لطيفة اغبارية: تفجيرات واحتفالات.. التميمي ينتقد القرضاوي.. “السيسيّة” و”الشعراويّة” والمشاهد الحصريّة!

 latifa-egbarya-24-(1).jpgne

 

 

لطيفة اغبارية

“فين أيّامك يا مبارك؟” حاولت استيعاب هذه الجملة العفوية التي قالتها صديقة قامت بالتعليق على الأحداث الدمويّة في مصر.

هذا الحنين ليس لأيام مبارك ونظامه الاستبدادي، بقدر ما هو تعبير عن الحزن والأسف للوضع الذي آلت إليه المحروسة، “فالثورات العربيّة” إن صحّت تسميتها لم تأت أؤكلها بعد ولم ترتقِ لمستوى الديمقراطية المنشود، والفرحة  الوهمية والاحتفالات بثورة 25 يناير، التي نقلتها فضائيات مصر لم تكتمل، ولا يمكن تغافل “الإرهاب” وانتشار إشاعات التخويف في حدوث عمليات تفجيرية  منها في أحد القطارات بمصر.

فضائية “أزهريّ” المصرية استضافت اللواء مجدي بسيوني الذي قام بتحليل تداعيات الثورة . بسيوني مؤمن بالقاعدة الشعبية التي يتمتع بها السيسي، ويدعو المصريين في الحفاظ على هذا الحبّ، لكنّه يقترح على السيسي في حال ترشحه أن يضع برنامجا يهتم بأولويات واحتياجات المصريين.

بسيوني في تعليق على مانشيت لصحيفة “الغارديان” البريطانية أنّ من في الميادين هم من معارضي الانقلاب، وصف من وضع هذا الخبر ونشره بـ “بالبهائم” فهؤلاء “شايلين” صورة السيسي فكيف هم ضد الانقلاب؟

الشيخ القرضاوي، لا تغيب تصريحاته عن اهتمام الفضائيات المصرية . في مداخلة هاتفية  للفضائية السابقة، تحدث قاضي قضاة فلسطين الشيخ تيسير التميمي، حول رأيه بفتاوى القرضاوي، فانتقدها مؤكّدا على أهمية وضرورة وحدة الشعوب العربية وأبناء الشعب المصري الواحد،  والفتاوى يجب أن تجمع ولا تفرّق، وأن تبني ولا تهدم.

البسيوني أثلج صدره بعدما سأل الشيخ التميمي عن حقيقة ” أنصار بيت المقدس″ التي تبنّت تفجيرات مديرية الأمن بمصر. والتميمي أكّد أنّ هذه الجماعة ليست من الفصائل الفلسطينية.

الشيخ حاتم البكري وهو أحد علماء فلسطين وردّا على نفس السؤال أكّد هو أيضا بأنّه لم يسمع بجماعة بيت المقدس. ورد سؤال آخر حول الجهاد بمصر، فقال إنّه لا يجوز الاعتداء على حرمة دم المسلم، بل الاحتكام للعقل.

وأخيرا، الإرهاب ليس له دين، وهذ الأعمال التفجيرية ليس لها أي مبرر ديني أو وطني،  والاحتكام لهذه الوسيلة مرفوض.

 ثم أنّني لا  أعرف كيف توصّل أو اكتشف البسيوني بهذه السرعة أنّ  “أنصار بيت المقدس” من “اختراع” الإخوان، وكان الأولى بهم حسب رأيه أن يختاروا اسما آخر فالاسم لا يطابق المضمون.

سهير رمزي

الفنانة المعتزلة سهير رمزي كانت ضيفة برنامج “العاشرة مساء” مع وائل الإبراشي، في فضائية “دريم 2” تحدثت عنت مسيرتها الفنية وندمها في تقديم المشاهد “الهايفة ” كما وصفتها. وأنّ الفنّ كان بالنسبة لها مهنة، ولم تكن تعرف أنّ العديد من المشاهد التمثيلية التي أدّتها كانت محرّمة.

