظل عدم قدرتنا على استيعاب وهضم غزو الغرب للفضاء، فنحن لا زلنا نؤمن بأنّ كوكب زحل هو المسؤول عن النحس والمتاعب.

 ابني قاتل، ويستحق القتل”

والد الشاب الفلسطيني نضال عامر الذي قام باستدراج الجندي اليهودي تومر حزون وقتله،  وقع بين نارين لا يحسد عليهما من الفلسطينيين واليهود على حد سواء. الوالد بدا مصدوما من الجريمة التي ارتكبها ابنه الذي عمل مع تومر في أحد المطاعم، بعد تصريحه  لمراسل القناة الإسرائيلية “العاشرة. فالكثيرين هاجموا الوالد، الذي قال بالثلاثة ” ابني مجرم وقاتل، ويجب قتله حسب الشريعة الإسلامية”.

نظرة اليهودي للفلسطيني كما يتم تصويرها وصقلها في إعلامهم بالتأكيد ليست إيجابية ، فهو مشبوه، ليس له أمان . لذلك  سأقوم بتحليل متواضع  لموقف الوالد كإنسان عادي بسيط يقبع  أحد أبنائه في الأسر، فهو  يعلم أنّ كلّ كلمة وحتّى تعبير من ملامحه النحيلة المتعبة محسوبة عليه. وهو  أدرى في عاقبة أقواله إن لم ترق لهم وكيف ستكون الهجمة المسعورة والشرسة عليه في حال عدم  إدانته لجريمة القتل. فالوالد ليس بالدبلوماسي والسياسي المحنّك الذي سيخطط لتنسيق كلماته. ويرفض القتل من الجانب الإسرائيلي كما رفض الجريمة التي نفذها ابنه.

 وبالفعل فهو لم ينج من ردود الشارع اليهودي الذين تساءلوا بلسان واحد ونغمة ثابتة مستغربين” ولم تهدموا بيت عائلة القاتل للآن؟” ولم يسلم أيضًا من أبناء جلدته الذين اعتبروا تصريحاته سابقة خطيرة في الحياد عن الخط الفدائي الفلسطيني.

سكّين السعداوي

في مرحلة دراستي الإعدادية أثناء حصّة التربية سألنا  المدرّس هل تعرفون نوال السعداوي؟  ثم لم يفسح لنا المجال في الإجابة رغم جهلنا به. وبدأ في الحديث عن هذه المرأة المثيرة للجدل، مُحذّرا إيّانا من أفكارها، ومطالبها  في حرية المرأة  والمساواة مع الرجل، واصفا أنّ هذه المطالب التي  تروّجها السعداوي، هدفها تفكيك المجتمعات العربية، ولإشهار ذاتها على حساب الدين والقيم المجتمعية. فعلى

 مدار حياتها تعرضت للنقد اللاذع والتكفير والتهديد، والسجن، وفي كل مرّة تعود أكثر تشبّثّا في مواقفها وآرائها المثيرة للجدل.

الإعلامي مفيد فوزي في برنامجه ” مفاتيح” على قناة ” دريم 2″  المصرية،  سرعان ما نجح  بسلاسة في استفزاز السعداوي التي تجاوزت الثمانين عامًا مستعينا بجملة من  أغنية لأم كلثوم تعجبه وهي  ” أنت الذي بدا الملالة والصدود وخان حبّي”. فسأل السعداوي كيف تدخل هذه الكلمات لعقلك؟  جوابها كان:” أيوة ده ثقافة العبودية”  وده اللي بيجنني، الرجل يقوم بصدّها ويروح لغيرها وتعرف أنّ الحبّ انتهى من طرفه، ثم تعود المرأة وتقول له ” أنا أحبك”، هذه هي “انعدام الشخصية والكرامة”.  السعداوي استذكرت تفاصيل  صداقتها مع يوسف إدريس الذي حثّها على بناء علاقة ” كباري”مع السلطة، أي التقرّب للرؤساء والجلوس معهم ..فقالت إنّها اصطدمت بشخصيته ولم تُعجب بها، مع أنّ عقله كان يعجبها، فسألها مّرة “نوال لو اتجوزنا “، فهدّدته “أحطًّ سكّين في رقبتك”.

