لطيفة اغبارية: صباح “القيامة” الدامي في سيريلانكا… جدل حول تعديلات الدستور المصري.. ما بين الزغاريد و”استفتاء أبو كرتونة”.. البرتقال المُخّل للآداب يغزو عُمان.. وناشط تونسي “لماذا المرأة عورة وتُغطى كالقمامة”؟

لطيفة اغبارية

استيقظنا على صور ومشاهد مؤلمة وبكاء وصراخ ذوي ضحايا العمليات الإرهابيّة التي طالت فنادق وكنائس في سيرلانكا الجميلة الهادئة.

الحديث يدور عن سبعة تفجيرات قضى فيها ما لا يقل عن 160 شخصا استهدفت ثلاث كنائس وثلاث فنادق في سيريلانكا، حيث ندّد رئيس الوزراء رانيل ويكريسيمينغي في حسابه على تويتر بـ”هجمات جبانة”، فيما أحصت السلطات حتى الآن 45 قتيلا بينهم تسعة أجانب في العاصمة كولومبو و67 في نيغومبو إلى الشمال و25 في باتيكالوا في شرق البلاد، حيث وقع انفجاران في كنيسة سانت أنتوني بكولومبو وكنيسة سانت سيباستيان في بلدة نيغومبو لى شمال العاصمة فيما أصيب ما لا يقل عن مئات الأشخاص في الاعتداء على كنيسة سانت.

حتى اللحظة لم يتم الإعلان عن الجهة التي تقف خلف هذه العمليات الجبانة، ونستغرب كثيرا لماذا أصبح استهداف بيوت العبادة عادة…، ولماذا يتم اختيار مناسبات الأعياد التي يجب أن يحتفل بها الناس للتعبير عن فرحتهم وشكرهم لله، ولماذا يصرّ أمثال من يقومون بمثل هذه العمليات تنكيد حياة الناس وقلب مناسباتهم إلى عويل وقتل كل ما هو جميل. فتراهم لا يتوانون في الوصول إلى أقصى بقاع الأرض وأكثر الأماكن أمانًا والتي قد تكون آخر الاحتمالات من بين الدول التي قد يحصل بها مثل هذه العمليات.

تعازينا الحارة للإنسانية جمعاء في هذا العيد الحزين، ونرجو التروي حتى معرفة الجناة الذين يقفون وراء هذه العمليات، وعدم إشعال فتيل الفتنة المزروعة في نفوس الكثير من المرضى المتعطشين للخراب.. ونحن نشك بأنّ هناك أيادٍ خفيّة تريد توجيه الاتهام للمسلمين، وكأنّ هذه العملية هي رد فعل لما حدث في نيوزيلندا، ويجب التفكير مليّا من هو المستفيد الأكبر من هذه الأحداث…وهل ستبقى بقعة هادئة في هذا العالم؟.

*****

نُشبّه أحيانا محاولة التعديلات الدستوريّة في بعض الدول العربيّة كالمعجونة التي يتم تشكيلها والتحكّم بها حسب الرغبات والشكل الذي يتلاءم مع أهواء النظام.

أثار بدء الاستفتاء للدستور جدلا واسعًا في صفوف المصريين، فالفضائيات وحسب توجهاتها ومواقفها عرضت العديد من المشاهد التي تثبت صحة ما تؤمن به، فمنهم من عرض مشاهد لنساء ورجال يرقصون معبرين عن فرحهم بالمشاركة في الاستفتاء.

شاهدنا سيدة كبيرة ومحجّبة أطلقت زغرودتها عاليّا وقالت:” والله معيّشنا في النعيم، وربنا يخليه وما يحرمنا منه”. فيما برز صوت النائب في البرلمان المصري أحمد الطنطاوي الذي وحصد ملايين المشاهدات وهو يغرّد خارج السرب عندما قام بنشر فيديو من داخل البرلمان على صفحته وهو يعبّر عن رأيه بتعديل الدستور قائلا إنّه لا يُحبّ السيسي ولا يثق بأدائه وأنّ مصر بعظمتها لن تضيع باختفاء شخص واحد. ممّا أثار حفيظة رئيس المجلس علي عبد العال بالقول “هذا حدث غير موضوعي، ويُحذف من مضبطة الجلسة”.