وتحدثت عن القرضاوي  بأنّه كان رجلا مستنيرا وسطيا، ليس مظلما، عندما قابلته وأخذت فتواه فيما يتعلق بعملها الفني بالحجاب في عام 2006 بمنزله بمدينة نصر، لكى تسأله هل من الممكن أن تعمل بالفن، وهى مرتدية الحجاب، مؤكدة أن القرضاوي قال لها: من الممكن أن تعملي وأنت مرتدية الحجاب، لإيصال رسائل للمجتمع من خلال أعمالك الفنية.
رمزي أطهرت تعجّبها من أفعال القرضاوي التي يحذوها الآن، قائلة: “ربنا يشفيه كونه أصبح شخص ثاني خالص غير الذى قابلته في عام 2006 ، حيث تغير كليّا، وأصبح شيخا مشعلا للفتنة”.

على ما يبدو أنّ ميول الفنانين المعتزلين هي “شعراوية” وليست”قرضاوية”  فقد كتبنا سابقا عن لحية الفنان حسن يوسف الذي قال إنّه شعراوي الهوى تيمنا بفضيلة الشيخ الشعراوي – رحمه الله- .  وها هي سهير رمزي تؤكد هي الأخرى بأنّها ” شعراوية”.  كما وقالت بأنّها ستصوت للسيسي في حال ترّشحه للانتخابات، وأنّها صوّتت لدستور مصر “بالخمسة”.

وشخصيا أشيد برأي الشيخ الفاضل التميمي، الذي يدعو للوحدة، فهذا التشرذم لن يخدم إلا بكل من يتربص بمصالح مصر والعرب.

أمّا بخصوص عدد من الفنانات المعتزلات اللواتي صرّحت بعضهن بأنّهن كنّ يجهلن الحرام من الحلال، وأنّ الفن مهنة فقط، فهذا اعتبره استخفاف لأنّ الحلال بيّن والحرام بيّن، والطفل الصغير يستطيع أن يميّز الفن الهابط من الفن الراقي الملتزم.

الظاهرة السيسية

وما دمنا في سياق العشق الجماهيري للسيسي، وتحليل “الظاهرة السيسية الكاسحة” كما أسماها الإعلامي عماد الدين أديب أمس في برنامجه “بهدوء”، على فضائية “سي بي سي” في حلقة تطرقت إلى الفروق  الجوهرية بين 25 يناير 2011 و30 يونيو 2013 كيف تتحول الثورة إلى انقلاب وكيف يتحول الانقلاب إلى ثورة.

ضيفا الحلقة كانا كل من علماء الاجتماع السياسي في مصر، الدكتور سعد الدين إبراهيم، والدكتور السيد ياسين.

لم يَخلُ الحوار من السؤال التقليدي الذي يوجهه معظم الإعلاميين في فضائيات مصر عن سر عشق الجماهير للسيسي. فقال السيد ياسين إنّ هذا العشق سببه “تدخّل القوات المسلّحة والتخلص من الإخوان ونظامهم المستبد” أمّا زميله سعد الدين إبراهيم ففسّر ذلك معتمدًا على نظرّيتين، النظرية الأولى وهي المواصفات التي  يجب أن تتوفر في شخصية القائد والسيسي يتمتع بهذه المواصفات، لكن هذه النظرية وحدها لا تكفي فالموقف هو الذي يخلق القائد!.

يقولون إنّ الحب أعمى، لكن هل “العشق السيسي”  يجب أن يُعمي الأبصار عن وجهة النظر الأخرى لمن هو غير مُغرم به؟ أم أنّه تم لفظهم كما قالت لميس الحديدي أمس؟ وخلاص ” انتهت الحدوتة”؟.

“الجزيرة مباشر مصر”

ركزّت على مشهدين مختلفين في مصر، ليسا بالطبع من مشاهد الاحتفالات بذكرى الثورة.  بل هي “لقطات” جاءت تحت عنوان “مشاهد من اعتداءات الأمن ومظاهرات اليوم”. الدبابات كانت في “حلوان” والتصوير كان من داخل الدبابات، أحد الجنود في الدبابة يقول “اديلوا يا باشا” فيما اعتلى الدخان الأسود في المنطقة، متزامنا بنفس الآن مع إطلاق الرصاص الحي، والمشهد يتحدث عن محاصرة أفراد الشرطة من قبل المتظاهرين.

أمّا المشهد الثاني الذي تمّ التركيز عليه فكان لاقتحام أحد المساجد برفقة الشرطة، وبعض المدنيين الذين يحملون العصي، حيث تمّ اقتياد رجل طاعن في السنّ له لحية بيضاء.