دستور يا أسيادنا”

أثناء الاستماع لاقتراحات الفنانين في مؤتمر تعديل الدستور،  نسي أحمد بدير نفسه  وكأنّه في مشهد تمثيلي لإحدى مسرحياته الكوميدية. ” يا ريت نحط حلايب وشلاتين وسينا والنوبة مرسي مطروح لأنهم كانوا هيضيعوا مننا ويا ريت لو تحطوا هضبة الأهرام في الدستور عشان أنا ساكن فيها ويا ريت محدش يجي نحيتها”.

بدير بذلك أضاف سخرية جديدة قصد بها الرئيس المعزول محمد مرسي، بعد أن نصحه مؤخّرا في “صدى البلد” بأن ” يأكل بط في موقعه”.

بدير الذي طالب وأشاد بحلّ حركة الإخوان، ووصفهم بالإرهابيين و”المتأسلمين” الذين يتغطون بالدين، وصفّق كثيرا لإبعادهم عن الساحة السياسية، فقد تغزّل بالمقابل بالديمقراطية وبحقّ الشعب التعبير عن نفسه، وعدم كتم حريّته. فله أن يؤيد من يشاء فهذه وجهة نظره، لكن إذا” ناسبنا الحكومة وبقينا قرايب” هل هذا يجعله يهمّش ويغيّب الصوت الآخر حتى لو كان مخالفا له. مطلوب من الفنان بدير الكثير من الموضوعية والجِديّة.

كاتبة وصحفية من فلسطين

 

Print Friendly, PDF & Email

13 تعليقات

  1. شکرآ ذکرتینی به ایا م الی کنت طا لب بلثا نویه کا ن صدیق لی شقیقته کا نت ا نا ذاک تدرس بلجا معه فی زمن الشاه و نعیش فی مجتمع عربی فی جنوب ایران ( الاهواز) بلمقا یسه لها افکا ره که افکا ر المعلمه و لاستا ده سعدا وی کان لنا عجب من تصر فا ته ( کا نت تلبس ملا بس رجا لیه و ترکب بای سیکل و ترو ح للجا معه و ما تها ب الرا جا ل و عنده معا دا ت خا صه مع رجا ل و جریأیه کا نت وووو) بلخفا کا نت تعطینه کتیبا ت ( copy ) من نوا ل سعد اوی نقرا هن بلخفا ما کنا ند رک جمل و لکلا م و ما ذا تقوله الا ستا ده نوا ل فقط نذ کره بلاحترام ( شا عرات نسا ء کا نن مثل فروغ , سیمین دا نشور, وو بللغه لفا رسیه ا نا ذاک) استا ده نوال و فروغ فرخزا د من نظر لفکر ولعقا ید قریبین لبعض (فروغ فی زمن شا ه استشهد ت بید عوا مل سا و اک فی حا د ث سیر مفبرک ) لحد الان کثیرین نا س دعا ت لثقا فه بنوعآ مثل المدر س بتا عتک یفکرون وینتقد ون و معا دین لهذ ه الافکا ر الحره ( اذا نوا ل السعداوی کا نت من مجتمع ای بلد غربی لکا ن فی کل بلاد و اما م کل جا معه نصبو تمثا ل لهه ) اتها ما ت , سجن, تعذ یب, جد ل , تکفیر ووووو یعنی نوا ل جا بت هاذه الافکار من کو کب ثا نی و من مخلو ق ثا نی فکره نشآ و استلهم من مجتمعه الی تعیش فی تفکر انسانی لا زم یجوا ب انسا نی للا سف اننا ما نستحمل البعض و ا فکارهم بسبب ضیق افکارنا نوال سعد ای وسا م و شر ف لکل انسا ن حر فی العا لم قا ل الله تعا لی فی سورة القلم (( نون و لقلم وما یسطرون ) الله تعالی قسم بلقلم الذی ما سقط من ید نوال و قسم بکل فکر حر یتر جم بلحروف علی الورق اللهم یطول بعمره و یسا عد ن نقرآ کتا با تهه شکرآ [email protected]