وكما يبدو فإنّ هذا الموقف لم يرق للبعض فاتهموا هذا النائب بالبحث عن الشهرة على حساب وطنه…أمّا القنوات المعارضة مثل قناة “الشرق” التي تبث من تركيا فقد عرضت مشاهد لشباب يقومون بتمزيق اللافتات الدعائيّة الداعية المواطنين للمشاركة في التصويت، فيما وصف عملية الاستفتاءات هذه الإعلامي معتز مطر في برنامجه “مع معتز” بـ “استفتاء أبو كرتونة”!.

التعديلات في الدستور المصري تسمح بتمديد الولاية الرئاسيّة الثانية إلى ستّ سنوات، ممّا يتيح للرئيس عبد الفتاح السيسي البقاء في الرئاسة حتى 2024، ويجوز له بعد ذلك الترشح لولاية أخرى، ما يسمح له بالبقاء في السلطة حتى عام 2030.

وما بين مشاهد رقص سيدات كبيرات في السن بالقرب من مراكز الاقتراع، والانتقادات اللاذعة ضد عملية التصويت هذه… يبقى سؤال المليون لماذا التعديل الدائم للدستور ما دامت ثقة الرئيس بنفسه وبإنجازاته قويّة؟!

*******

تصدّر “هاشتاغ” برتقال مخل للآداب في موقع التواصل الاجتماعي صدارة “التريندنغ” العُماني. وقصّة البرتقال هذه بدأت عندما قام الشاب مازن السعيدي في عرض فيديو قصير بعنوان “جمالك في احتشامك” ضمن فعاليّات “ملتقى الشباب الإعلامي” لرواد التواصل الرقمي..

الشاب قام بتصوير برتقالتين ليتضح لنا أنّ كل برتقالة هي فتاة تتحدث إلى زميلتها، حيث قامت إحداهن بخلع القشرة عنها معتبرة أنّ ذلك حريّة شخصيّة، أمّا البرتقالة الثانية فرفضت أن تفعل ذلك، فيمر لاحقا أحد الرجال عنهما ويقوم بإلقاء البرتقالة المقشرة في القمامة، ويضع البرتقالة الأخرى في مكان آمن، فيما قام الشاب مُعد الفيديو بالتغريد قائلا:” وش الفايدة لما تخرج الفتاة نص شعرها، تحس إنّه الشباب يموتوا عليها مثلا ولا كيف”.

 البعض اعتبر أنّ هذا الفيديو يفتقد إلى الإبداع لأنّ هذه الفكرة قديمة حيث كان يُعرض حالات مقارنة سابقة وشبيهة لها في موضوع الاحتشام عندما كان يتم وضع صورة فيها قطع من الحلوى المكشوفة والمغطاة، فيقوم الذباب بالالتصاق بالقطعة المكشوفة.

الفيديو كان موضع جدل وأثار النقاش ما بين الإعجاب والنقد. فالذين انتقدوه لأنّه أخطأ في تشبيه المرأة بالبرتقال، فحسب فكرته هذه أنّ مصير المرأة غير المحتشمة سيكون في القمامة، وكأنّ معد الفيديو وصيّا على النساء.. والكثير من الفتيات استفزّهن هذا الفيديو واعتبرن ذلك تشييئا للمرأة التي يتم تشبيهها في كل مرة بشيء مختلف دون اعتبارها كيانًا له روح وعقل ولها حق القرار والخيار. وبالمقابل هناك من رأى أنّ هذا الفيديو توعوي لا أكثر والبعض جرى وراء التعليقات الناقدة دون فهم مغزاه.. وأكثر ما لفت نظرنا وجعلنا نبتسم قيام أحدهم بنشر سلة من الحمضيات المقشرّة وكتب تحتها تعليقا “هذه مجموعة مخلة في الآداب ماذا نفعل بها”!!!

********

هناك أناس كما أسلفنا لا يؤمنون بحرية وقناعات الآخرين، فتجدهم يبغضون ويحاربون كل من يخالفهم حتى لو كانوا من أبناء جلدتهم أو ديانتهم. كما الحال مع الناشط التونسي منير بعتور، رئيس جمعية شمس، الذي بدا غاضبًا وشنّ هجوما عنيفا ضد المحجبات ومطالبًا برحيلهن الجماعي إلى السعودية، ففي فيديو له على اليوتيوب، قال بعتور الذي يعيش في فرنسا، إنّ من حق فرنسا الحفاظ على علمانية الدولة بحسب قانون 1905، وعلى المحجبات الذهاب إلى السعودية حيث قبر الرسول والكعبة. معتبرًا أنّ حجاب المرأة إهانة للمرأة والرجل، حيث يعتبرها عورة ويجب أن تُغطّى كالقمامة حسب تشبيهه. زاعمًا أنّ الحجاب ليس فريضة على المسلمات وإنّما فُرض على زوجات النبي محمد صلى الله عليه وسلم.