ووسط زغاريد الاحتفالات الفرحة بخلع مبارك الذي ربض على صدور المصريين عقودا، تأبى مشاهد كثيرة مستفزة أن تغادر مصر، من تدمير وتخريب واعتداء على الممتلكات، وانتهاك حرمة المساجد والمواطنين.  فهل هذه هي الثورة المنشودة؟ .

في ظل هذا الانفلات الأمني واتهام فئة لأخرى، وفي حالة استمرار هذا الوضع وسياسة التحريض والاقصاء، فإنّ المحروسة ستبقى تتأرجح بين كفّي عفريت، ولن نتفاءل كثيرًا ممّا سيجري في الأيّام القادمة.

Print Friendly, PDF & Email

25 تعليقات

  1. السلام عليكم
    الحقيقه اني استفيد واستمتع ب تعليقات ” وضحان” اكثر من الكتاب. وضحان هذا داهيه ومعلق باهر والواضح ان وضحان متمرس في الاعلام والصحافه.انا بمنحه جائزة افضل معلق في راي اليوم بسبب اسلوبه وفحواه والاهم انه معلق راقي وحضاري ومحترم كثير.

  2. على التلفزيون المصري “سي بي سي” أن يُغيّر اسمه ل “سي سي سي” وعندها سيكون الأمر أكثر وضوحاً !!!

  3. سيسقط الصنم ‘هبل ” ان آجلا او عاجلا – الشعب الذي بغرم بسفاح ى بد انه مخدر او مغيب او لا يستحق الحرية

    انهم ورثة عبيد فرعون مصيرهم الغرق باذن الواحد الاحد –

    و سيعلم الظالمون اي منقلب سينقلبون

  4. عفوا يا سيدتي لطيفه لمادا كل هل الاهتمام المفاجئ والتركيز على اخبار من مصر لا تهم لانها من فضائيات مسيره ولا مخيره وكلها ردح وطبل من زمن الفراعنه الهتاف للفتوات والاقوي والثمن لقمه عيش عتبي لمادا لم تمري علي طلب شيخ من مشايخ الازهر الارهابيين الدي يطالب السيسي البطل بضرب غزه وتدميرها وانا اقسم انه لا يعرف اين توجد غزه على الخريطه وله عبره من شيخ الازهر السابق الدي قبل رشيس اسرائيل وعندما سؤل ليه قال هي غزه فين ومحتله وشكرا لقد زهقنا اخبار الفنانات وغيره ربنا يسمعنا اغباريه كويسه مثل المصالحه بين ابو ضحكه جنال عباس والوسيم ابن المعسكر دحلان وشكرا ربنا يفرحك يا رب فيهم جميعا ما بتصلح الا لم تخرب قالتها هداسه يوما

  5. آخر الأخبار: أنصار بيت المقدس تنفي مسؤولية تفجيرات مصر وتقول ان دحلان هو من يقف وراء هذه التفجيرات.

  6. السيسي يسير على خطا بشار الاسد ،عشقه للسلطة و تحالفه مع اركان حكم مبارك ،و هذا التطبيل والتزمير من قبل الاعلام المصري للسيسي حتى يتبادر للذهن بأن السيسي قد حرر القدس و جعل من مصر قوى عظمى !!!
    بالتأكيد السيسي رجل عسكري ، و العسكر لا يفهمون الا بالبوط العسكري و الدبابة و المدفع …لذا من المرجح بأن مصر مقباة على شلال دم كبييييييير ، طالما ان هناك فئة تستأثر بالسلطة و تحاول اجتثاث فئة أخرى وازنة جدا …
    اما بالنسبة للاعلام المصري فهو لا يختلف كثيرا عن الفضائية السورية وأخواتها مثل الدنيا و المنار و العالم …فهذه القنوات تحاول ان تقنعك بأن سوريا بخير و أن اﻷسد صمام أمان المنطقة ،وأن المعارضة عبارة عنمججموعات ارهابية مسلحة تكفيرية مرتبطة بتنظيم القاعدة ؟!!
    و أن ما حصل في سوريا ليس ثورة ، و ان الاسد باق شاء من شاء و أبىمن أبى ، وأن النظام في سوريا يواجه مؤامرة كونية ،وأن
    …إلخ من هذه الخزعبلات التي لا تقنع طفل عمره 10 سنوات .
    و كذلك قنوات الاعلام المصري تحذو حذو الفضائية السورية و أخواتها ، معلنة الحرب على الارهاب (و المقصود الاخوان المسلمين ) ،و أن الفريق السيسي هو الرجل القوي الذي سيعدل المايلة ، و أن الجيش المصري هو صمام الامان ،وأن ….الخ
    عندما تتشابه المقدمات و الافكار و الاسباب ، بالتأكيد ستتشابه النتائج ، السيسي يسير على خطا بشار الاسد ، و مصر باتجاه الحرب و الاقتتال الداخلي و الفوضى و الدمار