  2. من الصدف الجيدة اننا قرأنا في هذه الصحيفة عن مهن الفنانات وبعض الفنانين قبل ان احترفوا الفن
    ، ولم نجد منهم من كان مفكرا ًيستفتي في أمور الأمة ،،،،،، ولكنهم في عصر الشقلبة يساهمون في كتابة الدساتير ويسألون عن بعض الأمور السياسية ولو كانت رقاصة ،،،، هزلت ٠

  3. في ظل عدم قدرتنا على استيعاب وهضم غزو الغرب للفضاء، فنحن لا زلنا نؤمن بأنّ كوكب زحل هو المسؤول عن النحس والمتاعب.أعجبتني هذه الجملة جدا.تختصر تاريخ الدجل والهبل في عالمنا العربي. نعاني من الجهل والتخلف والامية ونصحو من النوم لنطالع الابراج اليومية واذا سألنا أحدهم عدد لنا انواع الكواكب لا يعرف الجواب فهو يعرف برجه وهذا يكفي . انبسطت اوي من نقدك لبدير الذي يتطفل ويتحذلق وكأنه فعلا في مسرحية .

  4. سوبر رائع يا لطيفة، كلام لطيف وخفيف على القلب بأسلوب رائع مميز ولغة سلسة بدون تعقيدات. قرأت المقال مرات ومرات دون ملل. إلى الامام يا فلسطينية وتحياتي لك من الشام.

  5. بادئ ذي بدأ…ربي يسعد هاﻹيدين يا لطيفة…ثانيا…غنى و ثراء باﻷفكار و المواضيع…ماشاء الله عليك… مع قدرة جميلة على التوصيف بتركيزو اختصار ومباشرة تحسدي عليها…لكأنما القاريء أمام مائدة عامرة فيها ما لذ و طاب من الطعوم و النكهات… ما إن يتذوق و يستمتع بما أمامه حتى تفتح شهيته فيسارع للطبق {أقصد الفكرة و الموضوع}التالي…إلى اﻷمام و بانتظار إبداعاتك…مع الشكر للسيد عطوان ﻹجادته بانتقائك و اختيارك ككاتبة محترمة …تحبب من يقرأ لها بالقراءة… مع خالص التحية و اﻹحترام…

  6. سيخرج المشعوذون بالالاف وينكرون ، من هو العالم مقابل الدجال والمشعوذ؟كل كلمة قلتيها كانت في صميم وجع التخلف والدجل العربي الذي سوقته فضائيات الهبل والجنون. كنت من الذين تعلقوا في عالم الوهم ومتابعة الابراج على مدار سنوات وأجلس الساعات لأتابع هذا الجنون الفاضي. واعتقد ان التمثيل والفن فيه نوع من الدجل وشوفوا الفنانين وتصريحاتهم الفاضية والمعيبة والهزلية .الا من رحم ربي.

  7. قلّما تجد كتّاب يكتبون في حيادية وموضوعية ,وعقلانية ودون تتعصب لطررف معين استمري في هذا النهج يا عزيزتي وإلى الأمام.

  8. هذه مخلفات انقلاب السيسي . مهزلة دستور يكتبه اهل الفن والرقص سنعيش ونرى من السخافات الكثير

  9. كلاااااااام رائع جدا ونرجوا المزيد والى الامااااااااااااااااااام.

  10. مقال في قمة الروعة كالعادة.”سلمت الأيادي” لكن ليس على الطريقة السيسية …ههههه. أنصح رأي اليوم في منتجة الصور بطريقة جيدة، وخاصة صور الكتّاب ، لماذا هي ممدودة وعريضة؟ تقبلوا اقتراحي ولكم كل التوفيق.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here