هذه النوعيّات من الأشخاص هي مصدر العِداء الأشد برأينا، وتجد أنّ دفاعهم المستميت عن قانون دولة ما ليست دولتهم ينبع فقط من تقاطع مصلحتهم ومنفعتهم، فكما له الحق في إتباع نمط حياة به، فللآخرين أيضًا حرية التصرف والقرار واختيار مكان عيشهم.

*كاتبة فلسطينية

Print Friendly, PDF & Email

20 تعليقات

  1. انت متملق ويمكنك قراءة مقالاتها السابقة فتعرف انها كتبت الكثير

  2. تسأل يا محمود الطحان : “أي ثقافه تعلمها هؤلاء المجرمون؟”
    تتحدث وكأنك ات للتو من كوكب اخر يا عزيزي.
    هؤلاء تعلموا ثقافة ابن تيمية وحسن البنا وسيد قطب والعرعور والقرضاوي يا عزيزي، وباشراف مباشر من الموساد و المخابرات الاميركية والسعودية والتركية والقطرية.

  3. ليت المتأسلمون يلتزمون بحشمة عدم نحر وسبي البشر قبل الضلوع بالقاء محاضراتهم عن وجوب التحجب والتنقب.
    ورحم الله جميع ضحايا من يركب الدين مطية ليصل الى السلطة على جماجم الابرياء.

  4. نفاق اخواني بلا حدود،
    نسمعك تستنكرين على قتلى سريلانكا من المسيحيين في معرض انكارك لمسؤولية المسلمين.
    المسؤولية لا تقع على عاتق المسلمين، بل تقع على عاتق من ركب الدين مطية ونصب نفسه خليفة للمسلمين، والزمرة المعتوهة المحيطة به.
    واود ان اذكرك يا من تباكيت على الضحايا الابرياء من مسيحيي سرسلانكا، اننا لم نسمعك تستنكرين ولو مرة واحدة قتل وتهجير 3 مليون مسيحي عربي عراقي، او مئات الالاف من مسيحيي سوريا العرب، او تفجير الكنائس في مصر، او حتى ذبح الابرياء الاقباط على شاطىء البحر في ليبيا.

  5. اقترح علي القائمين سواء استاذنا الكبير ابوخالد او جميع افراد اسرة التحرير وبالذات حاملي المقصات بان لا ينشروا أي تعليق نهائيا تحت اسم مجهول ANONYMOUS
    لانهم جميعا تحت هذا الاسم سواء كان مقصودا كتابة التعليق تحت المجهول او كان بخطا نسيان كتابة اسمه رجاء وقف نشر أي تعليق تحت هذا المسمي !!انظروا الي تعليقاتهم عباره عن سموم وفتن لا حصر لها خاصه حين يتعلق الامر بالامور الطائفيه يبثون سمومهم تحت اسم مجهول !!! كل من لا يملك الشجاعه علي نشر اسمه فالموقع بغني عنهم لانه موقع احرار تم إنشاؤه بجهود انسان حر شجاع

  6. ان الموساد الاسرائيلي هو وراء هذه الجريمه و 11 سبتمر و قطارات الانفاق بلندن و اسبانيا . ولن يقدر الجن عمل هذا التخريب دون جهاز امني ضخم وله حرية الحركه بالغرب و الشرق بل يشرف على أمن الدول ؟؟؟…وكل ذلك لعمل تصادم الحضارات و قد اعلنوها دون خجل بالثمنينات من القرن الماضي و كذلك قام رئيس وزراء اسرائيل نتن ياهو بأكرام المئات من رجال الأمن والمخابرات على نجاحاتهم بالقيام بمهمات معقدة خارج البلاد ؟؟؟؟ فما هي العمليات المعقده ؟؟؟؟؟ !!!!!!!…