  7. ***** الشعراوية وما أدراك ما السعراوية *****
    مقالة الفاضلة لطيفة إغبارية، لا غبار عليها، إلا عندما (جابت طول وعرض سيرة الشعراوية) دون أن تخلع سلك كمبيوترها = تخلع نعليها؟؟!! كونها في منطقة، أو أمام كلمة مقدسة. فلعلم الاحبة من القراء : الشعراوية هي المنطقة الشمالية من مدينة (طول كرم) وتحديدآ قرى : شويكة، المسقوفة،ذنابه، دير الغصون، عتيل، زيتا، النزلات الخمسة، باقة الشرقية، صيدا، علار، فراسين، ظهر العبد، يعبد وقرى مثلث الرعب الذي أرهب الانجليز، وهي: باقة الغربية، (جت بفتح الجيم)، بير السكة، إبثان أو البيت الثاني، وبئر البلاطات؟ وهذه المنطقة من القرى المذكورة تمتاز شجرة الزيتون فيها بأنها مهما عطشت أو تم إعطاؤها سماد عضوي، لا تتغير مواصفات زيتها، وإذا خلعت من أرضها وزرعت يأرض أخرى تموت؟؟!! تخرج من مدارس الشهراوية أعلى نسبة من الاوائل بالعالم أجمع. مقارنة لحجمها(أي أنها والعلم عند الله قرص بشري مضغوط=سيدي CD) وما زال يتخرج حتى الآن منها المثقفين والعباقرة. لهذا إقتضى التنويه للأحبة القراء.
    د.خليل كتانة-قائد كتائب مثقفي الشعراوية-فلسطين [email protected] com

  8. غريب كيف ينتقدون علامة كبير مثل القرضاوي، ولا ينتقد علماء فلسطين انتهاكات الاقصى

  9. يا الله..حطينا غلاية القهوه على الغاز الصغير وشغلنا الحاسوب وقلنا يارب يشتغل..القهوه خلصت وركدت وصبينا الفنجان واخذنا رشفه بترد الروح وقلنا ناخذ هالتقرير رشفه رشفه,,,الرشفه الاولى: ولا مبارك ولا سيسسي ولا مرسي وكل الثورات بتصير فيها تقلبات وهؤلاء الاخوان فرق من قطاع الطرق وهم من قطع الطريق على ثورة 25 يناير ولم يدعوها تحقق اهدافها وقطفوا ثمار عجره لم تنضج بعد وراحوا “ركاض” بدهُم الرئاسه والسلطه وخانوا اسميا وموضوعيا اهداف الثوره ومن ثم “جاك يابلوط من يبلطك” وجاء السيسي واطاح بهم ومن ثم تحول الامر الى حرب بين فلول مبارك وفلول مرسي والاخوان…فلول بتواجه فلول في الميادين والشوارع..السيسي سيصبح رئيس ضروره لان المصريين زمقوا من حرب الفلول ويريدون امنا,, وبعدين في منطق وطني مصري بيقول انو الجيش والسيسي اصدق من الاخوانجيه…يعني حكم ” الاخوان ” عصفور وطار من بين اياديهم وخلصنا.. لن يعود!..صراحه هم بيستاهلوا الي بيصير فيهم اليوم لانهم خانوا ثورة 25 يناير من اجل الكرسي ومرسي….خلص خلصنا والكاتبه المحترمه[الست لطوفه] عليها طرح الامر بحياديه وموضوعيه!
    الرشفه الثانيه على انغام فنجان قهوتي هي: ان القرضاوي فقد البوصله وفقد توا زنه ” السياسسي” عندما فقد الاخوان السلطه…الله يعينوا الزلمه مكلوم ومصدوم من”النوك اوت” الي تلقاه الاخوان في حلبة الصراع….القرضاوي ومعه قناة الجزيره تلقوا ضربه جماهيريه “استشهاديه!..من مشاهدين” قضت على مصداقيتهم…يعني احكوا..فصلوا على مقاسكم شو ما بدكوا…روحوا بلطوا البحر::اخوان مافيش..يمكن بعد مئة سنه..مش على زماني ولا زمانكم..اطال الله عمركم..
    الرشفه الثالثه :عادي ان التنظيمات العربيه والاسلاميه تتيمن باسماء اماكن ومقدسات فلسطينيه واسلاميه وفي المحصله كلنا عرب ومسلمين ولاحظوا تكرار اسماء الشوارع والاماكن في الدول العربيه: صلاح الدين..جمال عبد الناصر..القدس.. الخ..اذا: ما مشكله في اسم ” بيت المقدس″ ان كان مصريا او فلسطينيا او سوريا او لبنانيا….دعونا من هذا..
    اعلام فضائية الجزيره يشبه حال ” الديك المذبوح” الذي يفرشط قبل الموت و يملا المكان”بيرشوط” و ماحوله دما ومن ثم يموت…الجزيره الان تفرشط…دعوها تفرشط..مرجعيتها نظام رجعي وهي تدعم حركه رجعيه..الجزيره اليوم لو قدمناها جزره لارنب عربي..سيرفضها؟!
    على عكس الكاتبه: انا متفائل ومصر ستعود الى عافيتها والاخوان سيستمروا في النواح وزعم المظلوميه..اللهُم اكفي العالم العربي شر حكم الاخوان والرجعيه العربيه….عاشت مصر عربيه ابيه.. وبالمناسبه انا سعيد جدا بتاريخ ثورة 25 يناير لانه تاريخ ميلادي الحقيقي وهي اجمل هدية عيد ميلاد والاثمن في حياتي…نووووووو اخوانجيه…نعم للديمقراطيه…نشيد بلادي سيصدح في الافق والفجر قادم تاركا عتمة الاخوانجيه وراءه..!…طابت ايامكم بعطر وعبق العروبه..!