  7. شريعة التوراة مخيفة ومرعبة وليست من الرب بل من صنع اشرار حلفاء للشيطان وهم خلف كل قتل وارهاب وانت تعرفهم يا Anonymous عليك ان تكون انسان وتقراء و تفهم فهذا توراتك :-
    ياهوه يقتل مئات الألوف من البشر عند دخول شعبه ارض الميعاد . قتل بعضهم بحجارة من السماء. قتل الملوك وأهلك الأموريين الساكنين عبر الأردن والفرزيين والكنعانيين والحثيين والجرجاشيين والحويين واليبوسيين, وشعب يهوه قتل وبحد السيف الشعوب . قتلوا الذكور ونهبوا الممتلكات والنساء وحرقوا المدن وهدموا الأسوار. ما فعلوه كان أفلام رعب حقيقية لا يتحملها الكبار.. وأتباع يهوه مهددون بالقتل منه إن عملوا يوم السبت…من لم يختن يقتل….من يزنِ يقتل..الولد المعاند لوالديه يرجم أمام الشيوخ حتى الموت.. أي مدينة تبتعد عن عبادة يهوه تضربها بحد السيف وتحرقها.. الرجم بالحجارة حتى الموت لمن يغوي يهوديا ليعبد إلها آخر.. شعب الله بقيادة يشوع بن نون يقتل 12.000 ألف إنسان هم سكان عاي ويحرقون مدنهم وينهبون كل شيء.. كل من سب أباه أو أمه يقتل.. كل من يسب يقتل رجماً.. كل رجل فيه جان أو تابعة يقتل رجماً.. من ذبح لغير يهوه يقتل..

  8. Anonymous انت انسان تافه و عنصري و من امثالك و الذين خلفك يخرج العنف و الأرهاب و الفساد و ذلك بسبب التعصب الأحمق و الجهل الأحمق . و كأنك أمي لا تقراء فقط تتلقا و تشحن كالتلفون او الروبتات .

  9. المعلق المجهول anonymous
    رغم انني لا احبذ الرد علي المجهولين لكن تعليقك يحمل الكثير من الأحقاد !!! لانني كنت واضحا كل الوضوح بالقول مامعناه انه من المستحيل ان يكون هؤلاء الإرهابيين ينتمون الي الله خالق كل شيء !!!الله الذي نعرفه جميعا مسلمين ومسيحيين ويهود وغيرهم من الأديان “”الإرهاب لا دين له ولا وطن ولا مبادئ !! الذي قام بقتل المصلين في نيوزيلاندا قبل أسابيع قليله هل يمثل المسيحيين ؟؟؟ انه إرهابي لا يمثل الا نفسه وهو ابعد مايكون عن تعاليم السيد المسيح عليه السلام “””اما قولك عن وجود آيات قرآنيه تدعو للقتل فهذا يعكس عدم فهمك لنزول بعض الايات من اجل العداله التي تتبعها القوانين في المحاكم “”
    لا اريد الحديث عن الإرهاب الذي مارسته أمريكا وبريطانيا وإسرائيل وما هي نتائج ارهابهم ضحايا بالملايين وليس بالالاف سواء في العراق وسوريا وغيرها من البلاد “”مارايك بفرنسا التي تدعي الحريه والعداله الم تقتل اكثر من مليون ونصف مليون جزائري بسبب انهم يطالبون بالحريه والعداله !!! لا استطيع اتهام المسيحيه بانها دين يدعو للقتل كما تحاول انت الإيحاء بذلك جميع الأديان السماويه تدعو للحفاظ علي حياة الانسان أي انسان بغض النظر عن ديانته او عرقه او لونه “” كل عمل إرهابي هو عمل مدان ولا ينتمي لاي دين ولا وطن

  10. أسوأ شيء في الحالتين حول الحجاب والحشمة أو نزعه هو “التزمت”، التطرّف، المطلق، وإحتكار الرأي والصواب.
    إن الله جميل ويحب الجمال. ويجب التعامل مع المرأة، ومع الرجل في إطار من الحكمة والموعظة الحسنة. فليس هناك على هذه البسيطة أناس مخوّلبن بإصدار الأحكام القطعية والفتاوى التي لا تقبل الجدل ولا النقاش. الحلال بيّن والحرام بيّن. ولا يجوز بأي حال من الأحوال التعامل مع المرأة كسلعة، ولا أن يُطالب أحد ما إمرأة محجبة بأن تغادر فرنسا الى السعودية. فهذا ليس من إختصاصه. يا عمّي بالنهاية الموضوع ليس موضوع حجاب من عدمه. حيث ينشغل الناس بهكذا أمور. ولكن الموضوع هو موضوع علم وحضارة وثقافة وحضور ورياضة ومشاركة فاعلة في المجنمع، بكافة أفراده ذكورا كانوا أم إناث. وأن لا نضيّع وقتنا في قشور لا تنفع. بل نتطلّع أن تكون المرأة في بلادنا قاضية ومحامية وسائقة باص وقائدة طيّارة وربّان سفينة، محجّبة كانت أم دون حجاب.

  11. كاتبة ذكية
    هناك من يريد اشعال فتيل الفتنة بين المسلمين والمسيحين
    علينا التبصر والانتظار

  12. مقال في الصميم…سلمت يداك
    الاستاذة لطيفة دائما تستنكر اي عمل ارهابي وعزت الجميع
    ومن حقها تفكر وتكتب وتشك في اي جهة…هذا اجتهاد شخصي
    وانا اشك ايضا..ام ان الشك ممنوع وحرام؟

  13. حين حدث ما حدث في نيوزيلاندا،الأستاذ عطوان خصص زاويته لهذا الحدث بأمتياز،وشرح وحلل وأذرف الدموع،لكن حادثة اليوم في سريلانكا،لم تستحق ان يأخذ من وقته،ومن عموده الأسبوعي،لإعطاء الحدث حقه،والتعامل بالمثل…بل اجتهدت الأخت لطيفة في كتابة بضع سطور،ليس لأجل الحدث،وإنما لأجل ان توصل رسالة ان هناك أيادي خفية لأتهام المسلمين،أي أنها برأتهم قبل أن يصدر أي قرار او خبر من سلطات التحقيق،وكأن المسلمين لم يقوموا بهكذا أعمال أبدا”…والسيد طحان في تعليقه يقول أن الأسلام بريء من هؤلاء…؟…كيف هو بريء والقرآن يحوي الكثير من الآيات التي تدعى (جهادية) في سبيل الله،بينما هي قتال كل انسان غير مسلم،لأن الدين عند الله هو الإسلام،كما هو مكتوب في القرآن…والأغرب انه يقول أن الإسلام نهى عن قتل الإنسان إلا بالحق…إلا بالحق…؟!!…وما هو الحق…؟ومن يقرر هذا الحق…؟…فالباب مفتوح على مصراعيه ليفسر كل مسلم على حسب هواه وقناعته وثم يقرر هل يقتل ام لا…! عجبا،كيف لدين سماوي ان يحلل القتل حتى لو كان بالحق……أخذ روح شخص هو من أختصاص الله فقط،هذه أمانته يعطيها ويأخذها متى يشاء…أصحوا يا ناس،أستعملوا عقولكم هل نعود الى زمان السن بالسن والعين بالعين…؟…

  14. لا تشكي بان هناك أياد خفيه لتوقيع المسلمين لانه بالفعل منضمه اسلاميه متطرفة من قامت. بهذا الفعل

  15. متى ستعيش الإنسانية أعيادها بمحبة و فرح، بعيداً عن التشدد و التطرف؟!

  16. لا استطيع وصف ماجري في سيريلانكا.. أي ثقافه تعلمها هؤلاء المجرمون؟؟؟ثقافة القتل والاجرام هل هم حقا بشر مثلنا!!!لا اظنهم إلا وحوش كاسره لا تتقن إلا القتل تحت مسميات الجهاد أحيانا..الانتقام أحيانا أخرى…الدين منهم براء…كم من الجرائم ترتكب بإسم الاسلام؟؟؟كم من الجراىم يرتكبها أناس فقدوا انسانيتهم وضمائرهم وتحولوا إلي قتله يمارسون أبشع أنواع الجرائم والكراهية..لم يعد من حقنا كعرب ومسلمين غض البصر عن تلك الأفعال المشينة والتي ترتكب بإسم الاسلام العظيم…
    ألم يقرأ هؤلاء القتله ماجاء في القران الكريم أن من يقتل نفسا واحده بغير حق كأنما قتل الناس جميعا؟؟؟ماهو ذنب إنسان ذهب لمسجد أو كنيسه لأداء صلاته لكي يأتي قاتل ومجرم ليفجر نفسه بالمؤمنين من أتباع كافة الأديان.. أليس الاخوه المسيحيين هم أهل الكتابهلماحصل في اعيادهم هو جريمه بشعه ارتكبها إرهابيون لا دين لهم ولا ذمه…الاستخدام الظالم الجاهل لاعظم دين..دين الرحمه والمحبه والعدل والمساواة والسلام.. أن يقوم البعض باستخدام بعض النصوص القرآنية ويقوموا بتفسيره عكس ما قصده القران الكريم…
    الرحمه لكل من سقط في مجزرة سيريلانكا والخزي والعار للقتله المجرمين

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here