  10. على ما يبدو أن القادم أسوأ بكثير…لست متفائلا واضم رأيي لرأيك

  11. حياك الله يا لطوفة على المقال الرائع والتحليل المميز وما شاء الله عليك خبيرة في الشؤون المصرية. الممثلات المصريات بعد ما الواحدة تعجز وتتوب بتقول انها كانت تجهل الحلال والحرام.نسأل الله حقن أخوتنا العرب في كل مكان.

  12. السيسي -اضافه لما ورد على لسان السيدين سعد ابراهيم والسيد ياسين هناك نظريه شعبيه من وجدان الشعب وهي
    من احبه الله حبب غلقه فيه … ويبدوا ان السيسي مرضي والدين ودعاء امه له فقالت (روح يا ابني رضاي عنك وادعو ربنا يحبب فيك خلقه )، وكان باب السما مفتوح .
    الإقصاء – لم يقصي احد جماعة الإخوان وانما هم من اقصى نفسه بفعلهم ورعونتهم وانانيتهم ورغبتهم بالإستحواذ
    وسوء تصرفهم والكذب ثم اخيرا كشفهم للقناع الذي تسربلوا به فبانت حقيقة ارتباطهم بأجندات دوليه غير وطنيه
    تسعى لضرب المنطقه وكانت الطامه الكبرى استخدامهم للسلاح والتفجيرات ليحفروا قبرهم بأيديهم .
    جماعة بيت المقدس – كان اول اعلان لها في قطاع غزه واعلانهم امارة رفح الإسلاميه ، وقامت حماس بمحاصرتهم بمسجدهم الذي تحصنوا فيه ، وقامت حماس بتدمير المسجد فوق رؤوسهم وقتل قائدهم الدكتور عبد اللطيف موسى واعلان حماس انهاء هذا التنظيم نهائيا .. وهنا تكون النسخه المصريه هي مجرد الإسم الحركي
    لجماعة الإخوان بهدف التعميه والتضليل وطريقه ساذجه للبراءه من الدم المصري المراق بالتفجيرات ..؟

  13. سيسي ومبارك وجهان لعمله واحده وعجب ممن لا يرى ذلك.غدا يذوب الثلج ويبان المرج.قبحا لالاخوان الذين ساهموا بغبائهم لعوده النظام السابق مع اضافه عامل جديد في الحياه السياسيه/الاجتماعيه المصريه وهو القاعده واخواتها.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here